الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
[ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
بقلم رقية محمد القضاة

=

يا أهل الشام ،وأحرار الأمة ،أيها الصابرون المرابطون ،تكبّرون وأنتم تذبحون وتحرقون ،وتخجل بطولاتكم جبين الجبناء والمتخاذلين،كسهام من نار وشواظ تنطلق تكبيراتكم لتحط في نحور الجبابرة ،وترتد إليكم عبقا من نصر وفخر وشهادة ،والنصر يا أهل البطولة صبر ساعة ،ولكنّ ساعتكم طالت وامتدت أياما وليالي ،وأمتكم تنتظر الأمم المتفرجة لكي تتخذ قرارا بنصرتكم ،كما انتظرت ذلك قبل عقودا ،وأنتم تقتلون بيد الحاكم الأب الهالك،وكما انتظرت قرنا كاملا وهي ترى الاقصى يحرق ويهدم حجرا حجرا،وأبناؤه يشرّدون في أصقاع الأرض ،ويقتلون ويؤسرون ،ثمّ في غزّة يحرقون ،فماذا تنتظرون ؟

 
أيها الأحرار الطيّبون ،اثبتوا،واذكروا ما كان عليه نبيّكم صلّى الله عليه وسلّم يوم بدر وأحد والخندق ،ولقد كان للأمة في نبيّها والذين اتّبعوه أسوة حسنة،وهو يحمل كتاب ربّه في صدره الشريف ،ويذود عن شرعه وعقيدته بسيفه المنصور ،ويده الطاهرة تمتد لتمسح عن وجه الارض شقاء الجاهلية ،ليغير بصبره وجهاده وتضحياته وجه الارض ،ويحيي أمّة كانت ميتة بين الأمم ،مهزومة في أبسط مقوماتها ،فكانت استجابة المؤمنين لنبيّهم وصبرهم على الشدّة والعذاب والفقد والخوف والجوع سببا لحياة أمة باكملها وخيريتها حتى يرث الله الارض ومن عليها.

 


ياأهلنا في الشام ،يا أسود الامة الأصلاء،لا يغرنّكم استئساد كلاب الباطنيّة ،وحقد ثعالبها ،فقد أوذي نبيّكم وحوصر وهجّر من بلده هجرتين،فماذا بعد الهجرتين ؟؟ وقد هجّرتم مرّتين ان تقولوا ربّنا الله ،وقد كان عليكم{ في دين طاغوت الشام }أن تدينوا بالعبودية لأسد مغرور مسعور، لكي تأمنوا على أرواحكم وأعراضكم ،وما كان ليؤمنكم عليها ولو فعلتم ،وحاشاكم أن تفعلوا ولو عظمت التضحيات وجلّت المصيبة ، فالشام مأرز الإيمان ومعقل التوحيد وبوابة الفتح ،طريق الخلافة الراشدة إن شاء الله

  


يا أهلنا في الشام ،خجلة منكم كل الحرائر وهن لا يملكن لكم سوى الدعاء ،وفي القلوب مرارة الحزن المقيم ،وفي العيون أسى الدموع المشفقات مما أحاق بكم ،وعزاؤنا ان الله لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ،يسمع صرخات المظلومين ،ويرى قهر المغلوبين ،وترتفع اليه ضراعة القلوب الكليمة ،وحزنها يسحقها ،ولا تملك إلا بابه المشرع للمتضرّعين المضطرين ،ياشام للمضطر والقهور والمغلوب رب لاينام ،قاهر فوق عباده ،{سبحانه إذا قضى أمرا فإنّما يقول له كن فيكون}

 


يأيها الاحباب الصابرون،النصر آت بإذن الله الذي ينفذ أمره متى أراد،وتذكروا عبرا مضت وقد تجبرت الطغاة ،وغرّتهم قوّتهم ،وظلموا وعدوا على أهل الحق وآذوهم،فما كانت نهاية الاقوام من إرم وعاد
،وهم الذين بنوا أشادوا أبدعوا ،مالم يشد كل العباد ؟

 


أو ما قرأتم سورة الفيل التي،جعلت هلاك الأشرم ا لمشؤوم ذكرى للعباد،؟
لما أراد الله إهلاك الطغاة المارقين،
كن ،قال ربّ العرش فارتدت حضارتهم رماد


يا اهل الشام الصابرين المصابرين المرابطين ،وانتم تهجّرون للمرة الثانية ،وتنتشرون عبقا جميلا وأريجا شذيّا ،حيثما حللتم أفاض علماؤكم بعلمهم وفقههم على الأمّة ،وصدع دعاتكم بدعوة الله بين الناس، ولم تثنكم الغربة والرّحيل عن حمل الخير لإخوانكم من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، تذكّرنا هجرتيكم في نصف قرن مضى بتلك الهجرة الأولى إلى الحبشة وقد فر المستضعفون بدينهم وأرواحهم ،وبالهجرة الثانية وقد يمّم الضعفاء فيها نحو يثرب ،أملا في غد أفضل للدين والحياة والأمة الناشئة، فكان بعد ذلك نصر من الله وفتح قريب ،

 


وها أنتم تحملون جراحاتكم ،وتتوزعون في ديار اهلكم وجيرانكم المشفقين ،وهم يحتضون آلامكم ،ويرتقبون فجر النصر بإذن الله،وقد وقف العالم كلّه يدّعي العجز عن مناصرتكم،ويرسل المندوب تلو الآخر،والبعثة تلو أختها ،وهم يعلمون سلفا أنّها مجرّد ذرّ للرّماد في العيون ،ويوقنون حقّا بان مصلحة كل قوى الشرّ والتآمر والصهينة العالمية ،في بقاء أسدهم المأفون الأشر جاثما على صدر البلاد والعباد،وأنّ انتصاركم يعني ارتقاء أحلام الأمة ،وانبعاثها من جديد ،فيحاولون تأخير وعد الله لامة الإسلام بالتمكين والأستاذية والاستخلاف في الأرض قدر استطاعتهم {والله متم نوره ولو كره الكافرون }


يا جند الشام ماذا بعد الهجرتين ؟ ويا أهل الشام ومهجّريها وشهداءها ماذا بعد الهجرتين ؟ألا إن ما بعدهما نصر من الله وفتح قريب إ ن شاء الله ويشر الصابرين [أم حسبتم ان تدخلوا الجنّة ولمّا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم ،مسّتهم البأساء والضرّاءوزلزلوا حتّى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إنّ نصر الله قريب ]


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     08-02-2014 13:22:12
حكومة الظل تتأسى على حال االأمة
الكاتبة المبدعة والمفكِرة القديرة والمحللة البارعة والداعية الخيِّرة الابنة الفاضلة رقية القضاة “أم عبيدة“ الموقرة

بوركت الأيادي النبيلة التي تخط الكلمات الجريئة في عصر تراجع فيه من يدعون أنهم من جهابذة الأقوام، من هنا وهناك.
فها نراك تقولين لأهلنا في الشام:

يأيها الاحباب الصابرون،النصر آت بإذن الله الذي ينفذ أمره متى أراد،وتذكروا عبرا مضت وقد تجبرت الطغاة ،وغرّتهم قوّتهم ،وظلموا وعدوا على أهل الحق وآذوهم،فما كانت نهاية الاقوام من إرم وعاد
،وهم الذين بنوا أشادوا أبدعوا ،مالم يشد كل العباد ؟


وتالله إن المرء ليحتار من أين يقتبص من مقالتك الغنية الثرية القيِّمة.

جوزيت خيرا أيتها الفاضلة ولأنت تذودين بقلمك الشجاع الباسل عن الأمة العربية والإسلامية، راجين المولى أن تستيقظ الأمة لما يحاك لها من مؤامرات صارت بارزة وواضحة على أرض الواقع.
الشيخ فايز مومني     |     03-02-2014 23:12:12
يا اهل الشام ماذا بعد الهجرتين
الأخت رقية القضاة سلمت يمينك بما خطَ قلمك .....نعم انَ النصر بحاجة إلى الصبر والجهد والجهاد
والتضحية والفداء خاصة ضد فرعون هذا العصر سفَاك الدماء مجوَع الأطفال مؤذي الشيوخ والنساء والعجزة وليعلم هذا الطاغية أنَ نهايته قد قربت ولن تحميه ايران وخنازير الرووس .....سيأتيه يوم
يتمنى على الله انه لم يَخلق ...... نعم ما من جبَار في ألأرض إلا وأذله الله ...وأنَ العزة لله ولرسوله وللمؤمنين .....وبشَر الصابرين ......فأبشروا ايها المناضلون المدافعون عن النفس والعرض ......
ايها المهاجرون إلى دول الجوار جيرانكم لن يتخلو عنكم طال الزمان او قصر .....أُثبتوا وأقلقوا عُبَاد
الشيطان الذين يسجدون ويركعون لعبدة النار من المجوس وزمرة فرعون الشام .....واعلموا ايها
المجاهدون انَ الله وعد المجاهدين في سبيله بالنصر إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم .....
إن ارض الشام المباركة هي ارض المرابطين الأحرار ....هنيئاً لكم بشهادتكم تموتون ليحي غيركم
حياة سعيدة خالية من القهر والظلم والطغيان ..فإلى جنة الخلد يا شهداء الشام ....ولا تحسبن
الذين قتلوا في سبيل الله اموات بل هم احياء ولكن لا تشعرون .....مع جزيل الشكر للمناضلة
رقية القضاة ....والسلام على من اتبع الهدى
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح