الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

لقد خرجت هذه المدرسة في السنوات السابقة ولغاية العام الماضي مئات الطلاب الذين حصلوا على معدلات عالية ، وأوصلت أحدى الطلاب إلى أوائل المملكة ، ناهيك عن أكثر من طالبآ حصلوا على معدلات فوق معدل  

 
إن ماحصل من نقلة نوعية لهذه المدرسة ولطلابها يعود الفضل به لعدد من المدراء السابقين بالإضافة إلى المدير الحالي وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية السابقة واللاحقة . لقد تهافت العديد من طلاب محافظة عجلون للإلتحاق والقبول في هذه المدرسة ومن أصحاب المعدلات العالية ، ولقد شاهدت العديد ممن يتوسطون لأبناء مناطقهم للقبول بهذه المدرسة ومن قبل العديد من الشخصيات العجلونية ، وكل هذا ما كان ليتم لولا السمعة التربوية والتعليمية الطيبة لهذا الصرح العلمي الذي سيبقى شامخآ رغم أنف كل من أبى .

 


إن ما حصل من عدة مناكفات في الأيام السابقة وخارج أسوار المدرسة وأقول والله لولا لطفه تعالى ثم همة الإدارة وجميع طاقم المدرسة الذي تمثل بالخروج إلى الشارع العام وتحت وابل الحجارة مع أن هذا ليس من مهام المدرسة ولولا ذلك لحدث ما لا يحمد عقباه ، ولتحولت قرانا الوادعة إلى ساحات تصفية الحسابات والتي أساسها أشياء بسيطة لا تستحق ردة الفعل المتواصلة والتي أزعجت الكثير من المارة وأقلقتهم على أملاكهم من طرف طلاب بعمر الورد مكانهم ليس الشارع ولكن مكانهم إما المدرسة أو إلى البيت مباشرة بعد إنتهاء دوامهم المدرسي .

  


لقد تم الإتصال كمدرسة تعرض طلابها للخطر بقوات الشرطة لحماية بقية الطلاب الخارجين من المدرسة بعد أداء الإمتحان إلى بيوتهم ، ولكن للأسف كانت الإستجابة متأخرة حيث أتت بعد ساعات ، ولكن قدرة الله ولطفه هي التي منعت وقوع ما لا يحمد عقباه .

  


أما وزارة التربية والتعليم فكانت قد أدخلت في الفترة الأخيره نظام سمته الشراكه المجتمعية كوسيله لإشراك المجتمع المحلي لتطوير المدرسة وطلابها والوقوف إلى جانب المدارس في معالجة العديد من القضايا التربوية والتعليمية ، وفي النهاية إزالة الحواجز ما بين الطرفين ، ولقد هرع العشرات من المجتمع وترشحوا للإنتحاب كمندوبين عن مناطقهم ، وبعد أن فاز من فاز لم ألحظ أي فرق حصل بعد وجود هذا المجلس ، وفي كل مرة أرى هدا المجلس أتذكر نوابنا بعد وصولهم للذي خططوا له على حساب عباد الله الصالحين ، ولو تعلموا كم كلف من الأموال هذا البرنامج لتعجبتم من جديد كما نتعجب عندما يتكلم لنا دولة الرئيس عن ترشيد الإنفاق الذي لا يشمل إلا المواطن الكحيان ، أي حب من طرف واحد .

 


إنني أقول وبالفم المليان أن الدولة وعن عمد أفقدت المعلم هيبته بعد أن سحبت الكثير الكثير من صلاحيات الضبط التي كانت بيديه إبتداء من تحديده بنسبه محدوده من الرسوب ومن يطبقها سيظلم زيد ويرسبه وسينجح عمر وهو لا يستحق إلا أن يكون مع زيد ، ولكن السيف المسلول بتحديد النسبة هو من دعا المعلم لممارسة هدا الظلم ، ولن أنسى أن أذكر منع تدخل المعلم بالتدخل بأي شيء يستفز الطالب ، وبالتالي إنحصرت أدوارنا كأدوار مسجل الصوت الذي يعطي التعليم ولكن ليس لديه أي مشاعر أو أحاسيس لتربية الطلاب ، ليس لأنهم كذلك ولكن هذا هو الدور المرسوم . _ وهنا أسألكم بالله ألا نقسو نحن على أولادنا وفلذات أكبادنا من أجلهم ومن أجل مصلحتهم . إذن فلماذا سحب هدا الدور من المعلم ولمصلحة من تم ذلك .

 


لقد تم توجيه العديد من الدعوات للعديد من أولياء الأمور للإجتماع بهم بهدف إطلاعهم على نتائج أولادهم ولكن كانت نسبة الحضور وفي كل مرة متواضعه ، وبالمقابل كان ولي الأمر يفزع ويهرع إلى المدرسة عندما كان يتم إعلامه بأن إبنه راسب أو تم أخذه من قبل الشرطه نتيجة مشكلة حصلت مع إبنه .

 


إننا الآن أمام مشكلة أخذت بالإتساع ، وستكون نذير شؤم لبقية المدارس حيث ستنتقل العدوى بعد قليل كما انتقلت بين جامعاتنا بعد أن تهاونا بها كما استهان دولة رئيس الوزراء بمسألة التوقيت الشتوي والذي كان أول ضحاياه شهيدة الفجر التي أحزنتنا جميعآ ، وياليتك يا دولة الرئيس قدمت إستقالتك ككفارة عن أفكارك الدكتاتورية التي تمارسها ليل نهار .


من يتتبع تعيينات المعلمين في وزارة التربية سيصدم من نسبة الإستنكافات وعدد من يهاجر منهم للخارج تاركآ مهنته في هدا البلد نظرآ لسوء أحواله وغيرها من الأمور التي يعرفها من يدخل إلى هذه المهنة التي أفرغت من محتواها الحقيقي .إن الكرة الآن في مرماكم يا أولياء الأمور أن تقفوا إلى جانب المعلم وأن تشدوا من أزره ، والذي سينعكس هدا على فلذات أكبادكم ، فلتهرعوا أيها السادة إلى مدارس أبناءكم ، وشاهدوا بأم أعينكم وتابعوا تربية وتعليم أبناءكم وفي جميع المدارس وقبل فوات الأوان ،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د. علي أحمد العبدي     |     17-12-2013 12:28:54
أمجد يا أمجد...
أخي الفاضل الاستاذ أمجد، جيلك جيل العز والمجد، أيام العلم علم والجد والاجتهاد والتسابق إلى التنافس، للوصول إلى العلى.. أين أنتم هؤلاء منكم.. بكل تأكيد ما قلته صحيح 100% عندما تسأل إخواننا رجال الأمن الصغار رتبة يقولون ما فيه أوامر نخرج لفرض الأمن ومعاقبة الخارجين على القانون.. يأتون بعد أن تنتهي المشكلة.. أسأل وأصرخ: متى نصحو، المشكلة تصيبنا جميعاً، آباء وأجداد ومعلمين ورجال سير وشرطة وأمن ودفاع مدني وأجهزة أمنية.. هؤلاء الطلبة وهم قلة لكنهم يلوثون مجتمعاً كاملاً بسلوكياتهم.. المسؤولية مشتركة.. في الغرب إي مشكلة تحدث ثوان ورجال الأمن يكونون في الموقع .. لماذا نحن.. من وراء محاولة تدمير بنيتنا الداخلية وأمننا؟؟؟؟ اللهم احفظ بلدنا آمناً وبلاد المسلمين... اللهم آمين..
أمجد فاضل فريحات     |     16-12-2013 01:52:58
المسؤولية مشتركة
الأخوة الإجلاء : الأخ ابو عقيل المكرم ، الأخ كرم سلامه حداد المكرم ، الأخ يوسف المومني المكرم ، الشيخ فايز المومني المكرم ، الشيخ محمود العنانزه أبو موفق المكرم ، الأخ محمد العقطان المكرم ، الأخ خلدون الزغول المكرم ، شاكراً ردودكم الطيبة على ماتم تناوله من مشكلة تؤرق الجميع ، ولقد جاءت ردودكم مهمة لمى بها من نصائح وارشادات تربوية تعليمية تصب في صالح العملية التعليمية .
أخوتي هناك ترهل كبير في المؤسسة التعليمية ويصاحب هذا الترهل عدم تحمل المسؤولية لدى الكثير من الأهالي تجاه فلذات أكبادهم ، وقد نجد الأعذار أحياناً لهم نظراً لكبر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم ، ولكن يا أيها الأهالي الكرام لا تنتظروا الأبناء ذوي التحصيل المتندي أن يرفعوا من معدلاتهم إذا لم يكن هناك حلقة وصل ما بين الطرفين .
أذكر أنه وفي أحد مدارس العاصمة عمان كانت الإدارة قد أرسلت خلف أحد الآباء للحضور للمدرسة لإعلامه عن سلوك إبنه ، وبعد عدة مخاطبات لم يحضر الأب وعندها ذهب مدير المدرسه إلى منزل ولي الأمر لإعلامه ، وفي اليوم التالي حضر ، وأنكر تلقيه أي دعوة من المدرسه وبعد البحث والتحري وإذا بالإبن كان يأخذ من الطلاب الدعوة حتى لا يعلم أبيه عن أخطاءه بالمدرسه ، وصعق الأب من ذلك وكاد أن يبكي من تصرف إبنه ، وعندما سألنا ولي الأمر عن سبب إستهتار إبنه أجاب الأب ودموعه تعدت أطراف جفونه وقال : لقد بالغت كثيراً في تدليل إبني وهاهو إبني يجازيني بهذه السمعه ، وقلنا له ليس كل من يدلل يكون إبنهيكون مشاكساً بهذا الشكل ، المهم أنه دار حديث طويل عريض خرج على أثره الأب مطأطأ الرأس من سلوك فلذة كبده .
إخوتي إن كثير من الأبناء هم بحاجه إلى مزيد من الشفقة والرحمة بهم وبتعليمهم الذي يتلقوه ، وهم بحاجه إلى المتابعه من قبل الأهل الكرام ، فالطالب لا يحتاج أن نقول له إقرأفقط بل يجب أن نعلمه كيف يقرأ وكبف يحل الواجبات ، فربما تجد طالب لا يعرف القراءة والكتابه ونتيجة خوفه من الأهل يمسك كتابه ، ويتصفحه دون أن يدرك أي شيء . من هنا فالمعلم والمعلمه يعطون المعلومات وواجب الأهل هنا تثبيت ما تلقاه إبنهم من تعليم ، وبغير ذلك سيتبخر كل شيء وستكون النتيجة اللجوء ألى إثارة الفوضى والفتن من قبل الطالب المخفق في نتائجه حتى يغطي على عيوبه التعليمية في مدرسته .
أما مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة فلقد خطت خطوات سريعة في نشر التربية والتعليم ، ويحسب كل ذلك لطاقم المدرسه الذي نجح في جعل التعليم المهني مقبولاً لا بل ومطلباً لدى الكثير من الطلاب .
وختاماً ستبقى هذه المدرسة التي أعرفها لأنني أخدم بها منارة علم ومكان للتربية وصقل المواهب ، وكل ذلك بفضل الإدارة الناجحة التي يقودها المدير المهندس علي الماجد المومني وبالتشارك مع زملاءه الهيئة الإدارية والتدريسية الكرام ، ولا أقول ذلك مراءاة ولكن الحق يقال ويجب أن ينسب الفضل لأهل الفضل .
كرم سلامه حدادعرجان     |     13-12-2013 17:52:03

اخي الاستاذ امجد فريحات المحترم,,,
ليس غريبا ان تكون مدارس المتميزين خرجتطلابا بمعدلات عاليه, فهي اساسا قائمة على الانتقاء لصفوفها من خيرة طلاب المحافظة, وهذا موضوع تدركه اكثر مني ,
اما الطوشات والهوشات ورمي الحجاره , فهي ظاهره سوف تنتقل الى الروضه في مدارسنا اذا يقينا نتلحف بالعباءة والمشيخة لاصلاح كل خلل بتبويس اللحى, دون تطبيق اشد العقوبات على اي مخالف من اي مستوى .
اما سحب صلاحيات المعلم, فانا اقول ان التربية والتعليم (تسيبا), منذ اصبح المعلم (ناطور ذره) مع احترامي للمعلمين ,
ان ترك الامور سارحة على الغارب ستوصلنا الى حالة الندم , يوم لا ينفع الندم, وان ما نسمعه من خرط ومرط الكلام من رئيس الوزراء ومن هم في فلكه لن يجد نفعا, وستصبح البلد شوربة ,
لا بد من اعادة هيبة المعلم, وان النقابة التي تضم 100ألف عضو كفيله باعادة هيبة المعلم , او التوقف عن التدريس , واجعلوا الاهالي يدرسون ابناؤهم بالبيوت,
اما انتربوا اولادكم يا اهلونا وترسلوهم للمدرسة, او ان تدللوهم وتبقوهم باحضان امهاتهم,
المعلم كاد ان يكون رسولا, ولا نقبل باهانته او التقليل من قدره, لان انبياؤنا صلوات الله عليهم وسلم, كانوا معلمين للبشرية كافة.
محمد العقطان     |     13-12-2013 11:17:48

صبحك الله بالخير ومبارك عليك وعلينا هذا الخير الابيض
أستاذي العزيز امجد انها لشهاده حق لهذه المدرسه التي نفتخر ونعتز بها وهي كما تفضلت مناره من منارات العلم آلتي تخرج اجيال بناه للوطن ونحن نعلم بانها تضم عدد كبير من ابناء المحافظه وبها مدرسين اكفأ وكان الله بعونهم اذ ان الشريحه التي يتعاملون معها شريحه اليافعين وهم بحاجه الى التوجيه والمراقبه وذلك من خلال الاهل والمعلم والمدرسه
اولاً : المعلم من الؤكد ان بعض المعلمين يتحملون مسؤوليه مباشره عن تفشي ظاهره العنف بين الطلاب وقبل ان يتهمنا البعض بالتجني على المعلم والقسوه عليه رغم ما يتحمله من مشاق في سبيل تاديته رسالته : اقول عندما يتهاون المعلم في علاقته مع الطالب كصديق ا او صاحب اصبح للمصالح الشخصيه مجال مع الطالب فتتقلص مساحه الاحترام واختفت رهبه الطالب من معلمه عندما يصل الامر بين الطالب والمعلم الي هذا الحد من المؤكد ان تأثير المعلم في طلابه سينعدم وتقلب زمام مورهم لانه الرقيب ودوره يكاد يكون معدوماً ولا يستطيع ان يكبح جماح الطالب المثير للشغب او العنف
ثانياً المدرسه : عندما تتهاون المدرسه في مسؤولياتها التربوبيه ولا تتخذ مواقف رادعه وصارمه في مواجهه صاحب السلوك الشاذ عن المنظومه التربويه وان عاقبت يكون العقاب غير مناسب للخطاء والبعض احياناً يقبل الواسطه ويعمل الف حساب وساعتها يشعر الطالب بالزهو والانتصار فيكرر الخطأ مرات ومرات وباساليب ووسائل اشد لانه امن العقاب واساء التصرف والسلوك والأدب عندها يكون هذا هو حال المدرسه فلماذا أتسائل عن تفشي ظاهره العصابات والعنف المدرسي
ثالثاً الاهل : ان دور الاسره او اهل الطالب هو الأهم والأبرز في تحوله الى السلوك العنيف وهذا الدور عزيزي يتخذ اشكالاً كثيره منها إهمال الطالب وعدم متابعته في المدرسه ومعرفه احواله ألعلميه والسلوكيه والأخطر يا اخ امجد من الإهمال هو محاوله الاهل الانتصار لابنهم حتى لو كان مخطئاً والسعي بكل السبل لعدم معاقبته مها كان الخطأ ومن يريد التاكد من ذلك فليسأل مخافر الشرطه عن كم معلم تم أخذه مخفوراً من المدارس في ايدي الشرطه لانه ضرب طالب ...!! وطبعاً هذا بمساعده اداره المدرسه التي وتقاعس في الدفاع عن المعلم لإبعاد المشكله عن دائره اختصاصها ولان المعلم دائماً الحلقه الاضعف في القضيه....؟؟
اقول وبكل تأكيد يا اخي العزيز امجد ان كل ما تم ذكرهم هم اصحاب النصيب الاكبر في مسؤوليه انتشار العنف بالمدارس وهناك مسؤوليات اخرى للإعلام والمجتمع بكل مؤوسساته كلنا شركاء في المسؤوليه ويلزمنا في مثل هذه القضايا ان لا نتهرب ونلقي باللوم على الاخرين لمجرد ظهور في الصور وإيهام الناس بالمشاركه في وضع الحلول لهذه الظاهره او غيرها هذه حقيقه واقعه ..... اننا بحاجه الى قلوب صادقه وحلول مخلصه ليوفقنا الله في النتائج وأخيرا استميحكم عذراً على الاطاله
محمود عنانزه ابو موفق (رئيس جمعية الضباط المتقاعدين لمحافظة عجلون)     |     12-12-2013 22:08:34

جزاك الله كل الخير اخ امجد كلامك جميل وواقعي وتضع الدواء على الجرح والله ولي التوفيق
خلدون الزغول     |     12-12-2013 21:15:49

العنف الجامعي والآن العنف المدرسي نتيجة من نتائج التربية التي ابتعدنا عنها وها نحن ندق ناقوس الخطر من مدرسة الملك عبدالله الثاني فالشر ييدأ من شرارة والشرارة اذا وجدت اناس مخلصين تطوق وتنتهي ولكن اذا تركت هذه الشرارة دون معالجة تكبر وتكبر وتمتد لتأكل الاخضر واليابس. وتبدأ هيبة الدولة الاردنية من فرض هيبتها على امتحان الثانوية العامة فهو مربط الفرس فهل اجهزة الدولة قادرة على منع الغش وتطبيق القانون على الكل وفي كل المحافظات وهل سيأخذ كل صاحب حق حقه
العودة الى مدرسة الملك عبدالله هذه المنارة التي بدأت بالصعود منذ ست سنوات حتى باتت تنافس المدارس العريقة في المحافظة وباتت نقطة جذب للطلاب بعكس بعض المدارس التي اصبحت نقطة نفور ولكي نحافظ على هذا الصعود يجب نظافر الجهود المجتمعية والتربوية والأمنية لان من حقوق الطالب البسيطة توفير بيئة آمنة للتعلم
الشيخ فايز مومني     |     12-12-2013 20:17:24
حقائق وارقام عن مدرسة الملك عبد الله الثاني
اخي العزيز تحية وبعد :
قد سبق ان طُرح هذا الموضوع .....والكل معك ......قد كان لي اولاد في احدى المدارس
وكان مدير المدرسة ـــ حفظه الله اينما كان ــــ يرسل لأولياء الأمور دعوات للحضور إلى اجتماع
اولياء الأمور لبحث امور الطلبة ....فلا يحضر إلا إثنين .....فالعلة ليس بالطلبة انما العلة كل العلة
بالأباء والأمهات .....الأم تعرف حقيقة ابنها في المدرسة وانه يغيب عن المدرسة اكثر من حضوره
وانه الأول كسلاً ومشكلجي ومشاغب بامتياز .......والأب في عمله يرجع الى المنزل منهكاً فلا
يسأل عن حال ابنه وليس عنده وقت ليجلس معه .....والأم تخفي عن زوجها حقيقة ابنه ......
ويعود الإبن من المدرسة وجهه مشطب .....تستقبله امه يا حبيبي يا بعد عمري ......تعال نام
قبل ما يروح ابوك من الشغل .....فالحل :: هو فتح دورات تأهيل لبعض اولياء الأمور وفرض عقاب
صارم لإهماله باولاده ذكورهم وإناثهم وإعادة احترام و هيبة المعلم للمعلم....
ابوعقيل     |     12-12-2013 13:52:28
للاسف
اخي الاستاذ امجد اتمنى ان يكون ما حصل في المدرسة لحظة عابرة لاتعكس واقع المدرسة خاصة وان التوجه للتعليم المهني اصبح مطلب غالبية الطلبة واولياء الامور
مع تمنياتي لك بالصحة والسلامة
يوسف المومني     |     12-12-2013 08:17:23

جهودكم طيبة استاذ امجد الى الامام
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح