الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
منعطفات حادة..
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

لا يكاد ينقضي يوماً حتى نطالع هنا وهناك ونقرأ ونسمع عبر المقروء و المرئي والمسموع عن أحداث وحوادث على مختلف أراضي الوطن ومحافظاته تلك الأحداث تستوقفنا ولو قليلاً فهي بلا شك مهمة وتهم الوطن والمواطن وتمس الكثير من أمور حياتنا اليومية وتلقي ولو بعض الضوء على المستقبل الذي ينتظرنا .. أحداث متتابعة وقد يختلف اتجاه ومجال كل منها ولكنّها مجتمعة تشكل دائرة مغلقة فيما يتعلق بهذا الوطن وركائزه وثؤثر بشكل مباشر في منحنى المقدرة على الإستمرارية وتبعث هذه الأحداث وطريقة التعامل معها بأشارة قد نتمكن من خلالها أن نتنبأ بما يخبئه لنا ذلك المستقبل القريب والبعيد ومن خلال طريقة تعامل الدولة معها نستطيع أن نتنبأ أيضاً بمدى مصداقية الدولة في سيرها نحو التغيير ونحو تحقيق الإصلاح المنشود....

 

منعطف (1)...معاااااان وأحداثها...

 

خارجين عن القانون وملاحقتهم كان هذا هو محور حديث الأجهزة الأمنية المختلفة في باب تعليل تلك الأجهزة لما يحدث في معان وتلك العملية الأمنية التي طالت وأخذت الكثير من الوقت في محاولة لحلها ..تبريرات كانت دائماً ما تضعنا أمام علامة استفهام كبيرة ..فمن هم هؤلاء الخارجين عن القانون والمطلوبين وما هي التهم الموجهة إليهم وما هي اتجاهاتهم وتوجهاتهم وحتى ما هي جنسياتهم .. وكيف تغلغلوا وتمكنوا من تحصين أنفسهم وأين كانت أجهزتنا الأمنية كل هذه المدة..وأين أجهزتنا الأمنية ولماذا هي غافلة عن تواجد مختلف أنواع الأسلحة بين يدي هؤلاء وحتى مع المواطنين العاديين..كنت أتابع أحداث معان يومياً وكانت تصريحات المسؤولين من تلك المحافظة ونوابها تشير إلى أن الوضع الإقتصادي والتهميش التنموي والإقتصادي لهذه المحافظة هو السبب والدافع الذي جعل أبناء معان يثورون هذه الثورة ويحرقون الممتلكات العامة والخاصة والمؤسسات والدوائر الحكومية بطريقة أعتبرها حقاً أنا شخصياً ضرباً من ضروب التخلف المجتمعي ومهما كانت الأسباب والمبررات .. وأتساءل هنا أيضاً أليست محافظات المملكة قاطبة بأستثناء العاصمة عمان تعاني أكثر مما تعانيه معان من ظروف اقتصادية قاتلة وصعبة وتهميش على كافة المستويات ... غموض يحيط بأحداث معان ومن حق كل مواطن أردني أن يعرف ويطلع على أسباب تلك الأحداث الحقيقية ... ويفاجئني رئيس بلدية معان بإعلان الحداد الرسمي وتعطيل الدوائر والمؤسسات الحكومية وإغلاق المحال التجارية ولست مطعلاً حقيقة فهل هذه الإجراءات من صلاحيات رئيس البلدية حتى وإن كان منتخباً من الشعب أم أن فيها إعتداءٌ صارخ على سيادة الدولة وتشريعاتها وقوانينها .. يبدو وأننا ورغم مساحة الوطن الصغيرة قد أصبحنا نعيش ضمن دويلات داخل دولة وأصبح أخذ الحقوق بعيداً كل البعد عن القانون في وقت غاب فيه العقلاء من الطرفين (العشائر والدولة بأجهزتها المختلفة)..من حقنّا أن نعرف عن هؤلاء المطلوبين وهل تم القبض عليهم وما هي جرائمهم وماذا كانوا يخططون للقيام فيه على أرض الوطن ومن حقنّا أن نعرف هل فعلاً تم التعامل مع معان وأحداثها بالطريقة الصحيحة ... في النهاية فمحافظات الأردن كلها معان وكلها تعاني مما تعانيه معان وجميعها دون استثناء تعج بالخارجين عن القانون والمطلوبين والحل الأمني بهذه الطريقة وعلى هذا النحو قد لا تحمد عقباه وهذا لا يعني أننا نمانع أو نقف ضد الأجهزة الأمنية في مساعيها للقبض على كل المطلوبين ومصادرة الأسلحة المختلفة التي أصبح الوطن يعج بمختلف أنواعها وها نحن اليوم أصبحنا نعيش تحت وطأة خروقات واضحة وتراجع كبير وعظيم في مستوى الأمن والأمان الذي كنا نعيشه قبل سنوات قليلة من الآن...سؤال يطرح نفسه..الوطن إلى أين؟...

 

منعطف (2)..استقالات وتعينات..والتوريث هو الفيصل..

في هذا الأسبوع أيضاً شهدت اثنتان من مؤسسات الوطن استقالات لمدرائها العاميين (سلطة اقليم العقبة الإقتصادية و الملكية الأردنية) ولست متفاجئاً أبداً من قدرة الشارع الأردني وأجهزته الإعلامية المختلفة على التنبوء بمن سيكون الوريث لتلك المناصب التي أصبحت شاغرة فنحن قد تعودنا على سياسة التوريث وتكاد الأسماء التي تتناوب شغل المناصب الحساسة في الدولة تكاد تكون محصورة ضمن دائرة مغلقه ما زالت دولتنا الرشيدة غير قادرة على الخروج منها لا ترفض الخروج منها والحجة الواهية وهي اعتماد مبدأ الكفاءة والخبرة هي تعليلها الوحيد ..يخرج الكردي من الباب ويدخل اللوزي من الشباك ويخرج المحادين من باب آخر ليدخل أبو حمور من شباك آخر أيضاً.. الحقيقة أننا بتنا نشعر بالقرف وينتاب أنفسنا الكثير من الغيض ونحن نتابع كل هذه التعينات التعسفية التوريثه المقيته .. أكاد أجزم أنّ الإصلاح الحقيقي لا يمكن أن يأخذ مساره الصحيح إن لم نبدأ بتغيير الوجوه وتصفية النفوس والخروج من تلك الدائرة المغلقة ذات التاريخ الأسود والذي لم يجلب على الوطن إلا الدمار والنهب والخراب فالوطن يعج بأصحاب الكفاءات وبمن هم أمينين عليه والقادرين على العودة بدفة السفينة للمسار الصحيح ...قسماً بالعزيز الجبار أنكم قد قرفتمونا بسياساتكم المتسلطة...أما بالنسبة لل 20 مليار الإستثمار التي حققتها منطقة العقبة الإقتصادية على لسان مديرها المستقيل فبكل تأكيد نحن لا يحق لنا السؤال عنها ......

 

منعطف (3)...تسامح الأديان...

مصطلح نسمعه كثيراً ولا يكاد ينقضي شهر أو نحو وذلك إلا ونسمع عن عقد مؤتمر لتسامح الأديان في بلد أو منطقة معينة ويخرج هذا المؤتمر بتوصيات يكون من أهمها دائما هو حرية الأديان والتي تعني بالمعنى البسيط أنّ لكل طائفة دينية الحرية بشعائرها وطقوسها وممارساتها وقد يعني هذا الإصطلاح على المدى الضيق حرية الأشخاص في اتباع ما توجههم قناعاتهم الشخصية لأتباعه من الأديان السماوية المختلفة والتي وبلا شك وكما هي قناعاتنا نحن المسلمين تنصب نحو اتباع خاتمة الرسالات السماوية رسالة سيّدنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم فهي الشاملة والصالحة لكل زمان ومكان ويدعمها القآن العظيم الذي لم يشوبه التحريف وهو الذي يعتبر منهجاً متكاملا للعبادات والحياة والتعامل..وعندما نطالب بالديموقراطية والحرية الشخصية وحرية الرأي والتعبير فأنني أرى أن الحرية العقائدية واتباع دين معين هي من الحريات الأساسية التي يجب أن تمنح للشخص لأنها تأتي من بين قناعاته الشخصية والتي دفعته لأتباع هذا الدين ولتحقيق الحد الأدنى على الأقل من الديموقراطية التي نطرق أبوابها كل يوم ومن خلال متابعتنا للعالم يوماً بعد يوم نجد أنّ هناك مئات بل الآف يدخلون في الدين الأسلامي سنوياً في الدول الغربية والأجنبية ولم نسمع يوماً أنهم يجدون مقاومةً أو نبذا أو تعرضاً لحرياتهم سواء من قبل حكوماتهم أو من اقربائهم أو حتى من شعوبهم فهؤلاء حقيقة بعيدين كل البعد عن التعصب الأعمى والتخلف الديني العقائدي ويؤمنون تمام الأيمان بمبدأ حرية الأديان والحرية الشخصية ولا يعتبرون تارك دينهم كافراً ..وفي ديننا الإسلامي الحنيف لا يغيب عن ذهني أننا نعتبر المرتد عن دينه كافرا ومهدور دمه ولكنني حقيقة لم أسمع في زماننا هذا أنّه قد أقيم الحد بالقتل على تاركٍ للدين الإسلامي ومتبع لديانة أخرى سواء من قبل عائلته أو من قبل أي حكومة أو جماعة اسلامية مهما كانت اتجاهاتها ولا يفوتني هنا أن أذكر أننا نتعايش مع أتباع الديانات المختلفة بكل محبة واحترام وتربطنا فيهم علاقات تآلف وصداقة نحترم حقّهم في شعائرهم ونشاركهم أفراحههم وأحزانهم ولكننا وبكل صراحة نلومهم كل اللوم أو نعاتبهم على تصرفات فردية قتلت كل معنى لمبدأ تسامح الأديان والحرية الشخصية في اتباع الدين لأبنائهم وحسب ما تمليه عليهم قناعاتهم العقائدية..إلى هنا أكتفي ...

 

حمى الله الأردن وقيادته وشعبه من كل فتنة ومن كل مكروه.....


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
أنـــــــــــــــــور الزعــــــــــــابي     |     05-05-2014 08:19:56
روعة المعنى وفطنة الفكر ورقي الكلمه
روعة المعنى وفطنة الفكر ورقي الكلمه

الاخ الاستاذ ابراهيم ريحان الصمادي المحترم

تحياتي وشكري وتقدير لكم على هذه المقالة الرائعة
والتي هي حافلة بكل المعاني والشرح والتحليل للموضوع
ويبقى أن تجد الاذان الصاغية والمستجيبة لافكاركم الراقيه

هذا وتقبلوا تحياتنا


أخي ابا أحمد تشرفنا بلقاء والدكم الكريم وأخوتكم الكرام
في منزلكم العامر بعجلون الحبيبة
وشربنا القهوة العربية الاصيلة من دلالاكم المقنده ببنات الهال والطيب
شكرا لكم
ابو ايهم     |     04-05-2014 22:30:19

الغالي ابو احمد المحترم ..

هي هكذا الحياة لا تسير على استقامتها دائما فتنحرف ذات اليمين او ذات الشمال او تنقلب راسا على عقب .. وعلينا ان نستخلص العبر منها ولا ننحرف معها الا للخير وما يرضي الله .. فالمنعطفات دائمة الحدوث والتكون على المستوى الشخصي والجماعي .. لكنك كاتب بارع ذو فكر نير تلتقط الفكرة من الحدث وتتركها للقراء ليفهموا معانيها والاستفادة من مكنون بواطنها .. طالبا من الجميع العض على النواجذ لحماية الوطن من اي سوء ..

بارك الله بك وحياك الله في ديار الغربة وطنكم الثاني ...
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     03-05-2014 17:21:49
منعطفات خطيرة
الأخ الحبيب الكاتب ابراهيم الصمادي المحترم
نتابع من الغربة ويعتصرنا الألم لما يحدث من أحداث تعصف بأمننا وبلدنا الحبيب ولا نملك إلا الدعاء
بأن تعود المياه لمجاريها حتى يبقى أردننا آمنا وقبل أن تتطور الأمور وتصبح كارثة يصعب التراجع
عنها وتقبل مني خالص محبتي
واحتراااامي
وتقديري
علياء اماره _فلسطين 48     |     03-05-2014 14:05:49

اتمنى ان تأخذ تلك المنعطفات الحادّه قليلا من التروي والتمهل والتفكير جيدا قبل ان تحصل كارثه لا سمح الله للوصول الى بر الامان ..

يعطيك الف عافيه استاذنا ابا احمد ونهارك سعيد

تحياتنا من قانا الجليل
عقاب العنانزه     |     03-05-2014 14:02:57

الاخ السيد ابو احمد
بعد التحيه والاحترام
اخطر ما يواجه الوطن من منعطفات هو ما اوجده تغير بوصلة السياسه العامه للدوله التي جائت باعداد من الطارئين الى مواقع السلطه في الحكومات المتعاقبه والاعوجاجات الفكريه والسلوكيه التي مارسوها على الشعب . وتهالكهم على قصعة المال الحرام مرئى وسمع من يعتبرون جزافاً مجالس الامه الممثله للشعب . حتى اصبح الجميع شركاء بنهب المال العام والمتاجره بمقدرات الوطن وعيش ابناءه اما بالفعل او بالتواطئ او بالتستر . وهذه اكبر جريمه ارتكبت بحق الاردن الوطن والدوله والشعب منذ تأسيس الاماره عام 1921 وحتى يومنا هذا .
قبل وصول الطارئين وعملاء الهيئات والمنظمات الدوليه الموجهه من قبل الصهيونيه العالميه الى مواقع السلطه والتحكم بصناعة القرار السياسي والاجتماعي والتعليمي والاقتصادي . ورغم مات واجهته الدوله من تحديات داخليه وخارجيه لا تقل خطوره عن ما تواجهه اليوم بقيت المسيره الوطنيه تسير بالاتجاه الصحيح وبقيت الانجازات تتوالى وتتعاظم والامن والاستقرار المجتمعي والوطني يتجذر ويكبر ........
اتحدى يا صديقي ان كان واحد من كل عشره ممن هم في مواقع المسؤوليه اليوم يعرف عدد شهداء ابناء محافظه معان في الحروب التي خاضها جيشنا العربي مع الصهاينه الاشرار الذين تعيث افكارهم اليوم فساداً ودماراً على ارض وطننا ..........
تعايش الديانات والتسامح الديني سنه متجذره وراسخه في وجدان اتباع الديانتين على ارض الوطن منذ العهده العمريه على القدس وحتى يومنا هذا . وستبقى الى ان يرث الله الارض وما عليها ......
الشعب الاردني ايقونه لا تستطيع كسرها قوة تآمريه او مافوويةٍ لصوصيه ......
يا جبل ما يهزك ريح
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير
علي فريحات     |     02-05-2014 19:56:45
المواد القابلة للاشتعال

الأخ أبو احمد المحترم

تحية طيبة لك وبعد

مخططات تفجير المجتمعات في كل يوم تتخذ بها شكل وسبب مختلف ، والمهم هو نوفر المعادن القابلة للاشتعال أو الانفجار بالمستوى المطلوب الذي يجهز على الكيان المستهدف ، وأعتقد أن أهم العوامل التي تساعد على ذلك التفكك الاجتماعي والأسري وضعف الرقابة على خلايا تخصيب الفساد وفوبيا الإرهاب التي جعلت من ينظر للسماء مجرما يريد أن يسرق النجوم من مالكها على الأرض ، وأما الديموقراطية فصانعها خص بلاده بالعمل بها ولكنه باع المنتج المغشوش لغيره لكي يعمل بشكل عكسي وفي ذلك مصلحته ليستطيع إقناعنا بأننا لا نستحق إلا التبعية ، فنحن غراب أراد مشية الديموقراطية فنسي مشية أبيه وجده وقتما احتاجها ... والمنعطفات أخي كثيرة وهي فرص يتربصها المتربصون ليجدوا البؤرة اللمناسبة للاشتعال ، والمثابرة جادة على ما يبدوا والتحدي قائم على وجود تلك البؤرة ، وللأسف فالبيدر صغير والغلة قليلة ولكن مكان البيدر هو المهم !!!!

وصقت وحللت وضعت الخلل في نصابه في مقالتك ولكن من هو صاحب الشأن ؟؟؟؟؟

أخي نحن نحس بجرح كبير وضعف خطير وعدو متعدد الأجندات وما يمسك الوضع إلا الرحمن سبحانه وتعالى .

شكرا لك ولدوام عنايتك ودام قلمك الصادق واسلم بكل خير

ناصر الشقيرات     |     02-05-2014 19:55:15

اخي ابو احمد

ماذا اقول لك الظاهر بل المؤكد ان المعطفات في بلدنا كثيرة ... وانا اهنئك على الأقل انك



تعيش بعيدا ولو بجسمك عن هذه المنعطفات وتجد على الأقل السويعات القليلة تخلد فيها



للراحة ,إن كنت ارى من خلال كتاباتك انك تعيش هموم هذا الوطن والمواطن بكل جوارحك ..



والله اخي ابو احمد الهم كبير كبييييييير والشكوى لغير الله مذله ... صدقني



انقضى الشهر السادس على وجودي في الأردن نفسي اجد راحة نفسيه نفسي ابتسم من



أعماقي .. لماذ لا تدري ولكن لن اقول لك غير أن المنغصات كثيرة جدا جدا والباقي عند ك



وخليها بالقلب تجرح ....



وسأختم دائما بما تختم به .





حمى الله الأردن وقيادته وشعبه من كل فتنة ومن كل مكروه....



كرم سلامه حداد/عرجان,,,,     |     01-05-2014 18:53:07

الاخ الغالي ابو الريحان الصمادي المحترم,,,,
\r\n مداخلات جميلة جدا ,وخاصة ما يتعلق منها بمدينة معان وتكرار اعمال الشغب والقتل والحرق والتدمير لمقومات الدولة ,,من مباني وموسسات وغيرها,,,
\r\n كما ان توريث المناصب اصبحتظاهرة ملفته للنظر في الاردن,,,فهي سلسلة نتمنى ان تنقطع عن حد معين,
\r\n اما منعطف تسامح الاديان فهو من الصرعات الجديدة خلال السنوات الاخيرة, وكاننا نعيش داحس والغبراء,فنحن جميعا اسرة واحدة متسامحة متحابة نتعايش منذ الوف السنين معا, ولا حاجة لمثل هذه التمثيليات التي توكد للغير من كثرة تكرارها اننا مختلفون,
\r\n ابن العم ابو احمد: لا يمكن ان تكون جميع العقليات على مستوى رفيع بنفس الدرجة, فلكل قاعدة شواذ واستثناء , والتصرفات الفردية الضيقة جدا, لا تعمم , اشكرك ولك خالص محبتي .
يوسف المومني     |     01-05-2014 18:08:08

في كل منعطف هناك قصة وحكاية طوييلة


لا املك نفس وبال بمزاج جيد لطول التعليق نظرا لكثرة ما طرحنا في عدة نقاشات وجلسات حوارية الكثير من محاور ومنعطفات مقالتك لانها لا تجد اذانا صاغية ولا يطبق الا القليل

لذا على اسلوب الزعبي


غطيني يا كرمة العلي

والسلام

ايمتى بدك تيجي الحكي هون عالوكالة بفشش غلي خاصة معك يلله تعالوا بدنا نهش وننش
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح