الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
إيه أحلامي أتطويك السنين
بقلم الأديب محمد القصاص

=

إيهِ أحلامـي أتطويكِ السِّنيــــــن؟ بعد أن عشتُ حياتي بالأنيـــــــــنْ
إنكأي الجُرحَ لتدمى مهجتــــــــي كي نعيشُ العمرَ عيشَ الهائميــــنْ
هِمْـتُ في الدنيـا بقلبٍ صامـــــــدٍ رافعَ الهام بعـزمٍ لا يليـــــــــــــــنْ
لما نحيا في عذابٍ قاتــــــــــــــلٍ نخشى غدارا وكِذب الكاذبيــــــــنْ
لا تلوميني فقلبي في الهــــــــوى رَهنَ آلامي وجُرحي والحنيـــــــنْ
ما ارعوى الحُسَّاد من حولي وما أعبأ العمرَ بظلم الظالمـيـــــــــــنْ
هل تلوموني على فحشٍ بكـــــــم وأنـا أسترُ عيبَ المفسديـــــــــــنْ
قد علمـنا عنكمُ الفحشَ ولـــــــــمْ نطلقُ الأحكامَ والقولَ المُشيـــــــنْ
أذكري أنا عرفناكِ ومــــــــــــــا نلتِ منا غيرَ سَترٍ لا يبيــــــــــــنْ
قد حفِظتُ السِّرَّ في القلب لمـــــا أبتغي الفضلَ وربِّ العالميــــــــنْ
قلتِ والكذَّابُ فينا كذِبَـــــــــــــــاً كيْ تصدِّي عنكِ قولا تفتريــــــــنْ
أو تذبـي عنكِ ما نعرفُـــــــــــــهُ أو نغُضَّ الطَّرفَ عن سِرٍّ دفيــــنْ
كيف حدثتي بقولٍ مُفتـــــــــــرى غير صدق القول والحقِّ المبيــــنْ
ابقي في الدنيا بلا خِــــــــــلٍّ ولا أمـلٍّ دون صديقٍ أو مُعيـــــــــــنْ
أيُّ جُرحٍ كان في اليسرى بـــــلا ألمٍ أو كان بالعين اليميــــــــــــــنْ
قد ركبتِ الموجَ خوفي من غــــدٍ إن طغى الماءُ أو اجتاحَ السفيـــنْ
زلةٌ منكِ ستوديكِ هبـــــــــــــــاء أين .. أين العَهد والبرّ الأميــــــنْ
أنا إن أحببتُ حبي طاهـــــــــــرٌ لا أرومُ الشرَّ والفعلَ المُشيـــــــنْ
إيه ثغرٍ كلما أرنو لـــــــــــــــــه أهفو بالحسِّ وشوقي والحنيـــــــنْ
يا رضابا ليتني أرشفــــــــــــــهُ من ثناياها كماءٍ من معـــيــــــــــنْ
إنني في الحبِّ لا أرضى ســوى غفوةً ما بين ظعن الظاعنيـــــــــنْ
أو سأبقى العمرَ في الدرب بـــلا ألمٍ والسُّقْمُ في القلبِ مُبيــــــــــــنْْ
كم مضينا نتباهى بالهـــــــــــوى نبتغي الحُبَّ بروْحِ الهائميــــــــــنْ
إن هذا الدربَ يغري بالغَــــــوى من يرومُ الحُبََََّ عند البائسيــــــــنْ
يا لعيني كيف أضناها الأســـــى فتحطَّمنا وأبنا خائبيـــــــــــــــــــنْ
فضرامِ الحب يذكي أضلعــــــي إن أرى الأصحابَ باتوا مُحبطيــنْ
يا هوىً بالصَّدِّ أهمى مقلتـــــــي فغدا عمري من الصَّدِّ رهيـــــــــنْ
إي وربي فلِحاض أَجَّجـــــــــتْ نارَها في الصَّدْرِ والقَلْبِ الحزيـــنْ
أسكنتْ في الروح شوقي فغـدتْ في شراييني وأعياني الحنيـــــــــنْ
حبها القاتلُ في النفس خبــــــــا وضلوعي يا ما أضناها الأنـيــــــنْ
أيها الحُسَّادُ مهلاً إننــــــــــــــي مثقلٌ والهمُّ يسري بالوتيـــــــــــــنْ
قد علمتم أنني أسمو علــــــــــى نافلِ القولِ ومرفوعُ الجبيـــــــــــنْ
أنا في حبـي نزيهٌ صــــــــــادقٌ أرتجي الرحمنَ والأجرَ الرزيـــــنْ
شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ ثائـــــــــــــــــرٌ ينبذُ الزيفَ وقولَ المُسرفيـــــــــــنْ
سوف ألقاكِ بوجهٍ ضاحــــــــكٍ رُغم جرحي رُغم آلام السنــــــــينْ
عشت عمري في حياتي صاخبٌ أسدٌ يحمي حماها والعريـــــــــــــنْ
فيمينُ الله أني عاشـــــــــــــــقٌ مُرهَفُ الحِسِّ وللتقوى مديــــــــــنْ
بالغوا في ظلمي قومي وافتــروا أوغلوا فينا صُدورَ الحاقـــديـــــــنْ
صِرتُ نهبا والأسى ضيعـنــــي بين أشواكي وطوقِ الياسمـيـــــــنْ


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     22-04-2013 21:50:13
وإليك مني أطيب التحيات
أخي الكاتب الكبير الأستاذ الحاج عقاب العنانزة المحترم ...

أود أن أوجه لك بالتحية الأخوية ، لتفضلك بالمرور على صفحتي ..بل وإنه لشرف عظيم قلدتني إياه أيها الكاتب الكبير .. شاكرا لكم سيدي هه المشاعر الأخوية واقبلوا فائق الاحترام والتقدير ...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
الحاج عقاب العنانزه     |     21-04-2013 21:20:34

الاستاذ الشاعر محمد القصاص المحترم.
بعد التحيه.
ارسلتني هائماً في دنيتي . ارجعتني طالبا منها الخبر
انها الحسن وكل الحسن فيها . انها الشمس وضوء القمر ...
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير
محمد القصاص     |     21-04-2013 16:38:15
ومرة أخرى نشكرك ياذا الهمة العلية ...
شاعرنا وأستاذنا أمين المومني المحترم ..

مرة أخرى تغمرنا بعطفك ، وتمطرنا بجميل عباراتك .. شكرا لك سيدي .. وأنا أشكر لك هذا القلب الكبير ، والقلم الحر المنزه عن الخطأ والإساءة .. هكذا نريد أدبائنا وشعرائنا ، بنزاهة أقلامهم وطهر حروفهم ، وبعدهم عن الإساءات والفحش ، وكم أتمنى بأن يلتزم الجميع بأخلاق الأدباء والمثقفين يا أستاذنا العزيز ...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
أمين المومني     |     21-04-2013 15:43:15
رداً على لألىء القصاص
شكرا لشاعرنا القديرْ.......اني وصفتك بالجرير
فجرير يغرف من بحورٍ....... أنت تنحتها قصور
قد جدت فيه بما وهبتَ.....لترسل العبق , العبير
فجمعتَ شعرك بالفرزدقْ....لتزيد فيه على جرير
(قصاص) قد اغدقتنا.........بعبير شهد يا قدير
فغدوت فينا شيخنا..........أبصرت في الشعر الضرير
لله درّ تواضع .............. من شاعر بات الأمير.
مع كل الإجلال والتقدير لك يا شيخ الشعراء
محمد القصاص     |     21-04-2013 12:29:32
دائما تقرأ ما وراء السطور ...
عزيزي وأخي وصديقي الشاعر الكبير الأستاذ علي فريحات المحترم ...

كلما مر قلمك على سطوري ازدادت بحق بهاء وجمالا .. كيف لا ؟ وأنت الشاعر والناقد الرائع ، فقد سطرت يا أخي أجمل الأشعار بقلمك الندي الذي نتمنى له أن يجود علينا ، ويمطرنا بسحر كلماتك ، وعذب أشعارك ..
أيها الصديق العزيز :
كلما مر الزمن .. نحتاج فعلا إلى وقفة طويلة ، نتطلع بها إلى الوراء ، لنرى التاريخ الذي سطرناه بجهودنا وجهادنا في هذه الحياة ، بل ولنراه ناصعا أبيض إن شاء الله ، وكل إنسان يعيش في هذا العالم لا بد له من وقفة تمحيص فعلا .. مع ذاته ، وأحيانا مع قلمه ، ليشرك بوقفته هذه الأصدقاء الأعزاء ، وقد يكون مثل هؤلاء منصفين لنا ، وصادقين معنا ، وأوفياء لصداقة لم تعد عليهم سوى بالحب والاحترام والتقدير ..
وأنا ما عهدت من أصدقائي الذين عرفوني عن كثب .. وهم كثر سوى محبة وتقديرا .. ووقفة عز وفخار أعتز بها دائما أمام البقية .. واليوم ها أنا أقف أمام كلماتك الرائعة وأستقي منها العبر الشيء الكثير .. أقدر لك سيدي هذا المرور .. والله يديمك صديقا وفيا دائما وأبدا أبا الفاروق .. والسلام عليكم ،،،،،،
محمد القصاص     |     21-04-2013 12:14:40
ينتهي الإنسان لكن الأحلام لا تنتهي ...
أخي وصديقي الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي المحترم .. /أبو ظبي

صديقي العزيز أبا أحمد .. نعم .. يعيش الإنسان على هذه الأرض محملا بالآمال والأحلام .. وللعقل دور كبير كما تعلم في تصويرها والإعداد لها .. وتبقى الأسباب والمسببات هي سيدة الموقف ، وما أكثر ما تبددت الأحلام أمام المصاعب والمعوقات .. ومع ذلك فإني أعلم جيدا بأن الأحلام على قدر العقول ، فأحلامنا تكبر كلما كبرت عقولنا ، وتتضاءل أمام الجهل ونقصان المعرفة ..
وقد نعلم جيدا بأن الكثير من آمالنا وأحلامنا لن تتحقق ، لكنا مع ذلك ما زلنا نحلم ، بل ونحلم كثيرا .. فما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ..
أخي وصديقي .. لعلها هبة من الله عز وجل ، أن يحلم الإنسان بما يريد ، وكم منا يحلم في يقظته أحلاما يتمنى لها التحقيق ..
نحن بشر ، ولطالما قبلنا بأن نكون في مصاف البشر العقلاء ، علينا أن نتقبل أحلامنا ونعمل من أجل تحقيقها بكل ما نستطيع ..
وقد قال الشاعر :

إذا ما كنت في أمر مروم ٍ **** فلا تقنع بما تحت النجوم
فطعم الموت في أمر حقيرٍ **** كطعم الموت في أمر عظيم

تحياتي لك أيها الصديق العزيز ، وأشكر لك هذا المرور الرائع ..
محمد القصاص     |     21-04-2013 12:02:00
أي وسام نتقلده يا شاعرنا أمين ...
أخي وصديقي الشاعر الكبير الأستاذ أمين المومني المحترم ...

هذا الوسام الذي تقلدني إياه بين حين وآخر ... ما هو إلا وسام شرف أعتز به وأفخر .. لك مني سيدي كل التقدير والاحترام وأقدر لك هذا المرور الجميل ، ولقلمك الفياض هذا الثناء الرائع .. والسلام عليكم ...

أبيات أرد بها على شاعرنا أمين ...

يا شاعرا نزهـــــــــــــو بـــــه ... وبروضه الزاهي المطيـــــر ..
في روضك المحفـــــــــــــوف ... بالأزهار .. والماء النميــــر ...
الطير تصدح بالغنـــــــــــــــا ... ما بين شدو أو صفيــــــــــر ...
يا أيها الشهم الأصيــــــــــــل ... ما زلت في شعري غريـــــر ...
أنت المعلم والأصالـــــــــــة ... في دوحة الشعر المنيــــــــــر ...
أشتاق للحرف الجميـــــــــل ... أشتاق للقلم الغزيـــــــــــــــــر ...
أنت المميز في النشيـــــــــد ... والكل تلميذ صغيـــــــــــــــــر ...
لله درك سيــــــــــــــــــدي ... هل لي بدوحك من مجيـــــــــر ...
ما أنت إلا جــــــــــــــدولا ... وأنا بكونك كالغديـــــــــــــــــر ....

علي فريحات     |     20-04-2013 22:47:43
عنفوان
الأخ العزيز والشاعر المتمرس ابو حازم محمد القصاص حفظك الله
تحياتي مفعمة بالشوق والمحبة
أي مد وأي جزر وأية رياح عصفتها في بحورك هذه ... لقد هاج موجك في السفائن والبحارة وقذف افتراءات الزمن وأوجاع التضحيات وأشواك الصدود وزبد الترهات ... وبعد أن هدأت عواصفك الجامحة كشفت شواطئ جزرك الخلابة المتأرجة بالياسمين فنمت تحت ظلالها ترتاح من عناء السفر تتنفس الرقة وسلامة الضمير ....
ذلك العنفوان عند مواسم الأشواق وذكريات الألم ، لا بد من أن يكون شعرا أنت فارسه ...
تقبل تحياتي مع عودة أمطار نيسان المباركة هذه الليلة
ودمت بألف خير
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     20-04-2013 21:45:30
ما كل ما يتمنى المرء يدركه
قد تكون الأحلام كبيرة فيكون تحقيقها صعبا بعيد المنال.....وقد مجرد أحلام والقليل من الأحلام ما يتحقق.....وقد يكون الحلم قد جاء في وقت أو زمن تشابكت به الظروف وكثرت فيه البدائل وغلبت على تحقيقه أولويات أخرى فبات صعب المنال.....ولأنك تعرف المعنى الحقيقي للشعر فأني أقول لك ما كل ما يتمنى المرؤ يدركه....تجري الرياح بما لا تشتهي السفن...أو ربّ إمرىء حتفه في ما تمناه....ولكن تأكد أنّ هناك وفي نهاية هذا النفق المظلم هناك شمعة ما زالت شعلتها تنير التفاؤل والأمل .........

الصديق العزيز والشاعر المبدع القصاص محمد “أبو الحازم“ الأكرم لم تعد كلماتنا تقوى على مجاراة كتاباتك الرائعة الرصينة وتقبل مني فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات.....
أمين المومني     |     20-04-2013 16:32:44
لله درك يا شيخ الشعراء في هذا العصر
أيها الشاعر الكبير , أنت في العصر جرير مثلما كان الأخطل جاء بعده الصغير أصبحت فينا شيخنا , انت في الشعر القدير لم اعد اكفيك مدحا فأنا شاعر صغير كلما استطعمت بيتنا خلت شعري مثل قول لا يضير , دعني أُقبّلُ كل شطر صاغه قلب كبير .
سلمت أيها الشاعر ويا شيخ الشعراء .
محمد القصاص     |     20-04-2013 13:53:52
وسام شرف مرورك يا أختنا أم معن ...
الأستاذة العزيزة الأخت انعام قاسم المومني (أم معن) جامعة اليرموك ..

انه لشرف عظيم قلدتني إياه بمرورك يا أستاذتنا الرائعة .. وأنا بحق أتباهى بما تخطه الأقلام على صفحتي ، وأعتز وأفخر فعلا بما كتبته وخطه يراعك من جميل التعبير والأمنيات الرائعة .. أتمنى لك يا أم معن تحقيق كل الاحلام الخيرة ، وأتمنى لك ولأسرتك الخير والسداد والتوفيق ، والسلام ،،،،،
محمد القصاص     |     20-04-2013 13:49:49
شكرا لك صاحبة الذوق الرفيع ..
ابنة عجلون الوفية الأستاذة سماهر بني عطا المحترمة ..

وشرف كبير لي يا أستاذة سماهر أن تعرفت عليك في صرحك العلمي الذي يتولى رعاية أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وبحق فأنا سعدت جدا حينما رأيت فلذات الأكباد بهذا المستوى من العطاء ، وعلمت بأن مركز الرحمة ممثلا بمديرته الرائعة ومعلماته القديرات لم يدخر جهدا في تنمية المواهب والأخذ بأيدي هؤلاء الفلذات نحو مستقبل مشرق بإذن الله ..
شكرا لمرورك أختي سماهر .. وبارك الله بك ، وشرف كبير لي بأن أرى هذا الثناء على ما كتبنا .. ونحن بالفعل اصبحنا نكتشف في كل يوم من بين بناتنا العجلونيات ما يجعلنا نفخر ونسعد بإنجازهن على كافة الأصعدة ...
تحياتي لك ولزميلاتك في مركز الرحمة للتربية الخاصة .. واقبلن احترامي والسلام ...
انعام قاسم المومني(ام معن)/ جامعة اليرموك     |     20-04-2013 12:09:54
احلام وحقائق
قصيدة راااااااااااااااائعة وكلمات رقيقة وصور جميلة
وفقك الله ايها الشاعر الكبير
ولن تطوى الاحلام باذن الله:::::::::::::::::::
سماهر بني عطا مدير مركز الرحمه للتربيه الخاصة     |     19-04-2013 23:42:49
الى الامام


الشاعر والاديب الكبير والمميز السيد محمد القصاص بارك الله فيك ووفقك فخرا للاردن عامه وعجلون خاصة اتمنى لك التوفيق والتقدم وكان لي الشرف الكبير في التعرف عليك شخصيا ومقابلتك
مقالات أخرى للكاتب
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح