الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
هل الرئيس في خطر..!؟
بقلم موسى الصبيحي

=

يستطيع أي مراقب متابع للمشهد السياسي المحلي أن يحدّد ما إذا كان رئيس الحكومة "الجدلي" يعيش وسط حالة من المخاطر في المرحلة الراهنة تُهدّد بقاءه في الدوار الرابع أم لا، وثمّة منْ يقول أن الرئيس منذ اللحظة الأولى لتشكيل حكومته الأولى وهو يعيش في أتون أوضاع خطرة، لكنه استطاع أن يُحيلها برداً وسلاماً على حكومته، أو على الأقل أن يخرج منها وحكومته دون خسائر ملموسة..!!

 


قد يكون المشهد مختلفاً نوعاً ما هذا الشتاء الخريفي، عقب انعقاد الدورة العادية لمجلس الأمة، فثمّة حماس لدى مجموعة نيابية لإسقاط الرئيس، وقد حاولت هذه المجموعة ذلك سابقاً إلاّ أنها لم تُفلِح، فلدى الحكومة والرئيس أدوات تستطيع استخدامها في أي وقت لإبعاد شبح الإسقاط، ويعتمد مدى نجاحها في ذلك على القدرات الاحتمالية للصعقات، إذا جاز التعبير، لدى الكفّة المرجّحة من النواب، لكن ما يُشجّع على امتلاك كم كافٍ من الشجاعة البرلمانية للدخول في حالة صراع مع الحكومة هو ما تتمتع به الأخيرة من قدرة على المناكفة والمواجهة السياسية بدبلوماسية "الرئيس" المحنّك، وديمقراطيته "الناعمة"، وجرأته "الاقتصادية"، وهو ما يغري النخب السياسية في الدولة إلى إحكام خطة "الإسقاط" وبخاصة تلك التي تتطلع إلى شخص الرئيس كحالة استفرادية، يعتقد أنه فعل ما لم يستطع أصحاب دولة آخرون فعله ضمن المهلة المتاحة لهم في سُدّة الرئاسة، إضافة، وهو الأهم، إلى إغلاق الكثير الجسور ما بين الحكومة والشعب..!!

  


إذن، الرئيس الآن، في وضع لا يُحسد عليه، وما يُغري أكثر في المشهد الحكومي البرلماني، ضعف القدرة السياسية لدى الحكومة، فباستثناء وزيرين إلى ثلاثة فقط مع الرئيس، يفتقد الفريق الوزاري إلى روافع سياسية محنّكة، يمكن أن تساعد في إنقاذ الحكومة من شبح الإطاحة، لا سيّما وأن القرارات الاقتصادية المؤلمة التي اتخذتها، لم تجد منْ يدافع عنها بقناعة نظراً لضعف الفريق الاقتصادي، وضعف قدراته الاتصالية، الأمر الذي أبقى حالة الاحتقان في الشارع قائمة، وربما زادت في ظل قرارات متردّدة حاولت الحكومة أن تتخذها مؤخراً ثم عدلت عنها لأسباب قد تكون مبنية على نصائح أمنية أكثر من أي شيء آخر..!

 


على ما نعلم، لم يلجأ الرئيس في مراحل خطر سابقة عاشتها حكومته إلى الاستعانة بأجهزة الدولة الفاعلة، من أجل الأبقاء على حياة الحكومة، فهل سيبقى الرئيس مصرّاً على عدم الاستعانة بصديق حالياً لمواجهة رياح عاتية تنتطره قريباً..؟!!


إذا استطاع الرئيس النسور أن يُحلّق ببرنامجه الاقتصادي على الرغم من كل ما دار حوله من جدل ورفض واستياء شعبي كبير، وأن يخرج من أزمة ثقة جديدة تلوح في أفق البرلمان خصوصاً بعد أن خسر صديقه السرور كرئيس لمجلس النواب الذي وصفه البعض بالسياسي ومانع الصواعق، فهذا يعني أن فرص بقائه في الدوار الرابع لثلاث سنوات أخرى قد تكون ممكنة، ما لم يحدث في الشارع ما لا يُحمد عقباه، فيتداعى الصامتون إلى إسقاط النسر من علياء تحليقه..!!

Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
عقاب العنانزه     |     21-11-2013 09:51:26

الاستاذ موسى الصبيحي المحترم .
اعرف انك صحافي ومتابع ومهتم بكل الشؤون الوطنيه العامه .
كمواطن متابع ومهتم ومن معرفتي المتواضعه اقول :
اولا _النسور رئيس حكومه وهذا الموقع يبقى في اطار المسمى الوظيفي .وكونه كذلك فهو يطبق سياسة دوله من خلال موقعه كرئيس سلطه تنفيذيه.
ثانيا _ البرنامج الذي يقوم النسور بتطبيقه وتنفيذ بنوده الوحد تلو الاخر مفروض على الدوله الاردنيه من قبل مؤسسات النقد العالميه صاحبة القرار الاول والاخير في تقييم وتوجيه اقتصاديات الدول وخاصه الفقيره منها كدولتنا .
ثالثا _ معالجة الموضوع الاقتصادي برمته مرتبطه بالاتفاقات الموقعه عليها الدوله الاردنيه . مع البنك الدولي ومؤسساته ومنظمة التجاره العالميه والتي تهدف جميعها الى اتباع سياسة الخصخصه في كل المجالات .
وهذه الاتفاقات اصبحت ثابت من ثوابت سياسة الدوله في سياستها الاقتصاديه العامه .
رابعا _الخصخصه في الاردن هي التي قلبت المعادله واجبرت الدوله ممثله بالسلطه التنفيذيه على اتباع سياسة التماشي مع متطلبات شروط البنك الدولي ومؤسساته ومنظمة التجاره العالميه .
خامسا _ المستفيدون من هذه السياسه وتطبيقها هم اصحاب رؤوس الاموال وهؤلاء هم صناع القرار في هياكل الدوله ...ودائما لهم اذرع ضاربه ببنية السلطة التشريعيه ..
سادسا _اعتقد ان الحلول ليست بالمناكفات النيابيه الخطابيه والاستعراضيه وتهديد الحكومات بالسقاط . بل اما بالقبول بهذا الواقع والبحث عن بدائل وحلول ترفد خزينة الدوله بالموارد . او بالاقدام على تعديل او الغاء الاتفاقات الموقعه بين الدوله والمؤسسات المذكوره . وهذه مسؤولية السلطه التشريعيه كونها ممثلة الشعب والمخوله بتعديل وتغيير اي تشريعات او قوانين تتعارض مع مصالح الوطن وابنائه .
لنكن صريحين ونقول ومن صلب الواقع ان البرلمانات عندنا اما انها غائبة طوشه .او موجهه ومسخره .الا ما رحم ربي من بعض اعضائها الابرياء .
الان كما نسمع ونرى يعود البرلمان لاشغال الشعب والهائه بالمحاجره الكلاميه والاعلاميه على الحكومه والتلويح باسقاطها .وهذا دليل عجز البرلمان عن القيام بواجباته الدستوريه التي تلزم الحكومات اي كان رئيسها ووزرائها بتنفيذ وتطبيق نصوص دستور المملكه الذي يعطي السلطة التشريعيه حق التشريع والمراقبه ...
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير ..
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح