الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
بقلم الأديب محمد القصاص

=

إلهي .. إلامَ يطولُ البَقَـــــاءْ وتمضي حياتي مع الأشقيــــــاءْ
تهــزُّ كيانيَ كلَّ مســــــــــــاءْ صُنوفُ العذابِ وباقي ابتـــــلاءْ

 


***
فهل سأسيرُ بهـذا الوجــــــــودْ غريبا وكنتُ بُعمر الـــــــورودْ
فما أنهكَ القلبَ غيرَ الجحــودْ وما عذَّبَ النفسَ غيرَ الإبـــــاءْ

  


***
إلهي لقد عشتُها باكتئــــــــابْ فكانت حياتي كلمحِ السَّـــرابْ
ثكلتُ السنينَ وعهدَ الشَّبــــابْ وأدركتْ سحرَ جمال الســـمـاءْ

  


***
تهيمُ بصدري زُهورُ الصَّبَـــا فتَبعثُ في النَّفسِ رَوْحُ الصِّبَـــا
وشدوُ البلابلِ فوقَ الرُّبــــــــا يحاورُ لحنا بعذبِ الغِنَـــــــــــاء

  


***
يناغمُ نفساً بهــا آمَــــــــــــــلُ وطيرٌ تنادى هنا ثَمِــــــــــــــلُ
إلهي أناختْ بها المُقَـــــــــــلُ وحَطَّ بها الرَّكبُ بعدَ العنـــــاءْ

  


***
أناظرُ في الفجر بوحَ الصباحْ فأنثرُ في الحقلِ عِطْرَ الأقـــاحْ
فشدوُ البلابلِ عمِّ البِطَــــــــاحْ فتَصْطَخِبُ الغابُ بالكبريــــــاءْ

  


***
أكان الوفــاءُ بها آيَـــــــــــــةً وعمري يكونُ لها غايَــــــــــةً
فكيف أعيشُ الهنـــا ساعــــةً وبيني وبين الحبيبِ فضـــــــاءْ

  


***
دعوني أعيش بقلبٍ صويــبْ وأحيا على أملٍ بالمغيـــــــــبْ
صباحي الجميلُ بهيمٌ غريــبْ يغيبُ ويخبو ويبقى الرَّجـــــاءْ

 


***
أعيشُ حياتي مع التَّائهيــــــنْ فأبقى غريقا ببحر الأنيــــــــنْ
أعاني بصدِّكِ جَورَ السِّنيـــنْ وويلَ العَذابِ وسُوءَ البَـــــلاءْ

 


***
سُقيت بعيشيَ مَرارا مُـــذابْ بأكؤسَ فيَّاضَةً بالعَــــــــــذَابْ
فما شاقنِي بعد ذاكَ شَّــــرَابْ ولم أسْتَسِغْ بعـــــدَ ذاكَ رُواءْ

 


***
يَلذُّ لسمعي حِداءَ الطريـــــقْ وهمسَ البراري وبوحَ البريـقْ
فكلٌ له أملٌ بالصديـــــــــــقْ وقلبي وحيدٌ بلا أصدقـــــــــاءْ

 


***
فحولي المنافق و الحاسِـــــدُ وبالشرِّ بَعضٌ لنا قاصِــــــــــدُ
نرى بعضَهم ههنا ساجِـــــدُ وبعضٌ يكونُ شديدَ الدهــــــاءْ


***
مللتُ الحياة بلا مُبْتَغَــــــــى وخطَّ البدايةِ والمُنْتَهَــــــــــــى
فلا العمرُ فيه له مُرتجــــى ولا العينُ تهجرُ طبعَ البُكَــــاءْ


***
وقعتُ بُحُبٍّ جميلٍ مَهيــــلْ فأثقلتُ قلبـاً سقيما هزيـــــــــلْ
فإن حَانَ حيني ويومُ الرحيــلْ فهل لي بِبعثٍ مع الأتقيــــــاءْ
***


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     04-05-2014 11:26:27
لقد غلبت علينا شقوتنا سيدي ..
أخي وصديقي الحبيب الأستاذ الدكتور الشاعر أمين المومني المحترم ..

بين الأصدقاء لن يكون هناك ما يوجب العتاب ، مع أن العتاب هو غسل للقلوب من الشوائب والعوالق التي تفرض نفسها على العلاقات الأخوية ..

قصيدتك يا أيها الأخ الذي لم تلده أمي ، كانت كلذع الجمر على قلب أحبك .. أعتذر أولا وآخرا لأني تسببت لك بهذا الشعور الذي استخلص من شاعريتك هذه الأبيات الجميلة ..

دم بخير أيها الأخ الحبيب ، وأرجو منك أن تتابع مقالي الجديد اليوم ، والذي أتمنى من أخي الاستاذ منذر الزغول أن لا يتوانى في نشره لأنه يهم كل شعراء وأدباء عجلون ، وتقبل مني فائق الاحترام والتقدير أخي وصديقي الحبيب ..
د. الشاعر أمين المومني     |     03-05-2014 17:48:55
كل الحب
عتاب عتاب... أزال الضباب
فهذا صديقي ..ذهاب إياب
وهذا رفيقي .. بقلبي مذاب
وهذا لساني ..يريد العقاب
فعذرا صديقي ... إليك الجواب
فأنت الحبيب ... و أنت الصواب
ولكن قلبي .... سريع العتاب
تراه صريحا ...كفحوى الكتاب
لأن الصديق الرفيق المهاب
يوارى بقلبي بحب مجاب
فدم يا صديقي جزيت الثواب
فأنت الوفي فدتك الرقاب.
محمد القصاص     |     02-05-2014 10:21:42
شكرا وأي شكر يعبر عن اعتزازي ؟
سعادة الأديبة الكبيرة الدكتورة مي زياد البوريني .. حفظك الله ..
\r\n
\r\nمرورك دائما يسعدني .. اشكر مرورك العطر ، أيتها العزيزة ، وأتمنى لك أن تكوني بصحة وعافية وخير دائما ..
\r\n
\r\nدمت بخير ، والسلام ...
محمد القصاص     |     01-05-2014 21:33:19
لك العتبى حتى ترضى أخي الحبيب
أخي وصديقي الشاعر الكبير الدكتور أمين المومني .. أبقاك الله بالصحة والعافية ..

وحتى لو أغلظت لي القول ، وقلت ما قلت ، فإني أقف عند حد الأخوة ، ولن أتجاوزها بأي حال من الأحوال .. أنت يا صديقي تعلم علم اليقين ، بأن العلاقة التي تربطنا ليست كأي علاقة ، وإنما هي علاقة أخوة متينة لا يمكن لها أبدا أن تخبو مهما كانت الظروف ،..
أنت ياصديقي دائما في القلب والوجدان ، ولكم يظلم الأخوة والأصدقاء بعضهم بعضا حينما يتهمونهم بالجفاء أو التجاهل ، أو التنكب ..!!

علي أن أثبت لك في الأيام القادمة ، بأنني أبدا لن أكون كما ظننت بي أخي الحبيب ، وأنا صديق وفي لكل الناس الذين أعرفهم والذين لا أعرفهم ..

ومهما يكن من أمر ، ولو كان بمقدوري أن أضع المبررات ، فلن أضع مبررا واحدا ، يقول لك لا ..
أنت صادق فيما تقول ، وأنا الصديق الذي جفوتك بدون سبب ، أقول هذا لأني لا أريد أن أخالفك الرأي ولتبقى أنت على صواب ، وأكون أنا المذنب في حق صديقه العزيز الحبيب ..
يا سيدي إن بيننا روابط أسرية راقية ، غير رابط العيش والملح الذي جمع بيننا على خير ، ولهذا ، فإنني مهما دافعت عن نفسي فما زلت أحس بالذنب ، مع أنني لم أقصد يوما أن أذنب بحق أي إنسان .. ومع ذلك أقر بالذنب ، وأنت القادر على مغفرته بعد الله سبحانه وتعالى ..

تقبل مني فائق التحيات والود .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
مي زياد البوريني     |     01-05-2014 18:42:17

تحية طيبة أيها العم الفاضل القصاص ..
\r\nلا أدري إلام يطول البقاء وفي الحياة ما يثقل كواهلنا ويضني القلب ..؟؟!!
\r\nنظم جميل وتساؤلات تصب في الذاكرة الجمعية لنا جميعا .. بوركت شاعرا عملاقا ..
\r\nترى .. هل يستكين الألم ؟؟
\r\nأسئلة كثيرة ..
\r\nدمت بخير ..
د. أمين المومني     |     01-05-2014 11:14:08
نعم يا صديقي
نعم يا صديقي ظننت . و أنا ما تعودت منك التجاهل حتى ولو بالسلام وخاصة بعد محاولتي الحديث معك فأقتضبت ولم تحاول بعدها على الأقل العودة للسؤال . مررت على ما أكتب ولم اشعر بالمرور حتى ولو بالسلام ايضا علما ان الوقت لديك فأجبت على كل من مر عليك بإسهاب ... ألا يوجد الوقت لصديق أحبك إنسان يحمل في صدره قلبامن أنصع القلوب بياضا ويعلم أني أحبه انسانا وشاعرا فبات لي الصديق الصدوق والرفيق الحبيب و المعلم الذي به أعتز . ولكن الجفاء وضع في حلقي غصة و رسم ألف سؤال وسؤال و أنا أحاول ان اجد لك مبررا فما وجدت . اعذرني بان اكتب هذا على صفحات الوكالة لعلم القاصي والداني أنك صديقي وصديقي الحبيب القريب رغم المسافات البسيطة التي تفصل عجلون عن عمان .
صديقي الغالي فلتعلم بأنني لو لم أكن لك كل الحب و الوفاء لما شعرت بذلك ولكن الحب الكبير الذي أكنه لك دفعني لأن اشعرك بأن صديقك قد غاب عن بالك لفترة طويلة مما استدعاني أن أقف مفكرا وباحثا عن السبب .
أيها الصديق الصدوق الشاعر المرموق و العملاق الذي نفخر به ما تعودت على هذل من صديق . ولم أجدد سببا لأعذرك عليك . ورغم ذلك فستبقي أخي وصديقي الذي اخترته من بين ملايين الناس وعشرات الشعراء . فأنت كما أنت صديقي الذي أفخر بصداقته و أعتز .
كللك الله بالصحة والعافية و دمتم لي أخا وصديقا.
محمد القصاص     |     01-05-2014 07:43:04
شاعر عملاق ... وعالم تشريح أدبي محض
أخي وصديقي الأستاذ الشاعر عثمان الربابعه المحترم ...

لقد كانت تلك المصادفة عظيمة ، إذ التقيتك سيدي في تلك الأمسية الرائعة .. في نادي المعلمين ، نعم التقيتك صدفة ، ولم أكن قد اطلعت على رغبتك بلقائي من خلال مداخلتك ، لأنني كنت مشغولا عن كل شيء ..
أنا يا سيدي لست ببعيد عن أولئك الشعراء أو الأدباء أو الكتاب ، بأحاسيسهم التي تنبع من رقة وحس لا يمكن الوقوف في وجه تياره ، لأننا نحن بشر نضعف أمام منغصات الحياة .. وربمات نستسلم في أحيان كثيرة أمام أي مجابهة ولو كانت بسيطة .
نحن سيدي لا نملك حولا ولا قوة في مواجهاتنا ، ومهما تصدينا لما يعبر أفق خيالنا من مشاعر ، فإننا سنبقى نعيش المعاناة بكل أشكالها وهمومها ، ولا سيما فنحن نعيش بمجتمعات لا أريد أن أصفها بأنها ظالمة ، والسبب بأنها أي المجتمعات ، تجابه الظلم بكل أشكاله ، ولا تمتلك الإمكانية لتجابه ما تواجهه ، وما يلبث بعضهم أمام تلك التيارات إلا أن يمضي في خضم هذه الحياة ، ينهش من كان في محيطه ، ولا يهم إن كان قريبا أو صديقا أو غريبا ..
نحن كما أنت أيها الأخ العزيز نحس ونشعر ، ولا نجد ما يعيننا على مجابهة الحياة سوى بهذه الأقلام ، وإني لأحسبها سلاحا رقيقا ، قد لا يؤذي الأجساد ، بقدر ما يؤذي المشاعر إذا نبت وخرجت عن أهدافها وواجباتها .. وأنت تعلم كل العلم ما عنيته .. أحييك أيها الصديق العزيز ، وأرجو أن نلتقي قريبا إن شاء الله على خير ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     01-05-2014 07:33:52
أوجزت فأوجعت ...
الصديق العزيز الشاعر الكبير الأستاذ الدكتور أمين المومني المحترم ...

كان لتعليقك الموجز المقتضب ، رسالة لها مضامينها وأبعادها .. تظن يا صديقي أن في نفسي لك شيئا غير تلك المحبة والألفة والمودة التي نشأت وما زالت على سابق عهدها لم تعبث بها الظروف ولا الأيام ..
ولكن كن على ثقة ، بأنك ما زلت في القلب .. ومكانتك شامخة شموخ هذي الجبال التي من حولنا ، لكني كنت أمني النفس بأن تلتمس لي عذرا عما قصرت به .. تجاهك ، وأنا أعرف غزارتك الأدبية الراقية التي ترقى وترقى كل يوم ..

الوقت أيضا لا يتسع لكي أكتب لك أكثر .. لأني أعد نفسي اليوم لمهمتين يتطلبان مني وقتا كبير للإعداد لهما .. أولاهما مهمة في عجلون ، وهي لقاء نوابنا اليوم .. والأخرى أمسية شعرية في الرمثا .. مساء .. ولكن نعدك بأن نفرد لحضرتك الكثير من الوقت والرد لكي تدرك أخي بأنني لم أتعمد يوما الإساءة لا للصديق ولا للعدو حتى ..
والسلام عليكم ورحمة ا لله وبركاته ،،،،
محمد القصاص     |     01-05-2014 07:27:49
كفانا بكلماتك عذوبة وصدقا أيتها العزيزة ..
الأخت العزيزة الأديبة الرائعة أم المجد المحترمة ، أرجو الله أن يحفظك دائما وأبدا ..

إن عذوبة الكلام تدل على صدق المتكلم .. ياصاحبة المشاعر الفياضة والحس الرقيق ، ولا أدري أنا لما أرى فيما تردين به علينا ، من صدق ، هو غذاء روحي ووجداني ، يحفزنا للكتابة أكثر وأكثر ، وكل همنا يا أختاه ، هو أن نصل بالقاريء العزيز إلى فائدة يرجوها ، ونحن لا نفرض على القاريء بأن يتفاعل مع ما نكتب ، لأن مسألة التفاعل هي نسبية بين الأدباء ، ولكن ما يثلج صدري على كل حال هو أن يكون من بين أصدقائي جنود مجهولون ، يردون علينا بكل هذه الأخلاقيات الجميلة ، والتذوق المتميز ..
فإليك أيتها الأخت العزيزة .. بالغ تحياتي ومودتي واحترامي .. ولو اتسع الوقت لأكثر من هذا لكتبت وأسهبت بردي عليك أنت بالذات .. فشكري لك شكرا جزيلا وإعجابا بكل كلمة تضعينها على كتاباتنا .. متمنيا لك دوام الصحة والعافية .. وتقبلي مني فائق الاحترام والتقدير ..والسلام ....
محمد القصاص     |     01-05-2014 07:20:08
هو الوعظ .. ونحن خير من اتعظ ..
عزيزي وصديقي الشاعر الأستاذ علي فريحات المحترم ...

كلماتك وعظ ، تنم عن حكمة يا صديقي ، ولكن علينا أن نغامر بهذه الحياة كي نصل إلى ما نصبو إليه ، فالحياة مليئة بالمنغصات ، وما يدفعنا إلى التنفيس عن أرواحنا هو نزف هذا القلم ..
أنا يا صديقي أعلم علم اليقين ، مثلما يعلم كل عاقل بهذه الحياة ، بأن الحياة قصيرة مهما امتدت سنواتها ... ولكن كيف نعيشها بحلوها ومرها ، وهي مليئة بالأحزان ، وتكتظ جوانبها بالابتلاءات .. وما علينا أن نواجه حلوها ومرها ، شئنا أم أبينا ، ولكن المواجهة هي بحد ذاتها هي الحكم ، وسوف تقضى الأمور كما أراد لها الله دون مشيئة منا .
ولكنا نبقى بشر ، وأيما حاولنا ، فلن نستطيع أبدا السيطرة على الأسباب والمسببات ، ولن نوقف المنغصات التي تواجهنا ، ولن نتمكن من إيقاف الحس بهذه المنغصات ..
تحياتي لك صديقي العزيز ، وأنت شاعر لك نفس المشاعر ونفس الإحساس ، ولا أدر إن كنت تكابر في نصائحك ، أو أن هناك بعض من ابتذال .. لأننا من طينة متشابهة .. وتركيبة نفسية متماثلة .. وقد قال الشاعر : ومن لم يشقه صعود الجبال ... تبخر في حرها واندثر ...
تقبل تحياتي وودي ولم أشأ أن أرد بغير ما كتبت ، لأنني وعدتك حينما التقينا بأن يكون الرد خفيفا على القلب .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
الشاعر عثمان الربابعة     |     28-04-2014 23:10:10
لا أحزن الله لك قلبا ، و لا كسر لك خاطرا
يؤلمني هذا الحزن الذي ينساب في كل ثنايا القصيدة ، و لماذايا صديقي:

مللتُ الحياة بلا مُبْتَغَــــــــى وخطَّ البدايةِ والمُنْتَهَــــــــــــى
فلا العمرُ فيه له مُرتجــــى ولا العينُ تهجرُ طبعَ البُكَــــاءْ

“فالحياة حلوة ، بس نفهمها“ على أية حال : “ اللي نكد عليك الله ينكد عليه “ بدل من أن تغني لنا أغنية جميلة أراك تبكي.
أما المنافقون فيكفيهم غضب الله عليهم و في الآخرة جهنم و بئس المصير:
فحولي المنافق و الحاسِـــــدُ وبالشرِّ بَعضٌ لنا قاصِــــــــــدُ
نرى بعضَهم ههنا ساجِـــــدُ وبعضٌ يكونُ شديدَ الدهــــــاءْ


و أنا أدعوك لتعيش الحياة بكل ما فيها فلذة الحياة بصعوباتها و كيف تهزمها ، و لا تجعلها تهزمك ، بارك الله فيك :
دعوني أعيش بقلبٍ صويــبْ وأحيا على أملٍ بالمغيـــــــــبْ
صباحي الجميلُ بهيمٌ غريــبْ يغيبُ ويخبو ويبقى الرَّجـــــاءْ

ما أحسن قول آرنست همنجواي : الإنسان قد يدمر ، لكنه لا يهزم “

قم يا صديقي و اهزم اليأس و القنوط و التشاؤم ، و أجمل كلام همنجواي ، عمر المختار رحمه الله : نحن لا نستسلم ، ننتصر أو نموت .

صديقي بورك فيك ، القصيدة لو أردت تحليلها كلها لأخذ ذلك وقتا طويلا ، بارك الله لك ، فنيات القصيدة راقية .

حبذا لو التقينا غدا في نادي المعلمين ، فيه أمسية شعرية في النادي، بدعوة هيئة أدباء عجلون

د.امين المومني     |     28-04-2014 10:53:30
صديقي
شاعرنا العملاق لك كل الحب والتقدير صديقي
ام المجد     |     27-04-2014 21:47:41
تزهو الحياه بنا
الكاتب المتألق دائما الاستاذ محمد,,,,,لا ادري لما حين اقراءك شعرا نثرا او مقاله يقفز الى ذهني قوس قزح بالوانه الباسمه ,الأنك متنوع وشامل ام ان ما تكتب يبعث البهجه والسرور للنفس ام الاثنان معا , كلماتك وحتى حين تتألم تعبر النفس بسلاسه لا يتقنها الا من ملك مشاعر صادقه ودافقه,,,,,سيدي المحب للحياه ادعو الله ان تمنحك الحياه ما تتمنى واكثر ,واهمها راحة البال طاب مساؤك استاذي ودمت بخير
علي فريحات     |     27-04-2014 18:36:57

الأخ العزيز والشاعر القدير محمد القصاص ابو حازم المحترم
تحياتي لك سيدي
أراك وقد أصاب سفائنك رماح الغدر من أسطول كنت قائده
فهل إلى وجهة جديدة من شراع جديد ؟
لقد طال بنا الترحال والعمر ولى فما من عمر جديد !
هكذا هي الدنيا أخي فلا تقنط طالما أنت مرزوق بأنفاسك
الدنيا كتاب أهدي إلينا ونجن نؤلف صفحاتنا فيه ولا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها
وأكثر دقة من صفحة الفيس بوك التي تزحلقك لتكتب وتتحداك لعدم النسيان
فلنتذكر أن نحسن كتابة الخاتمة أيها الصديق العزيز
قصيدتك تنم عن وجع شديد ومعاناة كبيرة
مع أنك ما زلت تعيش روح الشباب
وما زال في الحياة شيء من رحمة الله للمؤمنين الأتقياء
عرفتك شعلة من التفاؤل بعزيمة قوية فجد على نفسك براحتها بحسن الاختيار
شكرا لهذه المعاني المؤثرة يرباعيات منتظمة سبسة
وتقبل وافر احترامي
محمد القصاص     |     27-04-2014 15:09:01
غائب عن العين ، ، ولكنك قريب من القلب ..
أخي وصديقي العزيز الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي أدامك الله
أنت أيها العجلوني البار ، أيها الوطني الحر .. أقف احتراما رافع الرأس لما جاء بكلماتك المعبرة الراقية ، على قصيدتي ..
اعلم يا صديقي بأنني خلقت لكي أبقى على الحق دائما ، صادقا فيما أقول ، وأوفي بما أعد ، لن أستطيع التنكب أبدا لمن يقف معي ، ولو كان المهر فعلا هو حياتي بكل ما تعنيه الكلمة من معنى سامٍ ..
والحياة يا صديقي هي مليئة بالصديق وبالعدو ، وبالحاسد وبالمحب ، وبالصديق وبالبغيض ، ونحن نتخير أحيانا من الأصدقاء من يلدغنا ، ولكن لا نملك إلا أن نسامحه .. لأن من يندم لن يكون إلا كل من ارتكب خطيئة بحق غيره .. مع أن الإمكانات متاحة لكي يكون الناس على دين واحد ، ومحبة صادقة نظيفة لا يشوبها شائبة ..
نلاقي الأصدقاء والأعداء بنفس الوجه البشوش ، وهم يختارون ما يختارون وما يناسب قلوبهم وأهواءهم في تعاملهم مع غيرهم .. ويبقى البعض على ما هو عليه ، وتبقى قافلتنا تسير ..
تحياتي لك أيها العملاق ، ولقد قرأت مقالك عن لميس ، وأنا أشكرك على هذه المشاعر الطيب .. والسلام عليكم ،،،،
محمد القصاص     |     27-04-2014 15:02:36
شكرا لك يا شاعر الكبرياء والأنفة ..
أخي وصديقي الحميم سعادة الأستاذ الشاعر محمد سعيد المومني المحترم ..

تثلج صدري دائما بمرورك الجميل الدافيء ، المعطر بشذى الكلمات ، أيها الشاعر المبدع ، المؤثر على نفسه ، أنت يا صديقي ، مرورك يكفي ولو لإلقاء التحية ، فكيف حينما تحبر قصيدتي بتلك اللمسات الجميلة .. ؟؟

أحييك أيها الصديق الحبيب .. وأرجو لك دائما وأبدا الصحة والعافية ، وأرجو لك التقدم والازدهار حتى تلج منارة الثريا بعلمك وشعرك الجميل الأبي .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     27-04-2014 14:59:23
لك المحبة والاحترام ..
أخي الحبيب الأستاذ الشاعر ماهر حنا حداد المحترم ..

بكل معاني الصداقة والأخوة .. اشكر لك مروركم على قصيدتنا ، واشكر عباراتكم الجزلة الكلمات ، وروعة الحروف .. والاختيار والانتقاء ..

أنت شاعر ، ولا يفوتك من الكمال شيئا أخي الحبيب .. أرجو أن تتقبل تحياتي وإعجابي بمروركم العطر ، والسلام عليكم ...
محمد القصاص     |     27-04-2014 14:56:25
شكرا لك صديقا عزيزا ...
الأخ الحبيب الأستاذ مهند الصمادي المحترم ..

دائما تتحفنا بمرورك أيها الأديب القريب من القلوب .. وأنا فعلا أحبك في الله أخا وصديقا وقريبا ورائعا .. أدامك الله بكل خير أيها الأخ الحبيب ، وأشكر لك هذا المرور السريع والعطر ، والسلام عليكم ،،،
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     26-04-2014 15:00:26
هناك
أرى في كلمات هذه القصيدة ضروبا من المعاناة والمحن تعكس ما يدور في أفق الشعر وما يحوم حوله من مظاهر ومشاهدات يومية ويبدو التشاؤم واضحا ...أقول ما زال هناك على هذه اﻷرض ما يستحق الحياة ....وما زالت التجربة التي يخيل أنك عشتها عاشقا تلقي بظلالها على معظم القصائد وما فتأت تذكرها ولو بصدر بيت او عجزه.....وما زلت أقول المرء على دين خليله فليعرف احدكم من يخالل حتى نتجنب غدر الحساد والحاسدين....

ولك مني صديقي ابو الحازم فيض من أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات. ...
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     26-04-2014 00:20:36
نهج الموشحات
الاخ والصديق العزيز الشاعر الكبير محمد القصاص الاكرم.
يستوقفني هذا التجديد في شكل القصيده ويذكرني بشعر وشعراء المهجر الذين سعوا الي التجديد
في الاشكال الشعريهويتصرفون في الاوزان وينوعون في القوافي مستخدمين القوافي المرسله والمتقابله وصولا للتغير في الشكل الشعري فهذا رشيد ايوب يخاطب الثلج:
ياثلج قد ذكرتني أمي...ايام تقضي الليل في همَي
مشغوفة وتحار في ضمَي...تحنو عليَ مخافة البرد
قصيدة جميلة فيها اريج الموشحات وعبق شعراء المهجر.هكذا كبير شعراءنا ياتينا بتغير في الشكل الشعري وقد افلح حين وقع بحب جميل مهيل فكانت هذه القصيدة الجميلة.
لشاعرنا اطيب التحيات واجملها ولغالينا ابا حازم كل الحترام
مقالات أخرى للكاتب
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح