السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
من علماء باعون أحمد بن ناصر بن خليفة الباعوني
بقلم د . نوح مصطفى الفقير

--

من علماء باعون أحمد بن ناصر بن خليفة الباعوني جدّ عائشة الباعونية وغيره من السادة الفقهاء

قرية باعون من قرى عجلون، وقد يقال لها: باعونة ، ولعل ذلك بسبب صفة كتابة النون بالرسم الإملائي في العصر السابق؛ إذ كانوا يُلحقون بآخرها ما يشبه الهاء، فظنوا عند طباعة الكتاب أنها بالنون والهاء معاً، وهي بنون فقط، كما هو اسمها إلى اليوم، والله تعالى أعلم، وباعون قرية مشهورة بوفرة مياهها، وجودة فواكهها، وتربتها الخصبة، وأرضها غنيّة بالنبات والبساتين.

كان أبناء باعون يتلقون العلم الشرعي في دمشق؛ لأنها كانت في فترة من الفترات مركزاً للخلافة الإسلامية، وهو دأب مراكز الخلافة التي يأرز إليها طلاب العلم من سائر الأصقاع، ولكن عائلة الباعوني كانت من العائلات الأكثر شهرة بين العائلات المشتهرة بالعلم؛ فقد نسب نخبة وافرة من العلماء رجالاً ونساءً إلى باعون من هذه العائلة؛ فيقال: باعوني وباعونية، وأشهر علماء باعون:

أولاً: قاضي القضاة، شهاب الدين، أحمد بن ناصر بن خليفة: الباعوني الشافعي، وهو جدّ عائشة الباعونية، ولد بقرية باعون في سنة (751هـ) إحدى وخمسين وسبعمائة هجرية، رحل في سبيل طلب العلم إلى دمشق؛ فنسب إليها؛ فيقال: الدمشقي، ونشأ بها، وطلب العلم، وتولى قضاء دمشق، ورحل إلى بيت المقدس؛ فقد يُقال له: المقدسي، ودرّس، وأفتى، وقال الشعر، ترجم العلماء لشهاب الدين، ووصفوه بصفات جليلة، وصفه ابن العماد بعظيم علمه وقدره؛ منها أنه: خطيب الخطباء، إمام البلغاء، ناصر الشرع، حفظ القرآن وله عشر سنين، وحفظ المنهاج في مدة يسيرة، ثم المنهاج للبيضاوي، والألفية، وغير ذلك، وقدم دمشق وعرض كتبه على جماعة من العلماء؛ منهم القاضي تاج الدين السبكي وغيره، وأخذ عنهم، وسمع الحديث من جماعة من المسندين، وقرأ النحو على الشيوخ، ومهر في ذلك، وكتب الخط الحسن، ثم أجيز وأخذ من طلب العلم أربه، فاشتغل بالعلم وأفتى، وفاق في النظم والنثر، وصحب الفقراء والصالحين، ثم توجه إلى الديار المصرية، واجتمع بالملك الظاهر، فولاه خطابة بالجامع الأموي، فباشر بعفة ومهابة زائدة، وتصميم في الأمور مع نفوذ لحكمه، وكان يكاتب السلطان بما يريد، فيرجع الجواب بما يختاره، وانضبطت الأوقاف في أيامه، ودرس الفقه والتفسير في مدارس كثيرة، وولي مشيخة الشيوخ، ثم وقعت له أمور، أوجبت تغيّر خاطر السلطان عليه؛ منها أنه طلب أن يقرضه من مال الأيتام شيئاً فامتنع، فعزله بعد ما باشر سنتين ونصفاً، وعقدت له مجالس، وحصل في حقه تعصب، ولفقت عليه قضايا باطلة، أظهر الله براءته منها، ولم يسمع عنه مع كثرة أعدائه أنه ارتشى في حكم من الأحكام، أو ظلم أو اعتدى، ثم ولي خطابة القدس مدة طويلة، ثم ولي القضاء في صفر سنة اثنتي عشرة وثمانمائة(812)، ولم يُمكنه إجراء الأمور على ما كان أولاً؛ لتغير الأحوال، واختلاف الدول.

كان خطيباً بليغاً، له اليد الطولى في النظم والنثر مع السرعة في ذلك، وكان من أعظم أنصار الحق وأعوانه، أعزّ الله تعالى به الدين، وكفّ به أكف المفسدين، وكان ظاهر الديانة، كثير البكاء، وكتب الكثير بخطه، وجمع أشياء. وقال ابن حجر: اجتمعت به ببيت المقدس والقاهرة، وأنشدني من نظمه، وسمعت عليه، وهو القائل: ولما رأت شيب رأسي بكت وقالت: عسى غير هذا عسى فقلت: البياض لباس الملوك وإنّ السواد لباس الأسى فقالت: صدقت ولكنه قليل النَّفاق بسوق النسا توفي في دمشق سنة خمس عشرة وثمانمائة هجرية (815 هـ)، ومن إخوانه شرف الدين موسى، قدم دمشق، وقرأ القراءات على القراء ، ومن أولاد شهاب الدين برهان الدين؛ الآتي ذكره.

ثانياً: برهان الدين، إبراهيم بن أحمد بن ناصر بن خليفة: المقدسي الشافعي الناصري الباعوني، الدمشقي، الإمام، العالم، العلامة، الخطيب، البليغ، الأديب، أصله من باعون، وولد في دمشق في شهر رمضان سنة سبع وسبعين وسبعمائة هجرية (777 هـ)، عاش ونشأ بدمشق، وزار مصر إبان دولة السلاطين المماليك، قال صاحب النجوم الزاهرة : (طلب العلم، وقرأ على علماء عصره، إلى أن برع في عدة فنون؛ من فقه وعربية وأدب، وغلب عليه الأدبيات والشعر، وله نظم رائق، ونثر فائق، وقفت على عدة كتب من مكاتباته؛ تدل على فضل كبير، وعلم غزير، واتساع باع في الأدب وأنواعه، وله رسالة أبدع فيها، وأتى بغرائب مع عدم التكلف، وخمّس ألفية ابن مالك في النحو، وله غير ذلك، من المصنفات وولي خطابة دمشق، وسئل بقضاء دمشق فامتنع، ووليها أخوه، ولم يزل الشيخ برهان الدين على أحسن طريقة إلى أن مات رحمه الله تعالى) انتهى؛ فكان ينعت بقاضي القضاة، وشيخ الأدب في عصره، له مؤلفات؛ منها: الغيث الهاتن، ومختصر الصحاح للجوهري، وديوان شعر ، وتوفي ودفن من يومه في ربيع الأول سنة سبعين وثمانمائة هجرية (870هـ)، عن بضع وتسعين سنة ، ووصفه المقريزي بأنه الفاضل المنصف الكامل.

ثالثاً: شمس الدين؛ محمد بن أحمد بن ناصر بن خليفة بن فرح: الباعوني من أعلام القرن التاسع، وُلد في دمشق عام ست وسبعين وسبعمائة(776) ، وتوفي بدمشق سنة إحدى وسبعين وثمانمائة (871)، ترجم له السخاوي ، وهو الإمام العالم الناظم الناثر، وله كتاب جواهر المطالب في مناقب الإمام الجليل علي بن أبي طالب؛ رتّبه على ثمانين باباً، الباب الأول في ذكر نسبه الشريف، والباب الثمانون قال المؤلف فيه: جعلته خاتمة في أدعية هي للأدواء حاسمة؛ وأول الكتاب: (الحمد لله الذي جعل قدر علي في الدارين علياً، وأمطاه ذروة الشرف الباذخ وأعطاه الحكم صبياً)، اشتهر بالشعر التاريخي، من مؤلفاته: تحفة الظرفاء وهي أرجوزة في تاريخ الخلفاء والسلاطين الذين تولوا مصر إلى زمان المستعين بالله ، أولها: يقول راجي ربه محمد الخ .

رابعاً: القاضي جمال الدين؛ يوسف بن أحمد بن ناصر بن خليفة الباعوني، قاضي الشافعية بدمشق، وهو أبو الأديبة الصوفية عائشة الباعونية، ولد سنة خمس وثمانمائة (805)، وتعلّم وبرع وبرز، وخطب دار القرآن الكريم الصابونية سنة ثمان وستين وثمانمائة (868)، وتوفي بدمشق في ربيع الثاني عام ثمانين وثمانمائة ، عن أربع وسبعين سنة، وصُلي عليه بالجامع المظفري بسفح قاسيون بدمشق.

خامساً: بهاء الدين البهاء بن يوسف الباعوني، أخو الباعونية، وابن أخ شمس الدين وبرهان الدين، ولد يوم السبت ثامن عشر جمادى الآخرة سنة(805) خمس وثمانمائة بالقدس الشريف، وتعلّم وبرع وألّف، وقد اشتهر بالأراجيز التاريخية؛ منها الإشارة الوفية والقول السديد الأظرف في سيرة الملك السعيد الأشرف، توفي عام ست عشرة وتسعمائة ، ومن أولاد يوسف بهاء الدين محمد، ولد سنة (857) سبع وخمسين وثمانمائة بصالحية دمشق، وقرأ القرآن العظيم، وحفظ المنهاج وأخذ عن البرهان الباعوني، والبرهان بن مفلح، والبرهان المقدسي الأنصاري، والبرهان الأذرعي وغيرهم، وغلب عليه الأدب، وجمع عدة دواوين، وتوفي ليلة السبت حادي عشر شهر رمضان المعظم .

سادساً: عائشة الباعونية؛ بنت يوسف بن أحمد بن ناصر، الدمشقية، الشافعية، الصوفية، لها نفحات صوفية سارت فيها على نهج ابن الفارض والبوصيري، ولها شيء من المديح وقصائد اخوانية في عدد من الأغراض الوجدانية، صاحبة الشرف والنسب، وهي من قرية باعون، عاشت معظم حياتها في دمشق، وتلقت العلم والتصوف فيها، ثم رحلت إلى مصر القاهرة ونالت حظاً وافراً من العلم حيث قضت بها بضع سنين. وهي من عائلة عريقة بالعلم؛ فجدها قاضي القضاة شهاب الدين أحمد بن ناصر بن خليفة بن فرج بن عبد الله بن عبد الرحمن، الباعوني الأصل، الدمشقي المولد والمنشأ والوفاة، وأبوها القاضي يوسف بن أحمد ابن ناصر بن خليفة الباعوني؛ المقدسي ثم الصالحي الدمشقي، قاضي الشافعية بدمشق توفي، كذا قال ابن العماد الحنبلي . كانت عائشة الباعونية امرأة فاضلة، أديبة، لبيبة، عاقلة، شاعرة مجيدة، صالحة متصوفة، تعرف بالشيخة أم عبد الوهاب، وفقيهة أجيزت في الإفتاء والتدريس، وكانت عالمة في العلم والأدب والفقه والنحو والعروض، قالت زينب العاملي : (كان على وجهها من الجمال لمحة جمَّلها الأدب، وحلَّتها بلاغة العرب، فجعلتها بغية ومنية الراغبين).

وقد وصفت نفسها فقالت:( كان مما أنعم الله به عليّ أنني- بحمده- لم أزل أتقلب في أطوار الإيجاد، في رفاهية لطائف البَر الجواد، إلى أن خرجت إلى هذا العالم المشحون بمظاهر تجلياته، الطافح بعجائب قدرته وبدائع آياته، المشوب موارده بالأقذار والأكدار، الموضوع بكمال القدرة والحكمة للابتلاء والاختبار، دار ممر لا بقاء لها إلى دار القرار، فربّاني اللطف الرباني في مشهد النعمة والسلامة، وغذاني بلبان مدد التوفيق لسلوك سبيل الاستقامة، وفي بلوغ درجة التمييز أهلني الحقُّ لقراءة كتابه العزيز، ومنّ عليّ بحفظه على التمام، وليَ من العمر حينئذ ثمانية أعوام، ثم لم أزل في كنف ملاطفات اللطيف، حتى بلغت درجة التكليف)، كذا نقل كلامها عن نفسها نجم الدين الغزي ، ووصفها الغزي فقال: (الشيخة، الأريبة، العالمة العاملة، أم عبد الوهاب، الصوفية، الدمشقية- لأنها سكنت دمشق- بنت الباعوني، أحد أفراد الدهر، ونوادر الزمان؛ فضلاً، وعلماً، وأدبا،ً وشعراً، وديانةً، وصيانة) انتهى.

وقال ابن العماد : (نالت من العلوم حظاً وافراً، وأجيزت بالإفتاء والتدريس) انتهى، وقالت زينب العاملي : (وصفها عبد الغني النابلسي بأنها فاضلة الزمان، وحليفة الأدب في كل مكان، ووصفها غيره من العلماء الأعلام بأنها ربة الفضل والأدب وصاحبة الشرف والنسب) .

مشايخها وتلاميذها: حضرت الفقه والنحو والعروض، وتنسكت على جملة من مشايخ عصرها مثل جمال الدين إسماعيل الحوراني، والعلامة محي الدين الأرموي، ورحلت في سبيل طلب العلم إلى القاهرة برفقة ولدها، وتلقى العلم عليها جملة من العلماء الأعلام، وانتفع بعلمها خلق كثير من طلبة العلم . شعرها: تُعد من الشعراء العثمانيين، وقد بلغت في الشعر مبلغاً عظيماً، حتى عدّ العارفون بالأدب عائشة بين المولدين ( المحدثين) من الشعراء والأدباء تزيد عن الخنساء بين الجاهليين.

ومن شعرها في مدح النبي: ولعمري كل حسن في الورى قاصر عن حسن جدّ الحسني صاحب الجاه الذي لا يحتمى بسواه يوم تطوى الأرض طي ومن شعرها في الرسول e أيضاً: فلا خوف وأنت أمان قلبي ولا سقم وأنت ليّ الطبيب ولا حزن وأنت سرور قلبي ولا سؤل وأنت لي الحبيب وأجمل قصائدها البديعية، التي سارت بذكرها الركبان، وفاقت بمعانيها على سائر أهل البديع وذوي العرفان، قالت فيها: (الحمد لله، محلي جياد الأفهام بعقود مدح الشفيع، ومجلي سلامة الأذواق بمكرر ذكره الرفيع..... الخ)، وهي 131 بيتاً، مطبوعة مع شرحها المسمّى الفتح المبين في مدح الأمين، ومن أبياتها: في حُسن أقمارٍ بذي سَلَم أصبحتُ في زمرة العشاق كالعلم يا سعدُ إن أبصرَت عينا كاظمة وجئت سلعاً فسل عن أهلها القِدَم فثمّ أقمار تمٍّ طالعين على طويلع حيهِم وانزِل بحيهم أحبةٌ لم يزالوا منتهى أملي وإن همّوا بالتنائي أوجبوا ألمي أزروا بشمس الضحى والبدر حين بدوا وأومض البرق من تلقاء مبتسم ما بَهجة الشمس في الآفاق مشرقة يوماً بأبهجَ من لألآء حسنهم حلّوا بقلبي فيا قلبي تهنَّ بهم وافرح ولا تلتفت عنهم لغيرهِم فليت شِعري هل حالي بمنتظمٍ قبل الوفاة وهل شملي بملتئم يا سعدُ إن ساعدَ الإسعادُ واجتمعت لك الأماني وجئت الحيَّ عن ألم عرّج على قاعة الوعساء منعطفاً على العقيق على الجرعاء من إضم واقصد مصلىً به باب السلام وقِف لدى المقام وقبّل موطئ القدم فلي فؤاد بذاكَ الحي مرتهنُ سلا السلوَ وعانى وجدُه بهم ناشدته الله والأنوارُ مشرقة تعلو المعالم من سكانها القِدَم ائتِ الكريم وهذا طُورُ حضرتهم أقبل ولا تخف الواشين بالكلم وشاهد الحسن والإحسانُ جزؤهم ولا تدع منك جزءً غير منقسم محمدُ المصطفى ابن للذبيح أبو الزهراء جدّ أميري فتيةِ الكرم المرتضى المجتبى المخصوص أحمد مَن اختاره الله قبل اللوح والقلم خيرُ النبيين والبرهانُ متضحٌ عقلاً ونقلاً فلم نرتب ولم نهم أسناهم نسباً أزكاهم حسباً أعلاهم قرباً من بارئ النَسم أعظم به من نبيٍ مرسل نزلت في مدحه محكمُ الآيات من حِكم فريدُ حسنٍ تسامى عن مماثلة في الخَلق والخُلق والأحكام والحِكم بدر الكمال كمالُ البدر مكتسبٌ من نوره وضياءُ الشمس فاعتلم بالحق مشتغلٌ في الخلق مكتملٌ بالبَرّ معتصمٌ بالبِر ملتزمٌ للبذل مغتنمٌ بالبِشر متسمٌ يسمو بمُبتَسَمٍ كالدُّرِ منتظَم جمال صورته عنوانُ سيرته هذا بديعٌ وهذي آية الأمم ولو غدا البحر حِبراً والفضا ورقاً في حصر أوصافه ضاقا ببعضهم وذكره كاد لولا سنّةٌ سبقت إذا تكرر يحيي بالي الرمم علا عن المثل فالتشبيه ممتنع في وصفه وقصور العقل كالعلم إذ كلُ حُسنٍ مُفاضٌ من محاسنه وكلُ حُسنى فمن إحسانه العمم محمدٌ اسمُه نعتٌ لجملة ما في الذكِر من مدحه في نونِ والقلم علاه كالشمس لا يخفى على بصرٍ والوجه كالبدر يجلو حَالكَ الظُلَم حاز الجمال فما في حُسنِ مُتصفٍ بشطره بعضُ ما في سيد الأمم يا أكرمَ الرسل سؤلي فيك غير خفٍ وأنت أكرم مدعو إلى الكرم حسبي بحبك أن المرء يحشر مع أحبابه فهنائي غير منحسم مؤلفاتها: كانت تعد من الخطاطات المبدعات، فقد كتبت بخطها مؤلفاتها، وذكرها عمر كحالة ؛ ومنها:

1. ديوان شعر بديع في المدائح النبوية كله لطائف. 2. مولد جليل للنبي e اشتمل على فرائد النظم والنثر. 3. الملامح الشريفة في الآثار اللطيفة، يشتمل على إنشادات صوفية ومعارف ذوقية. 4. الإشارات الخفية في المنازل العلية، وهي أرجوزة اختصرتها من منازل السائرين للهروي 5. فيض الفضل. 6. الفتح المبين في مدح الأمين، يشتمل على كلمات لدنية ومعانٍ سنية. 7. در الغائص في بحر المعجزات والخصائص. 8. فتوح الحق في مدح سيد الخلق. 9. القول الصحيح بتخميس بردة المديح. 10. نفائس الغرر في مدح سيد البشر. 11. لوامع الفتوح في أشرف ممدوح. 12. قصيدة بديعية 13. أرجوزة أخرى لخصت فيها القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع للسخاوي. وفاتها: توفيت في القرن العاشر الهجري، سنة 922 هجرية الموافقة 1516 للميلاد، ذكر الغزي أنها دخلت حلب في سنة اثنتين وعشرين وتسعمائة - والسلطان الغوري بها - من وراء حجاب، لمصلحة لها كانت عنده، ثم عادت إلى دمشق، وتوفيت بها في السنة المذكورة رحمها الله رحمة واسعة . إن عائلة الباعوني عائلة عريقة عالمة؛ رجالاً ونساءً، رحلوا في سبيل طلب العلم، وتميزوا بالقضاء والإفتاء والخطابة والمؤلفات، فعليهم رحمة الله أجمعين. 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
سليمان البواعنه     |     26-05-2017 01:25:32
اربد
شكرا جزيلاا اخي العزيز كل الاحترام لشخصك الكريم
خالد البواعنه     |     27-03-2017 13:06:33
الشكر الموصول للكاتب
جميل جداً أشكرك شكراً جزيلاً سيدي الفاضل على هذه المعلومات
محمد عناد.ال عنيزات.     |     15-11-2016 09:06:12
علماء باعون.
اشكرك على المعلومات الطيبه.جزاك الله كل خير.
محمد وهبي     |     30-11-2014 14:18:22
عائشة الباعونية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مرحبا أستاذي! أنتم بخير إن شاء الله. أنا محمد وهبي، أعمل في كلية الإلهيات بجامعة نجم الدين أربكان في قونيا، إنني أبحث عن سيدة عائشة الباعونية وأشعارها ولكن لم أستطع أن أصل إلى مصاد أشعارها(الكتب) في موسوعة الشعر (۱۲ قصيدة) فهل يمكن أن تساعد عليّ في ذلك من فضلك! أشكركم شكرا كثيرا!
مع السلامة!
عدي الباعوني     |     13-12-2013 19:28:52
شـــــــــــــــــــــكرا اخواني
الحمدلله اولا ثم نشكركم على الطرح الرائع
محمد المصري     |     08-10-2013 22:08:35
جزاك الله خيرا
جزاك الله عنا خير الجزاء على هذه المعلومات الوفيره
مقالات أخرى للكاتب
  لا يحبّ الله المستكبّرين
  سواك الزيتون
  وامعتصماه
  عصرالصحابة عصر الخيرية والفضل
  يوم عاشوراء
  الهجرة النبوية
  {قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ}.
  لماذا تنبح الكلاب على السحاب؟
  يوم من أيام الهاشمية لا أنساه.
  اليهود قوم بهت
  المسجد الأقصى أمانة
  شبهة مردودة في قصة آدم وحواء
  منكرات الأفراح
  لقطات عن الأردن
  إبليس حرك الوتد
  الاستقلال ويوم الجيش
  هلال رشد وخير
  الرسول ( صلى الله عليه وسلم )
  الرحلة السماوية (الإسراء والمعراج)
  بلال رضي الله عنه
  وصايا للمعتمرين
  ذكريات الكرامة
  نشيد شيخ صادق العمل
  دحّي بدوية (الجميد)
  قفشات الفلاحين
  من أحاديث الفتن من صحيح البخاري ضياع الأمانة وتوّلي الحثالة
  نشيدُ البعارين
  السياحة الدينية الأردنية
  خطة زيد بن ثابت رضي الله عنه في جمع القرآن مكتوباً
  انطلقوا بنا نزور الشهيدة
  حكمة أكثم بن صيفي
  آية نزلت في جوف الكعبة
  القرامطة يقتلون الحجيج في الحرم
  لماذا سميت البلقاء بهذا الاسم؟
  أحد القراء السبعة من بلدة رحاب من محافظة المفرق
  صحابي أردني
  الغاية أن يعيش الناس بأمان
  ليس لها من دون الله كاشفة
  مثل يتجدد
  في ذكريات سيدي الشيخ نوح القضاة
  الأردن قديما
  المدارس الإسلامية القديمة في الأردن
  ما لا يعرفونه عن جرش
  جرش (جراسا) من أهم مدن الديكابولس العشر
  قلعة القطرانة تاريخ عريق
  أثر التربية الجهادية في جيش الكرامة
  صحابي من جرش
  أوصاف عجلون عند الشيخ شمس الدين الجزري في تاريخه
  الشافعي الصغير العجلوني من الطَيبة
  نعمان العجلوني الحبراصي من حُبراص من علماء القرن الحادي عشر الهجري
  شهاب الدين أحمد الدجاني العجلوني
  قصيدة البديعية لعائشة الباعونية
  المقرئ العجلوني
  جبل عوف (القلعة)
  متسلمية عجلون لمتابعة شؤون الحجاج العثمانيين في عجلون
  من فضلاء ولاة عجلون عبر القرون
  أهل عجلون يكسرون حكومة دالي درويش الظالمة
  قانصوه الغزاوي - أمير عجلون قبل 430 سنة هجرية
  الفقير يكتب عن خلافات العجلونيين و الكيميائي البروسوي
  عجلون بين الملك الكامل وعز الدين أيبك العلائي
  عجلون فخر للعجلونيين
  العز القدسي العجلوني من بلدة كفر الماء
  العلماء العجلونيون خلال القرنين السابع والثامن الهجريين
  الحمامات الملوكية في تاريخ عجلون
  لماذا أرّخوا بالهجرة
  الشيخ المهندس محمد بن علي بن عبد الرحمن الطَيبي العجلوني
  محافظة عجلون خضراء لا شية فيها
  صحابيان شهيدان في معركة فحل
  الرحّالة ابن بطوطة في عجلون
  سيول عجلون تقتحم المسجد
  قاضي عجلون من علماء عجلون في القرن السابع الهجري
  المسجد الكبير في وسط عجلون
  قاضي القضاة ابن خطيب عذراء العجلوني لستب في اشتفينا
  التربية الجهادية للمسلمين بمناسبة ذكرى معركة الكرامة
  الأمير البندقداري أمير عجلون
  جهود الصحابة المكرمين في الأردن وفلسطين
  عجلون الأيكة والشلالات والعيون
  المدارس العلمية القديمة في الأردن
  من تاريخ المسجد الحسيني الكبير
  من علماء عرجان (خيط اللبن)
  عجلون تسرّ الناضرين
  ابن تيمية والسلطان الناصر يزوران عجلون عام 712هـ
  شرحبيل رضي الله عنه فاتح عجلون وباقي الأردن صلحاً سنة 13هجرية
  عجلون تاريخ عزّ ومجد بعد صلاح الدين
  سبب تسمية عجلون بهذا الاسم
  عجلون قبل صلاح الدين الأيوبي
  وصف ابن نباتة لعجلون عام 735هـ
  حدود ولاية عجلون في التاريخ
  جرش زارها الرسول صلى الله عليه وسلم مرتين قبل النبوّة
  بعض الأردن (العقبة وأذرح والجرباء)جزء من الدولة النبويّة الأولى
  القلقشندي وقلعة عجلون (قلعة العز)
  رحلة ابن بطوطة إلى عجلون قبل 700 سنة
  عمر الشروقي ولد في عجلون قبل 500 سنة
  أبو الفتح العجلوني عالم عاش قبل 250 سنة
  ابن القف الكركي ثم العجلوني
  عجلون في موسوعة (صبح الأعشى) للقلقشندي - (4 / 109)
  الأديبة الأريبة الصوفية عائشة الباعونية
  عجلون قبل سبعمائة (700) سنة
  قريتا حلاوة والهاشمية نفس العلبة
  عجلون كانت غنيّة فلماذا افتقرت الآن؟
  بلدتي الهاشمية
  لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض بالسيوف
  فضل التدريب العسكري
  من علماء الطيبة المهندس محمد الطيبي
  الجيش العربي الأردني أمن للأردنيين
  وبقيت مئذنة الكرامة شامخة
  شجرة الصفاوي تحننت على النبي صلى الله عليه وسلم
  من أبناء قاضي عجلون في القرن العاشر الهجري
  أبو الصدق العجلوني
  ولي الدين عبدالله بن عبدالرحمن الزرعي العجلوني
  ابن قاضي عجلون -عبد الرحمن بن محمد الزرعي
  قاضي عجلون -محمد بن محمد بن مشرف الزرعي
  من علماء عين جنة محمد بن خليل بن عبد الغني الجعفري
  من علماء عجلون العجلوني الجراحي
  مار إلياس (لستب) في اشتفينا
  عجلون-- منظر وتاريخ
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح