الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

هذه مقولة تقال عندما تتشابه الأحداث التاريخيه ، وكثيراً ما تكون النتائج متشابهة على الرغم ربما من إختلاف الزمان والمكان أحياناُ ، أما فراشة النار فهو مثل يقال لمن لا يدرك عواقب الأمور والأحداث أو نتائجها ، وهذه الفراشه كثيراً ما كانت تقع في النار وهي متوهمة أنها تتقرب للضوء لا غير ولكن غريزتها أنستها ألسنة اللهب المجنونة الصادرة من حطب النار المتوقد والتي تأكل الأخضر واليابس غير آبهة بأي كائن حي يمر من فوقها أو يقترب منها .

 


على العموم سأورد هذا المثال من التاريخ ودعونا نرى أيها الأعزة كيف كانت النتائج ، وكما أشرنا في عنوان المقال أن التاريخ يعيد نفسه ، ولكن الأهم من كل ذلك أن نأخذ العبرة وأن لا نتورط كما تتورط فراشة النار .
تذكر كتب التاريخ أن تيمور لينك في حملته العسكرية على البلاد العربية إجتاح كل المدن التي مر بها ألى أن وصل دمشق سنة 803 للهجرة وكانت دمشق آنذاك خاضعة لسلطة المماليك في مصر .

  


وجاء في الكتاب أيضاَ أن سلطان المماليك وأسمه فرج بن برقوق وكان آنذاك غلاماً لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره ، خرج مع حاشيته بحملة عسكرية لحماية دمشق ، وأخذ معه المؤرخ المعروف إبن خلدون ، ولكنه سرعان ما عاد لمصر ، معللاً عودته بتدبير مؤامرة ضده في مصر ، تاركاً دمشق وأهلها لمصيرهم المجهول .

  


فزع أهل دمشق ، واضطربت أحوالهم ، وانخلعت قلوبهم ، وساد الهرج والمرج أوساط الناس ، فما عادوا يدرون ما يفعلون ، وكيف يتصرفون أمام هذا البلاء الذي سمعوا عن أهواله وأهوال جيشه العجائب ، وبدأ القادرون على الفرار يخرجون من دمشق قاصدين مناطق أكثر أمناً .

  


في ذلك الجو أصدر نائب السلطان مرسوماً بعدم إشهار السلاح أو المقاليع على جيش تيمور الذي كان يحاصر دمشق ، وبعدم منع الذين يودون الخروج من المدينة ، وأنهى مرسومه بطلب تسليم المدينة لتيمور دون قتال .
إنقسم أهل دمشق تجاه الأمر ، فهناك من دعا إلى الصمود والقتال ، وهناك من كان يرى عبثية القتال ، فحمل لواء تسليم المدينة دون قتال ، بحجة أن ذلك يحمي أرواح الناس وأعراضهم وممتلكاتهم ، أما فقهاء دمشق وأعيانها فقد إجتمعوا وتداولوا الأمر فيما بينهم ليخرجوا بقرار تسليم المدينة ، كي لا يكون مصيرها كمصير مدينة حلب التي لم يبقي منها تيمور قائماً إلا مئذنة من رؤوس القتلى .

  


إستسلمت دمشق ودخلها تيمور دون قتال ، وأوهم أهلها أنه يقبل منهم بعض الأموال والدواب والمواد الغذائية ، وسيترك المدينة بعد ذلك ، فأخذ أعيانها وفقهاءها يجدون في جمع ما طلب ، ولكنقلعة دمشق رفضت التسليم ، وتحصن فيها أميرها آزدار ومعه مجموعة من الرجال وقاتلوا قتالاً شرساً وأوقعوا بالتتار خسائر كبيرة مما أثار حفيظة تيمور ، فصب جام غضبه على الفقهاء والأعيان ، وهدهم بتخريب المدينة إن لم تستسلم القلعة .

 


حاول فقهاء دمشق إقناع الأمير آزدار بالتسليم حتى يرحل تيمور كما وعد وتتخلص دمشق من تلك المعاناة ، ولكن الأمير آزدار كان يرى أن سقوط القلعة أو تسليمها ، هو بداية النهاية لدمشق .

 


انتدب الأعيان والفقهاء إثنين منهما لإقناع الأمير آزدار بالتسليم ، فحاولا معه كل السبل ، وزينوا له الإستسلام ، وصوروه بطولة وشهامة منه ، لأن في ذلك إنقاذ للأهل من القتل وصوناً للعرض والشرف من التدنيس ، ولكن الأمير آزدار رد عليهما بحزم وإباء قائلاً : إني هنا لكي لا يموت الشرف في هذه الأمة ، إني هنا لكي لا يقال في قادم الأيام إجتاح تيمور هذه البلاد ولم يجد من يقاوم أو يقول لا ، إني هنا لكي أبقي شيء من الكرامة لأطفالكم وأحفادكم ، حين يأتي الوقت ليرفعوا الأنقاض ويفكروا في المستقبل . والله ما أن تسقط هذه القلعة حتى تعمل السيوف في أعناقكم ، إن صمود القلعة هو الذي يؤمن لأهل دمشق هذا السلام المؤقت ، وإن الذين يضحون بالمدينة هم الذين تحولوا جلاوزة وجباة عند تيمور ، هؤلاء الذين باعوا المدينة من أجل بعض المغانم الهزيلة .

 


بعد ذلك ساعد أهل دمشق تيمور لينك وجيشه على ثقب جدران القلعة ، وتواطأوا معه على قتال أميرها ورجالها الصامدين ، إلى أن سقطت القلعة بعد حصار دام أربعين يوماً ، وبعد أن نفذت الذخيرة والمؤونة واستحالت المقاومة ، وبعد ذلك قبض تيمور على أميرها وخاطبه قائلاً : أفنيت صاغيتي [ الرجال ] وقضيت على حاشيتي ، إن قتلك مرة واحدة لا تشفي غليلي ، ولكن أعذبك على كبر سنك . ويقال أنه قيده بقيد ثقيل الوزن ، ولم يعلم أحد ما حل به بعد ذلك .

 


بعد سقوط القلعة وسقوط آخر الجبهات إستدار تيمور لينك على فقهاء دمشق وأنزل بهم عذاباً هائلاً ، بحجة إخفاقهم في جمع ما يريد من الممدينة على أمرائه ، فأخذ كل منهم يتفنن في إنزال الأذى بالناس ، وهتك الأعراض ، وإغتصاب النساء والأولاد ، وقد ذكرت كتب التاريخ قصصاً عن ذلك تشيب لهولها الولدان .

 


يروي المؤرخون أن ذلك البلاء إستمر 19 يوماً ، هلك من الناس عدداً لا يعلم به إلا الله ، وبعد ذلك أباح تيمور المدينة لعساكره ، فنهبوا كل شيء ، وسبوا النساء والأولاد ، وأحرقوا المنازل والمحال والمساجد ، فعم الحريق البلد كلها ، واستمرت النار ثلاثة أيام بلياليها لتصيح دمشق الجميلة اطلالاً بالية لا ترى فيها دابة تدب ولا حيواناً يهب .


هذا الحدث التاريخي كان قد حدث في دمشق قبل 600 عام ، وهاهو التاريخ يعيد نفسه ، نتمنى أن يبتعد الأردن عن التدخل إلى جانب دول الشر سواء من بعيد أو من قريب في سوريا ، ونتمنى أن لا نصل إلى مصير فراشة النار التي كنا نراها تحوم حول مواقد النار في ليالي الشتاء الطويل .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
أمجد فاضل فريحات     |     05-09-2013 01:14:44
للبيت رب يحميه
أخي محمد سليمان القضاه المكرم ..
كل التقدير والاحترام لفكرك الذي تطرحه لما يخص النظام الدموي الاسدي فتأكد أن الظالم له يوم ولم يفلت العقاب على العزيز الجبار .

أخي محمد إن ما يحز في النفس ويبعث على الآسى أن تجد من يدعي أنه يدافع عن الأوطان للأسف نجد أنه هو السبب في إبعاد الناس عن أوطانهم نتيجة تصرفاته التي تتنافى مع كلماته , وما أكثر المتنطعين أخي والذين يعتقدون أن الوطن حكراً لهم , والذين يعتبرونك خائناً أو ربما إرهابياً إذا انتقدت ظلمهم , وظلم الظالمين , ونجدهم يدعون إمتلاك الحقيقه وكلمة الحق ولكن في الحقيقة أنهم يمتلكون الحق الذي أرادوا به الباطل .

أخي إنني الآن وأنا أكتب لك هذا الرد أجلس بين أولادي وبناتي , فدخلت علي إبنتي حوراء ذات الصف الرابع وهي تبكي خوفاً بعد سماعها لنشرة الأخبار وقالت لي بابا إنني خائف لأنهم أكدوا في الأخبار أن ضرب سوريا قد اقترب , “طيب إذا سوريا ضربتنا كيماوي وين بدنا نروح ؟؟!! “ , فنفيت لها صحة هذه الأخبار , وعلى الفور ذكرتني بصوت الصورايخ بالأمس والتي مرت من سماء عجلون , فأجبتها بأن هذه أصوات الطائرات من أجل حماية سماء بلادنا العزيزه , ولكن ودون جدوى ذهبت إبنتي إلى نومها وهي غير مقتنعه لما تكلمت وبررت لها , ولكن حبها لأبيها دعاها وعلى مضض قبول الإجابه والمضي وعيونها تمتلىء خوفاً ورعباً وودعتني وأنا أقول لها يا إبنتي للبيت رب يحميه .

أخي من المسوؤل عن ترويع هؤلاء الأطفال , كفايه يا ناس , كفايه يا عالم , بالله عليكم يا صناع القرار في هذا البلد لا نريد نقل الأزمة إلينا وترحيل آزمات الآخرين وعقدهم إلى ديارنا وبيوتنا , بالله عليكم أجيبوني هل كلف أي مسوؤل خاطره وخرج للناس ومن على شاشات التلفاز لينبههم ويرشدهم كيف يتصرفون بحال وقع المحظور لا قدر الله , هل هذه قيمة المواطن الحقيقيه أم أنه ليس له أي قيمة لدى الدوله سوى جباية الضرائب وتغريمه الفروقات في أسعار المشتقات النفطيه , لماذا لا تهتم الدوله بشعبها ويعيش الشعب في عزله , دعونا نهتم بهذا المواطن كما يهتم مثلاً الكيان الصهيوني بشعبه , ولماذا لا تقوم الحكومه بتوزيع الكمامات على الشعب وعن طريق المبلغ الشهري والذي حصلته الدوله من ريع رفع المحروقات الآخير والذي قدر بأربعة ملايين شهري .

بسترها الله للبيت رب يحميه . وأسلم أخي محمد .
أمجد فاضل فريحات     |     04-09-2013 01:29:13
تناقضات
أخي العزيز أبو عقيل بعد التحية وما على كلامكم من زود فمن لا يقرأ التاريخ ويستخلص الدروس والعبر سيكون كمن يقفز في الهواء عند معالجته للأمور الطارئة التي ستحل به أو في بلده ، ونتمنى أن لا يأتي الدب إلى الكرم ونكون نحن من أحضرناه ، وأتفق معك بأن الشعوب مغيبة عن الساحة ولا حول لها ولا قوة ، ودليل هذا الكلام قرار مجلس النواب الأخير بطرد السفير الأسرائيلي والذي صودر ولم يرى النور واسلم يا صديقي .

المحامي بشير المومني المكرم
ويستفتونك فيما نحن فيه قل قتال المسلم للمسلم حرام وقتال المسلم للغزاة فرض عين ما تأخر عنه إلا جبان ، ولكن أخي المحامي عجباً لكل هذا الحشد العربي الرسمي ضد دول العرب والتي بدأت تسقط دولة ، دولة ، وعلى التوالي ، فهل يا ترى ومنذ قيام الكيان الصهيوني ، هل ذكر التاريخ - والذي سيذكرنا بالعار في قادم الأيام - أن العرب كانوا قد إتفقوا في عدوانهم على الصهاينة في سالف الأيام كما يتفقون وبسرعة على أي دولة عربية آيلة للسقوط كما هو الحال في سوريا ، وبالمناسبة أنني هنا لا أدافع عن النظام الدموي السوري والطاغية الحاكم بشار ، ولكنني أشفق كما تشفقون على الشعوب العربية المطحونة ، وأشفق على الخاسر الوحيد والذي لا يوجد سواه وهم الشعوب العربية والمستهدف من الإمبريالية القذرة ، ومن على هذا المنبر إنني أمقت العديد من الأنظمة العربية التي تسمح للغازي الأجنبي أن يستخدم أرض وسماء بلده لقتل أطفال جيرانه ، وتجدهم في الثاني من أيام الدمار يهرعون للتبرع بدمائهم والتي لن تجد عندها الوريد الذي ستضخ به هذه الدماء لأنها كانت قد جفت دمائهم في عروقهم .
ودعنا نتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تلك المرأة التي دخلت النار في هرة كانت قد حبستها فلم تدعها تأكل ولم تتركها تأكل من خشاش الأرض . فما بالك أخي بالذي سيحل بمن حول هذا الأمر وهذه المصيبة . إنا لله وأنا إليه راجعون . واسلم يا أخي

أخي وشاعرنا الصادق ماهر حنا حداد بعد التحية والسلام ، وكم سعدت بمشاهدتك والسلام على شخصكم النبيل في لقاء الأحبة .
دعني أضم صوتي إلى صوتك العالي والذي تصدح به في أشعارك التي ما نطقت إلا خيراً ومحبة ، وكثيراً ما حملت بين ثناياها الألم على واقع هذه الأمة ، ومن شدة الآلام أخي ماهر أن ترى الأوطان تباع وتشترى تحت منظومة المنفعة الفردية ، وتجد السماسرة ينادون ، وبدون خجل : فليحيا الوطن ... لقد أصبح وأمسى هؤلاء من أمراض البلاد ، لا بل هم غربان البلاد .
لقد وصلنا إلى مرحلة ياصديقي أنهم أصبحوا يقنعونا بأباطيلهم ، وهناك من ينتظر من معشر السحيجة ليصل إليه من الحب جانب ومن كعكتهم شيئاً ، وتجده لا يخجل من النفخ في بوق المتضادت ، ولهذا صرنا نرى ونسمع عن أباطيلهم المظللة ، لا بل وتناقضاتهم ، فنجد المبادئ لديهم مزيفة ، والحقائق مزورة ، ، والأدهى من ذلك أخي ماهر أنهم يزورون التاريخ ، ومن ينكر ذلك فهاهي النتائج بارزة للعيان في دنياهم التي أصبح الحليم بها حيراناً... واسلم يا صديقي .

أخي المكرم كرم سلامه حداد كل الإحترام لرأيك الغيور على بلده ، وتأكد تماماً عندما تعز التضحيات سأجدك في الصفوف الأمامية تضحي من أجل هذا الوطن الغالي ، وعندها سأكون معك وفي مقدمة جبهات القتال - وحيا الله الموت - وتأكد أن الأردن غالي علينا ولن نفرط بترابه بأذن الله - وما دام هالخشم يشم الهوى - ولكن أخي العزيز الا ترى أن ما سيحدث في الأيام القادمة ليس له سوى تفسير واحد وهو الإبادة وكل هذ وصدقني أنه لمصلحة إسرائيل وعلى طريقة كله في حبك يهون .
وها نحن نرى وبدلاً من التجمع على المحبة والمودة فيما بيننا أصبح التمزق والتشرذم هو عنوان للشعوب العربية ، وكأن الأمور قد وصلت إلى مرحلة أن أصبحت كل أمة تلعن أختها .
واسلم أخي الطيب .

أخي مخلد فريحات بعد التحية . نعم أخي حمى الله أمة العرب والإسلام ، وأود معك أخي مخلد أن نتذاكر على أطلال وضعنا العربي الإسلامي السيء وبالمقابل نتذكر الوضع المريح للعدو ، حتى أن أحد حاخامات اليهود وبخ نتنياهو وطلب منه عدم التدخل بأمر سوريا لأن هناك من سيتدخل بها ، وبعدها ظهر هذا الصهيوني ليصرح بقوله : إن دولة إسرائيل لم تعيش في أمان من جيرانها كما تعيش في مثل هذه االأيام .
أتمنى أن لا نصل إلى مرحلة تكون أغنية أم كلثوم : أعطني حريتي أطلق يدي هو ما تستجديه الشعوب العربية من حكامها بأن يعطوهم ويتكرموا عليهم بشيء بسيط من طعم الحرية . واسلم أخي مخلد .

أخي العزيز خلدون غالب الزغول بعد التحية ، يذكرني كلامك بما كتبه كارتر في مذكراته عندما أشار إلى أنه لم يأتيه أي رئيس دولة عربية في أي يوم من الأيام لبحث موضوع القضية الفلسطينية ....
وهاهي الشعوب المطحونة تسمع جعجة ولا ترى طحيناً ، فكل مؤتمراتنا مثمرة وكل زياراتنا إلى البيت الأبيض ناجحة وتم التباحث حول قضايا الشرق الأوسط وحول مصير القضية الفلسطينية ...... ومنذ عام 1948 ومنذ النكبة ومنذ النكسة بعام 1967 ونحن نسير نحن الهاوية ، أين الخطط العربية أخي خلدون أين دور جامعة الدول العربية ، ألا ترى أخي أنها فرصة لحل هذه الجامعة التي لم تحرك ساكناً تجاه أي شيء يقيد العرب ، ألا ترى أن البلاد العربية بحاجة لكل درهم ودينار من المصاريف الخيالية التي تصرف للوفود الدبلوماسية والتي لا نعرف عنها شيء سوى ظهورها عند الأزمات .
ختاماً أخي خلدون نحن وبأذن الله سنكون مع الحق أينما كان ، وكل حسب موضعه ومكانه ، وسيبقى تراب هذا البلد الطهور مكاناً سنثبت عليه مهما كانت النتائج ولن نهرب بالطائرات ، وكما قال درويش : وطني ليس حقيبة وأنا لست مسافر .
نسأل الله أن لا تكون بلادنا موضع قدم للصهاينة ولقوى الشر لتنفيذ مخططاتها المسمومة ، وحمى الله أبناء البلاد العربية والإسلامية من شرور هؤلاء .واسلم أخي خلدون .

للحديث بقية معكم أخي الأستاذ محمد سلمان القضاة المكرم .
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     03-09-2013 20:28:50
حكومة الظل تبقى تناصر الشعوب المظلومة كالشعبين السوري والمصري الشقيقين ضد جلاديهم
عفوا،
نخالفك الرأي أيها الكاتب الكريم الأستاذ أمجد فريحات الموقر،
فإذا طلبت الشرعية الدولة من الأردن التدخل لإنقاذ الشعب السوري،
فلن نتوانى في إنقاذ أطفال سوريا وتخليصهم من أنياب الطاغية.
بهذا المعنى رد العاهل الأردني على مرسول الطاغية السوري رئيس المخابرات السوري آصف شوكت زوج أخت الطاغية، وذلك عندما جاء يهددنا في الديوان الملكي الهاشمي العامر. ذلك المرسول الذي نفق مع النافقين، وربما بتدبير من الطاغية نفسه.



ثم ماذا سيقول التاريخ عنا لو تركنا أطفال سوريا وحرائرها، ليذبحهم الطاغية بدم بارد؟!!!!
وي، كأن الشهامة والمروءة والنبالة لم تعد من صفات أجدادنا رحمهم الله، إذا انتظرنا أكثر.

ترى لماذا يتجرأ الحرس الجمهوري الإيراني علىاحتلال سوريا ونحن صامتون؟!!
ترى لماذا يتجرأ حزب الشيطان اللبناني على احتلال سوريا ونحن صامتون؟!!
وترى لماذا يتجرأ نوري المالكي العراقي على إرسال المرتزقة لاحتلال سوريا ونحن صامتون؟!!


وعلى جميع الأحوال، لننتظ، فسيأتينا بالأخبار من لم نُزَوِّدِ!!

فلعلها تكون ضربة أميركية دولية غربية وعربية ساحقة ماحقة، تخلص الشعب السوري من نظام هذا الطاغية. وتبعث برسالة إلى كل المحتلين لأرض سوريا الشموخ والإباء.

والجيش الحر وبقية الفصائل المسلحة البواسل قادرون على إتمام المهمة.
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     02-09-2013 13:48:26
النار قادمة لا محالة
الأخ الكاتب أمجد فريحات المحترم
تعرفت عليكم من قرب ونحن نلتقي في مربع عجلون الغالية ورغم أن اللقاء كان عابرا زكنت أتمنى أن يطول اللقاء
ولكن وجدت في كتاب وكالتنا تلك الروعة التي تمنيتها وهنا نحن نعود للغربة لنلتقي من جديد من خلف حروفنا
أخي الكريم ليست الأردن من تقترب من النار ولكن النار دخلت الأمة العربية منذ زمن وأبناءها يلهثون خلف الربيع
الدامي وفي كل مرة يتمزق الجسد العربي ونجي ثمار تلك الحروب بأوضاع سياسية سيئة والحقيقة المرة أن
لا خيار للأمة العربية في ما يجري على أراضيها وتقبل مني خالص
المحبة والاحترام
والتقدير
كرم سلامه حداد-عرجان-     |     02-09-2013 12:22:32

الاخ امجد فريحات المحترم,,,
اويد ما جاء يتعليق الاخ الاستاذ بشير المومني المحترم,,من ان الموقف الاردني الرسمي واضح,,,واضيف ايضا ان الموقف الشعبي ايضا ضد التدخل بسوريا,,,ولن نكون فراشة نار , على ما اتوقع , لان الخسارة ستكون ضخمة جدا,,,
خلدون غالب زغول     |     01-09-2013 20:14:54

وقبل ذلك استاذي كان معين الدين اونر يستنجد بالفرنجة لحماية دمشق من نور الدين وصلاح الدين فكان يغلف ابواب دمشق امام نور الدين ويفتحها امام الفرنجة
مخلد فريحات     |     01-09-2013 16:40:03

من سبق الزمن تعثر به
بعد قرائتي لهذا المقال استحضرني جمله من التوقعات سبق وان ذكرها الكاتب الذي نجل ونحترم في مقال له يحمل عنوان اسرائيل تدق ناقوس الحرب
ولكنني اتسائل هل القلعه هي القلعه؟
حمى الله سوريا وشعبها
المحامي بشير المومني     |     01-09-2013 13:46:32
الموقف الاردني
موقفنا الاردني واضح جدا وهو مشرف ولا غبار عليه وقد جرى اعلانه اكثر من مرة ومفاده لن نتدخل ولن نكون منطلقا لاي عمل تجاه الاشقاء ويتبقى لنا حق الدفاع عن النفس في مواجهة اي تهديد او عمل عدائي من قبل اية جهة في الجبهة الشمالية
ابوعقيل     |     31-08-2013 22:03:25
دروس
اخي الاستاذ امجد
اولا شكرا لك ان اعدتنا الى حقبة مؤلمة من حقب تاريخنا الغابر
ولكن الا تتفق معي على ان الطغاة من حكامنا هم سبب مصائب الامة
مع تقديري وتحياتي لشخصك الكريم
أمجد فاضل فريحات     |     31-08-2013 17:36:13
كلنا في الهم شرق
أخي وجارنا القديم في شارع البعاج الأستاذ إبراهيم ريحان الصمادي .

أسعد الله أوقاتك ونسأل الله أن تكون قد قضيت إقامة طيبه بين الأهل والخلان وسعدت أكثر بمشاهدتك كما هي عادتك دائم الابتسامه .

أخي إن المتتبع للأحوال هذه الأيام يرى أنها لا تسر عدواً ولا صديقاً , وانني على قناعه ان ما تم نصبه من صورايخ مضاده في المنطقه الشماليه وتحت إشراف الجيش الامريكي والله إنها لم ولن تكون من أجل سواد عيون الاردن أو الاردنيين , ولكنها والله من أجل سواد عيون اليهود , وتأكد يا صديقي أن الضربه القادمه شئنا أم أبينا سيطولنا من شرها وشرارها إذا لعب الاردن بنيرانها أو قدم لهذه الحرب أي دعم حتى لو كان لوجستياً ,

وفي الختام ما ذنب الشعب الاردني أخي ابراهيم وسط لعبة الأمم الغربيه وإسرائيل , ولا نملك هنا إلا أن نقول حمى الله الىمتين العربيه والاسلاميه . واسلم يا صديقي .
أمجد فاضل فريحات     |     31-08-2013 17:28:00
الشر من شراره
أخي وتؤام روحي عبدالله فاضل فريحات “ أبو طلال “ الحمد لله على وصلك سالماً غانماً إلى بلاد الامارات , وكما ترى أخي الغالي وتسمع عن أحوال الناس في البلاد , فهم مضطربون وهم في شك مما يخوضون , والله يا أخي إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن على مصير الايام القادمه ,فالنظام الدموي في سوريا إذا تم محاصرته وإستفزازه فلم يترك الساحه لكي يموت لوحده , بل سينشر الشر في كل مكان وعلى مبدأ علي وعلى أعدائي , فالرجل لم يرحم أطفال بلده من غازات الكيماوي فهل سيرحم أطفالنا , ومن هنا يا أخي ما ذنب أطفال وشيوخ ونساء الاردن , ولنتذكر اخي ان هدم الكعبه أرحم على الله من إراقة دم مسلم .

وأسلم أخي أبو طلال .
ابراهيم ريحان الصمادي...عجلوووووووون     |     31-08-2013 15:46:07
اليوم والبارحة
ما أشبه اليوم بالبارحة....إن ما ذكرته صحيح وما حدث في الماضي يعيد نفسه والخاسر الوحيد كما جرت العادة في هذه الحروب هم الأسلام والعرب......أستاذ أمجد حقيقة أنني كنت سعيدا بلقاءك بالأمس القريب وأعتذر عن أي قصور .....ولك بالغ احترامي وتقديري.....
ابراهيم ريحان الصمادي...عجلوووووووون     |     31-08-2013 15:44:59
اليوم والبارحة
ما أشبه اليوم بالبارحة....إن ما ذكرته صحيح وما حدث في الماضي يعيد نفسه والخاسر الوحيد كما جرت العادة في هذه الحروب هم الأسلام والعرب......أستاذ أمجد حقيقة أنني كنت سعيدا بلقاءك بالأمس القريب وأعتذر عن أي قصور .....ولك بالغ احترامي وتقديري.....
عبدالله فاضل فريحات - الامارات     |     31-08-2013 14:45:25
أخي الحبيب الغالي أبو العبد
حمى الله الأردن
وأجمع قلوب الأمتين العربية والإسلامية على المحبة والتآخي
وأبعد عنها كل الشرور
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح