الأحد 17 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

تهان ومباركات
ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
بقلم الأديب محمد القصاص

-

وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سلطانا نصيرا .

في هذا المقال .. سأتكلم عن حقيقة من حقائق الإسلام .. التي شغلت بال الكثير من العلماء والمفكرين من مختلف الديانات .. وقد تكلم عنها القرآن الكريم ، والسنة النبوية ، بالتفصيل .. ألا وهي ليلة القدر . وليعذرني العلماء والمفكرون الإسلاميون إن كنت قد أخطأت أو جانبت شيئا من الصواب ...

هناك حقيقة يجب أن يتنبه لها المسلمون ، وهي أننا كما نرى في هذه الأيام ، من اختلاف بعض الدول الإسلامية فيما بينها وبشكل دائم على موعد دخول هلال شهر رمضان المبارك ، وأكثر ما يعقد الأمر أننا نرى لكل دولة مزاعمها ومبرراتها ووجهة نظرها في هذا الاختلاف .. فمن هذه الدول من يعلن عن بدء شهر رمضان قبل يوم واحد ، وأخرى تعلن عن بدء شهر رمضان في اليوم الثاني ، وأخرى في اليوم الثالث .. وكل يتذرع بصحة حساباته .. ولكن ما هي حقيقة تلك المزاعم يا ترى ؟
أنا لست متخصصا بعلوم الفلك ، ولن أنصب من نفسي فقيها بقدر ما أنا باحثٌ عن الحقيقة التي يحلوا للجميع أن يبحثوا عنها ، وهي : متى تكون ليلة القدر الفعلية .. ؟ يبقى السؤال محيرأ ، وتبقى الإجابة عليه صعبة للغاية ..

إن من الحقائق المسلم بها أن هذه الاختلافات قد يكون لها ما يبررها .. من وجهة نظر منطقية ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "التمسوها في العشر الأواخر من رمضان: في تاسعة تبقى، وفي سابعة تبقى، وفي خامسة تبقى". ، وهكذا يتوجب على المسلمين أن يضاعفوا العمل والعبادات في العشر الأواخر كلها دون استثناء إن كان بنيتهم فعلا .. الفوز بالثواب في ليلة خير من ألف شهر ...

أغلبية العلماء أجمعوا على أنها تأتي في أيام الوتر ، أي في الأيام الفردية من العشر الأواخر تيمنا بالأحاديث النبوية الشريفة ، لا في الأيام الزوجية ، ومن وجهة نظر أخرى فقد أجمع الكثير من العلماء على أن احتمالية كينونة ليلة القدر في السابع والعشرين من شهر رمضان هي شبه مؤكدة ، وفي كل الحالات ، وبالرغم من الأحاديث النبوية المتواترة عن هذا الموضوع ، إلا أن بعض العلماء أجاز لخياله العميق استنباط الحكم من عدد كلمات السورة (إنا أنزلناه في ليلة القدر) ، والتي تقدر بعدد كلماتها السبع والعشرين كلمة .

وقد خطر لي أن أكتب عن هذه الحقيقة في هذه الأيام ، ليس من باب الشك بليلة القدر أو تأكيد اليقين فيها ، فهي حقيقة قرآنية تحدث عنها القرآن الكريم صراحة ، وتحدثت عنها السنة النبوية أيضا ، في مواطن كثيرة ، ولا يحق لنا كمسلمين أن ننكرها أو أن نشك بوجودها أبدا .. ولكني سأبين ههنا وجهة نظري من حيث وقوع ليلة القدر فعلا في العشر الأواخر من رمضان ، وكيف يتسنى لنا نحن كمسلمين ، أن ندرك أننا فعلا قد عايشناها ونلنا ثواب العبادة فيها ، وأنا قد أعددنا لهذه الليلة العظيمة إعدادا جيدا ومضمون النتائج ..
فمع اختلاف بدايات رمضان المبارك ، ما بين الدول الإسلامية نفسها ، تختلف التواريخ وتختلف التكهنات بتحديد مؤكد لموعد ليلة القدر ، فلو قلنا فرضا أو مثلا واقعيا لمسناه من شهر رمضان الحالي .. حيث صام المسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية على وصل إلى مسمعي ، في يوم الثلاثاء التاسع من تموز 2013 ، ولكنا في الأردن صمنا في يوم الأربعاء العاشر من تموز أي بعدهم بيوم واحد ..
من هنا يمكن أن نعتبر فرضية ليلة القدر في السابع والعشرين من رمضان ، من وجهة نظر المسلمين في الولايات المتحدة هي ليلة الأحد 11 آب 2013 ، بينما تكون ليلة القدر من وجهة نظر المسلمين في المملكة الأردنية الهاشمية ، هي ليلة الاثنين 12 آب 2013 . وربما كانت من وجهة نظر دول أخرى بدأت صيامها في يوم مغاير ، بحساب آخر مختلف تماما .. ولهذا فسوف تكون الأيام بالنسبة لجهة معينة زوجية ، ولجهة أخرى فردية في ذات اليوم .

في ليلة السابع والعشرين من رمضان اعتدنا في بعض الدول الإسلامية على أقامة الاحتفالات الدينية الكبرى في المساجد الكبرى ، وربما تستمر تلك الاحتفالات حتى الصباح .. والاحتفالية بأساسها تقوم على المعتقد السائد لدى المسلمين بأن ليلة القدر، وهي ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان ، هي ليلة عظيمة يجب أن تضاعف فيها الطاعات والعبادات ، ولذلك فهم يحتفلون في تلك الليلة طلبا للأجر والثواب المضاعف والحسنات الكثيرة .
ليلة القدر في حقيقتها من وجهات نظر كثيرة ، والتي خفيت على العباد ، تبقى سرا لا يعلمه إلا الله .. ولكنها في الحقيقة حدث مهم للغاية و يبقى احتمال وجودها في الليالي الفردية من الشهر مؤكدا ، ولن يختلف موعدها الحقيقي ، إلا بعلم الله .
ولكي ينال المسلمون الثواب والفوز بأجر تلك الليلة ، رغبة بثوابها صياما وقياما ، فإن عليهم أن يتأهبوا لطلب ذلك الأجر ، طيلة أيام العشر الأواخر من رمضان جميعها ، وليس ليلة السابع والعشرين من رمضان فقط ، وبذلك سيكون ضمان بلوغ هذا الأجر العظيم أيضا مؤكدا ، بحيث لم يفتهم العمل والعبادة ولا ليوم واحد من العشر الأواخر وقد أدوا فيه الطاعات وكأنهم يستشعرون عظمة ليلة القدر في تلك الأيام جميعها ....

قال تعالى :
إنا أنزلناه في ليلة القدر * وما أدراك ما ليلة القدر * ليلة القدر خير من ألف شهر * تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر * سلم هي حتى مطلع الفجر *

في بعض المراجع :

التفسير .. ليلة القدر ليلة نزول القرآن: يستفاد من آيات الذكر الحكيم أن القرآن نزل في شهر رمضان: شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن(1)، وظاهر الآية يدل على أن كل القرآن نزل في هذا الشهر .

والآية الأولى من سورة القدر تقول : إنا أنزلناه في ليلة القدر .

اسم القرآن لم يذكر صريحا في هذه الآية، ولكن الضمير في (أنزلناه) يعود إلى القرآن قطعا .

والإبهام الظاهري في ذكر اسم القرآن إنما هو لبيان عظمته وأهميته.

عبارة إنا أنزلناه فيها إشارة أخرى إلى عظمة هذا الكتاب السماوي.

فقد نسب الله نزوله إليه، وبصيغة المتكلم مع الغير أيضا، وهي صيغة لها مفهوم جمعي وتدل على العظمة.

نزول القرآن في ليلة (القدر) وهي الليلة التي يقدر فيها مصير البشر وتعين بها مقدراتهم، دليل آخر على الأهمية المصيرية لهذا الكتاب السماوي.

لو جمعنا بين هذه الآية وآية سورة البقرة : شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ(185)، لاستنتجنا أن (ليلة القدر) هي إحدى ليالي شهر رمضان، ولكنها أية ليلة ؟ القرآن لا يبين لنا ذلك، ولكن الروايات تتناول هذا الموضوع بإسهاب.

وهنا يطرح سؤال له طابع تاريخي وله ارتباط بما رافق أحداث حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من نزول القرآن .

من المؤكد أن القرآن الكريم نزل تدريجيا خلال عاما . فكيف نوفق بين هذا النزول التدريجي وما جاء في الآيات السابقة بشأن نزول القرآن في شهر رمضان وفي ليلة القدر ؟ الجواب على هذا السؤال كما ذكره المحققون يتلخص في أن للقرآن نزولين : النزول الدفعي ، وهو نزول القرآن بأجمعه على قلب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو على البيت المعمور ، أو من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا.

والنزول التدريجي، وهو ما تم خلال (23) سنة من عصر النبوة (ذكر شرح ذلك في تفسير الآية 3 من سورة الدخان.

وقال بعضهم إن ابتداء نزول القرآن كان في ليلة القدر لا كله، ولكن هذا خلاف ظاهر الآية التي تقول: إنا أنزلناه في ليلة القدر.

ويذكر أن تعبير الآيات عن نزول القرآن يكون مرة بكلمة (إنزال) ومرة أخرى بكلمة (تنزيل) .

ويستفاد من كتب اللغة أن التنزيل للنزول التدريجي، والإنزال له مفهوم واسع يشمل النزول الدفعي أيضا.
وهذا التفاوت في التعبير القرآني قد يكون إشارة إلى النزولين المذكورين. في الآيتين التاليتين يبين الله تعالى عظمة ليلة القدر ويقول سبحانه: وما أدراك ما ليلة القدر.

ليلة القدر خير من ألف شهر.

والتعبير هذا يوضح أن عظمة ليلة القدر كبيرة إلى درجة خفيت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أيضا قبل نزول هذه الآيات، مع ما له من علم واسع.

و (ألف شهر) تعني أكثر من ثمانين عاما، حقا ما أعظم هذه الليلة التي تساوي قيمتها عمرا طويلا مباركا.
وجاء في بعض التفاسير أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ذكر رجلا من بني إسرائيل لبس السلاح في سبيل الله ألف شهر، فعجب المسلمون من ذلك فأنزل الله إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر، التي لبس فيها ذلك الرجل السلاح في سبيل الله ألف شهر.
وروي أن أربعة أشخاص من بني إسرائيل عبدوا الله تعالى ثمانين سنة من دون ذنب، فتمنى الصحابة ذلك التوفيق لهم، فنزلت الآية المذكورة.

وهل العدد ( ألف ) في الآية للعد أو التكثير ؟

قيل إنه للتكثير، وقيمة ليلة القدر خير من آلاف الأشهر أيضا، ولكن الروايات أعلاه تبين أن العدد المذكور للعد، والعدد عادة للعد إلا إذا توفرت قرينة واضحة تصرفه إلى التكثير.
ولمزيد من وصف هذه الليلة تقول الآية التالية : تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر .
و(تنزل) فعل مضارع يدل على الاستمرار (والأصل تتنزل) مما يدل على أن ليلة القدر لم تكن خاصة بزمن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، وبنزول القرآن، بل هي ليلة تتكرر في كل عام باستمرار.

وما المقصود ب‍ (الروح) ؟ قيل : إنه جبرائيل الأمين ، ويسمى أيضا الروح الأمين .

وقيل : إن الروح بمعنى الوحي بقرينة قوله تعالى : وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا.
وللروح تفسير آخر يبدو أنه أقرب، هو أن الروح مخلوق عظيم يفوق الملائكة.
وروي أن الإمام الصادق (عليه السلام) سئل عن الروح وهل هو جبرائيل، قال : (جبرائيل من الملائكة،
والروح أعظم من الملائكة، أليس أن الله عز وجل يقول : (تنزل الملائكة والروح) ؟ فالإثنان متفاوتان بقرينة المقابلة.
من كل أمر أي لكل تقدير وتعيين للمصائر، ولكل خير وبركة. فالهدف من نزول الملائكة في هذه الليلة إذن هو لهذه الأمور. أو بمعنى بكل خير وتقدير، فالملائكة تنزل في ليلة القدر ومعها كل هذه الأمور.

وقيل : المقصود أن الملائكة تنزل بأمر الله ، لكن المعنى الأول أنسب.

عبارة (ربهم) تركز على معنى الربوبية وتدبير العالم، وتتناسب مع عمل الملائكة في تلك الليلة حيث تنزل لتدبير الأمور وتقديرها، وبذلك يكون عملها جزء من ربوبية الخالق.

بإيجاز الآية الكريمة تقول : الملائكة والروح تتنزل في هذه الليلة بأمر ربهم لتقدير كل أمر من الأمور.
سلام هي حتى مطلع الفجر والآية الأخيرة هذه تصف الليلة بأنها مفعمة بالخير والسلامة والرحمة حتى الصباح.

حقيقة ليلة القدر التي أخفتها وكالة «ناسا» منذ 10 سنوات حتى لا يسلم العالم . وهذه بعض المعلومات أسوقها هنا للفائدة ..
فدعوني أولا (وبين هلالين) أن أورد اعتراضا لأحد مفكري الشيعة الذي اعتبر ما أورده العالم المصري الدكتور عبد الباسط محمد السيد، رئيس المجمع العلمي لهيئة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة بمصر ، إنما هو خرافة وهراء وليس له أساس من الصحة .

ومع ذلك فإني مصر على أن أورد الخبر كما جاء في كثير من الصحف العربية المصرية والكويتية وغيرها ، حيث يقول الخبر :
هكذا يقيد الإسلام شهوداً له في الكون ليقذف من حين لآخر بشاهد جديد يقف أمام محكمة الأديان ناطقاً بكلمة الحق أمام قضاتها ومستشاريها، مستتنداً بنصوص القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، فمنهم من يغلب عليه هواه ، ومنهم من يعترف.. "تالله إنه لدين الحق".
"كارنار"، وهو من أبرز علماء الفضاء، لم يتمالك نفسه عندما قاده علمه إلى شاهد جديد في الفضاء ليبلغه أن الإسلام هو دين الحق، وذلك عندما أثبت أن الأشعة الكونية بالغلاف الجوي بالأرض أخطر بكثير من الاشعة النووية، وأنه لا يمكن اختراق هذه الأشعة من قبل المركبات الفضائية إذ تتعرض للحرق، إلا عن طريق نافذة واحدة في هذا الغلاف، والتي تم اكتشافها تحت مسمى شباك "وان ألان"، ليكتشف كارنر بعد ذلك أنه لم يأت بجديد، فالباب ذاته مسجل في كتاب المسلمين، في قوله تعالى: " (وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ، لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ)، ليعلن إسلامه على الفور مضحياً بوظيفته في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا".
ظل كارنار يواصل رحلته الاستكشافية مع الإسلام، حيث قام بتفسير ظاهرة تقبيل الحجر الأسود أو الإشارة إليه، فوجد كارنار أن "الحجر الأسود يسجل كل من أشار إليه، ومن قبله" حيث اكتشف من خلال تحليل عينة من الحجر الأسود (أنها تطلق 20 شعاعا غير مرئي في اتجاهات مختلفة بموجة قصيرة، وكل شعاع واحد يخترق 10 آلاف رجل، وفي سياق ما وصل إليه كارنار، ذكر الإمام الشافعي أن الحجر الأسود يسجل اسم كل من زار الحرم المكي معتمرا أو حاجا، ويسجل اسمه مرة واحدة فقط ويضع علامات بعدد مرات الطواف، وهذا ما أكد عليه العالم المصري الدكتور عبد الباسط محمد السيد، رئيس المجمع العلمي لهيئة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة بمصر.
وقد حصل كارنار على هذه العينة، بحسب ما يروي الدكتور عبد الباسط، في حوار له مع "الشروق الجزائرية" عندما اكتشف سرقة قطع من الحجر الأسود من قبل بريطانيا التي جندت شخصا لذات الغرض أرسلته إلى المغرب، حيث درس العربية لمدة 10 سنوات، ثم توجه إلى مصر لتنفيذ مخططه، حيث اندس وسط الحجاج المصريين، واغتنم فرصة الساعات التي تسبق الفجر، حيث لم تكن هناك الحراسات المشددة قبل 100عام، كما كان الإنسان قبل قرابة 100 سنة، يمكنه أن يطوف وحده، وقام الجاسوس بقطع ثلاث قطع صغيرة، بأداة "الألماس" في محاولة من بريطانيا معرفة حقيقة هذا الحجر، وبعد 12 سنة، أعلن المتحف البريطاني أن الحجر الأسود ليس من المجموعة الشمسية، ليقولوا إن المسلمين يُقبلون حجراً ليس من المجموعة الشمسية، وهي الحكاية التي سردها كارنار، عقب إسلامه، فتوجه كارنار إلى المتحف البريطاني وأخذ عينة من الحجر الأسود بحجم "حبة حمص" تم قطعها بـ "الليزر" ليثبت اكتشافه.
يذكر أن الحديث عن سرقة الحجر الأسود الذي قامت بريطانيا بإرسال جاسوسها لسرقته، تناوله العديد من العلماء، ومن أبرزهم عالم الجيولوجيا المصري زغلول النجار، الذي يؤكد أن هذا الجاسوس أسلم وألف كتابين تحت عنوان" الرحلة إلى مكة" معلناً خضوعه لرب العالمين.
وكارنار إذ يواصل اكتشافاته، فإذا به يكتشف سر السلامة في "ليلة القدر"، فقد أخبرنا القرآن الكريم عن صفات هذه الليلة في سورة القدر، في قوله تعالى: "سلام هي حتى مطلع الفجر"، وهذا ما تؤكده السنة النبوية أيضاً في قول الرسول (صلى الله عليه وسلم) (ليلة القدر ليلة بلجاء -لا حر ولا برد- لا تضرب فيها الأرض بنجم، صبيحتها تخرج الشمس بلا شعاع، وكأنها طست كأنها ضوء القمر)، وقد ثبت علميا أن الأرض ينزل عليها في اليوم الواحد من 10 آلاف إلى 20 ألف شهاب، من العشاء إلى الفجر، غير أن ليلة القدر فيها لا ينزل أي شعاع ومن يعرف ذلك الكلام هو وكالة ناسا.
واعتبر الدكتور عبد الباسط أن العرب والمسلمين ومن يقعدون على الكراسي ويتركون أمور دينهم، مقصرون في إثبات حقيقة ليلة القدر "سلام هي حتى مطلع الفجر"، وأن الأرض لا يضرب فيها بنجم، وأوضح المتحدث "كارنار قال نعرف في وكالة ناسا حقيقة ليلة القدر، منذ 10 سنوات، لكنهم أخفوا الكلام حتى لا يسلم العالم".
وفي سياق الاكتشافات العلمية أيضاً، التي تثبت الإعجاز القرآني، يقول الدكتور عبد الباسط إن العالم روبرت غيلهم، زعيم اليهود في معهد ألبارت أنشتاين، والمختص في علم الأجنة، أعلن إسلامه بمجرد معرفته للحقيقة العلمية ولإعجاز القرآن في سبب تحديد عدّة الطلاق للمرأة، بمدة 3 أشهر، حيث أفاد المتحدث أن إقناع العالم غيلهم كان بالأدلة العلمية، والتي مفادها أن جماع الزوجين ينتج عنه ترك الرجل لبصمته الخاصة لدى المرأة، وأن كل شهر من عدم الجماع يسمح بزوال نسبة معينة تتراوح ما بين 25 إلى 30 بالمائة وبعد الأشهر الثلاث تزول البصمة كليا، مما يعني أن المطلقة تصبح قابلة لتلقي بصمة رجل آخر.
وتلك الحقيقة دفعت عالم الأجنة اليهودي للقيام بتحقيق في حي أفارقة مسلمين بأمريكا، تبين أن كل النساء يحملن بصمات أزواجهن فقط، فيما بينت التحريات العلمية في حي آخر لأمريكيات متحررات أنهن يمتلكن بصمات متعددة من اثنتين إلى ثلاث، مما يوضح أنهن يمارسن العملية الجنسية خارج الأطر الشرعية المتمثلة في الزواج.
وكانت الحقيقة مذهلة للعالم حينما قام بإجراء التحاليل على زوجته ليتبين أنها تمتلك ثلاث بصمات، مما يعني أنها كانت تخونه، وذهب به الحد لاكتشاف أن واحدا من أصل ثلاثة أبناء فقط هو ابنه، وعلى اثر ذلك اقتنع أن الإسلام هو الدين الوحيد الذي يضمن حصانة المرأة وتماسك المجتمع، وأن المرأة المسلمة أنظف امرأة على وجه الأرض.

معلومات متضاربة .. وردت في السيرة وفي الحديث والسنة عن ليلة القدر :

حدثنا سليمان بن حرب ومسدد، المعنى قالا: ثنا حماد بن زيد، عن عاصم، عن زرٍّ قال: قلت لأبيِّ بن كعب:

أخبرني عن ليلة القدر يا أبا المنذر، فإِن صاحبنا سئل عنها فقال: من يقم الحول يصبها فقال: رحم اللّه أبا عبد الرحمن، واللّه لقد علم أنها في رمضان، زاد مسدّد: ولكن كره أن يتَّكلوا أو أحبَّ أن لا يتكلوا ثم اتفقا: واللّه إنها لفي رمضان ليلة سبع وعشرين لا يستثني، قلت: يا أبا المنذر أنَّى علمت ذلك؟ قال: بالآية التي أخبرنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، قلت لزرٍّ: ما الآية؟ قال: تصبح الشمس صبيحةَ تلك الليلة مثل الطست ليس لها شعاع حتى ترتفع.

حدثنا أحمد بن حفص [بن عبد اللّه السلمي] ثنا أبي، ثنا إبراهيم بن طهمان، عن عباد بن إسحاق، عن محمد بن مسلم الزهري، عن ضمرة بن عبد اللّه بن أُنَيْسٍ، عن أبيه قال:

كنت في مجلس بني سلمة وأنا أصغرهم فقالوا: من يسأل لنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن ليلة القدر؟ وذلك صبيحة إحدى وعشرين من رمضان، فخرجت فوافيت مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم صلاة المغرب، ثم قمت بباب بيته، فمرَّ بي فقال: "ادخل" فدخلت، فأتي بعشائه فرآني أكفُّ عنه من قلته، فلما فرغ قال: "ناولني نعلي" فقام وقمت معه، فقال: "كأنَّ لك حاجةً" قلت: أجل، أرسلني إليك رهط من بني سلمة يسألونك عن ليلة القدر فقال: "كم الليلة؟" فقلت: اثنتان وعشرون قال: "هي الليلة" ثم رجع فقال: "أو القابلة" يريد ليلة ثلاث وعشرين.

حدثنا أحمد بن يونس، ثنا زهير، أخبرنا محمد بن إسحاق، ثني محمد بن إبراهيم، عن ابن عبد اللّه بن أنيس الجهني، عن أبيه قال:

قلت: يارسول اللّه، إن لي باديةً أكون فيها وأنا أصلي فيها بحمد اللّه، فمرني بليلة أنزلها إلى هذا المسجد فقال: "انزل ليلة ثلاثٍ وعشرين" فقلت لابنه: فكيف كان أبوك يصنع؟ قال: كان يدخل المسجد إذا صلى العصر فلا يخرج منه لحاجة حتى يصلي الصبح، فإِذا صلى الصبح وجد دابته على باب المسجد فجلس عليها فلحق بباديته.

حدثنا موسى بن إسماعيل، ثنا وهيب، أخبرنا أيوب، عن عكرمة، عن ابن عباس، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال:

"التمسوها في العشر الأواخر من رمضان: في تاسعة تبقى، وفي سابعة تبقى، وفي خامسة تبقى".

باب فيمن قال: ليلة إحدى وعشرين

حدثنا القعنبي، عن مالك، عن يزيد بن عبد اللّه بن الهاد، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن أبي سعيد الخدري قال:

كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يعتكف العشر الأوسط من رمضان، فاعتكف عاماً حتى إذا كانت ليلة إحدى وعشرين، وهي الليلة التي يخرج فيها من اعتكافه قال: "من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر، وقد رأيت هذه الليلة ثمَّ أنسيتها، وقد رأيتني أسجد من صبيحتها في ماء وطينٍ، فالتمسوها في العشر الأواخر والتمسوها في كلِّ وتر".

قال أبو سعيد: فمطرت السماء من تلك الليلة، وكان المسجد على عريش فوكف المسجد فقال أبو سعيد: فأبصرت عيناي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وعلى جبهته وأنفه أثر الماء والطين من صبيحة إحدى وعشرين.

حدثنا محمد بن المثنى، ثنا عبد الأعلى، أخبرنا سعيد، عن أبي ننضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال:

قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "التمسوها في العشر الأواخر من رمضان، والتمسوها في التاسعة، والسابعة، والخامسة" قال: قلت يا أبا سعيد، إنكم أعلم بالعدد منا، قال: أجل، قلت: ما التاسعة والسابعة والخامسة؟ قال: إذا مضت واحدة وعشرون فالتي تليها التاسعة، وإذا مضى ثلاث وعشرون فالتي تليها السابعة، وإذا مضى خمس وعشرون فالتي تليها الخامسة.

قال أبو داود: لا أدري أخفي عليَّ منه شىء أم لا.

باب من روى أنها ليلة سبع عشرة

حدثنا حكيم بن سيف الرقي، أخبرنا عبيد اللّه يعني ابن عمرو عن زيد يعني ابن أبي أنيسة عن أبي إسحاق، عن عبد الرحمن بن الأسود، عن أبيه، عن ابن مسعود، قال:

قال لنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "اطلبوها ليلة سبع عشرة من رمضان وليلة إحدى وعشرين، وليلة ثلاثٍ وعشرين" ثم سكت.

باب من روى في السبع الأواخر

حدثنا القعنبي، عن مالك، عن عبد اللّه بن دينار، عن ابن عمر قال:

قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "تحروا ليلة القدر في السبع الأواخر".

باب من قال: سبع وعشرون

حدثنا عبيد اللّه بن معاذ، ثنا أبي، أخبرنا شعبة، عن قتادة، أنه سمع مطرِّفاً، عن معاوية بن أبي سفيان، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم في ليلة القدر قال: "[ليلة القدر] ليلة سبع وعشرين".

باب [من قال: هي] في كل رمضان

حدثنا حميد بن زنجويه النسائي، أخبرنا سعيد بن أبي مريم، حدثنا محمد بن جعفر بن أبي كثير، أخبرنا موسى بن عقبة، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن جبير، عن عبد اللّه بن عمر قال:

سئل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأنا أسمع عن ليلة القدر، فقال: "هي في كلِّ رمضان".
سنن أبو داوود .

من هنا ينبغي علينا كمسلمين أن نوحد كلمتنا في هذا الشهر العظيم ، وعلينا أيضا أن لا نعتمد في أحكامنا على الأهواء ، أو على الأحاديث والآراء الشخصية ، وكم أتمنى على الوعاظ والمرشدين والأئمة أن ينبهوا المسلمين لهذه الغاية ، وعسى أن يكون مرادنا هو خير البلاد والعباد والمسلمين جميعا . وأرجو الله سبحانه وتعالى أن أكون قد وفقت لطرح موضوع يستفيد منه الكثير من الناس ..
والله من وراء القصد ....


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     19-07-2013 21:49:52
لا شكر على واجب ...
أخي وصديقي الكاتب الكبير .. رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية الأستاذ محمد سلمان القضاه المحترم ..


أشكرك الشكر الجزيل أستاذنا العزيز .. ودمت دائما بخير وإبداع ... وتقبل مني فائق الاحترام والتقدير ... أيها الصديق الوفي ...
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     18-07-2013 19:31:58
حكومة الظل تقول سبحان الله
نعم
مقال ثري وروحاني
شكرا للأستاذ المبدع دوما محمد القصاص الموقر
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     18-07-2013 17:03:41
حكومة الظل تقول سبحان الله
نعم
مقال ثري وروخاني
شكرا ل[ستاذ المبدع دوما محمد القصاص الموقر
محمد القصاص     |     17-07-2013 15:04:33
وشكرا لكم دكتور
سعادة الدكتور ناصر الدين المومني المحترم ....

أنتهز مناسبة حلول شهر رمضان ، لأتقدم لسعادتكم بأطيب التحيات ، وأجمل الأمنيات .. سائلا الله سبحانه وتعالى أن يعيده علينا وعليكم وعلى الأمتين الإسلامية والعربية باليمن والخير والبركات ..

كما أشكر لك ثناءك على هذا المقال .. وأتمنى لسعادتكم كما تمنيتم لينا ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،،
د.ناصر الدين المومني     |     16-07-2013 14:38:51
شكرا للكاتب الكريم
ابدعت في بحثك الجليل . شكرا لك من القلب وجعله الله في ميزان حسناتك.
مقالات أخرى للكاتب
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح