الأحد 17 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

تهان ومباركات
إلى حبيبتي
بقلم الأديب محمد القصاص

-

ما بين آلامي ووجدي حيــــــــــرةٌ *** والشَّوقُ يشعلُ خافقي يكوينـــــي
والصَّوتُ ظلَّ بمسمعي يغتالنـــي  *** عبثا أرددُهُ فلا يُدنينــــــــــــــــي
رُغمَ المسافاتِ التي وقفتْ علــى  *** شطِّ الغرام بِحُبها يبقينــــــــــــي
يا روْحُ أنفاسٍ يهبُّ بأضلعـــــي  *** لفحاتُ جَمرٍ بالحشا يُصلينــــــي
من صَيِّبِ الأزهارِ فيها رِقَــــــةٌ  *** نثرتْ عُطورَ الوردِ والنسريـــنِ
قلبي تعلقَ بالنواعسِ ليتَهـــــــــا  *** عَلِمَتْ بأني مُفْرِطٌ بظنونـــــــــي
إلاكِ لا أهوى فما نفعَ الهـــــوى  *** يوما ، لأنكِ خافقي وجُفـونــــــي
ولهمسُكِ الرقراقُ يا عشقا بـــدا  *** رُغْمَ المسَافةِ بالهوى يَسقينــــــي
والشوقُ يلفحني بِحـرٍ عاصِـــفٍ *** ينتابني أو يستبيحَ شُجونـــــــــي
قولي بِرَبِّكِ هل أظلُّ على الجوى  *** عمراً وقلبي بالضنى يُضنينـــي
ما كنتُ أحسِبُ أنَّ عشقك في دمي *** بين الضُّلوعِ بناره يلقينــــــــــي
اليومَ يا حبي صَحَوْتُ على الهوى *** وشربتُ كأسي مترعاً بحنينـــي
هلْ لي من الشَّوقِ العظيمِ مُنَاصِرٌ  *** يَهبُ الفؤادَ حِمايةً ويقينــــــــــي
هاتي كؤوسَ الحبِّ إني ظامــيءٌ  *** شوقا إلى لقياكِ كي تُسقينـــــــي
يا مُغدقا بالحُبِّ  يا أملي الذي  *** تهفو للقياكَ الجميلِ عيونــــــــي
أغداً أرى عينيكِ وهيَ نواعـسٌ ؟  *** والمبسَمَ السِّحريَّ إذْ يشقينـــي ؟
أأكَحِّلُ العينينِ باللقيا غَـــــــــداً ؟  *** والقلبُ يقفزُ للهوى يدعونــــــي
والوجهُ يغسلهُ الجمالُ حَفــــــاوةً  *** والثَّغرُ يبسُمُ بالشَّذى يَسبينــــــي
كالبدرِ ينضحُ بالضياءِ وضـــاءةً  *** والنور في وجناتها يُغرينـــــــي
ليتَ الشفاهُ اللُّمْيُ وهي تشدنــــي  *** للشَّهدِ والترياقِ قد تدعونـــــــي
إني المتيمُ في هواكِ لعلنـــــــي  *** تاقتْ لعِشقِكِ في هوايَ جُفونـــي
يا قارئَ الفنجانِ إني مُحْبَــــــطٌ  *** أمضي لِعِشْقِكَ بالغرامِ سنيــــــنِ
وبآفة التنجيم لستُ مُسَلِّمَـــــــــاً  *** لا الشوقُ يرحمُ والهوى يُغريني
أحيا وفي الوجدان قلبٌ حائــــرٌ  *** يهمي وتهمي بالدموع جفونــــي
لا تعتبي فالشِّعرُ أوجَزَ قِصَّتِـي  *** والحرفُ لملمَ بالفؤادِ مُجُونـــــي
هذي القَصِيدَةُ أُحْكِمَتْ أبياتُهَـــا  *** لتكونَ شرعي بالهوى وسكونــي
لملمتُ أوراقي..وكلُّ حقائبــي  *** ورخصتُ دمعي بالأسى وهتوني

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
رايه الصمادي     |     13-04-2014 10:12:43

الله الله الله عليك استاذ محمد كلماتك في غاية الروعه كلها رقه و احساس الله عليك ما اروعك الله يطول بعمرك ونظل نسمع ونتغنى باشعارك المتوهجه بالاحساس والحب الابدي اللا متناهي
محمد القصاص     |     09-03-2014 08:37:57
شهادة فخر ، ووسام شرف قلدتني شاعرنا ..
أخيص وصديقي الحبيب الدكتور الشاعر أمين المومني حفظك الله ..

أي وسام أتقلده من لدن شاعر عريق ، طوع الحرف وأجزل العطاء ، وملأ القلوب حبا وعشقا ، شاعر مثلك يا صديقي ، يملأ قلبي فرحا ، حينما يمر على أشعاري ، ويدلي بشهادة هي فعلا ستغفو في الوجدان كل حياتي ،
أيها الشاعر الميمم شعرنا ، لك الحب والتقدير ، وأفخر بمرورك ، ووثنائك علينا ، فأي وسام يا صديقي أعظم من هذا الوسام ..
أنت شاعر حرٌّ أبي ، لك قصائد نستلهم منها ما يجعلنا بحق نشعر بوجودية شعراء من عجلون الحبيبة ، وإني من هنا ، أتشرف بأن أقول بأن عجلون تكتض بالأدباء والشعراء والكتاب الذين أصبحوا أعلاما في مجالات الأدب والشعر والكتابة والنقد ..
تقبل تحياتي أيها الصديق العزيز ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
الشاعر د. أمين المومني     |     09-03-2014 00:00:53
العملاق الشاعر د. محمد القصاص
قرأت ولأول مرة كل ما دونه المارون على هذا القصيد و أنا كغيري أقرأ و أسأل نفسي على مس قلبي أو عقلي هذا القريض لأجد سرعان ما اتلقى الردود بأجل و ألف نعم ... نظم العملاق قصيدة صاغها بجمال الحروف و روائع الكلمات و بلاغة الشاعر المتمكن العملاق , فحملت جمال الوصف , وصف الحال ووصف الحبيبة التي بها القصيد يقال فاستخدم ريشة الرسام و جميل الألوان ليرينا لوحة ازدانت ببلاغة اللفظ و حلو اللسان . هكذا يمتاز الشاعر برسمه لوحاته التي تميزه , كيف لا و الرسام هو شاعر عملاق خبر العوم في بحور الشعر و غاص في اعماق الوجدان . حقا انك عملاق شاعرنا المبدع د. محمد القصاص نظمت فأبدعت وصفت فأجدت أفخر بك صديقا اتباها بجود قلمه و عبير حرفه . سلمت لي وسلم هذا العطاء.
محمد القصاص     |     07-03-2014 21:41:58
وها أنت تنهج نهج الشعراء ..
أخي وصديقي الاستاذ الكاتب والأديب ابراهيم الصمادي المحترم ..

إنني أرى بوادر الخير تنفذ من بين حروفكم ، وها أنت إذ تلحق بالركب ، وغدا إن شاء الله ستكون علما من أعلام الشعر ، فضلا عن الكتابة والأدب والسياسية ..

على كل حال هذا ليس غريبا على أديب مثلك ، فأنت معروف بقامتك السامقة في مجال الكتابة ، وما بقي عليك سوى خطوات لتكون في مقدمة الركب ..

لقد أسعدتني بمرورك أيها الصديق العزيز ، دمت بخير ، وبقيت بعافية ، أدامك الله ومتعك بالصحة والعافية ، وتقبل مودتي واحترامي ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     07-03-2014 21:41:57
وها أنت تنهج نهج الشعراء ..
أخي وصديقي الاستاذ الكاتب والأديب ابراهيم الصمادي المحترم ..

إنني أرى بوادر الخير تنفذ من بين حروفكم ، وها أنت إذ تلحق بالركب ، وغدا إن شاء الله ستكون علما من أعلام الشعر ، فضلا عن الكتابة والأدب والسياسية ..

على كل حال هذا ليس غريبا على أديب مثلك ، فأنت معروف بقامتك السامقة في مجال الكتابة ، وما بقي عليك سوى خطوات لتكون في مقدمة الركب ..

لقد أسعدتني بمرورك أيها الصديق العزيز ، دمت بخير ، وبقيت بعافية ، أدامك الله ومتعك بالصحة والعافية ، وتقبل مودتي واحترامي ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     07-03-2014 19:10:52
معذب أنت
عاشق صب ولهان....
عذري الغزل وشجون تقتل الحيران....
وصف بديع وجميل الصفات للقصيدة عنوان...
أحزان .... أشجان....انكسار......عثرات.....صد.....وهجران....
حيرة....فؤاد مكلوم....عتاب....لا تراجع....لا استسلام.....

الشاعر النهم والعاشق الصب محمد القصاص اﻷكرم كل الحب والتقدير ...
محمد القصاص     |     07-03-2014 13:54:16
وهنيئا لنا بشاعر يمطرنا بجواهر الكلم ..
أخي الحبيب الصديق الحميم الشاعر الكبير الأستاذ ماهر حنا حداد - عرجان أدامك الله .

بكل معاني الإخاء ، أوجه كل إحساسي وفكري إلى تعليقكم على قصيدتي هذه ، وألمس بحق من خلال حروفكم الوفاء والمحبة , وثق بأنني أحمل شعورا جميلا تجاه ما تكتبون ، وما تعلقون ، ولقد كانت قصيدتكم الأخيرة ، روعة من الروائع ، أثنيت عليها بحق ، وما زلت أشك بأنني قد قصرت عن إيفائك حقك أيها الاعزيز ..

أشكر لك قلمك السامق هذا ، وأدعوك سيدي إلى مزيد من الروائع ، ودم ، فنحن نشتاقك دائما ، وتقبل مني فائق التحيات والاحترام والتقدير .. والسلام عليكم ،،،
محمد القصاص     |     07-03-2014 13:49:44
شاعر مبدع ، وإبداع شاعر ..
أخي وصديقي الحميم الأستاذ الشاعر الإماراتي الأردني أنور الزعابي - أبا حمد - أدامك الله ..

وأنا أعجز عن تقديم معاني الوفاء على حقيقة ما أحس بها تجاهك أيها الأخ الحبيب ، يا أبا حمد ، حينما يتكلم العارفون ، يكون كلامهم ربيع قلوب ، وروافد فكر ، نستمد منها طاقاتنا ومعنوياتنا ، فأنت شاعر حر أبي يا ابن الإمارات وأخ لنا هنا في الأردن ..
أعتز بك وبكل حرف قلته بحقي ، لأنك حينما تتكلم أنت يكون لكلامك معناه الأصيل ، يجمله الإبداع والحس والشعور النبيل الذي يدخل القلوب من أوسع أبوابها ..

أخي الشاعر الحبيب أنور .. دم بود ، واسلم لأخيك الذي لن ينسى مواقفك النبيلة ، وكن على ثقة بأنك ستكون أخ لنا دائما وأبدا ، أخوة ربما ذكرها التاريخ بشيء من الثناء والإعجاب والمحبة والصدق أيها الصديق الصدوق .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     07-03-2014 13:45:16
شكرا لك رفيق الدرب المخلص الوفي
أخي وصديقي الحميم الشاعر الكبير الأستاذ محمد سعيد المومني أبا مجدي يحفظكم الله ..

حينما ألمح ا لوفاء في تعليقاتك على ما نكتب ، أعي وأعلم بأن قلبك الغض الذي يفيض وفاء وودا هو الذي يكتب ، وأنا أعلم علم اليقين ، بأن الكلمات الراقية تعبر عن مكنون صاحبها ، ولذلك تجدني دائما أضعك بالمكانة العلية الراقية ، وستبقى رفعة هذه المكانة دينا في عنقي إلى يوم الدين ، أعتز بك أيها الأخ العزيز وبمداخلتك الراقية ، والكلام الراقي من شيم الكرام ..

دمت أخي بود ، وخير وعافية ، وأدام الله عليكم الصحة والأمان والسعادة ، أنتم وأسرتكم العزيزة . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     07-03-2014 13:41:35
أجدت التحليل يا شاعرنا ...
أخي وصديقي الحميم الأستاذ الشاعر عثمان الربابعة المحترم ..

شكرا لفزعتك الجزيلة شاعرنا ، فقد أعطيت وأجزلت العطاء ، اشكرك الشكر الجزيل على مداخلتك القيمة ، فأنت بحر من المعلومات ، ومرجع ، تقبل مني فائق الاحترام والود والله سبحانه وتعالى يهدينا سبل الرشاد ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     06-03-2014 18:32:46
هنيئا لها
الأخ الحبيب الكاتب والشاعر الأديب محمد القصاص المحترم
بداية هنيئا لمن حعلتك تشجو بهذه الأبيات الرائعة على البحر الكلمل
وقد تنقلت بقافية مزجت بها بين الواو والنون المكسورة والياء والنون المكسورة فخرجت قصيدتك
مزيجا من النغمات الرائعة التي نقلتنا لأجواء بعيدة عن السياسة بصورك الرائعة التي أثبتت
أن لك قلب لا زال مفعم بالأحاسيس...
هذي القَصِيدَةُ أُحْكِمَتْ أبياتُهَـــا
................................... لتكونَ شرعي بالهوى وسكونــي
لملمتُ أوراقي..وكلُّ حقائبــي
.................................... ورخصتُ دمعي بالأسى وهتوني
نعم أخي قصيدتك أحكمت أبياتها وكشفت عن محب صادق بمشاعره يمتلك معجما لغويا
يخدم بوحه ...وتقبل خالص
محبتـــــــــــــــــــــــــــــي
واحتراااامي
وتقديري
أنـــــــــــــــــور الزعــــــــــــابي     |     06-03-2014 07:29:16
وصفا حميميا عاطفيا متوهجا


تحياتي وتقديري لكم شاعرنا واديبنا المتميز محمد القصاص المحترم ابو حازم

حقيقة مش ملحقين عليك ردودا ما شاء الله على على هذا الفيض والبوح

هذا الوصف الحميمي والعاطفي المتوهج يثير المشاعر والاحاسيس في نفوسنا

من هي هذه التي اخذت لباب قلبك ودعتك ساهرا نائحا متوجدا شقفا

لبسمة منها او غمزة من طرفها الوسنان اوضحكة تتناغم مع الالحان

هنا لا استطيع أن أضيف قولا فالقصيدة تعبر عن مابها من الم ووجد وحب وشغف
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     06-03-2014 00:01:30
حبيبته
الى الشاعر الكبير والجدير بهاذا الوصف...الكبير بحبه وبقلبه وبمواقفه.
الى اخي وصديقي محمد القصاص الاكرم.
يعرف اخي ابو حازم ان الشاعر الذي يحافظ على مكانته الشعريه لا يقدم الا الاشعار الرائعه.وبخلاف
ذالك يفقد خاصية تميزه وانفراده بالقصائد الجميله.وانا شخصيا ارى فيك خاصية التميز بالاشعار الوجدانيه.
عنوان قصيدتك يوحي بتوجيه رساله تشرح فيها وضعا يظهر جليا في ابيات القصيده.تحيرك في اختيار
اي منها فكلها جميله.واعجبني رغم كل ما تعانيه اصرارك وتاكيدك:
الاك لا اهوى فما نفع الهوى......يوما لانك خافقي وجنوني.
تقبل اخي الغالي صادق وخالص محبتي
الشاعر عثمان الربابعة     |     05-03-2014 22:47:25
استدراك
البيت الذي استدعى إلى ذاكرتني قصيدة الهادي آدم هو :

أغداً أرى عينيكِ وهيَ نواعـسٌ ؟ *** والمبسَمَ السِّحريَّ إذْ يشقينـــي ؟
الشاعر عثمان الربابعة     |     05-03-2014 22:08:11
بوح رقراق ... من قلب ولهان
قولي بِرَبِّكِ هل أظلُّ على الجوى *** عمراً وقلبي بالضنى يُضنينـــي

أنا أجيبك عنها ، لا تظل على الجوى و لا هم يحزنون ، المأذون جاهز ، ومني نقوط محرز ، و ريح و ارتاح،و أنا أستغرب كيف تصبر على :

والوجهُ يغسلهُ الجمالُ حَفــــــاوةً *** والثَّغرُ يبسُمُ بالشَّذى يَسبينــــــي

هذي امرأة من نور ، و أنت القائل :

كالبدرِ ينضحُ بالضياءِ وضـــاءةً *** والنور في وجناتها يُغرينـــــــي

ماذا تنتظر ، إلى المأذون و بسرعة ، لليس للعشاق إلا الزواج ، كأنني - إن لم تخني الذاكرة- قرأت حديثا بهذا المعنى .

و لست أوافقك عل البكاء :

لملمتُ أوراقي..وكلُّ حقائبــي *** ورخصتُ دمعي بالأسى وهتوني

و هناك بيت جميل يذكرني بقصيدة الشاعر المرهف الإحساس جدا الهادي آدم : أغدا ألقاك ؟


أغدا القاك ؟ ياخوف فؤادي من غدا !
يالشوقي واحتراقي بانتظار الموعد !
اّه !كم أخشي غدي هذا وارجوه اقترابا
كنت أستدينه , ولكن , هبته لما اهابا
وأهلت فرحه القرب به حيث استجابا
هكذا أحتمل العمر نعيما وعذابا
مهجه حري وقلبا مسه الشوق فذابا

لا أبالغ إذا قلت أن مرهف الإحساس مثله ، لكن هذا يتعبك يا صاح ، ““ شوف لك صرفة“

أهنؤك من كل قلبي على هذا الشعر السيال عاطفة صادقة ، و إن كنت لا أحب أن أراك متألما .



مقالات أخرى للكاتب
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح