السبت 19 آب 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة

تعتبر منطقة الصفا  في محافظة عجلون التي تضم قرى ( الساخنة والشكارة والفاخرة والجبل الأخضر والصفصافة والزراعة والسوق والخشيبة الفوقا ) من أكثر المناطق التي تعاني من الفقر والبطالة ، إضافة الى أن بعدها عن مركز المحافظة ساهم في تردي الخدمات التي ت
التفاصيل
كتًاب عجلون

الاصيل لن يتغير

بقلم غزال عثمان النزلي

مجالس المحافظات

بقلم كمال الزغول

لعلّلك تنجو من عسيرها

بقلم رقية القضاة

إسأل نفسك

بقلم أمجد فاضل فريحات

الانتخابات حق لكل مواطن ..

بقلم د. علي السعد بني نصر

تهان ومباركات
الاخ الحنون والاخ المسكين
بقلم غزال عثمان النزلي

=

اخوة اثنان ومن بطن واحد الاخ الاول يقول لوالديه سمعا وطاعة والاخ الثاني لا يأبه لاي شيء تجاه الوالدين اي بمعنى اخر انه اسقطهم من حسابه .

 


الاخ الاول كل يوم عندما ياتي من العمل وكألعادة كأي رجل يحمل بيده اخر لنهار بعض اشياء لبيته لكن لا يمكن ان يدخل بيته قبل ان يدخل بيت والديه ويقسم ما بينه بين والديه سواء كان خضار او فواكه وياخذ من الدعاء والرضى بوزن الجبال ويحافظ على ان لا يعق اي منهما حتى يكونزا راضيين عليه فلذلك هو موفق بعمله بطريقة انه يفتح له الرزق من غير لا يدري اي عمل يقدم عليه هو مفتوح امامه وبسهولة ويسر لانه مرضي والديه الله الله ما اعظم ان يكون الانسان مرضي امام الله من والديه .

  


وهو للعلم احد اصدقائي العزيزين على نفسي فكان يقول لاخيه بالله عليك لا تغضب والديك برهما حتى تكون حياتك كلها نور وعز لكن وكأنه يضرب الهون بالماء فكان الاخ الثاني باستمرار مغضوب من والديه وباشد انواع الغضب اقسم ياقرائي الاعزاء على قلبي انه هذا الاخ مشرد هو واولاده وزوجته في هذه الحياة يمشي وكأنه ضائع يعمل هنا وهناك وتغلق الابواب بوجهه .

  


وهو في حالة ضياع دائم وتوفى الوالدين وهم غاضبين عليه فكان عندما يستمع لاخيه وهو يقدم له النصيحة وكأنه اصم ولربما تكون ارادة الله لهذا الرجل ان يكون مغضوبا لوالديه وهوة الان لا حد يتعرف عليه وعلى عمل ناجح ولا اخوة ولا خوات لذلك لقد فشل بالدنيا والاخر لهذا السبب اسميته الاخ المسكين لانه في وضع محزن لا يحسد عليه اللهم اعفي عنه واغفر له .

 


يا اخواني الاكارم الا تعرفوا ان الله وصانا بالوالدين ولا تقل لهما اف ولا تهرهما وقل ربي ارحمها كما ربياني صغيرالم يكن للوالدين حصة في نفوسنا نعمل عليها ليل نهار ليكونوا راضيين علينا لا يب ان يكون احترامهما مقدس من سهر علينا ومن علمنا ومن احسن تربيتنا لو تعلموا كلمة اف للوالدين والله انها تهز الجبال والذ اهم يجب ان نعلم انهما هم الطريق للجنة ايها الاحباء الاعزاء فسحقا لمن لم يدرك احد ا والديه .

 


عنما يأمرنا الله بالطاعة للوالدين فهذا يعني انهما ثمرة من ثمار الجنه لذلك هم طريقك ايها الانسان للجنة رضاهم فيه الرزق وفيه زحزحة عن النار وسلوك بالحياة مثل المياه الجارية عندما تكون مغضوبا اي طريق ستشق او تفتح فحتما ستغرق لانك قد كسرت مفتاح الجنة الذي كنت تملكه لكن يا خسارة سلم لغيرك لأخاك حتى يدخل الجنة بوالديه اللهم اعيننا على راضاهم ولا تحرمنا من دعائهم عندما توفت والدتي وقفت على قبرها ابكي اكثر من نصف ساعة وتقول المعزيين لي وحد الله يارجل قلت لااله الا الله والله انني ابكي لانني ما عدت اسمع الدعاء اغلق الستار على الدعاء لان الدعاء يحصنك من كل شيء .


بالله عليكم ايها الشباب ان تفتحوا عقولكم وان لاتغضبوا الوالدين نصيحة لله وخاصة لمن يذهب بوالديه للملجئ اتقوا الله حتى تكونوا من المسعدين والله الموفق


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د . محمد غريز     |     07-03-2013 10:16:40

الاخ العزيز الاستاذ غزال النزلي المحترم
امثال هؤلاء يندمون كثيرا بعد وفاة الوالدين , وكثير منهم سيتمنى لو انه جالس والديه اكثر وقدم لهم اكثر وقبل اياديهم اكثر ... ونظر في وجوههم في كل يوم نظرة مودع لهم .... لكن وبكل اسف لن يفيدهم ذلك . تحياتي لك ومحبتي .
ماهر حنّا حدّاد ـ عرجان     |     04-03-2013 17:45:06
غزالنا الشارد غزال عثمان النزلي المحترم
افتقدناك لفترة فغابت كلماتك التي تتحفنا بها فلطالما كنت الكاتب المبدع والمعلق الرائع
مقالتك هذه صدقا لا تكاد عائلة تخلو مما ذكرت بها إلا من رحم ربي ...ولكن أخي لو علم من عق والديه أن رضى الله من رضى الوالدين لأدرط قيمة الأب والم عند الله..تعودنا على طلتك الرائعة
فلا تبتعد عنا ولك مني
كل احترام
وتقدير
كرم سلامه حداد - عرجان-     |     03-03-2013 17:23:22

الاخ العزيز غزال النزلي المحترم,,,
لا بد ان يخرج عن القاعدة العامة (الشواذ), وهذا الاخ العقوق الذي تصف, هو حالة تتواجد باستمرار بين ظهرانينا, ولا تخلو حاره ضغيره من هولاء العاقين يالوالدين,
(رضى الله من رضى الوالدين), لذلك ما اصاب الاخ العاق من تشرد وهيام هو واسرته ناتج عن عدم رضى الله لان الوالدين غير راضين عنه,
هي رحلة عمر بدأها هولاء الاهل اثنين , وتنتهي باثنين, ولكن لا بد من رعايتهما كما رعونا صغارا, وتلبية جميع اوامرهما, وطلباتهما, حتى ترتاح ضمائرنا باننا قدمنا جزءا يسيرا مما قدموه لنا,
الله يهدي جميع الابناء الضالين على طريق الصواب.
مقالات أخرى للكاتب
  الاصيل لن يتغير
  صلاة التراويح
  صدمني برنامج الصدمة على MBC
  رعاية كبار السن حق علينا
  الذكريات
  حب الوطن والتهرب الضريبي
  الانسان السطحي رصاصة سامة
  القلوب الطيبة
  الآباء يأكلون الحصرم والابناء يضرسون
  كيف تثق بالاخرين
  لماذا تعدد الزوجات
  كن شخصا قويا
  كيف تكون جذاباً
  المنافقون
  المراهق محترف التدخين
  المسلسلات التركية والضياع
  بكم تبيع صاحبك
  الابتسامة رقي الانسان
  حكمة الرجل
  اللي ما بطيع بضيع
  شجرة التين
  لماذا بكت طفلة
  نكران الجميل
  عمرها صغير ولكن حملت هموم الدنيا
  اختيار هدية الزوجة
  ما اجمل الثقة با الله
  انثروا بذور الورد على الطرقات
  العدالة هي اساس النجاح
  قصة معناها عظيم
  يوسف وكذبة نيسان
  اليك يا امي الحبيبة
  مئات النمل دخلت ومئات النمل خرجت
  قسوة الدنيا وحلاوتها
  اين انت يا ام الدرداء
  هل تقبل المرأة تجسيد مايتم على الشاشة
  الم يحن الوقت ان نحضن الوطن والملك
  سيدي سمو الامير سعود الفيصل شكرا
  ما اعظم الوفاء
  الكفيفة ابكتني
  اللعب السخيف
  تهذيب النفس
  ويل للظالمين
  قد انتصرت يا وطني
  شركة لميس السياحية شكرا
  اختلفت ملامحنا
  لماذا كثر الطلاق اين الخطأ
  الراعي الذكي
  تحدث الي فوجدت العجب
  النسوان خمسة الوان
  همسة في اذن المصلين
  عمان يا حبيبتي من انا
  اللي فلوسه زي الفشك بصرفها على السمك
  القدر
  زعل على شان نوفة
  زلزال البيت
  لماذا خلقت ايها الأم
  اقتراح الى دولة رئيس الوزراء فايز الطراونة
  اخذه طحين ورجعه خبز
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح