الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
بقلم الأديب محمد القصاص

-

هذه القصيدة ..
لها مناسبة .. عظيمة مؤثرة في النفس حد اليأس والقنوط ..
قصيدة دارت في ذهني أحداثها منذ أن وقفت على إطلالة اليرموك لأول مرة في حياتي .. عندما زرت (أم قيس) إلى الشمال الغربي من اربد .. يوم الخميس الموافق : 17/10/2013
كنت في زيارة أخي وصديقي الشاعر الأستاذ رامي الخلوف ووالده الشيخ عبدالله الخلوف ، وأسرته الكريمة .. حيث أصر على اصطحابنا برحلة استطلاعية إلى المواقع الأثرية في أم قيس كانت بالنسبة لي من أكثر الرحلات تأثيرا على فكري وقلبي .. حيث أشرفنا من المدينة الأثرية في أم قيس على هضبة الجولان المحتلة ، وعلى بحيرة طبريا الواسعة العظيمة التي تقع إلى الشمال من فلسطين ..
لكن إطلالتنا على نهر اليرموك ، ومنطقة العشة التي دارت فوقها معركة اليرموك كانت أكثر تميزا بالنسبة لي .. بل كانت أكثر استئثارا بنفسي ، حيث أعادت إلى الذاكرة أحداث معركة اليرموك وتضحيات رجالاتها المخلصين ..وبعد عودتي قمت بكتابة هذه القصيدة التي تحاكي تلك المشاعر والأحداث ...

بعض التفصيلات وردت في نهاية القصيدة ... لمن يرغب الاطلاع

قصيدة
يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
بقلم – محمد القصاص

يا قائد الرُّومِ ألطُـم خالدَ العَــــــــــرِبِ أوهانُ فالعربُ قد صاروا لكم عَجَــبُ
في منتهى البؤسِ حلَّ الويل في عربٍ نبت سيوف بجال الحق ترتعـــــــــبُ
إني لعمرك قد أشكو وبي وهــــــــــــنٌ والنفسُ من وطأة الأحزانِ تضطـربُ
يا للعروبةَ للمحتلِّ مذ رَكَعَـــــــــــــــتْ تأتي المصائبُ والإذلالُ والنُّــــــــوبُ
يا ابن الوليد فقم للنهر واسألــــــــــــــه هل من مجيبٍ إذا ما كان مُغتصـــبُ
قد يسأل النهرُ والأحزان تقهــــــــــــرُهُ مالِ العروبةِ يا مسلولُ تنتحِــــــــــبُ
أين الفوارسَ يا مسلولُ هل رحلـــــــوا منذ الوقيعة يا مسلول هل ذهبــــــــوا
يا خالدَ العُربِ إنَّ العُربَ في سَغَـــــبٍ مع لجة اليأس قد أوهاهمُ السَّغــــــــبُ
أبو عبيدةَ إنَّ القومَ قد ذُهِلُــــــــــــــــوا يومَ الكريهةِ لا خوفٌ ولا هَـــــــــرَبُ
ولا قصورُ ولا جَنَّـاتُ تطربُهـــــــــــم فالنصر ظـلَّ هو المطـلــوبُ والأربُ
يا ويحَ عمرو إذا ما فـزَّ من لحـــــــــــد ويحٌ يزيـدٌ إذا ما هالك الغُلـــــــــــــبُ
باقي الفوارسُ من أجداثهـم نَـفَــــــروا ظلوا إلى الحشرِ قد ينتابُهم غَضَــــبُ
أمُّ المعاركِ يا يرموكُ قد نَسجَــــــــتْ عَباءةَ الفخرِ للأبطال تنتســـــــــــــبُ
جحافلُ الروم لليرموك قد زحفـــــــت في أرض عِشَّةَ واليرموكُ يصطخـبُ
ما كان خالدُ يوم البأس في شغُـــــــلٍ قد ظلَّ خالدُ يوم البأس يحتســـــــــبُ
يا أمَّ قيسٍ فهل قيسٌ له أمـــــــــــــــلٌ أم أن قيسا كباقي العرب يرتقــــــــبُ
لم يبق عندكَ يا جولان من عتـــــــبٍ هل ينفع اليأسُ يا جولان والعتـــــــبُ
أم ترتضي اللوم يا يرموكَ مع وهـــنٍ أم تقبل الذلَّ يا جولان مغتصــــــــبُ
يا أمة العرب هل تبقون في جهــــــل من سالف العهد نورُ الحق يحتجــــبُ
والناس يلهون والأموالُ غايتهــــــــمْ جرائم الظلـمِ كل العمرِ تُرتكــــــــــبُ
حكام للبذخ .. للشيطان مرجعهـــــــمْ أما الشعوبُ ففي أوطانهم غُــــــــرُبُ
لم يبق للحق يا حكام بينكُــــــــــــــــمُ نورٌ من العدلِ أو شيءٍ لنا تَهــبُــــــوا
بشرى وبشرى فإن النـارَ موعـدكـــمْ يوم القيامةِ لا غازٌ ولا حَطَـــــــــــبُ
يا للجلودِ متى ما نالها نَضَجَــــــــتْ حَـرُّ الجحيمِ وقد تبقى له حَصَــــــبُ
فاستغفرو الله فالمظلوم يسألكـــــــم شيء من العدلِ والإحسان ياعـــربُ


قادة الجيش الإسلامي:
1- أبو عبيدة عامر بن الجراح -رضى الله عنه- يقود كراديس القلب.

2- عمرو بن العاص -رضى الله عنه- يقود كراديس الميمنة.

3- يزيد بن أبي سفيان يقود كراديس الميسرة.
بعض قادة الكراديس:
• عياض بن غنم -رضى الله عنه.

• القعقاع بن عمرو التميمي -رضى الله عنه.

• هاشم بن عتبة -رضى الله عنه.

• زياد بن حنظلة -رضى الله عنه.

• امرؤ القيس -رضى الله عنه.

• عكرمة بن أبي جهل -رضى الله عنه.

• عبدالرحمن بن خالد بن الوليد وهو يومئذ ابن ثماني عشرة سنة.

• حبيب بن مسلمة -رضى الله عنه.

• صفوان بن أمية -رضى الله عنه.

• عبدالله بن قيس -رضى الله عنه.

• عمرو بن عبسة -رضى الله عنه.

• الزبير بن العوام -رضى الله عنه.

• ضرار بن الأزور -رضى الله عنه.


قائد جيش الدولة البيزنطية (الرومية): باهان وهو رجل من أبناء فارس تنصر ولحق الروم.

عدد مقاتلي جيش الروم: بحدود 240 ألف مقاتل . بينما كان عدد جيش المسلمين من 36- 40 ألف مقاتل قابلة للزيادة والنقصان ...




أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     26-10-2013 12:18:35
شكرا لكم أخي العزيز ...
عزيزي الأستاذ الدكتور أحمد بني اسماعيل المحترم ...

شكرا لك عزيزي ، شاكرا لك مرورك العطر على صفحتي ، وعلى هذا الإطراء الجميل من قبلكم ، ولقد سعدت فعلا برأيكم السديد .. شكرا لكم والسلام عليكم ...
د.احمد بني اسماعيل     |     26-10-2013 11:19:12

قصيدة رائعة تستحق النشر في كل المواقع الالكترونة لما فيها من مواضيع عميقة شاعرنا الكبير تستحق الشكر والتقدير على ه
محمد القصاص     |     23-10-2013 13:48:52
والشكر موصول لأصحاب الفكر أمثالكم ...
الصديق العزيز الأستاذ الشيخ يوسف المومني المحترم ...

كان لمروركم ومداخلتكم الرائعة على هذه القصيدة ، التي تمتاز بروحانيتها التي أحسست بها وأنا أقف على شاطيء اليرموك ، وقبالة الجولان المحتل ، أبلغ الأثر في نفسي .. وإني قد شرفت بما قد بينت من صور إعجابك بما كتبنا ، أنت كاتب مخضرم ، وشهادتك ، هذه تعطيني الأمل بأن أواصل الكتابة فيما يهم الأجيال .. لعلنا أنا وأنت وكل الكتاب الشرفاء قد نثير في نفوسهم الحمية والوطنية التي نشعر بأننا أحوج ما نكون لها الآن ...
تحياتنا شيخنا الجليل .. وأشكركم مرة أخرى على زيارتكم المفاجئة لما كتبنا ، والسلام عليكم ،،،
محمد القصاص     |     23-10-2013 13:44:44
لك الحب والتقدير أخي العزيز
سعادة الأخ العزيز الدكتور معتصم عنيزات المحترم ...

أنت على بعد خطوات تتقدمني في الإبداع .. ونحن نعمل بتشجيعكم ، ووقوفكم معنا أيها الحر الأبي ، لقد عطرت صفحتنا بمرورك .. شاكرا لك هذا الثناء البديع ، وكل الشكر لك سيدي على ما كتبت ، والسلام عليكم ،،،
محمد القصاص     |     23-10-2013 13:41:57
شكرا لك شاعرنا الكبير ...

عزيزي وصديقي الشاعر الكبير الأستاذ علي فريحات .. المحترم ..

حقيقة أنت أدركت ما جاش بصدري فعلا .. ونحن ما زال بعد في نفوسنا بعض من كرامة ، الموقف رهيب ، وأنت تقف على شاطي اليرموك ، لا تتمالك نفسك ،، وأنت تنظر إلى العشة بالعين المجردة وتتصور خالد بن الوليد ، سيف الله المسلول ، وهو يقف على رأس الجند وفي مقدمتهم ، ليقاتل بشجاعة وبسالة ..
لقد ضرب أروع الأمثلة بالبسالة والشجاعة ، ولكن لك أن تتصور كيف أن خالدا كان يطلب الموت حثيثا ، والموت يهرب منه ، حتى قال قولته الشهيرة :

قال وهو على فراش الموت:
“ لقد شهدت مئة زحف أو زهاءها، وما في بدني موضع شبر، إلا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم أو طعنة برمح وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير فلا نامت أعين الجبناء .
تحياتي لك أخي أبا الفاروق ، وتقبل مني فائق التحيات ...
محمد القصاص     |     23-10-2013 13:33:01
دام نبض قلمك أيها الشاعر الكبير ..
عزيزي وصديقي الأستاذ الشاعر رسمي الزغول المحترم ...

شكرا لمرورك على قصيدتي ، وأشكر لك هذا البوح الجميل ، ما أضفى على القصيدة جمالا على جمال ..
شاكرا لك هذا المرور العطر ... واقبل احترامي عزيزي ...
يوسف المومني     |     23-10-2013 10:23:44

أشكرك على القصيدة الغنية وعلى عذب الكلام وروعة التوضيحان في الحواشي القبلية والبعدية
د.معتصم عنيزات.........الرياض     |     23-10-2013 04:04:18

كل الشكر للكاتب البارع ابو حازم والله انك رائع

يقول سيدنا ابي بكر رضي الله عنه : لايهزم جيش وفيه القعقاع ابن عمرو التميمي .
علي فريحات     |     23-10-2013 00:43:11
لقد نامت أعين الجبناء ... فأين خالد ؟
الأخ العزيز والشاعر الكبير ابو حازم المكرم
تحية طيبة مباركة وبخالص المحبة والتقدير
لقد جاشت بصدرك هموم أمة برحتها سياط أعدائها ، ووصلت من الضعف مآلاً لا تستطيع عنده حتى الاستنجاد بذكريات الخالدين مثل خالد رضي الله عنه، فخطوط الاتصال بتاريخ العظام مفقودة لانقطاع بث الضمائر وضحالة العقيدة في نفوس أصحاب السيادة وأهل الأمر ، ولشدة وتنوع الهجمة على كل دعائم حياة الأمة ...
ولكن لا بد من استرجاع ذلك الصهيل لخيولهم ، وذلك الصليل لسيوفهم وتلك النخوة في صدورهم ولو على مسامع الأبناء والأحفاد فلعل الجمر تحت الرماد ....
شكرا لك على صواصف كلماتك الثائرة ودفق قلمك الجر المديد
وتقبل وافر احترامي
رسمي الزغول     |     22-10-2013 23:09:58

حرب على امة الاسلام تعلنها
كل الشعوب وحق العرب مغتصب
شواطئ الأمن موج الشر يقمعها
يلهو ببهجتهاظلما فتضطرب
وأشهر المرجفون الحقد واحتشدت
قوى السفاهات واشتدت بنا الكرب
محمد القصاص     |     22-10-2013 19:42:02
كلام يثلج الصدر ...
شاعرنا العظيم سعادة الدكتور أمين المومني المحترم ...

حقيقة تعجز الكلمات أحيانا ،وبكل ما لدي من إماكانات لغوية ، أن تطاول ما يخطه قلم مثل قلمك بقامتك الشامخة ، هامات الرجال التي تطاول السحاب ، دائما تشرئب لها العيون والأفئدة ، فلا تتجاوز أبدا ذلك المدار الجميل الذي تسبح فيه ..
سيدي .. إن لك في اقتناص الأفكار لدراية قد لا يبلغها أحد إلا من كان بمثل قامتك .. وما كتبت صديقي ما كان ليكون لولا شعوري وأنا أقف مشرفا على تلك المواقع المقدسة ، والتي دنس ترابها وأرضها الصهاينة الأوغاد ، بتوطء الأمم العربية ، ومن كانوا يوما حراسا عليها ، ، حيث أسلموها بكل بساطة لأعداء الأمة وناموا على عتبات الذل والإهانة ...
شاعرنا لا أجد بجعبتي بعد هذا غير أنني أهديك كل ما أحمله لك من حب وتقدير وإعجاب بقلمك الزاهي البهي ، الذي يخط بحروفه دائما أبدع اللوحات ، وأجملها ..
تحياتي لك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أمين المومني     |     22-10-2013 16:09:50
شاعرنا
يا لمناجاة عظماء الأمة الإسلامية ويا لواقع مرير مؤلم ويا لنحيب أمة رضخت رغم أنفها لقاتليها.
تهشَّم سيف المسلول وحطم صرح ابا عبيدة, و عمرو يبكي في لحده على ما آلت اليه أمته. ويرموك المجد لا زال يشهد وقع دبات خيول فوارسه وتشهد مياهه على الدماء الزكية..
أما حكام البذخ يا شاعرنا والشعب الذي بات غريب الوطن فهو الواقع الذي صورت و أبدعت في تصويره مختصِراٍ, لتبرز حالنا فيه.
سلم هذا القريض الذي يلهب المشاعر من شاعر صدق قولا وصور وضعا فأبدع عملاقا ترفع له القبعات .
لك أيها العملاق كل التقدير و الإحترام , ودمت فخرا.
محمد القصاص     |     22-10-2013 13:35:13
هذا هو شأن الأدباء .. أقلامهم تفوح بالمسك ..
شاعرنا الكبير الأستاذ رامي عبدالله الخلوف أدامك الله ..

وكأني بك يوم أصررت على اصطحابنا إلى ذلك المكان التاريخي الذي يوقظ الأحاسيس المدفونة تحت الرماد منذ زمن بعيد .. وقد أدركت بأنك في فعلك هذا إنما أردت أن تثير الرغبة في نفسي كي أقرأ في تلك الآفاق دروسا وعبر كان قد عتى عليها النسيان ، فماتت ضمائر العرب ، ولم يعد يهمهم من التاريخ إلا القشور .. تاريخ مزيف ومؤرخون أكثر زيفا ومحاباة في هذه الأيام ..
لقد استمعت إلى العديد من المؤرخين ، قبل عدة أيام ، وهم يتحدثون عن تاريخنا ، بل إن البعض منهم قد شوه صور التاريخ كله ، وزيفه ولم يعد يشوقه أن يكتب عن عظماء التاريخ الذين حملوا على عواتقهم هموم الإسلام المقدس وهموم الأوطان التي دارت عليها المعارك ، واختلط ترابها بدماء شهداء الأمة .. بل وغطت أديمها بساط أحمر يمثل تلك الدماء الزكية .. فراحوا يعبثون بالتاريخ .. فلم يتذكروا من أفعالهم سوى بضع سلبيات ذكروها بكل تطفل ، يندى لها الجبين ..
لقد تكلم قبل أيام من ظن نفسه بأنه مؤرخ .. بحق شاعرة معروفة ، لها من القصائد المطولة التي مدحت بها رسولنا الكريم صلى الله عليها وسلم ، وسبها على مسمع جميع الحضور بمختلف مستوياتهم ، الثقافية والأدبية والتاريخية ، بشكل يثير الاشمئزاز والقرف وعدم الاحتشام .. لكننا آثرنا الصمت على أن نخرجه بطريقة مهينة ، من تلك الهالة المزيفة التي كان يضربها حول نفسه ..
ولقد تقدمت بسؤال وجيه إلى بعض الأشخاص الذين يدعون بأنهم مؤرخون ، والذي لم يذكر من علماء عجلون سوى ثلاثة علماء فقط .. وأغفل تماما سبعة عشر عالما من أبناء ناصر الباعوني والذين لا يمكن لأحد أن ينكرهم ، لما تركوا من بصمات على العلم والثقافة والأدب والقضاء ..
لكن هؤلاء المؤرخون قد أغفلوا ما تعلمه طلاب الصف الخامس الابتدائي على مقاعد الدرس عن علماء باعون بالاسم .. وليس دعاية ولا من أجل الترويج لأناس ماتوا ، وانتهى أمرهم ، وما ذكرهم في مثل هكذا محافل إلا من أجل أن نوقظ في نفوس الأجيال حب البحث والتنقيب والعلم والأدب ..
وعلى كل الأحوال أشكرك أخي رامي ، فلقد نعتني بأوصاف أرى أنني لم أبلغها ، ولكن قلمك أبلغني إياها ، وهي الآن كلمات أعتز بها ، وأشعر بأنها وسام فخر قلدتني إياه ..
شكرا لكم وإلى والدكم العزيز ، وإلى أم قيس وجمالها الساحر الخلاب ، الذي يعج برائحة العظماء من ألأجداد والقادة البواسل الذين ضحوا من أجل تراب هذا الوطن ، حينما كانت الدولة إسلامية تبسط نفوذها على كافة رقعة الوطن العربي الذي تجزأ وأصبح بكل أسف عبارة عن رقاع صغيرة في ثوب ممزق ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
رامي عبدالله الخلوف     |     22-10-2013 12:26:15
فيض من غيض
أستاذنا الجليل صاحب القلم المدمي شاعرنا وكاتبنا الاستاذ محمد القصاص الفاضل حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله كم وقف مكانك اناس أهلاً للأدب ومحلاً للفكر لم تشحذ بخاطرهم ولو جرة قلم , فجئت للمكان الذي أنار بقدومك وكأنه كان ينتظر العملاق والشاعر المبدع جرير الاردن الاستاذ محمد القصاص ليحاكيه من خلف التلال وينادي العصور والأزمنه فتحضر كلها ملبيه بين حروفه ...فكتبت فأتقنت وأجزت فشرحت وقصصتَ ففسرت وبكيتَ فأبكيت ....وناديتَ فما من مجيب غير الصخور والنهر , لا أستطيع شرح وتلخيص ما كتبت بسطور فمثلك يستحق ان تدرس حياته وذوقه وادبه في المدارس فأنت والله نعم الاب والأخ والصديق الصدوق والشاعر والاديب وأنت أنموذجاً يحتذى به بكافة الميادين فسلمِ القائل وسلم القلم الذي خط وأنها لمدونه تاريخيه مبسطه سهل علينا أن نسترجع معها معركة اليرموك بعيون محمد القصاص ولا أقول الا بعض مما قلت :

ما كان خالدُ يوم البأس في شغُــــــــــــــلٍ قد ظلَّ خــــــالدُ يوم البأس يحتســـــــــبُ
يا أمَّ قيسٍ فهل قيسٌ له أمـــــــــــــــلٌ أم أن قيســــــــــا كباقي العرب يرتقــــــــبُ
لم يبق عندكَ يا جولان من عتـــــــــــــــبٍ هــــــل ينفع اليأسُ يا جولان والعتـــــــبُ
مقالات أخرى للكاتب
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح