الجمعة 20 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

تهان ومباركات
دموع التماسيح
بقلم الأديب محمد القصاص

=

ما أكثر الذين يتباكون على الحرية هذه الأيام ، ولكن دموعهم في حقيقة الأمر ما هي إلا دموع تماسيح ، وما قلوبهم إلا قلوب ثعالب ، يفعلون كل هذا وأكثر ، مع أنهم يعلمون أكثر من غيرهم بأنهم هم الذين يغتالون كل من يفكر بصنع الحرية ، وما عرفنا عنهم سوى أنهم قوم تستهويهم إراقة الدماء ، فقط يستهويهم منظر الدماء البشري والقتل ، بل فهم أصبحوا مصاصي دماء متعطشين ، ولا يرتوي ظمأهم إلا من دماء الأطهار ، لم يعودوا بقادرين على العيش بدون دماء .. فاللون القاني صار بالنسبة لهم دستور حياة .

 


إن من العجيب أن نرى مثل هؤلاء الناس المتربصين بالحرية وبرجالاتها وممن يحملون قضايا إنسانية ، تعتمد على الفكر من الرجال ، ومع ذلك نجدهم يتمترسون وراء شعارات براقة كاذبة ، يخدعون الشباب ببهرجة الحديث ، حتى أضاعوا الشباب وساقوهم إلى دياجير الانحراف ، وغرسوا في أنفسهم نوازع الشر والعدوانية مرغمين ، وهؤلاء المتمترسون وراء الأفكار الهدامة الشريرة ، أصبح الكل يدرك مدى خطورتهم على المجتمعات ، وصاروا يعرفون بأنهم من سقط المتاع ، الذين غمرهم التاريخ المظلم في سويدائه ، وأصبحوا يبحثون عن ذواتهم في كل مكان ، لكنهم أخفقوا بإيجاد أنفسهم فضلوا السبيل ، والتجئوا إلى العنف والتخريب والعنتريات ، وقد فضح الله أمرهم على رؤوس الأشهاد ، وتبين للملأ بأنهم نفر باعوا أنفسهم للشيطان وتبين للناس جميعا بأنهم مغلوبون على أمرهم وما هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا ، وبالرغم من كل المآسي والويلات التي يجرونها على المجتمعات الإنسانية ، فإنهم ما زالوا يحاولون بكل ما منحتهم الظروف من قوة وبدعم من أعداء الله وأعداء الإسلام ، بما يغدقون عليهم من نعم وأموال طائلة ، تستهلك غالبيتها إن لم تكن كلها في عمليات التصفية الجسدية لكل صاحب مبدأ أو صاحب فكر ، أو حتى صاحب انتماء لهذا الدين ، أو حتى للعروبة من قريب أو من بعيد ..

  


بدأ الجميع يلاحظ الاستعراضات الحمقاء التي تنم عن غرور سقيم ، وبدأنا نشاهد عرض العضلات في الشوارع العامة ، بتحد صارخ لمشاعر كل إنسان وطني غيور على مصلحة بلده .
الاستعراضات التي تعطي للناس مؤشرا قويا على أن هناك ما يجب الحذر منه ، والانتباه إليه بكل ما للكلمة من معنى ، تلك الاستعراضات وكل ما شاكلها من استعراضات وبرم عضلات ، يجب أن توقفها الحكومة عند حدها ، وأن لا تسمح لأصحابها بأن يزاولون حماقاتهم كما لو كانوا هم دولة قائمة بحد ذاتها .. أي دولة داخل دولة ...
ويجب أن يعمل الجميع ممن يمتلك السلطة والقرار بحزم وقوة، من أجل وقف كل أشكال العبث والتخريب وتسميم الأفكار .

  


نحن هنا كشعب أردني واحد .. نرفض بكل ما أوتينا من قوة ، بأن يكون لدينا وعلى أرضنا وبشوارعنا حزب الله آخر ، ونحن نرى ما يقوم به حزب الله من جرائم وتقتيل لكل من يوحد الله ، وأسياده في إيران يجعلون من الإشارات الضوئية على مصلبات الشوارع أعواد مشانق يصلب عليها المسلمون السنيون ، تنكيلا وإرهابا وقتلا واغتيالا ، ولا ذنب لهم سوى أنهم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ..

  


ولعلنا ندرك ونرى ونبصر تلك المذابح الجماعية التي يقوم بها أعداء الإسلام في بورما ، تحت سمع وبصر العالم كله ، فمن منكم أيها المتمترسون يحس بحرقة النار المؤججة التي تحرق أجساد أولئك المسلمين ، وعلاما نراكم تجحرون في أماكن نائية آمنة تبعدكم عن مواطن النزاع والقتل المنظمة ضد أخوانكم في كثير من مناطق العالم .

 


تستعرضون هنا في شوارع عمان ، لتخيفوا القتلة في بورما وفي لبنان وفي إيران وتقولوا لهم إذهبوا أنتم وربكم فقاتلوا فإننا ههنا مستعرضون ..إننا ههنا نعد لكم العدة ، أم أنكم تعدون العدة لتقيموا المجازر على أرضنا الأردنية الحبيبة ؟؟
إن أحلامكم بإذن الله لن تتحقق .. وأن مخططاتكم ستبوء بالفشل ، ولو راجعتم حساباتكم لاكتشفتم بأن قادتكم ومن يوجهونكم ، إنما هم يحيكون المؤامرات تلو المؤامرات من أجل الحصول على مكاسب مناصبية أو مادية ، أو تحقيقا لأربابهم في الخارج ممن نذروا أنفسهم بأن لا تقوم للإسلام قائمة ، فهم الآن إنما يأخذون على عاتقهم تنفيذ تلك المخططات التي حيكت كل خيوطها في تركيا قبل حوالي ثلاث سنوات ، ومن هناك انطلقت حبائل الربيع العربي المزيف ، ولا أدر إلى متى ستبقى الأمة العربية مخدوعة بتلك الشعارات ، والمسميات التي ما أنزل بها من سلطان ، والواقع المرّ ماثل أمام بصائرنا ، ولكن أكثر الناس عموا وصموا ، ثم عموا وصموا .. بل لا يريدون أن يتعظوا بالمآسي التي تحيق بشعوب المناطقية التي احتضنت الربيع العربي .. مثل مصر .. وليبيا .. واليمن .. وهاهي سوريا في الركاب ، وأولئك المتمترسون وراء العمالة والخيانة ، ما زالوا يعدون العدة ليغمرونا بسحائب ولطف الربيع العربي الذي لم يجن للشعوب سوى الانهزام والتدمير والقهر ..

 


أما بلدنا الأردن .. فهو بلد آمن ، ويجب أن يبقى آمنا ، بقيادة جلالة الملك ، هذا القائد الفذ الهاشمي ، الذي استطاع عن حكمة ووعي أن يقود هذه الأمة بخطى حثيثة نحو الأمن والأمان والرفاه ، سيرا على خطى الآباء والأجداد ، ولم نلحظ يوما بأن أي من هؤلاء الرجال الهاشميين قد خان أو أسلم قياد هذه الأمة لغير أصحابها ، ولم يسمحوا بأي حال من الأحوال ، بأن يؤول أمر قياد شعبهم إلى الغوغائيين والعبثيين.

 


نعم .. الحكم الهاشمي .. والهاشميون هم أسيادي وأربابي ، وهم عنوان حياتي وإلهامي ونبراس فكري ، لأنهم شرفاء ، ويكفينا شرفا بأنهم ينتمون إلى سلالة رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم .. لأنهم لن يكونوا يوما من أولئك التماسيح الذين يتباكون بدموع مزيفة ، ولا من أولئك الثعالب الذين يروغون من الحقائق كما تروغ الثعالب الماكرة .
فأنا قد أخذت عهدا على نفسي بأنني لن أسلم قياد أمري أبدا لغير الهاشميين ما حييت ، ومن اليوم فأنا مع حكومتنا الرشيدة برئاسة دولة السيد عبدالله النسور قلبا وقالبا ، ما دامت هذه الحكومة تسعى إلى الإصلاح والحرية واحترام كرامة وحرية الإنسان الأردني في هذا البلد ، وهي بالفعل أثبتت بأنها حكومة نموذجية . ومن أراد غير ذلك فليذهب إلى الجحيم .. أو يذهب بولائه متبعا أربابه ، أمثال أولئك الشياطين القتلة العابثين بأمن الشعوب ، وقاتلي صناع الحرية والأمجاد للأمة ..

 


ولكني من باب النصح ، ولآخر مرة سأقول لأولئك العبثيين المخادعين المتباكين على مصيرنا بالكذب ، جففوا دموع التماسيح ، فقد بانت للملأ ولم تعد خافية على أحد ..


ورحم الله امرئ عرف حده ووقف عنده ، ورحم الله امرئ عرف الحق ووقف بجانبه .. ولم يعد في نفسه أبدا شيء من حب الظهور ولا سعيا لنيل المدح الزائف والثناء المبطن ، ولا شيئا من النفاق .. والله من وراء القصد ...


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     12-05-2013 11:18:45
شكرا لك أيها الوطني الحر الأصيل
أخي وصديقي الأستاذ الشاعر أمين المومني المحترم ...

نعم .. إن للأردن رجال مخلصون وشرفاء وأوفياء ، يفتدونه بأر واحهم ومهجهم وبأبنائهم وبكل غال ونفيس ..
مواكب الشرفاء نعرفها جيدا على مر الالسنين العجاف التي مرت بالأردن وأهله ، وأما هذه الأيام فقد اختلط الحابل بالنابل ولم نعد نعرف من أين تأتي الشعارات المزيفة الدخيلة على مجتمعنا ، ولكن فمهما اختلفت الشعارات ، ومهما اشتدت الأزمات ، سنبقى نحن الأردنيون الشرفاء المخلصون لهذا الوطن ، نحميه بدمائنا ، لا نبالي حقا بالموت ، ولا يمكن أن نسمح لكل منحرف أو مدعي أن ينال منا ، مهما ادعى ومهما حاول التضليل وتزوير الحقائق ، فنحن صامدون صمود هذه الجبال الرواسي ..
نعم .. إن إيماننا بوطننا ينبع من إيماننا بوجودنا ، وبدون وطن لا يمكن أن يكون لنا وجود ، وعلينا أن نتوخى الحذر مما يحاول أعداء الوطن والأمة فعله ، ظنا منهم بأننا نقبل الهوان .. وعلينا أن ننتبه لزيف الشعارات والأفكار المسممة لعقول الأجيال بغية جرها وراء الفشل والخيبة والاطاحة بكبرياء وإباء هذا الوطن وأهله ..
وأنا على ثقة تامة ، بأن الشعارات المزيفة لم تعد تنطلي على الرعاع ، وليس على جيلنا المثقف الواعي الذي أخذ يستنهض بقايا هممه بعد أن خذلته عصابات لا تريد بوطننا هذا إلا الشر ، حسدا وحقدا منهم أو جهلا وعدم إدراكا لما يجري على الساحة العربية من عمالة وخيانة وتنفيذ لمخططات العدو وأعداء الأمة ..
أشكرك أخي الدكتور أمين المومني ، فأنت دائما لا تحمل إلا قلما ينطق بالحق ، والسلام عليكم ...
أمين المومني     |     11-05-2013 20:27:51
الكاتب المحبوب
هذا البلد يا سيدي بناه الأردنيون بكدهم وعرقهم وتلاحمهم من شتى الأصول والمنابت ولن يسمحو لأي كان ومهما كان بأن تكون ساحة استعراض عضلات , فتلك العضلات لن تكون إلا كسيقان سنابل جافة فإن هوى بها الحصّاد كسرت قبل ملامستها لمنجله. فعلينا بسجل مناجلنا لتهوي على كل يد تنوى الشر لهذا البلد الحبيب.
سلمت استاذي فكرا يعتز به و أدام الله قلمك.
محمد القصاص     |     11-05-2013 20:08:36
ثمرات الربيع العربي المزيف
الصديق الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي المحترم – أبو ظبي
يا أخي العزيز سواء قبلنا أم لم نقبل ، فإن المسألة كما نلاحظ أخذت منحنى خطيرا ، نراه على شكل تحديات تستفحل يوما عن يوم ، لقد استمرأت بعض الفئات على ما يبدو ثمرات حصاد الربيع العربي في بعض الدول العربية ، لأنهم يرونه من مناظيرهم قد يحقق كلهم رغباتهم ، ولكنه من وجهة نظر العقلاء ، فإنهم لا يرون في هذا الربيع إلا نكسة للأوطان وللشعوب على حد سواء ، لأن هذا الربيع ثبت للملأ بأنه من صنع الغرب وإسرائيل وأعداء العروبة المتآمرين على الإسلام وأهله ، و الفطن الكيس أصبح الآن في دوامة لا يحس بما يدور حوله ، من كثرة المتآمرين والمرجفين في الأرض ، ما زالوا يخادعون أنفسهم قبل أن يحاولوا خداع الناس بأساليبهم وأوهامهم ..
من هنا فإني أطالب حكومتنا وبشكل جدي ، أن تفعل وبشكل حازم دور الجهات الأمنية في كبح جماح الفئات الضالة التي تحاول استغلال الظروف والإصطياد في الماء العكر .. قبل أن يأتي يوم لا يمكنها فعل شيء أمام التيارات والمؤامرات التي تحاك ضد بلدنا وشعبنا ووحدتنا الوطنية ..
نحن سيدي .. لن نرضى أبدا بعصابة ترسم لنا الطريق ، قد تفرض رأيها علينا صوابا كان أم خطأ ، ونحن نعرف الحقيقة كاملة عنهم فهم قوم أو عصابات ضلت طريقها ، لا يعرفون سوى تنفيذ المخططات التي لا تعود على الأردن وعلى أهله سوى بالخراب والدمار ، فهم على ما يبدو قد أعدوا أنفسهم من أجل التآمر على وطننا ، لجرفه بتيار المؤامرة بما يسمى الربيع العربي ، وكم أتمنى على أولئك الذين يقودون المسيرات بأن يتوخوا الحذر ، وأن لا ينجرفوا بحبائل المنحرفين والمتآمرين على بلدنا .. وأقول لا للمسيرات الخاطئة ، والاستعجال بالمطالبة بالإصلاح ، فلنعطي الحكومة ومجلس النواب فرصة للعمل ، وبعدها يفعلوا ما شاءوا .. ، وشكرا لمداخلتك أخي العزيز .. والسلام ..
محمد القصاص     |     11-05-2013 14:23:22
ياحاضرا لم يعب
أستاذي وصديقي العزيز كرم سلامه حداد المحترم – عرجان
تبقى حاضرا في الأذهان ، ولم تغب ، نحن ندرك بأنك متابع لكل ما يكتب على صفحات هذه الوكالة ، ومتفاعل دائما مع كل المواضيع القيمة التي تطرح ، ولكن حينما تنشغل ، فنحن نعلم بأن العذر علينا واجب ، مرورك صديقي كان له صدى كبيرا في نفسي ، وأشكرك ، وأدامك الله أيها الأخ العزيز .. والسلام ....
محمد القصاص     |     11-05-2013 14:18:41
ونعم الرأي رأيك
أخي وصديقي الأستاذ عقاب العنانزه المحترم ...
أنت يا صديقي كاتب مثقف ، ومن ينظر في تعليقاتك يدرك ما أقول ، فكما قلت إن ما يسمى بالربيع العربي من فوضى ودمار للشعوب وللمقدرات ، وللبنى التحتية خلق من الدول التي كانت على الأقل دول محسوبة على العروبة ، بالرغم من هشة زعمائها وعدم ثقة شعوبهم بهم ، وانبطاحهم أمام أعداء الأمة والاستسلام المبكر الذي اقترفه بعضهم ، وقام بتسليم ترسانته النووية للغرب ، وكشف أسراب الدول المصنعة بكل صلف ووقاحة مع أن هذا ليسس المهم ، لكن المهم في الأمر هو شرف التعامل مع الدول التي تساند العرب من أجل الفائدة الشخصية ، وبيع الأسلحة ، ولكن تبقى هناك معاهدات ومواثيق يخونها العرب بكل بساطة ، ولهذا فإن على الشعوب أن تدفع فواتير الخيانة والتآمر بكل دقة وبالتفاصيل التي لا تقبل أبدا النقاش أو التهرب ..
دعنا نتمنى أن تكون بلدنا في معزل عن تلك الثورات الربيعية المزيفة ، وأن يحفظ الله بلدنا هذا بأمن وآمان بعيدا عن المؤامرات والخيانة .. والسلام عليكم ...
محمد القصاص     |     11-05-2013 14:15:39
وجهة نظر صادقه
الصديقة العزيز الأستاذة فاطمة ربابعه المحترمة – السعودية
إن الحرب في سوريا كما يبدو للعيان الآن ، ما هي إلا مؤامرة كونية ، ارتأوا أن يدمروا هذا القطر العربي الأصيل ، لئلا تؤول إرادة الشعب فيه ، أو قوته العسكرية إلى أيدي أناس قد يكون بهم خير لهذه الأمة ، فبعد صدام حسين ، بطبيعة الحال جاء دور سوريا ، وهم الآن يسعون إلى تفكيكها وتحويلها إلى مناطق دمغرافية تحكمها أقليات لن يكون بوسعهم أبدا أن يفكروا مجرد تفكير بإقامة اتحاد بينهم .. ولذلك فأن تفتيت سوريا ، وتقسيمها إلى دويلات وارد تماما ، ومن الغريب بالأمر بأن العرب لم يفهموا بعد بأن المؤامرة أكبر من كل التوقعات ، ومنهم ما زال يساند الحرب الدائرة في سوريا ، ظلما وعدوانا ، ولا أدري من هو المستفيد من تلك الحرب سوى أعداء الأمة ، الذين يقودون الثورة يعلمون تماما بأنها مؤامرة ، لن تنتهي أبدا إلا بعد أن تستنفذ كل مقومات الدولة سواء ما بين الثوار أو قوات النظام ..
وكم أتمنى على نظام الأسد أن يعي أبعاد هذه المؤامرة ، وأن يبادر بالاستقالة ، وفتح المجال أمام انتخابات ديمقراطية ، يتولى قياد الأمة في هذا الوقت بالذات أصلحهم ، وأكثرهم مواطنة وانتماء لسوريا وللعروبة التي بيعت بثمن بخس وانتهت ..
إن بشار الأسد إذا قام بهذه المبادرة فقد يحقن ماء وجهه ، ويخرج من هذه الحرب القذرة منتصرا ، بدل أن يقتل ويغتال ، وتصبح سوريا مسرحا للحرب وشعبها ضحايا خراب وخسة الربيع العربي الذي ما زلنا نجترح ويلاته في الدول المجاورة ، وهاهي اليمن ستقسم إلى دولتين من جديد شمالية وجنوبية وقتل ودمار . هذا هو المصير المنتظر لسوريا العروبة ، بلد النضال والكفاح في عهد النشاما الذين غادروا وتركوا بصماتهم للتاريخ يبرزها للمتفكر بالعروبة .. وشكرا أستاذة فاطمة ، والسلام عليكم ،،،
كرم سلامه حداد - عرجان -     |     10-05-2013 14:49:15

عتذر من كافة الاخوة والاحباب من كتاب وشعراء ومعلقين وقراء عن عدم مشاركتي اياهم خلال الفتره السابقة , وذلك بسبب انشغالي طوال الوقت بالعمل وبعض المناسبات,,,واني بشوق ان اكون بينكم دائما,
الحاج عقاب العنانزه ابو فيصل     |     10-05-2013 09:58:55

الاخ والصديق محمد القصاص المحترم .
بعد كل هذا الذي انتجه ما يسمى بالربيع العربي من فوضى خلاقه على الطريقه الامريكيه وما خلفه على الارض من احتراب فكري وحرائق ودمار بنيوي وقتل وتشريد للابرياء . ومايلوح بالافق من ظلمة وظلام .يبقى ان نقول انه بان العري وما عاد فيها اوراق مستوره ...
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير ..
فاطمه ربابعه - السعودية     |     10-05-2013 01:15:18

تسلم يداك ابو حازم
ومن من هؤلا قال لا لحرب سوريه ولا لمجازر بانياس والبيضاء قرى ابيدت كامله ذبحا بالسكاكين
اوقفوا الحرب على سوريه
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     07-05-2013 22:33:38
ميليشيات
سأتداخل هنا بتعليق بسيط مفاده أننا لن نرضى بوجود الميليشيات على أراضي الوطن ولن نقبل بالحركات الإستفزازية من أي جماعة أو حزب فالأردن ليس لبنان والجيش الأردني ليس كالجيش اللبناني وأجهزتنا الأمنية وإن هي أعطيت الضوء الأخضر قادرة على وضع النقاط على الحروف وجعل هؤلاء يرون ما هو حجمهم الطبيعي فأن كانوا يتسلحون بمجموعة من الزعران يرتدون بنطلونات الجينز ويعتمرون عمامة سواء كان لونها أخضر أو أسود فهم في نهاية المطاف لا وزن لهم ولا قيمة لأن أربابهم أصلا قد فقدوا أي وزن لهم كانوا يتمتعون فيه سابقا علما بأنني لست ضد أي حزب أو حركة ما دامت أهدافها واضحة وما دامت بعيدة عن الحركات الإستفزازية غير المبررة..............الصديق العزيز والكاتب الصريح محمد القصاص الأكرم أرجو أن تتقبل مروري المتواضع ولك مني فيض من أطيب وأجمل التحيات والأمنيات........
مقالات أخرى للكاتب
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح