الأحد 22 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !

تطالعنا الأخبار كل يوم  عن نية الحكومة رفع الدعم عن الخبز ، وتوجيه الدعم حسب قولهم للمواطن الأردني فقط عن طريق صرف مبالغ نقدية شهرية و كوبانات .

التفاصيل
كتًاب عجلون

نظرة اليأس والتشاؤم الى المستقبل

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
دور الإعلام الصادق في الإصلاح
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

=

لمؤسسات الإعلام بكافة مساراتها ومستوياتها دور مركزي جوهري في حياة الأمة ،فعلى كاهلها تقع تقديم المعلومة الصحيحة بعد تمحيصها ،والاّ تخبط خبط عشواء في نقل الأخبار التي تشوه صورة الدين والأمة ،وأن تتحمل مسؤولية أمانة الكلمة ،والاّ تسعى لخفض جهود الشرفاء المخلصين الذين بذلوا الجهود الكبيرة للمحافظة على أمن واستقرار الوطن ،وقد حققوا خلال مسيرتهم المكتسبات العظيمة الشاملة لكل مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والتربوية والفكرية والاجتماعية ،وعليها ألاّ تضخم اللمم من الصغائر ،أو تقلل من شأن عظائم الأمور التي تجلب النفع للأمة ،وتدرأ المفاسد عنها .

 


الإعلام المسؤول دائرة من دوائر البناء الشامخ في صرح الأمة وأهم حلقة من حلقات تعظيم مسارات التنمية المستدامة ،والإعلام الناجح يجمع ولا يفرق ،يبني ولا يهدم ،يحافظ على الجوامع المشتركة بين جميع الأطياف السياسية في الوطن ،يرسخ قيم الاعتدال والأخلاق الكريمة في نفوس الناشئة من خلال البرامج الهادفة الموجهة من ندوات ومحاضرات ،وحوارات معمقة ،حتى تُغرس في العقول والقلوب الدافعية للإبداع والعمل المثمر ،وتجذر في نفوس الشباب التعاون والإيجابية والتكافل على البر والتقوى ،بعيداً عن كل مظاهر السلبية والإحباط والتلوث الفكري والنفسي .

  


نحن نصنع الإعلام الصادق من حيث اختيار النخب الخيرة التي تشرف وتضع الاستراتيجيات الواقعية القابلة للتطبيق ،واختيار البرامج العلمية والشرعية والقانونية والاجتماعية والتربوية والثقافية ،حتى نغطي مساحة واسعة من حب الناس للعلم والمعرفة دون ملل أو تذمر ،عندها نستطيع أن نردم الهوة والجدران السميكة التي تفقدنا الثقة بمؤسسات الإعلام المتنوعة ،ونحبب الناس على اختلاف مستوياتهم الفكرية بالإعلام ،وأنه يعبر بصدق وشفافية عن همومهم ،ويسعى لإيجاد الحلول لمشاكل المواطنين عن طريق الإتصال بأصحاب القرار الذين يملكون القدرة على الإصلاح والتغيير للأفضل ،وفي هذه الحالة نزيل الاحتقانات السوداء على الإعلام لأن صورته المشرقة تُرى للجميع بموضوعية وحيادية وأمانة ،فلا يقتصر على المديح والثناء الكاذب ولا يتلاعب بمنظومة الأخلاق ولا يبتعد عن الواقع والحقائق التي تمس جوهر حياة المواطن .

 


قد يكون في مؤسسات الإعلام إفراط أو تفريط في طرح الأفكار ،وكل منهما في حكم السم القاتل ،على إعلامنا أن يدعو إلى البساطة في التفكير ،فلا يُشبك أو يُلبس الحقائق بغيرها ،ولا يدعو إلى نبذ الآراء والأفكار المخالفة إلا بعد معرفة المسوغات ،وإلا عشعشت العناكب السامة في الكلمة والعبارة والفكرة ،طريق الإعلام المستقيم هو طريق تأييد لكل من يقدم خدمة للأمة ،ويسعى لخيرها ومساندتها ،نريد من الإعلام أن يكون جسراً منيعاً للتواصل الخير على المستوى القطري والإقليمي والدولي ،لا أن يكون أداة من أدوات بث الفرقة والتنازع وترسيخ الطائفية والعنصرية ،وإشاعة روح العدواة والبغضاء بين أبناء البلد الواحد ،ونطمح أن يكون الإعلام حيادياً هدفه معرفة الحقيقة ومن ثم توصيلها لجمهور الناس دون زيادة أو نقص أو فبركة يفقدها المصداقية وعدم احترام عقول الآخرين .


لا نريد الإعلام النفعي المأجور الرخيص الذي يُهزم من أول جولة ،لأن غايته المنفعة وتحقيق الأرباح المادية ،ولو على حساب كرامة الإنسان ،وعملية الإصلاح تحتاج من إعلامنا تضافر جهود الأشخاص والمؤسسات والقطاعات ،وأن يبحث عن المبدعين أصحاب الرؤى بعيدة الأفق ليكونوا الرافد الأصيل للإعلام في مسيرته ،وعلى الإعلام أن يكثف دورات تنشيطية للعاملين فيه ،تُعنى بالشكل والمضمون ،من أجل تشكيل شخصيات رائدة لها وزنها العلمي والفكري ،وتحظى بثقة وقبول جماهير الناس ،بعيداً عن التزوير والحكم على الظواهر دون النفاذ إلى الجوهر .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  نظرة اليأس والتشاؤم الى المستقبل
  قم للمعلم وَفهِ التبجيلا
  آفة التعصب الفكري
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين
  حوادث الطرق بين الاستهتار والطيش
  مؤتمر القمة آمال وطموحات
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح