الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

من يستعرض تاريخ العرب والمسلمين سيجد أنهما قد مرا بسنوات مملوءة بالملاحم الموجهة ضدها من الآخر ، وعندما كانت الدماء توزن في أروقة هيئة الأمم غير المتحدة إلا ضد هذه الأمة ، كانت النتيجة التي تصدر عن المؤتمرين تقوم على مبدأ ضبط النفس أو ما يسمى الدماء الرخيصة ، وكأنهم ينظرون إلى هذه الأمة كالأنعام الضالة تدب في الأرض على غير هدى .

 


أما المحزن في الأمر لهذه الأمة أنها لا تعرف كيف تتقي الأخطار الواقعة عليها لا محالة ، بل تبقى تراهن على اللحظات الأخيرة ، أمة تائهة أسقطت من حساباتها مبدأ إعقل وتوكل ، نجدها وقد سلمت إرادتها للآخر ، لابل لم تخجل أنظمتها الحاكمه وعبر تاريخها الطويل من الإستعانة بالغاصب المعتدي ضد أبناء جلدتهم ودينهم ، إما بقصد التصفية ، وإما بقصد التفوق القتالي ، طمعاً في الحصول على مغانم زائلة ، زين لهم الشيطان سوء أعمالهم ، وبعدها يكتشفون أنهم أكلوا كما أكل الثور الأبيض ذات يوم ، ولكن بعد فوات الأوان ،

  


ناهيك عن أجهزة الإعلام الغربية المغلفة باللوبي الإعلامي الصهيوني ، وبعض محطات الإعلام العربية لا بل وبعض الأقلام العربية المأجورة ، وجميعها مجندة اليوم لتشويه سمعة العرب والمسلمين ، والتي لصقت بهم صفة الإرهاب .
أما المصيبة الكبرى لهذه الأمة أنك تجد أن بنادقها مسددة إلى صدورها ، ورصاصها يمزق أجسادها لا أجساد عدوها ، وينفذ ذلك سماسرة اللعبة الدولية القذرة ، والضحية هم شعوب هذه الأمة المطحونة التي تدفع ثمن تلك الأسلحة التي قاربت على الإنتهاء ، والتي يروج لها تجار الحروب وإشعال الفتن ،أما تلك الأنظمة فهي المستفيد الأخير من هذه اللعبة القذرة ، وفائدتهم الربوية تنحصر في الحفاظ على إستمرارية عروشهم الخاوية .

  


في الجهة المقابلة سيجد المتمعن لبروتوكولات حكماء صهيون والتي تشجع على القتل والبغي ، والظلم والعدوان ، والسلب والنهب ، ولهذا نجد أنهم كانوا وراء فساد وإفساد الشعوب العربية والإسلامية ، وتحطيم الطاقات الفعالة في الشعوب ، وتصفية المقاومة ، وتمزيق الجيوش العربية ، وتخلي الدول العربية عن مسؤولياتها والتزاماتها تجاه بعضها ، وتخلي كل نظام عن مسؤولياته تجاه شعبة بحجة الظروف الإقتصادية ، وبالنهاية سيكون كل هذا موجه بأتجاه مصلحة إسرائيل ، وهنا نتذكر تصريح وزيرة العدو الصهيوني تسيفي ليفني عندما قالت أنها مستعدة لتقديم أي شيء في سبيل مصلحة إسرائيل ، وفعلاً نفذت وعدها وضحت بطريقة قذرة مستندة على مبدأ ميكافيلي في تبريره للغاية والوسيلة ، أليس هذا إرهاب يمارس ، أم أن صوت الفساد والسلاح هو سيد الموقف ، وهو الحكم ، وبالمناسبة هناك الآخر يتقن تطبيق النظرية القائلة : لا صوت يعلو فوق صوت الفساد وصوت المعركة .

  


إن الحزن يكتنفني وأنا أرى كيف أفرغت إسرائيل قضية فلسطين من محتواها ، وقبلت الأنظمة العربية ذلك مقتنعة من أن هذا التخلي سيفيدها ويوقف لديها صداع الرأس المزمن ، وجعلت القضية لا تخص إلا الشعب الفلسطيني المتمثل بشخص محمود عباس والذي تنازل عن حق العودة ، ولربما سنرى قريباً فكرة الوطن البديل قد تحققت في الأردن كما هو مخطط لها في بروتوكولاتهم .

 


للتذكير ، سيجد من يستعرض المناهح الأردنية في مدارسنا أنها قد جاءت باهتة بما يخص القضية الفلسطينية ، وسيجد ثقافة السلام تصبغ تلك الكتب أكثر من ثقافة تجذير إثبات الحق في ملكية فلسطين للعرب والمسلمين في أذهان الطلاب ، وبالتالي وبعد سنوات سيظهر بيننا جيل سينظر إلى إسرائيل على أنها دولة صديقة ، وستتميع الأجيال بما يخص تحصيل الحقوق .

 


كمواطن عربي لازلت ألملم ما تبقى من أنفاسي تجاه أولى القبلتين وثالث الحرمين لأنطق بها أمام من يصنع القرار في بلدي ، وأطالبه بأستعادة مخطوطات البحر الميت من الكيان الصهيوني، والتي سرقها العدو الإسرائيلي من متحف القدس قبل عشرات السنوات وأخفوها ، أخفوها لأنها تكشف زيف وإدعاءات العدو في ملكية فلسطين ، وتكشف وتثبت أن التوراة الحالية محرفة ، وأتساءل هنا أين دور الدبلوماسية الأردنية في تحصيلها !!؟؟ ... لربما أصبحت المخطوطات تشبه قضية الأسرى الأردنيين في السجون الإسرائيلية ، لأن كلاهما رهين الأسر .

 


عندما كنا نصدح وتبح حناجرنا بنشيد مطلعة يقول :
فلسطين داري ودرب إنتصاري
وجوه غريبة بأرض السليبة
تبيع ثماري وتحتل داري


بعد هذا النشيد كنت أشعر بنشوة الرجولة والكبرياء ، وكنت أعشق الزعماء الثوار من العرب . وكان وجداني مقتنعاً بأن الدم العربي المسلم ليس رخيصاً عليهم ، وأن من أراقه سيدفع الثمن غالياً .
بعد حين من الدهر إكتشفت أن أرخص الدماء هي دماؤنا ، أمام الأفواه الجشعة . . .
وقفت على أطلال تلك الدماء الطاهرة الزكية وتمنيت لو قدر لي أن أعيش بذلك الزمن الذي كان العربي يخرج ثائراً ولا يعود إلى بيته إلا شهيداً ، أو منتصراً في سبيل تحصيل حقوقه وحقوق إخوته في بلاد العرب والإسلام .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     16-09-2013 20:22:16
حكومة الظل تتأسى على حال الأمة العربية و الإسلامية
أبدعت أيها الكاتب الأستاذ أمجد فاضل فريحات الموقر، الذي يتحرّق قلبه وفؤاده على حال الأمة.

ولكن العلة ليس في إسرائيل يا صديقي، إنها في أمتنا الممزقة.

فكل من كنتونات العرب يغني على ليلاه بعد سايكس بيكو.
أمجد فاضل فريحات     |     16-09-2013 17:22:26
قضية شريفة
أخي وصديقي خلدون الزغول : حياك الله وحيا الله أفكارك ، وأنا فرح لأنك لا زلت تتذكر نشيد الأحرار ، وذكرتنا به ، دمت وسلمت أخي خلدون .

الصديق والجار الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي تحية الشوق والمحبة ، وكما ترى يا صديقي أصبحت الأوضاع كرقعة الشطرنج يحرك الغرب من فوقها كما يريدون ، أما لعبة الكراسي فحدث ولا حرج ، وكلهم مغرمون لا بل ومفتونون ببريقه الزائل ، أما الشعب العربي فلا بواكي له ...... دام قلمكم الحر أخي ابراهيم .

أخي المحامي بشير المومني تأكد تماماً لو تم تغيير هيئة الأمم المتحدة كما تم تغييرها سابقاً من عصبة الأمم إلى مسماها الحالي ، تأكد أن المستفيد الأخير ستكون هذه الأمة ، والتاريخ يشهد ، واسلم أخي .

أخي الشيخ يوسف صباحك ورد وعنبر . وسيأتي يوم من الأيام أخي ويضغط الغرب والصهاينة أكثر من ذلك حتى يجبر هذه الأمة على نسيان قضية فلسطين وقضاياهم المصيرية ، وما يحصل أخي من إرهاصات حالية سواء من الداخل أو الخارج ما هو إلا دليل على بداية بزوغ فجرجديد لهذه الأمة ، وتقبل إحترامي أخي يوسف .

أخي أبو عقيل المكرم والله إن هًؤلاء لم ينسوا مصالحهم بل دائماً يبقوا لهم قسماً من الكعكة ولكن للأسف لا يبقون لهم إلا الفتات مقابل الأثمان المرتفعة التي تدفع من الشعوب المطحونة . لك كل الإحترام أخي ابو عقيل ولرأيك الصادق .

الشيخ محمود عنانزة ابو موفق المكرم . والله ما ضاعت هذه الأمة إلا عندما ضيعت قضيتها المركزية قضية فلسطين وسيبقى الأمل بالله كبيراً عندما يأتي ذلك الزمان ونحارب الصهاينة نحن شرقي النهر وهم غربيه ، كما ذكر سيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم . ونتمنى أن نلحق ذلك الزمان . حفظكم الله

شقيقتي أم جاد العزيزة ، التحية والإحترام لكم وللجميع عندكم ، وفرحنا الله بتخرج أولادكم قريباً ، الدكتور جاد والدكتور حازم والدكتوره أماني والمهندسة بيداء . ماشاءالله ، وفقهم الله جميعاً وجعلهم في المستقبل القريب من نافعي هذه الأمة ، واسلمي ياأم جاد المكرمة .

فراس الرشدان أخي وحبيب الروح وتوأم أفكاري ، ...... دعني يافراس أكمل ما بدأت به........ دعني أقول عاشت فلسطين حرة عربية إسلامية والموت لليهود .
وكم تكلمنا في كثير من المواقف عن هذه القضية لقد إتفقنا على أن صراع هؤلاء الصهاينة مع هذه الأمة هو صراع وجود لا صراع حدود ، وستيقى دماء الشهداء قناديل التحرير ، وبغير ذلك ستبقى مفاوضات السلام والإستسلام والتنازلات هي الأساس الذي ستخدر به الصهيونية العالمية هذه الأمة ، الا تتذكر قصة البقرة ولونها وتشابه البقر عليهم ، فمن يتنكر لرب العالمين ويحاول إبجاد الذرائع والحيل كما حدث في موضوع السبت ، فهل سيعجز هؤلاء عن خداع العالم أجمع .
أخي فراس الرشدان ... قد يستطيع الصهاينة توقيف إرادة هذه الأمة فترة من الزمن ولكنهم لن يستطيعوا كسرها ، مع تمنياتنا بأن لا يتدخل حكام هذه الأمة بأرادة شعوبهم . وستبقى هذه القضية شريفة ما دام الحر العربي والمسلم متمسكاً بقيمه ومبادئه .
دمتم وسلمتم أخي فراس
فراس الرشدان / عجلون     |     16-09-2013 11:55:19
فلسطين الابية
صدق في الطرح والموضوعية وكلمات ترتقي الى مراتب الابجدية العالية من كاتب بارع اكتوى بحب وطنه وتغنى بامجاد امته.....
الغالي امجد فلسطين لن تبرح مكانها في قي وجدان المتابطين ( حرية ) وامانة في الفكر والضمير الهانىْ الحي ! استرد من عاطفتك الجياشة شيئا علها تعينني في مسعاي كي أبقى ومن يتفضل بقراءة ما تمليه علينا كل اسبوع من أشياء ومواضيع خلاقة تتدفق بالوجدان والمحبة . ما اجمل ما ارحتنا به من ذكريات على البال واناشيد كدنا ان ننساها
فلسطين داري ودرب إنتصاري
وجوه غريبة بأرض السليبة
تبيع ثماري وتحتل داري ............... اخي امجد ينتابك العجب حين ترى قضيتنا الاولى وقد أسقطوها من عقول أجيالنا الطلبة عبر خلوه من مناهجنا التربوية لقد اسقطوا الوطن كله من اجنداتهم قبحهم الله ولا سامحم ابدا ............ستبقى الدماء العربية في عرف من يتخذ من كرامته شرفا يسمو به الى العلا ستبقى زكية طاهره تفوح منها ازاهير الطهر والكبرياء والكرامة .
عاشت فلسطين ............. عاشت الامة العربية.............. سقط الوجوه الزيفة والكلاب الناعقة........ ودمتم اخوكم فراس الرشدان / عجلون / 15/ 9 / 2013م ارجو ان تعذرني لسوء الكلمات وان كانت هناك جمل غير مفهومة . سلام
محمود عنانزة ابو موفق     |     15-09-2013 08:50:17

ا

بشر يا اخ امجد ان فلسطين ستعود رغم كل المجرمين من يهود وعرب والله ناصر عباده المتقين

مع احترامي لك ولقلمك
ام جاد فريحات/ الامارات     |     14-09-2013 11:45:47

تحياتي الحارة اخي ابو عبدالسلام
يوسف المومني     |     14-09-2013 10:05:14

الاستاذ الفاضل امجد الموقر

صباحك سكر

صدقني ان العرب نسوا فلسطين فما اخبار فلسطين؟

مقال عنوانه شو اخبار فلسطين نشرته عبر الوكالة أضمه لمقالك ليكونا صوتين عاليين في محاولة اسماع الناس ان لا ينسوا قضيتهم المركزية فلسطين
ابوعقيل     |     14-09-2013 07:11:34
امة تائهة
شكرا لك اخي الاستاذ امجد
على انه يجب ان نلوم انفسنا قبل اتهام الاخرين
والغريب ان الكل يبحث عن مصالحه ويسعى الى تحقيقها الا نحن
لك تحياتي
المحامي بشير المومني     |     13-09-2013 10:59:37
شكرا للكاتب
قرأت مقالك اخي الكريم وهنالك بوادر اعادة تركيب لمنظومة المصالح الدولية والتي قد تطرق باب الامم المتحدة

شكرا وتقبل مروري
ابراهيم ريحان الصمادي/ ابو ظبي     |     13-09-2013 09:50:10
هجمة مبرمجة
ما يحدث ببلاد العرب والمسلمين هو هجمة مبرمجة ومدروسة يتم تنفيذها بدقة وبمساعدة العرب أنفسهم ...لن تقوم للعرب قائمة ما دامت ثقافة الكرسي والسيادة تععش في عقول حكامهم.....لعبة مصالح بين الكبار من علية القوم والغرب وأمريكا ......اﻷستاذ أمجد الصديق العزيز تقبل فائق احترامي
ابراهيم ريحان الصمادي/ ابو ظبي     |     13-09-2013 09:50:04
هجمة مبرمجة
ما يحدث ببلاد العرب والمسلمين هو هجمة مبرمجة ومدروسة يتم تنفيذها بدقة وبمساعدة العرب أنفسهم ...لن تقوم للعرب قائمة ما دامت ثقافة الكرسي والسيادة تععش في عقول حكامهم.....لعبة مصالح بين الكبار من علية القوم والغرب وأمريكا ......اﻷستاذ أمجد الصديق العزيز تقبل فائق احترامي
خلدون غالب     |     12-09-2013 23:24:22
الشاعرسليمان العيسى
لسطين داري
ودرب انتصاري
تظل بلادي
هوى في فؤادي
ولحناً أبياً
على شفتيا
وجوه غريبة
بأرضي السليبة
تبيع ثماري
وتحتل داري
وأعرف دربي
ويرجع شعبي
إلى بيت جدي
إلى دفء مهدي
فلسطين داري
ودرب انتصاري
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح