الثلاثاء 26 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !

 أظهرت الأرقام التي تم تخصيصها  لقطاع السياحة والأثار في موازنة محافظة عجلون للعام القادم إستئثار قلعة عجلون ومار إلياس بنصيب وحصة الأسد من الموازنة ،حيث تشير الأرقام  الى أن  نسبة الموقعين بلغت  أكثر من 80% من المبلغ المخصص
التفاصيل
كتًاب عجلون

يوم عاشوراء

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

وعاد الجرس إلى الكنيسة

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
إليك عجلون ... ترنو عيون
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

لأنها الرائعة جمالاً والباسقة جبالاً تناطح بشموخها عباب السماء ...ولأنها الخضراء وصاحبة العفاف والنسائم العليلة...ولأنها صاحبة تاريخ مضى وقلعتها الرابضة تشهد لها ...ولأنها مسقط الرأس ومأوى الأهل وكل صديق والطيبة شيمة كل من ربى على ترابها وخمائلها وتحت الفي من أشجارها ...ولأنها مستودع الذكريات بحلوها ومرها ...ولأن عشقها والحنين إليها لا يبارح فكرنا وقلوبنا ...إليها نقول ونقول ونقول " إليك عجلون ... ترنو عيون "...

 


وكما عودتكم على الصراحة فأول ما أبدأ به الحديث هنا هو ما دفعني لكتابة هذا المقال وكما تعلمون فأني مغترب عن الوطن وعن عجلون منذ 18 عاماً أزورها كل عام مرة واحدة في إجازة الصيف ولي من الأبناء ثلاثة أولاد وابنتين وهؤلاء هم الدافع وراء كتابتي لهذا المقال فأبنائي ومع صبيحة كل يوم وفي كل مناسبة يتوجهون لي بهذا السؤال: متى سنعاود للعيش نهائياً في عجلون؟ ولماذا نبقى هنا؟ وحقيقة أنني لا أقول ذلك على ألسنتهم وإنما هذا ما يحدث حقيقة وواقعاً..هم وكما يبدو لي قد تعلقوا بعجلون لأكثر من سبب أهمها وجود الأهل والأقارب وحرية الحركة وجمال الطبيعة وإعجابهم ببعض العادات والتقاليد الجميلة التي ما تزال صامدة حتى يومنا هذا بين الأهل والأحبة والأقارب والأصدقاء في أريافنا وقرانا الجميلة ...أول ردودي عليهم دائما ما يكون "قريب على خير إن شاء الله" وأنا في قرارة نفسي لم أفكر أو أحسم رأيي في هذا الموضوع وفي لحظات أخرى أكون فيها مع نفسي أقول سبحان الله وهم في عمر الزهور ودون أن يشعرون يغلبهم بيت الشعر القائل "بلادي وإن جارت علي عزيزة ...وإهلي وإن ظنوا علي كرام"..أشعر أنهم قد رضعوا حب الوطن والولاء له حتى دون توجيه ومن شابه أباه فما ظلم..أتساءل أيضاً وهؤلاء الأبناء قد تعودوا على مستوى معيشي معين وكل ما يريدونه يلبى لهم وكل ما يطلبونه مجاب فهل ستكون لي القدرة على تلبية طلباتهم إن فكرت يوما بمطاوعتهم والعودة إلى أرض الوطن؟..

 

يقتلني التفكير أحياناً وأنا لا أرى أي بارقة أمل في أن تتحسن الأحوال على أرض الوطن وأن تعود وذلك أقل القليل إلى سابق عهدها أيام الزمن الجميل ..وأفكر أيضاً فيما وصلت إليه الأحوال من تردي ملحوظ في العملية التربوية والتعليمية وهل سيجد أبنائي مدرسة في عجلون قريبة ولو بعض الشيء من مدرستهم الحالية وفي عملية الربط والضبط على أقل تقدير ونوعية الطلاب وما نشعر به من أمان على أولادنا في هذه المدرسة..وأذهب بعيداً وتجول بخاطري أفكار وأفكار " لا أمن ولا أمان...مخدرات..زعران..رفقاء السوء..و..و.."..وتساورنا المخاوف أيضاً من تلك الأعداد الهائلة من اللاجئين والجاليات العربية التي أصبح الوطن يكتظ بها واختلاط الثقافات وانتشار الرذيلة والمنكرات والبعد عن الدين الحنيف وتجبر وتمرد الطغاة والفاسدين ..أفتش هنا وأبحث هناك علّني أجد ما يساعدني على اتخاذ القرار ولكنني كل مرة اصطدم بحواجز وكثير من المعيقات ولا أجد ما يدفعني لأحسم أمري وأجزم أني في الطريق لاتخاذ القرار الصحيح..أتجول هنا وهناك في عجلون حتى وأنا بعيد عنها كل تلك المسافات..أجوب الشوارع والطرقات وأجوب أسواقها وحاراتها وأزقتها وأعرج على أسواقها ..حفريات وحفريات..أكوام من النفايات ..عشوائية واعتداءات..بيئة ملوثة وأوضاع صحية تلقينا في المهلكات..حقيقة لم أعد أجد هناك أبسط مقومات الحياة..وما زال التردد والخوف هما العنوان عند محاولة الإجابة عن أي من التساؤلات..إهمال وتطنيش..ونواب كالخفافيش..وحكومة جائرة ظالمة تعتمد سياسة التجحيش..غياب تام للعدل والأحقية في التوظيف.. وما زلنا نقبع تحت سياسة التوريث .. غلاءٌ وغلاء .. وأيام مدلهمة سوداء.. تجويع وتشريد .. ومكائد ومؤآمرات تحاك لنا في الخفاء وتحت جنح الليل..وأربابنا يغطون في سبات عميق ..

 

يهيمون ويمرحون .. وفي أوروبا يتنزهون .. الأحوال لا تسر عدواً ولا صديق .. غياهب وانفاق ودهاليز .. سرقات وفساد وحيتان تلتهم لحومنا وتغتصب حقوقنا وما زلنا نغط في سبات عميق.. إلى أين سيأخذنا هذا الطريق.. وعلى أي شاطىء ستلقينا تلك الرياح وذلك الموج العنيد.. أخذتنا العزة كثيراً وفي نهاية الأمر أجلستنا على الخوازيق وألقت بنا على قارعة الطريق..وما زلنا نطبل ونزمر وتقتلنا ثقافة التطبيل والتزمير والتسحيج.. وما زلنا نجهل كل الجهل معنى الآية الكريمة " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".. فالمطالبة بالحق تغيير.. والثورة على الباطل تغيير..وأهم تغيير مطلوب هو العودة إلى دين الله .. ومحاربة المنكرات ..والتوبة عن الآثام..والوقوف في وجه الظالم المتجبر.. واختيار الأفضل والأمثل..ووئد العشائرية المقيتة ..والعصبية اللامحمودة..فما زال علية القوم على أشلائنا يتصاعدون..وفوق جثثنا يسرحون ويمرحون..وعلى مقدراتنا ومكتسباتنا يتسلطون وينهبون ..فيا أمة ضحكت من جهلها الأمم أما آن لك أن تهتدي إلى الصواب وتهتدين إلى طريق الأمان والسعادة لتسلكينه من جديد...

 


وما زلت متردداً في اتخاذ القرار وما زال أبنائي يطرحون علي ذلك السؤال وأنا لا ألومهم فهم يجهلون تماماً كل ما ذكرته أعلاه من اسباب للخوف والتردد وأسأل نفسي إن أن استجبت لمطلبهم فكم هي المدة التي سيقضونها على أرض الوطن قبل أن يثوروا علي مطالبين بالأغتراب والهروب من جديد ......

  


ورغم كل ما ذكرت سيبقى الشوق والحنين يتجذران فينا يوماً بعد يوم فتلك هي جميلة الجميلات وقرة العيون معشوقة أبناءها المغتربين والتي لن يرضون عن ترابها ومرابعها وأهلها بديل وستبقى إليك أيها الوطن وإليكم أيها الأهل والأحبة وإليك ياعجلون .... تـــــــرنـــــــو عيـــــــــون.....

 

حماك الله أيها الوطن المكلوم....وحماك الله يا عجلون...وألهم الله قيادتنا سبيل الرشاد......


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     29-01-2014 13:09:29
شكرا أخي وصديقي منذر الزغول اﻷكرم
كل الشكر أخي منذر على نشر التعليق....بدك الصراحة انا كتبته عن طريق الموبايل ومش مخزن عندي ولا ببعثه مره ثانيه .....شكرا مرة أخرى...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     28-01-2014 21:58:30
الصديق العزيز الشيخ يوسف المومني اﻷكرم/ ظلمناك سامحنا
صديقي العزيز لقد ظلمناك في التعليق والرد الذي سبق هذا التعليق وقلنا أنك أحيانا تقول لي عودة ولكنك لا تعود...سامحنا.....

كل ما تفضلت به صديقي على العين والرأس واللحظات التي وصفتها وتكلمت عنها لا شك أنها مؤثرة ولا تعوض ولكن صدقني انني لست اخشى على نفسي من شيء وإنما كل خوفي
هو على اولادي ومستقبلهم وانت تعرفني جيدا فأنا لست ممن يفكرون بالمادة ....والله ان تواجدنا معكم وبينكم دائما يبعث في قلوبنا السعادة والطمأنينة لذلك قررت أنا والصديق عمار البوايزة أن نستقطبك لتلحق بنا في ركب الغربة نكون معا على الحلوة والمره...بالنسبة لقرار العودة من عدمه فالخير فيما سيختاره الله لنا “قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا“...اشكرك جزيل الشكر على كل ما تحمله لنا من مشاعر صادقة ولك مني أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات....
الشيخ فايز مومني     |     28-01-2014 21:57:18
رد على ألأخ انور الزعابي
الأخ انور الزعابي تحية وبعد ....... فقط اريد ان افسر لك كيفية اقفال الباب بوجه طالب الرزق ....
يومها كان عمري 22 عاماً وكنت اعمل في القطاع الخاص وما من مشروع في دبي إلا عملت به
من المطار إلى الجسور والأنفاق إلى ميناء راشد إلى ميناء جبل علي وكانت دبي كلها تعرفني
وكنت بين الفينة والفينة ازور المرحوم الشيخ راشد بن سعيد المكتوم الذي له الفضل الكبير في
النهضة العمرانية وألإقتصادية في دبي خاصة ودولة الإمارات عامة ....وكنت مرتاحاً جداً في عملي
حتى يوم تنزيل الرواتب للوافدين وكنت يومها اخدم في القوات المسلحة ا لإتحادية كان راتبي
5000 درهم فصدر القرار بتنزيل الرواتب بمقدار 2000 درهم وكانت دراسة الأولاد مجانية فصدر
قرار اخر على الوافدين بدفع رسوم دراسية ودفع اجور بدل نقل وما جاء في القرار من يرغب بتجديد
العقد حسب التعليليمات الجديدة كان به ومن لا يرغب عليه ان يقوم بإنهاء عقده ......وكنت ممن
انهوا عقودهم لإن الراتب لم يعد يكفينا اب وام وخمسة اطفال ....الا يعني ذلك انَ دبي التي
امضيت شبابي بها قد اقفلت الباب بوجهي ...؟ رغم حبي لدبي ودولة الإمارات وما زال قلبي
معلق بها واسمع مني هذا البيت من قصيدة طويلة تزيد على مئة بيت ....وما ان ضمتني دبي
بحضنها ........ حتى ابيت الرجوع إلى الورى .....والسلام على كل الإمارات حكومة وشعباً ..
واهلاً بك في ألأردن صديقا عزيزاً عبر وكالة عجلون الإخبارية والتي شعارها نجمع ولا نفرق والسلام على من اتبع الهدى
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     28-01-2014 21:45:49
الصديق واﻷخ العزيز منذر الزغول اﻷكرم
بداية أشكرك جزيل الشكر على اقتطاعك جزءا من وقتك الثمين لمتابعة ما نكتب وتعليقك عليه.....صديقي العزيز وأنت الذي قمت بزيارة قصيرة لدولة اﻹمارات وتتغزل فيها هذا الغزل فما بالك بالذي أقام على ارضها كل هذه السنين ولم يجد غير الترحاب والاحترام والتقدير....حقيقة فأن ما تفضلت به من رأي وتعقيب هو محل اهتمامنا وتقديرنا ورؤيتك للموضوع لا شك أنها لم تأتي من فراغ وإنما جراء مشاهدات وملاحظات ومتابعة للأوضاع واﻷحوال هنا وهناك ....جميع ما تفضلت به عن دولة الإمارات صحيح ولا يقبل الشك وتأكد أن رأيك وأفكارك سيكون لها الدور المؤثر قبل اتخاذنا ﻷي قرار...أشكرك مرة أخرى ولك فائق الاحترام والتقدير. ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     28-01-2014 21:00:43
شكر وتقدير
بداية فلا بد لي من ايضاح أن اﻷمارات العربية المتحدة أرض طيبة كريمة يطيب العيش عليها ومعاشرة شعبها وأهلها الكرام الكريمين الطيبين ولم نشعر فيها ؤوما أننا أغراب او مغتربون حقيقة ....أمن وأمان ....عيش كريم ....توفر جميع الخدمات .... بنية تحتية محكمة....تعليم...صحة....ترفيه ... على اعلى المستويات....تطور تكنولوجي عمراني هائل .... قد تكون وبدون مجاملة من أفضل بلدان العالم للعيش والاستقرار....

ما دفعني لكتابة المقال هو صدقا سؤال بعض ابنائي المتكرر حول موضوع العودة للوطن ....وما قد يترتب على تلك العودة....وهل الظروف مهيئة لتلك العودة .... لا شك اننا نفتقد اﻷهل واﻷحبة ....الوالد والوالده أطال الله في عمرهما...اﻷخوة واﻷخوات...اﻷصدقاء....شوارع وأحياء الذكريات...وكل هؤلاء في مبلة العين منا .... وكما تفضلتم اصدقائي فالوطن ومسقط الرأس تبقى غالية ولها في القلب مكانة خاصة....لم تكن النقود واﻷموال وجمعها وكنزها هدفا لي في اي يوم من اﻷيام وإنما هدفي هو تأمين عيش كريم ﻷبنائي وضمن المستوى الذي قد تعودوا عليه في اﻷمارات والذي يصعب علي تحقيقه في اﻷردن ....وأنا حقيقة مؤمن تمام اﻹيمان في أن الخير والخيرة في اختاره الله لي ولعائلتي ... هذا مع دعائنا المتكرر للوطن الغالي بصلاح اﻷحوال وانفراج الهموم واﻷزمات .... ودعائنا بالخير لدولة اﻹمارات العربية قيادة وحكومة وشعبا ......

الوالد الحاني ابو اﻷيهم اﻷكرم. ....
بلادي وإن جارت علي عزيزة ....وأهلي وإن ظنوا علي كرام

الصديق العزيز محمد القصاص اﻷكرم....
حتى وإن توفرت الوظائف في الوطن فلم يعد هناك في العمر بقية للبحث عن وظيفة من جديد....

الصديق العزيز ياسين العوضات اﻷكرم...
انت الشريك والصديق الذي يعايشنا هذه اﻷوضاع....

اﻷخ العزيز الشيخ فايز المومني اﻷكرم....
وأنت أحد الذين عاشوا على أرض اﻹمارات الطيبة ورأيك موضع ترحيب لنا.....

الصديق العزيز الشيخ يوسف المومني اﻷكرم. ...
في معظم اﻷحيان ننتظر عودتك ولكنك تضحك علينا ولا تعود.....

اﻷخ العزيز الشيخ عقاب العنانزة اﻷكرم....
لم يكن المال هدفا لنا في يوم من اﻷيام ولكن العيش الكريم يستحق منا التضحية وللوطن في قلوبنا مكانة محفوظة

اﻷخت العزيزة نسرين علي الكريمة. ...
كنت اتمنى زيارة الوطن في هذه اﻷيام ولكن ضغط العمل يمنعني...بعدين كل اﻷولاد بدهم يروحوا معي....

الصديق العزيز ابو الريان اﻷكرم.....
أكيد أوضاعنا أحسن من أوضاعك على اﻷقل عيالنا معنا ......

الصديق العزيز أمجد فاضل فريحات اﻷكرم. ....
الوطن في القلب وبلاد العرب كلها أوطاني وما في الوجدان كثير وكثير.....

اﻷخت والكاتبة صفاء المومني الكريمة. ....
والنعم بالله....والخير والخيرة فيما اختاره الله.....

الصديق العزيز اﻷديب عمار البوايزة اﻷكرم. .....
أنا وأنت على نفس المركب وتمت نفس الظروف وسنواصل التجديف معا حتى نصل لبر اﻷمان بحول الله. ..

الصديق العزيز أنور الزعابي اﻷكرم.....
أشكر لك مداخلاتك وأنت بحق مكسب ومعرفتك وصحبتك شرف لنا ....حفظ الله دولة اﻹمارات وقيادتها وحكومتها وشعبها....

اﻷخ العزيز المعلق بأسم غربة وطن اﻷكرم.....
النواب قد تلقينا العزاء فيهم منذ زمن بعيد فقد طوقت الحكومة أعناقهم بالورود وتآمرت معهم على الوطن والشعب وخيرات البلاد...

الصديق العزيز ماهر حنا حداد اﻷكرم. ...
مهما كان المغريات فالشوق يجرفنا أحيانا كثيرة .....

ابن العم العزيز مهند الصمادي اﻷكرم
نصيحتك غاليه علينا وأعلم أنك على اطلاع على أحوال وأوضاع الوطن ورأيك محل اهتمامنا....

ابن العم العزيز محمد حسن الصمادي اﻷكرم. ...
نعم فالخير والخيرة فيما اختاره لنا....لا شك أن اﻷردن بلد مضياف ولكنه في الفترة اﻷخيرة أصبح مضيافا للجميع باستثناء أبناءه.....

ولكم جميعا فائق شكري وتقديري وعظيم احترامي وتقديري على اهتمامكم وتعليقكم وتقبلوا أطيب وأجمل تحياتي وأمنياتي. ....
يوسف المومني     |     28-01-2014 20:21:04

أخي ابا احمد

طمني عن صحتك أولا

وثانيا .. فقد طالت غيبتك

نعم الفاسدون وانبطاحيوهم من السحيجة ذبحوا أردنا لكن صدقني

صباح واحد في الوطن بين والدتك ووالدك واهلك والجيران والقرب من الاصدقاء
وتنفس صباحات الوطن ونسائمه

برغم الفقر والقلة الحيلة لدى اغلب من تعرف هو أثمن من كل ملايين الغربة ـ مع عدم الاستغناء عن دول احتضنت شبابنا المعطاء ليحسنوا دخلهم ويحسنوا من تطورها بالمقابل ـ فلهم الشكر ولنا كل الشكر لاننا لم نقصر في بناء بلدانهم بخبرات ابنائنا

لكن يكفي غربة

الى متى سبقى المغترب بعيدا عن وطنه ؟

ألا يكفي ما يجني المغتبرون ؟ الا يسد الكفاف ؟ بلى يسد

اذا عودوا لبلادكم ولا تبتعدوا عنها ولنضع ايدينا بأيدي بعض لنعمر البلد ولانجعل عدد الفاسدين اكبر من سواد الصالحين

يكفي غربة وبارك الله برزقك ولكن العيش في البلد اثمن واثمن واثن ويكفي بعاد

انتظرك صديقا قريبا للابد

محمد حسن الصمادي     |     28-01-2014 14:30:09
الخيرة فيما اختاره الله
تحية طيبة لابن العم ابو احمد

ابن العم اعلم ان ما ذكرت عن الاردن بشكل عام من احوال انما هو امر طبيعي بل اكاد اجزم ان الاردن ما زالت وستبقى افضل من غيرها من الدول العربية لسبب واحد لا اكثر لا بكثرة المتدينين ولا بقلة العاصين انما لان مثل الاردن واهلها كمثل المدينة المنورة واهلها فهي بلد الانصار الذين يقدموا كل ما هو ممكن لنصرة المظلوم المضطهد واللاجىء الذي ذاقت به الدنيا بما رحبت ثم لم يجد الا الاردن ملاذا آمنا وبلدا مستقر ينعم فيه بما تستحق انسانيته التي كرمها الله ومثل الاردن واهلها لن يضاموا ولن يهانوا وستبقى الاردن مكان الخير والعطاء والسلام

ولا تنسى ابن العم ان الحياة الدنيا هي الجهاد الاكبر كما وصفها الرسول عليه الصلاة والسلام ومن يصبر عليها ويتغلب على فتنها ومنكراتها فهو من الفائزين يوم القيامة فنحن امة الاسلام شعارنا وعقيدتنا تقوم على الصبر على البلاء والرضى بالقضاء والشكر في الرخاء

واما الارزاق ابن العم فهي ليست بيدي ولا بيدك ولا بيد احد ولا محصورة في مكان معين لان الرزق مكتوب للانسان من قبل ان يخلق ولن ينقص ولا يزيد الا بالقدر الذي كتبه وقدره الله لكل مخلوقاته

الاردن ابن العم بخير وستبقى بعون الله ومشيئته بخير الى ما شاء الله


كل الود والاحترام ابن العم واستعن على حاجاتك وقراراتك بالاستخارة لمن بيده مفاتيخ الخير والرزق والسعادة ولن يهديك الا الى طريق الخير والفلاح
مهند الصمادي     |     28-01-2014 09:49:28
التكنو
أخطر شيء الأن ابو احمد هو أن يصبح الاردني كالهنود الحمر
ولكن لا مجال سواء أن نتعلق بالبلد وأقول لك لا تردد أبقى في أمارات الخير والعطاء
الابناء حفظهم اللة تعلقهم بعجلون وتحديدا في بيت الجد حيث المحبة وحيث التواصل والمرح--جعلهم يطرحوا هذا السؤال
ولكن عندما نواجة الحقيقة نشعر بالغبن وعدم العدل وذلك بسبب ثلة مجرمة بحق الوطن أفسدت ودمرت الكيان المجتمعي وهتكت كل الاعراف التي تؤدي للمحبة والعيش بسلام دون خوف او قلق من المستقبل
دمت بخير بين أهلك وربعك في امارات الخير والعطاء والسلام
منذر الزغول - عجلون الاخبارية     |     27-01-2014 22:29:58
سلام لكم من عجلون الى إمارات الخير والمحبة والسلام


أخي العزيز والصديق الوفي أبو أحمد حفظه الله ورعاه - قرأت مقالك بتمعن شديد ، وأعرف أن في داخلك حنين للوطن لا يعادله أي شىء ، وأعرف أيضاَ أن عائلتك الكريمة يمارسون عليك الضغوط للعودة نهائياً الى الوطن ولذلك

أقول لك أيها الأخ العزيز أنه فعلاً لا توجد أي أرض أغلى على الإنسان من مسقط رأسه ، ومهما سافر نا في هذه الدنيا فإن مرجعنا لا محالة الى أوطاننا

ولكن أخي أبو أحمد أؤكد لك أنه لو كانت غربتك في أمريكا أو أوروبا أو بعض الدول العربية الأخرى

لنصحتك على الفور بالعودة وعدم التردد ، ولكن لأنها إمارات الخير وإمارات الشعب العربي المسلم الطيب الكريم الذي يحتضن مئات الآف من المواطنين العرب والأجانب دون أن يشعرهم بأي غربة فالوضع جداً مختلف .



لأنها الإمارات التي يتمتع فيها المواطن العربي بكل حقوقه ، وهي البلد العربي المسلم الذي يرتاح فيها كل من قصدها ، لذلك أنصحك وأنا أعتبر الإمارات كالاردن أن لا تفكر الأن بأي عودة نهائية الى الوطن الغالي ، فأنا على يقين أنه بعد كل هذه السنوات من الغربة أصبح لك وضعاً مختلفاً في عملك وفي حياتك الإجتماعية ، ومن الصعب الأن أن تجده في مكان أخر حتى لو كان في أرض الوطن .



أما عيالك فأقول لهم إن الحياة والإقامة في دولة الإمارات العربية الغالية يتمناها كل وأحد فينا ، فالإمارات أصبحت متقدمة في كل شىء وهي بحق تنافس كل دول العالم في العلم والحضارة وإحترام حقوق الإنسان ، لذلك أؤكد لكم أنكم في نعمه كبيرة يجب أن تحمدوا العلي القدير عليها صباح مساء ،

 والنعمة الأكبر أيضاً أن لكم والدا طيباً كريما شهماً أصيلا من عائلة وعشيرة طيبة كريمة هو أخي وصديقي الحبيب الأستاذ إبراهيم الريحان الصمادي ، فإحمدوا الله صباح مساء وكفوا عن دلعكم حماكم الله وجعلكم قرة أعين لوالديكم .


وتحياتي لكم جميعا وسلامي الحار لكم من هنا من جبال عجلون الى إمارات الخير والمحبة والسلام

أخــــــــــــوكم أنـــــــور الزعـــــابي الامـــارات     |     27-01-2014 20:57:17
أشعر بكل كلمة كتبتها بدم قلبك النقي للامارات

تحياتي وشكري وتقديري لكم أخي أبراهيم ريحـــــــــان الصمادي المحترم
صــــدقني أخي العزيز أنني أشعر بمشاعرك النبيلة الطاهرة النقية لبلدكم الثاني ألامارات وأشعر بكل كلمة كتبتها بدم قلبك النقي للامارات حكومة وشعبا ووطنـــــــــــــــــــا وهذا من طيب معدنك ألاصيــــــــل ووجدانك الكريم النبيل
وأعلم كل العلم أن مقالتك الحزينة ماهي ألا توجدا وألما وحسرة على وطنــــــــــــك الاردن الغالي وأعلم أنك كتبت وأنت تعتصر الما لما وصلت له ألاحوال من
سوء أضر بالبنيان القومي للاردن
وأنا مثلك أيضا أغار وأتحسر على الاردن الغالي الذي تفيأت بظلاله في بساتينه الرحبة
وضفت فيه أهله الكرام النبلاء وتشاطرت معهم الكلمة العذبة والسوالف الطبية
وأعلم تمام العلم ماوصلت اليه الاحوال من تردي وسؤ في الخدمات والامن وهذا ليس بخاف على احد لانني متابعا لهذه الاشياء يوميا عبر الصحافة الالكترونية الاردنية
دمتم بخير

حمى الله وطننا ووطنكم وأوطان العرب والمسلمين من كل شر ومن كل خطر
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     27-01-2014 20:31:30
رفيق الغربة
الأخ الحبيب ابراهيم الصمادي المحترم
بداية أخي اسمح لي أن أنوه أننا عندما نتكلم عن آلام الغربة هذا لا يعني أننا نذم البلد
التي استضافتنا ولكن الألم ينبع من البعد عن الأحباب والأقارب....نعم أخي الحبيب فعجلون
هذه الحبيبة عشنا بها وعاشت بنا سنوات الغربة نحلم بجبالها ونتفيأ صنوبرها وترنو عيوننا
عشقا لجبالها الشماء ومهما كتبنا عن جميلتنا عجلون تبقى عباراتنا وأشعارنا عاجزة عن
الوصف...سلمت حروفك أخي الحبيب وتقبل مني
خالص محبتـــــــي
واحتراااامي
وتقديري
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     27-01-2014 19:29:50
الصديق العزيز أنور الزعابي اﻷكرم
ليسمح لي اﻷخوة المعلقين بالرد على تعليق اﻷخ والصديق العزيز أنور الزعابي اﻷكرم....

أخي أبو حمد الشهادة لله أننا لم نرى في هذا البلد (دولة اﻹمارات العربية المتحدة) إلا الخير كل الخير ومن شعبها المضياف إلا كل طيبة وكرم وحسن ضيافة واحترام وتقدير للجالية اﻷردنية على وجه الخصوص .... ولا أخفيك فحتى أبنائي منقسمون على انفسهم عند الحديث حول هذا الموضوع النصف يريد عجلون واﻷردن والنصف اﻵخر يريد اﻹمارات وأبو ظبي .....ولا أخفيك أخي فأني أحببت اﻹمارات بكل ما فيها وما زلت أحبها وأعشقها كما أحببت وأحب وطني اﻷردن ولي في اﻹمارات ذكريات قد تفوق تلك التي لي في الوطن فأنا قد عشت على ارض اﻹمارات الطيبة ما يقارب 18 سنة أي نصف العمر تقريبا وكلما ذهبت إلى اﻷردن في اﻹجازة حفني الشوق للإمارات وأهلها وشعبها الطيب الكريم ....ولا أخفيك أيضا فكن أحيانا أقطع اﻹجازة قبل انتهائها وأعود للإمارات عشقا لها وشوقا لهواها.....كتابتي لهذا المقال لم يكن سببها ابدا اني اشعر بالضيق او المضايقة على ارض اﻹمارات وإنما هو لبيان أن اولادي رغم الغربة فأنهم يتربون على حب الوطن والسبب الرئيسي هو تبيان ما وصلت إليه أحوال الوطن من تردي وفساد وغياب لمنظومة اﻷمن واﻷمان وما اصبح يعاني منه الوطن من ظواهر مقلقة تستهدف عنصر الشباب كالمخدرات وانتشار الرذيله....أخي وصديقي العزيز اﻷمارات نعتبرها بلدنا ووطننا وحتى عند تفكيرنا بمغادرتها لن يكون ذلك قبل أن نعد حتى ال 1000 وليس فقط ال 10 وإني ولا أجامل هنا أشعر باﻷمان انا وعائلتي أكثر من شعورنا باﻷمان على أرض الوطن وهذا ليس انتقاصا من وطني لا سمح الله ولكن واقع الحال على أرض الوطن تشير إلى هذا....أخي العزيز يكفينا من اﻹمارات أننا تعرفنا وعاشرنا الطيبين أمثالكم وأنتم ممن نعتز ونفتخر بصداقتهم والتعرف عليهم وشرواك الكثيرين من ابناء هذا البلد الطيب ناهيك عن أن العيشة هنا وعلى أرض زايد الخير لا تضاهيها عيشة حيث أن اﻷمارات تعتبر من أفضل دول العالم في تأمين سبل العيش الكريم وأفضل وسائل الراحة لمواطنيها وللمقيمين على أراضيها ......من يعرفكم ويعاشركم أخي ابو حمد يفكر كثيرا ومطولا قبل ان يقدم على خطوة من شأنها ان تبعدنا عنكم وعن ارض اﻹمارات الطيبة......ولك مني أخي وصديقي ابو حمد أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات......
أنـــــــــور الزعــــــــــــــابي الامارات     |     27-01-2014 17:25:01
أبواب الرزق والخير مفتوحة للجميع في الامارات

تحياتي للسيد فايـــــــــز المـــــــــــومني

الذي أقام 23 عاما في الامــــــــــارات بـــــــدبي

أعـــــــــلم يا مومني أن ألامارات لاتقفــــــــــــــل أبواب الرزق في وجه أحـــــــد

ألا اذا أقفـــــــــله هذا ألاحد عن نفســـــــــه بطريقة

حيث الاف اللاف من الابواب المفتـــــــــوحة للرزق في بلاد زايد الخير رحمه الله

وهذه الابواب فتحت لكل البشرية من العالم ألانساني المستقيـــــــــــــــم

غربة وطن     |     27-01-2014 13:05:36
الاردن قد يضيع اذا لم يخرج اهله الاصلييين لحمايته
الحرقة واللوعة على الوطن لن تكون من قبل مثل هذه الاشكال من النواب، منهم من هوة خالي الذمة (بدون) ومنهم المرتشي ومنهم غير الاردني بكل معنى الكلمة، ومنهم من يبحث عن افضل الطرق لتجنيس بنو جلدته من اللاجئين، ومنهم من ينتظر مكالمة من القصر او الديوان، ومنهم من ينتظر اعطية من الرئاسة، ومنهم ومنهم ومنهم ومنهم .......
الاردن قد يضيع اذا لم يخرج اهله الاصلييين لحمايته وطرد كل من لديه افكار في تجنيس اللاجئين وطرد من يدعو الى ذلك، الاردن ليس ملكا ... او رئيس ديوانه او رئيس وزراءه او حتى مجلس العاهات النواب والمخرفنيين الاعيان، الاردن ملك الشعب الاردني فقط وليس غير الشعب الاردني يملك حق التجنيس او التوطين ولعنة الله على كل من تجرأ على وطني او أهل بلدي الاردن الحبيب، وسياتي اليوم لنطردهم من حياتنا بأذن الله تعالى
أخوكم أنــــــور الزعابي ,,,,,,الامارات     |     27-01-2014 12:22:23
مقالة حـــزينة أسيرة لذكريات الماضي الجمـــــيل

تحياتي وشكري وتقدير للاخ الاستاذ الكاتب أبراهيم ريحان الصمادي المحتــــــــــــــــــرم
مقالة
رائعة
حيث عجـــــــــلون الجميلة والطبيعة ودفء المشاعر والاحاسيس الانسانية
والتي لن أنساها
كما أن هذه المقالة
وجدانية
حنونة
حـــــــــزينة أسيرة لذكريات الماضي الجمــــــــــــيل
مرعــــــوبة من الحاضر بكل أحداثــــــه وتجـــــليـــاته
والحق أن الوطن لابد وأن نقلق عليه ونتوجس الخيفة
من المتربصين والحاقدين والشامتين والفاسدين والمارقين والغرباء الذين يجدون فيه المرتع الخصب لفعل مايحلوا لهم فيه
______________________________

أعلم أن قلوب ألاطفــــــــال والصبية مرهفة وصادقة ولا تتجمل ولاتكذب
وما جعل أبناؤك يتلهفون للوطن هو حبهم
ولكــــــــــن يختلف الوضع عند أبناء الكثير من ألاخــــــــــوة ألاردنيين المغتربين في الامـــارات وغيرهم من الجاليات العربية

يقولون لي أن ألابناء لايطيقون فراق الامارات وعندما نسافر في الاجازة فأنهم بعد عشرة أيام يطلبون منا العودة ألى ألامارات بـــــــــلد ألامن وألامان والحب والسلام والدفء والنظام
حيث أنهم لايتأقلمون في المعيشة في بلدانهم ألاصلية
(( هذا على لسان الكثير من ألاخوة المغتربين لدينا في الامارات))
عمار البوايزة - أبو ظبي     |     27-01-2014 11:59:27
الخيرة فيما يختاره الله لنا
الاخ العزيز والرفيق الغالي الكاتب الكـــــبير ابا أحمــــــد ..

لقد عزفت على الوتر المنفرد الذي يعزفه كلنا في كل لحظة خاصة مع نهايات الغروب ، وتحدثت عن ارق النوم لدى الغافين في الغربة ، الذي يقظ مضاجع الكثيرين ممن أسلموا أنفسهم للدنيا فقط ، فتاجروا وما ربحت تجارتهم ، فمنهم من توفاه الله على فراش من المال في الغربة ، ومنهم من ذهب الى الرفيق الاعلى في رحلة العودة ، فما استطاع أن يختبر بنكاً ليعلم رصيده ، ومنهم من مات ولم يره أولاده ولا أهله من سنين .. في كافة الحالات نجد أن ما يدوم الا وجه الله والوطن ، ولكننا لو تساءلنا ماذا أبعدنا عن الوطن لوجدنا المصيبة في الجواب .

أخي أبا أحمد .. كل العيــــــون تتجه الى الوطن ، الاهل والابناء ، ولكن شوق البناء أكبر ، لأنهم يتجهون اليه بفطرتهم وروحانيتهم وتربيتهم القويمة ، ولا يدركون انواع الغربة القاسية التي ربما ستواجههم في الوطن ، غربة بكل معانيها كما ذكرت ، وإن كنت ستختار بين أقسى الاحتمالين فاترك الخــــــيرة لله ، وما يأتي الله به لا شك به الرحمة والخير .

اعتذر عن التأخير وذلك لظـــــروف حرجة استجدت ربما نتحدث فيها لاحقاً في جلسة صفاء ... دمت بكل خير وأبقى الله لكم اهلكم وأبناؤكم بالهناء والسعادة ..
صفاء المومني     |     26-01-2014 22:28:47
ما خاب من إستخار
الاخ ابا احمد المحترم وبعد:
خياران احلاهما مر .العودة الى الوطن والاهل حاجة تطلبها الروح بشغف ولا شيء يساوي الوطن والاهل لكنها غربة مابعدها غربة و ما اشدها قسوة غربة الوطن وانت به تحيأ .
كما ذكرت اخي الكاتب خيارات العيش جدا صعبة جدا وقد تقلب الموازين والمفاهيم ٠
التعليم الوضائف المحسوبية .والكثير الكثير .
قرار ليس بسهل يحتاج دراسة شاملة.وتفكير وبرغم كل الصعوبات الا انها تهون برفقة الاهل والخلان.
اتمنى لكم اطيب الامنيات وهداكم الله الى خيرة القرارات .دمتم برعاية الله وحفظه.‏‎ ‎
أمجد فاضل فريحات     |     26-01-2014 21:27:47
بلادي بلادي فداك دمي
ما أجمل كلماتكم وما أرقها بحق الوطن يا صديقي المخلص المحب لوطنه . وكم إضطر الكثير على مغادرة هذا لثرى الجميل لا عقوقاً ولا هروباً ولا جحوداً كما فعل الكثير مما تعرفون وأعرف لأ لشيء ولكن لأن صلاحياته في الغنيمة قد إنتهت ، هؤلاء أخي ابراهيم مارقون لا وطن لهم لأنه لو أستنطق الوطن للفظهم ورفضهم لأنهم عاقون جاحدون سارقون ، والوطن بالنسبة لهم ليس إلا مزرعة يجنون محصولها وبعدها إلى غير رجعة يذهبون .
أخي العزيز : الفقر في الوطن غربة والغنى في الغربة وطن ، وسيبقى وطننا الغالي في فؤادنا يقول : بلادي بلادي فداك دمي ، وختاماً لا بد للرحيل وإن طال السفر .
وفقكم الله وحفظكم في غربتكم وأعادكم سالمين غانمين لأوطانكم ، واسلم يا صديقي .
ابو ريان     |     26-01-2014 16:43:03

اطلالة جديدة لشخص رائع ..ومن يمتلك مشاعرك سيكون سيداً في قومه
عندما خط لنا القدر طريقاً وجب علينا الصبر ....لكن يا صديقي العودة إلى الواقع المقلوب ليس بمطمع بالرغم من جميع الذكريات والامنيات ...
نسرين علي     |     26-01-2014 12:48:22
كل طير مهما طال فيه السفر ............له وليف سيرجع اليه
ذاك الشبل من ذاك الاسد......ربما احس ابنائك باحساسك المرهف وحبك الكبير لمسقط راسك ليطلبوا منك حق العوده الى قطعه من قلبك لانهم احبوك انت اولا فاحبوا كل ما احببت انت........اب مثالي .....محب ......مكافح.........اختار غربه مقابل ان ينجو برغد العيش لاطفاله فلدة كبده...... تلك المشاعر جميله جدا. ........الحنين الى وطن لا نقبل باي بديل غيره.........الان مع عصر التكنولوجيا سهلت علينا تلك الغربه اكمل مسيرتك وامضي قدما حيث انت وارفع راسك شامخا بنجاحك. في بلد الغربه .........لتزهو عجلون بك وبكل من حقق نجاحا باهرا ...................وستبقى عجلون تنتظرا موعدك المسبق لها في كل سنه لتزهو بك وبعائلتك ........لكن انصحك بان تاتي الان فالوقت مناسبا جدا حتى لا يزعجك ابنائك مذرة اخرى، بموضوع ع الرجوع الى عجلون ...........غلطت ورحت مع عمي لنحجز انا وسيارتي. ساعتين حتى استطعنا الخروج
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح