الجمعة 23 حزيران 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
بورك مسعاكم يا وزير الزراعة ....

لطالما ناديت مع الغيورين من أبناء وبنات محافظة عجلون ولسنين طويلة خلت، بضرورة وضع استراتيجية تضمن الحفاظ على الثروة الحرجية واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية هذه الثروة التي لا تقدّر بثمن من عبث العابثين وتجار ومافيات الحطب

التفاصيل
كتًاب عجلون

مصالح متضادة

بقلم محمد اكرم خصاونه

ملك القلوب

بقلم النائب السابق علي بني عطا

إبليس حرك الوتد

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

موقف محزن بطله فتى

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

مكانة الأمة العربية المتهاوية

بقلم الأديب محمد القصاص

تهان ومباركات
جيش هذه أخلاقه لن يخذله الله أبدا
بقلم د. محمد عدنان القضاة

=

قبل أيام قليله كنت أتصفح الأخبار, فوقعت عيني على صورة لجندي من الجيش العربي الأردني يستقبل اللاجئين المشردين من أبناء سوريا الحرة ,ويسلم بيده اليسرى على طفل صغير طريد, يعاني الحرمان ,والجوع والخوف وكان التفسير للسؤال الذي طرح على ذلك الجندي الشهم لماذا سلمت بيدك اليسرى على ذلك الطفل؟ ليجيب بكل بساطه أنه أخفى البندقية وراء ظهره وحملها بيده اليمنى لكي لا يفزع الطفل الذي امتلأت ذاكرته بصور الدماء والأشلاء والسلاح الفتاك .


نعم جيش هذه مبادئه وأخلاقه لن يخزيه الله تعالى لأنه وببساطة يمثل التطبيق العملي لأخلاق الرجال الكبار ,والمعاني التي نادت بها الشرائع السماوية ,والأخلاق الإنسانية التي تقرها الفطرة البشرية .


ولا يستهجن هذا السلوك أبدا عن جيشنا العربي الباسل الذي تربى على العزة ,والكبرياء ,ودماثة الأخلاق وحسن التربية من مبادئ الإسلام الحنيف, ففي كل وحدة في هذا الجيش تجد المسجد والواعظ والإمام وجماهير غفيره من أبناء هذا الجيش يؤدون الصلاة ويستمعون لهدي الله ورسوله .


نعم ليس غريبا على جيش عظيم كهذا الجيش أن يسلك أفراده هذا السلوك الحضاري, وقد ولد حرا, ورضع العزة , وتربى على القيم العظيمة كالصدق, والنخوة ,وإغاثة الملهوف, ونصرة المظلوم والدفاع عن الشرف والعرض بالغالي والنفيس ,فهو من شتى أصوله ومنابته من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب, ومن عتبات العراق في الشرق إلى حدودنا مع الكيان الغاصب الذي يقبع على أرض فلسطين قدم أعظم التضحيات وسقط على أسوار القدس خيرة الشباب من أبناءه مقبلين غير مدبرين, وقد هانت عليهم الدنيا بما فيها طلبا للشهادة والخلود في سفر الرجال العظماء الذين جبلت دماءهم بالتراب الطاهر على كل صعيد في أرض الإسراء والمعراج ,فنعم هذا الجيش ونعم المبادئ التي يحملها .


لقد طبق الجندي البطل في سلوكه مع الطفل الحزين مبادئ الإسلام وعاشها سلوكا لا قولا, وتطبيقا لا تنظيرا .


فالمسلم أخو المسلم لا يظلمه ,ولا يخذله, ولا يسلمه ولا يتخاذل عن الفزعة له ,وهذا النهج يمثله الأردن بكل قواه عندما يقوم بدوره الإنساني تجاه إخوانه في الدين والدم واللغة والجوار, ففتح مدارسه ومستشفياته وبيوته وأرضه للأهل مع قلة الموارد وضعف الحيلة,وكان الأجدر أن يقوم غيره كما قام هو بتقديم العون والنصرة والوقوف إلى جوار الأشقاء في سوريا, فليس ذنب الأردن أن يكون بموقعه وشهامة أبناءه الخيار الوحيد لتحمل أعباء لا يمكن لدولة بحجمه وموارده أن تقوم بما يقوم به , وما يزال على العهد في تحمل الأعباء الكبيرة ...
والسؤال المهم هنا ماذا لو لم يقم هذا الوطن بواجبه تجاه إخوانه من السوريين ؟


الجواب الذي لا يختلف عليه إثنان من العقلاء المنصفين أن الموت المحقق سيكون لهم على الأسلاك الشائكة التي تفصل الشعوب عن بعضها البعض, وستكون المقابر الجماعية مثواهم الأخير بسبب الجوع والمرض والذل ...


إذا لا يجوز لأحد ان يزاود على الأردن أو يتهمه بالتقصير أبدا وليس لجاحد أن يقول سنعد للأردنيين مخيمات إذا ما جاء يومهم في واد العقارب – مكان تكثر فيه العقارب والأفاعي السامة في سوريا- لا أيها الأقارب لن يحدث ما تصبون إليه, فنحن في وطننا آمنين ,وعلى ترابه باقين ومن حدوده لسنا بخارجين حتى لو كان آخر طعامنا الثرى سنشرب معه كأس الموت بحرية ورجوله على ن نعيش بذل في غير ديارنا .


حمى الله الأردن وطنا وأرضا وشعبا من كل سوء.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     07-05-2013 14:47:18
حكومة الظل تشكر الكاتب المبدع الدكتور محمد عدنان القضاة على اعتداله وجرأته في قولة الحق
إنها العقيدة العسكرية التي تتحلى بها قواتنا الملسحة الباسلة يا صديقي،

نعم، شكرا للكابت المبدع الدكتور محمد عدنان القضاة على إشادته هذه،

ولعلها توجيهات القيادة الهاشمية التي تدعل من الأردن مفخرة على كافة الأصعدة.

وانظر الفارق عندنا تنظر لما يجري في سوريا،

الشعب الذبيخ بحراب جيش أسدي مهزوم بعون الله، هو والشبيحة والمرتزقة على حد سواء.
محمد زغول / ابوهمام     |     05-05-2013 10:07:53
المؤمن للمؤمن ودور الجيش مقدر

المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص ومهما قدم الأردنيون لأهل الشام فهو قليل قياسا بحجم الظلم الواقع عليهم والمأساة التي يتعرضون لها ،

الجرح عميق ووعي الشعوب يجعلها لا تؤمن بالحدود المصطنعة وإذا كان الإيمان حين تكون الفتن يكون بالشام فلا أقل من أن نقول لعيونك يا شام والغالي بيرخصلك.

هذا هو نفس الأردنيين جيشا وشعبا وهذا هو ظننا بهم على الدوام ونسأل الله العلي القدير ان يحفظ الجيش والشعب من الوقوع في اي منزلق من مزالق الخذلان ونسأله أن يعجل بفك كربة السوريين آمين .
راضي شحاده القضاه ( ابو عبدالله)     |     05-05-2013 08:04:34
كلام في الصميم
أبدعت دكتور بوصف الجيش العربي الذي حسده الكثير من جيوش العالم على دماثته ورحابة صدر جنوده وعلى قوة شكيمتهم وعزيمتهم ، فهم في وطنهم أسود وهم مع قوات حفظ السلام بواسل ويكفيهم فخراً بإنهم قاتلوا على الاراضي العربيه في فلسطين والجولان وعُمان واليمن وبعض دول الخليج إن لم تكن جميعها ... الخ ، هذا حالهم فمن وصفهم بالجيش المصطفوي لم يكن من فراغ ، اللهم احفظ لنا جيشنا قوياً وصداً منيعاً من كل طامع ، وأن يبقى محافظ على الامن والامان اللهم آميييييين.
فيصل المومني اربد     |     04-05-2013 14:24:53

تحياتي لعموه العزيز ابو عدنان الله يحمي الاردن من كل سؤ ويحمي جيشنا الباسل و الى الامام يا دكتور
فيصل المومني اربد     |     04-05-2013 14:24:07

تحياتي لعموه العزيز ابو عدنان الله يحمي الاردن من كل سؤ ويحمي جيشنا الباسل و الى الامام يا دكتور
فيصل المومني اربد     |     04-05-2013 14:19:56

تحياتي لعموه العزيز ابو عدنان الله يحمي الاردن من كل سؤ ويحمي جيشنا الباسل و الى الامام يا دكتور
المحامي عبد الغني عدنان القضاه     |     03-05-2013 02:49:00

بوركت يا ابو عدنان وبارك الله بجيشنا العربي الباسل علي اخلاقه ومهنبته العالية الارن له فضل كبير وجاحد وخبيث من ينكر ذلك الفضل .........حفظ الله اردننا الحبيب من كيد الكائدين وحقد الحاقدين ..... ونتمني ان نبرز دور الاردن من خلال كل وسائل العلام . تحياتي
مقالات أخرى للكاتب
  الظلم الاجتماعي سبب مباشر للإرهاب والتطرف
  تعريب الجيش العربي الأردني تاريخ ومجد
  العمالة الأردنية في خطر
  مزيدا من الخمور مزيدا من اﻹجرام
  أين الدوله ؟
  الانعكاسات الفكرية والثقافية للعنف.
  موقفنا من عاصفة الحزم موقف عقائدي
  أيها الجاحدون (الأردن لا يسألكم إلا المودة في القربى )
  إعلام رخيص يشّوه صورة الأردنيين
  جرائم باسم الدين
  الطيار معاذ الأردني بين ثلاثية الحب والجهل والخبث
  الإعلام العربي بين الواقع والمأمول
  جراح المسلمين ومصالح المستعمرين
  بيوت مدمرة من الداخل !!!
  جيشنا العربي شكرا لا تكفي ....
  الأوفياء (عطاء غير محدود )
  عجلون جميلة الجميلات وأفقر الفقيرات
  انحباس الغيث وصلاة الاستسقاء
  معذبون في الأرض لأنهم مسلمون !!!
  مواقف للرسول صلّى الله عليه وسلم
  أين شهادات الخبرة؟سؤال يُخسر الأردن الكثير يا وزير التعليم العالي
  عجلون لا تريد نائبا ولا وزيرا
  في عجلون الثلج والمسلخ مصيبتان كبيرتان
  من المسؤول عن ضياع الأردن ؟
  مثال للتفاني في خدمة المجتمع
  العلاقة الزوجية والإساءة إليها
  استثمر وقتك
  مشاهد مخيفة تهدد الأمن الوطني
  تدريب النواب وتأهيلهم مطلب وطني
  السنة التحضيرية ميدان كبير لصقل المهارات الشبابية
  حيزان وغالب أمام القاضي
  فضل القرآن الكريم
  حرف (لا) يستحق الاحترام أحيانا
  طعم الاستقلال والقرار المسلوب
  غذاء لأطفالنا أشد خطر من السرطان !
  التعليم أقوى من السيف
  نائب وطن شجاع يستحق الاحترام
  هل خسر الوطن بغياب العلماء عن المنابر ؟
  مذابح وطن فأين النواب وشيوخ العشائر ؟
  التعليم في الأردن نعمة في خطر
  هريسة أردنيه!
  بين الرزق والكسب
  خطية الأعمى برقبة المفتح
  سمعة الأردن أمانة في أعناق أبنائه
  أيها الناخب الكريم إذا عجزت عن قول الحق فلا تقول الباطل
  هموم عجلونية
  افعلها يا دولة الرئيس وسيصفق لك الأردنيون جميعا .....
  صدقه عليه الصلاة والسلام
  اعرف نبيك (رحمته عليه الصلاة والسلام )
  دروس من السيرة العطرة (الأمل واليقين)
  لا تحرقوا الأردن
  شعبكم من ورائكم وليس أمامكم دولة الرئيس
  تجويع الأردنيين هدفا مقصودا
  من ينقذ الأردن ؟
  لسان عجلون الصادق
  نواب أم نوائب يا 111 ؟
  أنثروا القمح في أعالي الجبال!!!
  يا نواب الأمة,
  رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة
  ما رأيكم بمنطق الحمير ياساده..؟؟؟
  أيتام على مأدبة لئام – رسالة للأحرار
  العلاقة بين الدين والعنف في التاريخ البشري -دراسة موثقه
  ارتفاع أعداد الوفيات في عجلون في عنق وزير الصحة !!!
  البسا طير في مواقد الأردنيين
  من المستفيد من تقليل أعداد الأردنيين ؟نريد جوابا واضحا
  خط النار يحمي الوطن أيها العقلاء ...
  أخرجوهم من قريتكم ؟؟؟
  قوة الإيحاء الايجابي في تطوير الذات
  التوبه يا ربي ..... والله ما بعيدها!!!
  لا تجعل صوتك يقدم المتردية والنطيحة
  أحلام ضائعة فمن يدفع الثمن ؟
  إعلام وطني أم تجارة ضد الوطن؟؟؟
  من فضائل شهر رمضان
  برقيات رمضانية هامة لكل مسلم
  عجلون لا تشبه عمان
  الشاذون فقهيا (دعاة على أبواب جهنم )
  التلاعب بالفتوى وتزييف الوعي
  أمثلة على عدالة حكومات الشواهين!!!!!
  لا تصدقوهم فإنهم مخادعون مكشوفون
  انتصر الملك للشعب وسقط الرهان
  الخسران المبين
  نريد دولة رعاية لا حكومات جباية
  الإصلاح المنشود
  الاستعمار وصناعة العدو
  الأردنيون يريدون دستورا يحمي حقوقهم
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح