الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
بقلم محمد سلمان القضاة

=

تتحدث تقارير استخبارية أميركية وغربية عما تصفه بفراغ السلطة الذي تعانيه منطقة الشرق الأوسط، وتشي بأن الزعماء العرب يتحركون لاحتواء هذ الفراغ الذي خلفته الولايات المتحدة الأميركية والقوى الغربية الأخرى في المنطقة.
لكن تلك التقارير لا ترى أن من بين القادة العرب من لدية القدرة أو حتى الإرادة للتحرك لاحتواء ما وصفتها بالأحقاد الطائفية التي بدأت تستعر بشكل لم يسبق له نظير، أو بلغة أخرى يتحرك لكبح جماح الفتنة في مهدها.

 

وكالات المخابرات الغربية ترى أن قيامة الشرق الأوسط قد دنت، وأن قوى نفطية متنافسة في المنطقة تقف وراء شلالات الدم المتدفقة في المنطقة بلا توقف منذ سنين، وترى أن إيران -بوصفها الأب الروحي للشيعة- والسعودية بكونها الأب الروحي للسُنة هما من تحملان أجندات طائفية مختلفة تحول دون استقرار المنطقة برمتها.

 

وبينما تعزو التقارير الغربية انتشار موجة التشدد والتطرف والعنف الدموي في الشرق الأوسط إلى انسحاب القوات الأميركية والقوات الغربية من المنطقة، وبالتالي تراجع الدور الأميركي وتضاؤل نفوذ واشنطن فيها، يرى محللون ومراقبون عرب وغربيون أن المنطقة كانت مضطربة من الأصل، وحتى قبل أن يضع الأميركيون أقدامهم على أرضها، سواء في العراق أو الكويت أو أفغانستان أو غيرها.

 

بعض المحللين يرى أن العم سام أو الولايات المتحدة تحاول استعادة هيبتها في المنطقة العربية والشرق أوسطية عن طريق محاولتها حل الأزمة النووية الإيرانية وسعيها لحل الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ولكن آخرين يرون أن السياسة الضعيفة لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قد تسببت في إضعاف النفوذ الأميركي على المستويات العربية والإقليمية والدولية بشكل انقطع نظيره في التاريخ الأميركي.

 

ولكن، مهلا، فمن قال إن الشرق الأوسط يشهد صراعات على أساس طائفي؟ فالسعودية راعية العالم الإسلامي السني متهمة بالإسهام في إحداث انقلاب عسكري على أول رئيس مصري منتخب بشكل ديمقراطي هو الرئيس محمد مرسي، وهو مسلم سني.

 

والحكومة العراقية الشيعية برئاسة الشيعي نوري المالكي سبق أن قاتلت ضد فصائل شيعية مسلحة من ذات طائفتها في عام 2008، فالمالكي قاتل ضد ميليشيات جيش المهدي بقيادة مقتدى الصدر في عملية عسكرية في وسط وجنوب العراق، في ما سمي بصولة الفرسان.

 

كما أن بعض مسلحي العشائر العراقية السنية يقفون إلى جانب الميليشيات المسلحة الشيعية في القتال في محافظة الأنبار العراقية ضد عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهذه الدولة الأخيرة دولة سنية.
كما أن المالكي الذي ما فتئ يمعن في بث روح الانقسام الطائفي بين أبناء الشعب العراقي على مدار قرابة عامين، لا يزال يتمتع بدعم أميركي غير مشروط في نفس اللحظة.

 

وها هي المعارضة السورية التي توصف بالمعتدلة -وهي ذات أغلبية إسلامية سنية- تحارب ضد عناصر تابعة لفصائل إسلامية سنية، بالرغم من أن الطرفين المتقاتلين يعارضان نظام الطاغية الأسد.

 

فمن قال إن الصراع في الشرق الأوسط يتخذ الطابع الطائفي فحسب؟ ومن قال إن غياب الدور الأميركي هو السبب الوحيد في هذا الاضطراب وهذا الاقتتال الذي تخوضه منطقتنا العربية والإسلامية؟

 


بقي القول إن العلة فينا، فنحن العرب والمسلمون الذين نملك معظم ثروات الدنيا، ابتعدنا عن أن نأكل مما نزرع وأن نلبس مما نصنع، وابتعدنا عن التصنيع والتقنية والإبداع، وابتعدنا عن توفير قوة لحماية الحق الذي ندعيه، وابتعدنا عن الفضيلة والسماحة والعدالة والصدق والأمانة والمحبة والمودة والألفة والإيثار، مما جعل ثرواتنا تكون وبالا علينا.

 

فمن قال إن الشعب المصري العريق الذي كان ينتج أفخر أنواع القطن ويصدره ويصنع الملابس ويُرسل بالكسوة إلى الكعبة الشريفة -قبل أن يتولاها السلطان السوداني علي بن دينار، حافر آبار علي- أصبح -أي الشعب المصري- اليوم يعاني فقرا مدقعا بعد الانقلاب العسكري على الشرعية، وحتى صار يحتاج إلى الكساء والملابس المستعملة، التي تجود عليه ببعضها بعض الدول من بني جلدته!

 

كما أن أحجار مقام جدتنا زينب عليها السلام جنوبي دمشق –والتي تتخذ منها إيران وحزب الله وحسن نصر الله بلبنان ذريعة لقتل أطفالنا في سوريا- لم تزل قائمة ولم يدن منها أي مقاتل سني برغم الحرب التي تستعر بسوريا منذ قرابة ثلاث سنوات.

 

إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
Al-qodah@hotmail.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د محمد الخطاطبة     |     11-01-2014 11:09:40

الاخ محمد القضاة المحترم اشكرك على هذا المقال الرائع وان كل ما ذكرته صحيح واعلم اخي ان الانظمة العربية هي في مجملها وضعت من قبل من قسم بلاد العرب وجعل لكل منها وظيفة فهو يحكم من خلالها وهو الموجه ولامر الناهي لهذه الانظمة وكلها تقوم بهدفين رئيسيين حماية اسرائيل والبترول
لا ديقراطية ولا حرية لهذه الشعوب ما زالت عقلية شعوبها عفنة وغبية وتصفق لمن يذلها ويفقرها ويسرق ثروتها
الشيخ فايز مومني     |     09-01-2014 16:45:56
رد على رفيق لطف
الله يلطف فينا ويرفق فينا من الطابور السادس .......لست أدري هل ما توصلت إليه إستنتاج أم
ام كنت مشارك بالعمليات التي تجري هناك ......؟ ام كنت موجود كرجلا إعلامي تنقل ما يجري على أرض الواقع .........؟ وإن كنت لا هذا ولا ذاك فمن أين اتيت بما أتيت .....؟ إن زرع بذور الهزيمة
بين صفوف الذين يقارعون الطاغية وزمرته وعلى أيدي أبناء جلدتنا أمر غريب ومستهجن لأننا تربينا
على ان نكون رجالا عند اللقاء وهذا ديدن كل من تمسك بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
فالشعب السوري تربى سابقا على أيدي الهشميين أيام الملك فيصل رحمه الله فلن يقبل الهزيمة
غلى أيدي المجوس والنصيريين الذين قتلوا ألألاف في حماة في الثمانينات وهو فرعون هذا الزمان
ورث الحقد من أبيه .......فلا تفرح يا رفيق فإن غدا لناظره قريب ......حفظ الله الأردن من شر الحاقدين والذين في قلوبهم مرض والسلام على من اتبع الهدى
الإعلامي رفيق لطف     |     09-01-2014 07:39:33
المسلحون الأجانب يغادرون سورية الى بلدانهم
دام برس:

بدأ مسلحون بلقانيون انخدعوا بالوعود المالية للتيارات السلفية التكفيرية، بالعودة الى بلدانهم بعد ان حقق الجيش السوري نجاحات ميدانية وبعد تصاعد التوتر ونشوب النزاع والقتال بين المجموعات المسلحة نفسها.


وأفاد مراسل وكالة انباء فارس، الاربعاء، ان الشبان البلقانيين الذين استدرجوا وراء وعود التيارات السلفية والتحقوا بالحرب ضد سوريا، بدأوا شيئا فشيئا بالعودة الى بلدانهم، وذلك بعد ان احكم الجيش السوري سيطرته على الارض وصمد محور المقاومة امام المجموعات التكفيرية الارهابية المدعومة عربيا وغربيا فيما بلغت الخلافات الداخلية بين المجموعات المسلحة ذروتها.


وكانت الصحافة الكوسوفية والألبانية كشفت في مايو/ ايار الماضي (2013)، عن مشاركة عشرات الشبان الألبان في العمليات الارهابية ضد سوريا في صفوف الجماعات السلفية، وخاصة “جبهة النصرة” التابعة للقاعدة، كما كشفت الصحافة البوسنية عن التحاق العشرات من البوسنة أيضاً في “جبهة النصرة” بسوريا.


وقال المراسل ان الشهر الفائت (ديسمبر 2013) شهد عودة 15 كوسوفياً و22 آلبانيا و19 بوسنيا الى بلدانهم، فيما طالبت “الجماعة الاسلامية” في كوسوفو بشكل رسمي من مقاتليها، مغادرة سوريا والعودة الى بلدهم.


هذا وتشير الانباء الواردة الى ان عددا من مسلحي دول اخرى غادروا الاراضي السورية خلال الايام القليلة الماضية ودخلوا مدن جنوب تركيا وهم تائهون ولا يملكون جوازات سفر.


يشار الى ان هؤلاء المقاتلين قد قاموا بتمزيق جوازات سفرهم او بيعها عندما دخلوا الحدود السورية ظنا منهم ان سورية ستسقط قريبا وفق وعود اطلقتها وروجت لها التيارات السلفية فيما بقيت الجوازات المتبقية عند متزعمي الجماعات المسلحة لابقاء اصحابها ضمن مجموعاتهم.


وأضاف المراسل ان الاحصائيات الموجودة تقدر عدد المسلحين من شبه جزيرة البلقان الذين يحملون جنسيات من البوسنة وصربيا والبانيا وجمهورية مقدونيا، بـ300 مقاتل.


ويتوجه هؤلاء المقاتلون الى بلدة “سرمدا” بعد دخول الاراضي السورية، لتلقي التدريبات والالتحاق بصفوف “الجيش الحر” لكن اغلبهم ينضم الى “جبهة النصرة” والتي تتبع تنظيم القاعدة في سورية.


- بانوراما الشرق الاوسط

الشيخ فايز مومني     |     08-01-2014 20:34:14
صراعنا ليس طائفياً والعلة فينا بإيران
ألأخ محمد سلمان القضاة تحية طيبة وبعد ..........إن ماجئت به في مقالك صحيح 100 %
وكما قلت إن العلة فينا نحن الدول العربية لأننا ما ذقنا طعم الوحدة والإتحاد إسلامياً وعربياً
كلٌ ييغني على ليلاه ...... كل الدول تعمل ليلا ونهاراً لإسعاد شعوبها ولإظهارها قوية بوجه
أعدائها ....إلا الدول العربية تعمل للقضاء على شعوبها .....المهم ان يبقى الكرسي سليم
وشعوبهم توكل تبن كما يحدث الآن في غالبية الدول العربية ....والعالم الإسلامي والعربي
لم يعرف الطائفية إلا عند مجوس عذا العصر ....إذا كان المالكي يقول على العالم ألإسلامي
أن يحول قبلته نحو كربلاء لإن الحسين إبن علي مدفون فيها ......ونحن العرب ما عرفنا الطائفية
وخاصة في الأردن نعيش معا وكأننا أسرة واحدة .....والعلة كل العلة إن نحن وثقنا بالصفويين
الذين قتلوا سبعين الف من علماء السنة في العراق .....ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم ....
فالحذر كل الحذر الذي سياتي من الشرق .....نعوذ بالله من شرهم وشرورهم ....اللهم إحفظ الأردن من الفتن كلها ما ظهر منها وما بطن والسلام علىمن غتبع الهدى ......
يوسف المومني     |     08-01-2014 20:21:43

اخي ابا راني انت محلل سياسي بارع بارك الله بانفاسك ووفقك الله لتوضيح كل ما هو مشكل على الناس
الشيخ فايز مومني     |     08-01-2014 19:57:49
رد على حياة شريفةمن جديد
إذا كان الذي شرد شعبه وقتل ودمر وهتك ألأعراض يحلم بمصالحة مع بقائه متربعاً على حكم
سوريا ....نقول له هذا حلم إبليس بالجنة ....بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ......تباً لحاكم يفعل
ما فعل هذا الطاغية بشعبه ......إن الشام التي بارك الله فيها لن ترزح تحت نير هذا القاتل فرعون هذا العصر طال الزمان أم قصر .....وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .......
حياةً شريفة من جديد!     |     08-01-2014 10:20:22
مصالحة في الزبداني على خطى برزة و المعضمية ومسلحيها بدؤوا القاء السلاح
مصادر لدام برس:

مصالحة في الزبداني على خطى برزة و المعضمية ومسلحيها بدؤوا القاء السلاح

أكد مصدر عسكري لموقع دام برس أن الزبداني تسير على خطى المصالحة التي حدثت في المعضمية وبرزة و أن عشرات المسلحين في الزبداني في ريف دمشق بدأووا تسليم أسلحتهم و أنفسهم لتسوية أوضاعهم, وقد اعتبر المصدر العسكري ان بدء عودة العديد من المناطق الى حضن الدولة هو مؤشر هام لعدة أمور:
1- ادراك المسلحين في تلك المناطق أنهم كانوا ضحية للتغرير بهم من قبل شيوخ فتنة و قنوات تحريض و أنهم نادمون عما ألحقوه من أذى بوطنهم و أهلهم.
2- ان تسليم 3 مناطق هامة للسلاح هي: المعضمية – برزة – الزبداني حاليا هو دليل ثقة المسلحين بالدولة و بأنها تحترم وعودها و كلمتها مما شجع و يشجع مسلحين اخرين في مناطق أخرى لتسليم أنفسهم بعدما تم إيهامهم أن الدولة تكذب عليهم في موضوع الصلح و أنها ستنكل بهم بعد استسلامهم و هذا ما تأكد المسلحون بأنه غير صحيح فبدأوا تباعا بتسليم أسلحتهم في عدة مناطق.
وقد أكد المصدر العسكري لدام برس: أن هذه المصالحات الوطنية تعتبر إنجازا بكل معنى الكلمة لما فيها من حقن لدماء السوريين كما أنها ستسرع في انهاء المعاناة و الازمة السورية في حال بدأت جميع المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بالعودة الى كنف الدولة كما فعلت المناطق الثلاث السابقة.
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح