الأربعاء 18 كانون الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
قراءة متأنية في زيارة الملك لعجلون...

قد يكون لقاء الملك عبد الله الثاني يوم أمس بالفعاليات الشعبية المختلفة في محافظة عجلون من اللقاءات التي تحمل في طياتها الكثير ، ليس لشيء ولكن لأن هذه الزيارة واللقاء جاءت بظروف في غاية الحساسية خاصة فيما يتعلق بالشأن الداخلي وما يعانيه الوطن من ظر
التفاصيل
كتًاب عجلون

مجرد نصيحة فقط

بقلم بهجت صالح خشارمه

الصحافه مراه الشعوب

بقلم النائب السابق علي بني عطا

اللصّ والجُرذان..!

بقلم موسى الصبيحي

رِسَالةِ إِعْتِذارْالى وَزّيرْ الْخَارِجِيّة الْقَطَريْ

بقلم الدبلوماسي الدكتور موفق العجلوني

قلبي ضيفك يا وطن

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

مناظرة ما بيني وبين نملة

بقلم الأديب محمد القصاص

محاربة الفكر المنحرف ضرورة وطنية

بقلم د.محمدأحمد القضاة

تهان ومباركات
العدالة هي اساس النجاح
بقلم غزال عثمان النزلي

--

لو فكرنا جيدا ان نكون عادلين في بيتنا وبين اولادنا وفي زوجاتنا وفي تصرفاتنا سنجد اننا اقوياء في كل شيء لان العدالة والمساواة هي اساس النجاح في الحياة التي خلقها الله سبحانه وتعالى فلو كان العدل والمساواة في هذه الايام لان العدل هو اساس الحكمة لم نرى فقيرا واحدا ولكن متى سنرى العدل والمساواة بيننا .


سيدنا موسى عليه السلام ناجا رب العزة وقال يارب اريد ان ارى عدلك وانا اعرف انك عادل ولكن اريد ان ارى عدلك على الطبيعة فقال رب العزة اذهب الى المكان الذي يوجد به الهواء العليل وانظر سترى عدلي يا موسى فذهب فأذا باحد الفرسان يمر من المكان الجالس به سيدنا موسى وجلس الفارس في الهواء الطلق لوحده ويوجد مع هذا الفارس مبلغ الف دينار فمن جمال الهواء والجلسة نام هذا الفارس ووضع بجانبه الاف دينار وعندما استيقظ الفارس من النوم قام وركب فرسه وذهب ونسي الاف دينار التي كانت بحوزته .


فمر احد الصبية ووقع نظره على الارض فرأى الاف دينار فأخذها وذهب فأذا بالفارس يتذكر الاف دينار فقام ورجع ولم يجد شياءً فنظر فاذا برجل عجوز ضرير فسأله عن الاف دينار فقال الضرير والله لم ارى اي شيء فأذا بالفارس يقوم ويقتل الضرير وهرب من المكان الذي كان فيه .


هنا استغرب سيدنا موسى فكلم ربه وقال يارب انا لم ارى مخرج مما رأيت فقال الله سبحانه وتعالى يا موسى عندما قتل الفارس الضرير كان الضرير قد قتل والد الفارس اما الاف دينار التي اخذها الصبي فكان الفارس قد اخذهم من اب الصبي حين قتل اب الفارس فانظر يا موسى هل رأيت عدلي قال يارب انت تعلم وانت عادل وعلام الغيوب سبحانك ربي ما اعدلك .


اللهم اعنا على ان نكون قادرين على العدل والمساواة بين الناس وهذه كلها عبر وحكم منك يارب العالمين حتى يتعلم البشر اساس العدل وانك عادل في حكمك فالله سبحانه عادل في كل شيء خلق السماوات السبع ... واراضين سبع ... وايام الاسبوع سبعة... والسبع المثاني وسورة الفاتحة سبعةايات... واشواط الصفا المروى سبعة...والطواف من حول الكعبة سبعة...والجمرات سبعة...والسجود يكون على سبعة...وابواب الجنة سبعة... اذن رقم سبعة لم يأتي من عبث او بالمصادفة بل هو دليل العدل ... اذن يجب علينا ان نحب الرقم سبعة لانه يمتلك معاني كثيرة لقوة المساواة والعدل بين الناس.


اللهم اعنا على عبادتك واجعلنا من يقوم بواجبة ليعمل على العدل بين الناس عمر الفاروق كان صحابيا بسيطا لكنه كان عادلا بين الناس اقرؤوا عن سيدنا عمر يا من لا تعرفون العدل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ارجو السماح من اخواني القراء اذا كان هنالك اي خطأ علمي في الموضوع ان يعذروني وشكرا.
غزال عثمان النزلي


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     20-04-2013 22:01:07
حكومة الظل تتوخى العدل والعدالة في كل الأمور
صدقت أيها الكاتب المبدع دوما الأستاذ غزال عثمان النزلي الموقر،

فالعدل أساس المُلك وأساس الرضا

آهٍ على عدل عمر رضي الله عنه!
يوسف المومني     |     20-04-2013 11:37:52

الاخ غزال لك الشكر على ما قدمت وأثريت الموضوع
كرم سلامه حداد- عرجان-     |     19-04-2013 22:14:09

اخي غزال النزلي المحترم,,,
بكل المقاييس الحالية لا توجد اية عدالة مطلقه تستند الى قوانين شرعها اناس منتفعون من القوانين وما يتبعها من تعليمات,,,,
وحتى العدالة بالتعامل فيما بيننا لا وجود لها ,,,حتى داخل اصغر وحده في المجتمع(الاسرة)
ماهر حنّا حدّاد ـ عرجان     |     18-04-2013 20:32:07
الأخ الحبيب غزال عثمان النزلي المحترم
أخي الكريم لا زلنا نذكر مقولة الخليفة العادل حينما نام تحت الشجرة
حكمت فعدلت فأمنت فنمت ...وكان الجميع يحبه حتى من غير المسلمين
فلا شيئ أروع من العدالة وسر نجاح أي مسؤول هي العدالة ...والعدالة مطلوبة في العمل
وفي البيت ومع الأصدقاء ومع النفس أيضا
وتقبل مني كل محبة
واحترااام
وتقدير
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     18-04-2013 13:41:46
العدالة العدالة
العدالة هي أساس كل شيء وهي السبيل إلى استتباب الأمور وإلى الأمن والأمان وهي أساس الرضى والقبول ....“ حكمت فعدلت فأمنت فنمت“....هكذا وصف الفاروق من ألد الأعداء عندما رآه نائما تحت ظل أحد الأشجار...وإني لأرى أنّ العدالة غائبة في الكثير من المؤسسات والوظائف والتوزيع في اردننا العزيز ويتحكم بنا ثلة من الهوامير قلبوا ونسفوا أي معنى من معاني العدالة.........الأخ العزيز غزال عثمان النزلي تقبل مني فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات............
مقالات أخرى للكاتب
  القلوب الطيبة
  الآباء يأكلون الحصرم والابناء يضرسون
  كيف تثق بالاخرين
  لماذا تعدد الزوجات
  كن شخصا قويا
  كيف تكون جذاباً
  المنافقون
  المراهق محترف التدخين
  المسلسلات التركية والضياع
  بكم تبيع صاحبك
  الابتسامة رقي الانسان
  حكمة الرجل
  اللي ما بطيع بضيع
  شجرة التين
  لماذا بكت طفلة
  نكران الجميل
  عمرها صغير ولكن حملت هموم الدنيا
  اختيار هدية الزوجة
  ما اجمل الثقة با الله
  انثروا بذور الورد على الطرقات
  قصة معناها عظيم
  يوسف وكذبة نيسان
  اليك يا امي الحبيبة
  مئات النمل دخلت ومئات النمل خرجت
  الاخ الحنون والاخ المسكين
  قسوة الدنيا وحلاوتها
  اين انت يا ام الدرداء
  هل تقبل المرأة تجسيد مايتم على الشاشة
  الم يحن الوقت ان نحضن الوطن والملك
  سيدي سمو الامير سعود الفيصل شكرا
  ما اعظم الوفاء
  الكفيفة ابكتني
  اللعب السخيف
  تهذيب النفس
  ويل للظالمين
  قد انتصرت يا وطني
  شركة لميس السياحية شكرا
  اختلفت ملامحنا
  لماذا كثر الطلاق اين الخطأ
  الراعي الذكي
  تحدث الي فوجدت العجب
  النسوان خمسة الوان
  همسة في اذن المصلين
  عمان يا حبيبتي من انا
  اللي فلوسه زي الفشك بصرفها على السمك
  القدر
  زعل على شان نوفة
  زلزال البيت
  لماذا خلقت ايها الأم
  اقتراح الى دولة رئيس الوزراء فايز الطراونة
  اخذه طحين ورجعه خبز
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح