الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
فاحسنوا كما اسن الله إليكم
بقلم رقية محمد القضاة

-

في طيبة الطيبة ترتقب القلوب حديث نبيها وتوجيهاته،وترنو العيون إليه صلى الله عليه وسلم ،وهو يتلو كلمات الله وقرآنه العظيم ،تلك الكلمات التي لأجلها استشهدوا ولأجلها أوذوا ولأجلها حاربوا الدنيا بأسرها ،وبها انتصروا على عدوّهم ونفوسهم ،وبها ارتقوا على سفاسف الأمور وبائدات الحياة وفانيات اللوامع
وهاهي أول جمعة بالمدينة يجمّعها النبي صلى الله عليه وسلم ويقف في أصحابه خطيبا قائلا:{ اتقوا الله في عاجل أمركم وآجله في السر والعلانية فإنه من يتق الله يكفّر عنه سيئاته، ويعظم له أجرا ،ومن يتّق الله فقد فاز فوزا عظيما ،وان تقوى الله يوقي مقته ،ويوقي عقوبته ،ويوقي سخطه، وإن تقوى الله يبيّض الوجوه ،ويرضي الربّ ، ويرفع الدرجة.

خذوا بحظكم ولاتفرطوا في جنب الله ،قد علّمكم الله كتابه ،ونهج لكم سبيله ،ليعلم الذين صدقوا ويعلم الكاذبين ،فاحسنوا كما احسن الله اليكم ،وعادوا أعداءه ،وجاهدوا في الله حق جهاده ،هو اجتباكم وسمّاكم المسلمين من قبل ،ليهلك من هلك عن بينة ،ويحيامن حيّ عن بينة ولا قوة الا بالله ،فاكثروا من ذكر الله ،واعملوا لما بعد اليوم، فإنه من يصلح ،مابينه وبين الله يكفه الله مابينه وبين الناس ،ذلك بان الله يقضي على الناس ،ولا يقضون عليه، ويملك من الناس ولا يملكون منه، الله اكبرولا قوة الا بالله ا لعظيم }


إنّها حقا بلاغة النبوة ،وفصاحة الحق ،وقوة المتمسّك بحبل الله المتين ،وهي والله جوامع الكلم الذي لا ينطق عن الهوى ،بل هو وحي يوحى ،يرسم للأمة نهجها، ويقرّ فيها شرعتها ومنهاجها ،ويدعها فيه على المحجّة البيضاء ،حبل متين وشرع قويم لا يضل من استمسك به ولا يشقى
إنها التقوى ذلك الميزان الذي توزن به مقادير النّاس ومقاماتهم عند الله،{إن أكرمكم عند الله أتقاكم } ،وهي التقوى تلك الكلمة التي ألزم بها الربّ الجليل أهل عبادته وخلصاءه من خلقه ،فجعلهم أحق بها وأهلها
والنّبي الكريم الحكيم ،ينتقل من موطن طاعة الى آخر ،وهو يوقظ في النفوس زكاتها وفي القلوب رقتها ،وفي العقول رجاحتها، فالدنيا خلقت للإنسان دار بلاء وامتحان ،وعمل بلا حساب ،ولكنها أعقبت بالآخرة حيث حساب ولا عمل ،وليأخذ المرء من دنياه ما يحتاجه، وليستمتع بالطيبات من الرزق الحلال ،وليبتغ فيما آتاه الله الدار الاخرة ولا يفرط في جنب الله ، ولا يعصيه، ولا يجعل من الدنيا التي وهبها له خالقها وسيلة للتنكّر للواهب وعقوقه وعصيانه ،والتفريط في جنابه العظيم .


ولا تقعدهم زينتها الزائلة، وزهرتها الذابلة ،وكينونتها الفانية ،عن الدّفاع عن الحق ونصرة المظلوم ،والنّفرة في سبيل الله في المنشط والمكره ،ولا يدعوهم حبّ الدنيا وكراهة الموت الى ترك الجهاد في سبيل الله ، لأن الجهاد في سبيل الله نصرة لله ،حياة عن بينة، وتركه هلكة عن بيّنة،والقيام به في سبيل الله ،نصرة للمظلومين ،من أعلى مراتب الاحسان ،وتركه مجلبة للذل والعذاب والمهانة، والأمة التي تريد الحياة وتسعى لأعلى مراتبها الكريمة ،مكلفة بحراسة مكتسباتها وعقيدتها وأبناءها بالقوة، والذود عن حماها المقدس بالروح والنفس والنفيس ،


ويحلّق النبي المشفق بصحبه وأمته في ذرى الروح المخبتة ويرفعهم إلى مصافّ الذاكرين ،حين يوجّههم إلى الذّكر الدائم للذي يعلم السرّ وأخفى،وهو المطلع على القلوب المنيبة ،يسمع نحيب اشتياقها،وأنين لهفتها،وخوفها من عذابه ،ويسمع طرقها اللحوح على بابه ،ويرى ارتماءها الذليل على أعتابه ،فيرحمها ،ويرفعها ،ويفتح لها بابه المشرق ،وينزّل عليها السكينة،ويمسح بلطفه حزنها ،فيصلح ما بينه وبينها ،ويكفيها الأذى وأهله والشر ومصادره ،ويبدلها بالصبر ذخرا من الكنوز الربانيّة ،لا يعلمها إلا هو ، فهو المجير ولا يجار ،عليه القاضي ولا يقضى عليه ،والمالك المتفرد بملكه وعظمته ،مالك الملك ذو الجلال والإكرام
{اللهم اقسم لنا من خشيتك ماتحول به بيننا وبين معصيتك}
رقية القضاة



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
رقية القضاة     |     15-12-2013 19:07:40
جزاكم الله خيرا
الصحيح فاحسنوا كما أحسن الله إليكم وفي المقالة نص الحديث كاملا
محمد سلمان القضاة//ليس للنشر     |     15-12-2013 17:02:04
يرجى تصحيح العنوان
يبدوا أن خطأ سهوٍ ورد /بالطباعة/من الابنة الفاضلة الكاتبة رقية القضاة الموقرة،
وذلك في العنوان،
والأصل أن يكون العنوان كما يلي:

فأحسنوا كما أحسن الله إليكم
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح