الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
من أجل هذه الكلمات
بقلم رقية محمد القضاة

-

تظل الكلمات هي الوجه الاوضح والاصدق للتعبير عما نحمله من أفكار، وما نؤمن به من عقائد وقيم بكل دقة، والأكثرشفافية وإيحاء عما تحتضنه جوانحنا من يقينيات تمتليء بهانفوسنا وتستيقنها ، وتبقى صدى يتردد بكل ثبات ورتابة واصرار،معبرا عن مدى إيماننا بمعتقداتنا واستعدادنا للتضحية من أجلها ،وحماية أهدافها والصبر على تكاليفها ومتطلباتها ،و بقدر مانحسه تجاه هذه الكلمات من تقدير وتصديق ، وبحسب ما نتوقعه من روعتها وقدرتهاعلى الارتقاء بنا كبشر مكرمين ، تكون تضحياتنا وثباتنا على هذه الكلمات.

 


والكلمات والحال هذه ،لابد وأن تكون ثمينة وعزيزة وصادقة ،وآسرة للوجدان ، ومطمئنة للأفئدة
وتتالق الحقيقة بكل تجلياتها ،، لنخلص إلى أنها لابد وأن تكون كلمات الله التي لا يأتيها الباطل ولايمر من خلالها ،ولا يقدر على محوها زمن ولا طاغوت ولا متجبر متكبر، ولا حتى تجرؤ على تجاهلها والاستخفاف بها نفس سوية عاقلة مدركة متفكرة .

  


ويحدثنا التاريخ بكل قرونه الممتدة ، وطيات صفحاته الممتابعة وعبره المتعاقبة ،عن أناس دفعوا حياتهم ، وبذلوا أرواحهم وهم يسترخصونها ،ثمنا لهذه الكلمات المقدسة ،التي ارتقت بالإنسان إلى أعلى مراتب الإنسانية ،وأذاقته حلاوة العدل بعد مرارة الظلم ،وأخذت بيده عبر المتاهة الظلامية البشرية ،إلى آفاق النور الرباني المشرق الواضح الفطري الجميل.
يحدثنا التاريخ عن امراة،، في مقاييس الجاه أمة مملوكة ، وفي مقاييس الصور سوداء ،وفي مقاييس الأملاك والأطيان معدمة ، ولكنها في مقياس الإنسانية النقي الحقيقي إنسانة ممتلئة بإنسانيتها ،كريمة النفس متفكرة الفؤاد ، لامست كلمات الله وجدانها فالتقطتها ، وتمسكت بها، وقدأدركت أنها طوق النجاة الذي بحثت عنه طويلا ، ليرفعها على أجنحة الوحدانية المكرمة ،إلى أعلى مراتب السمو والكرامة ،ورددت تلك الكلمات الخالدة خلود الأبد{لا إله إلا الله} واستشعرت لذة القرب بعد الفقد ، وعزة الجانب بعد الذلة ،وخفة التحليق في أفق الحرية بعد ثقل الأغلال ، ووجدت في ترداد هذه الكلمات حنين روحها ،وبرد راحتها ، فاحتضنتها بكل جوارحها ،وقد نسيت ما سواها من الكلمات الفارغة الجوفاء.

  


وحين راودها الطغاة عن دينها وربها وكلماته المقدسة الغالية ،تلفتت حولها فإذا هي أم تحنو على فتاها الذي إختار نفس الاختيار، واعتنق ذات الدين ،وترنم بذات الكلمات ،ثم التفتت مرة أخرى لترى الزوج الحاني ،وقد أثقلته السنون وتبعات الجاهلية ، ومرهقات الغربة ،وضحكت مشاعرها ،وسمت روحها ،وامتزجت مشاعر الامومة والحنو، والمحبة والود ،بمشاعر الفخر والرضى، والخوف الطبيعي الأمومي، فطافت بها طائفات شتى ،ووجدت نفسها تقارن بين الأمومة وخالقها، وبين العاطفة ومسخرها، وبين المودة وملقيها في القلوب فلا ترى فيها سواه فتسكن إليه روحها وتنحاز إليه تعابيرها فتنطلق كلمات التوحيد ردا قاطعاوتبحث في مواثيق ربقة الجاهلية وإصرها ، وتقارنها بنور الإسلام وعدله، بين تلك الكلمات الخرقاء التي تمجد حجارة وجمادات وكل فان مهين ،وبين هذه العبارة الرحيبة والصادقة المهيبة ، الباعثة للحياة في أرواح ماتت فيها كل إشراقات الحياة ، فلاتأخذها مسيرة المقارنة طويلا، فالإختيار واضح لكل ذي لب لبيب ، والكلمات العظيمة أغلى من كل ماتملك ومن تحب ،واسمى من كل المشاعر والأحاسيس ماتحسه وتلمسه وتعيش في ظله ، منذ آمنت بانه لإله إلا الله، فاختارت الموت الكريم على الحياة المجردة من روح الحياة ، موقنة بأنه السبيل إلى الكرامة والخلود، فخلدت{ سمية }ذكرا وبطولةومثلا وفازت بسبق الإستشهاد.

  


ويحدثنا التاريخ عن رجل عالم أديب توصلت نفسه غلى اعماق الكلمات الربانية ،وتشربتها روحه الطيبة، وتمثلها سلوكا وفكرا، فحورب لأجلها وسجن وحكم عليه بالموت ظلما وعدوانا وفرعنة ،حتى إذا آن أوان الإستشهاد من عليه الطاغوت بمن يذكره وياللسخرية أن يذكره بالكلمات التي يحكم عليه بالموت لأجلها،فيلتفت إلى الشيخ المعمم وقد طلب منه النطق بالشهادتين ،يلتفت إليه بكل إطمئنان المؤمن ،وأدب الاديب، وسكينة من يحس بأنه يقف على عتبات الواحد القهار العادل،وبكل ثقة الراضي برضى ربه قائلا :{وهل تراني جئت إلى هنا إلا من أجل هذه الكلمات}فخلد سيد قطب مثلا وعلما وأدبا وثباتا وشجاعة وصدقا وخاب الفرعون واستنزل على نفسه اللعنات وأفضى إلى ما قدم.

 


ويحدثنا التاريخ وآه من حديث التاريخ حين يجنح به الريح إلى منازل العبر والعظات يحدثنا عن فرعون حين اصر على كلماته الخاسره وصدّق كذبته التي ألقاها في روعه شيطان الكبر وطاغوت الجاه {أنا ربكم الأعلى} فدارت عليه كأس السنن فشربها {فاخذه الله نكال الآخرة والاولى}

 


ويحدثنا التاريخ عن أمة عاشت في ظل كذبة كبرى ،مبنية على كلمات مكذوبه ،فاحرقت البلاد وأهلكت العباد ،واستباحت بيوت الله وحرماته ،وداست القيم وسرقت الأوطان، وزورت التاريخ ،وعلت في الأرض بغير الحق، وأسرفت في ظلمها وعلوها ،ولم تلق بالا لتلك الكلمات المقدسة المتوعدة الصادقه الربانية{فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤا وجوهكم} كل هذا وهي تدعي {نحن أبناء الله وأحباؤه}

 


وتظل الكلمات مدارا يسير في مساره ، يعبر فيه أهل الصدق عن صدقهم، ويتلاعب فيه شيطان الكذب بأولياءه ، وتبقى النفوس الرحبة المطمئنة الرجّاعة إلى ربه،ا تدفع راضية مرضية ،ثمن ولاءها لكلمات الله الخالدة ،، لأنها تستحق التضحية وكيف ؟لا وهي النبع الفياض الدائم العصي على النفاد ،الماضي دون تراجع ولا تغيير ولاتبديل، وكيف يتبدل العدل وبم؟وكيف تنفد الرحمة والرزق والعطاء ولم؟{قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا} فتبقى كلمات الله هي الكلمات التي من اجلها تقبل الارواح على الموت وهي مستبشرة بصدق الوعد ورحمة الواعد وروعة اللقاء


{اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة }


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح