الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
[رجل نوّر الله قلبه ]
بقلم رقية محمد القضاة

-

انجلت غزوة {أحد }عن استشهاد سبعين صحابيّا،هم من خيرة أصحاب المصطفى صلى الله عليه وسلم،وتحين لحظة الوداع بين الأحبة ،ويقف الرسول صلى الله عليه وسلّم مصليّا عليهم ،وفي قلبه الحنين والرحمة والحزن العميق،وهو يواري صحبه الاوفياء الثرى ،وينظر إلى مصعب بن عميروقد قصر عنه كفنه ،ولم يجد الصحابة ما يغطون به قدميه ،فيأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يغطوها بالإذخر ،وترجع الذاكرة بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،إلى تلك الحقبة بمكة ،والرسول لم يبعث في قومه بعد،ومصعب بن عمير الإبن المدلل لابويه ،يرفل بالحرير ،ويتطيب بالمسك ،ويتنعم بالدنيا التي حيز له منها الكثير .


ويبعث النبي صلى الله عليه وسلم برسالة السماء العادلة ،ويسمع مصعب ببعثته ،ويعجبه ما جاء به الاسلام من قيم تلاقي لديه قبولا، وتتعشقها نفسه الزكيّة التي لم تفسد طيبتها بهرجة الدنيا المتاحة له، ويقدم على رسول الله صلّى الله عليه وسلم في دار الأرقم فيسلم ،وتتغير حياة المنعّم الرّفيه ،لتغدو الدنيا ومافيها من نفائس وطيّبات ،هينة عليه كريهة إلى نفسه،وتحلّق روحه الطيّبة في أعالي المنى ،راجية ذلك الوعد الصادق من الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلّم ،وهو يعد اصحابه المستضعفين في مكة بالفرج والنّصر والتمكين ،وتسري فيهم روح نبيّهم المنبعثة في كل اتجاه ،تدعو إلى ربّها ,


وتبدأ أولى بشائر النّصر في العقبة الأولى ،وتتوافد القلوب المؤمنة الرّاغبة في سعة التوحيد بعد ضيق الشرك وظلمه وظلامه ،ويرسل الأنصار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم،يطلبون منه أن يرسل إليهم من يعلّمهم كتاب الله ويفقههم في الدّين،فيرسل إليهم {مصعب بن عمير} وهو يراه اهلا للأمانة ،مؤهّلا لتلك السفارة العقائدية الدّعوية ،ونشط مصعب السفير المؤتمن ،على امر الله ودينه حتى فشا الإسلام في المدينة المنوّرة ،ولم يبق فيها بيت إلّا ودخله الإسلام ،ويستأذن مصعب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في أن يجمعهم يوم الجمعة،فيأذن له بذلك،وتقدم قافلة المبايعين في العقبة الثانية يتقدّمها مصعب بن عمير، وقد أدّى أمانته على أتمّ وجه،


وترتحل قوافل المهاجرين إلى المدينة المنوّرة،وفيهم مصعب مهاجرا ، منخلعا من ماله ونعيم دنياه،مقبلا على دعوته وجهاده ،ويراه النّبي صلى الله عليه وسلّم يوما ،وقد ارتدى إهاب كبش،لقلّة ماله ،ويتذكّر النبي المشفق ذلك الشابّ الناعم المرفّه العطر في مكة قبل الإسلام ،ويراه اليوم لا يملك ثوبا يرتديه ،فيقول لأصحابه {أنظروا إلى هذا الرجل الذي قد نوّر الله قلبه،لقد رأيته بين أبوين يغذوانه بأطيب الطعام والشراب،فدعاه حب الله ورسوله إلى ما ترون.


وتمتدّ حياته القصيرة ،ما بين فقه وجهاد ودعوة وصحبة ،حتى تكون غزوة أحد ،ويحمل مصعب اللواء ويضربه أحد المشركين فيقطع يمناه حاملة الرّايه ،فيقول {ومامحمّد إلّا رسول قد خلت من قبله الرّسل }ويحمل الراية بشماله فيقطعها المشرك ، ومصعب الأمين على الرّاية ،يحتضنهابعضديه وهو يقول {وما محمد إلّا رسول قد خلت من قبله الرّسل} فيحمل عليه ابن قمئة المشرك بالرمح فيستشهد، ويمرّبه المصطفى صلّى الله عليه وسلّم وهو شهيد فيتلو قول الله تعالى {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه} فتكون شهادة الرسول صلّى الله عليه وسلّم ،بحقّ مصعب انّه قد صدق عهده مع الله.
[اللهم اكتبنا مع الصادقين]


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح