الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
امتنا والايجابية الحضارية
بقلم رقية محمد القضاة

-


لعل أبرز جوانب التقصير لدينا كأمة ذات مشروع حضاري متكامل ،هي ردودنا النظرية القائمة على الكلام وشرح النظريات ،والوقوف بوجه التيارات الفكرية المعادية وقفة دفاع نظري وحماسي وكلامي فقط ، وإذا قدمنا النماذج العملية في ردودنا ،كانت نماذج سابقة مرّ على تواجدها سنون، وربما قرون ،فيما تخلوا دفاعاتنا من النماذج العملية المعاصرة للحضارة العلمية والتقنية ،،وربما في بعض الأحيان التنظيرية ، وهي أيضا في بعض الأحيان ضعيفة ، كنتاج لضعف الشخصية الإسلامية فكريا وعمليا، فالمعركة الحضارية بيننا وبين المتربصون بنا تحتاج إلى بناء الشخصية المسلمة الإيجابية المتفاعلة ،، دون ذوبان في الآخر، مع كل معطيات الحضارة، التي لا تتعارض مع بناءنا العقائدي ،هذه الشخصية القادرة على إدارة دفة الحوار الحضاري ،وتوضيح الحقائق ، وجلو الثوابت وترسيخها، وتأصيل المعطيات ومردوداتها ،لمواجهة ما يسمى بحوار الحضارات .


إن الأمة بلا ادنى شك ،قد مرت بظروف حرجة ،وعدت عليها عاديات أليمة ،فتفشت فيها ولزمن طويل أوبئة التلاشي والانكسار، فمن الإحباط والوهن ،إلى الاستسلام والانهزام الإبداعي، ومن الإنشغال المستمر في معركة البقاء والتحرر من الإستعمار التي ألحقها بنا عدونا المتربص الطامع الحاقد، إلى معركة الدفاع عن الهوية والإبقاء على وحدة الكيان ،والذي أفلح سيف الاستعمارفي تمزيقه وشرذمته ، ثم اليوم خطر الإنهيار الأخلاقي والقيمي والذوبان في النظام العالمي الجديد ، وما بات يعرف بالعولمة ، كل هذا قاد الأمة إلى النزول عن عرش الأستاذية ،إلى فناء الذيلية تدريجيا، وفق خطط أبدع أعداء الأمة حياكتها وتنفيذها ،ونحن في غفلة حضارية وعسكرية وفكرية طالت امدا بعيدا.


واستيقظت الأمة بعد دهر وعادت بعد نأي وتداعت إلى لم الشعث ولملمة الجراح وسد باب الفرقة ولكن بعد دهر من الغفلة والتراجع والتجهيل، لتجد نفسها مطالبة برد اعتبارها وتبوىء مكانتها ،وقيادة مركب الحضارة ن وهو دور إجباري شرعا ،وليس اختياريا وإن الأمة إذا لم تدرك فرضية التفاعل الحضاري عليها، ولم تدرك خطورة الانهزام الحضاري على دينها، ووجودها وأجيالها اللاحقة ،والتي ستحملها مسؤولية الإنهيار الحضاري وتبعاته الأخلاقية والاقتصادية والاعتبارية كاملة غير منقوصة، وستحاججها في ذلك أمام ربها ،و إذا لم تدرك الأمة ذلك فستبقى تراوح مكانها الدفاعي المستضعف.


إننا مطالبون بتفعيل فروض الكفاية وتوظيفها في تفاعلنا الايجابي مع الحضارات الاخرى ،وذلك من صميم عقيدتناواولويات نهضتنا، فالامة في حرج شرعي ما لم تقف وقفة الند للند ،أوحتى وقفة المتميز أمام ما يعاصرها من الحضارات ،وأن تتفاعل مع كل ما يرد إليها من خارج محيطها تفاعلا واعيا وإيجابيا ،سواءفي قبول أورفض ماتلقيه على شواطئها بحار الأمم المختلفة العقائد والمرتكزات والقيم، إذلا يكفي ان تلفظ حضارتنا شوك غيرها، دون ان تنبت الزهر مكانه وتقدمه لأبناءها ،خاصة وهم يطالبوننا ببدائل لما ننبذه ونلقيه ، فعجلة الحياة تمضي والتطور يلقي كل يوم بجديد غث وسمين على حد سواء.


إن اعظم دليل على مرونة ديننا وتفاعله مع الحضارات أنه حث أتباعه على التعارف مع الامم [وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ] ،بل وجعلهم شهداء عليهم [لتكونوا شهداء على الناس ] ،وهذا لا يتأتى إلا بالاطلاع الكامل على إبداعات غيرنا وتلقي الطيب منها، فالأدب الإنساني في بلد ما يؤرخ لتجاربه الإنسانية الصالح منها والسيء على حد سواء ،والعلوم والتكنولوجيا في بلدما ينبغي إنسانيا أن يعم خيرها البشرية، والقيم والأخلاقيات التي تحكم مجتمعات غيرنا ليست مرفوضة بجملتها في عرفنا ، كما وأنه فرض علينا ان نوصل منهجنا وشرعنا وحضارتنا للأمم دون نقص ولا غلو في ديننا ،ولامناص لنا من المضي قدما ،خاصة والأمة بدأت تنفض عنها غبار سنين التجهيل ،وتخوض غمار بحار الحرية، وتتطلع إلى الامام،، فلنلتقط هذه الإشارات الطيبة، ونسهم في ركب الحضارة الإنسانية بإيجابية وعزة وثقة، بأن التقدم والإبداع والتميز والإنطلاق العقلاني الحر الفاعل ،لن يكون مجديا ولاصحيح المسار إلا بثوابتنا ،ومرونة شرعنا ،وتفهمه لطبائع البشر، وخصوصيات الشعوب، واستحالة تطابقها ،وإمكانية تكاملها توازيها، في المشاريع الحضارية الإنسانية مالم تكن ضد مصلحة الإنسان كإنسان.
رقية القضاة


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح