الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
ودق المجوز يا عبود
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

بقية الحكاية لجمل عبود هي أنه وبعد أن دمر جمله الزرع وأفسد الضرع في القرية , والقرى المجاوره للقرية , عندها قرر فتوة البلد أن يضعوا حداً لعناد عبود وجمله الأرعن , ولتنفيذ هذه المهمه قام أهل القرية بإنتخاب مجموعه من أفحل الفحول وأرسلوهم إلى مجلس عبود , وذهب القوم وكان يرأسهم فحل كبير مشهود له بالفحولة وعدم التنازل عن فحولته مهما كانت المغريات أمامها , وعلى هذا الأساس أناب الفحول كبيرهم ليتكلم نيابة عنهم , أما هو فلقد إشترط عليهم بأن يساندوه بعد أن يعلق الجرس ويبين لعبود زلاته التي إقترفها من خلال الجمل ودماره لمزارع عباد الله المساكين , وإستعباد عبود للعباد واستباحة جمله للبلاد , وفعلاً شمر فحل الفحول عن ساعديه وبدأ يصيح أمام عبود قائلاً :- الجمل , الجمل .

كان كبير الفحول مستنداً للرجال من خلفه , أما عبود فلقد كان يتقن فن الإستماع ليستطيع تدبر أمره ولكي يجهز على فريسته طواعية على طريقة رزقة البوم . شيء أخر إمتلكه عبود حيث كان يلبس فروه لها فتحات من كل الجوانب , ويستطيع مد يده من أي مكان يريده , ولأي مكان يقصده .

كان عبود قد أنصت جيداً لمن توكل بالمهمه , وبعدها وعلى الفور زمجر , وعربد , وصرخ قائلاً :- الجمل ! هل قلت الجمل ! ماذا فعل الجمل ؟ .
وهنا نظر فحل الفحول إلى من هم من حوله لعل وعسى أن يعثر على فحلاً بجانبه لكي يشتد به أزره , وليساعده في حل عقد لسانه , ولكنه لم يجد , وعندها قال في نفسه :- " يا حسره على نصره " . ويا للهول مما رأى ! لقد رأى الفحول وهي تتراقص من شدة الخوف الذي قطع أعصابهم . وهنا أدرك قائد الفحول أن الرجال هم أشباه الرجال , وأنهم قد ورطوه مع عبود وجمله , وأكتشف أن هؤلاء الأشباه يريدون من يحارب بالنيابة عنهم , وما هم إلا ظلال " دمى " وكردة فعل سريعه وعلى الفور قال : - يا شيخ عبود , نحن معشر الفحول , لقد أتيناك طواعية لكي نتوسط بين يديك حتى لا تترك الجمل يعاني من الوحدة القاسية ووحشة عدم وجود أنيس , ولذلك نحن نلتمس منكم أن تختاروا ناقة لهذا الجمل تمهيداً لإعلان مراسم الزفاف , ولكي نقيم الأفراح والليالي الملاح , وكلنا أمل ألا ترفضوا طلبنا .

وعلى الفور تم إجراء عدة مشاورات مع الفحول المنتخبه ولتحقيق النزاهة والشفافية تم أخذ تواقيع كل من حضر منهم من أجل تسمية ناقة ضمن مواصفات ومقاييس معينه تمهيداً لإعلان مراسم الزواج . بعد أن تم توقيع الإتفاق صاح عبود بأعلى صوته مبتهجاً بهذا الإتفاق الشرعي ونادى قائلاً " دق المجوز يا عبود " ثم قام عبود بقسيم الكعكه مع كبير الفحول حيث نصبه ليكون الذراع الأيمن له , وطلب من منه توزيع ما تبقى من فتات الكعكه على بقية الفحول بشكل عادل لكل فحل وحسب فحولته .

بعد إعلان الزفاف وعودة الفحول بخفي حنين إلى ناخبيهم ولغاية الآن لم يستطيع أهل القرية تعريف من هو الفحل , فهناك من قال إنه الذكر , وأضاف آخر بأنه الرجل ومجموعة اتفقت على أنه المزواج , ووسط صخب كبير من الأصوات صاح كهل متقاعد سابقاً ولديه تجارب قاسيه من هذا النوع مع من هم من أمثال عبود وكان هذا الكهل يستند على عكازته فنبه الموجودين بقوله " يا إخوان خلينا نتفق على صفات الفحل فهي تشبه حالات المادة الثلاث , السائله والصلبه والغازيه ودعونا نخرج من تعريف مصطلح الفحل وذلك من أجل المحافظه على كثرة النسل .

ما حصل من نتائج في هذه الحكاية الشعبيه ما هي إلا صوره مكرره لما حدث من عملية تكرار بعد إعادة تسمية رئيس الحكومة الحالي .

على الرغم من أنني فرداً من الأغلبية الصامته إلا أنني سأكتب ما هو مدفون في صدري وما يدور في خاطري لكي أرضي غروري وحتى لا أصل إلى مرحلة الدخول بما يسمونه الموت الصامت أو الموت الرحيم مع الأغلبية الصامته .

لقد قيل أيام قرع الدفوف :- " أن من يريد أن يرقص يجب عليه أن يسمع صوت الدف " . ولهذا سنسمع الكثير بعد قليل من أنغام صوت العازف الكبير الفنان عبود ودقة تفننه بالعزف على مجوزه والذي سيبقى يخرج لنا الأفعى من صندوق النقد الدولي ليرعبنا بها كلما دق الكوز بالجره , حتى يبقى من هم حوله مضطربين غير آمنين على ما تبقى لديهم من حطام الدنيا , ولكي يعيد كل قرش تم سلبه ونهبه ولكن عن طريق الحلقه الأضعف " جيوب الشعب " .

أثناء رحلة المعاناة بمهنة المتاعب في العمليه التعليميه , وعندما كان يواجهنا طالباً مشاغباً في الصف ومعارضاً لكل شيء حتى لأفكاره بعد أن كان يمضي عليها أقل من يوم , كان يتزامن هناك ترتيب يتم خلف الكواليس بين المعلمين يقوم على تسليم هذا الطالب المعارض مهمة عريف على الصف وذلك من أجل سحب كل طاقاته لا بل واستخدامها في كبح جماح كل من تسول نفسه للخروج على مدونة سلوك الصف , وكانت التجربه ناجحه , حيث كانت قوى هذا الطالب تتحول نحو إسكات الطلاب وكان يجب عليه أن يستمر للمحافظه على سلوك الألفه بإتجاه المعلمين وذلك لضمان مسألة إعادة إختياره مرة آخرى , وكذلك من أجل فتح الشهيه لكل طالب مشاغب لتسليمه مثل هذه المهام .

بالمناسبه هل تذكرون الرئيس الحالي عندما كان معارضاً لجميع الحكومات وكان ضد كل شيء , وبقي كذلك حتى تم تنصيبه عريفاً على الجميع في دولة القانون , وسيأتي الدور قريباً على بقية أعضاء السلطه التشريعيه بعد أن تصدر مدونة السلوك , وربما بعدها سيتم إستحداث وظيفة جديده تسمى عريف المجلس , وطبعاً سيكون الهدف من هذه المدونه هو تحقيق الألفه ما بين السلطتين حتى يتسنى للجميع سماع صوت دق المجوز من عبود والطرب على أنغامهم .

يذكرني حال السيد عبود بحال التعديل الذي تم على التشريع لجريمة الإغتصاب , وذلك عندما أسقط المشرع حقه في العقوبة عن المجرم الغاصب عند قيامه بالزواج من ضحيته المغتصبه لمده زواج لا تقل عن الخمس سنوات " على مبدأ غلب بستيره ولا غلب بفضيحه " ولقد تناسى المشرع الآلام النفسيه والإجتماعيه للضحيه ولمن حولها حيث نجد أن المشرع قد إكتفى بتطبيق تشريع غربي فاسد لا يمت للإسلام ولا لأي دين موحد بأي صله , وكذلك الحال بهذه الحكومه فبالأمس كانت قراراتها الإقتصاديه في عملية رفع الأسعار سيفاً مسلطاً على رؤوس الطبقه الكادحه حيث رأينا كيف إغتصبت الحكومه أموال الشعب غصباً ودون رضاهم , ويا للسخريه فلقد تم مكافئتهم عن طريق إعادتهم مرة آخرى عن طرق ممثلي الشعب وذلك من أجل إستمرار مسلسل الإغتصاب .

أما الأسوأ من ذلك أن تجد من يطبل ويزمر إلى جانب دق المجوز , فها هو الإقتصادي الكبير الكاتب فهد الفانك يكتب مقالاً موجهاً للنواب ويحذر به المعارضين منهم لصوت مجوز عبود الإقتصادي لينبههم بعدم العزف على نغمه نشاز غير نغمة عبود ويشير الكاتب الفانك إلى أن الحل الوحيد هو التراجع عن معارضة قرار الرفع الأخير حتى تستطيع الدوله الحصول على بقية الملياري دولار قبل نهاية شهر أيار الحالي كما هو متفق مع صندوق النقد , ويشير إلى أن الحكومه لم تضع في موازنتها لهذا العام فرق الدعم للمحروقات والبالغ سبعمائة مليون دينار ويقول يجب على النواب عدم البحث عن شعبيه رخيصه من الشعب بل يجب عليهم الوقوف إلى جانب الحكومه .

لقد أبدعت يا سيد فانك لأنك تعتبر أن الوقوف إلى جانب الشعب الرازح تحت خط الفقر يعني البحث عن شعبيه رخيصه , ولن نقول لك سوى أن من غص بها أعلم بها , ولكن لماذا تهول الأمور يا رجل وتعتبر أنه وبحال أصر النواب على مذكرة المعارضه لرفع الأسعار وسريانها ستكون النتيجه إنهيار الدوله , تأكد يا سيد فانك بأنك بعملك هذا قد قمت بنشر إشاعه سيئه عن الأردن بأنه سينهار إذا تكبدت الدوله هذا المبلغ , فمن جهه سيخشى المستثمر العربي والأجنبي على أمواله في دولة يقف عمادها على هذا المبلغ ومن جهة آخرى ستمنع الحركه السياحيه العالميه من القدوم إلى بلدنا .

ألا ترى كذلك يا سيد فانك أن مثل هذه الأفكار من أجل إستدرار العواطف قد ولت , وأن الشعب اليوم أكثر وعياً ممن تعتقدون فلا تخاطبوه بلغة الذي لم يتجاوز مستوى تعليمه دور الكتاتيب , وهل المطلوب من هذا الشعب الهروب إلى الجبال والعيش داخل الكهوف كما فعل في نهايات الحكم التركي من كثرة دفع الضرائب والجبايات .

وختاماً وبعد أن تم إجازة هذا الصوت فلا يسعنا إلا أن نقول :- لا صوت يعلو فوق عبود , وندعوك يا عبود أن تدق المجوز تمهيداً لإضافة ألحانك في رواية زقاق المدق .

أما أنتم أيها الشعب العظيم ويا أيها المواطنون فستستمرون بدفع ثمن ما تختارون .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابو عقيل     |     21-03-2013 10:38:44
ابدعت
الذي يدمي القلب اننا اخي العزيز
تربينا ونربي اولادنا على العيش في حضيرة واحدة هي حضيرة هكذا فحول
لك تحياتي
راضي محمد المفلح/مسقط     |     19-03-2013 10:55:03
تحياتي لك استاذ أمجد
ولا يهمك ولا يكون لك فكر لأن كل الشعب الاردني فحول والحمد لله.
أمجد فاضل فريحات     |     18-03-2013 22:18:08
الحكومة في واد والشعب في واد
أخي ابراهيم ريحان الصمادي وكما أشرت إلى مجلس النوائب وهو الذي جاء بهذه الحكومه العنيده لكي تجهز على ماتبقى من فتات لدى هذا الشعب .
تأكد أخي كرم سلامه حداد أن هؤلاء الذين ينفذون الأحكام العرفيه ما هم إلا مجرد دمى ، ويهرولون من أجل مصالحهم ، أما الشعب فلا بواكي له .
وسيبقى يا أخي محمد سلمان القضاه دق المجوز للنسور إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا .

أما ردة فعل الشعب فستكون يا أختي أم جاد بعد أن يصل الشعب إلى مرحله يذهب بها إلى البنك ليسحب راتبه الشهري فلا يجد أي قرش له ، وبعدها سيكتشف أنه مجرد أداه إستثماريه للحكومه العنيده .

أختي أم نور والله إن الجرح عميق وهم لا يعيرون أي إهتمام لأنهم يراهنون على حب هذا الشعب لبلده ، ولكن تأكدي يا أختي أن الظلم ظلمات ، والله سبحانه وتعالى لن يسامح من أكل حقوق العباد .

وبعد ما ذا بقي وماذا يريد النسور وغيره ممن يطاردون بهذا الشعب ويراهنون على قوت عياله ، وما أشبه اليوم بالبارحه فها هو الجراد وقد فاض على البلاد ومع تباشير قدوم هذه الحكومه وكأن القادم سنوات عجاف كما حصل بتلك السنه التي لم يخرج بها قمح ولا شعير .
أشكر مروركم الرائع أخواتي ، أخواني الأعزاء .





ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     17-03-2013 19:36:13
أحسنت
ما يبعث على الأسى أخي أنّ مجلس نوائب الأمة هو من أعطى الضوء الأخضر لأعادة النسور إلى الوزارة من جديد وها هم يباطحون ويناطحون من أجل التوزير مع طلبهم على استحياء وعلى أعين الناس من النسور أن يتراجع عن رفع الأسعار وهم يعلمون انه لن يتراجع وقد صرح بهذا أثناء رده على النواب ومع ذلك فقد رجح مجلسنا البائد كفة النسور وأعادوه ليسيد ويميد من جديد وكما تفضلت فتسليم رئاسة الوزراء لمعارض سابق كان يشهد له بالبنان والصلافة هي ضربة معلم وطريقة ناجعة في اخراس الأصوات التي كانت تساند مصالح الشعب يوما ما.....

الأخ العزيز الأستاذ أمجد فريحات الأكرم تقبل مني فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات....
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     17-03-2013 15:33:22
حكومة الظل تتأمل دوما في كتابات وكلمات الكتّاب الأفذاذ
أمجد فاضل فريحات
أنت كاتب بارع
أنت مفكر مبدع متواضع
أنت ممن يستحقون تولي مسؤولية شعبية،
لك أجمل التحيات،

وإلى الأمام،

دقت ساعة العمل!!!

ودق المجوز يا لِنسور!!
ام جاد فريحات/الامارات     |     17-03-2013 11:56:39

الجاهل من لا يتعظ من اخطاء غيرة
وأود التذكير هنا ان البرلمان واجبة رقابي وتشريعي والحكم للأغلبية ،والشعب هو الاغلبية ،فانتبهو أيها النواب للشعب الذي انتخبكم قادر على أن يعبر على ردة فعلة بطريقتة
تحياتي اخي ابو عبدالسلام ودمت اهلا للكلمة الصادقة
كرم سلامه حداد -عرجان -     |     17-03-2013 11:52:45

الاخ امجد فريحات المحترم,,,
مقال ناقد لكل ما هو نشاز في هذا الوطن, وخاصة دقيقة (المجوز) وكافة الالات الطرب, وما دام اصحاب العقليات القديمه والتي ترسخت فيهم ايام الاحكام العرفيه يديرون دفة السفينه , دون ان يسايروا المستجدات الحديثه , فاني اتوقع فشلهم الذريع 100% خاصة مع طغمة نوابنا الافاضل,ومنهم الموعودين بالوزرنه عند اول تعديل,,,
ام نور     |     17-03-2013 11:01:10
ابدعت استاذي
لقد لامست كلماتك جرح الواقع ... نشكرك والى الامام وفقك الله لقول كلمة الحق دائما
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح