الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
إختبار الثانويه العامة
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

قامت وزارة التربيه والتعليم وعلى نحو غير مسبوق بتصعيد الإجراءات من أجل الضبط والسيطرة على إختبار الثانوية العامة " التوجيهي " .ومحاولة إجتثاث ظاهرة الغش والتي توسعت في السنوات القليلة الماضية حتى وصلت معظم شرائح وطبقات طلبة المجتمع الأردني , ولم تعد الأرياف ولا البوادي بعيدة عن هذا التسونامي الذي توسع كثيراً إلى الحد الذي إنتهت إليه الأحوال إلى بيع الأسئلة وفي السوق السوداء وبإعتراف متلفز من قبل وزير التربيه والتعليم السابق .

 

لا أحد ينكر إن سمعة هذا الإختبار بدأت تتآكل إلى حد الهاوية بعد أن كان هو الإختبار الوحيد الذي يميز الغث من السمين وسط ما كنا نسمع عن قصص لإشخاص قد نجحوا في إختبارات آخرى مثل إختبار ديوان الخدمة المدنية وتم ترشيحهم للوظيفة العامة وهم لم يتقدموا للإختبار لأنهم كانوا بالأصل موجودون في الدار الآخرة , وآخرون تقدموا وتم ترسيبهم وهم أحياء يرزقون , ولن ننسى التجاوزات في الإختبارات في بعض الوزارات مثل وزارة الخارجية والتي كانت تقوم بعمل إختبارات صورية للملحقين الدبلوماسيين وكان يتم بعدها إختيار عدد منهم لهم مواصفات خاصة تقوم على مبدأ " عد واسطاتك و ارد المي " .

 

ما يهمنا في هذا المقال هو تسليط الضوء على إختبار الثانوية العامة والذي سبب الحرج لوزارة التربية حتى وصلت الأمور إلى مرحلة فقدت بها السيطرة والتوجيه على هذا الإختبار , وحتى تحافظ على ماء الوجه لجأت الوزارة إلى ما لجأت إليه من إصلاح ما يمكن إصلاحه أو ترميمه .

 

لقد سمع المجتمع الأردني وشاهد الكثير منهم سلسلة الإجراءات الصارمه التي أتخذت من أجل إعادة الهيبة لهذاالإختبار , وأمام هذه السلسهله أورد الملاحظات التالية :-

 

1- من يتتبع ولو من بعيد سيكتشف أن الهدف من هذه الإجراءات هو مراقبة الطالب بشكل دقيق إلى جانب المعلم في قاعة الإختبار , وهذا يعد إنتقاص من هيبة الملعلم , وإذا إستمرت منظومة عدم الثقة بهذا الشكل فالوزارة مدعوة أن تستبدل المعلمين المراقبين بمراقبين أخرين ضمن مواصفات ومقاييس تضعها الوزارة حتى تطبق برنامجها الذي تريد .

 

2- كان هناك تداخل في الصلاحيات ما بين رئيس قاعة المراقبه وما بين الجهات المعينه من قبل وزارة التربية , وهذا الأمر أدى إلى عدم الثقة ما بين الطرفين مما إنعكس سلباً على تحقيق الهدف الرئيسي والقائم على منع الغش , لأن عدم وجود الثقة تؤدي إلى التنافس .

 

3- يعلم وزير التربية علم اليقين أن الإزدحام في العمل الإداري يعيق الحركة , كيف لا وهو في السابق كان يتقلد منصب وزير تطوير القطاع العام , وكان الأصل أن بتدرج بمنع ظاهرة الغش حتى لا تتم مقاومتها بهذا الشكل ,ولقد سمعنا كيف تعرض المئات من رجال الأمن للكثير من الإصابات , وحرمان أكثر من 3000 طالب وطالبة على مستوى المملكة من التقدم للإختبار , وهناك إحدى القاعات في الطفيلة والتي رفض أكثر من 30 طالب التقدم للإختبار إحتجاجاً على الشدة في التفتيش وقبل الدخول لقاعة الإختبار , إما المراقبين ورؤساء القاعات فلم يفلتوا من عقاب الطلبة حيث تعرض الكثير منهم للإعتداء , ناهيك عن قيام الطلبة بتكسير العديد من مركباتهم , وتم حرق العديد من المدارس , ولم تقف الفوضى إلى هذا الحد بل وصل الشغب حتى مخيم الزعتري للآجئين السوريين والذين قاموا بإغلاق طريق رئيس إحتجاجاً على قرار نقل قاعة إمتحان إلى مدينة المفرق , وكذلك محاولة الإعتداء على مركبة مدير التربية خلال تفقده القاعة , ولقد جرت أحداث أكثر من ذلك ولكن لا مجال لذكرها بالتفصيل وكان القصد من ذكر بعضها بسبب مبالغة الوزارة بتطبيق المراقبه الشديدة دفعة واحدة وكانت النتيجة هذا التصعيد .

 

4- قامت وزارة التربية ونتيجة لعدم ثقتها بطريقة المراقبه من قبل المعلم بإرغام المعلم على أداء القسم على كتاب الله , ولقد نفذ المعلمون ذلك ولكن للأسف كانوا المعلمون ضحية سهلة لإعتداء الطالب بعد الإختبار لأن الوزارة لم توفر له الحماية وللتغطيه بعد خروجه من قاعة الإختبار , وكان الأولى بالوزارة بعد هذا التشديد أن توفر المواصلات للمعلمين من مركز المديريه إلى قاعة المراقبه ومن ثم إعادتهم إلى نفس المكان لا أن تبقى الوزارة ومديريات تربيتها آخر همها المعلم الذي أسقطته من حساباتها منذ زمن بعيد .

 

5- من الأهداف الرئيسية لتقييم الطلاب أن يترك التقييم آثراً حسناً في نفوسهم , فيكون مطلباً لهم ولا يفرض عليهم , ويتم في أجواء خالية من الإرهاب والضغط والتوتر النفسي , ولن أتحدث هنا عن الإضطراب والتوتر الذي تعيشه أسرة الطالب خلال العام الدراسي وكأنها تريد إرسال فلذة كبدها إلى جبهة القتال .

 

أما القياس في هذا الإختبار فكان بعيداً في بعض الجوانب التربوية مثل الصدق والثبات والشمول . فمثلاً حذفت الوزارة الأسئلة الموضوعية بهدف منع الغش , مع أن الأصل تربوياً أن يكون للأشئلة الموضوعية نسبة غير النسبة التي وضعتها الوزارة , في حين أن أكثر من 95% من الأسئله أتت مقاليه والتي من عيوبها أن الصدفه والحظ تلعبان دوراً كبيراً في نجاح الطالب أو تفوقه لأن درجة الصدق فيها ضعيفة والناتج عن قلة عدد الأسئلة التي لا تتناول إلا عينة صغيرة من موضوعات الدراسة .

 

في المحصله النهائيه شكل هذا النوع من الأسئله عقوبه نالها الطالب هذا العام , ويعلم معظمنا أن تعجيز الطالب وتحديه ليس هو الهدف من عقد إختبار التوجيهي كما حدث في مادة الفيزياء , ولكن للأسف لجأت الوزارة إلى هذا الأسلوب من أجل التغطيه على أفراد كبار هم المسؤولون عن تسريب الأسئلة في العام الماضي بطريقة مبرمجة , وفي هذا المقام أسأل ما ذنب الطالب , نعم نحن ضد الغش ولكن يجب وضع أسئلة منطقية بالمقابل .

 

6- لو كانت الوزارة جادة في تطوير الإختبار وتحديثه لقامت بوضع بنك للأسئله لا أن تبقى مصرة على إبعاد المعلم عن المشاركه بوضعها وإختصار كتابتها على فئة لا يعلم أحد عن شروط إختيارهم , ولا عن المبالغ الماليه التي يتقاضونها ووسط هذا الغموض وتجنباً لهدر المال العام يجب أن يكون هناك بنك للأسئله تستعملها الوزارة بكل أريحيه وبعيداً عن سياسة التهميش والمزاجية بإنتقاء واضعي الأسئلة وجميعهم لا يدرسون المادة الدراسية .

 

7- لم ألاحظ دوراً لنقابة المعلمين , وكان الآولى أن يكون لها دوراً واضحاً وفعالاً في هذا المجال .فهي غير معفيه لأن ذلك يعد من الأهداف الرئيسيه التي قامت من أجلها النقابة , ولكننا فقدناها , فلقد غابت وغيبت عن هذا المجال .

 

8- لم تراعي الوزارة الفروق الفرديه بين الطلبة في الكثير من الإختبارات , وقد تخبطت مثلاً في أسئلة مادة الثقافة العامة عندما تم وضع مقدمة لكل سؤال, وهنا تاه الطلبة ما بين مقدمة السؤال وما بين السؤال نفسه .

 

وختاماً فإن إجراء إختبار لطلاب الثانوية العامة الأردنية والعمل على إجتثاث ظاهرة الغش والتي فلتت من عقال الوزارة في عملية ضبطها لا تكون على طريقة الفزعة , بل يجب أن تقوم على العمل المؤسسي غير المرتبط بشخص الوزير والتي تذهب بمجرد خروجه من التعديل الوزاري ,كما أنه ولزاماً على وزارة التربية أن تدعو لعقد مؤتمر تربوي تشارك به كافة الفئات التربوية الفاعلة ذات الإختصاص ونقابة المعلمين وضمن ورش عمل والخروج بتوصيات قابلة للتطبيق على أرض الواقع , فمن غبر المعقول يا وزارة التربية ألا تكون الأحداث التي تعصف بهذا الإختبار وسمعته لا تعنيكم , وللعلم مضى على آخر مؤتمر تطوير تربوي تم عقده أكثر من ربع قرن وتحديداً عام 1987م .


-


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
أمجد فاضل فريحات     |     26-01-2014 01:05:04
الحل بيد المعلم
أخي المكرم أبوعقيل تحيه لشخصك النبيل ، نحن متفقون كما ذكرت بأن المعلمون لا نعتبرهم واحد ولكن عدد كبير من أبناء الوطن ينظرون للمعلم نظرة الشك والريبة وللأسف فوزارة التربية لم تقصر بتشويه هذه الصورة وتقوية الطلبة وأولياء أمورهم على المعلم ، ويكفيها فخرآ وزارة التربية أن معلمها لا يزال يسحب من مدرسته عن طريق الشرطة دون مراعاة لكرامته ، فكيف سيعطي يا أخي الشيئ من فقده ، وكما تعلم بأن الأساس بضبط عملية الغش هو المعلم ومهما فعلت وزارة التربية من إجراءات صارمة فلن تفلح أبدآ إذا لم تضع يدها بيد المعلم ونزلت من برجها الذي تصدر منه أحكامها العرفية ومن ثم تراجعت عن سياسة الإقصاء والتهميش الذي تمارسه وتطبقه على المعلم ، وتأكدي يا وزارة التربية ويا مديرياتها بأن التغيير لعقلية القلعة قادم وسيكون في المرحلة القادمة وفي الجيل القادم من نقابة المعلمين ، واسلم يا صديقي .

إلى عجلونية شكرآ للمواقف النبيلة وسيبقى حمل الأمانة واجب على كل فرد فينا ولا يعفى أحد من المسؤولية ، فكل فرد مسؤول وحسب ما يقوم به من عمل كبر أو صغر ، والأمانة تقتضي أن تتظافر الجهود لا أن تبقى الحلول إرتجالية وننتظر حتى تأتي الفأس في الرأس وبعدها نقول أين كانت عقولنا . واسلمي يا أختي .
أمجد فاضل فريحات     |     26-01-2014 00:17:39

المسؤولية مشتركة
أخي الحبيب عبدالله فاضل فريحات تحية طيبة لشحصكم النبيل وكم نفتقدكم ونفتقد قدراتكم في ربوع الوطن وتحديدآ في أسرة التربية والتعليم ، وكما ترى أخي ابوطلال وتسمع عن تراجع سمعة الإختبار للثانوية العامة بعد أن كان من أصدق الأشياء في بلدنا ، أما المسؤول في بلدنا فلم نسمع ذات يوم بأنه قد وضع اللوم على نفسه ، ومنذ أن تم فضح أول تسريب للأسئلة ووزارة التربية ومديرياتها وهم لا يزالون يضعون اللوم ولغاية اليوم على الحلقة الأضعف وهي حلقة المعلم . واسلم أخي ابوطلال .

أخي الشاعر عمار البوايزه المكرم تحية طيبة ، ولن أزيد على أفكارك التربوية الهادفة ، وأتفق معك بالكثير الذي أوردته ، ولكن وتأكد تمامآ أن المعلم تم تحميله همآ أكبر من طاقته وحتى أكون منصفآ هناك قلة ممن دخلوا لهذه المهنة قد شوهوا صورتها العظيمة سواء في إعطاء المعلومة أو في نقل السلوك وهذا يعد شيئ طبيعي وسط هذا الكم الذي يزيد عن ال معلم ،وما ذكرت من أن التغيير لا بد من مقاومته ، فنحن مع جميع الآليات لضبط الغش ومنعة وبجميع مؤسسات الدولة ولكن رويدآ رويدآ ، فرب العزة خلق الأرض في ستة أيام ثم إستوى على العرش في اليوم السابع . فكان الأولى لوزارة التربية أن تتريث بما فعلت وعلى مراحل خاصة عندما كانت الإجراءات دفعة واحدة ولهذا تم مقاومتها وشحن الرأي العام ضدها .
كانت إضافتك مفيدة وفي صلب موضوع المقال واسلم ياصديقي .
أمجد فاضل فريحات     |     25-01-2014 14:56:10
لا بد من التغيير
أستاذنا القدير علي فريحات كم هي إشاراتكم صادقة ومخلصة في كل مكان ولكن مما يحز في النفس أنك تكتشف بأنك أسمعت ولو ناديت حيآ ولكن لا حياة لمن تنادي . وما أشرت إليه من تفعيل وتحديث الإختباد وليكن إختبار محوسب . كلام بمنتهى المسؤولية فما هو المانع أن يكون كذلك ، هذا إذا كان هناك مصداقية في الحل كمخرج من هذه الأزمة ، وهناك الكثير من الحلول ، ونذكر ألم تنجح إختبارات التوفل بدقتها ؟
مداخلة مفيدة من أفكاركم الطيبة الصادقة التي ما عرفت في يوم من الأيام غير قول الحق والثبات على المبادئ . واسلم أيها الشاعر الصادق .

الأستاذ كرم سلامه حداد المكرم . والله لن يكون هناك مخرج صادق لما يحصل من سمعة سيئة لهذا الإختبار إذا لم يكن هناك عودة صادقة تقوم على الإنتماء الحقيقي لهذا الوطن وترابه الغالي ، لا أن يكون أكبر همنا أن نبين لصانع القرار بأننا أول من طبق منظومة النزاهة والشفافية كما صرح وزير التربية قبل أيام ، وهنا أسأل أين كانت هذه المؤسسة قبل طرح منظومة النزاهة والشفافية ، وهل سيبقى كبار المسؤولين بأنتظار من يوجههم لتطبيق النزاهة والشفافية !
ما أوردته يا أستاذ كرم من الأمور المتمثلة بالمترك وقلة الترسيب وو فجميعها صحيحه ولا تؤدي إلا إلى المزيد من الفلتان ، وبالنهاية كانت هذه المحصلة ، فمثلآ ونتيجة إستفحال الغش أدى ذلك لمخرجات سيئة ، فأصبح هناك قسم من الأطباء الذي يخطئ بوصف العلاج الصحيح لا بل والتشخيص كذلك ، وهناك قسم من المعلمين والذي لا يزال يخطئ بالإملاء عند الكتابة ، وبالمناسبة قال لي بالأمس أحد طلبتي سابقآ ويدرس الآن تخصص الهندسة بأنه يشاهد العديد من طلاب الهندسة وهم يغشون عن طريق الخلوي والوسيلة هي الواتس أب . لا تعليق ...
احمد محمد مصطفي     |     25-01-2014 13:42:15
الشيخ فايز المحترم
الى فايز المومني المحترم ، قلي لوسمحت وين اليوم شغلك بعدك ابتعمل افرهول للسيارة بدون تنزيل ماتور ، لوسمحت محلك متغيير وين نقلت شغلك بدي اعمل افرهول لسيارتي التيوتا موديل91 . وشكرا
محمود عنانزه ابو موفق (رئيس جمعية الضباط المتقاعدين لمحافظة عجلون)     |     24-01-2014 17:47:39

الشيخ الفاضل فايز المومني شكرا لك واقول

لقد تمت مقابلات مع معالي الوزير قبل عملية الفحص بحوالي اسبوع واكثر وكذلك تربوين وقال الوزير انه لن يكون هناك غش او تجوزات وقلت لهم انه سيكون هناك غش ولو تدخلت كل اجهزة الدوله لماذا
لانه مضى على هذه العمليه اكثر من ثلاثون سنه فكيف يستطيع معاليه ان ينجح في ايام
.ان الله خلخق السموات والارض في سته ايام . نعم يا اخ فايز ليس الامر في التربيه . المسبحه انقطعت واصبحت كل حبه بجه ,اصبحنا كل يوم نشاهد جريمه ,وسرقه وقتل واغتصاب ليس من المواطن البسيط مثلي ومثلك بل من الحيتان في الدوله امثال الكردي والذهبي وغيره وغيره........
نعم يا اخ فايز ان المسول هو من اوصل المواطن الى هذا الوضع وعندما نحاول ان نقابل وزير لتقديم النصح او طلب للمصلحه العامه تغلق الابواب واذا قابلته صدفه يقول لك راجعني بالمكتب واذا ذهبت من عجلون الى عمان لمقابلته تقابلك السكرتيره وتقول لك{ صوري بالاجليزي } معك موعد وتعود ادراجك بدون مقابله .نعم اخ فايز لقد اصبحت عجلون منكوبه من تساقط الثلج حسب ما قاله الاعلام الخاص والحكومي وما قاله النواب مشكورين كم وزير جاء الى عجلون حتى وزير الزراعه لم يحضر طبعا الرجل مشغول ورئيس الوزراء مشغول ليسرق من جيبه الفقير والمعلم والجندي والمتقاعد ليسدد ما نهبوه المجرمين من المسؤلين والذين باعوا ثروات البلد مثل الاتصالات والعبدلي وووووووو والمواني اما الحل فانت تعرفه كما انا اعرفه والكثير يعرفه وهو تطبيق شرع الله على الارض نعم اذا قطعت يد السارق فلن يسرق هو ولا غيره واذا قتل القاتل
واذا واذا واذا .........هذا هو الحل .يقول صلى الله عليه وسلم الخير في وفي امتي الى يوم القيامه وفي الختام اقول .لواسمعت لو ناديت حيا.....ولاكن لا حياه لمن تنادي .والله ولي التوفيق
واذا واذا واذا
علي فريحات     |     24-01-2014 17:03:20
التعليم والثانوية
أخي العزيز الأستاذ أمجد فاضل فريحات المحترم
تحية طيبة
مقالة في موعدها وبقيمتها العالية شكرا لك على هذا التوصيف والمعالجة الطيبة
أخي منظومة التعليم في هذا البلد جيدة ولكن تحتاج لواقع أكثر جودة فقد بذلت الوزارة الكثير من أجل حوسبة التعليم ولم يعد لدينا مدارس تخلو من الحواسيب أو شبكة الانترنت إلا القليل الذي يمكن تغطيته بسهولة ، ولكن للوصول إلى الحل الذي يناسب المرحلة وهو حوسبة الامتحان على غرار امتحانات التوفل وأشباهه وامتحانات قيادة الحاسوب وغير ذلك ؛ لا بد من تأهيل الطالب والمعلم حاسوبيا بشكل حقيقي ، أقول حقيقي لأن معظم الذين حصلوا على الدورات حصلوا عليها بطرق غير سليمة من أجل العلاوات وأما الطلاب فشأنهم عجيب فهم في غالبهم لا يملون من تصفح الانترنت ولكنهم لا يتقنون استخدام الحاسوب كأداة تعليمية ، منذ عام 1995 والأردن يهتم بالحوسبة وفعليا وزارة التربية بعد عام 2000 جددت دورات الحوسبة وتجهيز المدارس بالحواسيب والتي شاخت الآن في المختبرات ولم تعد تفي بالغرض على أنها لم تستغل لما جاءت من أجله منذ أن أتت ، وتحتاج للكثير لإعادة تأهيلها ولكي تسير الوزارة نحو النجاح في كل برامجها ومنها الثانوية العامة من حيث إجراءات الامتحان وتفعيل منظومة الإديو ويف المحلية وبدوت تحفظ يمكن أن يكون امتحان الثانوية الكترونيا ليخفف أعباء المراقبة والتصحيح والتكاليف التي لا طائل منها ... والحديث في هذا الموضوع يحتاج أيضا لمتخصصين ومخلصين من جميع المجالات ليتم بالشكل المناسب .....
شكرا لك على مقالتك الهامة ومعالجتك الطيبة وتقبل احترامي
كرم سلامه حداد -عرجان -     |     24-01-2014 12:30:53

الاخ الاستاذ التربوي امجد فريحات المحترم,,,
مهما كتب عن امتحان أو(امتهان) الثانوية العامة فان السبب الرئيس ينصب حول وصول هذا العدد(180)الف طالب وطالبة تربطهم علاقات اسرية بما مجموعة مليوم مواطن من اسرهم, هو اساليب الوزارة (الفارطة) بالترفيع التلقائي, الغاء مترك الثالث الاعدادي, تقسيم الثانوية الى فصول, المناهج المتردية, المعلم الفاشل, الطالب اللاابالي , الاهل الذين تركوا ابنائهم بدون توجية وتربية, وكل هذا ادى الى انفراط امتحان الثانوية,,
لماذا لا يكون لدينا نصف مليون عامل اردني لم يتمكنوا من اجتياز الثالث اعدادي, لماذا لدينا مليون عامل وافد,,,؟؟؟
اتحدى اذا كان هناك5% من طلاب الثانوية, او خريجي جامعاتنا لهم القدرة على كتابة موضوع انشاء عربي مقبول,
عمار البوايزة - أبو ظبي     |     24-01-2014 08:47:54
مقال قيم وموضوع هام
الاخ العزيز الكاتب المبدع الاستاذ امجد فاضل فريحات المكرم

تحية اليك أخي أمجد على هذا المقال القيّـــم ، وقد قرات المقال قبل يومين لكن ظروف العمل تأخرت بقلمي للبوح في هذه اللحظات .. وان كنت اتفق معك في بعض النقـــاط لكني اختلف معك كثيراً في مجملها ..

بدايةً علينا ألا نفقـــــد الثقة بالاصلاح الحقيقي الذي هو مطلبنا كأبناء وطن واحد ، نشدناه كثيراً ، وفي هذا السياق وقد لمسنا التصحيح عياناً من خلال ضبط اجراءات وسير امتحان الثانوية العامة فعلاً لا كلاماً ، فإن ما نريده فقط هو أن نشد على يد هذا أو ذاك ممن شرع بالثورة البيضاء في ميدان عمله والتي نادى بها جلالة الملك ، والحق يقال أن من يبــــــدأ بحزم يحدث تأثيراً قد يكون مقبولاً لدى التربويين أو أبناء الميدان أو الطلاب أو أولياء الامور ، وقد يشكل لهم صدمة ويشنون عليه هجمة شرسة ، وهذا كان من خلال متابعتي الحثيثة للموضوع على فضائيات كثيرة بحكم أنني من أبناء الاسرة التربوية ، وهذا أخي امجد وضع أراه طبيعي جداً ، لأنه يعتبر تغيير والتغيير يتبعه بلا شك تضارب في الآراء .

أخي امجد ..
(1) بالنسبة لهيبة المعلم ومكانته ، فالمعلم هو من يتحمل 75% من ذلك بينما تتحمل الوزارة ما تبقى ، وبيده أن يعيد المجد لنفسه ولو بين طلبته على الأقل ، ولكن ما بالك بمعلمين يسهرون مع طلبتهم ويتناولون “الارجيلة“ في المقاهي ، ويتداولون القصص والمزاح ، ويدخنون وفي اليوم الثاني يأتي ليعطي الحصة ، أي قيمة اعتبارية له ستبقى في نفوس طلابه ؟ وأي تأثير ايجابي له فيهم ؟
(2) بالنسبة لعدم الثقة بالمعلم ، فلا أرى مانعاً أبداً من القسم ، لأن هذه مهمة وطنية وإن كانت قصيرة ، ولا بد من أن تؤخذ بالمنطق لا بحسن النوايا ، ولا أجد فيها انقاصاً لهيبة المعلم ، بل على العكس فهي تضعه في المكان الصحيح ليمارس دوره بكل أمانة.
(3) بالنسبة للاجراءات وباعتراف الوزير ولأكثر من مرة جاءت في فترة قصيرة وبالتأكيد ستكون مثار نقد ، ولكن أن تحقق ما حققته من ضبط فهذه معجزة وانجاز كبير يحسب لوزارة التربية والتعليم ، وقد تكون الشرارة الاولى على طريق تعديلات كثيرة في قطاع التربية والتعليم تسهم في رفد المعلم وتحقيق ما يصبو اليه .
(4) الاسئلة كانت مغايرة للسنوات السابقة ولكنها - وقد اطلعت على جزء كبير منها - لم تكن خارجة عن المنهاج قط ، ولم يكن مستوى الصعوبة فيها يتعدى اطلاقاً تلك التي كانت تأتي خلال السنوات السابقة ، لا بل أن بعضها جاء مكرراً ومباشراً ، لكن ما اختلف على الطالب هو نمط الاسئلة شكلياً ، اضافة الى انه تم تقليل عدد الاسئلة ، لكن بعض الطلاب واولياء الامور اعتادوا وسيلة الغش كحل حيث الطالب يذهب الى الامتحان صفر اليدين ، ومنهم من صرح بأن ابنه اعتادت على اسئلة مراكز التقوية وتعودت على اسلوب معين ، والوزارة غيّرت الاسلوب ، هل تريد ان تضع لها الوزارة اسئلة لوحدها مثلاً ؟!

سأكتفي بهذا القدر كوجهة نظر سريعة في بعض ما ورد في المقال ... مع خالص شكري وتقديري
عجلونيه     |     23-01-2014 09:49:58
كلام جميل
الاستاذ امجد بارك الله بك لانك انسان غيور على وطنه ولديك سعة افق مشكور عليها جزيلا
الشيخ فايز مومني     |     22-01-2014 22:34:06
تعليقاً على ما تفضل به رئيس جمعية الضباط المتقاعدين لمحافظة عجلون
الأخ محمود عنانزة تحية وبعد .....كونك رئيس جمعية الضباط نعرف انك كنت احد الضباط المسؤلين
في القوات المسلحة الأردنية فيا ترى هل كنت تكذب على الأفراد حتى يكون شيمتهم الرقص
كما ذكرت في تعليقك ....؟ قد اتهمت الوزير والمسؤل بأنهم يكذبون ويسرقون ويغشون وينافقون
ودليلك حسب قولك ان هناك آلاف التجاوزات .......حسب ما تناقلته الأخبار .....وكفى بالمرء إثماً
ان يصدق كل ما سمع .....ثم تقول انَ لديك حلولاً كثيرة وتطلب من الوزير ان يزورك في مكتبك
لتعطيه الحل .....ما هكذا تجري الأمور يا محمود بيك إذا كان لديك الحلول لماذا القعود .......؟
والناس قائمة قاعدة وانت تحتفظ بالحلول في ادراج مكتبك ........لكن نقول لا حول ول قوة إلا بالله
والسلام على من اتبع الهدى
ابوعقيل     |     22-01-2014 16:40:34
شكرا
شكرا لك اخي العزيز على ما اوردت
ما المني كمتابع خلال الفترة السابقة ما تعرض له المعلم المراقب من مراقبة من اكثر من جهة
حتى بدا المعلم ( المراقب) وكانه مثار شك وطعن في نزاهته وانا اعلم شخصيا ان هناك العديد من المعلمين فضلوا عدم المشاركة في المراقبة للحفاظ على كرامتهم
انا لا ابريء الجميع فقد تجد بعض الاشخاص بالفعل غير مؤتمن غير انهم لا تاثير يذكر لهم لانهم قلة ولانهم لا يمكن تعميم سلوكهم لانهم بالاصل غير مؤهلين
ان ضبط امتحان الثانوية العامة بات مطلب الناس لان غير المؤهلين والذين نجحوا بالزور وذهبوا الى دول اوروبية عدة وعادوا لنا اطباء بشهادات دون علم هم كثر على ان ضبط الامتحان لا يكون الا بجعل المعلم الضابط الامين لهذا الامتحان
تحياتي لك
محمود عنانزه ابو موفق (رئيس جمعية الضباط المتقاعدين لمحافظة عجلون)     |     22-01-2014 07:37:18

مقال جميل وليعلم وزير التربيه والحكومه ما دام الوزير والمسؤل يكذب ويسرق ويغش وينافق فما على الاخرين الا الرقص والتقليد واكبر دليل على ذلك ورغم كل ما تم من وزير التربيه والداخليه مشكورين فقد كانت التجاوزات بالالاف حسب ما نقلته الاخبار علما يوجد حلول كثيره عندي اذا رغب الوزير وغيره فعليه مراجعتي بالمكتب كما يقولون هم عند مراجعه مواطن لهم.حمى الله الوطن والمواطن والله ولي التوفيق
عبدالله فاضل فريحات - الامارات     |     22-01-2014 06:06:18
تحية محبة وتقدير
لك مني أخي الحبيب أبو العبد خالص المحبة والتقدير لسعة أفقك وغيرتك
أمجد فاضل فريحات     |     22-01-2014 03:36:20
الحلول العلمية
أخي الشيخ يوسف المومني عندما تكون المساءل بأزدياد فهذا يعني وجود مسألة لا بد من التوقف عندها ، وما يحدث وحدث في إختبار الثانوية العامة جدير بأن يكون من أوليات الوزارة ومديرياتها لأن سمعة هذا الإختبار أصبحت على المحك ، فكما ذكرت فلا بد من مؤتمر وطني لمعالجة هذه المشكلة المهمة .

الشيخ عقاب العنانزه المحترم كثيره هي المساءل التربوية العالقة ومنذ أمد بعيد ، فمن غير المعقول أن تبقى المساءل عالقة بهذا الشكل ومنها إختبار الثانوية العامة والذي لم تعدله الوزارة ولم تكلف خاطرها أن تبذل الجهد اللازم لإجراء الصيانة والتعديل اللازم والذي يتماشى مع متطلبات العصر الحديث ، فمثلاً ما هو المانع من جمع طلاب محافظة عجلون على سبيل المثال في قاعة واحدة أو قاعتين تتسع لجميع الطلاب وبعدها يتم توزيع المهام وبشكل دقيق وتكون المراقبة سهلة ومن ثم يتم توفير المال العام ، وما المانع من جعل الإختبار محوسب وبنماذج مختلفة ، وكثيرة هي المقترحات والوزارة تعرفها جيداً ، ولكن من يعلق الجرس .

الأخ فايز المومني تحية وبعد فليس كل ما يلمع ذهباً ، وكما هو معروف عند معالجة أي مسألة لا بد من وضع حلول علمية لها لا أن نعارض رغبة من أجل المعارضة ولا على طريقة خالف تعرف ، حتى الطعام أخي أذا أردنا معرفة جودته من رداءته يجب أن نرسله إلى المختبر لا أن يتم تذوقه بالفم وبعدها نقول أن الطعام جيد ، وكذلك الحال في المساءل التربوية لا تحل ولا يتم التعليق عليها على طريقة الفزعة ، بل يجب أن تخضع للقياس والتقييم وهذا الأمر يعرفه أهل الإختصاص جيداً ، وما أوردته من أنك سألت بعض الطلبة عن الأسئلة وقالوا لك معظمهم بأنها سهلة على الذي درس ، ونحن هنا تكلمنا عن الصعوبة ببعض المواد والتي لم يراعي بها واضع الأسئلة الفروق الفردية ، أما المعلم في الأردن فهو من المعلمين الذين يشار لهم بالبنان في دول الجوار وما ذكرت من حالات فردية لا يعول عليها ولا يؤخذ بها عند إجراء أي دراسة علمية ، أما ما يخص النقابة فيا حبذا لو سنحت لك الظرف وتطلع على النظام الداخلي للنقابة والهدف الذي قامت من أجله لما عجلت بأصدار رأيك الإرتجالي بهذا الشكل ، ويا رجل ما هو الشيء المهم والأهم من هذا الإختبار ، ألا يتخرج الطالب بعد هذا الإختبار ليصبح الطبيب والمهندس والجندي والضابط والمعلم و و و ، والمعلم لم يفقد الثقة بالله ومن ثم بنفسه حتى لو تغول عليه المجتمع والوزارة وسيبقى يؤدي رسالة نبيلة سامية ، وختاماً تأكد أن ما يضيع ويشتت الجهود التي تدعوا إلى تغيير ما يجري ما هو إلا الطروحات القائمة على التعنت في الرأي ، فلا تكن شديداً فتكسر . ولا تكن ليناً فتطعج .
الشيخ فايز مومني     |     22-01-2014 00:00:07
اختبار الثانوية العامة ونظام الفزعة
الأخ امجد فاضل فريحات تحية وبعد ........يبدو ان الثقة بالمعلمين والمراقبين في قاعات
الإمتحان اصبحت شبه مفقودة ....ومن الملاحظ انه سيأتي يوم يطالب الناس بمراقبين
دوليين لضبط عملية امتحان الثانوية العامة ....وبعد موافقة مجلس الأمن الدولي .....
لكي تعود مكانة التوجيهي الأردني امام الرأي العام الأردني والعربي والدولي ....ايها الأخوة
الكرام فتشوا على امور اخرى لحل المشاكل الغالقة والتي تهم الوطن والمواطن ..........
اما هيبة المعلم فعودتها بيد المعلم وذلك باحترام المعلم لنفسه اولاً وان لايلقي بنفسه في
مجالس الطلبة من اجل سيجارة او سندويشة وغيرها ....وتطبيق العقوبات المنصوص عليها
لكل من يتطاول على اي معلم .....اما بالنسبة لأسئلةالإمتحانات فقد سألت عدد من الطلا ب
عن الأسئلة أغلبهم قال :سهلة على الذي درس .. يعني أُدرس تنجح .....اما نقابة المعلمين
لماذا نحاول ان نزجها في موضوع لا علاقة لها به ....لأن مهمتها خاصة في الأمور التي تهم المعلمين مادياً كالضمان والصحة والتقاعد والخدمة وباقي الخدمات الأخرى .....لذلك يا اخوتي لنقلب صفحة الثانوية العامة والغش فالوزارة شبعت من التعليقات التي ستجبرها على ان
تنهج نهجاً جديداً في جميع المجالات المتعلقة بالتربية والتعليم ...والسلام
عقاب العنانزه     |     21-01-2014 20:49:26

الاستاذ السيد امجد المحترم .
بعد التحيه ..
المسؤوليه مشتركه بالكامل .الوزاره مقصره وسياسة التعليم متراجعه بل ومنحدره .الطلاب واولياء الامور يريدون معدلات عاليه حتى ولو كان الطالب مقصّر وغير مؤهل للنجاح .لأن هناك جامعات خاصه تقبل كل المعدلات .
عدم أهلية بعض المدرسين سبب آخر .تراجع مكانة وهيبة المعلّم سبب رئيس .
انحسار دور نقابة المعلمين بالتنافس على المواقع الاداريه والاعتصامات والاحتجاجات والتخلّي عن دورها المهني سبب هام ..اذ لو كانت نقابة فاعله ومهتمه حقاً بمهنة التعليم لكان لها الدور الاكبر بدأً من وضع الأسئله وصولاً لإعلان النتائج ..
مع اطيب التحيه ودمت بخير ..
يوسف المومني     |     21-01-2014 19:45:08
شكرا لغيرتك
نحن فعلا نحتاج لمؤتمر تطوير تربوي على مستوى وطني
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح