الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

-


تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي من توابع ثورة تكنولوجيا المعلومات والشبكة العنكبوتية والتي أصبحت الشغل الشاغل للكثيرين وأعداد من يمتلكون حسابات على تلك المواقع هائلة جداً سيّما وأن تلك الحسابات مجانية وتتيح للشخص التواصل مع العالم ومع من يحب وبسرعة هائلـــــة وفائقة وقد يكون الفيسبوك والتويتر وانستغرام من أشهر هذه المواقع مع وجود الكثير من المواقع الأخرى والتي يستخدمها البعض بشكل أقل من المواقع التي ذكرت...


تتيح مواقع التواصل الاجتماعي للشخص أن يمتلك صفحة شخصية يتحكم هو بها ويستطيع أن يضيف إليها مجموعة من الأصدقاء حسب رغبته وله الحرية في قبول طلبات الصداقة أو رفضها وهو من يتحكم فيما ينشر على هذه الصفحة وتتمتع هذه الصفحة بخصوصية لا يستطيع أحد التعدي عليها إلا بعد موافقة صاحبها ويمكن إنشاء صفحات أخرى لمجموعات يستطيع الذي يقوم بأنشائها أن يضيف إليها من يحب من الأشخاص الذين لهم الحق في إضافة من يرغب في الدخول في هذه المجموعة بالإضافة لتحكمهم في ينشر عليها...


ما أردت التركيز عليه هنا هو كيفية استخدام هذه المواقع ومدى تأثيرها في من يرتادونها ويمتلكون حسابات فيها فهي سلاح ذو حدين قد تكون ذا منفعة كبيرة وقد تكون مضارها أكثر من منافعها إن استخدمت بشكل سيء وغير صحيح...


قد يمتلك الو احد منا الحرية المطلقة في استخدام صفحته الشخصية وما ينشر عليها من كتابات أو بوسترات أو صور فهي في النهاية تعتبر ملك شخصي له أمّا فيما يتعلق بما ينشر على هذه الصفحة وهنا تتحكم أخلاق هذا الشخص والعادات والتقاليد التي يرزخ تحتها فيما قد ينشر على هذه الصفحة ولأن لجميع من تمت قبول طلبات صدقاتهم على هذه الصفحة الحق في الدخول إليها والإطلاع على ما ينشر فيها لا بل النشر عليها أيضا فأن الموازين تختل وتختلط هنا أحياناً لأن الإتجاهات والتوجهات قد تختلف بين من هم أصدقاء لهذا الشخص على هذه الصفحة ومع صاحب الصفحة أيضا هذا بالإضافة لإختلاف الآراء ووجهات النظر والمنظومة الأخلاقية وحقيقة القول فأن الكثير ممن يمتلكون الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي لا يراعون مشاعر وعادات وتقاليد الآخرين الذين يشاركونهم صفحاتهم ....

 



أمّا في معرض الحديث عمّا ينشر على مختلف الصفحات على هذه المواقع الاجتماعية فيتحكم فيه اجمالا الهدف الذي أنشأت من أجله هذه الصفحة فتنشر المواضيع الاجتماعية في الصفحات الاجتماعية والأدب والشعر في صفحات أو مجموعات الأدب والشعر والمقالات السياسية في الصفحات السياسية والنفحات الدينية من آيات وأحاديث نبوية وسيرة وقصص الرسول والصحابة في الصفحات ذات الصبغة الدينية ومع مرور الوقت على فتح هذه الصفحات يختلط الحابل فيها بالنابل بحيث تخرج عن أهدافها وتختلط فيها العبارات والبوستات السياسية بالاجتماعية والدينية والأدبية "طعّه وقايمه" ولا تخلو التعليقات التي ترد على ما ينشر من الكثير من العبارات المسيئة في الكثير من الأحيان وعبارات التهكم والكلمات البذيئة هي الأخرى شائعة وخاصة في المواضيع السياسية ومواضيع الهوية والأحساب والأنساب ...

 


قد تكون هذه المواقع متنفساً للكثيرين وباباً للتواصل خاصة مع المعارف والأصدقاء ومشاركتهم أفراحهم وأتراحهم وهذا من باب التواصل المحمود ..وقد يكون من فوائدها أيضا زيادة المخزون الثقافي والإطلاع المعرفي من خلال استقاء الكثير من المعلومات التي تنشر هنا وهناك ..وعلى طرف آخر فقد يتم استخدام هذه المواقع لنشر الصور والأفلام الإباحية مما يسيء للآخرين ويجرح مشاعرهم وقد تستخدم هذه المواقع لبث جذور الفرقة والعصيان والدعوة إلى التمرد والتظاهرات وهي من أخطر الوسائل في الترويج للفعاليات الموالية منها والمعارضة وتجد أحيانا الكثير من الأشخاص يسقطون على صفحاتهم وعلى صفحات أصدقائهم عبارات تافهة لا تحمل أيها معنى أو بمعنى آخر لا لون ولا طعم ولا رائحة ناهيك عن العبارات والكلمات البذيئة التي تخدش الحياء والبعيدة كل البعد عن عاداتنا وتقاليدنا.

 


وإذا سألنا عن تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على المواقع الاخبارية الألكترونية لا شك أنّ المتابع للطرفين سيلاحظ حتماً أن مواقع التواصل الاجتماعي قد بدأت بسحب البساط تدريجيا من تحت المواقع الاخبارية وأن الكثيرين من متابعي المواقع الاخبارية أصبحوا يتجهون نحو مواقع التواصل الاجتماعي سواء لاستقاء الاخبار والتي ترد تباعاً ومباشرة من خلال مواقع متعددة أو أشخاص ينقلونها مباشرة على صفحاتهم هذا بالاضافة لإتجاه الكثيرين لنشر كتاباتهم وآرائهم على صفحاتهم وصفحات المجموعة الأخرى عوضا عن نشرها على المواقع الاخبارية فهم يجدون في مواقع التواصل الاجتماعي باباً للتحاور المباشر مع قرآئهم ومتابعيهم وقد يكون عدد المتابعين لهم على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر بكثير من متابعيهم على المواقع الاخبارية ....


وفي الختام فما من شك أنّ مواقع التواصل الاجتماعي مواقع قيّمة وعلى درجة عالية من الفائدة إن تم استغلالها والتعامل معها بشكل عقلاني وجدي بعيداً عن الهرج والمرج والإساءة والنشر غير المحسوب وغير النافع والمفيد وبكل تأكيد فهناك الكثير من الملاحظات على هذه المواقع ولكل منكم رأيه الخاص فيها ..


وتلاحظون معي أنّ التعامل مع هذه المواقع ومتابعتها قد وصل حد الإدمان وتجد أفراد الأسرة الواحدة يجلسون في نفس الغرفة وكل منهم مشغول بالجهاز الخاص فيه ولساعات دون أن يلتفت منهم للآخر فقد أدى هذا التطور التكنولوجي والمعلوماتي إلى ضعف في الروابط الاجتماعية الأسرية بشكل أو بآخر...



وأخيراً وليس آخراً فاعلم أخي أن حريتك تنتهي تماماً عندما تبدأ حرية الآخرين حتى ولو كان ما تنشره خاص بك وعلى صفحتك الشخصية فأنت قد قبلت بصداقة الآخرين وما دمت قد قبلت بهذه الصداقة فاحترام الآخرين ومشاعرهم وأخلاقهم وعاداتهم وتقاليدهم واجب عليك وما أجمل أن نستغل هذا التطور التكنولوجي الجميل والهائل بالطريقة السليمة والصحيحة ولما فيه الفائدة والخير في مختلف مناحي الحياة...

حمى الله الوطن وشبابه وشعبه وقيادته من كل مكروه...........



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     07-12-2013 13:56:33
ردود وورود
ﻻ شك أن مواقع التواصل الاجتماعي قد فتحت أمامنا آفاق جديدة....وأبوابا معرفية واسعة....وما أجملها من مواقع إن أحسنا استخدامها واستغلالها....الحرية فيها سقفها السماء....لا تحكم هذه الحرية إلا طبيعة الشخص الذي يرتاد هذه المواقع وما شب وشاب عليه...هي مواقع للتواصل وبث التهاني ومشاركة اﻷحزان...مواقع لتبادل المعرفة والمعلومات والعلوم...مواقع للتعارف والتواصل....مواقع لمشاركة الفن والشعر واﻷدب وكل إبداع....الرقابة عليها شبه معدومة في الكثير من الدول وإن تمكنت بعض الدول من فلترتها.....يمكن ان تكون مواقع لبث الفرقة وإحداث اﻹضطرابات....وقد يستخدمها البعض في عرض أفلام أو صور تخدش الحياء وهي ليست من أخلاقنا....سلاح ذو حدين ....
الشيخ عقاب العنانزة ابو الفيصل اﻷكرم....تقبل مني فائق شكري وتقديري. ..

الصديق العزيز أنور الزعابي أبو حمد اﻷكرم....تقبل مني فائق شكري وتقديري. ...

أبن العم صمادي مغترب أبو محمد اﻷكرم.....تقبل مني فائق شكري وتقديري. ....

الصديق العزيز الشاعر علي فريحات أبو الفاروق اﻷكرم....تقبل مني فائق شكري وتقديري. ....

اﻷخت العزيزة والكاتبة صفاء المومني الكريمة. ....تقبلي مني فائق شكري وتقديري.....

الصديق العزيز الشيخ يوسف المومني اﻷكرم....تقبل مني فائق شكري وتقديري.....

ابن العم كرم حداد أبو بشار اﻷكرم.....تقبل مني فائق شكري وتقديري. ...

ويكفيني أنني ومن خلال هذا الموقع عجلونتنا اﻹخبارية ومن خلال تلك المواقع للتواصل قد تعرفت عليكم وعلى هذه الثلة الكريمة من اﻷصدقاء واﻷحبة ولكم مني أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات.....
كرم سلامه حداد-عرجان-     |     07-12-2013 10:42:43

الاخ الغالي ابو الريحان الصمادي المحترم,,,,
هذه المواقع التي فتحت لنا افاقا واسعة للمعرفة والتعارف والتقارب, لا بد ان يكون لها ضوابط وخاصة ان غالبية مستعميلها لا يحترمون خصوصيات الاخرين, وليس لحريتهم حدود,
وبرايي , الا يتمكن اي شخص من فتح حساب على هذه المواقع الا بموجب طلب رسمي له رسوم لاول مره فقط(مثلا 10$), وبموجب مندوبين , او بواسطة مكاتب شركات الاتصالات او البنوك , او اية وسيلة متوفره, حتى لا تصبح هذه المواقع ساحات للزعرنة والقرصنة, وبغير ذلك ستبقى الامور سايبه,,,
اشكرك ابن العم على هذا الطرح ولك وافر محبتي وتقديري.
يوسف المومني     |     05-12-2013 10:10:01

ارسلت تعقيبا ولم يخرج للنور لا ادري لماذا!!!!!!!!!!!!!!!!


لكن اشكرك ابا احمد على الطرح باختصار
صفاء المومني     |     05-12-2013 01:21:16

اطبقت على ارواحنا الحرب الثالثة
نعم اسميتها حربا لأنها باتت شغل الشاغل لكافة افراد المجتمع.....بفائدة وبلا...
استغنى الافراد عن الزيارات بإجراء المكالمات والاطمئنان عن ذويهم ...والان استبدلوا الهاتف بمواقع التواصل بكافة خدماتها.المحادثات الكتاببة و الصوتية والمرئية وباتت اغلب اعمالهم ومصالحهم بيد العمالة الوافدة وقد سخروا عقولهم لشهوات الكنولوجيا بدلا من ان تكن هي الخادمة لمتطلبات الحياةويسرها وتبسيط العراقيل والعثرات امامهم طلاب علماء او عمال او حتى آباء.... اصبحنا خدم وعببد لها
اصبحنا اجساد بلا ارواح
عائلة بلا افراد
نعم يلتقون خلف تلك الشاشة الزجاجية التي تجمل كل شيء وتقوده الى سراب وهذا هاجس الكثير من الافراد الذين بتسلقون اعمارهم خلف شاشة للهو والعبث بالحديث.ولا اعمم .....فعلا اصبح الافراد اصنام تنطق وتتحرك لكن كل في غيبوبته.....


الاخ الكاتب القدير ابا احمد لك كل الشكر على هذا الموضوع الذي بات كابوس مزعج متنقل في كل مكان وجلسة وحوار وانا حسب ما ارى ان الاغلب يستخدمون فيس بوك فقط للهروب وليس بأسمى اهدافه التي اخترع اصلا لأجلها.إذن هو حرب ثالثة حاصرت البشر وشوهت بعض من ثقافتهم.انا لا احارب هذه المواقع وإنما مستخدميها بشكل الخاطئ.....ولا الغي دور هذه المواقع بجميل الفائدة علينا الذي لا ينكر.
مرة اخرى تقبل اخي مروري باحترام وتقدير وكل الشكر واعتذر عن الاطالة.
علي فريحات     |     04-12-2013 20:28:23

صاحب القلم النظيف الكاتب ابراهيم ريحان الصمادي ابو احمد حفظك الله ورعاك
تحية طيبة وبعد
مقالتك جديرة بالنقاش لما لهذا الموضوع من تشعبات ليس لها حدود ، ولأن الجوانب التي طرقتها هي واقع أصبح مفروضا بعد أن كان اختياريا ، لدرجة أن من لا يستخدم هذه الأدوات التكنولوجية يكون قد غاب في أمية جديدة أشد من أمية القراءة ، والأنكى من هذا أنها أدوات حدها الأول شهد وحدها الآخر سم زعاف ، أو هي في جانب الخدمات والتواصل والمعرفة فجر جديد وفي جانب الإحاطة بأدمغة البشر وسلوكاتهم والسيطرة عليها ودراستها وتحليلها والعبث بها ليل دامس وضياع هوية ومبدأ....
نعم لكل شيء سلبياته وإيجابياته ولكن الأمر هنا مختلف في نسبة التطرف السحيقة في السلبيات، فلم يعد شيء مستور من الخصوصية الفردية للخصوصية الدولية بكل أبعادها ومفاهيمها الاجتماعية والسياسية ...
العلم في ذاكرة واحدة عند مالك الخادم الالكتروني ( أو مستودع التواصل) . فمن قال أن العالم أصبح قرية فقل له لقد أصبح ذاكرة أو قرصا معلوماتيا ، في جيب أو محفظة ...
وسبحان الله العظيم حيث يقول : ( وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ ) ، ( وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ ) صدق الله العظيم ، مع فارق المقصد والموقف إلا أنها لا شك صورة ذهنية مقربة جدا ...
ومما يؤلم أننا مستهلكون ولسنا اصحاب باع انتاجي في هذا المجال ....
شكرا لك سيدي على عصفك لأذهاننا بما هو مفيد دائما
بارك الله فيك وتقبل فيض محبتي واحترامي

صمادي مغترب     |     04-12-2013 14:08:17
حسن الإستخدام والثقة مطلوبه.
إبن العم الكريم أبو أحمد حفظه الله:
هذه المواقع كما ذكرت لها أكثر من وجه ولكل وجه تأثيره الخاص... لكن يجب الإنتباه لما يطرح لأن هناك من ينشر السم في الدسم وخاصة لمن لا يملك وجهة نظر إبتدائية عن ماذا يريد ولماذا يريد إستخدام هذا الكم المعرفي الهائل... وهنا يجب التركيز على دور الآباء في مراقبة الأبناء لأن الواحد منّا يدخل إلى بيته الغرباء بمحض إرادته وفي حالات غصبا عنه... فالحذر الحذر للجيل الصاعد.

وبالنسبة لي فقد إستفدت كثيرا وكثيرا جدا بالتعرف على أشخاص لم يكن لي أن أعرفهم لولا هذه الوسائل وعلى رأسهم أهلي وأقربائي في مشارق الأرض ومغاربها ( وشخصك الكريم منهم بعد التعرف عليك عن طريق وكالة عجلون الإخبارية ولها منّي الإحترام والتقدير)
نسأل الله أن ينفعنا بما علّمنا وأن يهد شبابنا وشيبنا لما فيه الخير والصلاح لأمتنا.
وتقبل مروري وإحترامي.
أنـــــــــــــــــور الزعــــــــــــابي     |     04-12-2013 08:09:12
والله ايعين على مايأتي من أجهزة أخرى

تحياتي لكم أخي أبا أحمد

مقالة أجتماعية لثورة تكنلوجية رهيبة والقادم منها غريب وعجيب وأنظر ماذا يكون في القادم

من هواتف نقالة لم تعد هواتف بل هي أجهزة لكل شئ فيها الزين وفيها الشين

وعندما أجبرنا طوعيا لاستخدامها لم نجد مفرا منها رغم أنني حاولت لابقي على جهازي

الهاتفي القديم ألا أنني لم أفلح ولكنني لازلت أستعمله أحيانا ولكن النست غرام

والواتساب ولسكايبي تعلقنا بهن فيها الغريب

والعجيب

عقاب العنانزه     |     03-12-2013 20:18:59

الاخ السيد ابو احمد المحترم.
بعد التحيه والاحترام .
هذه التقنيه التيي وفرتها الثوره الصناعيه العالميه . وهذه المواقع التي اصبحت في متناول ايادي الجميع . هي بمثابة كأس الزجاج الذي يستطيع المرء ان يضع فيه ما يرغب و يشرب منه ما يريد .
من جانب اخر البشر كالنبت . منه الطيب النافع ومنه السيئ الضار ........
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير
عقاب العنانزه     |     03-12-2013 20:18:56

الاخ السيد ابو احمد المحترم.
بعد التحيه والاحترام .
هذه التقنيه التيي وفرتها الثوره الصناعيه العالميه . وهذه المواقع التي اصبحت في متناول ايادي الجميع . هي بمثابة كأس الزجاج الذي يستطيع المرء ان يضع فيه ما يرغب و يشرب منه ما يريد .
من جانب اخر البشر كالنبت . منه الطيب النافع ومنه السيئ الضار ........
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح