الثلاثاء 26 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !

 أظهرت الأرقام التي تم تخصيصها  لقطاع السياحة والأثار في موازنة محافظة عجلون للعام القادم إستئثار قلعة عجلون ومار إلياس بنصيب وحصة الأسد من الموازنة ،حيث تشير الأرقام  الى أن  نسبة الموقعين بلغت  أكثر من 80% من المبلغ المخصص
التفاصيل
كتًاب عجلون

يوم عاشوراء

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

وعاد الجرس إلى الكنيسة

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
أسْرارُ القوافي
بقلم الأديب محمد القصاص

-

دعوتُ القوافي حينَ رُمتُ القوافيـــا وأفْصَحتُ عمَّا كان في السِّرِّ خافيــــا

 


إلهي فقلبي بين خوفٍ وحَيْــــــــــرَةٍ لأنّ حبيبا بات للنفس جافيـــــــــــــــا

  


وأسلكُ أرضـا موحشَ الدربِ شائـكا فكيف يجوزُ الدَّربَ من كانَ حافيــــــا

  


ظمئتُ ولكن ليس للماء رغبتـــــــي ولكن يشقني اليوم من بات نائيـــــــا

  


وأبكي وروحي باتَ في الغمِّ حالُهــــا فأبكيتُ جفنا كانَ في الأصل باكيــــــــا

  


إلى من تكلني يا إلهي وحالتــــــــــي على الناس هانت إنني العمرُ شاكيــــا

  


وضيعتُ عمري في اغترابٍ ووحشةٍ فأيقنتُ أن العمرَ قد بات فانيــــــــــــــا

  


وأرخصتُ دمعا ثم جفتْ محاجــــري وقد نزفتْ من أحمر الدمع قانيـــــــــــا

  


أحَبَّ مكانٍ قد هجرتُ وليتنــــــــــــي تصَبَّرتُ حتى يَعرِفَ الناسُ مابيـــــــــا

  


فناري مع الأسقامُ تكوي حشاشتي ولم تنطفئ رغم انهمار السّواقيـــــــــا

  


أكابدُ همَّ الحزنِ في كل ليلـــــــــــــةٍ ولكنَّ حرّ الجمرِ قد ظلَّ عاتيــــــــــــا

  


سنا النارِ يكوينِي ويُحرقُ مهجتـــي فأي لهيبٍ باتَ في الصَّدر لاهيـــــــــــا

  


فيا خيرَ دارٍ كان قلبي يَؤمُّـهــــــــــا بـدتْ مستحيلا بعدَ ألاَّ تلاقيــــــــــــــــا

  


وحاولتُ جهدي أن أصافي أحبتــي فأدركت بعد البينِ أن لا تصافيــــــــــا

  


وقد كنـــتُ كالظمآن للماءِ أشهــــراً وقـد ناحتْ الأطيارُ حولي صواديــــــــا

  


أصَبِّرُ نفسي عن حبيبٍ سَلوتُـــــــهُ فلم أرى بالسُّلوان للنفس كافيــــــــــــا

  


مسافرةٌ للقلبِ تبغين قتلَـــــــــــــــهُ وقلبي عن الآثام قد كان غاديـــــــــــــا

  


فنحتُ وصدري اليومَ تُدميه غُصَّــةٌ ونادبتُ حظا لا يُطيقُ المراثيـــــــــــــا

  


ألا أيُّها الخلانُ هل من تصَبُّــــــــــرٍ وجسمي من الآلام قد صارَ باليـــــــــا

  


أباتُ وعيني بالدموع هميلـــــــــةٌ على الخدِّ أدمتْ وجنتي والمآقيــــــــــا

  


فوالله ثم والله قد عشتُ ليلتـــــــــي مع الهمِّ أحزانا بلغنَ التراقيـــــــــــــــا

  


أروحُ وأغدو كل حينٍ وخافقـــــــي حبيسُ نشيجٍ في ثنايا فؤاديـــــــــــــــا

  


وفي أضلعي قلبٌ يذوبُ صبابــــــــــةً فعدتُ ذبيحَا حين عُفـتُ التَّصَابيــــــــا

 


أقولُ ونفسي قد تهيمُ من الجـــــــوى ومن ناعقاتٍ قد شَقَقْـتُ ثيابيــــــــــــــا

 


ألا ليت شعري مزَّقَ البينُ أحرفـــــــي ألا من دواء يبريءُ القلبَ شافيـــــــا

 


شكوتُ مراراتِي وبؤسِي وحُرقتِـــــي ودمعاتِ وَجدٍ غصّ فيهـا وِسَاديـــــــــا

 


وفي القلبِ آلامٌ تُنَغِّصُ عيشتــــــــــي وتقتـلُ شوقا كان في النفسِ باديــــــــا

 


أقمتُ بدارٍ عشتُّ فيها وبي هــــــوىً وكم شاقني منها شَعيبٌ وواديــــــــــــا

 


فأُبْتُ و ظل القلبُ فيها معلَّقَـــــــــــــاً ولم يخبُ منها سهلها والبواديــــــــــا

 
ونفسي أناخت رَحلَها عندَ ساحِــــــلٍ رحلتُ وقلبي قد أناخَ ورائيــــــــــــــا

برحتُ وعيني لا تنامُ كليلــــــــــــــةً وأبـتُ لجُرحي باحثا عن دوائيــــــــــا

 


وفي العين ظلَّ الدمعُ والشطُّ يَـــروِهِ غزيرٌ و ظلَّ الموجُ بالشَّوقِ عاتـيـــــــا

 


فإن كنتُ قد آثرتُ عَمداً فراقَهــــــــا أعيش وكـلَّ العمرِ للحبِّ ناعيـــــــــــا


مُحالٌ وربي أن أهيمَ بغيرِهـــــــــــــا ولو غَرُبَتْ في الغيبِ تلك الشَّواطيــــا

 


أعاذلتي هل تكتفين بحالتــــــــــــــي تصارع أجفاني الرياحَ السَّوافيـــــــــا

 


غدوتُ قتيلَ الشَّوقِ والشَّوقُ قاتــــلٌ وصِرتُ رهينَ الوَجْدِ والوَجْدُ باغـيـــــا

 


وسهمٌ رمى حظِّي فحظِّيَ عاثــــــرٌ أصابَ ، وجفني اليومَ قد ظلَّ باكـيــــا

 


ألا أيها العشَّاقُ بالله أنصِتـــــــــــوا لصوتِ ضميري لا تُطيلوا التَّجَافيـــــا

 


فأماَ رُبـىً الأحباب تنأى وإننـــــي تجاهرُ بالدمع الغزيرِ المآقيــــــــــــــا

 


أحاذرُ شوقي أن يطول لأننــــــــي أخافُ حبيبا أن يظلَّ مُجافيـــــــــــــــا

 


فيا موطنا للغيرِ باتَ يَشُوقُنِــــــــي تبدَّدَتْ الأشواقُ والحُزنُ باقيـــــــــــــا

 


وإني تركتُ اليومَ فيكَ صَبابتــــــي وأسْكَنتُ روحي حيثُ تبدو المرافيـــــا

 


عَهِدتُ لها غالٍ عليَّ يزورُهــــــــــا لأنِّي أسيرُ الشَّوقِ والعَهدُ غاليـــــــــــا

 


وقد ظمئتْ روحي لدارِ أحبتـــــــي فأرويتُ روحي نَاقِعَ المرِّ صافيــــــــا

 


تَصَبَّرْتُ حتى ملني الصَّبرُ نفسُـــهُ وباتَ جِنَانِي مُوحشَ الصَّبرِ خاليــــــا

 


يَروقُ لغيري الفُحْشَ والفُحشُ رِيبَةٌ وأكرهُ نفسي إن أنا صِرتُ باغيـــــــــا


وأحملُ آلامي وبوحي وحسرتــــي وأمضي وراءَ الشوقِ ما دام ماضيـــا


وعهدي إلى الأحبابِ عهدٌ موثَّـــق سأبقى وحقِّ الله بالعدلِ راضيـــــــــــا


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     14-02-2014 20:07:50
شكرا لك وريثة الأدب ..
الأديبة الدكتورة مي زياد البوريني .. أدامك الله ..

يا وريثة بيت الأدب والفكر والعلم ، يا ابنة الغالي الأديب الكبير والشاعر المقتدر الأستاذ المرحوم زياد البوريني ، أشكرك على مرورك العطر الذي زكت به صفحتي ، وأضاءت به كلماتي .

فلا عجب أبدا بأن شهادة إنسانة مثل حضرتك ، هي بمثابة وسام شرف أضعه على صدري ، دمت بخير وعافية ، وإليك مني أيتها الإنسانة الرائعة أجمل آيات الاحترام والتقدير والود ..
والسلام ..
مي زياد البوريني     |     14-02-2014 15:44:47

تحية طيبة أيها العم الفاضل
قصيدة ومقطوعة رائعة تذكرني بالموشحات الأندلسية ..
أطال الله في عمرك .. وبارك الله في قلمك الفذ
محمد القصاص     |     14-02-2014 10:34:19
رد التحية ..
إلى الشاعر الكبير الأستاذ الدكتور أمين المومني المحترم ...

ما كنت أحسب يا صديقي أن لي ..... في الكون صحبٌ من أعز الأصدقاء
قد كان شعرك يا صديقي عبــرة .... والحرف مكتوبٌ بألوان الوفــــــــاء
يا أيها العملاق مهلا إننـــــــي .... ما قد أراه بشعركم عذب صفــــــــاء
مع كل بيت تنحني هاماتنـــــــا .... والقلب دندن يا صديقي بالإخــــــــاء
يا شاعرا فرح الصديَّ بنبعــــه ... وابتـلَّ ريقا بعدما عزَّ الــــــــــــرواء
تالله ما قلنا لمثلك أحرفــــــــــا ... إلا وشابَ الحرف شيئـا من دمــــاء
لك يا أخيَّ محبتي فانعم بهـــــا ... حبَّاً وفيا فوق هام الكبريــــــــــــــاء
إني عرفتُ اليوم أنكَ منصفـــا ... حرَّاً أبيا هامكم يعلـو السَّمــــــــــــاء
لله درك يا صديقي شاعـــــــراً ... قد كان فيما كان ضربا من إبـــــــاء
الشاعر د. أمين المومني     |     14-02-2014 01:50:55
إهداء الى الشاعر العملاق
يا أيها العملاق أنظم ما تشاء ........... ذاك الذي أعطاه ربك كي تضاء
إن كان ذا غزل وهزل زيدنا ..............كفكفت دمعا يا صديقي من عناء
وارسم على الخلجات لحن خريفنا........ قد فارق الأفواه أنغام الغناء
من لم يرقه الشعر يكفيه الذي .........ينشيه في قول ليختر ما يشاء
فأنا أدندن فرحتي في مأتمي ............. لكن غيري قد يشاهده رثاء
................................................مع اعتزازي
محمد القصاص     |     13-02-2014 20:18:50
ما هذا الشرف العظيم الذي طوقتني به ..
أخي الشاعر العربي الإماراتي الأردني العجلوني الصديق والحبيب الأستاذ أنور الزعابي حفظكم الله ..
أنت فعلا الروعة بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معان سامية .. أنت أيها الأخ العربي الأصيل .. أبا حمدان ، كلماتك تثلج الصدر ، وتعبر القلب من كل وريد وشريان ، وبلا حدود تجتاز كل المعوقات ..
أيها الشاعر الإماراتي .. حقا إنك أثقلت علي بصدق مشاعرك ، لأن كلماتك ستبقى دين عظيم في عاتقي ، لا أستطيع مهما عملت أن أردها بنفس القيمة والمقدار ..
أخي وصديقي الشاعر الحبيب الأستاذ أنور الزعابي .. اسمح لي من خلالك بأن أحيي حكام الإمارات ، وكل شعب الإمارات الصديق الذي ما عهدنا بهم سوى الرجولة والعظمة .. ولأنك أنت المثال الرائع الذي يعيش بكل مثالياته بيننا دائما وأبدا ، بل وأنت أنموذج لشعب الإمارات الشقيق فقد نلت محبة الجميع ههنا واحترامهم ، أرجو الله أن يجمعنا بكم على خير وعما قريب ، لنترجم أقوالنا بأفعال في استقبال ابن الإمارات العربي الحرّ الأصيل أخي أبا حمدان وصحبكم الكرام .. وتقبل مني فائق احترامي وتحياتي ووفائي لشخصكم النبيل .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
محمد القصاص     |     13-02-2014 20:05:08
غمرتني بلطفك أيها الشاعر الكبير ...
أخي وصديقي الحبيب الشاعر الأستاذ عثمان ربابعه المحترم ...

يا أخي الحبيب .. عذرك مقبول ، ومكانتك محفوظة ، ولقد غمرتني بلطفك أيها العملاق ، أرجوك أن تتقبل تحياتي واحترامي وودي .. فنحن أخوة ، وكما قيل : رب أخ لك لم تلده أمك .. أحببتك أكثر ، وزاد احترامك بقلبي ..

ولا أحزن الله لك قلبا .. ولا كسر لك خاطرا ..
أيها الصديق .. ودم بخير وعافية .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
أخوكم أنــــــور الزعابي ,,,,,,الامارات     |     13-02-2014 10:53:42
روعة القصـــــــــــــاص في شعره وفكـــــــــره


روعة القصــــــــــــــاص في شعره وفكــــــــــــــــره

روعتـــــــــه شــــــــــــاعر وشيخ المبــــــــــــــــدعين

روعته أنـســــــــــــان راقــــــــــي دوم قـــــــــــــدره

روعتـــــه تسمو بطـــــــــــيب الطيبيــــــــــــــــــــن


ع السريع
شكرا مع التحيه
الشاعر عثمان الربابعة     |     12-02-2014 22:51:35
لا أحزن الله لك قلبا ، و لا كسر لك خاطرا
هذا الصدق الذي تفيض به كلماتك أوصلني إلى حافة البكاء ، و من هنا أرجوك هذا الصدق وظفه في قصيدة تعالج إحدى هموم الأمة ، شاعرنا الكبير صدقك هذا أعاد إلى ذاكرتي قصة الصحابي الجليل كعب بن مالك رضي الله عنه ،عندما عاد الرسول صلى الله عليه و سلم من غزوة العسرة ، و اعتذر منه المنافقون فقبل الرسول صلى الله عليه و سلم منهم , و أوكل سرائرهم إلى الله تعالى ، أما كعب بن مالك رضي الله عنه ، فقال يا رسول ما كان أقوى مني في هذه الغزوة .... فأنا مقر بذنبي لا عذر لي ..... فكان أن نجاه الله بصدقه

أستاذي الشاعر الهمام : لا أحزن الله لك قلبا ، و لا كسر لك خاطرا
محمد القصاص     |     12-02-2014 18:33:21
مرة أخرى أيها الشاعر الفذ والصديق الحبيب ..
أخي وصديقي العزيز الأستاذ الدكتور أمين المومني .. المحترم ..

المتصفح لأشعارك الرائعة ، يجب أن ينصفك ، ويعظم كلماتك وقلمك ، وأنا يا صديقي بالفعل أحس بكل خلجة من خلجات قلبك ، وهي تخرج من بين حروفك كالسهام ، شاعر متمكن قدير رائع وفير الأدب ، غزير الكلمات ..
أنت يا سيدي عدت إلي ههنا ، وكم أبهجني عودك هذا ، فأنت بحق حينما تتكلم أجد بكلامك حلاوة ، لا يشوبها شائبة ، ولا يعكر صفوها معكر ..

أنت بصفوك وشجاعتك ، وقولك الحق دائما مناصرا لأخوتك من الشعراء والكتاب ، لأنك ذواق وتحس برعشة أجسادهم ، وببريق حروفهم ، ودعني أقول ، بأن بعض الأقلام ، يمكنها أن تصنع المجد فعلا بكل ما تعنيه الكلمة من معان سامية ..
أليس كاف بأن الشعر هو المعبر الوحيد عن خلجات النفس وإحاسيسها ؟
أيها الصديق العزيز الدكتور أمين .. لقد عدت لنا ، وها نحن نعود إليك بحب أكثر ، وإعجاب ووفاء أكبر ولن نفيك حقك مع كل هذا ..
دمت أيها الصديق العزيز بخير ، والسلام عليكم ، والله ولي التوفيق ...
محمد القصاص     |     12-02-2014 18:28:03
الكاتب الوطني الحر ... ريحانة عجلون
أخي وصديقي الحبيب الكاتب الوطني الحر الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي حفظكم الله ..

لا أشك أبدا بأن كل من يقرأ اسمك في أي مكان ، تثب كل المعاني الوطنية الحرة الأبية الأصيلة إلى ذهنه مباشرة وبدون مقدمات ..
وقد عرفتك كاتبا شجاعا مفكرا يتحفنا دائما بكتاباته الرائعة .
أيها الصديق العزيز ، نعم أجدك دائما على صفحتي تعطرها ، وتنثر عليها من عبير فكرك ، وهذا يجعلني دائم الشوق لقلمك الندي الشجاع ، لأني عرفتك شجاعا ، لا تجامل ولا تلقي المديح والثناء بدون وجه حق ، وعندما تثني على عطائي في أي مجال من المجالات .. أحسبني أستحق ما تقول ، وأدرك تماما بأن قولك هو نابع من ضميرك الحي ، وقلبك الطاهر ..
أخي أبا أحمد ، بأسطرك وعباراتك القليلة ، طوقتني بفيض من الإجلال والاحترام ، واستحققت مني فعلا التقدير أيضا ..
أنا أشكرك أيها الحر الأبي الوطني الشجاع ، وأتمنى لك دائما وأبدا الصحة والسعادة والهناء ، ولقلمك مزيدا من التألق والإبداع ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
د.أمين المومني     |     12-02-2014 14:55:02
أعود إليك صديقي الشاعر
لا أدري يا صديقي كيف يسخر الشعر لغرض جاد أليس الشعر أحاسيس شاعر . أليس الشعر هموم الشاعر و القارىء فالشاعر أكثر قدرة على ترجمة الأحاسيس في كل المجالات في أبيات ترصع بالؤلؤ و تُشغل عقود حب لتلبس في القلوب بدل الأعناق .
فإسقاطات من يمر على القصيد تتفاوت بين الناس . لكن علينا أن نشم العبير بدل أن نقطف الورد . فالشاعر يبث أشجانه في كل لون من ألوان الشعر لنراها يوما ببياض القلوب ولون الثلج ونراها أحيانا تإهة وأخرى صارمة بقساوة ظرف.
هذا هو الشاعر . بحر من الأحاسيس الجياشة, فإن لم يعبر عن حب فهو ليس بشاعر فالشعر هو الحب بمره وحلاوته , في كل ألوانه في الغزل والسياسة والتأمل و الشعر الإجتماعي وفي الطبيعة .
ما أجمل أن أقرأ, لأحس ما يدونه الشاعر وما يعنيه بين أبياته وكلماته.
قرأت وتمتعت. و حتى لو كان القصيد يلتقي بقافية ما لشاعر ما و ببحر ما لشاعر ما فالشعر أبحره محدوده و القوافي بحر و ورود أبحر فيها حيث أشاء وأشم عبير ها وقتما أشاء .
سلم الشاعر وسلم القارىء .
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     12-02-2014 10:07:11
لن أعلق
وكما تعلم صديقي العزيز فأني متابع لجميع كتاباتك الشعرية منها والنثرية اﻷدبية ومقالاتك بمختلف مجالتها....لن أعلق على هذه القصيدة لعجزي عن التعبير واﻹضافة وأخشى أن لا يكون تعليقي في مستوى بوحك النبطي الرائع الرائد عبر قصيدتكم أعلاه.....دمت مبدعا ابو الحازم ........
محمد القصاص     |     12-02-2014 10:01:58
تحياتي إلى شاعر وفي عريق ..
أخي وصديقي الشاعر الرائع علي فريحات المحترم ...

كما يعلم الكثيرون بأن شاعر مثلك ، وهو الشاعر الراقي دائما بكل أشعاره ، شاعر مناسبات ، وشاعر أحداث وصور وجدانية ، نجدها ونتذوق حلاوتها في كل ما تكتب ..

ولهذا جاءت مداخلتك على القصيدة ، بفراسة شاعر متمرس لا يشق له غبار .. وإني إذ أشعر بالاعتزاز والفخر حينما أجد صديقي العزيز الوفي الذي عايشته وعرفته عن كثب ، وهو دائما صادق في كل ما يكتب من أشعار راقية .. معبره عن حسه القومي والوطني ، والقصائد الشامية التي سمعناها وهي أشعار تعبر عن المناسبة بقلب مخلص لما يحدث في سوريا ، وكذلك المناسبات الدينية التي يعتز بها كل إنسان يقرأها ..

ولذا .. فإنني وإن كتبت ما أستطعت .. لكي أرد على نقدكم الراقي لهذه القصيدة ، أضيف بأنك أيها الصديق العزيز دائما تواكب أصدقائك في كل ما يكتبون ، وتبدي رأيك بكل وضوح وصراحة دون تحيز ولا إطراء ، وإنما بصدق ووفاء وحب ..
وإليك مني بطاقة حب تطاول حجمكم الأدبي الرائع أيها الشاعر الرائع المبدع .. وتقبل تحياتي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
علي فريحات     |     11-02-2014 22:29:39
الصبور العنيد
أخي الشاعر الكبير ابو حازم محمد القصاص المحترم
تحية طيبة وبعد
لقد لوعتنا بآلامك والتهابات أشواقك فكيف لنا بمواساة مشاعرك المريرة
بحت بالكثير من أسرار القوافي وعصفت على الأسى بعناد وفائك ودوام عشقك رغم جروح المآقي وصبر الأنين
أبدعت تعبيراتك الجميلة بلوحات رائقة رغم صراخ ألوانها
سلمت أخي بخير صحة وعافية
محمد القصاص     |     11-02-2014 21:50:01
شاعر مبدع وناقد محترف وأديب رائع ...
أخي الشاعر الكبير الأستاذ عثمان الربابعة المحترم ...

لقد وقفت أمام كلماتك باحترام ، وأنا فعلا أحني هامتي تقديرا لما جاء بنقدك للقصيدة .. وكم تمنيت لو تعرفنا عليك في ساحتنا الأدبية العجلونية منذ زمن بعيد ، وأنا أعتز وأفخر حينما أجد من حولي شعراء كبار وعمالقة ومبدعين ..
وتعقيبا على ما ورد بمداخلتك أيها الصديق العزيز .. دعني أرد بكل صدق ووضوع ، وبدون مواربة ، نعم أنا أعرف قصيدة الشاعر العربي الكبير مالك بن الريب ، ولا يجوز لي ولا لغيري نكرانه أبدا .

ولكن من أجل أن أنصف نفسي .. دعني أقول وبصدق ، بأنني حينما كتبت قصيدتي لم تخطر على بالي هذه القافية في قصيدة ابن الريب .. وإنما جاءت بشكل عفوي ودون أن أنقص من القصيدة العريقة .
وفي كل الأحوال فإن القوافي كلها تنتهي بأحد أحرف الأبجدية ، والأمر حتمي ولا ينكره أحد .. كما أنني لم أقصد معارضة قصيدة مالك بن الريب بتاتا ، لأني لم ألتفت إلى القافية من الأساس ، نعم أقول لك بصدق ، لقد غابت عني القصيدة برمتها ، حينما كتبت القصيدة ، ولم أتطرق لموضوع القصيدة تلك بأي بيت من بيوت قصيدتي ..
وأنا حينما كتبت قصيدتي ، ما كتبتها إلا لهدف ومناسبة كنت أحتفظ بها نتيجة ظروف أنا أعلمها جيدا ، كانت مؤثرة في نفسي ، واضطررت لكتابتها كتعبير عما أشعر به نتيجة تلك الظروف .
ولو تمعنت القصيدة ، لتجدن أنها تحكي قصة واقعية حزينة ، ما زلت أعيشها ، ولهذا كانت القصيدة صادقة ، وما هي إلا ترجمة لإحساس كان بداخلي ومناسبة أرغمتني على الكتابة ..
من هنا .. يمكنني القول بأن قصائدي كلها هي سرد لواقع أعيشه ، وليست مجرد كلمات مرصوصة بجانب بعضها أقصد بها الشهرة ، ولو كانت من أجل الشهرة ، لما أحسست بشيء من الحزن والمرارة أبدا ..
ولذلك سيدي أحب أن أوضح لكم بأن قصائدة البالغة لحد الآن أكثر من مائة وستين قصيدة ، كلها كتبت بمداد القلب ، و دموع العين ، وحسبي ما كلفني ذلك من دموع ودماء وأحزان ..
أرجو أن تتقبل ودي واحترامي ، مثلما كنت أنا أمام حروفك الرائعة المعبرة .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     11-02-2014 21:36:44
كيف أرد على صديق وأخ وشاعر مبدع ...
أخي وصديقي الحبيب الحاني الأستاذ الشاعر الدكتور أمين المومني المحترم ..

أقف بانحناءة احترام أمام كلماتك الرائعة .. لك أسلوب محبب للنفس في ردودك ومداخلاتك العطرة الجميلة ..

أعلم بأنك شاعر مخضرم ، وأن لك صولات وجولات صديقي الحبيب ، ولذلك فإني حينما أقرأ مداخلاتكم أعي وأعلم بأنكم تقتفون آثار الجمال فيها ، ولا تكتبون إلا ما يرضي ضميركم دون مبالغة أو تقصير في الحقوق والواجبات ..

لا يسعني إلا أن أتقدم إليكم بوافر محبتي وتقديري على هذا الثناء ، وأنتم دائما المبدعون الذين لا نخفي عنهم إعجابنا بما يكتبون دائما ..

شاعر عجلوني حر .. تقبل تحياتي وودي واحترامي .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     11-02-2014 21:31:41
كلام جميل من أخ عزيز ورائع ..
أخي وصديقي الحبيب الأستاذ الأديب مهند الصمادي المحترم ..

يعجز اللسان عن رد الجميل والثناء لك ، فأنت شاب من أروع الشباب الذين نلقاهم دائما في كل المحافل الأدبية ، ولهذا فإني أستبشر بك الخير دائما ، شاب مرح متفائل ، مؤدب خلوق ، ورائع ، أثني عليك ، واشكر ما تكرمت به من مداخلة على قصيدتي أيها الأخ العزيز .. وأرجو أن تتقبل مني فائق الاحترام والتقدير .. أخي العزيز والسلام عليكم ،،،،
محمد القصاص     |     11-02-2014 21:31:40
كلام جميل من أخ عزيز ورائع ..
أخي وصديقي الحبيب الأستاذ الأديب مهند الصمادي المحترم ..

يعجز اللسان عن رد الجميل والثناء لك ، فأنت شاب من أروع الشباب الذين نلقاهم دائما في كل المحافل الأدبية ، ولهذا فإني أستبشر بك الخير دائما ، شاب مرح متفائل ، مؤدب خلوق ، ورائع ، أثني عليك ، واشكر ما تكرمت به من مداخلة على قصيدتي أيها الأخ العزيز .. وأرجو أن تتقبل مني فائق الاحترام والتقدير .. أخي العزيز والسلام عليكم ،،،،
محمد القصاص     |     11-02-2014 21:29:09
شكرا لك أيها الشاعر المبدع
عزيزي وأخي وصديقي الشاعر محمد سعيدالمومني أبا مجدي حفظكم الله ..

لا شك بأنك تعرف مكانتك عندي ، ومنزلتك في قلبي ، وأنت الشاعر المخضرم الذي تهفو النفس دائما لسماعه ، وأقسم بأنني لأشد ما أكون سعادة عندما أستمع لشعرك ، ولإلقائك في الأمسيات التي تزدان بصوتك وبقصائدك وكلماتك ..

وشاعر مثلك أيها الأخ العزيز ، يغمرني بالسعادة حينما يعرج على كتاباتي في أي مجال كان ، وأنت الحكيم المتأني الذي لا يلقي القول جزافا ، وإنما يتحرى مواطن الجمال في كل ما يقال ، فيزيد من روعة الحديث والحوار ..

أنت أبا مجدي مشهود لك في معترك الحياة الأدبية ، وأنا من أولئك الذين يحنون هاماتهم تقديرا لشجاعتك وإبداعاتك .. واختيارك للكلمات الجميلة .

أرجو أن تسمح لي بتقبيل هامتك أيها الصديق العزيز .. وإن كان ثناؤك صديقي هو ثناء أخ عزيز أحتفظ له بالحب والاحترام ما حييت ، لكن حضورك يضفي المكان والزمان شيئا جميلا ، فدم بجمال خلقك ولطفك وفكرك ونقدك للآخرين ، أدامكم الله ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     11-02-2014 21:22:19
أخ عزيز ، وشاعر مبدع .. ونقد رائع ..
أخي وصديقي الحبيب الأستاذ الشاعر أنور الزعابي حفظك الله ..

لك التحية والتقدير على ما أثنيت به علينا من جميل قولك أيها الشاعر العزيز .. وإني إذ أتقدم إليك بوافر محبتي وتقديري أيها الشاعر الفذ ..
وأشكرك شكرا بطول قامتك السامقة ، يا صاحب الهامة العالية ، والفكر النير ، أدامك الله ، وأدام الإمارات العزيزة وشعبها الكريم النبيل ..
تقبل تحياتي .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
مقالات أخرى للكاتب
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح