الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
{الفاروق}
بقلم رقية محمد القضاة

 

لمّا حضرت الصدّيق الوفاة ،دعا إليه عثمان بن عفان رضي الله عنه فقال:أكتب {بسم الله الرحمن الرحيم}،هذا ما عهد ابو بكر بن أبي قحافة في آخرعهده بالدنيا خارجا منها،وعند أول عهده بالآخرة داخلا إليها،حيث يؤمن الكافر ويوقن الفاجر ويصدّق الكاذب،إنّي استخلفت عليكم بعدي عمر بن الخطّاب،فاسمعوا وأطيعوا،وإنّي لم آلو الله ورسوله وديني ونفسي وإيّاكم خيرا،فإن عدل فذلك علمي به وظنّي فيه،وإن بدّل فلكل امريء ما اكتسب ،والخير أردت،ولا أعلم الغيب،وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ولم تخب فراسة الصدّيق فيه ،فقد والله استقام على أمر الله واتّقاه في رعيته،وفي نفسه،اختطّ البكاء في وجهه خطّين أسودين،وكيف لايبكي من حمّل أمانة العباد،فحملها مشفقا{لو أنّ دابّة عثرت في العراق لسئلني الله عنها لم لم أسوّ لها الطريق
لم يقتل عمر شعبه بيده،ولم يكنز مال الأمة في مخباته،ولم يصمّ اذنيه عن حاجاتهم وضراعتهم ،بل وجد نفسه مسؤولا حتى عن عثرات الدواب !!


مناجاته لنفسه {ليتني لم أكن شيئا ،ليتني كنت نسيا منسيا }ونقش خاتمه {كفى بالموت واعظا ياعمر}
سئل عمر لأي شيء سميت الفاروق فذكر قصة اسلامه ، {قلت يارسول الله ألسنا على الحق قال:بلى قلت :ففيم الإخفاء ؟فخرجنا صفّين أنا في أحدهما وحمزة في الآخر،حتّى دخلنا المسجد ،فنظرت قريش إلي وإلى حمزة فاصابتهم كآبة شديدة لم يصابوا بمثلها،فسمّاني رسول الله صلى الله عليه وسلّم {الفاروق}
وفي حادثة الإفك وقد طعن المنافقون في عرض عائشة ام المؤمنين ،والرسول صلى الله عليه وسلم كليم الفؤاد يستشير اصحابه في الأمر العظيم الذي ابتلي وزوجه الطاهرة به ،يقف عمر قائلا:من زوّجكها يارسول الله؟قال الله،فقال الفاروق :أفتظنّ أن ربّك قد دلّس عليك فيها ؟سبحانك هذا بهتان عظيم ،فنزلت كذلك ،يعني آية البراءة للطاهرةام المؤمنين عائشة


ولقد كان مثلا لايتكرر في عفّة اليد عن مال المسلمين فهو يقول {:إنّي أنزلت نفسي من مال الله منزلة والي اليتيم ،إن أيسرت استعففت ،وإن افتقرت أكلت بالمعروف،فإن أيسرت قضيت،}
بين كتفيه ثلاث رقاع في ثوبه،تقول له ابنته حفصة ام المؤمنين رضي الله عنها {يا امير المؤمنين لو اكتسيت ثوبا الين من ثوبك،وأكلت طعاما هو أطيب من طعامك،فقد وسّع الله من الرزق ،وأكثر من الخير ،فقال:إنّي سأخاصمك إلى نفسك،أما تذكرين ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يلقى من شدّة العيش،وكذلك أبو بكر ؟فما زال يذكّرها حتّى أبكاها،فقال لها :أما والله لاشاركنهما في مثل عيشهما الشديد ،لعلّي أدرك عيشهما الرّخي }
كان عهد عمر مليء بالفتوحات،والإزدهار،فتح الفتوح ،وكتب التّاريخ للمسلمين ،وجمع القرآن في المصحف ،ودوّن الدواوين،فقفز بالدولة الإسلامية قفزة حضارية نوعيّة نفامتدت أوردة الحضارة الإسلامية تغذّي الأرض من مشرقها إلى مغربها،


ويرقب أعداء الله امتداد دينه القويم ،ومناعة حصن الإسلام الحصين وعمر الفاروق ،يقف حارسا امينا على مكتسبات الأمة ،كما هو حارس أمين على حرمات الله،فتمتد يد الغدر الآثمة المثقلة بأحقاد المجوسية البائدة،فتغمد خنجرها الحاقد في خاصرة الخليفة الطاهر العادل،ويعلم أن قاتله كافر مجوسيّ فيقول {الحمد لله الذي لم يجعل ميتتي بيد رجل يدّعي الإسلام }


ويرسل ولده عبد الله إلى عائشة أم المؤمنين يطلب أن يدفن إلى جانب صاحبيه في حجرتها، فيجدها تبكي عمر،وتستجيب عائشة لطلبه قائلة { لقد كنت أريده لنفسي ولأؤثرنه به اليوم على نفسي }فيدفن إلى جوار صاحبيه غير مغيّر ولا مبدّل
رقية القضاة


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د منصور علي القضاة- الرياض     |     27-11-2013 07:13:03

اشكرك الشكر الجزيل على ما تفضلت انه الفاروق رضي الله عنه وأرضاه اللهم لمتنا على قول لا اله الا الله وان محمدا رسول الله
مي زياد البوريني     |     26-11-2013 07:45:02

أحبه جدا هذا الرجل .. رضي الله عنه وأرضاه ..
إنه الإسلام والقوة والعدل والحب والعطف .. يا ليتني إلتقيته ..
بارك الله فيك خالتو إم عبادة
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     25-11-2013 21:08:00
حكومة الظل تسعى للعدالة الاجتماعية وتتمنى أن يلهم الأمة لعدل عمر
الابنة الفاضلة رقية القضاة الموقرة
“لم يقتل عمر شعبه بيده“
إذاً، لم يقصف عمر -رضي الله عنه- الأمة بصواريخ سكود ولم يستأجر لهم الشبيحة والمرتزقة والقناصة حتى يطلقوا الرصاص على بطون الحوامل..كما يفعل الطاغية السوري!! استغفر الله.

“ولم يكنز مال الأمة في مخباته“
ربما لأنه لم تكن سويسرا موجودة!!!
“ولم يصمّ اذنيه عن حاجاتهم وضراعتهم“
أي، لم يقم عمر برفع الضرائب وشعللة الأسعار كما يفعل “النسر الجارح“ يعني رئيس الحكومة العادية غير المنتخبة بالشعب الأردني!!!
“بل وجد نفسه مسؤولا حتى عن عثرات الدواب “
الله أكبر، ما أحوجنا لعمر!!!أو حتى لما نسبته1% من عدل عمر!!!
ترى لو كان عمر بيننا، فكيف تكون حالنا؟!!
رقية القضاة     |     25-11-2013 17:41:54
ولكم بمثل
اللهم اجز اخوة الاسلام عني خيرا وهب لهم من الخير ما دعو الي به
محمود نهار سواعي     |     25-11-2013 08:33:36

اللهم اجعل رقيه بعد فراق الدنيا رفيقتهم في الجنه....جزاك الله خيرا على هذه المعلومات القيمه التي لايعرفها في هذا الزمان الا العالم بها....رحم الله من يخصك في هذه الدنيا وعموم المسلمين ....امين

يوسف المومني     |     23-11-2013 14:55:40

يارب افهمنا شؤون ديننا ومضامين كل عظة وعبرة
nahed     |     21-11-2013 20:55:27
الفاروق
جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه رضي الله عنهم وسالهم : “ماذا تحب من الدنيا ؟“ واجاب الصحابة كل حسب وجهة نظرة وكان جواب عمر بن الخطاب رضي الله عنه : أحب ثلاث
امر بالمعروف ولو كان سرا
ونهي عن المنكر ولو كان جهرا
وقول الحق ولو كان مرا

من منا يحب من هذه الدنيا كما تمنوا صحابة رسولنا الحبيب؟
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح