الثلاثاء 21 شباط 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان

قد يكون من المبكر الحديث في أمور الانتخابات خاصة وأن الشعب الأردني يعاني الأمرين جراء سياسات الحكومة برفع الأسعار التي أصبحت بالفعل تثقل كاهله ،حيث تجد الحكومات أيضاً ضالتها في الانتخابات وتجدها فرصة ذهبية لتمرير جميع قراراتها برفع الأسعار وغيرها&#
التفاصيل
كتًاب عجلون

ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

حتى احلامنا سرقوها ....؟

بقلم المحامي عبد الرؤوف درويش القضاة

الوهيدة وأيل وجبال الشراه وشجن الشوق والوله

بقلم الشاعر أنور حمدان الزعابي

ذكرياتي بالجنوب ...

بقلم د. علي السعد بني نصر

حب الوطن والتهرب الضريبي

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
سيف الله (جل جلاله) مسلط على الربا والمرابين
بقلم د. حسين محمد الربابعة

--

ما من معصية أو ذنب حاربه الإسلام كما فعل مع الربا, لما له من آثار سيئة على الأفراد والمجتمعات والدول , ولما فيه من استغلال لحاجات الفقراء وتحكم في أرزاقهم , ونشوء الطبقية في المجتمع , طبقة فقيرة لا تكاد تجد قوتها إلا بشق الأنفس وطبقة مترفة تجمع المال وتكدسه وتثرى ثراء فاحشا .

وقد جاءت الدعوة في الإسلام للتخلص من التعامل بالربا على مراحل , نظرا لتغلغل الربا في المعاملات التي كانت سائدة بين الناس في الجاهلية الأولى .

فقد جاءت المرحلة الأولى للنهي عن الربا في العهد المكي فنزل قوله تعالى ( وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله , وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون ) الآية 39 من سورة الروم , وجاءت المرحلة الثانية للنهي عن الربا في العهد المدني فنزل تحريم الربا صراحة في قول الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم ترحمون ) الآية 130 من سورة آل عمران , وجاءت المرحلة النهائية لتعلن التحريم المطلق للربا وإعلان الحرب على الربا والمرابين في قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين , فان لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله , وان تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون ) الآية 278 و 279 من سورة البقرة .

والإنسان المرابي مطرود من رحمة الله تعالى لما ورد في الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم واحمد وأبو داوود والترمذي وصححه عن جابر ابن عبد لله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لعن الله آكل الربا ومؤ كله وشاهديه وكاتبه ) والربا على قسمين : -

الأول – ربا النسيئة : وهو الزيادة المشروطة التي يأخذها الدائن من المدين مقابل التأجيل وهذا النوع محرم بالكتاب والسنة وإجماع الأئمة .

الثاني – ربا الفضل : وهو بيع النقود بالنقود أو الطعام بالطعام مع الزيادة , وهو محرم بالسنة والإجماع لأنه ذريعة إلى ربا النسيئة .

والحكمة في تحريم الربا أمور عديدة أهمها: -

1- أنه يسبب العداوة بين الأفراد , ويقضي على روح التعاون بينهم , والإسلام يدعو إلى التعاون والإيثار ويبغض الأثرة والأنانية , واستغلال جهد الآخرين .

2- انه يؤدي إلى خلق طبقة مترفة لا تعمل شيئا , كما يؤدي إلى تضخيم الأموال في أيديها دون جهد مبذول , فتكون كالنباتات الطفيلية تنمو على حساب غيرها . والإسلام يمجد العمل ويكرم العاملين ويجعله أفضل وسيلة من وسائل الكسب , لأنه يؤدي إلى المهارة ويرفع الروح المعنوية في الفرد .

3- والربا وسيلة الاستعمار , ولذلك قيل الاستعمار يسير وراء تاجر أو قسيس , ونحن قد عرفنا الربا وآثاره في استعمار بلاد المسلمين ( من خلال المديونية وبنك النقد الدولي وغيرها) .

4- والإسلام بعد هذا يدعو إلى أن يقرض الإنسان أخاه قرضا حسنا إذا احتاج إلى المال, ويثيب عليه أعظم مثوبة .

وعلة تحريم الربا تظهر من الحديث الذي روي عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عيه وسلم (الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح مثلا بمثل يدا بيد , فمن زاد أو استزاد فقد أربى , الآخذ والمعطي سواء ) رواه البخاري واحمد, فهذه الأعيان الستة التي خصها الحديث بالذكر تنتظم الأشياء الأساسية التي يحتاج الناس إليها, والتي لا غنى لهم عنها, فالذهب والفضة كونهما ثمنا للأشياء, وأما بقية الأجناس كونها طعاما .

ولعل الكثير من مظاهر الفقر والبطالة والجوع التي نشاهدها اليوم عند الأفراد والمجتمعات مردها إلى التعامل بالربا وهو سبب لسخط الله على العباد , روى ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا ضن الناس بالدينار والدرهم وتبايعوا بالعينة واتبعوا أذناب البقر وتركوا الجهاد في سبيل الله انزل الله بهم بلاء لا يرفعه حتى يراجعوا دينهم ) أخرجه احمد وأبو داوود والطبراني وابن القطان وصححه . وقال الحافظ ابن حجر رجاله ثقات .

وأخيرا فان الربا مال حرام ما اختلط بمال غني إلا أفقره, ولا دخل بيتا عامرا إلا دمره , وكثير من الناس اليوم من أبناء المسلمين غارقون في أموال الربا إلى الأذقان دون أن يدركوا خطورة هذا النوع من المعاملات على دينهم وإيمانهم وعقيدتهم , فأصبح همهم الحصول على المال بغض النظر عن الأسلوب أو الوسيلة ,وهناك فرق شاسع بين البيع والربا لقوله تعالى( واحل الله البيع وحرم الربا ) .

وفي الختام فاني أدعو نفسي وإخواني القراء إلى البعد والابتعاد وترك ونبذ التعامل بالربا بأي شكل كان لئلا نقع تحت الوعيد الرباني الذي ورد في قوله تعالى ( فأذنوا بحرب من الله ورسوله ) عافانا الله وإياكم شر الربا والمرابين . وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  احذروا ايها الناس من الاساءة الى رمز ديني عظيم في الإسلام هو ( الامام )
  خطاب مفتوح إلى وزير التعليم العالي
  شهداء الوطن والرد على عصابات الاجرام واعوانهم
  محافظة عجلون والانتخابات النيابية القادمة
  جريمة البقعة كشفت القناع عن وجه عصابات البغي والإرهاب
  رسالة مفتوحة الى عطوفة محافظ عجلون الاكرم
  خطر الحوثيين والتمدد الإيراني على المنطقة العربية
  في يوم الاستقلال : حب الوطن من العقيدة والإيمان
  تحية اعتزاز الى الدكتور حيدر الزبن
  العاصفة الثلجية ومواطنوان من الدرجة السادسة ؟؟؟
  فريضة الصوم حكم وأسرار
  شهر رمضان فضائل عظيمة ومزايا كبيرة
  سبل توظيف اختيار عجلون عاصمة للثقافة الاردنية لعام 2013
  عبدة الشيطان وتحطيم قيم الدين والأخلاق
  دراسة الطلبة للدراسات الإسلامية ومسؤولية أولياء الأمور
  محاربة الفساد في القران الكريم
  الربيع العربي ... والربيع الأردني ... في الميزان
  جامعة عجلون الحكومية .... ضرورة ملحة ينبغي تنفيذها
  أبناء محافظة عجلون ... وصدق الانتماء والولاء
  خطر الفتن وسبل الخلاص منها
  أمن الوطن واجب ديني مقدس
  الثروات العربية والإسلامية والفقراء العرب والمسلمون
  ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما
  عـــــدالــــــــة الإسلام فــــي الميــراث
  انفصال جنوب السودان صدع جديد في كيان الأمة الإسلامية
  في ظلال الهجرة النبوية المشرفة
  منطقة خــــيــــــط اللـــــبن في محافظة عجلون من ينصفها ؟
  حــادث عــجـلـون الـمـؤلـــم واستخلاص العظــــات والعــــبر
  زكاة الفطر 000 طهرة للصائمين 000وطعمة للفقراء والمساكين
  ليلة القدر مكرمة ربانية عظيمة فاغتنموها
  أيها المسلمون : زكاة أموالكم حق للفقراء والمساكين فأخرجوها
  في استقبال شهر رمضان الفضيل
  اللسان ..... نفعه ..... خطره .....آفاته
  مكانة الإصلاح بين الناس في الإسلام
  الأمربالمعروف و النهي عن المنكر
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح