الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
إلى وزير الزراعة
بقلم الأديب محمد القصاص

=

إلى وزير الزراعة .. محافظة عجلون أعلنها جلالة الملك منطقة تنموية
منذ ثلاث سنوات

في زيارة لجلالة الملك قبل حوالي ثلاث سنوات ، أعلن جلالته محافظة عجلون مدينة تنموية بكل المقاييس ، فمضت السنون ولم ينفذ من أوامر جلالة الملك شيئا لغاية الآن ، وربما كان من سوء الحظ أن أعلنت مدينة عجلون مدينة الثقافة لعام 2013 ، لكننا لم نلمس لحد الآن سوى احتفالات ومشاركات هنا وهناك ، لكن الأهداف الرئيسية التي يطمح العجلونيون لم يتحقق منها ولا هدف واحد .. ولا ألحظ لغاية الآن أي بوادر تدل الزائر لهذه المحافظة بأن لها علاقة في الثقافة إلا حين يلتقي بالآلاف من الأدباء والكتاب والشعراء والمثقفين .. وأما ما سواهم من لم يحالفهم الحظ بزيارة عجلون إلا لغايات الرحلات ، فلا لوم عليهم أبدا ، وليس عليهم حرج في أن يذكروا عجلون بشيء من الجمال سوى خضرة هذه الأشجار التي تتعرض الآن بمجملها لهجمة شرسة من أصحاب المناشير الآلية ، والتي تبيد في اليوم الواحد مئات من الأشجار العملاقة المعمرة ، وحماية الطبيعة في واد ونحن المواطنون الذين تهمهم هذه الطبيعة ، ويهمهم حمايتها ونحن المطلعون على هذا الأمر ، لا نملك من الأمر شيئا ، وحينما نقوم بالاتصال بالجهات المسئوولة لم نلق أذانا صاغية ، وأنا بنفسي من كان له تجارب مع تلك الجهات ..
يا وزير الزراعة .. أنتم تتربعون على عرش وزارة الزراعة ، ولا نعلم إن دام لكم هذا المنصب أم سيكون مآله إلى زوال بعد فترة زمنية محددة ، فلماذا لا تتقيدون بأوامر جلالة الملك ولما أراكم تسبحون في فلك آخر بعيدا عن الإطار الذي وضع خطوطه العريضة جلالته ؟ عجلون التي تعاني الويلات تلو الويلات والنكبات تلو النكبات ، والحكومة لا تعي ما حولها تلهها أمور مناصبهم ومنافعهم ومتطلباتهم الشخصية ، فالوزير لا يعرف سوى وزارته ، والعين لا يعرف إلا مكتبه ، والنائب لا يعرف إلا نمرة مجلس النواب والاستعراض في الشوارع ..


يا وزير الزراعة .. أنتم حينما توليتم منصب وزارتين في آن واحد .. وهما منصب وزير المياه والري ، ومنصب وزير الزراعة ، وكأن الأردن قد خلى من أصحاب الشهادات العليا ، لم يكن هذا خيار الشعب الأردني ، بل هو خيار رئيس الوزراء وحده ، لأن خيار الشعب الأردني لا يتجاوز مهمة الذهاب إلى صناديق الاقتراع من أجل انتخاب نائب عنهم ، وقد تكون النتيجة وبالا على هذا الشعب ، لأن خيارهم ، كان لا يسمن ولا يغني من جوع .


ما كنا نظن بأنه ما تم اختياركم لمنصبين في آن واحد ، إلا لأنكم أهل للثقة ، بل وكنا نظن بأنكم من أبناء الوطن الأمناء على مصالح الأمة ، وظننا أنه ما تم اختياركم إلا على هذا الأساس .. فِأنتم من أبناء هذا الوطن ومن غير القادمين من كوكب المريخ أو بترشيح من هيئة الأمم ، أو من مجلس الأمن الدولي ..


قبل حوالي شهرين توجهت كوكبة من أبناء وبنات محافظة عجلون ، المهتمون في الثقافة ، والذين يحملون على عاتقهم هموم عجلون من كل الجوانب ، توجهت هذه الكوكبة وقد شرفت أن كنت من بينهم إلى مكتب معالي وزير الثقافة الأسبق الدكتور بركات عوجان .. والذي لاقانا بالترحاب وبالوجه الباسم ، وبالأخلاق العالية ، نعم كان من أبناء الأردن الرائعين ، من الذين تهمهم مصلحة الوطن .. رحب بنا واستمع لمطالبنا التي كانت بمجملها تدور في مجال الثقافة ، وعرضنا حاجتنا لبناء ملتقى ثقافي لمحافظة عجلون ، لكون عجلون حظيت هذا العام بلقب مدينة الثقافة لعام 2013 .


تفهم معاليه الموضوع بكل جوانبه ، وأبدى استعداده بأن يدعم هذا المشروع بسبعة ملايين دينار ، وهي جزء من المنحة الكويتية لغايات إنشاء مشاريع ، كما صرح بأن هناك أيضا ستة ملايين على ما أعتقد مخصصة لمحافظة المفرق ، وكان الأمر مرهون فقط بتخصيص قطعة أرض تصلح لبناء هذا الملتقى الثقافي .


وبعد مشاورات وبحث شديدين في المحافظة من قبل المسئولين والمختصين ، استطاعوا إيجاد قطعة أرض مناسبة ، في عجلون وهي القطعة رقم (102) حوض رقم (16) أبو الغزلان من أراضي عجلون مسجلة باسم (خزينة المملكة الأردنية الهاشمية) وتبلغ مساحتها (2.994) دونمين وتسعمائة وأربعة وتسعين مترا مربعا .. وهذه القطعة هي محاذية لمبنى القاعة الهاشمية في مدينة عجلون ..


من هنا جاء دور عطوفة محافظ عجلون إيجابيا حيث قام برفع الكتاب رقم (أ/7/5/2950 تاريخ 22/5/2013 إلى معالي وزير الزراعة ، والذي جاء نصا .. نظرا لاختيار عجلون مدينة الثقافة الأردنية لعام 2013 ، وما يترتب على ذلك من إقامة فعاليات ثقافية وزيادة الحراك الثقافي في المحافظة ، ولضرورة إنشاء مبنى ومركز ثقافي لمديرية محافظة عجلون .


قامت لجنة املاك الدولة في محافظة عجلون بالبحث عن قطعة أرض ملائمة لهذه الغاية ..ووجدت قطعة الأرض رقم (102) من الحوض رقم (16) أبو الغزلان من أراضي عجلون مسجلة باسم (خزينة المملكة الأردنية الهاشمية) والبالغ مساحتها (2.994) دونمين وتسعمائة وأربعة وتسعين مترا مربعا .


كما أضاف عطوفة المحافظ بالكتاب .. أرجو معاليكم التكرم بالإطلاع والتلطف بالموافقة على تخصيص القطعة المذكورة لإقامة مبنى ومركز ثقافي لمديرية ثقافة عجلون .


لكن إجابتكم على هذا الطلب إلى عطوفة محافظ عجلون كانت تنص بعدم الموافقة كما جاء بكتابكم رقم : 3/7/18/1732 بتاريخ :27/6/2013 أثبت نصه هنا أيضا (إشارة لكتابكم رقم أ/7/5/2810 وتاريخ 16/5/2013 ومرفقاته والمتعلق بطلب تخصيص القطعة الحرجية رقم (102) من الحوض رقم (16) من أراضي قرية عجلون لِإقامة مبنى مركز ثقافي لمديرية ثقافة عجلون ، وأنوه هنا بالكلمة .. (قرية) وكأننا ما زلنا أبتاع للدولة العثمانية .. وتكملة النص : للتلطف بالعلم بتعذر إجابة الطلب لمخالفته قانون الزراعة رقم (44) لسنة 2002 وكذلك شروط السياسة العامة لإقامة مشروع نفع عام على الأراضي الحرجية الذي يشترط أن تكون القطعة المطلوبة خالية وجرداء من الأراضي الحرجية .
على هذا الأساس فإن المحافظة (قليلة الحظ) ستستمر على حالها وسيستمر عليها حصار هذا القانون إلى أن تقوم الساعة أو حتى تنتهي أشجارها على أيدي أصحاب المناشير الآلية ، وستبقى بدون لتقى ثقافي، أو أية مرافق أخرى ذات صلة من شأنها الإسهام في تقدم الجانب الثقافي في هذه المحافظة والتي تعتبر جزءا مهما من مملكتنا الحبيبة ، وكأن بضعة عشرات من الأشجار ، ستكون هي الشعرة التي تقصم ظهر البعير ، والقلعة التي تتحطم عليها الآمال لدى مائة وأربعين ألفا من أبناء المحافظة ، التي تكتظ بمئات الآلاف من أشجار السنديان المعمرة ، والتي بحق تتعرض لهجمة شرسة من قبل أصحاب المناشير الآلية وغيرها .


وسبق أن حرمت المنطقة أيضا وبسبب اعتراضات المنافقين وأصحاب المآرب من خارج محافظة عجلون ، حرمت من إقامة كلية عسكرية في منطقة برقش قبل أكثر من سنتين ونيف ، لذات السبب ، وي كأن هذه الأشجار أصبحت وبالا علينا تسببت بتعطل الكثير من المشاريع الحيوية في منطقتنا ، ونحن العجلونيون يعيش أباؤنا وأجدادنا على هذه الأرض منذ مئات السنين ، ولم نلحظ أي اهتمام من جانب الحكومة بهذه المحافظة لا من قريب ولا من بعيد ، لكنها أصبحت في الفترة الأخيرة ، مأوى للسكارى والباحثين عن اللذة بين أشجارها الحرجية الوارفة الظلال ، والتي لم تلق في أي يوم من الأيام أية اهتمام من وزارة الزراعة لا في الماضي ولا في الحاضر ..


وكما أسلفت فأن الأرض .. هي من خزينة (المملكة الأردنية الهاشمية) وبذلك ستكون طوع أوامر ملك المملكة الأردنية الهاشمية بالذات ، من هنا فإننا نتوجه بمعضلتنا هذه إلى جلالة الملك وإلى الأسرة الهاشمية ، وجلالته هو الداعم للعلم وللعلماء والمثقفين دائما وأبدا ، ولا أحسبه أبدا يتخلى عن أبنائه العجلونيين في محنتهم هذه ، لأن الدعم مرهون بمدة زمنية محددة ، وهي خمسة وأربعين يوما فقط وينتهي العمل به ، وتذهب المبالغ سدى .


الأرض ليست ملكا لأحد ، كما أنها ليست ملكا أو إرثا للوزارة ، لكي يتسبب وزير الزراعة بحرمان أهل عجلون مدينة الثقافة من حقهم المشروع .. وأيا كان الأمر ، فإن العجلونيين وبكل شفافية ووضوح ، لن يعتمدوا بمطالباتهم على مجلس النواب ولا على نوابهم بالذات كي يصنعوا لهم المعجزات ، ولا حتى أي شيء مهما كان مستواه ، لأنهم نواب نذروا أنفسهم لخدمة مصالحهم الشخصية فقط ، ولأن النواب باتوا الآن وتشغلهم الفوضى وتصفية الحسابات عن كل ما يتعلق بالشعب الذي انتخبهم ومنحهم الثقة ، كما أن العجلونيين لن يتطلعوا أبدا إلى إثارة الفوضى والمشاكل والشغب في مدينتهم الثقافية ، ولم تستهوهم الاعتصامات التي لا توصلهم إلى خير لا في الماضي ولا في المستقبل نحن يا وزير الزراعة نسير على خطى الهاشميين ولن نحيد عن هذا الدرب ، اعترضتم أم لم تعترضوا ، ولكني أناشدكم وللمرة الأخيرة بأن ترعووا عن قراركم هذا ، وتوافقوا على إقامة بناء هذا الصرح الثقافي المهم ، ليكون صرحا شامخا عاليا بكل المقاييس ، صرحا يتجاوز الثريا لأنه سيكون الملتقى الثقافي الوحيد ، يليق بأبناء الثقافة في عجلون ، وإن لم توافقوا فإنكم حينما تغادرون من هذا المنصب ستتركون وراءكم إرثا سيئا ، ولن يذكركم أي عجلوني بخير أبدا ..


ولا يفوتني بأن أقول : كم هو محزن للعجلونيين أن يمر هذا العام ، وليس في عجلون بناء يليق بهم أسوة بباقي المحافظات ، وهو بناء من المباني الرسمية ، ملك للدولة وليس ملكا لأحد ، وسيكون كمركز أو ملتقى ثقافي على المستوى المطلوب ، نعم .. سيكون مركزا ثقافيا بكل المقاييس ، يؤمه المثقفون من أبناء محافظة عجلون ومن كل أنحاء المملكة الأردنية الهاشمية ، على طول أيام السنة ، ليقضوا فيه وقتا ممتعا ، كما هو الحال في باقي المحافظات ، ولا نطالبكم بأن يكون حال ملتقانا الثقافي طبقا للملتقيات الثقافية في الغرب ، ولا حاله بأفضل حال من الملتقيات في الغرب ، مع أن المبلغ المتوفر حاليا من المشروع الكويتي يمكن أن يجعل هذا المشروع معلما حضاريا قبل أن يكون ثقافيا بكل المقاييس ..


وكم أتمنى عليك يا وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي ، أن تفيء إلى منطق الحق والعدل ، وأن تكون من أول المهتمين والمنفذين لقرار جلالة الملك ، أو المتبنين لمنطق إعلان جلالة الملك .. عجلون منطقة تنموية ، والذي وبكل أسف لم تتبنى الحكومات لا السابقة ولا اللاحقة هذا الأمر .


وجلالة الملك حينما يأمر ، فإن على الحكومة أن تنفذ ، ولكن الحكومات المتعاقبة ، التي ذهبت لم تترك وراءها سوى المهانة لها وللشعب الأردني ولم يتطرق أي وزير فيها إلى إعلان جلالة الملك هذا بأي شيء إيجابي .. لكن نشاطها كان بالمطلق بحثا عن المكاسب وعن المنافع والثروة والغنى الفاحش ، إلا من بعض زيارات واستعراضات وحفلات وضيافات ثم تذهب ولم تترك وراءها من بصمات أبدا ، إلى أن ولت بالمطلق .. وتركوا كراسيهم خالية إلا من بقايا سيئات مازالت تلطخ سمعتهم .


والله من وراء القصد ،،،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     02-10-2013 18:29:06
شكرا لمداخلتك دكتور معتصم ..
أخي الدكتور معتصم عنيزات المحترم .. الرياض ..

نعم صحيح ,.. لقد أسمعت لو ناديت حيا .. ولكن لا حياة لمن تنادي ... ولكن ماذا نفعل يا سيدي هذا هو قدرنا وعلينا أن تقبله بحلوه ومره .. لك التقدير والاحترام أخي والسلام عليكم ،،،،
د.معتصم عنيزات. ..الرياض....السعودية     |     30-09-2013 18:01:52

اخي ابو حازم المحترم.....
لو ناديت لانطقت حيا...لكن لاحياة لمن تنادي........ خليها مستورة
محمد القصاص     |     29-09-2013 10:28:45
هل اعتاد الأردن على هذا الاختزال ؟؟
أخي الكاتب الأستاذ عقاب العنانزه المحترم ...

نعم أيها الأخ العزيز .. إن ما تفضلت به هو واقع يلمسه كل مواطن أردني .. وهذه الاختزالات كانت سببا في تخلف الأردن بدل أن تعود بالنفع على كل المواطنين ، لقد أفقرت بلدنا وجعلت مراكز الثراء تتوطد في جهات استطاعت استثمار هذه المناطق بشكل قبيح ، بحيث قسمت الأردن إلى قسمين رئيسيين ، قسم منهم من الأثرياء الذين ابتلعوا كل مقدرات البلد ، وهم لا يتجاوزون الخمسة بالمائة .. والقسم الآخر هم الذين لم يعد بمقدورهم شراء اسطوانة غاز إضافية إلا بعد الإعداد لها طويلا .. وهم خمسة وتعسون بالمائة ..
يا سيدي لنقبل أن يعيش الخمسة بالمائة ، ودع الخمسة والتعسين الآخرين يبحثون لهم عن ميتة شريفة ، وأما أولئك أبطال الفحش والثراء الحرام .. فإن لهم رب يحاسبهم ، لأنهم هم المسئولون والسلطان بأيديهم ، ولا يستطيع أي إنسان مثلي معاقبتهم أو محاسبتهم ، ويمين الله لو شكلت في بلدنا محكمة عادلة ، لنصبت المشانق في شوارع المدن الرئيسية من أجل إعدامهم حتى الموت ، أولئك الذين باعوا المقدرات وأفقروا الأردن وشعبه ، وأخذوا على عاتقهم وبجدارة لم يسبق للأردنيين أن عهدوا مثلها ، هو تجريد الأردنيين من الانتماء لأردنيتهم ، فويلكم أيها الطغاة المتجبرين ، المتجرئين على لقمة عيش المواطن ..
وأخالفك هنا أخي حينما اعتقدت بأن هذا التخبط في سياسات الحكومة مرتجلة .. وإنما هو مخطط له في أوكار الشياطين والأبالسة .. بمباركة الحكومات المتعاقبة وأخرها النسور ، ولن أقتنع يوما بتبرئة ساحة هذا الرجل ، الذي كان آخر مكافئاته سيارة المرسيدس موديل 2014 بسعر مائة وثمانون ألف دينار ..
فلماذا تقبلها ولماذا لم يكن بعدل عمر ،ونحن نراه تحت قبة البرلمان بصوره المتقلبة .. يصرخ حينا ، ويتفلسف حينا آخر ويهرف بما لا يعرف ، هو دكتور ، والأردن مليئ بالمثقفين يحملون شهادات الدكتوراة عن جدارة ، ويستطيعون قياد البلد اقتصاديا وإصلاحيا وسياسيا إلى ما هو أسمى نحو شاطيء السلام ..
أرجو الله سبحانه وتعالى ، أن يهيئ لقائد الوطن بطانة صالحة يعينوه على تحمل المسئولية ، وعلى أن يكشفوا أمام عينيه الحقائق التي نراها تسير بوطننا نحو الهاوية .. والله من وراء القصد ...
محمد القصاص     |     29-09-2013 10:16:13
نعم أصبت .. ليست لنا ولن تكون لنا أبدا
أخي الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي المحترم ...

تحية طيبة وبعد :

والله لا ندري إن كانت أنفسنا أيضا ليست لنا ، أو هل أصبحنا جميعنا ندور في فلك لا يمت لأردنيتنا بصلة ، نحن نحس ونشعر بأن الأردن اليوم غير الأردن التي نشأنا على ترابها وتربينا في ربوعها وولدنا فيها .. قبل عقود ..
الأردن اليوم تسير نحو المجهول ، ولا ترى غير النسور يمعن فعلا بالاستهتار بكرامة المواطن الأردني ، ولا يعبأ بكل الاحتجاجات .. ولا بالظروف المرة التي يعاني منها المواطن الأردني أينما وجد ..
الحكومة سيدي أصبحت هي عبدالله النسور ، والمسئول الوحيد بهذا البلد الذي أرسله الله للانتقام من المواطن .. وبلا ثارات قديمة ما بين المواطن وبينه ..
وكل ما يفعله النسور في أيامنا هذه ، فعل يجردنا من قوميتنا ومن وطنيتنا ومن انتمائنا .. ولا أعلم إن كان هناك أردني شريف لا يعي ما يسعى إليه النسور .. أم أن جميع الأردنيين مغفلون ..؟
لم يعد الشعب الأردني مغفلا ولا بسيطا لدرجة أن تنطلي عليه تلك التصريحات الجوفاء التي لا معنى لها ، فالنسور بطبيعة الحال ووزراؤه وأعيانه ونوابه كلهم يسعون من أجل تحقيق الأغراض الشخصية ، على حساب لقمة المواطن ..
ألم يعلم النسور بأن في الأردن عائلات كاملة تعيش على الكفاف .. ؟؟
سيدي .. اشتكت لي سيدة مطلقة ، أرسلت ابنتها إلى جامعة جرش ، كي تأخذ نصيبها في الحياة ، لكنها تقسم بأنها لا تستطيع تزويد ابنتها بالمصروف اليومي .. فهل لأنها فقيرة لا تستحق هذه الطالبة أن تحقق لها ولو طموحا واحدا وهو دراستها التي هي حق من حقوق كل مواطن ؟
وكم من الشباب والشابات الفقراء في أردننا الحبيب في الجامعات يلاقون العذاب نتيجة فقرهم ، وضيق ذات اليد لدى أهاليهم .. اسألني وسأضع لك مقارنة ما بين خمسين ألف طالب جامعي وبين أبناء وبنات وأحفاد عبدالله النسور ، فكم من التجاوزات التي تمس كرامة الأردني وهو يتجرع كؤوس الفقر ، فعلا أين أنت يا عمر بن الخطاب ؟
تحياتي إليك أخي الكاتب الأستاذ ابراهيم الصمادي .. وأشكر لك هذا المرور العذب والسلام عليكم ،،،،
محمد القصاص     |     29-09-2013 10:04:06
خير وصف لهذه الحكومة ..
أخي الكاتب الأستاذ محمود عنانزة ابو موفق /رئيس جمعية الضباط المتقاعدين لمحافظة عجلون الأكرم ..

ليس وحدهم وزراء الزراعة ، بل الحكومة كلها ، يقسمون على خدمة هذا البلد بكل شرف ، وسرعان ما نجدهم في ميادين أخرى تشطح بهم كثيرا عن الواجبات التي تناط بهم كوزراء .. سرعان ما نجدهم يلهثون وراء الثراء ، ولا يهمهم شيء أكثر من تحقيق المصالح الشخصية الخاصة بهم ، وستبقى عجلون سيدي تراوح مكانها ، ولن تتقدم خطوة واحدة ، ونحن نرى نواب عجلون يضطجعون في دواوينهم ، ويكرسون خدماتهم الجلى لجني الصيت والسمعة والمنظرة فقط ... ولن أقول غير ذلك ،
إننا نحن العجلونيون المعنيون بهذا الأمر ، يجب أن نشمر عن سواعدنا من أجل أن نحقق لهذه المحافظة بعضا من طموحاتها ، ولا أقول طموحاتها كلها ...لأن ذلك ضرب من الخيال ومن رابع المستحيلات ..
الملتقى الثقافي يجب أن يقوم هذه السنة وإلا فسوف تبقى عجلون بلا ثقافة ولا علم ولا مكان يلتقي به المثقفون والأدباء والكتاب والشعراء ، ومبنى مديرية الثقافة الذي نراه حاليا بموقعه المزري ، وبما يحاط من كل الجوانب من الاكتضاض والقاذورات ، والفوضى .. لن يكون حلا وكان من المفروض أن يخلى منذ زمن ..
والله أعلم كم تدفع وزارة الثقافة أجرة لهذا المبنى ، والذي لا يفي أبدا بالغرض المطلوب .. !!
شكرا لك أخي والسلام ...
محمد القصاص     |     29-09-2013 09:55:41
يجب أن يكون لك مكان ...
أخي العزيز مثقف بلا مكان ...
تحية طيبة وبعد ...

لأنك مثقف يجب أن يكون لك مكان .. لكن هل نظل أسارى لمعتقدات أضرت بنا كثيرا ؟ كم من المشاريع تستطيع الحكومة التملص منها بحجة الحفا على الأشجار الحرجية ؟ فماذا صنعت لنا الأشجار على كثافتها وكمياتها سوى إجهاض مشاريع كانت مهمة ..

سيدي إن ثلاث دونمات في موقع استراتيجي ،وهو الذي كان مخصصا لإقامة ملتقى ثقافي متكامل سيكون بالفعل هو الوجه الحضاري لمحافظة عجلون ، وسيؤدي خدماته الثقافية والعلمية الجلى لأبنائنا وبناتنا على الوجه الأكمل ..
دعونا هذه المرة فقط نتكاتف من أجل أن لا نخسر فرصتنا في إقامة مثل هذا المشروع الحيوي .. هذه المرة فقط ، وسترون أنني فعلا قد أصبت بهذا الطرح ..
ياليت قومي من العجلونيين أن يتيقضوا لحبائل الحكومة ، التي وضعت من أجل إجهاض كل المشاريع التي خلقها الله في عجلون .. وقد آن لهم أن يتيقضوا فعلا ، وإلا ستموت عجلون وإلى الأبد ..
والسلام عليكم ...
عقاب العنانزه     |     28-09-2013 11:49:33

الاخ الاستاذ محمد القصاص المحترم .
الملاحظ بل والمطبق والمنفذ على ارض الواقع ان الاردن مختزل باربعة مناطق من حيث اهتمامات الدوله والحكومات المتعاقبه . وهي عمان الغربيه بابراجها وقصورها وجسورها وانفاقها . ومنطقة البحر الميت بفنادقها الباذخه ومراكزها و بناها التحتيه . والمطار وطريقه وطرقه الاخرى . ومنطقة العقبه الاقتصاديه الحره وابنيتها و بناها المختلفه ...
اما بقية مناطق المملكه فنصيبها من اهتمامات الدوله والحكومات الاعلان عن مناطق تنمويه وهميه ومشاريع وخطط تنمويه لم ينفذ منها ما نسبته 5-10% تقريبا . مسجد عجلون الكبير الذي بوشر العمل باعماره منذ عشرة سنوات تقريبا وبامر ملكي ولم ينتهي العمل به بعد مثال على ما سبق
الحكومات تاتي تباعا للتسكين وترحل بعد ان يقعدها الشلل و يقتلها الملل ...
اعتقد ان كل هذا التخبط في سياسات الحكومات المرتجله واجرائاتها المتناقضه والمتضاربه مع احتياجات المحافظات الملحه وحاجات المواطنين الضروريه . هو غياب الرؤيه السليمه وانعدام استراتيجيه وطنيه عامه وشامله تبين وتحدد اولويات العمل لكل مؤسسات الدوله ...
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     27-09-2013 14:38:02
ليست لنا
قطعة الأرض هذه ليست لنا أبو الحازم وقد تكون برسم البيع ليقبض ثمنها ولاة الأمور والمتنفذين علّها تسعفهم في تغطية إحدى رحلاتهم الإستجمامية إلى دول أوروبا....صديقي العزيز ستبقى حقوق هذه المحافظة مهظومة وسيبقى نوائبها فقط يتحفوننا بالخطابات الرنانة واللقاءات الصحفية المبرمجة ولن تنال الثقافة في عجلون حظّها أبداً...المكان والأرض في عجلون لا شك متوفرين ولكن اللوبي الثقافي الزراعي ملتقيان وتأكد من ذلك على تعطيل المشروع فأحدهما يقدم الوعود والآخر يجمد الأمور وهم متفقون فيما بينهم ...هذا دهاليز السياسة والعهر السياسي ........وتقبل مني الصديق أبو الحازم الأكرم فائق محبتي وتقديري....
محمود عنانزة ابو موفق /رئيس جمعية الضباط المتقاعدين لمحافظة عجلون , رئيس جمعية الفلاح الخيريه, المدير العام لادارة مدارس الهدهد الاسلاميه النموذجيه     |     27-09-2013 14:28:56

وزراء الزراعه كنبته الربيع نراها في الربيع وتجف بالصيف كم وزير زراعه قابلته شخصيا من سمير الحباشنه الى تيسير الصمادي الى احمد خطاب وجميعهم قالوا ان الشجره لا تقف في طريق بناء مدرسه او بناء جمعيه او جامع او مستشفى او نادي او مركز صحي او معوقين او طريق زراعي او طريق قروي ولاكن قول بدون فعل الله يهدي كل مسؤل ان يخدم هذا الوطن والمواطن.
مثقف بلا مكان     |     26-09-2013 19:39:25
نخن معك
نحن معك في ضرورز إقامة بناء للملتقى الثقافي، لكن عزيزي الشجرة الخضراء المعمرة الضاربة جزورها بأعماق التاريخ هي مكان ظليل لملنقى ثقافي، أقترح أن يكون مكان بناء الملتقى مكان الكركون أو على الاقل جزء منه بمحاذاة الشاع المتجه إلى عين جنا ، مع خالص الاحترام.
مقالات أخرى للكاتب
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح