الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
{محمد رسول الله }
بقلم رقية محمد القضاة

=

ويجتاح القلوب حنين جارف لرسول الله صلى الله عليه وسلّم في ذكرى مولده الشريف ،وتذوب كمدا تلك القلوب التي تحمل في طيّاتها اسلام وإيمان ،وقد راعها وأحزنها ما تراه من حال الأمة التي تنهشها أنياب البغي ،وتطعنها حراب الكفر ،وتهدم بنيانها فأس الفرعنة والاستعلاء ،في حرب دائبة الدوران ضروس التصميم ،تنعق في ساحاتها غربان الحقد وتنعب في اطرافها أصوات الطائفية والصليبية والصهيونية ،تمدّها قوى الشرّ المعادية لله وللإنسانية وللحقّ بكل صور الدعم ظاهره وباطنه


وتحنّ القلوب للحبيب وهي تذكر قوله صلى الله عليه وسلّم في مجلس تذكير وإشفاق وفي المجلس ابو هريرة رضي الله عنه ,وهاهو يروي الحديث قائلا:/{ سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول لثوبان : " كيف بك يا ثوبان إذا تداعت عليكم الأمم كتداعيكم على قصعة الطعام تصيبون منه ؟ " . قال ثوبان : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، أمن قلة بنا ؟ قال : " لا ، أنتم يومئذ كثير ، ولكن يلقى في قلوبكم الوهن " . قالوا : وما الوهن يا رسول الله ؟ قال : " حبكم الدنيا وكراهيتكم القتال " .


وهانحن يارسول الله نرى قولك الكريم واقعا ملموسا ،فالأمة تصارع اعداء كثر ،غايتهم واحدة هي القضاء على بيضة الدين ،واستئصاله من الوجود ،ووسائلهم لا تنفد ،فتارة هي فكر عفن مأفون ،يشكك في الحق ويهزأبه ،وتارة هي لهو وفسق يتيه فيه العقل وتلهث وراءه القلوب الفارغة وقد تلوّن بالف لون ولون ،وتنمّق بعبارات الزيف ومسمّيات الباطل،وبحر المجون والفساد يمده بحر المكر والفتنة والنفاق، وحينا هي آلة القتل والحرق تعمل في الامة عملها ،تبيد وتفني وتقتل دون حسيب ولا رادع


وتستفيق الأمة بعد سبات وقد علا دخان محرقة اصحاب الأخدود في بورما وميانماروكشمير والهند،وعلا صوت استغاثة مسلمي البوسنة والهرسك ومن قبلهم مسلمي روسيا الذين هجرتهم قوى البلشفية والشيوعية الحاقدة ،وفي آسيا ينبعث لهيب المعارك الطاحنة في حركات التصفية العرقية والدينية ،في الفلبين والصين وتركستان وافغانستان،وهناك الجرح النازف الذي ظل يقطر دما طهورا قرنا من الزمان دون ان تقدر الأمة على نزع الخنجر المغروس في جنبها ،جرح فلسطين الذي يراد منه تركيع الامة وإذلالها وتدنيس مقدّساتها،وقد شرّد أهلها وأسر رجالها وذبح ضعفاءها في أكثر من قرية ومخيّم ،ولكنها تستمر في بطولاتها وصمودها لكي ترفع حرج الإثم عن الامة باسرها


وفي مصر يجري النيل مصبوغا بدماء ابناءه الشهداء اولئك الذين وقفوا بوجه الفساد والبغي ،يقاومون الفراعنةالجدد ،ويهتفون للحرية والعدالة والكرامة ،ولا يعطون الدنية أبدا من دينهم او وطنهم او شرعيتهم ،ويرفضون التسليم والإنهزام والانكسار ،والنيل الطهور يرقب الغد المشرق ،والامة بأسرها ترنوا إلى مصر الكنانة ،وتتطلّع إلى شام العزّة ،وآه للشام ،ولجرح الشام ،حين ظلّت فيها أوجرة الثعالب الطائفية تتجبّر وتعلو وتغلو ،وتعتدي وتقتل وتفرّق ،وتدوس كل القيم الإنسانية والربّانية ،مؤيدة بكل قوة باغية اثيمة ،وأهلها صابرون مصابرون ،والله مع الصابرين


وتهلّ الذكرى يارسول الله ،وأمتك تطرق ابواب الفتح ،تترقّب وعد النصرولحظات التمكين ،تمتشق حسام العزّة والحريّة ،تتغنّى بالقرآن وتحمل فيض النور ،تتلمّس درب المجد وتصدح بالتكبير مآذنها ،تتلهّف تلك الأرواح المشتاقة للقيا ،للإستشهاد ،والفتية أتباع رسول الله ،يمضون سراعا للجنات ،لتحطّ الارواح الجذلى ،بحواصل طير خضر ،تتعلّق بغصون الجنّات ،وقناديلا تغدو تلمع بالنّور تضيء الجنّات،


والامةماعادت ترضى أن تبقى قصعة، ترتاد لصوص الأرض حماها ،ماعادت تهن ولا تحزن ،وانتسبت حقا رايتها لرسول الله،وبرغم القتل وبغي الفرعنة المبثوث بكل مكان ،قالت امتنا كلمتها لا للفرعون ،ولا لابي جهل ومسيلمة الكذّاب ، لا لابن سلول ،ما عادت امتنا بالنّصر تشكّك او ترتاب ، والباطل مهزوم مخذول ،والحق سيعلو منتصرا،وليخسأ من ينعق بهتا، أن الإسلام هو الإرهاب


وتعود الذكرى يا سيد الخلق، وقد اشتاقت لك الأرواح ،وتعاهدت على نصرة سنتك القلوب ،واستيقنت الامة ان العزّة لا تكون إلّا بالإسلام ،وأن النصر مع الصبر ،وانطلقت تعلنها للدنيا ،انّك قدوتنا وحبيبنا وقائدنا ومرشدنا و أننا وعينا درس القرون الماضية ،وانتبهنا بعد غفلة ،فعسى أن نحقق قولك فينا {الخير فيّ وفي امتي إلى يوم القيامة}وعسى أن نكون من الذين معك الذين قال الله سبحانه وتعالى فيهم {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيما }


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
عمار البوايزة - أبو ظبي     |     14-01-2014 18:03:57
كل عام وأنتم بخير
الاخت الكاتبة الاستاذة رقية القضاة المكرمة

كل التحيات على هذا المقال الجميل في هذه الأيام التي نعيش حيث تحتضن مناسبة ولادة عظيمة وإشراق نور دائم في فيافي الأرض مشارقها ومغاربها ... ولادة الهادي الأمين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .

فكل عام وانتم والأمتين العربية والاسلامية بكل خير وبركة ونصر
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     13-01-2014 20:14:49
حكومة الظل تتأسى على حال االأمة
“وتهلّ الذكرى يارسول الله ،وأمتك تطرق ابواب الفتح ،تترقّب وعد النصرولحظات التمكين ،تمتشق حسام العزّة والحريّة ،تتغنّى بالقرآن وتحمل فيض النور ،تتلمّس درب المجد وتصدح بالتكبير مآذنها ،تتلهّف تلك الأرواح المشتاقة للقيا ،للإستشهاد “

جوزيت خيرا أيتها الابنة الفاضلة والكاتبة المبدعة رقية القضاة “أم عبيدة“.
يوسف المومني     |     13-01-2014 11:02:05

الخالة ام عبيده تقبل الله منا منكم الكلمات التي نرسلها في سبيل الله وكل عام وانتم بخير
عاشق الرسول     |     12-01-2014 21:23:28
تهنئه
اللهم صلي وسلم وانعم وبارك على حبيبك محمد واجعله شفيعا لنا يوم القيامه آمين
رقيةالقضاة     |     12-01-2014 20:50:05
تهنئة
في ذكرى مولد نبي الرحمة نشهد أنه قد بلغ الرسالة وأدّى الامانة ونصح الأمة وكشف الغمة ونحن على ذلك من الشاهدين
كل عام والأمة بخير حال واطيب مآل وأعز جانب وأمنع من عدوها وأقرب إلى ربها
كل عام وأنتم بخير
معن     |     12-01-2014 19:48:18
دبى
اللهم صلى و سلم و بارك على اشرف الأنبياء محمد عليه افظل الصلاة و السلام و على اله و صحبه
مي زياد البوريني     |     11-01-2014 20:00:36

عليه الصلاة والسلام.. رسولنا الكريم الأمين
كل عام وأنتم والأمة الاسلامية بألف ألف خيرا
تحياتي خالتي إم عبيدة لك وللعائلة و دمتم بخير
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح