الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
حريـــــم السلطـــان
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

لكل من يتابعون بشغف المسلسل التركي "حريم السلطان" فهذا المقال لا يتعلق بهذا المسلسل بتاتاً فأن لست ممن يتابعون المسلسلات التركية وإنما وللأمانة فالعنوان قد اقتبسته من عنوان ذلك المسلسل وإن أي تشابه في أسماء الشخصيات لا يزيد أبداً عن كونه محض صدفة وليس مقصوداً أبداً هذا وقد ارتأيت في هذا المقال الإبتعاد قليلاً عن الحديث عن السياسة بطريقة مباشرة والإتجاه للحديث بطريقة مبطنة وذلك من باب التغيير والحث على الإستنتاج والتفكير واستسقاء الآراء والنهل من معين القرآء العذب الرائع البديع للوصول إلى الكثير من خفايا الفلل والقصور وسبر غور الحياة المخملية لساكنات الفلل والقصور وكيفية قضائهن للوقت وطريقتهن في تطبيق ترفات العيش الرغيد وتأثيرهن في اتخاذ القرار وتوجيه الرجال وهل فعلا أنهن يشكلن حكومات للظل يتحكمن من خلالها في الكثير من القرارات والسياسات ووللتغيير أيضاً فقد ارتأيت أن يكون هذا المقال على شكل خواطر وأفكار.............

 

تتقلب يمينا ويسارا على فرشتها المائية ذات الدارات الكهربائية والتي تتكيف معها حيثما مالت وتمدها الدارات الكهربائية بالدفىء وألطف أنواع التدليك والمساج هي كملكة على عرشها أو كأميرة في خدرها تتسلل إليها أشعة الشمس من زجاج نافذتها ولا تخشى على بشرتها الناعمة من تلك الأشعة فنوافذ قصرها يعلوها زجاج من نوع خاص لا يسمح إلا لأشعة الشمس النافعة بالمرور من خلاله تنام بسكون عجيب وكأنها لم تعرف طعماً للنوم منذ زمن بعيد ونحن لا نلومها فبرنامجها اليومي مليء وحافل والمناسبات التي تشارك فيها لا تنتهي وتأخذ من وقتها الكثير وتجعلها في معظم الأحيان مشغولة حتى إطلالة فجر اليوم الجديد يسحرك غطاء فرشتها الحريري الناعم ويجعلك تهيم في أحلام تعلم جيداً أنك عن الحلم فيها محروم وبعيد ....وعند الظهيرة تصحو من غفوتها ولأنها بشر فلا بد لها أن يكون أول وجهتا التواليت وأي حمام أو تواليت ذو ألوان زاهية وتغطي أركانه أفخم أنواع الجرانيت وليست مضطرة لأستعمال يديها في أي شأن كان فجميع الستلزمات تعمل بالأشارة وتتحكم فيها الأشعة حيث تنطلق المياه بمجرد إيماءة أو إشارة منها ولا تسألوني عن المغاسل والبانيو وأي شيء تخرج منه المياه فلونه الأصفر اللامع لا يدل إلا على أنه مصنوع من الذهب النفيس أما المياه فهي على أعلى درجات النقاوة ولا تصل إلى يديها ووجها إلا بعد أن تمر على العديد من الفلاتر خاضعة لجميع الفحوصات..تخرج من حجرتها وتتوجه إلى إلى بلكونة قصرها وما أن تجلس حتى تأتيها الخادمة بطاولة مجرورة على عجلات هي أيضا من الذهب الخالص وعلى سطحها كأسان أحدهما مملوء بالحليب والآخر بالعصير الطبيعي وأي حليب وأي عصير الأول مستورد خصيصاً والثاني مستخرج من أجود أنواع الفواكه والتي لا نعلم حتى ما هي أسماءها وبعد الإنتهاء من شرب الحليب والعصير تخرج من باب قصرها لتتمشى قليلا في حديقتها تداعب وجنتيها نسائم الهواء العليل المحملة بأطيب روائح الورود والزهور وكلبها المقزم المدلل يجري أمامها وقد تزينت عنقه بسلسلة ذهبية من عيار أربعة وعشرين وبعد الإنتهاء من نزهتها تبلغها الخادمة بأن الكوافير على وصول ويعتذر على لحظات التأخير فالطائرة التي تقله أسبوعيا من فرنسا أو إيطاليا قد طرأ على برنامج رحلتها بعض التأخير ..لا تفكروا كثيرا بالموضوع فالكوافير مؤمن بتذكرة سفر أسبوعية على درجة رجال الأعمال وما زلنا في حيرة عن أجرته التي يتقاضها وبعد هذا السفر الطويل..وبعد التجميل والتزيين تتقدم منها مدبرة المنزل وتحدثها في أمر ترفع بعده سماعة الهاتف وتجري مكالمة مع زوجها حتّى أنها لم تبادره بالتحية وراحت تملي أوامرها ونحن نستمع ونتصنت من بعيد وأول أوامرها طلباتها وكما سمعناها طلب بتعيين ابن مدبرة المنزل في منصب مرموق فقد تخرج بالأمس ومل الجلوس بالبيت فلا ضير إن تم تعينه مديراً لقسم المحاسبة وتمييزه عن باقي الموظفين ولو كان خدمتهم وخبرتهم تتجاوز عشرات السنين فهذا ابن مدبرة منزلها والبريستيج مطلوب وتطلب أيضا أن يكون عضواً في مجلس الأدارة وتحديدا أمنيناً لعمان عفواً أمينا للصندوق فهو في بداية مشوار الحياة ورصيده البنكي ضحل وبحاجة للنهوض وتكوين نفسه وليس خيراً منه أميناً للصندوق...وتتابع الحديث ونسمعها تسأل عن وجهتهم هذا العام للتصيف والتسوق وكأننا سمعناها تقول سويسرا وبرلين للنزهة والتصييف وباريس للتسوق وشراء الغالي والنفيس وتعدى الأمر السؤال ليصبح أمراً بأحضار التذاكر وكافة الحجوزات مع التواريخ والأماكن لتثبيت الموعد على البرنامج السنوي حتى لا تختلط المواعيد..ولنها لا تقبل بغير التميز بين قريناتها فمناسبة عيد ميلادها حكاية أخرى فالمكان أرقى مناطق العاصمة عمّان أو قد يكون في أجمل المواقع السياحية والتي ستحجز لها خصيصاً في ذلك اليوم أمّ المدعويين فحدث ولا حرج أشهر الفنانين والممثلين وسيدات المجتمع الراقي وتكاليف سفرهم وإقامتهم قد تكون وأقول قد تكون مضافة على فواتير المؤسسة التي يعمل بها زوجها تحت بند نثريات وترفيه أمّا كعكة عيد الميلاد فبكل تأكيد من خارج البلاد والمشروبات مستوردة والأطعمة يعدها أسامة ورمزي أشهر شيفان..يتملكها كثيراً حب الظهور ونراها تشارك في الكثير من المناسبات تتبرع هنا هناك ومصدر التبرعات لدينا مجهول فحسابتها الشخصية تتخم أكبر البنوك ولديها الكثير من الأملاك بأسمها حتى تتفادى وزوجها الحجز على الأملاك عند اكتشاف أي شبهة للفساد ملابسها الأنيقة دائما ما تأسر الناظرين ومجوهراتها النفيسة أثمانها تتعدى الملايين والملايين صوتها مسموع وكلمتها عند اتخاذ القرار نافذة ولها شأن كبير في التعينات ومراكز القرار وأعوانها وعيونها في مؤسسة زوجها منتشرين وقد استبدلت كل من حوله بأتباع لها مساندين ومعاونين ..هكذا هي حواء إن تمكنت أفسدت وأفسدت وجعلت من العبد سيداً ومن الأسياد عبيد مناكيد..تبث سمّها وتحاول الإستئثار بكل شيء.. آخر همّها هو الدمار وخراب البيوت والوطن الجرح الحزين ...تفكيرها محصور بالسيطرة والتملك غير عابئة حتّى بمصير زوجها التابع الفقير ..تلك هي بعض صفات ساكنات الفلل والقصور وزوجات المتنفذين والمسؤولين وأصحاب القرار.. سيدات المجتمع المخملي الراقي والذي بكل تأكيد نجهل من خفاياه الكثير...هل تعتقدون معي أن ما جاء في وسائل الأعلام حول تنحي حمد لتميم أنه حدث تحت ضغط أمريكي هو مجرد تهريج وأن المرأة "الأم والزوجة" هي السبب الرئيس وراء هذا التغيير....

 


هؤلاء هنّ سيّدات مجتمع البذخ والترف يتمتعن بثروات جلّها مسروقة منهوبة من جيوب أبناء الشعب الكادح سيّدات المظاهر والبريستيج سيّدات الظهور الإجتماعي الزائف سيّدات يتحكمن في مواقع القرار والمراكز والوظائف العليا ويستطعن تغيير أوضاع الوطن بجرة قلم أو بجملة ينطق بها اللسان وبكل تأكيد فنحن لا نحسدهن على مدى التفكك الأسري الأجتماعي الذي وصلت إليه قصورهن وبيوتهن فهنّ قد انشغلن عن تربية الأبناء ومراعاة حقوق الزوجية وتركن التربية وإدارة شؤون القصر والفيلا للمربيات والخادمات ولا تستغربون إن قلت أن جلّ تلك الأسر لا يلتقي أفرادها إلا بالمناسبات ولا تتفاجئون إن قلت لكم أن جلّ هؤلاء السيدات لا يعرفن أين يوجد المطبخ في قصورهن فهنّ قد تعودن على حياة من البذخ والترف وإلقاء الأوامر وعلى الطلبات التي تلبى بلمح البصر غارقات بأموال قد نجهل أو لا نجهل مصدرها سيّدات السيارات الفارهة والقصور الجميلة الثمينة ....

 


ولنا أن نتحسر ولو قليلا على سيّدات المجتمع الكادح اللواتي يقضين جلّ أعمارهن كادحات عاملات ومربيات وإن كنّا نكبر فيهن هذا الشيء فهنّ من يحافظن على اللبنة الأساسية لهذا المجتمع وهنّ من يبثثن فيه زهورا وورودا تحفظه من الضياع والفناء والإندثار وهنّ الأصل وهنّ الراعيات لعادات وتقاليد نعتز ونفتخر بها ونستشعر معهن فقداهن للكثير من حقوقهن لا بل أبسط حقوقهن ولكننا نكبر فيهن أيضا محافظتهن على بيوتهن وأزواجهن ومحافظتهن على الروابط الإجتماعية الأسرية والتي إن فسدت فسد المجتمع كله.................

 


وفي الختام فهذا المقال هو عام وقد ينطبق على أي من سيدات المجتمع الراقي المخملي ممن تنطبق عليهن تسمية "حـــــــــريم السلطــــــــان" ,هو ليس موجه لشخصية معينة وأن أي تشابه بالإسماء إنما هو محض صدفة وليس مقصودا ً بأي حال............

 

حمى الله الوطن وقيادته وشعبه ممن هن على شاكلة حريم السلطان........


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد شديفات ابو ريّان     |     01-07-2013 07:48:15

التحية الخالصة التي تصطاد وجنتيك عن شروق الشمس وغيابها
مقالتك رائعة اتمنى أن تكون أجزاء غير متواصلة حتى لا نمل سماعها

مقالتك لم تقم على الصراحة التامة ..بل قامت على أساسٍ من الصمت الحكيم

وأسلوبك الندي يعيش على صفحات قلوبنا ....
قرأت تعليق الصديق الوفي البوايزة عمار مما أنبهرت وأشتعلت أصابعي فرحاً ومع ذلك ارجو منك تقبل مروري ولكما أجمل تحية
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     30-06-2013 21:22:04
شكر وتقدير
“وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور“.....صدق الله العظيم......

مقال بسيط يعبر عن “فشة غل“ وجميعنا يعلم أن الحقائق حول موضوع المقال واضحة جلية ولا يمكن لهؤلاء تغطيتها بغربال...ينعمون بأموالنا ومقدراتنا ويضحكون علينا ويسخرون منا ...يعيشون حياة من البذخ المفرط وثلاث أرباع بيوت الأردنيين لا تجد حتى الخبز تسد رمقها فيه...]عزفون على أوتار الوضع الإقتصادي المتردي ويسرقون من جيوبنا وهم السبب المباشر وراء تردي الأوضاع...يسبحون في نعيم الدنيا ويهيمون بملذاتها ولكننا نقول وكلنا إيمان “والآخرة خير وأبقى“...وتبقى روائح طابوننا والصابون المصنوع من زيت الزيتون وبيتونا المترهلة وأثاثنا المتهالك وثيابنا البالية وطعامنا البسيط النزر اليسير وعاداتنا وتقاليدنا وروابطنا الأسرية الأجتماعية أشياء نعتز بها ونفتخر ويفتقدها هؤلاء المتكبرون المتعجرفون الغارقون بالفساد والسرقات من أخمس أرجلهم إلى قمة رؤوسهم...من باع وطنه وأراضيه ومقدراته بأبخس الأثمان لا يستحق العيش على ترابه وحري به أن يرحل بعيدا ويدعنا نحاول إصلاح ما أفسده هو والدهر....حريم السلطان مجرد مثال بسيط على البذخ والترف والإسراف والتفكك والتفنن بالسرقة والسرقات وما خفي كان أعظم ...بالمناسبة اعجبتني بالأمس قصة شعر دولة رئيس وزرائنا فبعد أن شعره دائما منكوشا ومتطايرا يبدو وكأنه قد تعاقد هو الآخر مع كوافير يأتيه من فرنسا أو ايطاليا.....سكان القصور والفلل إن غداً لناظره قريب وسيأتي عليكم يوما تعضون فيه أصابعكم ندما على هذا الإمعان في الظلم والجور والإعتداء على حقوق الشعب الفقير....

الأخوة والأصدقاء معلقين وقرّاء أتمنى عليكم أن تتقبلوا مني فائق شكري وتقديري وكل بأسمه وبأضافاتكم القيمة كنتم قد أوضحتم الأمور وكشفتم المستور وراء هذا المقال فالبعد السياسي غير غائب عن هذا المقال أبداً وما يبعث على الإمتعاض أن جميع الأمور جلية واضحة ومع ذلك فالإستمرار بهذا النهج الذي يمارسه أربابنا وأسيادنا هو السمة البارزة.......

>>>>>>>الأخت العزيزة “فارسة الشمال“ منتهى الحواري الكريمة<<<<<<

>>>>>>الصديق العزيز شاعر عجلون علي فريحات الأكرم<<<<<<

>>>>>>ابن العم العزيز كرم سلامة حـــــــــــــــداد الأكرم<<<<<<<<

>>>>>>الصديق العزيز “الإعصار الهادىء“ عمار البوايزة الأكرم<<<<<<

>>>>>>ابن العم العزيز “صمادي مغترب “ الأكرم<<<<<<<<

>>>>>>العم العزيز الشيخ عقاب العنانزة الأكرم<<<<<<<<<<<

>>>>>>الصديق العزيز “شيخ الكتاب“ يوسف المومني الأكرم<<<<<<

>>>>>>الأخ العزيز أبو عقيل الأكرم<<<<<<<<<

>>>>>>الأخ أو الأخت المعلق بدون اسم الأكرم<<<<<<<<

>>>>>>الصديق العزيز “المحلل البارع“ بشير المومني الأكرم<<<<<<<

>>>>>>أختي العزيزة هناء ريحان الصمادي الكريمة<<<<<<<<

لكم مني جميعا فائق شكري وتقديري وعظيم محبتي وأطيب وأجمل تحياتي وأمنياتي ودمتم بألف خير وإلى لقاء بكم قريب بحول الله........
هناء ريحان صمادي     |     30-06-2013 18:37:01

احنا صابرين بعون الله ينعمن بالدنيا الفانية ولنا الآخرة ان شاء الله
المحامي بشير المومني     |     30-06-2013 17:52:38

هنالك حكيم يقول ( حارب السلطان وصالح مرته )
29-06-2013 23:35:03

المال يجعلنا نعيش تعاستنا برفاهية لا اكثر!!
ابو عقيل     |     29-06-2013 16:25:59
وصف حميل
شكرا على وصفك للحالة التي يعيشها اناس ربما قادتهم الصدفة او القدر الى ان يعيشوها
الحمد لله
يوسف المومني     |     29-06-2013 15:57:57

الصديق الوفي الرائع المبجل ابا الريحان الاكرم لك خالص التحايا

لطالما كانت ومازالت السيدات الأول في الدول العربية يتمتعن بهذه الحياة الرغيدة التي وصفت في مقالتك وما خفي من ترفهن اكثر واكثر فالاندريويرات تبعهن بالآلاف ولا يصنع الا لهن ومكتوب على كل حمالة صدر او اندر وير اسم الشيخة فلانة او سمو علانة او جلالة علنتانة والمصنع خاص لهالاشكال فقط.

وتوازيها سيدات الاعمال اللواتي يبتعدن عن العمل السياسي ولكن يتحكمن في القرار الاقتصادي وأضف اليه الراقصات وعاهرات مختصات بترفيه الساسة

هؤلاء كلهن ذوات حياة باذخة يجنينها أو يستفدن في تنميتها من خلال القرارات الاقتصادية والسياسية الظالمة الموجهة للشعوب الكادحة والتي اصبحت بعضها سحيجة على الغميض دون معرفة معنى الوطنية الحقيقي .حيث يعتبرون الوطنية هي التسحيج لزوجة الحاكم او ما شابهها.

أخي ابا احمد أولئك السيدات كُنَّ في اغلبهن سببا لدمار انظمة سياسية سادت ثم بادت.

فلتكن العبرة من السلف الطالح من السيدات الأول.

وللشريفات الكادحات اللواتي ينتجن الابناء ويبنين للمجتمع وإحداهن لا تغير عباءة العفة أو جلباب الشرف ولا تجدده الا في المناسبات اسمحلي أن اهديهن هذا المقال للكاتب احمد حسن الزعبي بعنوان (الى صاحبةالشنبر) حيث كتبه بمناسبة عيد الام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(((الى صاحبة الشنبر)))


صباح الخير..على شيب الضفائرِ..النقية مثل بياض الدفاترِ..صباح الخير على الوذمات المنقوشة علي يديك ..على غباش عينيك..على فراشك الدافىء منذ صلاة الفجرِ، على عمرك المورقُ بعمري، على الوسائد المرفوعة...على تمتماتك المسموعة..

**

في كل آذار، أحاول الإقلاع عن الوصفِ .. لكن، ما أن تقرأ عيناي أشياءك ..حتى يبتدئ نزفي..

في آذار ، كلما زاد اتساع الخاتم ونحلت أصابع يديك كلما ضاقت لغتي..وكلما استطال الثوب على قدميك بعد انحناءة جديدة...كلما قصر كلامي عن ساق التعبير ..وكلما زادت تجاعيد الوجه واحدة.. خرّت حروف العربية ساجدة .. أأكتب لك عنكِ؟...وأنت روح البلاغة وميزان الصرف ..أأكتب لك وأنت تنهّد الفواصل و استقامة الحرف..

**في آذار ، لم تعد تعنيكِ كثيراً “طناجر الضغط“ وصواني “التيفال“، ولا “مطحنة القهوة“ ولا “خلاط المونيليكس“ ولا ثوب “الدويلين“ ولا خامة“التريكس“ ..ولا حتى قماش “أبو نقطة..

كما لم يعد يفرحك “قالب الكيك“ الليلي مشفوعاً بصحني “برتقال ابو صرّة“..لكن صدقيني يا غالية ...نحتفي فيك لنخلع وجع الطريق قليلاً ونستريح ..لنغسل شقاءنا اليومي بماء دعائك، وننفض عنا غبار العيش بنفسك المعطّر بالتسبيح.. لنتكئ على وسادتك فتصيبنا عدوى السكينة ، لنتخلّص من أحزاننا الدفينة ...أعرف أن “قطرة العين“ و“شرائح السكّري“ و“دواء الضغط“ صارت أهم الهدايا لديك...لكننا في نفس الوقت نرفض أن يقضم العمر جذوة الابتسام من عينيك، نريدك كما كنت الشجرة الوارفة ، السروة الواقفة ،التي ننسى تحتها أشياءنا ونعلق عليها قمصاننا ، وتظللنا من وهج أحزاننا..ونبني بين إصبعيها عشاً للعاطفة... أمي نريدك فقط، ان تبقي كما كنتِ.. مرآة دنيانا و ألبوم صورنا الذي يحفظنا صغاراً...

في آذار..يرتبك الحرف ويحتار..فكل ما يكتب لك لا يفك عروة ألمٍ في ثوب عمرك ..وكل ما يهدى اليك لا يوازي رمشاً قد أحناه السهر على ساحل جفنك...

فيا صاحبة “الشّنبر“..ما زال وجهك بدراً وأكثر..وما زال على كفيك..زيت المناقيش ، غبارالكراكيش، رائحة أكياس الخيش ، حَطَب الطابون ، رماد الكانون..ولفيفة السكر...

يا صاحبة “الشنبر“.. كل عام وأنت ست الكل وأكثر...








واسلم لصديقك ابا احمد الحبيب




الحاج عقاب العنانزه     |     29-06-2013 10:06:42
دمى الشياطين والجان ...
الاخ السيد ابو احمد المحترم .
ما كن ليكونن هكذا الا لان سلاطين هذا الزمان سياسيون كانوا ام حكام راضون ببيع الارض والاوطان ومتاجرون بكرامة الانسان من اجل الفوز بقصر واحدى الحسنوات الحسان حتى ولو كان شريكهم بالعيش ابليس والجان ...
حسبنا الله ونعم الوكيل من سخف وفساد الخلق في هذا الزمان ..
مع اطيب تحياتي لشخصك الطيب ...
صمادي مغترب     |     29-06-2013 07:26:47
ما المشكلة؟؟؟؟؟
إبن العم العزيز أبو أحمد المحترم:

إذا كان هناك قبول من الشعب ( المزرعة ) أن يعمل ويكدح لتنعم ساكنة القصر بتواليت ذهب فلا يحق لهذا الشعب أن يتذمر فهو من رضي هذا الأمر لى نفسه إبتداءا!!!!!

وثانيا بمقالك المبدع نسيت أن تكمل السيناريو أنه عندما يصحوا الشعب ويحاول رفض هذا البذخ على حساب قوته .... يأتي من دجّنهم صاحب القصر ويجعلهم يثوروا ويقولوا الفساد من إبن مدبرة المنزل فهو إتفق مع إبن أخو السائق وسرقوا إطارات السيّارات ..... ويلبس تهمة فساد ويرجع صاحب القصر إلى قصره ويشتري للهانم أسطول فراري لتعويضها عن ( سمة البدن ) على إبن مدبرة منزلها......

وتستمر الحكاية .... ويستمر المبروون والمخرجون والكورس....

ولك إحترامي وتحياتي.
عمار البوايزة - الامارات العربية المتحدة     |     28-06-2013 22:46:13
الحمد لله على سلامتك أيها المخرج والفنان
الأخ والصديق الكاتب الراقي ابراهيم ريحان الصمادي الأكـــــــرم

تحية المحبة والاعزاز والتقدير وبعد ..

أبدأ تعليقي بتهنئتك بالسلامة وعودتك بحمد الله بعد رحلتك الشاقة هذه في الاخراج والتصوير في القصور ، والتي أتقنت تصويرها وإخراجها في قالب درامي بحت عشناه معك وتشوقنا لتفاصيله ونحن نتابع ، وأرجو الله ألا تكون قد نسيت هناك أية وريقات من النص ، لأنه حصري ولا نريد حرق أحداثه .

أخي العزيز أبو أحمد ..

أنت لست كاتباً عبقرياً فقط بل فنـــان بامتياز ، صغت السيناريو وتركت لنا الحوار ، وهذه ميزة عالية جداً في الكتابة وأنت تملكها ليس اليوم بل منذ وقت طويل .. وأنا أقرأ سطورك أحسست أن السلطانة “هيام“ لا زالت نائمة وستبقى نائمة ولن تصحو إلا وقد انتهى المسلسل ، وحلمت أنني أمشط شعرها بمشاط الأرض لعلي أنثر على جبينها قليلاً من التراب لعلها تشم رائحة الأرض ، ولكن تبدد الظلام فصحوت ووجدت نفسي أسيراً بين الوسادة و “روسية التخت“ .

لقد رحلنا معك الليلة برفقة النســـاء ، وأي نساء ! نساء ولا أروع ، خبطات أقدامهن على الأرض تجري الارض أنهارا ، وجوه مسبوكة بالحليب تتلامع كقطعة زجاج ، أفواههن كالزنبقة والشعر حريراً يتناثر على الأكتاف ، والرشاقة والأناقة لا مثيل لها ، أما العيون فسبحان الخلاق تنظر فيك وتبتسم الرموش لكنها متضايقة مما علق فيك من بقايا قش أو رائحة زيت .. مع أن الزيت هو ماؤهن وبه مساجهن وخليط مكياجهن لكنهن لا يعلمن عن مكونات المكياجات شيء ولم ينتبهن لها .. هذا شأن ساكنات القصور .

لا ليل في القصور فهن مضيئات على مدى الزمن ، ويقدن السلاطين الى أي فناء مظلم ليمارسن علاقة حميمية تتمثل في نزع أفكارهم عنهم وتشليح ما بقي في عقولهم من ذكاء بدهائهن ، أما القبل ففيها امتصاص لبقايا ريق المروءة فيهم .. حتى يعودوا من الفناء مجردين من كل سلاح ..

أخي وصديقي ابراهيم ... أشكرك كثيراً وأخييك على هذا المقال الممتليء الفائض المتخم بالنساء .. نساء من نوع آخر .. واعتذر عن التعليق السريع وسيكون لي عودة بعد أن انتهي من استقبال الكوافير القادم .

دمت مبدعا ودام الوطن الناطف فيك حبا وولاء
كرم سلامه حداد-عرجان     |     28-06-2013 22:44:13

ابن العم ,الريحان الصمادي ابو احمد المحترم,,,
قرأت مقالك بتمعن ,,,وقد يضنه العض خيالا ,,لكنه واقعا تعيشه الالاف الاسر العربيه ومنها الاردنيه ايضا,,,وقرأت تعليق الشاعره منتهى الحواري المحترمه, التي احيلها الى :
لهجر قصرك واسكن بيت الشعر ,,,,واعد لهلي بعد ما غبت الدهر ,,,
واقول لها ,,اننا قد نكون اكثر سعادة من هولاء,,,لان سيدنا المسيح قال: لا يستطيع الانسان ان يعبد ربّان,,,قالوا ما هما يا سيد: قال:الله ,,والمال,,,
وما كتبه اخونا علي فريحات المحترم, بانها قصور عالقه فوق الارض بعد الغيوم,,,طبعا امثالي وامثال علي وغيرنا لا نستوعب هذا التوصيف لهذه العيشة الرغيدة,
وقد خطر بذاكرتي قصيدة (القدس عروس عروبتكم) لمظفر النواب والتي منها:
من باع فلسطين وأثرى بالله

سوى قائمة الشحاذين على عتبات الحكام

ومائدة الدول الكبرى ؟

فإذا أجن الليل

تطق الأكواب بان القدس عروس عروبتنا

أهلا أهلا أهلا

من باع فلسطين سوى الثوار الكتبة ؟

أقسمت بأعناق أباريق الخمر وما في الكأس من السم

وهذا الثوري المتخم بالصدف البحري ببيروت

تكرش حتى عاد بلا رقبة

أقسمت بتاريخ الجوع ويوم السغبة

لن يبقى عربي واحد إن بقيت حالتنا هذي الحالة

بين حكومات الكسبة
*********************
وفعلا لن يبقى عربي واحد ان بقينا على هذه الحاله,,,ناس عز,,وناس معزا,,,
علي فريحات     |     28-06-2013 16:27:35
سلاطين الحريم
مبدع بمقالتك ، وطريقة تناولها تفصيلا وتشويقا وتسويرا ، وما كان من مضمونها فعلا هو ديدن القصور والمنازل العالقة فوق الأرض بعد الغيوم ... ومن يسكن هناك فيحق له التسوق من أي الأماكن في شاء وبأي الأثمان وطرق الدفع ، لقد تعجبت من ذهب على المغاسل وزجاج على النوافذ وسطوة البريستيج على الطباع ، وكل ذلك وغيره لا يعادل التدخل وإحداث الخلل في مقدرات الأمم والشعوب التي هي دون تلك المستويات واللعب بمصائر البشر !!!!! تمنينا لو أظهروا أثر النعم عليهم بارتدادها على المواطن الذي هو سبب وجودهم ، لكنهم يعتقدون أن الناس من أملاكهم وليسوا شركاء معهم وهنا بيت القصيد فالكل عبيد ليبقى السيد هو السعيد ولا شقاء بعد رضا الأسياد ....
تبا لهم عبر الزمان والمكان ، فهم جميعا لا يختلفون عن بعضهم إلا بألوان لباسهم أو أنواع مأكولاتهم وعطورهم ... فالمبدأ واحد هو استعباد الشعوب تحت مدعاة البريستيج وحقوق التملك والسيادة ، وسيادتهم نعم هي سيادة الحريم ولذلك فهم سلاطين الحريم .
لقد انتقل أعظم الخلق رسول الله من هذه الدنيا ودرعه مرهونة بصاع من شعير وليس ثمنا لتذكرة طيران لتبديل لون الحذاء من فرنسا أو لجلب الكوافير لأعظم سيدات البشر أمهات المؤمنين رضي الله عنهن .
ولقد فتح عمر بيت المقدس وعليه مرقعته ويمشي على قدميه رضي الله عنه .
أين هؤلاء المعاتيه من العظمة الحقيقية التي ما جاءت إلا من الرحمة بالرعية لا التميز عليها وابتزاز حقوقها .
وليس أيا من ذلك القول انكارا لدور المرأة بل انكار لتغول الفساد وتغير المفاهيم لحرية العباد وحقوقهم وواجب السلطان والمسؤول .
==========
كل التقدير والشكر للكاتب المبدع دائما النابض قلبه بنبض الأنسان والوطن بكل الصدق والوفاء
الأستاذ الكبير ابراهيم ريحان الصمادي ابو احمد المكرم
وسلمت بقلمك الدافق محبة ونبلا
الشاعره منتهى الحواري     |     28-06-2013 15:35:03

تحيه طيبه عطره الى الكاتب الفذ والاخ العزيز ابااااا احمد

حفظه الله ورعاه

ما اجمله من جو خيالي رائع ساحر جعلتني اعيش فيه

وانا ادخل هذه السطور..تخليت لو اني بالفعل واحده من

هولاء النساء المترفات الثريات المنعمات فوق الحد

وبيني وبينك طبعا معلومات ليست للنشر ولا تقول لحدا

كل يوم بصحا قبل الديك...وطبعا لانو الفرشه خشنه بتكسر الظهر

ما بصدق متى يطلع النهار واتركها والحمد لله بجوز لو انها المانيه بتروح علي نومه

لا صالون ولا تجميل ولا بودي كير ولا نيو لوك مش لاني حلوه طبيعي بس لانو ما في ميزانيه

وكل يوم بمشي اكثر من نص ساعه بالشمس..والميه بشربها من الحنفيه

وبدون فلترات وصدقني اني ناسي تاريخ ميلادي لا كعكه ولا هدايا

ولابس طوق روسي بدينارين بس من الاخر حلو كثير

والحمد لله .....هولاء المترفات من النساء واللاتي تعودن على البذخ والترف

هنّ من جعلنّ عشق الرجال تعشق المناصب وتفعل اي شي للتمسك

بالكرسي “كرسي المنصب““لتحافظ على بريستيجها وجوّها الخاص

ابداااااع مطلق باختياررر العنوان ..وروووعه في السرد “وبالفعل فكرتك متابع

المسلسل التركي مثل“حماتي““بس طلعت غير::::::::::

اعادكم الله والغائبين الى بلادكم بسلامه

كل التحيه لكم ولكل المغتربين وسلامي للعائله والاولاد
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح