الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
البلاغ الأخير للقائد العام..
بقلم موسى الصبيحي

=

بنو هاشم هم أشرف فروع قريش، وقريش هي أشرف قبائل العرب، وهكذا كان النبي محمد عليه السلام، نبياً عربياً قُرشياً هاشمياً، كرّمه الله بالرسالة ليكون للعالمين بشيراً ونذيرا، وجعله الله خير البشرية نفساً وخيرهم بيتاً وأعظمهم شأناً، فكانت مكانته بين قومه عالية، وفي الخلق سامقة.


ولعل ما يمكن أن نذكره اليوم ونحن نعيش ذكرى مولده الكريم، هو آخر أيامه عليه السلام، ولعل أكثرها إيجازاً للحقيقة خطبته الشهيرة في حجة الوداع، التي كانت بمثابة بلاغ أخير للناس من قائد عظيم: ( أيها الناس إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أنْ تلقوا ربّكم، كحرمة يومكم هذا، وحرمة شهركم هذا، وإنكم ستلقون ربّكم فيسألكم عن أعمالكم، وقد بلّغت، فمنْ كانت عنده أمانة، فليؤدّها إلى منْ ائتمنه عليها، وإن كل ربا موضوع، ولكن لكم رؤوس أموالكم لا تَظْلِمون ولا تُظلَمون، قضى الله أنه لا ربا..) وقوله: ( أيها الناس اعقلوا قولي هذا، فإني قد بلّغت، وقد تركت فيكم ما إنْ اعتصمتم به فلن تضلّوا أبدا، أمراً بيّناً، كتاب الله وسنة نبيه...)


أما العبرة العظيمة التي يجب أن تكون نبراساً لنا جميعاً، في الأردن أولاً، وفي عالمنا العربي ثانياً، وللأمة الإسلامية جمعاء، وهي ما ركّزت عليها خطبة الرسول الوداعية، فيمكن إيجازها في ثلاثة أمور مهمة:
الأول: صون واحترام كرامة الإنسان، وحُرمة دمه دون وجه حق، ولنا أن نتصوّر اليوم كيف يستحلّ المسلم دم أخيه المسلم، وكيف يستحلّ العربي دم أخيه العربي لأتفه الأسباب، لا بل إن حرمة الدم تنسحب على الجميع مسلمين وغير مسلمين، وسيقف هؤلاء القتلة أمام ربهم يوماً ليسألهم عما فعلوا وما أراقوا من دماء الناس دون وجه حق. وكأننا بالرسول عليه السلام يدرك بما ألهمه الله من علم ومعرفة بأن أحوال المسلمين وأحوال الأمة ستنقلب رأساً على عقب، لتشهد كل هذه الدماء المهراقة ظلماً وعدواناً..!!


الثاني: صون الأمانة والتعامل الاقتصادي بين الناس بالمعروف: وأول المعروف إرساء علاقات تبادلية اقتصادية سمحة بين الناس وتنزيهها عن الطمع والجشع والاستغلال، وأقبح أشكال الاستغلال هو الربا، الذي يُعدّ أحد أبرز معضلات العصر، وأحد أهم أسباب الدمار الاقتصادي للدول والأفراد، لما يسببه من استغلال بشع وإملاءات من قِبل منْ يملك المال سواء من الدول أو المؤسسات أو الأفراد لمن لا يملك هذا المال ويحتاج إليه، وما يترتب على ذلك من ظلم وتراكم للثروة في أيدي فئة قليلة على حساب غالبية عظمى من الناس، فتتراجع اقتصاديات المجتمعات والأفراد، ويسود الفقر، وتنتشر الجريمة.


الثالث: التعقّل والرشد في التعامل مع أمانة الكتاب والسنة، من خلال الالتزام الصادق بتعاليمهما، كطريق واضحة المعالم للهداية والحق، فيما العكس هو الضلال والهلاك، والفرقة والشتات.


حريُ بنا أن نقرأ بعين العقل سيرة رسولنا الكريم، ونفقه خطبته الوداعية العظيمة، لا سيّما ونحن نعيش حالة غير مسبوقة من الفوضى والضياع وفقدان البوصلة، وأن نستفيد من المكانة التاريخية المميزة لشخصية عملاقة كشخصية الرسول محمد عليه السلام، وأن نوجّه رسالة لسلالته الطيبة الكريمة من آل هاشم، ومن ملوك الهاشميين تحديداً: أنْ أقيموا العدل بين الناس، واسعوْا بينهم بالحق والمعروف، وخذوا على أيدي الظالمين من المَرَقَة والمفسدين.. واعلموا أن العدل أساس المُلك، ومرضاة للرب، ولن يُعينكم على إقامة العدل إلاّ الشرفاء الأنزاه من القوم، ولكم علينا الطاعة والولاء، أما أولئك الذين ما فتئوا يمزّقون مجتمعنا بالكراهية والإفك، فإن إقصاءهم عنوةً هو السبيل للخلاص من فسادهم، وتطهير مجتمعنا من رجسهم.. اللهم إنه بلاغ قائد البشرية العظيم، وإني أعيد تبليغه، اللهم فاشهد، اللهم فاشهد.

.
Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الشيخ فايز مومني     |     14-01-2014 23:18:12
البلاغ ألأخير للقائد العام
سلمت يمينك بما خط قلمك من حقائق يا أخ موسى الصبيحي مع أجمل تحياتي وبعد ........
نعم إن العبرة العظيمة والأبدية لكل من ينطق بالضاد ولكل من أمن بالله ربا وبمحمد نبيا ورسولا إلى قيام الساعة وألأمور الثلاثة التي ذكرتها كلها مهمة وعظيمة ولكني سأتطرق إلى ألأمر الأول من مقالك اللطيف الظريف ألا وهو صون واحترام كرامة الإنسان بشكل عام والمسلم بشكل خاص ...
فدم المسلم حرام وعرضه وماله حرام إلا بحق الإسلام ودم الذمي حرام إلا بحق ألإسلام ...
قال تعالى ...: ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذالكم وصاكم به لعلكم تعقلون ..........
وقول النبي صلى الله عليه وسلم .....: لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما ...
إذن ما بال الذين هانت عليهم دماء المسلمين من الطغاة والجبابرة ألذين تفرعنو ا ....أسأل الله ان يقتص منهم ويرينا بهم أياته .....وأما ألمجرمين من أبناء جلدتنا ليس لهم دواء إلا القصاص النفس بالنفس والعين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص ....ولكم في القصاص حياة يا أُؤلي الالباب ولن يامن المرء على نفسه إلا بتطبيق الحدود على الذين يعيثون بالأرض الفساد ......
إننا نناشد سيد البلاد الهاشمي الحسب والبسب أن يطبق حكم الإعدام على كل قاتل قتل
عمد إلا من عفي له من اولياء الدم ....ليعلم المارقين والخارقين للشرع والقانون أن لدينا قيادة
عادلة القوي عندها ضعيف حتى تأخذ الحق منه والضعيف عندها قوي حتى نأخذ الحق له......
مرة أخرى نناشد جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم من على منبر وكالة عجلون
ألإخبارية ان تُطبق أحكام ألإعدام على كل من تسول له نفسه قتل الأرواح البريئة دون وجه حق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....مع جزيل الشكر للأخ الكريم موسى الصبيحي ...
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح