الأثنين 19 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

بدون زعل فهذا المقال ليس موجهاً قطعياً لشخص بعينه وإنما هي قضية طفت على الساحة مؤخراً وأحببت الخوض فيها قليلاً والحديث وإيضاح بعض الأمور المتعلقة بهذه الشهادات ...

 

الدكتوراة الفخرية والدكتوراة التقديرية مسميان لا يختلفان كثيراً عن بعضهما من حيث المعنى والهدف فكلاهما تمنح للشخص تقديراً لأعمال قيمة وعظيمة قام فيها وقدمها وكان لها من الفائدة الكم العظيم ليس على المستوى الشخصي والمحلي فحسب وإنما على المستوى الدولي والعالمي ومنح هذه الشهادة لا يندرج تحت مجال أو مجالات محددة ويمكن منحها في مختلف المجالات سواء الإجتماعية أو الثقافية أو الإنسانية أو العلمية أو الدينية وفي مجالات العمل التطوعي ومختلف المجالات عموماً...و

 

في معرض الحديث عن الجهات المانحة لهذه الشهادات فهي في الحقيقة وبالنسبة للدكتوراة الفخرية تمنح من قبل الجامعات الرسمية وبموافقة الدولة ولا يتم منحها على الغارب وحين منحها من الجامعات غير الرسمية فهذا تجاوز على القوانين وعلى الهدف الذي منحت لأجله أما الدكتوراة التقديرية فمسماها أكبر منها وهي أقرب إلى الشهادة التقديرية منها إلى مسمى الدكتوراة وأصبح الحصول عليها سهلاً مقابل دفع مبلغ زهيد من المال ...وما دفعني للكتابة حول هذا الموضوع هو الكم الهائل من الشهادات الفخرية والتقديرية اللتي قد تم منحها للكثير من الأشخاص ومن جهات مختلفة هي في حقيقة القول غير مخولة لمنح مثل هذه الشهادات ناهيكم عن الإنجازات الليت حققها هؤلاء الأشخاص وهل ترقى هذه الإنجازات فعلاً لدرجة حصولهم على درجة أو شهادة الدكتوراة الفخرية أو التقديرية حتّى وإن كان الكثير منهم لا يحمل شهادة الثانوية العامة وحتى شهادة الثالث الإعدادي ..

 

عذركم فأنا لا أتحدث هنا للإنتقاص من أي شخص كان وإنما أحاول الحديث بمنطقية ووضوح وصراحة فشهادة الدكتوراة الفخرية أو التقديرية وعندما تم استحداثها لم يكن الهدف منها الجاهة والوجاهة والبريستيج ولم تكن تباع وتشترى ب100 دينار أو أكثر بقليل وإنما كان الهدف منها الإعتراف والتقدير لذلك الشخص الذي حصل بعد جهود مضنية من العمل في مجال معين تقديراً له على هذه الإعمال اللتي تعد فخراً وإنجازا بالنسبة لذلك الشخص..ومما يثلج صدورنا أنّ هذه الشهادة لا يعمل بها ولا يستطيع الشخص الحاصل عليها أن يعمل بها في ذلك المجال وإنما هي شهادة لا أكثر ولا أقل للتقدير...

 

أتطرق الآن للحديث عن شهادات الدكتوراة الفعلية وفي التخصصات المختلفة فقد تعرضنا في الآونة الأخيرة لغزو بكم هائل من شهادات الدكتوراة السودانية المصدر على وجه التحديد حصل عليها الكثير من الأشخاص عن طريق المراسلة ومقابل دفع مبالغ مالية معينة ومن جامعات مختلفة وكان ختم وزارة التعليم العالي في وطننا الغالي جاهزاً للتصديق عليها ودون أسس أو مبادىء أو مراجعة وتمحيص وتدقيق ...شهادات في الدكتوراة لا يملك أصحابها حقيقة أدنى مقومات هذه الشهادة ولا يغرنكم الصور اللتي يبثها حامل هذه الشهادة من بدلات وروب للتخريج ولجنة من الدكاترة لمناقشة رسالة الدكتوراة فمعظم هذه الرسائل إما مسروقة وإما مدفوع ثمنها وحتّى أنّ الكثير منها قد كتبها أشخاص آخرين وليس لمن يناقشها على أنّه كاتبها أو صاحبها دخل فيها من قريب أو بعيد ...و

 

في أحد الجلسات مع أحد الأصدقاء السودانين وهو طبيب أخصائي جراحة أعصاب توجهت له بالسؤال حول هذه الشهادات واللتي أصبحت ظاهرة ومدى مصدقايتها وكفاءة الحاصلين عليها قال سأجيبك بكل صراحة فهناك أربع جامعات في السودان تمنح درجة الدكتوراة على مستوى عالي وهي لا تتعامل بما يسمى بالإنتساب والتعلم عن بعد وما عدا هذه الجامعات فجميع شهاداتها مشكوك فيها وبمعنى آخر فهي تمنح شهادات الدكتوراة مقابل المال حتّى أنّه عرض علي الحصول على مثل هذه الشهادة إن أردت ودون أي عناء وما علي إلا التسجيل فقط وسيكون هناك من يتابع لي جميع الأمور بما فيها من سيكتب لي رسالة الدكتوراة..السؤال الآن ما هو دور وزارة التعليم العالي في الإعتراف بمثل هذه الشهادات؟ وما هو دور وزارة التعليم العالي في المكاتب اللتي تتواجد في العاصمة عمان ويتم من خلالها التسجيل للحصول على شهادة الدكتوراة؟ أم هل هي شريكة في الغنيمة وتتقاضى جزءاً من المال المدفوع للحصول على هذه الشهادة؟...إن ما يجعلنا نشعر بالغصة أن هؤلاء الذين أصبح حرف الدال يسبق أسمائهم ما بين لحظة وضحاها سينخرطون في العمل في مختلف مؤسسات الدولة تحت هذا المسمى وهم أو معظمهم على الأقل ات يفقهون من العلم شيئاً ..

 

ولكل من يتساءلون عن سبب انحدار مستوى التعليم في الأردن إلى أدنى مستوياته فنبشرهم أنّ أصحاب شهادات الدكتوراة المضروبة أصبحوا ينتشرون ويتغلغلون في مختلف الجامعات الحكومية والخاصة منها على حد سواء لا بل يزاحمون من أنهكه سهر الليالي ومن حصل على شهادته بجهده وجده واجتهاده ..هؤلاء المتدكترون وفي زمن أصبحت فيه الواسطة والمحسوبية والتوريث طاغية ومستشرية يملئون الجامعات ومختلف المؤسسات التعليمية بغير وجه حق ولكم أن تتخيلوا الإنعكاس المباشر على من يتخرجون من تحت أيدي هؤلاء من حيث الكفاءة ومستوى التعلم والتعليم ..هل أصبح من الصعب على وزارة التعليم العالي العالي وضع الشروط المناسبة واللتي يجب أن يحققها أي طالب في الدراسات العليا واللتي تحدد الإعتراف بشهادته العلمية من عدمها..وهل أصبح من الصعب على وزارة التعليم العالي تحديد الجامعات المعترف بشهاداتها؟...وهل من الصعب على وزارتنا الرشيدة أن تمنع الإعتراف بأي شهادة يحصل عليها أي شخص عن طريق الإنتساب ....تساؤلات كثيرة بحاجة إلى إجابات...

 

وفي الختام فأعظم أمنياتنا أن نرى جميع أبناء الأردن من الطبقة المتعلمة وفي أعلى الدرجات ولكن ليس على هذا النحو شهادات دكتوراة بالشوالات وحملتها لا يفقهون مما يحملون من شهادات شيئاً ..ويبقى تأثير ومصيبة شهادات الدكتوراة الفخرية والتقديرية معدوم إن نحن قمنا بمقارنة هذه الشهادات بشهادات الدكتوراة الفعلية اللتي تصرفها جامعات ما أنزل الله بها من سلطان مقابل المال ويركب أصحابها الموجة ظانين أنفسهم أنهم فعلاً يحملون ما يؤهلهم للعمل بهذه الشهادة واللتي وهم في قرارة أنفسهم يعلمون تمام العلم أنهم قد حصلوا عليها بالرشوة والتزوير ...هذا مع احترامنا وتقديرنا لكل من يحمل درجة علمية عالية حصل عليها بجهده ومجهوده الشخصي وكفاءته بمجال تحصيله العلمي....

 

مرة أخرى فهذا المقال ليس موجهاً لشخص بعينه وإنما هو لتسليط الضوء على ظاهرة لا شك أنكم جميعا قد لاحظتموها في الآونة الأخيرة....وإلى هنا أكتفي وأترك لمن أحب التعليق والله من وراء القصد..

حمى الله الأردن وشعبه العظيم وألهم قيادته سبيل الرشاد.......


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
عبدالعزيز موسى     |     10-03-2014 15:32:38

الاستاذ الفاضل اسمح لى بالرد أن التعليم فى السودان وخاصة التعليم العالى مشهود له بالكفاءة والتميز على مستوى الاستاتذة والطلاب ويكفى فخر أن السودان حتى الان له اسم فى الجامعات العربية والغربية
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-03-2014 13:32:00
المعلق من الهاشمية اﻷكرم
لا عليك أخي الكريم فالشمس لا تغطى بغربال وإن كان دكتور الجامعة والمعلق أدناه يفكر بهذه الطريقة فعلى التعليم السلام ويكفي أنه لم يمتلك الجرأة لكتابة اسمه رغم أنه وحسب ما يقول دكتور جامعه.....شكرا لمداخلتك أخي الكريم...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-03-2014 13:27:04
ردا على دكتور جامعة
أبدأ من حيث انتهيت أنت في تعليقك فاتهامنا بالنميمة والحسد مردود عليك فنحن لم نذكر أسماء أو أشخاص وإنما تحدثنا عن واقع وحقيقة ودعني أسألك ما الفرق فيما جاء في المقال حول الحصول على شهادات الدكتوراة عن طريق دفع المال وما جاء في تعليقك حول حصول الطلبة على الشهادات الجامعية وهم لا يستحقون أدنى الدرجات ولكن سياسة الجامعات لضمان اﻹستمرارية تتطلب أن ينجح الصالح والطالح في هذه الجامعات إن كان في مقالنا نميمة وحسد فبالمقارنة بتعليقكم فتعليقكم أيضا نميمة وحسد....ويبدو أن قرآءتك ضعيفه فقد ورد موضوع التعليم الجامعي في اﻷردن وما يعانيه من تراجع في المقال وخلال الرد على التعليقات ...... وما دمت تعلم يا سعادة الدكتور بما يحصل في جامعاتنا فلماذا لم تكلف نفسك بفضح المستور على العلن ام أن المقال أعلاه أصابك في مقتل مما جعلك تتلعثم وتعلق هذا التعليق حتى أنك وأنت كما تدعي دكتور جامعة لم تملك الجرأة لذكر اسمك صراحة وهذا يكفي.....ما دفعني للرد بهذه الطريقة هو اتهامك لنا بالنميمة والحسد فاتق الله فيما تقول ولا تبقى خائفا على وظيفتك الجامعية وقل كلمة حق تبين فيها ما أصاب جامعاتنا من فساد....
من الهاشميه     |     06-03-2014 08:29:01
د:::::::::::::::جامعه
تحياتي الى د...... جامعه
اي الجامعات الاردنيه تقصد الخاصه ام الرسميه؟ اعتقد بانك دكتور جامعه خاصه وتخرج طلبه ينطبق عليهم مقاله الاخ ابراهيم لان دكاترتهم من الذين ذكروا من المقاله اعلاه
دكتور جامعة     |     06-03-2014 01:32:33
ادفع تنجح
هذا يحصل في جامعات الاردن ان الطالب ينجح لانه يدفع رسوم للجامعة
واقسم ان بعض الطلاب ينجحوا في المواد وهم لا يستحقون علامة 2/100 ولكن ادارة الجامعات يهمها ان يبقى الاستدامه في قبول الطلاب والسمعة الجيدة بانها لا ترسب احد وكل من دخلها تخرج
هل سمعت عن طالب تم فصلة من الجامعة لعدم التنجاح في المواد ؟
هل يعني كل طلاب الجامعات عباقرة
الاجابة على السوال تغنينا عن مثل هذه المقالات يا ابراهيم
وكفانا حسد ونميمه
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     04-03-2014 20:28:04
الحمد لله ..... وجزيل الشكر والعرفان
بداية فأنني أحمد الله حمدا كثيرا على هذا التفاعل الجميل والرائع مع المقال من قبل اﻷخوة القراء والمعلقين ...... وأعتذر شديد اﻹعتذار عن عدم تمكني من الرد على كل واحد منكم وعلى تعليقه بشكل منفرد وذلك لكثرة التعليقات والمداخلات ولضيق وقتي في هذه الفترة تحديدا ......

الحقيقة أنني كنت مترددا كثيرا قبل كتابتي لهذا المقال ليس خوفا أو ضعفا في الحجة ولكن لاعتبارات كثيرة احتفظ بها لنفسي ولكني اشير إلى مصطلح “سوء الفهم“ الذي كان يمكن ان يفسره بعضهم حول المقصد من المقال .... وبعد التوكل على الله شرعت بكتابة هذا المقال والذي لم يأخذ من وقتي الكثير ﻷن أفكاره جاهزة وواضحة جليه نلمسها جميعا وكما أسلفت فهو غير موجه لشخص بعينه وإنما هو بمعرض الحديث عن ظاهرة عامة تجتاح مجتمعنا .....

ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله فلكم أيها اﻷعزاء جميعا وكل بأسمه ومع حفظ اﻷلقاب جزيل شكري وعظيم تقديري وامتناني وبالغ عرفاني على تفاعلكم المثمر والبناء مع هذا المقال مع أطيب وأجمل تحياتي وأمنياتي للجميع في تحقيق ما يصبون إليه ودمتم جميعا بألف خير...

واسمحوا لي من خلالكم وانتم اﻷهل واﻷحبة واﻷصدقاء أن أتقدم للصديق العزيز الشاعر أنور الزعابي بالشكر والعرفان على متابعته اليوميه لهذا المقال وتجشمه عناء التعليق والمداخلة ﻷكثر من مرة .... مرة أخرى شكرا جزيلا للجميع وإلى اللقاء في مقال جديد .....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     04-03-2014 20:27:24
الحمد لله ..... وجزيل الشكر والعرفان
بداية فأنني أحمد الله حمدا كثيرا على هذا التفاعل الجميل والرائع مع المقال من قبل اﻷخوة القراء والمعلقين ...... وأعتذر شديد اﻹعتذار عن عدم تمكني من الرد على كل واحد منكم وعلى تعليقه بشكل منفرد وذلك لكثرة التعليقات والمداخلات ولضيق وقتي في هذه الفترة تحديدا ......

الحقيقة أنني كنت مترددا كثيرا قبل كتابتي لهذا المقال ليس خوفا أو ضعفا في الحجة ولكن لاعتبارات كثيرة احتفظ بها لنفسي ولكني اشير إلى مصطلح “سوء الفهم“ الذي كان يمكن ان يفسره بعضهم حول المقصد من المقال .... وبعد التوكل على الله شرعت بكتابة هذا المقال والذي لم يأخذ من وقتي الكثير ﻷن أفكاره جاهزة وواضحة جليه نلمسها جميعا وكما أسلفت فهو غير موجه لشخص بعينه وإنما هو بمعرض الحديث عن ظاهرة عامة تجتاح مجتمعنا .....

ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله فلكم أيها اﻷعزاء جميعا وكل بأسمه ومع حفظ اﻷلقاب جزيل شكري وعظيم تقديري وامتناني وبالغ عرفاني على تفاعلكم المثمر والبناء مع هذا المقال مع أطيب وأجمل تحياتي وأمنياتي للجميع في تحقيق ما يصبون إليه ودمتم جميعا بألف خير...

واسمحوا لي من خلالكم وانتم اﻷهل واﻷحبة واﻷصدقاء أن أتقدم للصديق العزيز الشاعر أنور الزعابي بالشكر والعرفان على متابعته اليوميه لهذا المقال وتجشمه عناء التعليق والمداخلة ﻷكثر من مرة .... مرة أخرى شكرا جزيلا للجميع وإلى اللقاء في مقال جديد .....
احمد عبدالحميد ابو عناب     |     04-03-2014 18:17:49
والد الدكتور ماكس عناب
اشكرك كل الشكر اخي العزيز زكي ابو ضلع المحترم على مطالبتك الشديدة باعطاء (قطي) ماكس شهادة الدكتوراة في المبادرات الانسانية كون ماكس لديه وكما يعرف الذين قابلوه مبادرات انسانيه في ملاعبة ومهارشة الاطفال _ اليست هذه مبادره في حق الانسانية ؟؟؟
فبالتالي يستحق هذا النيشان ..
وللاخ الكاتب اتوجه بكل الشكر والعرفان على ما كتب حول الدكتوراة الفخرية في المبادرات الانسانية ..التي اعطيت لمن يستحق ولمن لا يستحق . والله مبادرات انسانية . ودكتوراة فخرية لأبن الصف الخامس حييييييييييييييييييييه
نبيل الصمادي     |     04-03-2014 15:47:19

الاخ العزيز ابرهيم صمادي لقد تكلمت عن موضوع رائع جدا وقد اجدت الوصف ووضعت النقاط على الحروف ونتمنى على الجميع قراءت هذا الموضوع
تحية لك، وعقبال الدال الفعليةلك .وجزاك الله خيرا
احمد عبدالحميد ابو عناب     |     04-03-2014 15:35:45
والد الكتور ماكس عناب
اشكرك كل الشكر اخي العزيز زكي ابو ضلع المحترم على مطالبتك الشديدة باعطاء (قطي) ماكس شهادة الدكتوراة في المبادرات الانسانية كون ماكس لديه وكما يعرف الذين قابلوه مبادرات انسانيه في ملاعبت ومهارشة الاطفال _ اليست هذه مبادره في حق الانسانية ؟؟؟
فبتالي يستحق هذا النيشان ..
وللاخ الكاتب اتوجه بكل الشكر والعرفان على ما كتب حول الدكتوراة في المبادرات الانسانية ..الت اعطيت لمن يستحق ولمن لا يستحق
أنـــــــــــــــــور الزعــــــــــــابي الامارات     |     04-03-2014 12:14:39
للسودان جامعات عريقة أيضا



الاخوة محرري وكالتنا أضفت تعقيبا (( تندريا مرفوقا بقصيدة شعر ))) صباحا ولم ينزل

عسى المانع خيرا

____________________________________



تحياتي أخي ابو أحمد ولكل المعلقين والمشاركين

أحقاقا للحق التاريخي

أن الشعب السوداني العربي الشقيق فيه الكثير من العلماء وألاكاديميين والاطباء والدكاترة

والمثقفين وألادباء والشعراء وكانت جامعات السودان جامعات ناجحة وصارمة حالها كحال أعرق

الجامعات العربيه

كجامعة الخرطوم وجامعة السودان وجامعة الاحفاد وغيرها

ألا أن الظروف السياسية الاخيرة دهورت العملية الاكاديمية في كل الجامعات العربية

سواء في السودان او القاهرة او الاردن او تونس او العراق ا واليمن او المغرب

وأنتشرت الجامعات التجارية التي باتت تبيع الشهادات في الكشك والدكان وضاع التعليم
الدكتور زكي احمد ابو ضلع     |     04-03-2014 09:25:28
الأخ العزيز ابراهيم الصمادي المحترم
تحية المحبة والتقدير . لماذا يا اخي زعلان على حرف الدال . انا مداقرة فيك كتبت الدكتور زكي لأنه ما حدا محاسبني . كلها 50 دينار لشخص بجيبلي شهادة الدكترة بالمبادرات الانسانية , . واذا مش عاجبك يا اخي وامداقرات ومشان اغيظك يوجد صاحب لي عنده ( قط ) اسم القط ماكس . رايح اجيب الى ماكس شهادة باسم الدكتور ماكس احمد عبدالحميد ابو عناب . واذا مش عاجبك ازعل . لأن ماكس لدية مبادرات انسانية اكثر من بعض الذين حصلوا على شهادة الدكتوراه الفخرية . يا اخي الانسان كبير بعمله وبشهادته الحقيقية وليست الفخرية . وبعض الناس لو اعطيته مائة دال فسيبقى في نظر الناس اقل مما كان . مع محبتي وتقديري
من الهاشميه     |     04-03-2014 08:43:42
المشاركه
الا خ العزيز ابراهيم

اشكرك كل الشكر على هذا التوضيح متمنيا ان يقراءه كل اصحاب الدال نقطه كي يعرفوا بان المجتمع مثقف ويعرف من يستحق هذا اللقب او لا يستحقه
اريد هنا ان اذكرهم بان كثره مشاركتهم في جميع المناسبات التي تهمهم او لا تهمهم من افراح اواتراح من خلال وكاله عجلون الاخباريه هدفها فقط كتابه الدال نقطه قبل اسمهم
أنـــــــــــــــــور الزعــــــــــــابي     |     04-03-2014 08:26:01
دكترة الـــــــــسفريات المــــــــــكوكية



تحياتي أخي أبو أحمد هنا
بعضا من الكلمات التندرية على حملة شهادات الدكتوراه المزيفة والمشكوك في صحتها والمشتراة بالرشاوي واألاعطيات والهبات النقدية والعينية
كما يفعلون يقدمون أجازات من مقرات عملهم ويشيعون أنهم ذاهبون الى البلد الفلاني
للتحضير لشهادة الدكتوراه
ويقبعون بالشقق يمجنون ويسهرون ويعيثون فسادا مع أكاديميين لهذه الجامعة أو تلك
ويخططون ويرسمون للشهادة المزعومه
مع دفع المبالغ المالية والهبات والاعطيات والعزائم وألاكل وشمات الهواء ونزوات الهوى
وثم يعودون
ويسافرون
ويعودون
ويسافرون
وثم ينادي المنادي بأن فــــــــــــــلان الفلاني سافر لمناقشة رسالة الدكتره
والحصول على الشهادة
وبعدها بأيام يشيع بأن ألافنــــــــــــــدي قد حصل على شهادة الدكتره بتقدير جيد جدا
هذا أن كان متواضعا
واذا كان نهما فأنه يشيع وتسجل له بأنه حصل عليها بأمتيـــــــــــــــــاز

وأهلا وسهلا يادكتووووووووور

________________________________________

سافر

سافر

غايب شهرا أو شهرين

عام أو عامين

بيحضـــــر دكتــــــــــــــــــــــــــوراه


دكترة الـــــــــسفريات المــــــــــكوكية

والشقق والسهرات الـــــــــــحمراء الفجريه

وألالف ألاخضــــــــــــر في المظروف

والدرهم والدينــــــار والعملات النقـــــــديه

والبــــــــــــدلة والربطــــــــــــــات الملفوفه

والساعات والقمصـــــــــــــان الورديـــــــــه

والعطـــــــــــــر الفاخر والدخـــــــــــــــان

هـــــــــــــــــــدايا ما ألاعمـــــــــــــــــاق القلبيه

للدكــــــــــــــــتور ألاقرع وأبنـــــــــــــــــائه

يهديها ((( التنبـــــــــــــــل )))) من نفس مرضيـــــــــــه

حتى يكسب دكتــــــــــــــــوراه

بالرشـــــــــــــــوة والتدليســــــــــــــــــــات التزيفيــــــــــــه

حتى يذكر عند النـــــــــــــــاس

دكتــــــــــــــــور وفاقــــــــــــــــــد للآهليـــــــــــــــــــــــــه

أهلا وسهــــــــــــــلا يادكتـــــــــــــــــــــور

دكتور و مأزوم بحـــــــــــــــاله نفسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــه

يــــــــــــرغي ويزبـــــــــــــــــد ويهــــــــــــــــــــــــاذي

خــــــــايف من كشف الدكتوراه التزيــــــــــــــــــــــــــفيه














د. نعيم فرحان المومني     |     03-03-2014 21:39:42
تحية طيبة
الاخ العزيز والكاتب المميز ابراهيم الصمادي المحترم
بجانب اسمي حرف “الدال“ لانها ليست من السودان، ولاهي فخرية ولا تقديرية. تعبت كثيرا للحصول عليها، وتكبدت وقتا، ومالا كثيرا ، وسافرت من ابو ظبي لعمان مرارا وتكرار. على العموم، ربما يتعلق الموضوع بالبرستيج الاجتماعي، وحب الظهور، وجلب الانظار، والترشح لمواقع مختلفة. مهما يكن، الاستاذ الجامعي يعرفه الناس من علمه، وابحاثه، وكتبه/ ومساهماته العلمية المختلفة. ينبغي ان تكون هناك ضوابط للحصول الدكتوراة منها مثلا، ان تقترن بكتابة كتاب، او بحث ميداني، أو ان تكون هناك مساهمة اجتماعية معينة موثقة وحاصلة على اعتراف وطني، أما ان يترك الحبل على الغارب، فأظن أن حرف الدال سيصبح قبل اسماء اكثر من 3 مليون اردني وهات قطبها. تحية لك، وعقبال الدال الفعلية.
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     03-03-2014 19:32:18
مرة أخرى شكري الجزيل
جزيل شكري وعظيم امتناني لجميع اﻷخوة القراء والمعلقين وكل بأسمه مع حفظ اﻷلقاب على ما أضافوه من خلال تعليقاتهم من معلومات قيمة حول موضوع المقال .....شكرا لكم جميعا ودون استثناء ودمتم بألف خير.....
فالح نجادات     |     03-03-2014 18:28:04

صدقت اخي الحبيب ولهذا ترى حال بلدنا المتردي بجميع المجالات لانحدار مستوى الجامعات طلبه ومدرسين ولا اعمم
لك تحياتي
الشيخ احمد العنانزة     |     03-03-2014 14:31:15

جزاك الله خيرا على هذا الطرح.
للأسف هناك الكثير من الشهادات المعلقه على الحائط فقط ولم تضف الى المعرفه الانسانيه اي شيء ،ولم نجد لها في الواقع العملي اي اثر.اي لم يكن لها اثر في (التعليم والتطبيق )اذكر قول ابن القيم _رحمه الله_:إنما العلم يراد به للعمل ،والعمل انما يراد به للنجاه،فنعوذ بالله من علم عاد كلاً،وأورث ذلاً،وأصبح في رقبة صاحبه غلاً“.
شكرا اخي.
د محمد الخطاطبة     |     03-03-2014 08:31:30

شكرا لك اخي ابراهيم على كشفك عن هذا المرض الذي الم بمجتمعنا شكرا لك على شفاء صدورنا من شراء للالقاب وقد تبين لنا اننا اصبحنا مجتمعا يهوى الالقاب ويبتعد عن الجوهر وان هذه الشهادات هي درجة علمية تميز صاحبها وتعطيه الحق في ان يطرق باب العلم والمكان المناسب لدرجته وتخصصه في بناء هذا أي بلد في العالم وليس لقبا او شيخة
ان كثرة هذه الشهادات وشراءها بثمن بخس لكل من هب ودب وهي بالاطلاق ليست درجة علمية ولا تؤهل صاحبها علميا هي تمييع للدكتوراه العلمية بحيث يصبح من لايحمل الثانوية العامة او الثالث اعدادي يحمل شهادة او اكثر من هذه الشهادات .
اننا نطالب وزارة التعليم العالي القيام بواجبها ووضع اسس وحدود لمنح هذه الشهادات وكذلك وجوب ان يضع اشم الشهادة كاملا امام اسم من يعشق وضع د امام اسمه
خايف حدا يزعل علي     |     03-03-2014 08:14:46
تدني مخرجات التعليم
اقرت وزارة التعليم العالي في السنوات الماضية بتدني مخرجات التعليم في الجامعات الاردنية وباتت هذه القضية تطفو على سطح مستوى التعليم في الاردن وفي رأي ظهرت هذه القضية وطفت على السطح وزادت أثراها السلبية بعد ان تم انشاء الجامعات الخاصة والتي تتكثل أهدافها بالدرجة الأولى بالربيحية العالية على حساب مخرجات التعليم ولتحقيق هذا الهدف تلجأ الجامعات الخاصة لتعين هيئة تدريس براواتب متدنية ممن هم حاصلون على درجة دكتوارة بالمال وخاصة من الجامعات السودانية وبعض الجامعات العربية والاجنبية والتي تمنح الشهادات مقابل المال
من يريد ان يحصل على شهادة دكتوارة من السودان مقابل المال ووللوجاهة أو جريا خلف منصب من مناصب الدولة فليكن ولكن اتمنى على هؤلاء الحاصلين عل شهادات الدكتوارة وخاصة من بعض الجامعات السودانية ومثيلاتها الابتعاد عن مهنة التدريس في الجامعات واتوجه لرؤساء الجامعات عدم تعين احدهم قبل التأكد من صحة شهادته فالكثير منهم يكون حاصل على بكالورويس علوم عسكرية وهو عبارة عن دورة لمدة سنه في كلية القيادة والاركان ثم يحصل على ماجستير دفاع وهو عبارن عن دورة سنه في كلية الحرب ثم يتقدم للسودان ويدفع المال ويحصل على شهادة دكتوارة ويبدا يعمل مدرس في احدى الجامعات الخاصة بواسطة صديق او قريب او ما شابه انتبهو ياررؤساء الجامعات من هذا الخطر القائم والذي يهدد مخرجات التعليم بالجامعات الاردنية واتوجه لوزارة التعليم العالي بإيلاء هذه القضية الحساسة جل إهتمامها ..... هذا واتقدم بالشكر للسيد ابراهيم الصمادي لإثارته هذه القضية وكل الشكر لوكاله عجلون الاخبارية على إثارتها لهذه القضايا التي تهم الوطن والمواطن
مقالات أخرى للكاتب
  الخبز أم الدواء .. أم هو جهل الجهلاء
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح