الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

طالعتنا جريدة الرأي بتقرير مفصل عن إستعدادات المملكة للزائر الأبيض ، ومما ذكر في التقرير عن منطقة عجلون والصادر عن محافظ عجلون قائلاً :
= تم إتخاذ كافة الإستعدادات اللازمة بالتعاون مع مختلف الأجهزة والدوائر المعنية وبالتنسيق مع القوات المسلحة للتعامل مع أي طارئ خلال تساقط الأمطار والثلوج على المرتفعات الجبلية ، أما غرفة العمليات فتعمل على مدار الساعة للتعامل مع الظروف الجوية السائدة والمتوقعة ، ووضع الكوادر والآليات على أهبة الإستعداد لمواجهة أي طارئ وإدامة جاهزيتها = .

أما مدير دفاع مدني عجلون فأشار إلى ما يلي = إن إجراءات وجاهزية المديرية تمثلت بوضع خطة للتعامل مع الظروف الجوية خلال فصل الشتاء = .
أما مدير أشغال عجلون فقال : = إن المديرية أعدت خطة الطوارئ والتجهيزات اللازمة وتم توزيعها وفتح غرفة العمليات الرئيسية على مدار 24 ساعة تحت إشراف كادر مؤهل علمياً وعملياً للتعامل مع مثل هذه الظروف = نهاية الإقتباس من جريدة الرأي .

أيها العجل ونيين الكرام إذن أين الخلل بالذي حصل يوم الثلج الكبيرة كون أن المسئولين ومن يلف في لفهم جاهزون وعلى أهبة الاستعداد كما يدعون ، وبالمناسبة هذا حال معظم المسئولين ، فكلكم يتذكر الأجندة الوطنية وكم أنفق عليها ، ولا أعلم أين ذهبت وما أخبارها ، ومن منا لا يذكر شعارات النواب وكلامهم المعسول ، وبالمناسبة فإذا سألت نائب مثلاً عن سبب تقصيره تجاه قاعدته الإنتخابية سيقول لك : أنا إبن جلا وطلاع الثنايا ، وإذا سألت مسؤولي عجلون المعنيين عن إدارة الأزمة سيقولون لك : شو أعمل أقطع حالي . وللتذكير لن تجد أي مسؤول في بلدنا هذه من أعلى الهرم إلى أسفله وضع اللوم على نفسه ذات يوم ، بل دائماً هناك ضحية صغيرة غير مدعومة يجب أن يكون الخلل لديها ، كما ذكرت معالي وزير التنمية الإجتماعية عن الخلل يوم الثلجة بأنه على المواطن وليس المسؤول ، وأذكر يوم سرقت أسئلة إمتحان الثانوية العامة من مديرية تربية عمان الرابعة وكيف إنتهت القضية وقتها بتبرئة مدير التربية ، وتجريم المراسل ، مع أن الأولى كان الذي يستحق العقوبة بذلك الوقت وزير التربية على أقلها أن يقدم إستقالته .

على كل حال سنبقى ضائعين مابين حانا ومانا ، وستبقى الحقيقة ضائعة ومختفية كما تختفي الأشياء وسط تراكم الثلوج ، وتحت شجر التين والزيتون المتكسر ، أو ما تسمى شجرة الفقير .
وفلتشهد يا شجر الزيتون إنا برحمة ربنا ماضون
إنا من الخدمات محرومون
ومن أمامهم مطرودون
ومن دوائرهم المغلقة متعبون
وكبار المسؤولين مختفون
وفي عمان دائماً موجودون
وعلى هواتفهم لا يردون
وفلتشهد يا شجر الزيتون إنا برحمة ربنا ماضون ِ
ومن منا يحتاج لدليل أكثر ذلك ، فهاهو الضبع ، ولكن للأسف سنبقى لا نبحث إلا عن أثره .

أستحلفكم بالله يا من تنافقون للمسؤول عند قدومه إلى ضيعة عجلون أن تتوقفوا عن تغيير الحقائق ، فهاهم يعرضون علينا القمح ثم يبيعوننا الزوان ، حتى الصحافة المكتوبة تأبى إلا أن تجانب الحقيقة وتصر على تقزيم المحن والشدائد ، والأدهى من ذلك التلفزيون الأردني صاحب نظرية [ حط ببطنك بطيخه صيفي ] .
إسمعوا أيها السادة ماذا فعل وزير البلديات عندما زار الطفيلة يوم الثلاثاء الموافق 10 /12 / 2013 وماذا قدم لهم :-

- أولاً : رفع مخصصات المحروقات من مليون و [ 500 ] ألف دينار إلى ثلاثة ملايين و[300 ] ألف دينار .
- ثانياً : تخصيص مبلغ [ 100 ] ألف دينار لبلدية الطفيلة الكبرى لخطة الطوارئ خلال الأحوال الجوية المقبلة .
- ثالثاً : تخصيص أربعة لودرات وجريدر .
- رابعاً : تخصيص عدد من الآليات منها قلابات وكابسة نفايات وصهريج نضح وصهريج ماء وكاسحة ثلوج ومدحلة وسيارة بكب .
- أما بلدية بصيرا فخصص لها مبلغ [ 120000 ] دينار وشراء كابسة ولودر ومدحلة ، والموافقة على طرح عطاء لإستئجار [ 10 ] عمال لمدة ثلاث أشهر لتنظيف تصاريف المياة والساحات والأرصفه وشراء [ 200 ] حاويه على نفقة الوزارة , ودفع تكاليف صيانة وحدات الإنارة بتكلفة [ 4 ] الآف دينار .

أما كرم الدولة فقد كان سخياً في الكرك حيث صرح معاليه في لواء مؤاب عن تقديم مبلغ نقدي بقيمة [ 90 ] ألف دينار كدعم للبلديه ، ورفع دعم المحروقات من [ 650 ] ألف دينار إلى مليون دينار العام المقبل ، وتقديم عدد من الآليات ، وصرف [ 300 ] وحدة إناره لشوارع البلده .

للعلم يبلغ عدد سكان لواء مؤاب حوالي [ 25000 ] نسمه .... وتدلل يا حبيبي .
أما بخصوص عجلون فقد سمعت عن وزير الأشغال ووزير البلديات عندما زاروا ضيعتنا العجلونيه ، كان معاليهم على عجلة من أمرهم ، وكأنهم مروا من جانب البحر الميت ، مطبقين الوصية بأن يهرولوا حتى لا تحسب عليهم زيارة أو لا سمح الله إقامة .
يا ناس هل نحن مرتدون حتى نعامل بهذا الشكل ، وإذا إستمر مسلسل الجحود من الدولة تجاه عجلون فستكون هناك دعوة لتحديد معنى الولاء والإنتماء من جديد .
يخيل إلي أن إبن الطفيلة سيبقى ينشد ويقول : الدنيا حلوة برجالها لا بقصورها ولا بمالها .
أما إبن عجلون والعلم عند الله سيبقى يردد مقولة :
دقينا ماردوش
دقينا مهتموش
تركوني لحالي لحالي
بعتمة الليالي الليالي
خلوني بالعالي ، العالي العالي
مرمي مرمي مرمي
مرمي جوا الخربوش
على العموم ووسط هذه المعانة أقول كما قال ذلك الرجل المكلوم : إللي بدري بدري ، واللي ما بدري بقول كف عدس .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
خلدون الزغول     |     24-12-2013 22:02:57
عجلون جميلة الجميلات. هل تصبح قبيحة القبيحات
يحسدووننا على الثلوج ويأتون الى عجلون كسياح يلعبون يقامرون ويتمازحون ثم يعودون الى ديارهم قبل الظلام لا يدرون عن اهل عجلون كيف يعيشون وكيف يطعمون أبنائهم وكيف يوفرون التدفئة ما بال انقطاع الماء والكهرباء هل الطرق مفتوحة لا يعلمون اننا بعدنا نعاني بعد مرور اكثر من عشر ايام على النكبة اين المعونات اين. هل نختزل الامر بزيارة وزير ما حجم الأضرار اين الخطط لا احد يعترف انه مخطئ الكل يتحدث وكأنه حقق النصر وانه سيف ابن ذي يزن
خلدون الزغول     |     24-12-2013 15:33:07
عجلون جميلة الجميلات. هل تصبح قبيحة القبيحات
يحسدووننا على الثلوج ويأتون الى عجلون كسياح يلعبون يقامرون ويتمازحون ثم يعودون الى ديارهم قبل الظلام لا يدرون عن اهل عجلون كيف يعيشون وكيف يطعمون أبنائهم وكيف يوفرون التدفئة ما بال انقطاع الماء والكهرباء هل الطرق مفتوحة لا يعلمون اننا بعدنا نعاني بعد مرور اكثر من عشر ايام على النكبة اين المعونات اين. هل نختزل الامر بزيارة وزير ما حجم الأضرار اين الخطط لا احد يعترف انه مخطئ الكل يتحدث وكأنه حقق النصر وانه سيف ابن ذي يزن
عبدالنور احمد المومني     |     24-12-2013 15:32:02

التحية وكل التحية للمعلم والتربوي الفاضل امجد فاضل فريحات :
في دراسة للدكتور اخليف الغرايبة عن تاريخ عجلون وامتدادها الى ما بين النهرين ( نهر اليرموك ونهر الزرقاء ) اي ان عجلون كانت تمثل الشمال الاردني كاملا..........وحيث ان الاهمية كانت لعجلون المكان بما تتمتع به من تضاريس وموقع جغرافي .
اما الان فاصبح البعد المكاني لا يمثل اي اهمية وخاصة بالنسبة لعجلون وانما اصبح اهمية المكان تتبع اهمية الانسان والدي يفتقده الانسان العجلوني وللاسف بحيث اصبح تكملة عدد .........................وهنا استأنس براي الاستاد ابراهيم ريحان الصمادي بربيع عربي عجلوني لعودة الانسان العجلوني الى الخريطة الاردنية وعلى كل المستويات...........ودام قلمك
محمد زغول / ابوهمام     |     24-12-2013 14:10:52
لا قيمة لحياة نعيش فيها لأنفسنا فقط
اخي الحبيب :
عجلون بحاجة الى من يمثلها لا الى من يمثل عليها والغريب ان من يدعون تمثيل عجلون كثر ولكن للأسف الأنانية وحب الذات وحب التمسح بالمسؤول والتزلف له بتزييف الحقائق من اجل دراهم معدودة او مكتسبات انية عديمة البركة ادى بنا للوصول الى هذا المنحدر.
اخي الحبيب :
إننا نعيش لأنفسنا وعندما نضع على سلم اولوياتنا حياة الآخرين نكون قد سلكنا بداية مشوار الحياة الكريمة وهنا اتوقف عند كلمات الراحل سيد قطب الذي ضحى بحياته من اجل الآخرين وكان من أواخر كلماته لأخته امينة “ اننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين، نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية!.

اللهم ارزقنا حسن الفهم وأعنا جميعا على طاعتك ولا تآخذنا بتقصيرنا ولا بما فعل السفهاء منا
وتحياتي للكاتب المحترم ولكل شاب غيور على وطنه وأمته ولله الحمد في كل حين .

عبدالله فاضل فريحات - الامارات     |     24-12-2013 13:18:29
لِعجلونَ ربٌّ يحميها
أخي الحبيب أبو العبد حفظك الله وأدامك و مداد قلمك النابض بهموم الأهل والأحبة في عجلون

ويكفي هذا البلد الطيب ذاك الرداء الأبيض الناصع ببياض عكس ألوان قلوب أهله الكرام
حيث اكتست به الجبال والوديان وفرح بها الكبير والصغير والحاضر والغائب
يكفي لعجلون تكاتف أهلها والتفافهم حول بعضهم يشعرون بشعور واحد يتدفأون دفء حبهم وتعاضدهم رغم شحّ الامكانات ولكنها غنية بالهمم العالية علو جبالها الشاهقة .
نسأل الله أن يبقي بلدنا آمنا مطمئنا وأهله ينعمون بموفور الصحة والعافية .
خلدون الزغول     |     24-12-2013 08:14:06
عجلون جميلة الجميلات. هل تصبح قبيحة القبيحات
يحسدووننا على الثلوج ويأتون الى عجلون كسياح يلعبون يقامرون ويتمازحون ثم يعودون الى ديارهم قبل الظلام لا يدرون عن اهل عجلون كيف يعيشون وكيف يطعمون أبنائهم وكيف يوفرون التدفئة ما بال انقطاع الماء والكهرباء هل الطرق مفتوحة لا يعلمون اننا بعدنا نعاني بعد مرور اكثر من عشر ايام على النكبة اين المعونات اين. هل نختزل الامر بزيارة وزير ما حجم الأضرار اين الخطط لا احد يعترف انه مخطئ الكل يتحدث وكأنه حقق النصر وانه سيف ابن ذي يزن
خلدون الزغول     |     24-12-2013 06:56:00
عجلون جميلة الجميلات. هل تصبح قبيحة القبيحات
يحسدووننا على الثلوج ويأتون الى عجلون كسياح يلعبون يقامرون ويتمازحون ثم يعودون الى ديارهم قبل الظلام لا يدرون عن اهل عجلون كيف يعيشون وكيف يطعمون أبنائهم وكيف يوفرون التدفئة ما بال انقطاع الماء والكهرباء هل الطرق مفتوحة لا يعلمون اننا بعدنا نعاني بعد مرور اكثر من عشر ايام على النكبة اين المعونات اين. هل نختزل الامر بزيارة وزير ما حجم الأضرار اين الخطط لا احد يعترف انه مخطئ الكل يتحدث وكأنه حقق النصر وانه سيف ابن ذي يزن
كرم سلامه حداد-عرجان-     |     23-12-2013 13:11:57

الاخ الاستاذ امجد فريحات المحترم,,,
دائما الكوارث تكشف عورات المسوؤلين, وخاصة في بلدنا,,,
لقد وصلنا الى قناعة تامة بان الاستعدادات كانت هزيله, والتعامل مع الثلجة الاخيرة كان دون المستوى المقبول, اما اعلاميا فقد نجح جميع المسوؤلين وهم يلبسون معاطفهم السوداء والاشمغه الحمراء ويطلقون التصريحات التي صمت الاذان من كثرتها,,,
عجلون لا تختلف عن الطفيله والكرك , ولكن ان يقوم وزير البلديات بمكارمه هناك فهذا مستغرب عن المهندس وليد المصري المحترم,,,
الله اكون بعون اهل عجلون اكثر المحافظات فقرا , واقلها حظا,,,
اوهان المومني     |     22-12-2013 13:55:20

المثل التركي يقول ان الطفل الرضيع لا احد يلتفت اليه ويعطيه الحليب ما دام ساكتا ونائما اما الطفل الذي يبكي ويصرخ فالكل يلتفت اليه ويحاول اسكاته بأي طريقة .....وشكرا
ابوعقيل     |     22-12-2013 08:05:44
امر محزن
شكرا على ما اوردت اخي الاستاذ امجد
وبما ان دائرة الارصاد الجوية لم تهييء الناس بالصورة الامثل والحكومة لم تبذل الحهد التام
فهي المسؤؤلة عن كل ما حدث من اضرار وقد اخبرني احد كبار السن وهو يوشك على البكاء
بان جميع زيتوناته لم يعد لهن اثر وللاسف انا اجزم ان لا احد سيسال عن هذا الرجل الطيب
الذي ينتظر الموسم شهرا بعد اخر
كان الله في عون الجميع والحمد لله على كل شيء
معاويه فريحات     |     21-12-2013 12:25:11
لا بد ان تستيقض حتى يتحقق الحلم
..الاخ والصديق الاستاذ امجد لقد ابدعت وكتبت فعبرت كلام لايوازيه الكلام كل التقدير مني لك والاحترام .
اما بالنسبه لمحافظه عجلون وماحدث في الايام السابقه وما عانته محافظه عجلون عامه من عجز في الامكانيات المتاحه وضعف وسوء في الادارة من قبل كآفه مسؤلين محافظه عجلون ما هو الا انعكاس لصورة وجوهونا لدى حكومتنا والرضا عن دخول وخروج معاليه بهذة الطريق ومن هم قبله ومن هم بعدة .وصمتنا على مستشفى الايمان وصمتنا لعدم وجود مصنع وجامعه حكوميه ومستشفى عسكري و.و.و.
الا اننا راضون والدليل )السكوت علامه الرضا)
معاويه فريحات     |     21-12-2013 12:22:55
لا بد ان تستيقض حتى يتحقق الحلم
..الاخ والصديق الاستاذ امجد لقد ابدعت وكتبت فعبرت كلام لايوازيه الكلام كل التقدير مني لك والاحترام .
اما بالنسبه لمحافظه عجلون وماحدث في الايام السابقه وما عانته محافظه عجلون عامه من عجز في الامكانيات المتاحه وضعف وسوء في الادارة من قبل كآفه مسؤلين محافظه عجلون ما هو الا انعكاس لصورة وجوهونا لدى حكومتنا والرضا عن دخول وخروج معاليه بهذة الطريق ومن هم قبله ومن هم بعدة .وصمتنا على مستشفى الايمان وصمتنا لعدم وجود مصنع وجامعه حكوميه ومستشفى عسكري و.و.و.
الا اننا راضون والدليل )السكوت علامه الرضا)
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     21-12-2013 11:22:16
أين الخلل وما هو الحل
أسئلة تجول بخاطري ومن خلال قراءتي لمقالكم الرائد أعلاه.....أين الخلل؟...وما هو الحل؟....ولماذا استهداف عجلون بالتهميش؟....أليست على خريطة المملكة اﻷردنية الهاشمية؟....هل الخلل في أهلها ام في النظام والحكومة؟....

صديقي العزيز رغم إيماني بان نتائج الربيع العربي كانت في معظمها مأساوية وغير مدروسة ولكنني أكاد أجزم أن الربيع الأردني يجب أن ينطلق من عجلون ومهما كانت النتائج. ...وتقبل احترامي وتقديري أستاذ أمجد....
ام جاد فريحات/     |     21-12-2013 10:37:38

عجلون ستبقى المحافظة المنكوبه
الا اذا عمروها رجالها
خطاب ارشيد     |     21-12-2013 07:30:52

للعلم مكتب أشغال كفرنجه لا يوجد فيه ولا آليه عندما باشرعمل المكتب خصص للواء كفرنجه لودر وجرافه وقبل سنتين تم سحبهم من المكتب
يوسف المومني     |     20-12-2013 23:27:49
أهديك هالمقال ارجو ان تقرأه عبر الرابط التالي
http://www.sawaleif.com/Details.aspx?DetailsId=93134#.UrSukdIW2fE
ليث الربضي-عجلون     |     20-12-2013 22:35:24

بدكوا لصحيح لحق مش عالحكومه لا ولله ؟؟؟ لحق علينا احنا اهل عجلون كل واحد بغرد لحاله وكل واحد هامه نفسه وبس ولباقي عندكو
د محمد الخطاطبة     |     20-12-2013 20:17:28

الاخ امجد الفريحات المحترم
شكرا لتوصيفك ونحن اهملنا عجلون قبل ان تهملنا الحكومة ونحن نصفق بسبب او بدون
متى سيكون لاهل عجلون صوت مسموع ويحسب لها الحساب كباقي محافظات المملكة
اقترح الدعوة لاجتماع لابناء عجلون ومناقشة ماذا سنفعل حتى تنتهي المعاناة والتهميش والاهمال
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح