الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
بقلم الأديب محمد القصاص

-

بعد تفكير طويل .. ونزاع مع النفس مرير .. قررت وبإذن الله التوقف عن الكتابة أو النشر في كافة الوكالات الاخبارية الأردنية ، في أي موضوع من المواضيع التي لها صلة مباشرة أو غير مباشرة بالقضايا السياسية أو تلك التي لها علاقة بالمجتمعات من قريب أو من بعيد ، قرارا لم ترغمني جهة أو جماعة على اتخاذه ، وهو قرار حر ، وبدون إملاءات من أي جهة كانت ، بل هو قرار جاء مني بملء إرادتي وانطلاقا من حقي بأن أعيش حرا نظيفا .. بعيدا عن فوضى المهاترات أو البحث عن مظاهر السمعة والشهرة .

 


وأكثر من ذلك .. فيؤسفني بأن أعلن أيضا بأنني قد قررت عدم المشاركة أو حضور أي ندوات أو نشاطات ثقافية مهما كان نوعها في محافظتي ، والتي لم أكن مشارك بأي منها أصلا .. كي أفتح المجال أمام غيري ، ولكي لا أكون حجر عثرة أو سببا في إحراج الشخصيات القائمة على إدارة دفة الثقافة في محافظتنا ، ولكي لا أثقل على أحد أو أكون عائقا في وجه أصحاب السلطة والقرار ..

 

وحتى أكون منصفا ، فأنا أعلم بأنني لست من الابداع بحيث يفتقدني الكثير من القراء الأجلاء ، ولا متميزا ، بحيث يسأل عني وعن كتاباتي كثير من الأدباء والكتاب .. ولست على قدر كبير من الأهمية في مجتمعي بحيث أتصدر حديث المجالس الثقافية والأدبية ، لأنني لم أبلغ مكانة تليق على مستوى المشاهير والناس المهمين في المجتمع .
من هذا المنطلق ، علمت بأن اختفائي عن هذه الساحات لن يكون ذو أثر كبير على الساحة الأدبية والثقافية والسياسية ، فالكتاب كثر وهم بفضل الله أكثر مني علما وفكرا وأدبا ، والأقلام الحرة النظيفة متعددة ، وتصطخب من حولنا وتزدحم وتكتب وتغرد مع كل سرب وفي كل مجال ..ولهذا جاء قراري هذا باختفائي عن معترك الحياة السياسية والاجتماعية بكل أبعادهما .. شيء يبعث على الارتياح في نفسي ..
 

ولولا خشيتي في أن تكون هناك علامات استفهام واستغرابا للأمر ، ولكي لا أجعل مجالا لأحد بأن يتقول علينا أو أن نفتح المجال أمام أي مستغرب أو مستفسر عن أسباب التوقف .. لما كتبت ما كتبت ...
من أجل كل هذا .. أدركت بأن اتخاذي لهذا القرار ويقيني بأن الصمت هو الوسيلة الأسلم ، وهو قارب النجاة الأنجى والآمن ، والصمت هو الأداة التي يجب أن يتسلح بها الإنسان إذا ما اضطرته الظروف ، لكي ينأى بجانبه عن أمور هو بغنى عنها ..

 


وأحسبني بهذا قد قدمت جوابا لكل سؤال يخطر على بال الكثيرين من الأصدقاء والمحبين وأصحاب العقول النيرة والقلوب النظيفة المخلصة ..
هذا ما وجب علي أن أعلنه في هذا الوقت بالذات .. وعسى أن أكون موفقا باتخاذ هذا القرار ، وأطمح بأن لا يساورني ندم على اتخاذه أبدا ..

 


والمرجو لمحافظتي بأن تكون فعلا وبكل ما تحمله الكلمة من معان جليلة ، هي مدينة للثقافة لعام 2013 ، لأن هذا مطلب لكل إنسان حر وشريف ...
ولا يفوتني أبدا .. أن أوجه شكري الجزيل لوكالة عجلون الاخبارية التي لم ألمس منها سوى العدل والحق والوقوف دائما إلى جانب الأقلام الحرة .. فإلى الأمام بقيادة ربانها الإعلامي الكبير الأستاذ منذر الزغول ، وإلى جميع فرسانها وطاقمها الرائعين كل بشخصه .. أطيب التحيات مقرونة بمحبتي واحترامي ...


والله دائما وأبدا من وراء القصد ....


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     29-06-2013 11:11:57
أي وسام شرف نتقلده منكم أيها الأبداء ؟؟
شاعرة عجلون المبدعة الأستاذة رابعة المومني المحترمة - الكويت ..

وسام شرف رفيع قلدتني إياه .. شاعرتنا المبدعة .. ولا شك فإني أقف مكتوف الأيدي أمام وقع كلماتك ورأيك الحصيف .. نعم أؤيدك كل التأييد .. فإن عجلون تستحق منا أكثر ، وأنا مقتنع الآن أكثر من ذي قبل ، بأن العطاء والانتماء لدى كل إنسان ، هما عنصران متلازمان ولا يجوز التخلي عنهما بأي حال من الأحوال .. وكل عارض يواجه أي منا يجب أن ننظر إليه من كل زواياه ، وأن نضع له التقييم المناسب ، فأي عجلوني يستطيع أن يقدم شيئا ، وإني لأحسب محافظتنا الآن تكتظ بأصحاب الفكر والرأي والأدب والقدرة على الكتابة وربما نظم الشعر والمشاركة الفاعلة بالأنشطة الأدبية والفنية على اختلاف مستوياتها ... ونحن من الذين يسعدهم أن يقفوا إلى جانب كل إنسان معطاء ، ندعمه بكل ما نستطيع ، وقد سعدنا جميعا في عجلون على مدى الأشهر الماضية بأن أصبحنا نرى الكثير من الأنشطة الثقافية والأدبية والشعرية العجلونية البحتة ، وصرنا نرى فيما نرى جمعيات إحياء التراث والفنون الشعبية .. وقد روجنا لهذا في مقابلة مع قناة نورمينا ، وتمنينا على شبابنا وشاباتنا أن يعمل كل ما يستطيع عمله من أجل عجلون ...

ولكن لي مطلب من فرسان ثقافة عجلون ، وهو أن يعملوا على لملمة الشمل ، وأن يعيدوا تنظيم الحركة الثقافية والأدبية سواء أكانت تنتمي للمنتديات على اختلاف أنواعها أو أنشطة حرة لا تنتمي لأية منتديات ، وبناء على ذلك فإنه يترتب على المعنيين أن يلتزموا بعدم التخلي عن الأدباء والشعراء والمثقفين ، وأن لا يذعنوا أبدا لرغبات أولئك المرجفون أو من يتأبطون نظريات فرق تسد على مستوى عجلون ، وهم أناس عهدنا فيهم الشللية والمحسوبية وربما العنصرية ، نعم إنني أدرك مثلما يدرك غيري بأن العنصرية والشللية هي ديدن معظم المنتديات الأدبية مرتبطة بالمسئولين عنها إداريا وفنيا .. وما أراه أمامي الآن ما هو إلا منعطف خطر مخيف ، ونحن لطالما نحتفل بمدينة الثقافة العجلونية لهذا العام ، لكننا لا نعمل في هذا الحقل أبدا ، بل نشاهد تصارعا بالقوى واستبدادا بالرأي ، وأحيانا نحسبها حربا بين الطوائف والعشائر العجلونية كلها .. وهذا ما لا نريده ..
إننا نريد أن نأخذ بأيدي الصبيان والمبتدئين ، وأن نعلمهم كل حسب إمكانياته ، وندلهم على السبل التي يمكنهم من خلالها أن ينموا مهاراتهم الأدبية والثقافية في مجالات الكتابة والشعر والرواية تتبناها مديرية ثقافة عجلون ، وأن يكون هناك مدربون مقتدرون يستطيعون الأخذ بأيدي هؤلاء ويوجهونهم إلى تنمية المواهب ..
ونحن في عجلون لسنا بحاجة إلى شعراء أو أدباء ، قد يأتوننا من دول أخرى لا نفهم لغتهم ولا نحتاج إلى ثقافاتهم والتي تكون بمعظمها نبطية لا تعنينا بشيء بل ولم يستفد منها الكثير من الشرائح .. ولكن يجب أن يكون شعراؤنا وأدباؤنا أولا وأخيرا من عجلون .. وإذا ما اضطررنا أن يكون منهم أردنيون على مستوى المملكة ، وبهذا يمكننا أن نخلق من شبابنا وشاباتنا أدباء وشعراء وكتاب ..
إنني أطالب وبشدة مدير الثقافة كان من كان ، وليعذروني في مديرية الثقافة بعد أن رأيت بأن الثقافة في عجلون تتعرض لخطر التراجع بسبب الجور الذي يقع على أبنائنا العجلونيين ، وهذا أمر مؤكد ولا يحتاج إلى نقاش .. بل واصبح حديث العامة والخاصة على حد سواء ..
وفي الختام .. فلا بد من توجيه كلمة شكر إلى الأخت الشاعرة رابعة المومني على هذا الحس الوطني والعجلوني بالذات .. وكم أتمنى أن يحس الجميع بما تحسين شاعرتنا العظيمة ، والسلام عليكم ....
رابعة مصطفى المومني / الكويت     |     28-06-2013 21:02:37
ليس القرار قرارك !!!!!!!!

السلام عليكم أخي أبو حازم والجميع

نحن - المغتربين - نحترق في بعدنا عنكم وعن الوطن ونتخيل في عقولنا كل ما هو جميل وكل ذكرياتنا فيه تلح علينا سواء اكانت مع أهلنا أم مع ثلة أدبية تعرفنا عليهم هنا من بيتنا العجلوني الدافئ في الوكالة العزيز وكل من فيها هم أسرتنا ... حتى لو غبنا فإننا نعود بأقوى ما كنا ....

ومنذ مدة ليست قصيرة كلما فتحت الوكالات لا أجد خبرا مفرحا الا القليل ... اسمحولي فقد كنت متابعة بصمت كل ما يجري .... أقرأ قليلا وأغمض عيني ما الذي يحصل بين الأهل والأخوة ؟؟؟؟؟

ما الذي يحصل في عجلوننا الطيبة بأهلها ... لا أدري !!!!!!!!
ولم أستطع نشر شيء حتى تزول هذه الخيمة الطارئة .......

وكذلك تابعت مقالاتك والمشادات التي فيها واختلاف وجهات النظر ....

كل هذا الاختلاف لا يُفسد للود قضية ولا يعطيك الحق بالتنحي عن القلم أو ترك النشر لأن
( مهنتك ) الأدبية تُملي عليك الظهور والاستمرار .... فالانسحاب ليس حلا بل هو يزيد الطين بِلّة

فاختلافنا في الآراء لا يفرق قلوبنا بل سنبقى أخوة تحت خيمة عجلونية ظليلة بندى الأخوّة

وعندما نعود بحول الله تعالى لن نقبل الا بوجودك واشتراكك معنا في اللقاءات الأدبية التي ننتظرها بأحر من الجمر ........

دمتم أخي أبو حازم .... وتحياتي الحارة للجميع ....... وسامحوني !!!!!!!!!!!!

محمد القصاص     |     27-06-2013 23:56:13
بكل التقدير .. نستنير برأيك السديد ...
أخي وصديقي الأستاذ قصي النسور .. المحترم ..

أعتز برأيك الصواب .. وبفكرك النير ، وبغيرتك دائما على مصلحة الوطن ، ويسرني ويسعدني وجودك على صفحة وكالة عجلون الاخبارية ونرحب بقلمك ليوشح صفحاتنا ههنا في أي وقت ، وسوف تجد على صفحاتها متسعا يلقاك بترحاب أهلها والقائمين عليها ، وعلى رأسهم الإعلامي القدير الأستاذ منذر الزغول ، فأنت كاتب مخضرم ، يعرفك الجميع ، وبحق فإنك أردني نعتز به وبمؤلفاته التي اختيرت لتترجم إلى خمس لغات ، وهذا يدل على أن بين ظهرانينا من الكتاب الأكفاء العمالقة ، ما ييهر الجميع ، وفي ذات الوقت ستكون أيها الأخ العزيز موضع اعتزاز الوطن والمواطنين الشرفاء دائما وأبدا ... والله أدعو لكم التوفيق والسداد والنجاح .. والسلام عليكم ،،،،
قصي النسور     |     27-06-2013 23:33:40
استاذنا محمد القصاص
لك كل المحبة والاحترام والتقدير .. وللفكر الذي تحمله ولحضورك الطيب الجميل الذي يترك في النفس أطيب الاثر ...
الكتابة يا صديقي لا يُتخلى عنها .. لو توقفت الاقلام الحرة والشريفة عن الكتابة فمن يكتب؟
ان رجوعك عن هذا القرار هو أكبر دليل على رقي فكرك وعلى تواضع قلمك فأنت وأقرانك من القامات الادبية التي نعتز بها والتي نستلهم منها الفكر والأدب ...لا حرمنا منك معلما للأدب كتابة وسلوك.
محمد القصاص     |     27-06-2013 18:55:08
ولا بد من الشكر لمن يستحق الشكر ...
أخي وصديقي شاعر الوطن الأستاذ عمر الزغول المحترم ...

لم أنسى أبدا كلماتكم الراقية خلال مكالمتكم الهاتفية قبل أيام ، ورغبتكم الصادقة كي أعود لحوبة الكتاب ، على وكالة عجلون الاخبارية ، إيمانا منكم بحب عجلون ، وأنت الشاعر الوطني العجلوني المعروف على مستوى الشعراء الرائعين ..
ولهذا ، فإنني أيضا أوجه لكم الشكر ، وها أنذا تخليت فعلا عن قراري ، إكراما لكم ولكل الزملاء الكتاب الذين غمروني بلطفهم وما نسجته أقلامهم من محبة وغيرة على مصلحة عجلون .. أحييك أخي عمر ، وأشكر لك اهتمامك البالغ بنا .. وإليك وإلى طاقم الخيرين في وكالة عجلون الاخبارية كل الدعم والحب والاحترام ... والسلام عليكم ...
محمد القصاص     |     27-06-2013 14:40:40
الشكر موصول لك صديقي ...


أخي الأديب و الكاتب الكبير عضو هيئة الإصلاح الوطني وعضو رابطة الكتاب ، وعضو ملتقى الهدف الثقافي ، ورئيس ملتقى الزرقاء الثقافي .. الأستاذ قصي النسور ...

بعد التحية .. فإنني أوجه شكري الجزيل لحضرتكم ، على ما تفضلتم به خلال مكالمتكم الهاتفية معي قبل أيام ، من مشورة وطلبكم مني بإلحاح للتخلي عن فكرة التوقف عن الكتابة ، ولا يسعني هنا إلا أن أشرككم بالثناء والتقدير و بقية الزملاء الكتاب .. الذين غمروني بالحب والرعاية ، وإني من هنا أطمئنكم بأنني قد عدت عن القرار ، استجابة لمحبتكم ولرأيكم الصواب ، وأصبحت أكثر اطمئنانا على أن الأدب والأدباء في بلدنا ما زالوا بخير ، لأن في الوطن أدباء وكتاب خيرون ورجال صادقون ، تهمهم مصلحة الوطن قبل أن تهمهم أرواحهم ..

تفضل بقبول شكري وتقديري أيها الأخ العزيز على قلبي ، وإليكم مني فيضا من عبق الحب والود ، والتقدير والوفاء لأشخاصكم الراقية ... والسلام ...

عجلوني     |     27-06-2013 12:33:27
انداري تحياتي كاتبنا الكبير العملاق القصاص

انداري جيف الناس صارت تضحك على بعضها بشوية حكي و مسكنه ووانهزاميه وبتحلف وتتوعد انها تفعل هيك وهيك وفي النهايه بترجع عن كل ايمانها وعهودها ووعودها بحجة ارضاء خواطر الاخرين وهالاخرين هم الضحية اخذوا على عين غره من هالكاتب كلها شغلات وفلاشات اخ بس لو فيه زلم كد حكيها وتفعل ماتنطق به وتحياتي كاتبنا الكبير العملاق القصاص
محمد القصاص     |     27-06-2013 11:40:08
السمع والطاعة .. أيها الأدباء ...
الأخوة الأعزاء .. المفكرون وأصحاب الأقلام المهذبة الصادقة والقلوب المخلصة الوفية للوطن وللأدب والفكر في عجلوننا الحبيبة ...
الأخ الحبيب ربان وكالة عجلون الاخباريه والصديق العزيز الأستاذ منذر الزغول المحترم ...
الأخ والصديق مناصر العدل المحامي الأستاذ بشير المومني المحترم ...
الأخ صاحب الفكر المتميز والقلم الحر الحاج الأستاذ عقاب العنانزه المحترم ...
أخي وصديقي الشاعر الكبير الأستاذ الدكتور أمين المومني المحترم ....
أخي وصديقي العزيز الكاتب والشاعر الأستاذ كرم سلامه حداد المحترم - عرجان ..
الأخ والصديق صاحب الفكر النير ذو الأفق البعيد الأديب والكاتب الأستاذ - محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية المحترم ...
صاحبة القلم العذب ، والشعر الوطني الرقراق .. الأستاذة الشاعرة منتهى الحواري المحترمة ..

عندما تلاقت أقلامكم الحرة الأبية على هذا المنعطف ، وكلها تطالبني بحزم وبرغبة أبناء الوطن المخلصين الأوفياء للوطن ، للتخلى عن قراري بمقاطعة الكتابة بكل أنواعها وأبعادها ، والتوقف عن تنفيذ هذا القرار ، ومن ثم مواصلة المسيرة خدمة لوطني وبلدي ، خدمة ليس لها ثمن سوى أنني أحمل رسالة ، تتناول هم الوطن الأردني والمواطن الأردني مثلي مثل بقية الكتاب المخلصين الشرفاء ..
ولست هنا بصدد تضخيم المسألة وجعلها شيئا مهما ، لأنني أعي وأدرك حجمي الحقيقي ، فما أنا سوى كاتب عادي أقل علما وحنكة من بقية الزملاء الكتاب على هذه الوكالة .. وفي نفسي قناعة بأنني لست استثناء ولست مختلفا عن بقية الزملاء الكتاب .. لكن الكتاب الأعزاء ممن كتبوا مداخلاتهم بصدق ، غمروني بمحبتهم ورعايتهم ، وعلمت مما نطقة به أقلامهم الحرة ، وما أودعوه بسطورهم التي جعلتني أقف متسمر أمام تلك الكلمات المعبرة ، لاحظته من مدى ما يكنونه لقلمي النزيه من تقدير واحترام ..وهم على ما يبدو من أحاديثهم ، حريصون على أن تبقى جذوة الكتابة وضاءة مشتعلة في سماء عجلون الاخبارية .. على أن لا تخبُ من شعلاتها شعلة واحدة ...
من هنا .. ووفاء مني لكم وحبا واحتراما لغاياتكم الإنسانية الشريفة ، أيها الزملاء الأعزاء ، وانتماء لشرف الكتابة واعتزازا بأقلامكم الحرة النبيلة الأبية ، أقول لكم وبكل صدق ووفاء (السمع والطاعة) وقد قررت بإذن الله من أجلكم وتوقيرا لكم ، وإجلالا لآرائكم ، العودة إلى حضن وكالة عجلون الاخبارية لمواصلة المسيرة بكل شجاعة ، وأقسم بالله العظيم ما كنت اتخذت هذا القرار عبثا ولا افتراء ولا من أجل السمعة ولا الصيت ، وإنما اتخذته وكنت صادقا وجادا في تنفيذه .
وأعدكم أيها الزملاء جميعا ، بأنه لن يثنيني عن هذا العزم قوة في الدنيا بأسرها ، فمن أجل الأخوة الأجلاء المخلصين الحريصين أكثر مني على مواصلة المسيرة ، ورغبتنا جميعا بأن لا يعوقنا جميعا عائق مغرض أو متزمت أو بغيض أو حاقد .. فالأردن هي الأردن والوطن هو الوطن ، ونحن جنود له نموت من أجله ، ونحيا من أجله ، وأنا على يقين بأن هناك من الوطنيين الأحرار ، من هم أكثر مني إخلاصا ووفاء بالملايين ، وما أنا إلا كعود ثقاب في كومة كبيرة من القش ، شكرا لكم أيها الزملاء الأعزاء ، وشكرا لوكالة عجلون الاخبارية التي تفتح ذراعيها دائما للمخلصين من أبناء الوطن الأوفياء ، وكم أتمنى على ربانها الأستاذ منذر الزغول أن لا يدع أحدا من العابثين ، وممن لا تهمهم مصلحة الأردن بأن يسيء للكتاب أو الشعراء أو طواقم الوكالة أبدا سواء أكانوا من داخل الوطن أو من خارجه ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     26-06-2013 22:34:08
حكومة الظل تلح على استمرار الأوفياء للإنسانية بالعمل الدؤوب
الأستاذ المفكر البارع والمحلل الماهر والأديب المرهف والشاعر الملهم محمد القصاص الموقر

يعلم الله أنه سيطالك إثم وخطئية إذا قررت ترك قلمك الذهبي جانبا بعيدا عن خدمة الولطن والمواطن والإنسانية.

وثق تماما لو أنك كنت كاتبا عاديا او هاويا او مغمورا لوشّحنا مداخلتنا هذه بأحمل العبارات، والتي في جعبتنا منها الكثير الكثير،

ولكن قلمك من نوع خاص، جرئ وهصور،

فأنت تقولها صريحة مدوية

ومن هنا، فحاول إعادة التفكير قبل أن تتخلى عن الجهاد لصالح خدمة الإنسانية.
الشاعره منتهى الحواري     |     26-06-2013 22:00:17

رساله الى الكاتب الكبير محمد القصاص


رساله مليئه بالاحترام والتقدير الى الكاتب الذي

يعجبني بحسن اخلاقه وسعة صدره

بكلامه اللطيف وبعد نظرته وسعة حلمه

دائماا يلتمس الاعذار للجميع ولا يفسر الكلام تفسير عكسي يكتب بروحه لا بقلمه

نشيط .. تجده هنا وهناك وفي جميع المشاركات له بصمات ..

يحسن اختيار مواضيعه ..

متفهم..ولبق ..واسع الثقافه..عظيم المعرفه...معطاء

يسطر من ابداعه كل يوم لا غايه له الا الفائده للجميع

كل الشكر والتقديررررر استاذي العزيز ولا تعليق على ما كتبت


الا كلمه واحده فقط ““““وجودك معنا يبهجنا:::دمت بخير::::
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     26-06-2013 19:18:31
حكومة الظل تلح على استمرار الأوفياء للإنسانية بالعمل الدؤووب
الأستاذ المفكر البارع والمحلل الماهر والأديب المرهف والشاعر الملهم محمد القصاص الموقر

يعلم الله أنه سيطالك إثم وخطئية إذا قررت ترك قلمك الذهبي جانبا بعيدا عن خدمة الولطن والمواطن والإنسانية.

وثق تماما لو أنك كنت كاتبا عاديا او هاويا او معمولا لوشحنا مداخلتنا هذه بأحمل العبارات، والتي في جعبتنا منها الكثير الكثير،

ولكن قلمك من نوع خاص، جرئ وهصور،

فأنت تقولها صريحة مدوية

ومن هنا، فحاول إعادة التفكير قبل أن تتخلى عن الجهاد لصالح خدمة الإنسانية.
كرم سلامه حداد-عرجان-     |     25-06-2013 08:50:57

لن اضيف شيئا الى ما كتبه الاخ محمد القصاص المحترم, الا هذه العبارة:
الفراق موجع على القلوب الصادقه.
محمد القصاص     |     25-06-2013 01:04:57
يعز علينا أن نغادر أخوة لنا زملاء فكر وقلم وحر
أخي وصديقي الأستاذ كرم سلامه حداد .. المحترم .. عرجان ..

وأقسم لو طلب أحدكم دمي لقدمته عن طيب خاطر ، ولو كان بإمكاني التبرع بحياتي من أجلكم لما تأخرت ، لأن الإيثار على النفس شيء يرفع مقام الإنسان إلى العلياء ..

وأقسم أخرى أخي كرم بأن اتخاذي لهذا القراري لم يكن عبثا ، وإنما جاء كنتيجة حتمية للظروف التي أعيشها ..
ومسألة التراجع أو عدم التراجع عن هذا القرار ، ليس بالأمر السهل .. لأني ما اتخذته إلا بعد أن أدركت بأن المسألة هي أكبر من طاقتي ، ولم يعد بمقدوري أن أتحمل أكثر .. ولعل الكثير يدرك أن حالة من اليأس مرت بي ، بعد أن عانيت الأمرين في رحلتي الأدبية وفي كتابة مقالاتي التي كانت أولا وأخيرا من أجل بلدي الأردن ، الذي يتعرض الآن لأكبر مؤامرة من الأشقاء قبل الأعداء ولست مضطرا هذه المرة بأن أكون صريحا أكثر ، لأن الصراحة شيء يخدش وجه المجاملات ويعري عورات كثير من الناس ، وغير هذا كله ، فلست بمنزلة أفرض ذاتي من خلالها على القراء والمتابعين ..
وكان قد ناقشني الأستاذ منذر الزغول بحرقة وصدق وأخوة ، لكني بينت له أن إصراري لم يأت من فراغ ، وإنما جاء بناء على ضغوطات نفسية ، لم يعد بوسعي تحملها ..
إضافة لما ذكرت بأنني سأتفرغ فعلا للكتابة .. وهذا هو هاجسي منذ زمن .. وعسى الله أن يوفقنا وإياكم إلى تحقيق الأماني الخيرة .. وبعيدا جدا عن الإساءة للناس سواء أكانوا من الأصدقاء أو من غير الأصدقاء ، وأترك الحكم لكم أيها الأخ العزيز الرائع .. .. والسلام عليكم ،،،،
كرم سلامه حداد-عرجان-     |     24-06-2013 20:39:05

الاخ الكاتب الكبير محمد القصاص المحترم,,,
قرات مقالك منذ نشره,,,وكدت اقرر الا اعلق عليه,,,ولكن قلت في نفسي سنذهب الى اخونا محمد من على صفحات هذه الوكاله الحبيبه,,ونقول له : قرارك حسب راي اخوانك في المحطة غير صائب,,,
ان نفتقد من بين ظهرانينا ومن اسرتنا الكبيره الاخ محمد فهذا ما لا نرضاه على انفسنا ,, فكيف بالله عليك ترضاه علينا؟؟؟
سنكون مضطرين كاسرة المحطة من كتاب وغيرهم ان نتوجه بجاهه الى الاخ الكبير محمد لنطلب منه ان يبقى بين اهله,,بين اخوته,,,,ضمن هذا الخيمه الكبيره عامودا واسطا للبيت,
ولنا رجاء ان التراجع عن القرار ليس(فـــــــــــــــــرار),,,بل هو تقدير لمحبة زملائك واخوانك في المحطة لهذا النجم الساطع دوما, ان يبقى بيننا متالقا بادبه الجم, وقلمه الغزير, وصفاته الحميده, التي نتمنى ان نراها الاسبوع القادم, لن اودعك لان املي بالله كبير جدا.
محمد القصاص     |     24-06-2013 17:24:27
لو لم يكن قراري نهائيا ... لتراجعت ..
أخي وصديقي الشاعر الكبير الدكتور الأستاذ أمين المومني المحترم ..

تعلم يا صديقي بأنني لم أقحم نفسي بهذا القرار إلا بعد أن وجدت نفسي أقف أمام خيار صعب ، لم يعد بإمكانني التراجع عنه ..
واعلم يا صديقي ، بأن في عجلون كما أسلفت ثلة من الكتاب الخيرين .. الذين تألف كتاباتهم العقول والقلوب في آن واحد ..
وأنا سيدي .. أتمنى أن يكون بمقدوري التراجع عن هذا القرار ، وتحياتي لك وللأخ الأستاذ منذر الزغول والأستاذ المحامي بشير المومني ، والأستاذ عقاب العنانزه .. وأنتم أثبتم فعلا بأنكم أصدقاء مخلصون أوفياء .. وستجدوني دائما وأبدا أكن لكم كل الحب والاحترام والتقدير ...

المعذرة يا أبا الحسن .. أرجو أن نلقاكم دائما على خير وعافية ، والسلام عليكم ،،،،،
أمين المومني     |     24-06-2013 16:26:02

الأستاذ والمفكر العزيز على قلوبنا محمد القصاص
لا يمكن يا كاتبنا ان يكون هذا القرار نتيجة لمبررك المعلن ولكن مهما كانت الطروف التي دعتك لذلك فلقرائك عليك حق ولمحبي قلمك عليك حق ودع من يصطاد في المياه العكرة يخابط بما يشتهي
فقرارك مرفوض و اكرر رأي الأستاذ بشير المومني برفض هذا القرار لحرماننا من فكر نجل ونحترم ونتعلم منه الشيء الكثير . رغم ردك على الأستاذ منذر و الأستاذ بشير . أقول مباركا لك كتابك وديوانك وأتمنى ان يريا النور قريبا لا تحرمنا من فكرك و ندى قلمك الذي نحب.
ادامك الله ولك كل الإحترام سيدي
محمد القصاص     |     23-06-2013 17:40:20
الشكر والتقدير لذوي الهامات العالية ...
أخي الإعلامي المتميز الأستاذ منذر الزغول .. مدير وكالة عجلون الاخباريه المحترم ..
أخي الكاتب وصاحب الكلمة العدل الأستاذ المحامي بشير المومني المحترم ...
أخي الكاتب الكبير وصاحب القلم الذي يقطر حبا واحتراما للجميع الأستاذ عقاب العنانزه المحترم ..

أيها الأخوة الأعزاء .. الذين تطيب بأقلامهم النفوس ، وتحيا بكلماتهم الأفئدة والعقول .. لكم مني أطيب آيات المودة والاحترام والتقدير ...
أتمنى أن أقول لكم ومن كل قلبي السمع والطاعة ... وهذا أقل ما يمكنني أن أرد على جميلكم بجميل مثله ..
ولكني أيها الأخوة الأعزاء ، سأتفرغ إلى تكملة كتابي الذي بدأت بإعداده منذ مدة ، وقد أسمته (رفيف الأقحوان) وسيعقبه ديوان شعر لي سأطلق عليه أيضا ديوان (رفيف الأقحوان) ، ولهذا فإنني أعتذر من حضراتكم أيها الأخوة الأعزاء ، وأنا أضع في قرارة نفسي صورة جميلة لكل واحد فيكم ، بأن مثلتم أيها الثلة الكريمة بكرمكم وخلقكم الراقي المجتمع العجلوني المخلص الوفي صاحب الهامات المرفوعة والقلوب الطيبة ، فأنتم أهل للوفاء والمعروف والفضل ..
وحقا علي أن أدين لكم بهذا الجميل ما حييت .. وأرجو من حضراتكم أن تتقبلوا مني فيضا من المحبة ، مع التفضل بقبول اعتذاري ... والله الموفق ... والسلام عليكم ،،،،،
الحاج عقاب العنانزه     |     22-06-2013 17:45:12

الشاعر والاديب الاستاذ محمد القصاص المحترم .
ان كان مسمى الثقافه يليق بعجلون . فلانها مدينة العلماء والادباء والشعراء والمثقفين من قبل ومن بعد لا لتسميتها من قبل وزاره عاجزه عن ترجمة معنى الاسم الذي تحمل بنايتها ووزيرها ....
من اجل عجلون المكان والزمان والرمزيه والتاريخ والانسان لا يعفى ابنائها المسكونون بحبها والوفاء لاهلها ان يترجلوا عن سرج حصان مكانتها ودورها الوطني والثقافي والانساني ...
بعيدا عن المجامله اقول لشخصك الكريم . لانك من فرسان الثقافه لا نقبل منك ابدا الترجل عن سرج حصانها ......
مع اطيب واصدق واعطر تحياتي ..
المحامي بشير المومني     |     22-06-2013 14:37:38
قرار مرفوض
ولا يوجد له مبررات مقنعة مع حبي واحترامي لاخي الكبير القصاص ولعلمه الشخصي ان كان الامر يعنيه انا شخصيا استفيد من كتابتك وافكارك واتعلم منها
منذر الزغول - عجلون الاخبارية     |     22-06-2013 01:28:09

اخي العزيز ابو حازم
احييك من اعماق قلبي واسال الله ان يديم عليك دائما الصحة والعافية والخير

اخي ابو حازم
ارجو ان تعلم ان لك محبة ومعزة في قلبي وقلب كل القراء والمتابعين ولذلك نرجوك ان لا تتخذ قرارا يبعدك عن اخوتك واصدقائك ومحبيك
واعلم ايضا اننا اذا اردنا ان نتابع وتلاحق الاحباطات الموجودة فلن يستطيع اي احد منا عمل اي شيء
لذلك ادعوك اخي ابو حازم ان لا تتسرع في اتخاذ اي قرار يبعدك عنا وعن قدرتك الرائعة في الكتابة
كل المحبة والتقدير لك اخي ابو حازم فانت وبحق ركن وجزء اساسي من عجلون الاخبارية
مقالات أخرى للكاتب
  المشير عبد الرحمن سوار الذهب نزاهة وعدالة وأنفة
  دعني بقربك
  يا صـــــاحِ
  سعادة ورفاهية الشعوب
  حوارٌ مع أبي
  أيا بحر
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح