الأثنين 26 حزيران 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
بورك مسعاكم يا وزير الزراعة ....

لطالما ناديت مع الغيورين من أبناء وبنات محافظة عجلون ولسنين طويلة خلت، بضرورة وضع استراتيجية تضمن الحفاظ على الثروة الحرجية واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية هذه الثروة التي لا تقدّر بثمن من عبث العابثين وتجار ومافيات الحطب

التفاصيل
كتًاب عجلون

مصالح متضادة

بقلم محمد اكرم خصاونه

ملك القلوب

بقلم النائب السابق علي بني عطا

إبليس حرك الوتد

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

موقف محزن بطله فتى

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
تدريب النواب وتأهيلهم مطلب وطني
بقلم د. محمد عدنان القضاة

=

لمعالجة هذا الموضوع يجب دراسة أربع محاور هامه
أولها: يكون بصيغة لماذا؟
وثانيا :بصيغة ماذا ؟
وثالثا :بصيغة كيف ؟
وأخيرا ماذا لو ؟.


عندما أصبح التأهيل والتدريب مطلب أساسيا وهاما لأبسط المهن والوظائف فإنه من الأجدر بمكان أن يخضع ممثل الشعب –المفترض- للتأهيل اللازم وتزويده بالمهارات الأساسية, وتدريبه على التواصل مع غيره بصورة ايجابية وفعاله كيف لا؟ وهو يمثل صورة المجتمع والبيئة التي أخرجته ممثلا لها .


التاريخ الماضي ,والواقع الحالي شاهد على أن الممثل ,أو الرسول أو السفير هو وجه القوم, وهو من يعطي الانطباع عن قومه فلا بد إذن من اختيار تأهيل وتدريب من ينبري لهذا العمل .


أما صيغة ماذا؟ فتعالج الأشياء, والمهارات والكفايات التي ينبغي أن يمتلكها ويتدرب عليها ممثل الشعب ويكون قادرا على الوفاء بالتزاماتها .
ولا بد من شروط واضحة وصريحة فيمن سيمثل الشعب, منها سلامة العقل من المؤثرات ,والمخدرات والأوجاع النفسية ومشاكلها ,وقدرته على حل المشكلات وامتلاكه لمهارات الحوار وإيجاد العلاقات الإرتباطية بين الأشياء من خلال التفكير الناقد ,ومهارات الاستنباط والاستقراء وكل هذا يمكن أن يتدرب عليه عضو المجلس في دورات متخصصة .


ومنها نظافة السيرة الذاتية من كل شائبة أو أو جنحة أو جناية وأن يكون ذا شخصية سوية تتصف بالاتزان الانفعالي وتقدر لكل شيء قدره , بحيث يكون النائب قادرا على ضبط نفسه وقيادتها قبل أن يتصدى لقيادة المجتمع.


ولابد أن يكون حسن السيرة والسلوك بعيدا عن الشبهات وهذه مهمة الأجهزة التي تقوم على حماية الوطن من المخاطر إلا إذا كانت سلوكيات النواب من حمل للأسلحة وإطلاق للنيران والعبث بمصائر الأمة جمعاء ليس مما يهدد الأمن والسلم الوطني! أو إذا كان تهديد الأمن الوطني لا يأتي إلا من أصحاب اللحى !


أما صيغة كيف ؟
فهي الوسيلة المناسبة للتأهيل كعقد دورات متخصصة تبين مفهوم الحوار وفنونه وآدابه ووسائله وطرقه وإيجاد حلقات نقاش تدريبية تهدف إلى بناء الشخصية بطريق صحيحة يستطيع المتدرب من خلالها أن يوطن نفسه على الاستماع لغيره وان خالفه بكل راحة وتقبل بحيث يكون النجاح فيها متطلب أساسي لممارسة مهنة النيابة .
وأخيرا يأتي محور ماذا لو؟:


ويأخذ بعدين أساسيين.
البعد الأول: ماذا لو أهلنا أعضاء المجلس وتم تدريبهم على مهارات التواصل والتفاعل مع النفس ومع الغير.؟
والبعد الثاني: ماذا لو لم يتم تأهيلهم وتدريبهم ؟
الحقيقة التي لا يخالطها الشك أبدا أن عدم تأهيلهم سيدمر القيم في المجتمع ,وسيرفع من وتيرة العنف المتفشي في المجتمع أصلا, وسيدفع الوطن ثمن باهظ بسبب وجود مجلس الحل والعقد بهذه الصورة التي لا يقبل سلوكها حتى من مجتمعات المافيا, وتجار المخدرات ,وأصحاب الأعمال المشبوهة .


وإذا كان الخيار بالتأهيل والتدريب لممثل الشعب فسيعود الأمر بالخير العميم على الوطن وسمعته ,فشعبنا يتألم عندما تقدم صورته للعالم بهذه المستوى!وقد أصبح تسويق الوطن صعبا ومخجلا في ظل هذه الممارسات المعيبة والمخزية والتي لا يخطر في ذهن المشاهد لها إلا أن جنون البقر قد أصاب القوم !
أخيرا فليحيا الوطن ولينتحر الجبناء .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     15-09-2013 15:02:52
حكومةا لظل تأسف لما جرى في مجلس النواب في عهد الحكومة العادية غير المنتخبة
“تدريب النواب وتأهيلهم مطلب وطني“

هذه أفكار رائعة يطرحها المفكر والكاتب المبدع الدكتور محمد عدنان القضاة الموقر،

ولكن ربما لا يتم تطبيقها بالشكل الأمثل إلا بعد وصول النائب إلى البرلمان، بحيث تكون أول ستة شهور تدريبات وورشات عمل للنواب، ولا يعطى النواب سوى ثلاثة ارباع مخصصاتهم المالية،
ويكون الربع الأخير بدل تدريب.

ومن يجتاز المهارات الدبلوماسية والأساسيات المطلوبة، يصب يتقاضى مخصصات كاملة اعتبارا من اليوم الأول من الشهر السابع من السنة الأولى من الخدمة البرلمانية المتوقعة.

ولكن حكومة الظل ترى أنه يجب أن يُصار إلى اتفاق يكون من شأنه إمكانية فقدان الثقة الشعبية بالنائب من جهو قاعدته الانتخابية.

بمعنى إذا استطعنا جمع خمسة آلاف توقيع، فذلك يعبر كافيا لعزل النائب الفلاني وانتخاب نائب آخر مكانه أو إتاحة الفرصة لمن كان بعده بترتيب نتائج الاقتراع من نفس القاعدة الانتخابية، وهكذا.
د منصور علي القضاة- الرياض     |     15-09-2013 08:29:54

رائع دكتور ولعل احدهم ينظر لمقالك فهو ضرورة لنوابنا فكما يدرب من يعمل بالخارجية على فن الحوار والاتكيت يدرب نوابنا
المحامي بشير المومني     |     13-09-2013 11:06:49
شكرا للكاتب
اقتراح يستحق الدراسة مع التاكيد على اعطاء الحادثة حجمها دون تضخيم

تقبل مروري
منصور القضاة ... القصيم     |     12-09-2013 01:37:13

مقاله رائعه وفي الصميم
حبذا لو تم توجيهها الى جههه مسؤوله لتنفيذها
عقاب العنانزه     |     11-09-2013 20:06:53

الاخ الدكتور محمد فاروق المحترم
معلوم انه في دول الديمقراطيات التي تحترم نفسها وشعوبها و دساتيرها و قوانينها . تضع اسس ومعايير لمؤهلات من يترشحون لتمثيل شعبهم في السلطه التشريعيه . والتي منها السيره الذاتيه والتاريخ العملي و الوظيفي والسياسي و السلوكي . ما يجعل المجالس النيابيه في تلك الدول فاعله و مؤثره في صناعة القرارات . في الدول العربيه والاردن احداها يستطيع حتى اشباه المتعلمين ان يترشحوا للنيابه ويصبحوا نوابا باحدى طريقتين . المال والهدايا والواسطات . او الفزعه العشائريه العمياء . لان الشعوب العربيه والشعب الاردني احداها ما زالت تجهل معنى ومفهوم وواجبات واهمية عضوية السلطه التشريعيه . فالجهل يا صديقي لا يفرز الا الجهاله ..
هناك اشكاليه في دستور المملكه تجيز لكل اردني حق الانتخاب والترشح وقد مضى على هذا النص 61عام . تصور كيف واين كان الاردن في ذلك الحين . وكيف واين هو اليوم على الخارطه الاقليميه والدوليه .
كوني مهتم ومتابع للشان الوطني العام . اقول لك وللقراء الكرام ان ثلاثة ارباع ما يعانيه الاردن كدوله ومنظومة حكم وما يعانيه الشعب كله . هو بسبب هشاشة وردأة المنظومه التشريعيه .
ما نشهده تحت قبة مجلس الامه خير شاهد ودليل على ان قوانين الدوله الاردنيه بصيغها ومضامبنها الحاليه لم تعد تصلح لدوله تسعى جاهده للوصول الى مصاف الدول الناجحه والقادره على تطوير وتحديث مستوى منظومة الحكم والتشريعات فيها .
لك اطيب تحياتي و دمت بخير
مقالات أخرى للكاتب
  الظلم الاجتماعي سبب مباشر للإرهاب والتطرف
  تعريب الجيش العربي الأردني تاريخ ومجد
  العمالة الأردنية في خطر
  مزيدا من الخمور مزيدا من اﻹجرام
  أين الدوله ؟
  الانعكاسات الفكرية والثقافية للعنف.
  موقفنا من عاصفة الحزم موقف عقائدي
  أيها الجاحدون (الأردن لا يسألكم إلا المودة في القربى )
  إعلام رخيص يشّوه صورة الأردنيين
  جرائم باسم الدين
  الطيار معاذ الأردني بين ثلاثية الحب والجهل والخبث
  الإعلام العربي بين الواقع والمأمول
  جراح المسلمين ومصالح المستعمرين
  بيوت مدمرة من الداخل !!!
  جيشنا العربي شكرا لا تكفي ....
  الأوفياء (عطاء غير محدود )
  عجلون جميلة الجميلات وأفقر الفقيرات
  انحباس الغيث وصلاة الاستسقاء
  معذبون في الأرض لأنهم مسلمون !!!
  مواقف للرسول صلّى الله عليه وسلم
  أين شهادات الخبرة؟سؤال يُخسر الأردن الكثير يا وزير التعليم العالي
  عجلون لا تريد نائبا ولا وزيرا
  في عجلون الثلج والمسلخ مصيبتان كبيرتان
  من المسؤول عن ضياع الأردن ؟
  مثال للتفاني في خدمة المجتمع
  العلاقة الزوجية والإساءة إليها
  استثمر وقتك
  مشاهد مخيفة تهدد الأمن الوطني
  السنة التحضيرية ميدان كبير لصقل المهارات الشبابية
  حيزان وغالب أمام القاضي
  فضل القرآن الكريم
  حرف (لا) يستحق الاحترام أحيانا
  طعم الاستقلال والقرار المسلوب
  غذاء لأطفالنا أشد خطر من السرطان !
  جيش هذه أخلاقه لن يخذله الله أبدا
  التعليم أقوى من السيف
  نائب وطن شجاع يستحق الاحترام
  هل خسر الوطن بغياب العلماء عن المنابر ؟
  مذابح وطن فأين النواب وشيوخ العشائر ؟
  التعليم في الأردن نعمة في خطر
  هريسة أردنيه!
  بين الرزق والكسب
  خطية الأعمى برقبة المفتح
  سمعة الأردن أمانة في أعناق أبنائه
  أيها الناخب الكريم إذا عجزت عن قول الحق فلا تقول الباطل
  هموم عجلونية
  افعلها يا دولة الرئيس وسيصفق لك الأردنيون جميعا .....
  صدقه عليه الصلاة والسلام
  اعرف نبيك (رحمته عليه الصلاة والسلام )
  دروس من السيرة العطرة (الأمل واليقين)
  لا تحرقوا الأردن
  شعبكم من ورائكم وليس أمامكم دولة الرئيس
  تجويع الأردنيين هدفا مقصودا
  من ينقذ الأردن ؟
  لسان عجلون الصادق
  نواب أم نوائب يا 111 ؟
  أنثروا القمح في أعالي الجبال!!!
  يا نواب الأمة,
  رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة
  ما رأيكم بمنطق الحمير ياساده..؟؟؟
  أيتام على مأدبة لئام – رسالة للأحرار
  العلاقة بين الدين والعنف في التاريخ البشري -دراسة موثقه
  ارتفاع أعداد الوفيات في عجلون في عنق وزير الصحة !!!
  البسا طير في مواقد الأردنيين
  من المستفيد من تقليل أعداد الأردنيين ؟نريد جوابا واضحا
  خط النار يحمي الوطن أيها العقلاء ...
  أخرجوهم من قريتكم ؟؟؟
  قوة الإيحاء الايجابي في تطوير الذات
  التوبه يا ربي ..... والله ما بعيدها!!!
  لا تجعل صوتك يقدم المتردية والنطيحة
  أحلام ضائعة فمن يدفع الثمن ؟
  إعلام وطني أم تجارة ضد الوطن؟؟؟
  من فضائل شهر رمضان
  برقيات رمضانية هامة لكل مسلم
  عجلون لا تشبه عمان
  الشاذون فقهيا (دعاة على أبواب جهنم )
  التلاعب بالفتوى وتزييف الوعي
  أمثلة على عدالة حكومات الشواهين!!!!!
  لا تصدقوهم فإنهم مخادعون مكشوفون
  انتصر الملك للشعب وسقط الرهان
  الخسران المبين
  نريد دولة رعاية لا حكومات جباية
  الإصلاح المنشود
  الاستعمار وصناعة العدو
  الأردنيون يريدون دستورا يحمي حقوقهم
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح