السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
بقلم محمد سلمان القضاة

-

لو قُدِّرَ لنا العودة قرابة مائة عام إلى الوراء، وإلى 16 مايو/أيار من عام 1916 ميلادية على وجه التحديد لتمكنا من رؤية وزير خارجية إنجلترا آنذاك السير مارك سايكس ووزير الخارجية الفرنسي عندئذ مسيو جورج بيكو وهما يرسمان خريطة يقتسمان فيها بعض أملاك الإمبرطورية العثمانية في المشرق العربي.

 

لا نريد الغوص عميقا في التاريخ، فهو يبعث على الملل وخاصة ونحن في عصر الثورة المعلوماتية، لكنه يُقال إن الوزيرين رسما الخريطة وهما يتناولان الطعام، ولا بد أن بعض الخطوط ارتسمت وصاحبانا يتناولان نخب الانتصار على الدولة العثمانية أو ما كانوا يسمونها "بالرجل المريض".

 

السير سايكس والمسيو بيكو ساعدا على نشوء دول ودويلات في العالم العربي، وصار الناس ينشدون "بلادي، بلادي، فداك دمي"، كل على طريقته، كما ازدانت بقاع العرب بالأعلام ذات الألوان المزركشة، وصار لكل مجموعة من الناس حاكما ملكا أو أميرا أو سلطانا، وصار الناس يعيِّشون للحكام أيما تعييش، بل إن البعض يكاد أن ينسى ربه الخالق في مقابل طاعة ربه المخلوق.

 

والعجيب أن الحكام، في معظمهم، طغوا وتجبروا حتى هبت رياح الثورات العربية، واستيقظت الشعوب من بقايا آثار التخدير الذي استمر قرابة مائة عام.

 

الشعوب العربية ثارت على الظلم والطغيان، بعضها انتصر في ثورته، والبعض الآخر لا يزال يناضل، والبعض الذي بعد الآخر لا يزال ينتظر.

 

يبدو أن الشعوب العربية ترفض رسومات سايكس وخربشات بيكو، ويبدو أن الشعوب العربية ترغب في رفع الحدود في ما بينها، فهل يمانع الحكام هذا المسعى الشعبي النبيل يا ترى؟!

 

تُرى ماذا لو أقمنا اتحادا عربيا فدراليا تكون عاصمته مكة المكرمة، ويكون للعرب فيه رئيس تحت أي مسمى كان، كأن يكون ملكا أو أميرا أو سلطانا أو حاكما أو خليفة؟ ويكون لهذا الرئيس المنتظر سبع نواب، فيقيم النائب الأول في المدينة المنورة والثاني في القاهرة والثالث في بغداد والرابع في عمان والخامس في الرباط والسادس في الخرطوم والسابع في دمشق، وهكذا دواليك.

 

الرئيس يبقى في سدة الحكم سبع سنوات، ويحق له إعادة الترشح لسبع سنوات أخرى. والنواب من الأول حتى السابع يتنافسون كل ثلاث سنوات على منصب نائب الرئيس، والذي بدوره يبقى في منصبه لثلاث سنوات، ويحق له الترشح مرة أخرى واحدة.

 

وبحسب المعادلة أعلاه، فنرى أن الرئيس يبقى عاما دون نائب أول، وفي هذا العام تقوم الشعوب باستفتاء عام لانتخاب رئيس جديد، وهذا الرئيس المرشح الجديد قد يكون من بين نواب الرئيس أو يكون مستقلا من عامة الشعوب، وعند فوزه يبقى يقوم بدور نائب الرئيس لمدة عام، وبعد ذلك يتقاعد الرئيس الأصلي ليصبح النائب المنتخب رئيسا لسبع سنوات أخرى، وهكذا دواليك.

 

وبهذه الطريقة، يكون لدينا علم واحد وعملة واحدة وجيش واحد، وتوزع الواجبات والحقوق على الجميع بالتساوي، فلا فرق بين برتقال مدينة ديالى شمالي شرقي بغداد في العراق ورمان مدينة عرجان شمالي عجلون في الأردن.

 

في الاتحاد العربي الفدرالي يحمل الناس جميعهم جواز سفر واحد له نفس الخواص والمزايا، ويستخدم عادة للأسفار الخارجية، خارج نطاق الوطن العربي أو خارج نطاق الأمة العربية والإسلامية، ولكن يستخدم الناس بطاقات ممغنطة للتنقل داخل نطاق الدولة العربية الموحدة، وذلك من باب التنظيم والتوثيق وعقد عقود البيع والشراء والزواج، ودفع مخالفات السير وما إلى ذلك من هذا القبيل.

 

يتساوى الناس داخل الدولة العربية الواحدة بغض النظر عن الدين أو المذهب أو المعتقد أو العِرق أو الجنس أو اللون، ويكون أمر إيجاد الوظائف لكافة الشباب بجنسيهم من ذكور وإناث هو من الواجبات الأولى للدولة العربية الموحدة.

 

الاتحاد العربي الفدرالي أعلاه، مستقى من خريطة سايكس بيكو، فهو يحافظ على المزايا المكتسبة لجميع الملوك والروساء والأمراء والسلاطين والحكام العرب الحاليين، ولكنه يمنح كل واحد منهم الفرصة لأن يكون رئيسا للعرب أونائبا أولا للرئيس أو أحد النواب الستة الباقين، وفي حال عدم تمكنه من الوصول إلى تلك المناصب الرفيعة المستوى والثقيلة المسؤولية، فإنه يبقى بنفس منصبه، فيدير المملكة أو الجمهورية أو الإمارة أو السلطنة على طريقة الحكم الذاتي.

ويمكن للاتحاد العربي الفدرالي فتح الباب أو تعديل المسمى ليصبح الاتحاد العربي الإسلامي الفدرالي، وبذلك يمكن

لدول مثل تركيا أو إيران أو ماليزيا أو إندونيسيا أو باكستان أو أفغانستان أو أي دول إسلامية أخرى الانضمام لهذا الاتحاد.

 

وكما يضم الاتحاد شعوبا إسلامية ومسيحية، فإنه يضم الشعب اليهودي، بحيث يكون لليهود نفس الحقوق وعليهم نفس الواحبات، وأما أمر التزاوج بين شعوب الاتحاد، فيعود لما تسمح به الأديان، ولرغبة الإيجاب والقبول بين الناس.

 

تُرى هل من مؤيد لرفع الحدود بين الناس وللعيش بود ومحبة وسلام ووئام ضمن شعوب المنطقة برمتها، فينتفي هذ الصراع في ما بيينا؟ وإذا كان من عائق، فهل هي الشعوب أم هم الحكام؟!

 

يُشار إلى أن العاهل الأردني الراحل الحسين بن طلال، رحمهما الله، سبق أن أعلن في 15 مارس/آذار 1972ميلادية عن مشروع المملكة العربية المتحدة، على مستوى الأردن وفلسطين، كما جرت اتحادات ثنائية متعددة باءت بالفشل بسبب عدم توفر عنصر الإيثار وعدم توفر حُسن النوايا.

 

وأما مشروعنا هذا، فلكل الأمة العربية والإسلامية، كمشروع عربي إسلامي ديمقراطي، يراعي حقوق الإنسان وعدالة توزيع الثروة وتبادل السلطة، وهو ليس على طريقة البعث ولا على طريقة الخلافة الإسلامية، ولكنه مشروع ديمقراطي بحيث يمكن تسمية الاتحاد بالاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي. ولا يوجد فيه شيء اسمه "عدم التدخل بالشؤون الداخلية" لأن الشأن الداخلي سيكون واحدا، وكذلك يكون الشأن الخارجي واحدا أيضا.

 

بقي القول، هل المشروع أعلاه قابل للتحقيق والتطبيق والتنفيذ، أم أنه أضغاث أحلام، أو أنه يعتبر من رابع المستحيلات بعد الغول والعنقاء والخِل الوفي؟!

إعلامي أردني مقيم في دولة قطر
رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية
Al-qodah@hotmail.com

رابط صورة كاتب المقال الشخصية:
http://store2.up-00.com/Sep12/JOc89873.jpg


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الشيخ فايز مومني     |     23-01-2014 16:38:32
تعليقاً على تعليق علي ربابعه ابو لواء
الأخ علي الربابعه تحية وبعد .............
مقارنة رائعة بين الديمقراطية والنظام الإسلامي .....نعم لقد وضعت النقاط على الحروف ....
ليعلم اصحاب المبادئ ان المبادئ كلها دخيلة علينا ولسنا بحاجتها لنحكم او نحتكم اليها .....
لقد احسنت قولاً ووصفاً وعلماً بارك الله فيك وبمالك وعيالك وبكل من تحب ....أسأل الله ان
يحفظك من شر الحديد والعبيد وان يفتح عليك ابواب فضله وعلمه ويطيل في عمرك ويحسن
عملك والسلام على من اتبع الهدى
د محمد الخطاطبة     |     23-01-2014 13:34:35

تحياتي لك اخي محمد وانا يقربك من دبي احييك واقول
شكرا اخي على طرحك الذي يسكن في وجدان الشعوب واقول لك ان هذه الطرح غير عملى في الظروف الحالية لان النظام العربي الدكتاتوري يعادي هذا المشروع
فقط يصبح هذا الطرح عمليا في حالة ان الحكم الديمقراطي الممثل للشعوب عن طريق الانتخاب الحر قد تحقق فعندئذ سيتم هذا الاتحاد بشكل تلقائي
شكرا اخي بجفظ المولى
مهند ياسر سالم حداد - عرجان     |     23-01-2014 07:02:17
حلم غير واقعي
عزيزي واخي السيد محمد سلمان القضاة المحترم, تحيه حارة وبعد, هذا حلم غير واقعي ولا يمكن تطبيقه ابدا لان الامور والاوضاع زمان كانت غير وتتغير الان كل ثانية. الشعوب الان لن تقبل بحاكم مركزي يكون ليس من جنسها يعني الايراني لن يصوت لمرشح من المغرب مثلا, لاسباب كثيرة ومنها على سبيل المثال وليس الحصر ماذا يعرف المغربي عن اجتياجات الايراني والعكس صحيح, وفي مقالك قلت يكون هنالك نواب للجاكم المركزي يتولون الحكم في دولهم؟؟؟ يعني ما الذي سوف يختلف عن الانظمه التي تحكم حاليا؟
ثانيا اعتقد بشكل جازم وكبير استحالة دمج ايران مثلا مع الدول العربيه او الهند او اندونيسا لاسباب كثيرة جدا اهمها العامل السكاني والفرق الكبير بالعدد بين هذه الدول ودول عربيه, يعني اذا فتحت الدول على بعضها ماذا سوف يكون مصير الول الغنية ذات الكثافة السكانية القليلة مثل الامارات وقطر.
اعتقد بان نموذج الاتحاد الاوروبي هو الاصح ما وضع بعض التحسينات هنا وهناك لان انظمة الحكم تتطور, ولا يجوز ان يكون حلمنا مبني على نظام حكم كان قائما قبل 500 عام.

هنالك نموذج جميل حي ونجح وما زال يسطر النجاحات الكبيرة والانجازات المتميزة على مستوى العالم بل تخطت انجازاته الدول الاوروبية وحتى امريكا نفسها وهو النموذج الاماراتي, فاتحاد دولة الامارات العربيه المتحدة يمكن ان يكون نموذج لاتحادات يمكن ان تحدث في عالمنا العربي بين دول لها خصوصيتها وعوامل مشتركه اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا, مثلا اتحاد بعض دول المغرب العربي, اتحاد مصر والسودان بدولة واحده, سوريا والعراق والاردن او الاردن ودول الخليج واليمن مثلا ويمكن اتباع نفس الاسلوب بين الدول الاسلاميه الاخرى مثلا باكستان وبنجلادش وهكذا. ولكن وبغض النظر عن انجاز هذه الاتحادات لابد من اتباع او تبني نموذج كالنموذج الاتحاد الاوروبي فهو النظام الاصلح لدولنا العربية. تقبل مني كل الاحترام وفائق التقدير.
يوسف المومني     |     22-01-2014 19:10:20

معك بكل الاقتراحات
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     22-01-2014 14:11:15
حكومة الظل تنقل هذا المقال للفائدة
هذا المقال منقول من موسوعة النابلسي للفائدة
وهو على الرابط
http://www.nabulsi.com/blue/ar/art.php?art=6026&id=212&sid=1207&ssid=1208&sssid=1209

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.
القصد من وصف المؤمنين في القرآن والسنة :
أيها الأخوة الكرام، لازلنا في نصوص الأمثال من الكتاب والسنة، فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
[أخرجه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير]
أول نقطة: وصف المؤمنين في القرآن والسنة ما القصد منه؟ هناك هدفان كبيران، أول هدف أن تعرف من هو المؤمن، أو أن تتحرك نحو هذا الهدف، والثاني أن يكون هذا الوصف مقياساً لك، نقطة دقيقة أن تعرف من هو المؤمن، وأن تسعى لأن تكون مؤمناً، وإذا أصابك قلقٌ فيما إذا كنت مؤمناً، أم لم تكن مؤمناً، فهذا الوصف مقياس لك.
لك أخوة مؤمنون، لو أن واحداً منهم أصابه خير، هل تفرح له؟ بكل صراحة، إن فرحت لهذا الخير الذي أصاب أخاك فأنت مؤمن ورب الكعبة لماذا؟ لأن المنافقين وصفهم الله عز وجل فقال:
﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾
[سورة التوبة الآية:50]
لك أخ أخذ دكتوراه، لك أخ نجح بزواجه، نجح بتجارته، هل تفرح له كما لو أن هذا النجاح لك؟ ورب الكعبة إن فرحت لخير أصاب أخاك فأنت مؤمن، وإذا تألمت وانزعجت، وكظمت الغيظ، وتمنيت لو أن هذا الخير لم يصل إليه، أو تمنيت أن يزول عنه، أو سعيت إلى إزالته، فأنت منافق ورب الكعبة، الدليل الآية الكريمة:
﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾
﴿ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ﴾
[سورة آل عمران الآية:120]
هذا مقياس، امتحن إيمانك بمشاعرك تجاه أخيك إذا أصابه خير، أن تفرح له، وامتحن إيمانك بمشاعرك تجاه أخيك إذا أصابه سوء، هل تتألم؟ هل تتمنى ألا يصاب بهذا السوء؟.
تقسيم المجتمعات الإسلامية إلى فئات وجماعات تقسيمات ما أنزل الله بها من سلطان:
لذلك البطولة الآن أن كل شيء متوفر بحياتنا، جامعات إسلامية، مراجع إسلامية، مؤلفات إسلامية، مؤتمرات إسلامية، فمظاهر الإسلام صارخة الآن، مساجد والله كل مسجد اطلعت عليه أو زرته في أطراف العالم الإسلامي شيء لا يصدق، تحفة من تحف العرب، تكلفته تقدر بمليار ليرة، مسجد فوق البحر.
﴿ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ ﴾
[سورة هود الآية:7]
الذي أمر ببناء هذا المسجد فوق البحر من هذه الآية، أنا اطلعت على مساجد في أطراف العالم الإسلامي يكاد الإنسان لا يصدق هذا الفن، وهذه الفخامة في المساجد، مؤتمرات إسلامية موجودة، مؤلفات إسلامية بالملايين، كل شيء يخطر في بالك موجود، أما الحب الذي كان بين المؤمنين في عهد الصحابة الآن غير موجود، وهذا الحب أحد لوازم الإيمان، ما لم يكن انتماؤك إلى مجموع المؤمنين فلست مؤمناً، أما تقسيم المجتمعات الإسلامية إلى فئات وجماعات، هذه التقسيمات ما أنزل الله بها من سلطان، الله عز وجل في القرآن الكريم أكد على مقياسين، مقياس العلم والعمل، فإذا كنت مؤمناً علماً، ومستقيماً سلوكاً، فأنت أخي في الله، لو كنت من جماعة أخرى، تقسيم المجتمع الإسلامي لجماعات إسلامية، وهذه الجماعات متناحرة، تتراشق التهم، كلٌ يكفر الآخر، شيء غير معقول.
سافرت إلى بلد، إلى أقصى بلد في الأرض، إلى جنوب الأرض، وجدت في المدينة التي فيها سبعمئة ألف مسلم، المسلمون فريقان، كل فريق يتهم الآخر بأبشع التهم، زرت الفريق الأول، زرت الفريق الثاني، ألقيت عندهم محاضرات في الإذاعة، هناك دعوة ثانية جاءتني بعد سنتين دعاني الفريق الآخر، زرت الأول قلت لهم: أنا لكل المسلمين، و لكن التفرقة، وتقسيم الناس إلى جماعات، وإلى أقليات، وإلى فقاعات، لا ننجح الآن إلا إذا كان الانتماء إلى مجموع المؤمنين، هذا الحديث من أقوى الأحاديث :
(( مَثَلُ المؤمنين - مجموع المؤمنين- في تَوَادِّهم - المودة بينهم - وتراحُمهم وتعاطُفهم - التعاطف شعور داخلي، والتراحم سلوك، والمودة تعبير عن الحب - مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
التفرقة بين المسلمين هي الورقة الرابحة الوحيدة بيد أعدائهم :
أخواننا الكرام، من باب الأحلام، أنت تصور أحدث رقم سمعته قبل أيام أن المسلمين صار عددهم مليار وثمانمئة مليون، أي أكثر من ربع سكان الأرض، يتربعون على منطقة إستراتيجية تعد أول منطقة في العالم، عندهم ثروات باطنية، هي أغلى ثروات في الأرض، ومع ذلك هم أفقر الشعوب، وبينهم مناحرات، وعداوات، بل وحروب، بل إن أعداء المسلمين يتعاونون وبينهم خمسة بالمئة قواسم مشتركة.
كنت مرة في ألمانيا، و أنا بالسيارة قالوا لي: نحن الآن في هولندا، أين الحدود؟ لا يوجد أية لوحة إذاً كيف عرفتم؟ قال: من لوحات السيارات، اختلف لونهم.
كنت مرة بايطاليا، أخ دعاني إلى مكتبه فزرته في إيطاليا، ثم دعاني إلى بيته، كان في بلد آخر في سويسرا، معقول، بيته ببلد، ومكتبه ببلد آخر، لا يوجد حد، ولا لوحة، لكن أنا عندما طلبت التأكيد على ذلك، قال لي: يوجد بالطريق صف أحجار عرضي، هذا الفرق بين سويسرا وايطاليا، دول فيها بينها حروب لا يعلمها إلا الله، وقوميات، فكرت فأصبحت دولة واحدة، عملتها واحدة اليورو، ينطق بلسانها واحد، تصور أوربا بكاملها، السوق المشترك، ينطق بلسانها واحد، والعملة واحدة، والأموال تنطلق بلا قيد أو شرط، معقول هؤلاء بذكائهم اتحدوا، ونحن مليار وثمانمئة مليون مسلم، نملك ثروات لا يعلمها إلا الله، نتمتع بموقع استراتيجي أول في العالم، ونحن أفقر الشعوب من التفرقة!.
لذلك أيها الأخوة اعتقدوا يقيناً أن الطغاة بالأرض معهم ورقة رابحة وحيدة، هي التفرقة بين المسلمين، هذه الورقة الرابحة الوحيدة، نحن بوعينا نستطيع أن نسقطها، أو أن نأخذها منهم بالتعاون.
مؤمن بالإله العظيم، مؤمن بالنبي الكريم، مؤمن بالقرآن الكريم، لماذا تعاديه؟ لذلك الله وصف فرعون وهو طاغية سيدنا موسى، قال:
﴿ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً ﴾
[سورة القصص الآية:4]
هذا شأن الطغاة، التفرقة بين المسلمين، لما جاء الغرب إلى بلد مجاور واحتله، أول شيء قسمه إلى عربي، وكردي، وآشوري، وسني، وشيعي، أي هناك تركيز واضح جداً على التفرقة.
على الإنسان أن يكون انتماؤه إلى مجموع المؤمنين كي يكون مؤمناً :
لذلك أيها الأخوة أتمنى على الواحد منكم إن كان له جامع، على العين والرأس، لكن أخاك بالجامع الثاني أخوك بالإيمان، لا تعاديه، لا تنظر له نظرة دنيا، نحن من جامع فلان، يجب أن يكون انتماؤك إلى مجموعة مؤمنين حتى تكون مؤمناً.
(( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم))
يجب أن تكون مودتك لكل المؤمنين، لكل المسلمين، وأن تكون رحمتك وعطاؤك لكل المسلمين، وتعاطفك مع كل المؤمنين.
(( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
[أخرجه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير]
يجب أن تقلق لسوء أصاب أخاك، يجب أن تفرح لخير أصاب أخاك، والآية الكريمة دقيقة جداً:
﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾
﴿ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ﴾
أي لا يوجد إنسان إلا ويعلم حقيقته، والدليل:
﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾
[سورة القيامة]
قالوا: بإمكانك أن تخدع معظم الناس لبعض الوقت، وبإمكانك أن تخدع بعض الناس لكل الوقت، أما أن تخدع كل الناس لكل الوقت فهذا من سابع المستحيلات، أنا أضيف على هذا القول: أما أن تخدع نفسك لثانية واحدة فمستحيل، الدليل:
﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾
من دلائل قدرة الله عز وجل المودة و الرحمة بين المؤمنين :
لا يقوي المسلمين إلا أن يكون انتماؤهم إلى الجميع، أنت تحب كل المؤمنين لكن هناك نظرات ضيقة جداً، هناك انتماء إلى فقاعات، انتماؤك إلى جامع واحد، أي إذا كان لك جار من جامع ثان تقول: هذا ليس من أخواني، خير إن شاء الله، من قال لك ليس من أخوانك؟ له عند الله مكانة كبيرة، هذا الفكر القديم الذي عشناه في الخمسينات يجب أن ينتهي، يجب أن يكون انتماؤك إلى مجموع المؤمنين، لذلك:
(( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
[أخرجه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير]
هذا الذي يرفع قدر المسلمين، هذا الذي يقويهم، هذا الذي ينمي بينهم المودة والرحمة، والله عز وجل من دلائل قدرته أن جعل هذه المودة والرحمة بين المؤمنين، لقوله تعالى :
﴿إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾
[سورة مريم]
قال علماء التفسير: ود فيما بينهم، وقال بعض العلماء: ود فيما بينهم وبين الله، نعيد أخيراً قراءة الحديث:
(( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
[أخرجه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير]
والحمد لله رب العالمين

محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     22-01-2014 14:07:18
حكومة الظل ترى في المشروع المقترح حلما كبيرا جميلا يمكن تحقيقه//أجمل التحيات لأخي الربابعة الموقر
الفاضل الأستاذ علي الربابعة “أبو لواء“/الهاشمية/عجلون الموقر

مشروع “الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي“ حلم كبير ولكنه حلم جميل ويمكن تحقيقه، بل يمكن اعتباره رؤية ثاقبة للنهوض بالأمة العربية والإسلامية والارتقاء بها إلى مصاف الأمم المتحضرة.
ولعل أبرز الأسس التي يقوم عليها الاتحاد تلك التي تتمثل في:
المحبة: وهل من أحد يكره هذه المفردة الجميلة؟!
السلام: أّوليس الجميع يسعى للسلام في كل الدنيا، ومثال ذلك مؤتمر جنيف2 في مدينة أو منتجع مونترو بسويسرا للسلام في سوريا، ولمحاولة وقف سفك الدم وإنهاء الحرب المستعرة في سوريا منذ قرابة ثلاث سنوات.

العدالة: وكل الأديان تحث على العدالة.
والتسامح: ولنا في التاريخ أمثلة كثيرة.
عدالة توزيع الثروة: وما أجمل هذا المبدأ!

الاحترام المتبادل بين الناس وبين الأمم: وهل أجمل من هذا؟!

وغير ذلك الكثير مما يسعى لتحقيقه الاتحاد المقترح.

يا “أبو لواء“،
تعال ندع الخلق للخالق، وليعبد الناس ربهم على طريقتهم، والمولى كفيل بثوابهم أو عقابهم.

لماذا نعتقد أنه يتوجب علينا أن نخضع كل الناس والأمم لإرادتنا؟!!
اليهود يقولون إنهم شعب الله المختار، هذا قولهم.
فالله –سبحانه وتعالى- أدرى وأعلم بصحة قولهم من عدمه.
فتعال يا أخي نرفع راية المحبة والوئام ونتوجه بالأمة إلى مزيد من المودة والسلام بدلا من الاحتراب والاقتتال وسفك الدماء.

“الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي“ يضم في جنباته المسلمين والمسيحيين واليهود والكرد والأمازيغ وكل الأعراق والمِلل التي قَدّر الله لها أن تعيش على هذه الأرض المترامية الأطراف.

تعال يا أخي ننظر إلى ألـ 99% من النقاط التي نلتقي فيها كبشر وكأمه، وندع النسبة الباقية لنتحاور بشأنها بعد نشوء المشروع المقترح.

ثم كلنا من آدم عليه السلام وآدم من تراب.
إذاًّ، كلنا أبناء آدم، وعليه فكلنا إخوة.
فما الضير في قولنا إخوتنا اليهود، ونحن وإياهم أيضا نعتبر أبناء إبراهيم عليه السلام.
وخلافنا وإياهم خلاف مؤقت على بعض التراب الذي خُلق منه جدنا آدم عليه السلام.

ثم سيدنا المسيح عليه السلام تعمّد في نهر الأردن، أي أن أرضنا، أرض مباركة، وسيعُمُّها السلام والمحبة التي دعاء إليها سيدنا المسيح عليه السلام.

ثم هل من داع للتذكير مرة أخرى بقول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم “سلمان منا آل البيت“.
فـ“الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي“ يتسع للجميع.

ثم لماذا نستسلم لما يُقال عن هذه الفئة أو تلك؟!!
فتعال نؤسس الاتحاد ونتعايش فيه، بكل ما فيه من معان جميلة.

ثم ما لي أراك تشن هجوما على الديمقراطية؟!
فالديمقراطية حسب مشروع “الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي“ تعني العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص والاحترام المتبادل واحترام الرأي والرأي الآخر.
بحيث نكون أمة واحد وشعب واحد ومجتمع واحد، وبحيث نؤمن بالتعددية، ويحترم أحدنا الآخر.
وبحيث نحترم ما تقرّه الشرائع السماوية بشأن حقوق الأفراد والميراث وما إلى ذلك من هذا القبيل.

وتشير في مداخلتك إلى إخواننا الدروز، فما بهم؟
فهذا الزميل الدكتور فيصل القاسم الموقر، على سبيل المثال ليس إلا، نلتقي وإياه بين فينه وأخرى، فيكون بيننا سلام الأحبة ونقاش الأصدقاء الأوفياء، بكل المودة والاحترام المتبادلين.

ثم بالنسبة للصراع في سوريا، فهو يجري بسبب الظلم الواقع على الشعب، وليس لأسباب أخرى، أَليس كذلك؟! لكم قوى الشر والاستعمار تريد غير ذلك، وتريد بث المزيد من الفتنة في ما بيننا.

فالشرارة انطلقت عندما عذبت السلطات أطفالا كتبوا شعارات تنتقد النظام قبل نحو ثلاث سنوات، وتطورت الأمور وانتشرت شرارة الاقتتال حتى تكاد تحرق هشيم المنطقة برمتها.

بربك لماذا كل هذا الدم المسفوح؟ ولماذا نستمر بالاقتتال؟!!

ففي “الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي“ لا تعذيب ولا قتال ولا اقتتال، ولا ظلم ولا جور ولا خوف ولا رعب ولا اضطهاد.
وحقوق الفرد مصانة بكل المعاني.

وفي “الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي“ لا أحد يمنع أحد من أن يصلي الفجر أو يرتل تريمنة في الكنيسة أو يقرع جرسا أو ناقوسا أو غير ذلك.
عفوا للإطالة،
مع أجمل التحيات.



علي الربابعه ابو لواء /الهاشميه-عجلون     |     22-01-2014 09:46:17
الفرق بين الديموقراطيه وبين نظام الاسلام
اعذرني يا دكتور انني افردت التعليق على هذه الجزئيه في منشور منفصل حتى ابين للناس الفرق بين النظام الديموقراطي والنظام الأسلامي ..ولا اريد ان ادخل بالتعريفات اللغويه حتى لا اثقل على القراء ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الديموقراطيه ...................................................... نظام الأسلام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) تسمح الديمقراطيه بزاوج المثليين ..............(1) تم حرق المثليين بالنظام الأسلامي
(2) تمنع الديموقراطيه احكام الأعدام ...............(2) القصاص من ابرز قواعد الحكم الأسلامي
(3) يحق لرئيس الدوله ان يزني او يمارس........... (3) يتم جلد او رجم الحاكم اذا زنى
رغباته كيفما يريد مالم يؤثر على الصالح العام ......(4) لا يحق للمرأه التعري او الخروج متبرجه
(4) لا يجوز التعرض لمن تزني برضاها حتى ولو..... او متعطره حتى ولو كانت ذاهبه للمسجد
في مكان عام ..فهذه من اساسيات حرية المرأه
في الديمقراطيه التي تطالب انت بها يا دكتور
(5) الدين في المعبد ولا دخل له في الحياه ....(5) كل منطلقات الحياه تبنى على الدين لما فيه
السياسيه او الأجتماعيه او الأقتصاديه .............مصلحة المسلمين

(6) الديمقراطيه تقوم على اساس حكم الشعب.. (6) نظام الحكم في الاسلام بيعه وطاعه وهو
للشعب................................................... مقارب للنظام الديمقراطي

(7) المرأه مساويه للرجل في كل شي......... (7) تم اخذ احكام المواريث من القرآن الكريم
حتى في الميراث ....................................كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه
.........................................................وليس من اجتهاد اي مفكر او عالم
(8) الديموقراطيه تقبل الأديان جميعها (8) .......(8) من يبتغي غير الأسلام ديننا فلن يقبل منه
على اساس انها موروث حضاري وانساني
ولا يجوز التفريق بينها ..مع انه تقبل كل الأديان
ما عدا دين الأسلام


............ فهل من اجل اننا ناتقي مع الديموقراطيه في نقاط معينه نقول نظام حكم اسلامي ديموقراطي ؟؟؟!! ... مالكم كيف تحكمون
علي الربابعه ابو لواء /الهاشميه-عجلون     |     21-01-2014 23:59:29
الديموقراطيه والاسلام
اعذرني يا دكتور انني افردت التعليق على هذه الجزئيه في منشور منفصل حتى ابين للناس الفرق بين النظام الديموقراطي والنظام الأسلامي ..ولا اريد ان ادخل بالتعريفات اللغويه حتى لا اثقل على القراء ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الديموقراطيه نظام الأسلام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) تسمح الديمقراطيه بزاوج المثليين (1) تم حرق المثليين بالنظام الأسلامي
(2) تمنع الديموقراطيه احكام الأعدام (2) القصاص من ابرز قواعد الحكم الأسلامي
(3) يحق لرئيس الدوله ان يزني او يمارس (3) يتم جلد او رجم الحاكم اذا زنى
رغباته كيفما يريد مالم يؤثر على الصالح العام (4) لا يحق للمرأه التعري او الخروج متبرجه
(4) لا يجوز التعرض لمن تزني برضاها حتى ولو او متعطره حتى ولو كانت ذاهبه للمسجد
في مكان عام ..فهذه من اساسيات حرية المرأه
في الديمقراطيه
(5) الدين في المعبد ولا دخل له في الحياه (5) كل منطلقات الحياه تبنى على الدين لما فيه
السياسيه او الأجتماعيه او الأقتصاديه مصلحة المسلمين

(6) الديمقراطيه تقوم على اساس حكم الشعب (6) نظام الحكم في الاسلام بيعه وطاعه وهو
للشعب مقارب للنظام الديمقراطي

(7) المرأه مساويه للرجل في كل شي (7) تم اخذ احكام المواريث من القرآن الكريم
حتى في الميراث كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه
وليس من اجتهاد اي مفكر او عالم
(8) الديموقراطيه تقبل الأديان جميعها (8) (ومن يبتغي غير الأسلام ديننا فلن يقبل
على اساس انها موروث حضاري وانساني منه) صدق الله العظيم
ولا يجوز التفريق بينها ..مع انه تقبل كل الأديان
ما عدا دين الأسلام


............ فهل من اجل اننا ناتقي مع الديموقراطيه في نقاط معينه نقول نظام حكم اسلامي ديموقراطي ؟؟؟!! ... مالكم كيف تحكمون



علي الربابعه ابو لواء /الهاشميه-عجلون     |     21-01-2014 23:28:52

والله يا دكتور بعض تبريراتك في الرد على الملاحظات التي طرحها القراء
لا تتناسب مع شخص يعتبر عامود من اعمدة الدين في المجتمع الأردني
وكمثال على ذلك : (1) في ردك علي تقول انت :
( كل يعبد الله بالطريقة التي هداه إليها،
فالمسلمون يذهبون إلى المساجد وإخواننا المسيحيون إلى الكنائس وإخواننا اليهود إلى المعابد ، وهكذا. ) هل تسمي الأشراك بالله هدي الله يا دكتور !! وهل اخوانك اليهود كما تقول مهتدين لعبادة الله ..الا تعلم يا دكتور ان من صلب عقيدة اليهود التي يعبدون فيها الله هي استحلال دم وارض وعرض غير اليهودي بين قوسين ( المسلم مستباااااااح دمه وعرضه في هدي التلمود اليهودي ) فهل هذا هدي الله ؟!! الاتتحرج يا دكتور عندما تقول اخواننا اليهود ؟!!! والجميل في الأمر يا دكتور ان اخوانك اليهود لا يعترفون بك اخا ولا انسانا مساويا لهم اصلا ..لأنك حسب شريعة التلمود لست من شعب الله المختار فكيف تساوي نفسك بهم حسب نظرهم ؟!!

ثانيا : عندما تقول : (
وبالنسبة للعاصمة فوقع الاختيار على مكة المكرمة لأنه لا يختلف عليها إثنان، أو هكذا يُفترض!! )

كلامك يا دكتور او هكذا يفترض دليل على ان اثنان يختلفان على مكه ... من صميم عقيدة الشيعه يا دكتور ان مكه محتله من قبل السنه النجس وانه سيأتي يوم ويحررون فيه مكه من السنه النجس وسيخرجون اجساد ابو بكر الصديق وعمر الفاروق من قبريهما وسيصلبانهما امام كل الناس ....شو رأيك بهذه العقيده القذره يا دكتور ؟ ولا انت مش حاسب حساب لأيران كدوله مسلمه ولا الشيعه في العراق ولا الدروز في لبنان و لا النصيريين في سوريا !!

ثالثا : ( والحاكم في المشروع المقترح أشبه بإمامة الصلاة، فالكثير يبتعد عنها ويحاول تقديم غيره لما فيها من مسؤوليات جسيمة!!! ) فكرك يا دكتور انه بشار الأسد او غيره من الحكام بقبل حدا غيره يؤم بالناس ويحاول تقديم غيره لما فيها من مسؤليات جسيمه !!! ولا بدك تقلي هكذا يفترض ان تكون .

في النهايه يا دكتور لك كل المحبه والأحترام والتقدير ..ويبقى الرأي رأيك ونحن لا ننكر عليك ان الفكره جميله وحلم كل عربي ومسلم ..ولكنه يبقى حلم لا يمكن تطبيقه في حياتنا التي نعيشها الآن ...و يا دكتور هذه المقاله التي طرحتها انت انما تصلح فقط ان تمر كشريط حلم يقضه من امام عين رجل حالم يضع رأسه على الوساده قبل النوم وقبل ان تغط عينه في النوم ..يحلم حلم يقضه بأنه يملك الصواريخ والقدرات الخارقه وانه قدحرر فلسطين وجمع العرب والمسلمين على كلمه واحده ....ثم ينام ويصحو في الصباح بكل نشاط وحيويه وابتسامه ويبقي الحلم بينه وبين نفسه فقط ...انه وحد العرب والمسليمن وحرر القدس في الأمس قبل ان تنام عينيه...

اسمع يا دكتور ...
انا اقترح عليك ان تأخذ فكرة الحلم الذي يراودني دائما قبل نومي كما تحلم انت ..الا ان حلمي انا تعلم اسرائيل انه سيصبح يوما من الأيام حقيقه واقعه ..شاء من شاء وابى من ابى

انا احلم يا دكتور ان قدرات الصهاينه اكبر من قدراتنا وبناءً عليه لا نستطيع في الوقت الحالي ان نغير الواقع مهما عملنا ..فنحن الضعفاء وعدونا هو الأقوى ..وهذه حقيقه
ولذلك يجب علينا ان نستثمر جهدنا بأولادنا ..بحيث نحثهم على الصلاه وخاصة صلاة الفجر وصلاة الجمعه .. وان نجعلهم جيل صالح وان لا نجعل الفرق الزمني بينهم وبين حياة صحابة رسول الله بنظرهم سوى جيل واحد فقط ... وحط تحت جيل واحد فقط الف خط ..فبأنفاس الرجال تحيا الرجال ولا اجد افضل رجالا من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ...ويعتبرون انفسهم هم المقصودون بحديث رسول الله عندما وصف رجال بيت المقدس واكناف بيت المقدس بمن لا يضرهم من عاداهم .... ليس اولادنا هم من سيهزم اسرائيل ..ولا اولاد اولادهم ..انه جيل بعد جيل سيأتي فيما بعد .. لا نراهم ولا نعرفهم ! ولكنهم يرون قبورنا ويعرفون اننا اجدادهم الذين ابقينا شعلة الدين فيهم متقده و مضائه ويكونون ثمرة هذا التخطيط الذي خططناه وقت كنا ضعافا لا نملك من امرنا شيئا ..فيحررون الأرض ويوحدون الأمه ويحكمون الناس بالعدل

ومثل ما بتقول وزارة الصحه : انا فحصت ..انتي فحصتي ؟
انا بقول انا بصحي اولادي على صلاة الفجر وبوخذهم معي على صلاة الجمعه .... فهل انتم تفعلون مثل ذلك لنوجد ذلك الجيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     21-01-2014 14:04:32
حكومة الظل تدعو للنهوض واللحاق بركب الأمم والحضارات قبل قوات الأوان
الفاضل الأستاذ علي الربابعة “أبو لواء“/الهاشمية/عجلون الموقر
بداية أشكر لم كل الشكر وأبادلكم كل الاحترام والتقدير،

بالنسبة للجامعة العربية، هذه خديعة استعمارية، وتعال نعتبرها شيئا من الماضي الغابر،

الحاكم في الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي، حاكم اسمي فخري أكثر منه أي شيء آخر، بالرغم من السمؤولية المعنوية الجسيمة، فالأمور لا تقاس بالسنوات. ولا عمر الشعوب يقاس بالأعوام!!
النواب هم من يشكلون العمل المؤسسي في الاتحاد الديمقراطي،
والشعب الواحد هو الذي يعيش بسلام ومحبة ووئام بكل هدوء وطمأنينة
والحاكم في المشروع المقترح أشبه بإمامة الصلاة، فالكثير يبتعد عنها ويحاول تقديم غيره لما فيها من مسؤوليات جسيمة!!!

وفي خضم الاتحاد ، سنصل يا صديق إلى مرحلة لا يخاف المرء فيها، ولا حتى أغنامه من الذئاب،

فالعدالة ستسود المنطقة، وشريعة الغاب ستنتهي إلى غير رجعة،
وبالنسبة للدول الأوروبية، فهي أذكى منا في إنشائها “الاتحاد الأوروبي“
وسنكون بعونه تعالى أذكى من الأوروبيين في إنشاء اتحادنا
“الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي“ وبعد ذلك نعقد مع العالم اتفاقات على أساس من الاحترام والتقدير والمصالح المتساوية والمتبادلة!!

وبالنسبة للعاصمة فوقع الاختيار على مكة المكرمة لأنه لا يختلف عليها إثنان، أو هكذا يُفترض!!
ثم يكون النائب الأول في المدينة المنورة كي يكون قريبا من الرئيس

بالنسبة للديمقراطية فهي كما تعرفون “حكم الشعب لنفسه“
أي “وأمركم شورى بينكم“
وعليه، فالشعب سيحكم نفسه من خلال عقد اجتماعي مع أناس من ذات الشعب يتولون مسؤوليات، ولا تكون زمام الأمور بأيديهم بشكل منفرد، بل سيكون هناك مجالس وعمل مؤسسي لا مجال لانتهاكه أبدا.

وعندما نقول إن الشعب يحكم نفسه، ففي الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي،

كل يعبد الله بالطريقة التي هداه إليها،
فالمسلمون يذهبون إلى المساجد وإخواننا المسيحيون إلى الكنائس وإخواننا اليهود إلى المعابد ، وهكذا.

محبة وعدالة ووئام وسلام،
فلماذا كل هذه الحروب والفتن، ومن أجل ماذا في نهاية المطاف؟!!

{ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدونِ}

وبالنسبة للحكام، فإذا استعصى الأمر، فيمكننا جعل كل الحكام في مجلس واحد، ويكون لهم رئيسا فخريا كل ثلاث أشهر،

ولكن ذلك لا يؤثر على سير العمل المؤسسي في الاتحاد المقترح
ولا على عمل الرئيس الفعلي للاتحاد وبقية نوابه وبقية المجالس
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     21-01-2014 13:39:23
حكومة الظل تدعو للنهوض واللحاق بركب الأمم والحضارات
الفاضل “صمادي مغترب“ الموقر،

لا أدري لماذ لا نزال نكتب من وراء أقنعة وأسماء مستعارة، فالخوف من المجهول انتهى إلى غير رجعه!!

وأما مشروع الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي

فهو مشروع شامل كامل متكامل،
وذلك لأنه يقوم على أساس العدل والمساواة بين الجميع،
بين حميع من خلقهم الله، ومن هداهم إلى الإيمان،


الأرض للجميع، هذا صحيح، فالله تعالى هو الذي أوجد الأرض.
الماء للجميع، هذا أيضا صحيح، فالمولى تعالى أوجد الماء كي يضمن عيش مخلوقاته

المحبة والسلام والوئام والإصلاح والعدالة وغير ذلك من المفردات الجميلة، كلها ألهمنا الله تعالى إليها وحثنا على اتباعها

ثم أنت تقول يا سيدي إن:
أولا “العلاقة يجب أن تكون على ( إنما المؤمنون إخوة) وليس العرب فقط...“

وكلامك هذا يندرج ضمن المشروع المنتظر
فالاتحاد عربي إسلامي ديمقراطي، كما ترى.


ثم أنت تقول:
“ ثانيا: إنّ الله تعالى إرتضى لنا الإسلام فلا ديمقراطية عندنا كنظام حكم...“

هذا صحيح،
ولكن الديمقراطية تعني “حكم الشعب لنفسه“
أي “وأمركم شورى بينكم“

فأين المشكلة.

وبالنسبة لتسمية الحاكم، فلتكن ما تكون، فلا خلاف على ذلك.

وأخيرا المقصود من النواب هو أن يشكلوا عملا مؤسسيا، فيتعاونون على حمل المسؤولية،

المشكلة يا أخي “صمادي مغترب“ الموقر،
أن البعض منا يظن أنه هو كل شيء وأن ما تبقى من العالم هم مخلوقات تدور في فلكه!!!

بمعنى أننا لسنا أفضل من غيرنا،

{ يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأُنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند اللّه أتقاكم إن اللّه عليم خبير}

بقي السؤال: أين نحن من الأمم، ويتوجب علينا أن ننهض ونلحق بالركب

أجمل التحيات.
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     21-01-2014 13:10:45
حكومة الظل تسعى للمحبة والسلام وللعدالة والوئام
فضيلة الشيخ فايز المومني الموقر،
بداية أود الإشادة بنشاطكم الدؤوب في التفاعلات والمداخلات في وكالة عجلون الإخبارية الناهضة،
وأما مشروع الاتحاد العربي الإسلامي الديمقراطي،
فيتجاوز كل الأزمات الراهنة والتي تبدو مستعصية، ويجنب الناس شر الفتن ما ظهر منها وما بَطَن.
فعندما يعيش أقوام على هذه الأرض العربية الإسلامية المترامية الأطراف على قدم المساواة، فإن كل الفوارق تنتفي،

فالرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، كان يعود جاره اليهودي،
إذا المشكلة ليس في اليهود لأنهم يهود، ولكن الخلاف على الأرض، وهكذا خلاف يجري –مع الأسف- حتى بين الإخوة الأشقاء. ماهيك عن أن البعض يسعى لحرمان أخواته الشقيقات من الإرث، بدعوى عدم تفتت الملكية وانتقالها للغير.

فعندما ينخرط إخوتنا وأبناء عمومتنا اليهود في الدولة الجديدة، فلا يبقى هناك أي نقاط خلاف أو بؤر صراع وتوتر.

وبالنسبة لدخول إيران إلى حلف الدولة المقترحة، فماذا يضيرنا،
ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم، “سلمان منا آل البيت“.

فلماذا كل هذه العداء مع إخواننا الشيعة؟!!

وأما إخواننا المسيحيون فهم أقرب إلينا من حبل الوريد،
ثم لماذا هذا الخلاف المستحكم على أسس عرقية أو دينية أو مذهبية،

فالأرض للجميع والماء والكلآ للجميع والثروات للجميع،
وليعبد كل منا الله تعالى بالطريقة التي هداه إليها الله عز وجل.

وخلاصة القول: كلنا واحد بغض النظر عن اللون أو العِرق أو الدين أو المذهب.

كلنا واحد والرب واحد،

فتعال ندعو للسلام والوئام والعدالة والإصلاح وننهض ونلحق بركب الحضارات والأمم، بدلا من أن نبقى نندب حاضرنا ونبكي ماضينا ونخاف مستقبلنا.

فالعلة فينا وليست في الاستعمار يا صديقي.
وصحيح أن الاستعمار فرّق بيينا، ولكن علينا وعلى الشعوب أن تنسج الوحدة في ما بينها من جديد.

علي الربابعه ابو لواء /الهاشميه-عجلون     |     21-01-2014 00:51:57

والله يا دكتور انني احترمك كشخص ولكن دعني اعلق على مقالتك بكل حريه
اولا : الدول الأوربيه اذكى منك في هذا الموضوع..ولذلك أنشأوا جامعة الدول العربيه حتى لا يتوحد العرب ..
ثانيا : اذا كنت تطالب ان يكون منصب الحاكم سبع سنوات ...فنظام جامعة الدول العربيه كل سنه حاكم ومش متفقين ..و بالحساب البسيط .. 22 دوله عربيه لها 22 رئيس × 7 سنوات = 154 سنه ولا يوجد حاكم يعيش 154 سنه حتى يلحقه الدور تا يستلم الحكم...وما في حاكم يا دكتور بقبل انه ما يلحقه دور بالحكم ..حتى ولو كان دور ركوب على المرجيحه مش على الحكم!! الكل بده يوخذ دوره
ثالثا : الحكم في المملكه العربيه السعوديه لا يسمح بوجود ملك او حاكم ذا سلطه اعلى من سلطة حاكم البلاد داخل البلاد ..يعني ما بصير المالكي يحكم من مكه والملك عبدالله بن سعود حاكم كل السعوديه يتبع اله في مكه ..وسلامة فهمك

رابعا : ما هو الفرق بين الديموقراطيه والأسلام ؟ هل الأسلام جزء من الديموقراطيه ام الديموقراطيه جزء من الأسلام؟
اخيرا: هذا المقترح يكون قابل للتطبيق عندما تكون الشعوب قابله للفكره ..ادرس العراق ووضع السنه والشيعه والتركمان والكلدان والصابئه والأكراد في العراق واعطينا رأيك بتقدرؤ يا دكتور توحدهم داخل العراق فقط ؟! ثم سوريا ولبنان ثم دول الخليج ..ثم الجزائر والمغرب ...وشوف يعني ممكن هاي الشعوب تهظم بعض !!!! مع الكل
صمادي مغترب     |     19-01-2014 15:06:09
كيان تخيلي لا يقوم على أسس
الأستاذ الفاضل: بدل أن تتعب نفسك وتضع تصورات لحكم يكون دعاتة وحدته هم أساس فرقته فما عليك إلا النظر قليلا إلى الكتب الفقهية لترى أن هذا الأمر حلّ منذ زمن وطريقة جعله واقعا وليس خيالا موجودة في كتبنا دون الشوائب التي أدخلتها عليه...

أولا العلاقة يجب أن تكون على ( إنما المؤمنون إخوة) وليس العرب فقط...
ثانيا: إنّ الله تعالى إرتضى لنا الإسلام فلا ديمقراطية عندنا كنظام حكم...
ثالثا: التسمية للحاكم تكون إمّا خليفة أو أميرا للمؤمنين وما عداها له مدلول خاص يخالف الشرع ( كملك ورئيس جمهورية ووووو )
رابعا: الولاة في أقطار البلاد الإسلامية ليسوا نوّابا للخليفة وإنما هم حكّام لهم صلاحيات يحددها الشرع....

لذلك أستاذنا الكريم ما تطرح كفرة لها أصل عندنا في الشرع لكن تفاصيلها يبدو أنها غائبة عنك...

وتقبل مروري
الشيخ فايز مومني     |     19-01-2014 00:37:16
نحو اتحاد عربي ا سلامي ديمقراطي
رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية محمد سلمان القضاة تحية وبعد ..........
إذا كنت نائماً وتحلم بهذا الإتحاد وتريد ان تفرح بوجوده على ارض الواقع فإني انصحك ان تبقى
في سباتك العميق لكي لا تضيع عليك لذة الحلم .....ولم تكتفي بذلك بل تجاوزت حدود ما تحلم
به حيث دعوت اليهود ليكونوا جزأً من هذا الإتحاد .....إن مشروعك هذا حقيقة غير قابل للتطبيق
لا على ارض الواقع ولا حتى بالحلم ....إن دعوتك لليهود ليكونوا شركاء بالإتحاد هي بمثابة إعتراف منك بهذا الكييان الغاصب والمستورد من الشرق والغرب .....ومن ثم اتقبل الخوارج والمجوس
والنصيرية ان يكونوا اعضاء بهذا الإتحاد .....لقد قمت يا سيد محمد القضاة بخياطة البدلة على
قدك ولم تقم بمشورة صاحبها قد نَبت الرئيس وكيفية ترشيحه ومدة بقائه بالحكم ...ونسيت
انه مجرد حلم يستحيل تطبيقه ....إذا كانت السودان اصبحت دولتين والثالثة على الطريق
وليبيا يريدون تقسيمها والمغرب والصحراء المغربية وسوريا والعراق وشمال العراق ثم تريد
ان تدخل اليهود بهذا الإتحاد وهم سبب لكل مايحدث على الأرض العربية ....حبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله ....والسلام على من اتبع الهدى
الشيخ فايز مومني     |     19-01-2014 00:06:01
نحو اتحاد عربي اسلامي ديمقراطي
رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية محمد سلمان القضاة تحية وبعد ..........
إذا كنت نائماً وتحلم بهذا الإتحاد وتريد ان تفرح بوجوده على ارض الواقع فإني انصحك ان تبقى
في سباتك العميق لكي لا تضيع عليك لذة الحلم .....ولم تكتفي بذلك بل تجاوزت حدود ما تحلم
به حيث دعوت اليهود ليكونوا جزأً من هذا الإتحاد .....إن مشروعك هذا حقيقة غير قابل للتطبيق
لا على ارض الواقع ولا حتى بالحلم ....إن دعوتك لليهود ليكونوا شركاء بالإتحاد هي بمثابة إعتراف منك بهذا الكييان الغاصب والمستورد من الشرق والغرب .....ومن ثم اتقبل الخوارج والمجوس
والنصيرية ان يكونوا اعضاء بهذا الإتحاد .....لقد قمت يا سيد محمد القضاة بخياطة البدلة على
قدك ولم تقم بمشورة صاحبها قد نَبت الرئيس وكيفية ترشيحه ومدة بقائه بالحكم ...ونسيت
انه مجرد حلم يستحيل تطبيقه ....إذا كانت السودان اصبحت دولتين والثالثة على الطريق
وليبيا يريدون تقسيمها والمغرب والصحراء المغربية وسوريا والعراق وشمال العراق ثم تريد
ان تدخل اليهود بهذا الإتحاد وهم سبب لكل مايحدث على الأرض العربية ....حبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله ....والسلام على من اتبع الهدى
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح