السبت 21 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
حرف (لا) يستحق الاحترام أحيانا
بقلم د. محمد عدنان القضاة

--

النصيحة للمجتمع تقتضي الإخلاص له ,وتصحيح مساره بكل السبل الممكنه وعدم الإكتفاء بالتصفيق والتطبيل دون وعي وتدبر, ومن هذا المنطلق فإن قولنا (لا) أحيانا- هو لمصلحة الوطن وحماية له من السوء . قال تعالى :"كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ "آل عمران 110 .


إن قول( لا ) يأخذ أحيانا حكم الواجب لأن فيها نهي عن منكر ,ووقوف في وجه الظلم والطغيان , وفيها منافع وخير يتمثل في تحقيق الغاية التي كلف الإنسان بتنفيذها والقيام بها في الحياة الدنيا.


لقد وجه القرآن الكريم والسنة المطهرة الناس إلى أهمية الشورى وعدم إهمال الآراء المختلفة فقال تعالى "وأمرهم شورى بينهم "والشورى فيها نعم عظيمه لأن فيها استماع لكافة الآراء المختلفة والأخذ بأفضلها .


في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وزعت ثياب على الناس ,وكان لعمر رضي الله عنه حصته من تلك الثياب000 ,صعد المنبر ذات يوم وقال أيها الناس اسمعوا وأطيعوا فقام رجل من الحضور فقال: يا عمر لا سمع ولا طاعة حتى تخبرنا من أين لك هذا الثوب الذي ترتديه وكان الثوب كبيرا أكبر من ثياب الآخرين ؟!!!


فقام بعض الناس يريدون إخماد صوته وتكبيل فمه ,فزجرهم عمر رضي الله عنه وقال لهم: لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها ,قم يا عبد الله أخبر القوم عن أمر الثوب, فقام عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فقال يا قوم إن أبي رجلا ضخما لا يكفيه ثوب واحد لذا أعطيته ثوبي ليطيل به ثوبه ,فقال الرجل: الآن سمعا وطاعة يا عمر .


ان هذه البيئة وهذه الأجواء هي التي سمحت للمجتمع بالنمو والتطوره وانفتاحه على الآخر, حيث ساد العدل وانتشر الأمن, وحققت الأمة بسنين قليله المعجزات الكبيرة لأن الدول تنمو وتتطور عندما يكون فيها الرأي الآخر حيا , بحيث يكون مراقبا ومصححا لمسار الرأي الأول وتتعاون كافة الآراء والقوى من أجل صياغة النظام السياسي ,والاجتماعي والاقتصادي بكل شفافية .


أما مجتمع العبيد- الذي يحرم فيها حرف لا- فإنه لا يبني دوله حقيقية لأن أهم أسباب البناء والتطور شعور الفرد بأنه حر, ومستقل وقادر على الاختيار ,وهو مفتقر دوما لهذه المواصفات, فهو مجتمع غوغائي بعيد كل البعد عن التفكير المنظم والسلوك المدروس , بل يشبه إلى حد بعيد مجتمع القطيع الذي قد يساق إلى الهلاك دون وعي؛ فأوله في صحن المذبح وآخره يرقص طربا !!!


إن المصرون على الاستمتاع بطعم العبودية - وما أكثرهم – لن يكونوا ذخرا لمجتمعاتهم, ولن يخسر الوطن كثيرا بفقدانهم, بل سيتخلص من الحمولة الزائدة التي تثقل كاهله لأنهم آثروا استمراء الذل ومتطلباته من اجل عرض زائل ومصلحة خاصة , فمهارة التبعية والخضوع والاستكانة التي يتقنونها لا تكلفهم إلا طأطأة الرؤوس والتصفيق ,وتزيين الباطل والمنكر وشهادة الزور ضد الوطن والمواطن .


من هذا المنطلق فإننا نقول بأن الصنف الذي لا يحسن إلا قول( نعم ) لن ينتج جيلا حرا ومنتجا لأنه كما قيل "إن ولادة مقموعه يعني ولادة جيل من المقموعين ".


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد خير طيفور     |     06-06-2013 06:17:32
حرف (( لا ولن )) مهم ...بس مش عن العرب
الكاتب د. محمد عدنان المحترم
لقد أعجبني العنوان لهذا المقال .

حرف ( لا ) له معاني كبيرة وله احترام كبير عند الشعوب المتقدمة ....بس عند العرب هو ممنوع ويؤدي في صاحبه للسجن أو الإعدام أحيانا ....كلنا يصفق للرئيس عن غيب وظاهرة التصفيق تعني التبعية المطلقة وبدون نقاش واحترام الرأي والرأي الآخر وهذا ما نلمسه عند معظم الشعوب العربية ...وهذا ما نلمسه في حكومتنا الحالية التي جاءت بهدف كبير هو التضييق على المواطنين عن طريق عمليات الرفع المستمرة التي يقوم فيها دولة النسور التي أدت إلى هيجان الشعب دون ان تصل رسالة قوية لرأس الدولة بأن الشعب شعاره لا لرفع الأسعار وإنما لنشر العدالة ومحاسبة المتسببين في انهيار الموازنة بعد سرقاتهم التي دمرت الاقتصاد الأردني .
مقالات أخرى للكاتب
  الظلم الاجتماعي سبب مباشر للإرهاب والتطرف
  تعريب الجيش العربي الأردني تاريخ ومجد
  العمالة الأردنية في خطر
  مزيدا من الخمور مزيدا من اﻹجرام
  أين الدوله ؟
  الانعكاسات الفكرية والثقافية للعنف.
  موقفنا من عاصفة الحزم موقف عقائدي
  أيها الجاحدون (الأردن لا يسألكم إلا المودة في القربى )
  إعلام رخيص يشّوه صورة الأردنيين
  جرائم باسم الدين
  الطيار معاذ الأردني بين ثلاثية الحب والجهل والخبث
  الإعلام العربي بين الواقع والمأمول
  جراح المسلمين ومصالح المستعمرين
  بيوت مدمرة من الداخل !!!
  جيشنا العربي شكرا لا تكفي ....
  الأوفياء (عطاء غير محدود )
  عجلون جميلة الجميلات وأفقر الفقيرات
  انحباس الغيث وصلاة الاستسقاء
  معذبون في الأرض لأنهم مسلمون !!!
  مواقف للرسول صلّى الله عليه وسلم
  أين شهادات الخبرة؟سؤال يُخسر الأردن الكثير يا وزير التعليم العالي
  عجلون لا تريد نائبا ولا وزيرا
  في عجلون الثلج والمسلخ مصيبتان كبيرتان
  من المسؤول عن ضياع الأردن ؟
  مثال للتفاني في خدمة المجتمع
  العلاقة الزوجية والإساءة إليها
  استثمر وقتك
  مشاهد مخيفة تهدد الأمن الوطني
  تدريب النواب وتأهيلهم مطلب وطني
  السنة التحضيرية ميدان كبير لصقل المهارات الشبابية
  حيزان وغالب أمام القاضي
  فضل القرآن الكريم
  طعم الاستقلال والقرار المسلوب
  غذاء لأطفالنا أشد خطر من السرطان !
  جيش هذه أخلاقه لن يخذله الله أبدا
  التعليم أقوى من السيف
  نائب وطن شجاع يستحق الاحترام
  هل خسر الوطن بغياب العلماء عن المنابر ؟
  مذابح وطن فأين النواب وشيوخ العشائر ؟
  التعليم في الأردن نعمة في خطر
  هريسة أردنيه!
  بين الرزق والكسب
  خطية الأعمى برقبة المفتح
  سمعة الأردن أمانة في أعناق أبنائه
  أيها الناخب الكريم إذا عجزت عن قول الحق فلا تقول الباطل
  هموم عجلونية
  افعلها يا دولة الرئيس وسيصفق لك الأردنيون جميعا .....
  صدقه عليه الصلاة والسلام
  اعرف نبيك (رحمته عليه الصلاة والسلام )
  دروس من السيرة العطرة (الأمل واليقين)
  لا تحرقوا الأردن
  شعبكم من ورائكم وليس أمامكم دولة الرئيس
  تجويع الأردنيين هدفا مقصودا
  من ينقذ الأردن ؟
  لسان عجلون الصادق
  نواب أم نوائب يا 111 ؟
  أنثروا القمح في أعالي الجبال!!!
  يا نواب الأمة,
  رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة
  ما رأيكم بمنطق الحمير ياساده..؟؟؟
  أيتام على مأدبة لئام – رسالة للأحرار
  العلاقة بين الدين والعنف في التاريخ البشري -دراسة موثقه
  ارتفاع أعداد الوفيات في عجلون في عنق وزير الصحة !!!
  البسا طير في مواقد الأردنيين
  من المستفيد من تقليل أعداد الأردنيين ؟نريد جوابا واضحا
  خط النار يحمي الوطن أيها العقلاء ...
  أخرجوهم من قريتكم ؟؟؟
  قوة الإيحاء الايجابي في تطوير الذات
  التوبه يا ربي ..... والله ما بعيدها!!!
  لا تجعل صوتك يقدم المتردية والنطيحة
  أحلام ضائعة فمن يدفع الثمن ؟
  إعلام وطني أم تجارة ضد الوطن؟؟؟
  من فضائل شهر رمضان
  برقيات رمضانية هامة لكل مسلم
  عجلون لا تشبه عمان
  الشاذون فقهيا (دعاة على أبواب جهنم )
  التلاعب بالفتوى وتزييف الوعي
  أمثلة على عدالة حكومات الشواهين!!!!!
  لا تصدقوهم فإنهم مخادعون مكشوفون
  انتصر الملك للشعب وسقط الرهان
  الخسران المبين
  نريد دولة رعاية لا حكومات جباية
  الإصلاح المنشود
  الاستعمار وصناعة العدو
  الأردنيون يريدون دستورا يحمي حقوقهم
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح