الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

لا ضرائب دون تقديم خدمات ، هكذا يرى المفكر الإجتماعي إبن خلدون ، ومن ضمن المقولات التي سمعتها من النائب السابق الدكتور أحمد عناب حول هذا الموضوع ، حيث قال : إن الشعب لن يصدق ما يجري حوله حتى يذهب إلى البنك ليستلم راتبه فلا يجد له شيئاً .


أين هي الخدمات الفعلية المقدمة ياحكومة ، والكل يعلم أنه لولا المنحة الخليجية لما كان هناك أي نوع من الخدمات يستحق الذكر .
أما الدولة والممثلة بشخص رئيس الحكومة كواجهة لتحمل ما يجري ، فتعكف في الوقت الراهن على إعداد مشروع قانون ضريبة الدخل لسنة 2014 ، ويتضمن هذا المشروع تقليص الإعفاءات الممنوحة للأفراد من 12 ألف دينار حالياً و18 ألف دينار للعائلة بدلاً من 24 ألف دينار في القانون الساري ، وحددت المادة 11 بأنه سيتم إستيفاء الضريبة عن الدخل الخاضع للضريبة للشخص الطبيعي بنسبة 10% عن كل دينار من العشرة الآف الأولى دينار الأولى و15 % عن كل دينار من العشرة الآف دينار التالية ، فيما تصل إلى 20% عن كل دينار تليها ، بحسب مسودة مشروع القانون .


الشيء المخزي في هذه المسودة أن الدولة إكتشفت دخل الفرد قد زاد خلال الخمس سنوات السابقة بمقدار 14 دينار ، ولهذا إستكثرت عليه ذلك وسودت خطة حتى تبقيه صريعاً يعيش في دوامة الفقر وضيق العيش ، وبهذه الحسبة ستحصل الدولة ما مقداره 100 مليون دينار ، وستأتي غالبية العوائد من شريحة الموظفين من الطبقة الوسطى بما نسبته 30% من الموظفين .


أين أنتم يا أعضاء مجلس النواب عن هذا التغول الحكومي على الشعب الضعيف ؟


السادة النواب المحترمين ، يكفي شعبكم تحملاً للجور ، عندما وافقتم على قانون الضمان الإجتماعي الظالم ، والذي نهبت الدولة مدخراته ، وجنى كبار حيتانها أعلى تقاعداته ، ثم عادت الحكومة لتقدم لنا دراسات إكتواريه كاذبة إدعت بها مؤسسة الضمان بأنها مهددة بالإنهيار ، فعادت الدولة وكعادتها ، وبموافقة معظم أعضاء السلطة التشريعية لجمع مانهب وسلب من أموال هي بالأصل وديعة لموظفي الدولة من المواطنين الذين سينحتون أكثر من نصف قرن من أعمارهم حتى يحصلوا على فتات هذا التقاعد الباهت والذي لن يستفيد منه سوى الحكومة وموظفي الضمان نتيجة رواتبهم الخيالية .... ومن ذيله قليله ...
يا أعضاء مجلس النواب لقد حملتم أمانة ثقيلة فلا تخونوها بثمن بخس زائل بعد قليل ، وسيبقى جرم ما إرتكبتم من الموافقة على القوانين الظالمة التي تقدمها الحكومة لعنة تطاردكم ، لأن الظلم ظلمات ، وباب التوبة لا يزال مفتوحاً أمامكم ، فكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته .
يقال أن ما يجري من ضغط وضنك عيش على المواطن ليس له تفسير سوى الإستمرار بجعل المواطن مخدراً مشلولاً ، ليس له هم سوى البحث عن الكلأ والماء ، والهدف الأكبر إستمرار الدولة بجباية المال خاصة مع وجود أخونا السوري _ حبيب ألبي _ والفلسطيني _ حبيب كلبي _ على أراضيه ، وهاهي مليارات كيري جاهزة للصرف بمجرد القبول بخطته الصهيونية ، والقائمة على إلغاء حق العودة والقبول بالتوطين .


بقي شيء لم تعلنه الدولة في المجال الإقتصادي مع أنها تطبقه حرفياً وهو أن النظام الإقتصادي المطبق حالياً هو النظام الرأسمالي والذي يستمد دروسه وبرامجه من الأداة الإستعمارية المسماة بصندوق النقد الدولي ، والقائمة على إذلال الدول لشعوبهم ، وإبقاء دول تلك الشعوب في حالة تبعية لتلك الأداة الإستعمارية .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     01-02-2014 19:08:03
على كل شيء
الدولة تغولت على كل شيء وليس فقط الرواتب...اشعر وكأن الحكومة لا تناصب لهذا الشعب غير المذلة والمهانة وكأن هذا الشعب عدو لها .... بالنسبة للنوائب فلا تترجوا منهم شيئا البتة غير التنظير والنفاق ﻷنهم اصلا باعوا انفسهم للحكومة أو اشتروا مصالحهم الشخصية من هذه الحكومة مقابل التصويت لها بنعم دائما.....ولك أطيب وأجمل تحياتي وأمنياتي صديقي العزيز أمجد فريحات.....
أمجد فاضل فريحات     |     29-01-2014 00:03:36
إستخف قومه فأطاعوه
الأخوة الأصدقاء أبوالعناز المكرم أبوعقيل المكرم الأستاذالمحامي محمد عقاب العنانزه المكرم مهند الصمادي المكرم عبدالله القضاه المكرم .
شاكرآ مروركم الصادق والذي أثرى المقال ، وكما ترون يا إخوتي فالحكومة تسير معنا كما سار فرعون مع قومه عندما إستخف بقومه وبعدها كيف أطاعوه ، وبالتالي لن يكون هناك حل لهذا الإستخفاف إلا إذا رفضنا هذه المهزلة ، فمن غير المعقول أن لا يكون للمواطن أي إهتمام من دولته ، أو أن تبقى حالة الإستغفال هذه إلى ما شاءالله .
ابو العناز     |     28-01-2014 16:00:14

الاستاذ السيد امجد المحترم
اذا ما قارنا حجم النفقات الرأسماليه المموله من خزينة الدوله والمنفذه على الارض .وحجم الرواتب المدفوعه للقطاع العام بما في ذلك القوات المسلحه والاجهزه الامنيه.وكذلك حجم الرواتب التقاعديه التي تدفع من الخزينه .مع ما يدخل خزينه الدوله من ارادات محليه وقروض وما يفترض ان يدخلها من الهبات والمنح والمساعدات .لوجدنا ان 30 _40 % على الاقل من مجموع هذه الاموال مفقودة المصير بمعنى غير معروف اين تذهب.وللتضليل على الشعب واخفاء مصير المفقود من هذه الاموال .ابتدعت الحكومه لعبة وزارة التخطيط لتمويل المشاريع الصغيره هنا وهناك .والشعب الله وكيلك امديّح وما هو داري الخمس من الطمس.وبلشان ببعضه وبركض وراء المكاسب التافهه من هذا البرنامج او ذاك.مطبقا على نفسه المثل القائل:(جوع كلبك بلحقك)....
مجلس النواب ياصديقي .هذه مؤسسه شكليه وضيفتها تمرير سياسات الحكومات الضاره قبل النافعه تحت مسمى تشريع القوانين .وصدقني ان عدمها افضل من وجودها .لان هذا الوجود لهذه المؤسسه المسماه سلطه تشريعيه هوه من شجع الحكومات بالضحك على الشعب من خلالها...نواب مجالسنا السابقه والمجلس الحالي كلهم اما مستشيخ او متنفع اومبهور بلقب السعاده او مغمور بالثناء والمدح الساذج ..ولاجل الانصاف فقط قله قليله من اعضاء مجالسنا النيابيه من يستحقون لقب نائب.....
وعلى هذا المنوال تعود الشعب وتعودت الحكومات ....
مهند الصمادي     |     28-01-2014 09:52:30
التكنو
صدقت اخ امجد لم يعد يعرف المواطن شو بدفع
مجرد حكومة تحصيل وجباية -- على بطن وقلب المواطن المكلوم والمثقل بالفقر والمثقل بالهموم --- ولا مجلس النواب ولا الحكومة تستطيع أن تردع كبار المجرمين وكبار المتغولين على البلد
دمتم بخير
المحامي محمد عقاب العنانزه     |     28-01-2014 02:31:32

الاستاذ امجد المحترم ..
ان الحديث والتعويل على مجالس النواب الحاليه وغيرها بنضري لاجدوى منه والكل يعلم انهم ليسوا الا ممثلين ياخذوا ادوارهم بالتمثيل على الشعب مع الحكومه من اليوم الاول من دخولهم للمجلس وبالتالي ليس لهم اي فائده وساثبت لك ذلك .. ذكرني بموقف واحد او نقطه مهمه بحياة المواطن الاردني ومعيشته كان لهم اي تأثير بها وبنفس الوقت هل على صوت اي واحد منهم وسمع صوته لنكن واقعين مع انفسنا هل الحكومه من كوكب اخر هل ما يجري من فقر وبطاله وانتشار للجريمه ليس للحكومه عين عليه ان الحقيقه يا صديقي مره عندما نتحرر من سياسة امريكيا وبنك النقد الدولي سيكون للكلمه معنى .... ان ما يهم الشعب بالوقت الحالي هو اغلاق محلات الارجيله من عدمه اما الضريبه والمواضع المهمه التى يفكر بها امثالك من المبدعين فهذا بعلم الغيب لدى الكثير من فئات المجتمع فلو سأللت شخص عن الضريبه ممكن يفكرها طبخه لانه بفكر الموضوع بخص عمان فقط وهذا حال الكثير .....

تحياتي لك الايه المبدع دوما
عبدالله القضاة     |     27-01-2014 19:22:31
عجلون
أخي الأستاذ أمجد المحترم أشكرك على ما كتبت فالمواطن الأردني يعاني ما يعاني من ظروف صعبه لا يستطيع أن يتحملها أكثر من ذلك فهو أصبح يعاني من السكري والضغط والنسيان والأمراض النفسيه نتيجة عدم مقدرته على تأمين معيشته مع عائلته فالضرائب لا تعد ولا تحصى والديون المتراكمه وعدم تأمين لقمة العيش والرواتب المتدنيه أسأل الله سبحانه وتعالى أن يعين هذا الشعب من هذا الوضع المتردي
ابوعقيل     |     27-01-2014 18:36:34
للاسف
اخي العزيز الاستاذ امجد ارجو تحمل مروري على ما كتبت فانا حزين جدا لانك توجه كلامك ومظلمة قطاع كبير من ابناء الشعب الى السادة النواب المحترمين حتى ظننت اننا نعيش في السويد
هؤلاء الاشخاص انصفهم الشاعر العربي بقوله
لقد أسمعت لو ناديت حيـا
ولكن لا حياة لمـن تنـادي
ولو نارٌ نفخت بها أضاءت
ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ
قبل اشهر زارني اصدقاء وكنا نقرا بتعجب ان بعض السادة النواب سيناقشون الدكتور خالد طوقان بموضوع المفاعل النووي فتذكرنا مثل عند الانجليز يقول (A man can do no more than he can)
تحياتي لك
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح