الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
أفراح الرّوح
بقلم رقية محمد القضاة

=

{{الشس تطلع والشمس تغرب،والأرض من حولها تدور،والحياة تنبثق من هنا وهناك،كلّ شيء إلى نماء،نماء في العدد والنوع ،نماءفي الكم والكيف،لوكان الموت يصنع شيئا لوقف مدّالحياة!ولكنه قوّة ضئيلةحسيرة،بجانب قوى الحياة الزّاخرة الطافرة الغامرة
من قوة الله الحي تنبثق الحياة وتنداح
سّيد قطب}}

 


ترى هل كان سيّد رحمه الله سيسرّ أم يحزن وهو يرى الأمة المسلمة تنفض عنها غبار الوهن ،وتتنسّم مع رائحة الدم رائحة الحريّة والانطلاق، وتنداح في عروقها انتفاضة الحياة الكريمة ،وقد سقيت بمياه النبل والتصبّر والثبات ،هل كانت البشرى تولد على وجهه الطيّب وهو يهتف ألم أقل لكم إن الموت لا يصنع شيئا مع الحياة الزّاخرة بالنماء والعطاء ،وهو القوّة الضئيلة المسلّطة على رقاب العباد بامر الله لا بأمر العباد ،ألم اذكّركم بقول الله تبارك وتعالى {الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا }فلنعمل دون الإلتفات إلى تربّص الموت بنا فهو مأمور لا آمر
كان شهيد الحق سيحزن لدموع الثكالى والأرامل والمقهورين ،كضعف بشريّ لازم للبشر ،ولكنّه سيهنيء الأب الصابر الذي حرم من الصلاة على وحيدته التي رفعتها إلى مراقي الشهداء رصاصة غادرة من يد لئيم حاقد متجبر ،لا يعرف له ربّاآمرا إلّا الطاغوت ،وسيزفّ بشرى العتق من ربقة الذلّ وقيد الظلم إلى الأمة التي دفعت ثمن حريّتها من أبناءها وبناتها وشيوخها وعلماءها ،

  


كان الشهيد الحيّ سيطلّ على مصر وقد تلوّن نيلها الفضيّ بلون الدم القاني ،في مشهد يذكّرنا بدجلة أيام التتار،سيناجي النيل الطاهر أن قد ازددت طهرا بهذه الدماء الطاهرة ،ويملأ يديه من تراب رابعة العدوية المجبول بالنجيع الطاهر ،يضمه بين كفّيه بنظرة حزن على ورود مصر وقد داستها اقدام {مغاويرمصر }!!ونظرة ثقة بأن ثمن النّصر قد قدّم برضى واستبسال ،كان سيبتسم لوجوه الشهداء النّضرة وقد أنارتها ابتسامات الرّاحة والطمأنينة
كان سيّد سيضيف قائلا لأخته :أختاه ألا ترين إلى النيل كيف يجري كشريان ورد وانعتاقة ولادة لغد قادم ،النيل يا أختاه يجري بالحياة وبالنشيد وبالندى ،والنيل يرسل للضفاف الخضر أحلى الأمنيات ،يقول يامصر الكنانة ،انت للتاريخ غرّة ،أنت في قلب الزمان صدى الحياة ،وأنت في كل الضمائر رمز ألوان الحياة ،نسيج تاريخ الحياة ،أنت المنارة والحضارة والعبر،أنت التي علّمت معنى الإرتقاء لمن على ارض الكنانة عاش، أو منها عبر،أختاه إنّي ألمح البشرى على وجه الشهيد ،وارى بريق النور يلمع في سحابات الدّخان ،حتى وإن حرقت بلاد النيل ،أو سقيت كؤوس الموت من يد آثم أشرعنيد ،الموت يا أختاه أصغر من رحابات الحياة ،الموت كي نحيا كراما شامخين ،الموت كي يعلو نداء الحق اروع مايكون ،الموت من أجل الخلود هو الحياة

 


لا تحزني يامصر ،ياكنانة العرب ،يا ورد الحضارة ،فالموت أضعف من أن يهزم تدفّق الحياة في أرض النّيل ،والموت أهون شأنا من أن يسكت صوت الحق في قلوب الأحرار،فيا اهلنا في مصرويا أحبابنا في سورية الصابرة المجروحة ،وقد سقاهاراعي حماها الأشر الغادر، كأس السم النقيع ،وهو يقهقه معربدا على جثث الاطفال والضعفاء المستضعفين ويرقص رقصته الاخيرة والتي سيسقط بعدها بإذن الله مثبورا صاغرا ذليلا
ويا حماة الاقصى المرابطين فيه تذودون عن كرامة الأمة ،يا رمز عزتنا في غزة الشمّاء،بوركتم وانتم تردون بصوركم العارية وأكفكم العزلاء الا من السجيل اثبتوا فالأمة تنتظر منكم الكثير


يأهل الإسلام المتكالبة عليكم الأمم في حالة سعار حاقد ،لن يوقف مدّحرّيتكم الموت إذ، [لو كان الموت يصنع شيئا لوقف مدّ الحياة ]و أنى له أن يقدر والأرواح ملك خالقها،يقبضها متى شاء ويرسلها متى شاء وما القتلة إلّا أدوات يسيّرها ربنا ليتّخذ منكم شهداء،وما يفعل عدوّ أحمق ،مع قوم عرفوا الله حقا فصدقوه ،واستعملهم فنصحوا له ،ألا بعدا للظالمين كما بعد فرعون وهامان وجنودهما


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
أحمد محمد علي القضاة     |     27-09-2013 18:48:10
جزاكم الله خيراً على التذكير
لم ننسى سيد قطب
ومهما حاول الرويبضة تغيير الحقائق وتشويه العلماء والمفكرين , سنبقى الأوفياء لعقولنا , لنسقيها من صافي الينابيع ونبعد عنها العكر
د.عامر توفيق القضاة     |     26-09-2013 07:50:56
رحم الله سيداً
كلمات الافتتاح راقية من إنسان عشق الحرية وذاق طعمها بالشهادة في سبيل الله ..
الشطر الجزيل للأخت الكريمة على هذه الكلمات وفي ميزان الحسنات ان شاء الله
يوسف المومني     |     24-09-2013 09:10:58

ليته يعود هذا السيد

ليت رب العزة يُحيي لنا من جديد سيداً آخر يحمل أقطاباً من عُربٍ ومسلمين الى فضاءات النصر والعزة من جديد

نريد سيداً للأقطاب وليس سيد قطب واحد لهذا الزمان حتى تعود لنا العزة

والله يعينه على العرب والمسلمين من سيسخره الله لهم قائداً فستكون مهمته أقل بقليل بالصعوبة من صعوبة جهد الانبياء


شكرا خالتي ام عبيده على روعة الكلام وفرج الله هموم المسلمين في مصر وغير مصر وتحديدا في الاردن من هالحكومات الظالمة والشعب الانبطاحي الذين وأدوا مستقبل القادم من الاجيال ..هؤلاء وأدوه بالظلم ..وأولئك وأدوه بالانبطاح والتسحيج
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح