الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
بقلم موسى الصبيحي

=

يعتقد الدكتور مصطفى الحمارنة، مهندس "المبادرة النيابية" ومنسّق مجموعتها أن مبادرته تصب في صميم عمل مجلس النواب، لا بل تشكّل تطويراً لأدائه، وتجاوزاً للعمل غير التقليدي للمجلس، وربما كسراً لرتابة العمل البرلماني المألوف..!

 


وحيث أن مجلس النواب ذو مسؤوليات محدّدة دستورياً، كونه جزء مهم من السلطة التشريعية في الدولة، وله سلطة رقابية على الحكومة، ويستطيع أن يُحاسبها إذا ما قصّرت في أداء واجباتها ومسؤولياتها، فمن غير المنطقي إذن أن يُقحِم المجلس نفسه تنفيذياً في مسائل ذات صلة مباشرة بعمل الحكومة وخططها وسياساتها ومشروعاتها التنفيذية، وأن يكون شريكاً لها في التنفيذ والمسؤولية، كون ذلك يتعارض مع طبيعة عمل ومسؤوليات المجلس الرقابية والمحاسبية للحكومة فضلاً عن المسؤولية التشريعية الضخمة التي يتحمّلها.. فإنْ كان شريكاً لها في التنفيذ، فلا يستطيع أن يُحاسبها على فشل خططها ومشروعاتها لأنه يكون جزءاً من هذا الفشل وربما سبباً فيه، وبالتالي فمن غير المعقول أن يُحاسب نفسه، أو أنْ يؤْثِر السلامة، في مثل هذه الحالة، فيتخلّى عن دوره الرقابي حتى لا يُدين نفسه..!!

  


لا نريد لمجلس النواب أن يخرج عن دوره "التقليدي" كما يسميه النائب الحمارنة، وإنْ كنّا نخالفه الرأي تماماً فهذا الدور هو دور دستوري وليس تقليدياً، ونتمنى أن ينهض نوابنا المحترمون بهذا الدور وأن يقوموا به خير قيام، لأن مسؤوليتهم كبيرة، وتتطلب منهم عملاً متصلاً ليلاً نهاراً إذا أرادوا بالفعل القيام بهذه المهام والمسؤوليات على الوجه المطلوب دستورياً، فمُهِمّة التشريع من أصعب المهام وتتطلب دراسةً وفهماً عميقين في كافة المناحي الحياتية، لأن التشريع يمتد إلى كل أوجه تنظيم الحياة المجتمعية في الدولة، ما يتطلب استيعاباً لكافة جوانب الحياة في المجتمع والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والفكرية حتى يخرج التشريع بالصورة التي تنعكس إيجاباً على الشعب والدولة في إطار من العدالة والشمولية والموضوعية، أما مهمة الرقابة على الحكومة، فهي المهمة التي تكاد تكون مُعطّلة في أداء مختلف المجالس النيابية التي عاصرناها، وسبب التعطيل غياب التكتلات النيابية السياسية الفعّالة والمؤثرة القادرة على فرض رقابة صارمة على عمل الحكومة وسياساتها وتوجيه مساراتها وتقويم أخطائها..

 


وكنا نفضّل بدلاً من إضاعة الوقت في إنشاء مبادرات نيابية تَبْني شراكات "وهمية" مع الحكومة لتُشاركها تحمّل مسؤولياتها ولو على المستوى السياسي، أنْ يخرج من رحم المجلس تكتل نيابي كبير يقود عملية الرقابة على الحكومة بفاعلية كبيرة، وضمن خطط ومنهجية واضحة ومُحكمة، لأن الرقابة هي الأساس في ضبط عمل الحكومات وتوجيه سياساتها وأدائها نحو ما ينفع البلاد والعباد، وليس بناء الشراكات السياسية معها، فإنْ غابت الرقابة أو قصّر النواب في إحكام رقابتهم على الحكومة، أصبحت الفرصة سانحة للتجاوز والخروج عن السكّة، وهو ما حصل عبر مسيرة ممتدة من عمر الدولة..!!

 


إن مجلساً نيابياً يتغيّب ثلث أعضائه عند مناقشة أهمّ قانون، لا وقت لديه للدخول في شراكات مع الحكومة، وعلى حدّ قول رئيس اللجنة المالية في المجلس في معرض تبريره للغياب الملفت للنواب عن جلسة الموازنة، بأن ظروف بعض الأعضاء كآباء وأمهات لا تسمح بحضور جلسة متأخرة من الليل..! فكيف سينجح النواب في مبادرة خارج سياق مهامه، أليس من الأوْلى تركيز الاهتمام على المهمة الأساسية، ثم يكون التطلّع إلى بناء شراكات برلمانية حكومية، واجتراح وثائق في التنمية والإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي..؟!


لا أعتقد أن المناخ العام يسمح حالياً بأن يطرح النواب أنفسهم شركاء في صنع السياسات العامة، ولا أعتقد أن مبادرة من هذا النوع سيُكتب لها النجاح، قد تكون قفزة في غير وقتها لمحاكاة ما نسميه "الحكومة البرلمانية" لكنها قفزة فوق أرض صلبة قد تتحطّم فوقها وتتساقط أشلاءً..!!

Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الشيخ فايز مومني     |     28-01-2014 16:31:23
مبادرة حمارنة ليس هذا وقتها
الأخ موسى الصبيحي تحية وبعد ....... إنَ ما جئت به من افكار هي في الصميم ....إنَ تغيب
اكثر من ثلث اعضاء المجلس عن مناقشة قانون الموازنة لهو اكبر دليل على استهتار هؤلاء النواب
بمن انتخبوهم .....حتى بات شعارهم .....انا قابض قابض سواء احضرت الجلسة ام لم احضرها
وإذا كانت حكومة الرئيس نسور عاجزة بنظر النواب الذين يبحثون عن مناصب وزارية معنى ذلك
انَ الحكومة البرلمانية المتوقعة ستكون مشلولة تماماً قبل قدومها .....لأن هؤلاء لا همَ لهم إلا
الوصول إلى لقب معالي وبعدها كل واحد يدبر حاله .....من اجل ذلك نقول نسور وبس وعاش
الأردن آمناً مطمئناً مستقراً ....ولا والف الف الف لا لحكومة نواب نائمون عن واجبهم مهملين
بحق الواطن والوطن .......ويسلم قلمك يا استاذ موسى الصبيحي .....والسلام على من اتبع
الهدى ..........
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح