السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
بقلم محمد سلمان القضاة

--

تُجمِعُ معظم الآراء والتحليلات في الصحف الأميركية والبريطانية والفرنسية وغيرها، على أن الثورة الشعبية التونسية يجب أن تشكل درسا للقادة العرب، المستبدين منهم، والذين لا يبادرون إلى إصلاحات اقتصادية وسياسية في بلادهم، أو إلى التخلي عن كل وسائل قمع شعوبهم، سواء عبر محاربتهم شعوبهم في رزقها وقوت يومها وعيالها أو بحظر حرية التعبير والرأي التي ولدوا متمتعين بها أحرارا، فلا يستعبدهم أحدا أبدا.

بعض التحليلات وصفت ثورة الشعب التونسي الغاضبة بالزلزال الذي أوقع صدى كبيرا في العالم العربي، وبعضها الآخر تساءل إذا ما كانت الثورة الشعبية التونسية ستشكل إلهاما للشعوب العربية الأخرى؟ وهي بذلك تحذر القادة العرب من الهزات الارتدادية للثورة الشعبية ضد الظلم والاستبداد، والتي عادة ما تكون أقوى وأقسى، حسب مقياس ريختر!!!!

إذاً، هذه هي بعض عوامل الثورة كما يراها التونسيون أنفسهم، حيث انطلقت شرارتها من جانب شاب متعلم عاطل عن العمل ارتأى أن يجلب قوت يومه وأمه ومن حوله عبر بيع الخضار باستخدام عربة متجولة في مدينة سيدي بوزيد عاصمة الولاية التي تحمل اسمها، وحيث أبت شرطية أنثى إلا أن تصادر العربة وتحظر عليه البيع في المنطقة، وبرغم توسلاته، حيث أنها ستأخذ كل رأس ماله، أبت إلا أن تصادر العربة، وأن تصفعه "بالكف" قبل أن تبصق في وجهه، وفق شهود عيان.

الشاب التونسي الذي في العشرينات من عمره ويدعى محمد بوعزيزي، التزم الهدوء واستسلم للأمر الواقع وذهب يشكو الشرطية المستبدة، ليتم رفض استقبال دعواه، وأما بقية القصة فمعروفة للجميع، حيث قضى بعد أن أشعل النار في جسده، وكان أن تمكن من مقابلة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بشحمه ولحمه، ولكن العزيزي كان ملفوفا بالشاش الأبيض بسبب احتراقه بالنار، والرئيس، الذي لم يكن مخلوعا بعد، يقف أمام الكاميرا في زيارته الأخيرة لواحد من أبناء شبعه. وهذه هي الشرارة أو العامل الأول للثورة الشعبية التونسية.

البعض يتساءل عن سر عدم قيام زين العابدين بنقل المصاب بطائرته الخاصة وبشكل فوري إلى الخارج للعلاج؟!!!!وآخرون يقولون إن شرطية واحدة من أجهزة قمعية تابعة لنظام مستبد كانت هي الشرارة التي جعلت رئيس البلاد يفر تحت جنح الليل إلى المجهول، حيث أوصدت الأبواب دونه، بدءا بالصديقة فرنسا، إلى أن لاذ بالسعودية هو والطائرات المرافقة، فهي، أي الشرطية تشكل العامل الأول، والعزيزي ربما هو العامل الثاني.

وبينما يتمثل العامل الثالث، وهو الأدهى، في الشعب المحتقن على مدار أكثر من عقدين من الزمان، فإن العامل الرابع يكمن في أجهزة شرطة استمرأت القمع والاستبداد بلا حسيب أو رقيب بدعوى حفظ الأمن وغير ذلك من الذرائع ضد شعب أعزل.

العامل الخامس يعود للشك "الذي يوصف بالديكارتي"، الذي كانت تلقاه خطب الرئيس الرسمية، أي هو الشك القوي وعدم الثقة بما يقوله الرئيس.
وأما العامل السادس فرئيس لم يستوعب الدرس ولم يستطع تفهم مطالب شعبه إلا بعد 28 يوما، من العنف والقمع والقتل وسفك الدماء، حيث ألقى خطابا بعد فوات الأوان، وبعد أن بدأ الطوفان!!!!! وحيث توسل إلى الشعب الثائر بالقول إنه الآن (بعد 23 عاما) يتفهمهم، والآن يفهم عليهم ويفهم ماذا يريدون!!!!!!!!!

العامل السابع هو القبضة الحديدية للأجهزة الأمينة الاستخباراتة التي روعت العباد وأرهبتهم، في ظل وقوع البلاد في قبضة الحزب الواحد، أو حزب التجمع الدستوري الديمقراطي، وهذا هو العامل الثامن (الحزب الحاكم). حيث تغلغل الحزب في كل أنحاء ومفاصل الدولة واستولى على كل وظائفها، وحيث كانت الأحزاب الأخرى إما محيّدة مقيدة أو ضعيفة هزيلة أو أنها أحزاب كرتونية "ديكورية" صنعها النظام بنفسه، ذرا للرماد في العيون.

وأما العامل التاسع فهو الفساد المستشري في البلاد والواسطات والشللية وغياب العدالة الاجتماعية وغياب تكافؤ الفرص.

العامل العاشر وهو عامل حساس، وتمثل في وجود عائلات متنفذة ثلاثة، وهي عائلة الطرابلسي أو عائلة زوجة الرئيس "ليلي الطرابلسي"، والأخرى كانت عائلة الماطري، وهي عائلة "محمد صخر الماطري" زوج أخت الرئيس، وأما العائلة الثالثة فهي عائلة المبروك أو مايصفهم التونسيون بـ"جلاوزة النظام".

وأما أهمية العامل العاشر السابق ذكره فتكمن في أن هذه العائلات المتنفذة ومن لف لفها سيطرت على الحياة الاقتصادية كاملة في البلاد.

وأما الثورة فانطلقت من ولاية سيدي بوزيد، ثم إلى ولاية القصرين المجاورة، التي ضحت بأكثر من خمسين شخصا، لاقوا مصيرهم قتلا برصاص الشرطة والقناصة. وكان لهذه الولاية الأخيرة دور كبير في انتشار الثورة الشعبية في شتى أنحاء البلاد حتى وصلت إلى قلب العاصمة تونس.

فعدد القتلى في القصرين ألهب مشاعر التونسيين في شتى الأنحاء والذين باتوا يرفعون شعارات مثل "يسقط جلاد الشعب" و "يسقط حزب الدستور"، و"لا، لا للطرابلسية....إللي نهبوا الميزانية".

وشر البلية ما يضحك، واعتذر من السادة القراء مسبقا، لكن بعضهم يقول "اللي بعطي مرته موبايل بكون بدلّعها، واللي بعطي مرته سيارة بكون كريم، واللي بعطي مرته وطن تلعب فيه 23 سنة بكون زين العابدين"!!!!!!!!!

وأخيرا تفاقمت الأمور والتهبت الشوارع في تونس، حتى فر الرئيس زين العابدين بن علي تحت جنح الليل بطائرته ومن رافقه قاصدين الصديق الذي عمل من أجله طويلا، أي فرنسا، التي بدورها أغلقت الأبواب في وجهه وتنكرت له، وبقيت طائرات الرئيس تحوم وتدور وتهبط اضطراريا للتزود بالوقود وسط حماية ليبية، إلى أن وجدت ملجأ لها في السعودية.

الحزب الذي كان حاكما حاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه، حيث حاول رئيس الوزراء أو المسمى الوزير الأول محمد الغنوشي تسلم الرئاسة بموجب المادة 56 من الدستور لكنها، لم تنطبق عليه لأن الرئيس لم يفوضه، فثار الشعب وأسقطه في نفس اليوم، فحل محله رئيس مجلس النواب فؤاد المبزع، الذي بدوره أرجع الكرة إلى الغنوشي كي يشكل الوزراة، وصار الآن لتونس رئيس بلاد مؤقت هو فؤاد المبزع.

البعض يرى أن الشعب التونسي لا يزال بين أسنان سمك القرش، حيث أن "أزلام النظام المخلوع" يسيطرون على كلي شي، بما يشبه حال حزب البعث سابقا في العراق.
ويخشى بعض التونسيين من وقوع البلاد في فراغ سياسيي، ذلك أن المادة 57 من الدستور تقول إنه في حال فراع منصب الرئيس ...فتتم الانتخابات في فترة ما بين 45 إلى 60 يوم. ويرى البعض أن فترة الشهرين التي يجب أن تجري فيها الانتخابات هي فترة قصيرة، في ظل الظروف غير العادية التي تمر بها البلاد، فهم يقولون "من ينتخب من؟!!"، ويرون أنه لا يمكن الوصول إلى الديمقراطية الحقيقية أو حتى النسبية سوى باجتثاث الحزب الحاكم أسوة بما جرى لحزب البعث في العراق.

وبينما يتساءل بعض التونسيين بالقول "كيف يمكن للشعب المقموع المقبور أن ينظم صفوفه ويمارس الانتخابات في هذه الفترة القصيرة؟"!!!! يرى آخرون أن الدستور من أصله جاء مفصلا حسب مقاييس الرئيس المخلوع.

كما أن إعادة كتابة دستور جديد وسن قوانين جديدة تتطلب وقتا كبيرا، في ظل فراغ حكومي وربما فراغ تشريعي، "فكيف نتوجه للانتخابات؟".

ثم أنه يتطلب وجود مجلس نواب جديد كي يقوم بسن التشريعات القانونية، حيث أن المجلس الحالي غير مرضي عنه تماما، فالثورة إذن تدور في حلقة من الغضب!!!!!!!!!!وحيث يرى مراقبون أن الشعب التونسي الثائر لا يزال بين أسنان وفكي سمك القرش المفترس، رغم ثورة الغضب أو ثورة المقموعين أو ثورة الأحرار التي قضى فيها العشرات، إضافة إلى أكثر من ثمانين سجينا.

والسؤال الذي يطرح نفسه هو، "هل يوجد تشابه بين التجربة المريرة التي مر بها الشعب التونسي، وحال معظم الشعوب العربية الأخرى بما فيها الشعب الأردني؟!!!!!!! وقبل الإجابة على هذا السؤال تعالوا نؤكد على أن عقد المحبة والاحترام المتبادل بين الشعب الأردني القابض على الجمر والأسرة الهاشمية والقائد المحبوب عبد الله الثاني، هو عقد لا ينفرط إلى أبد الآبدين، شاء من شاء وأبى من أبى. ثم إن مما يثلج صدور الأردنيين، قرب الهاشميين من نبضهم، وقرب الملك عبد الله الثاني من الشعب الكريم وبشكل مباشر، الذي ما فتئ يستمع إلى همومه، وما قد يؤرق مضجعه عبر أي وسيلة كانت، والذي ما أن يحس بوجود ما يؤرق الشعب الأردني، حتى يبادر رعاه الله إلى دعم شعبه بكل المكرمات الممكنة.

والشعب الأردني الكريم بات يعاني جوعا وفقرا وبطالة ومرضا نفسيا وكآبة بشكل متفاقم وكبير، والشعب الأردني المخلص لمليكه بات يعاني قهرا وقمعا للحريات بشكل أو بآخر، وباتت تتسلط على رقابه حكومات متعاقبة لا ترعوي، ولا تأخذها في بؤس وحرمان الشعب الكادح لا رأفة ولا رحمة، ولا تعمل على توفير الفرص الوظيفية لأبناء الشعب الأردني المتعلم المثقف الذي يدور في أصقاع الدنيا هائما على وجهه!!!!!

الشعب الأردني المخلص للأسرة الهاشمية يطالب بالإطاحة بهذه الحكومة على وجه التحديد، وبلغة أوضح بإسقاطها، ذلك أنها لم تتوانى عن إشعال أسعار المواد الضرورية والأساسية للشعب الصابر المقهور. ولم يمضي أيام كثيرة على استلامها دفة الواجب، حتى سارعت هذه الحكومة إلى "شعللة الأسعار"، حتى تدخل القائد فأوقفها عند حدها جزئيا، رعاه الله وحماه. هذه الحكومة لن يرى الشعب الأردني على وجهها النور، فهي حظيت بـ 111 صوتا نيابيا على مبدأ "ثقة ونص"، وكأننا نزاود على أنفسنا يا نواب الشعب الكريم المحترمين، في مزاد علني.. فمتى يتولد الضغط والانفجار وتحدث الثورة، ذلك عندما يزيد مقدار الضغط عن الطاقة والقدرة الممكنة، فهل نسمع قريبا جدا عن استقالة حكومة الرفاعي وتشكيل حكومة جديدة باسم جديد، وفال جيد، وتوجهات جديدة يكون من شأنها التخفيف من أزمة الخبز والكاز والغاز والسكر والشاي وحليب الأطفال وغير ذلك من أسعار المواد الملتهبة، ويكون من شأنها إعادة الإنترنت المصادر من موظفي الدولة، فباستثناء العاطلين عن العمل من الشباب والشابات، كل أبناء الأردن موظفو دولة، يعني ذلك أن الإنترنت مقطوع عن الدولة بشكل أو بآخر، وأنا قلت إن قمع الحريات نسبي ذلك أن هذا المقال نراه أمامنا يرى النور، نريد حكومة يتعامل في زمنها أبناء الجميع بفرص تعليمية ووظيفية متساوية، نريد حكومة تعيد لنا كرامتنا نحن الشعب الأردني الباسل الذي ما خان قائده ولا سمح للشيطان أي يلهو بفكره نحو خيانة وطنه أوقائده، نريد حكومة تعيد كرامة الشعب الصابر الذي حاول الصفدي هدرها عبر التلويح والتهديد والنغمة الفوقية الآمرة، "فشر فشر فشر مع فلشر "، ثم إن المثل يقول "غيروا العتبات ترزقون"!!!!!!!! ونحن شعب باسل و"ما نطيق الضيم حنا".

ثم تساؤل أخير، إلى متى يبقى آل الرفاعي "الكرام"، يتولون رقابنا بالوراثة نحن الكادحين أبناء الكادين؟!!!!!! ألم تلد أمهات الشعب الأردني الباسل الذي يرقد شهداؤه عند أسوار القدس من يمكنه أن يدير دفة رئاسة الوزراء؟!!!!!!!!!إلى هنــــــــــــــــــــــــــــــا.

مترجم فوري أول، إعلامي، أردني مقيم في دولة قطر. roaqodah@hotmail.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح