السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

 

 
في بداية الحديث لا يسعنا إلا أن نتقدم ببالغ التعازي والمواساة لعشيرة الزغول وذوي الفقيد علاء الزغول سائلين المولى عزّ وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يدخله فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون ...

 
تتوالى الأحداث والأزمات في أردن الحشد والرباط وكل يوم نحن أمام معضلة وأزمة جديدة يغيب فيها العقلاء ووتعالى فيها أصوات الجهلاء ونحن نعيش ضمن حلقة من التعتيم والمغمغة تدير حلقاتها  أجهزة الدولة المختلفة  وتتركنا ما بين سين وجيم وترمي فينا في غياهب من الحيرة والجهل ...

 
بالأمس كان العقلاء من أبناء محافظة عجلون يناشدون أهالي معان بالصبر والروية وعدم الإعتداء على مقدرات الوطن ومكتسباته ومختلف مؤسساته الحكومية والخاصة ومحاكاة العقل وتحييد العاطفة ومساندة الأجهزة الأمنية في القبض على المطلوبين والمجرمين والإبتعاد عن أعمال الشغب وإغلاق الشوارع وتعطيل الحياة العامة ونتفاجىء وبعد أحداث معان بهؤلاء العقلاء يقفون في صف المتفرجين إن لم يكونوا المشجعين لما حدث في محافظة عجلون والإعتداء الغاشم على غاباتها الحرجية وشوارعها من قبل بعض الجهلاء وفاقدي العقول تلك الإعتداءات التي أتت على الأخضر واليابس من غاباتها الحرجية وحولت مدخل المدينة من غابات خضراء إلى غابات من الرماد والسواد بغير وجه حق ومن دون أن نجد لها أي تبرير ومهما كانت الأسباب وعظم شأنها ..غاب العقلاء وتسيد الجهلاء وتعالت أصوات طلقات الرصاص هنا وهناك ودبّت النيران في أشجارنا الحرجية وفقدن جزءا من أهم ثروات هذه المحافظة التي تعاني أصلاً من الويلات وضنك العيش .. لمصلحة من كان كل هذا الخراب والتدمير؟ .. هل أعدنا المرحوم علاء الزغول إلى الحياة من خلال أعمل الشغب هذه؟.. أم هل وجدنا أذان صاغية من أصحاب القرار تجعلهم يلتفتون إلى هذه المحافظة المنسية؟..والكثير من التساؤلات ..

 
إن المتبحر ولو قليلاً في هذه الأحداث اللامسؤولة يجد أن الخاسر الوحيد في هذه المعركة هم محافظة عجلون وأبناؤها وأن كل ما فعلوه من أعمال تخريب لن يكون له أيها صدى ولن نكسب أو نربح منه سوى فقدان تلك الثروة التي لطالما تغنينا بها ولطالما تفيئنا ظلالها وما زلنا نضع الحق كل الحق على أصحاب الجاهة والوجاهة وأصحاب الكلمة المسموعة كل ضمن عشيرته على تركهم الحبل على الغارب لمجموعة من الجهلاء والزعران  يسرحون ويمرحون ونحن جميعاً نعلم أنّ أمثال هؤلاء يشكلون خطراً فادحاً على مجتمعاتنا وعلى بقية أبناءنا وبناتنا .. ويحكم لقد وصلتم إلى مرحلة لم تعودوا فيها بمأمن بالخروج ليلاً من منازلكم رجالاً قبل النساء ولا حتى في وضح النهار وما زلتم تتطاولون على القانون وكل منكم يرى في ابنه صورة الملاك وهو يعلم وفي قرارة نفسه أن ولده منحرف ويشكل خطراً على أسرته قبل أن يشكل هذا الخطر على المجتمع الذي يعيش فيه ومع ذلك لا نراكم تحركون ساكناً ومع أول مشكلة وأزمة يوقعكم بها أبناءكم نجدكم تدافعون عنهم دفاع المستميت في وجه القانون لا بل وصل فيكم الحال للتمرد على القوانين والقضاء وأصبحنا نعيش ضمن قانون شريعة الغاب الغلبة فيها للقوي والضعيف جميع حقوقه مهظومة..

 
فما الذي أوصلنا إلى هذه الحال وإلى هذا التمرد غير المسبوق على القانون والقضاء وعلى أجهزة الدولة الأمنية؟ .. سأقولها وفي الفم المليان أنّ من أوصلنا بداية إلى هذه الحال هي الحكومة وأجهزتها الأمنية المختلفة وذلك من خلال سياسة الأمن الناعم التي اتبعتها وزارة الداخلية في التعامل مع مختلف الأحداث والأزمات ما جعل من هيبة تلك الأجهزة الأمنية موضع شك ووصلنا إلى مرحلة فقدنا فيها الثقة بتلك الأجهزة وأصبح الإعتداء على رجال الأمن ظاهرة يومية وعدم المبالاة بهم وبوجودهم أمر طبيعي وأكاد أجزم أنّ الترهل الذي أصاب أجهزتنا الأمنية وغياب الحزم في أداءها الوظيفي إنما هو بتعليمات من أصحاب القرار وذلك لخلق جو من الأزمات والأحداث تشغل الناس والعامة عمّا هو أهم من مثل تلك المشاكل والأزمات...

 
وما زلنا نعيب على أجهزتنا الأمنية والتي تركت الأمور تصل إلى مثل هذه الحدود من السيب والفلتان الأمني ونتساءل عنها وأين كانت عندما كانت قضية انتشار المخدرات في بداياتها ولماذا لم تقم بالإجراءات المناسبة للحد منها والقبض على تجارها والمروجين لها قبل استفحالها ونحن في هذه الأيام قد تعدينا مشكلة المخدرات وبتنا نرضخ تحت الكثير من المشاكل والأزمات والآفات المجتمعية والكثير من الظواهر الدخيلة والتي لم نتعود على وجودها في مجتمعنا سابقا فلا يكاد يمر يوم دون أن تكون هناك جرائم قتل وسرقات وقضايا دعارة ومخدرات وحفلات مجون للمثليين والمثليات واعتداء هنا وهناك وأصبحت ظاهرة إغلاق الشواع وحرق الإطارات والإعتداء على المؤسسات الحكومية والخاصة ظاهرة شبه يومية .. وصلنا لمرحلة لم يعد القضاء والقانون فيها موجوداً وأصبح كل منا يتبع كل الطرق مشروعة كانت أم غير مشروعة للحصول على حقه وحقوقه حتى وإن لم يكن صاحب حق .. نعيب على دولتنا ما أوصلتنا إليه من هذا الترهل الأمني غير المسبوق وغياب حالة الأمن والأمان التي كنّا ننعم ونعيش تحت ظلالها...

 
أعود فأقول ما ذنب تلك الأشجار التي احترقت فقبل شهرين أو ثلاثة فقدنا أكثر من ثلثي ثروتنا الحرجية وأشجارنا المثمرة ومحاصيلنا التي نقتات عليها بفعل السماء ورب السماء بعد أن اجتاحت العاصفة الثلجية محافظة عجلون وأحدثت ما أحدثت فيها من دمار وخراب وفي مثل هذه الأزمة والمصيبة لم يكن بوسعنا إلا أن نقول الحمد لله فهذا أمر الله وإذا جاء فلا رادّ لأمره ومع ذلك تعالت أصواتنا وهاجمنا الدولة والحكومة وطالبنا الجميع بالوقوف عند مسؤولياتهم لمواجهة آثار تلك العاصفة الثلجية فنحن أبناء عجلون لم يكن لنا ذنب بما حصل وإنما هي إرادة الله الذي إذا إراد شيئا فأنما يقول له كن فيكون أمّا اليوم فماذا سنقول للدولة والحكومة ؟.. أنقول لهم أحرقنا أشجارنا ومؤسساتنا ودوائرنا الحكومية بأيدينا ونخطب ودّكم في مساعدتنا لتصليح الأوضاع وإعادتها إلى ما كانت عليه.. أنطالبهم بالتعويضات عن الخسائر التي الحقناها بأشجارنا وممتلكاتنا ... سمعت هناك الكثير من النداءات لأعادة زراعة الأشجار الحرجية بدلا عن التي قد أحرقت ودعوات للمحافظة على هذه الثروة الحرجية ولكنني أتساءل عن الضمان لعدم المساس بهذه الثروة وحرقها وتدميرها من جديد وأتساءل عن الضوابط والإجراءات التي اتخذت وستتخذ لوقف مثل هذه الأعمال التخريبية المقيتة وهل نحن إن أعدنا زراعة الأشجار وتصليح ولو بعض مما كسرناه هل هناك ضمان أننا سنحافظ على ما أعدنا بناءه وأنّه سيكون في مأمن من إعتداء جديد....

 
الخلل موجود في الكثير من المواقع وفي الكثير من الإجراءات وأسباب الفلتان الأمني يبدو أنها فوق تصورنا وثقتنا بأجهزتنا الأمنية لا شك أصبحت مهزوزة وحتى طريقة تعامل تلك الأجهزة مع مختلف القضايا أصبحت موضع استفهام وغياب دورهم الفاعل في متابعة مختلف القضايا والجرائم والظواهر الدخيلة من البداية والأساس موضع شك أيضاً وعدم قدرتهم على التصرف الحازم والسريع في القبض على المطلوبين وأرباب الجريمة هو موضع شك أيضاً وغياب الحكمة والحنكة وحسن التصرف هي أيضا موضع استفهام لدى الكثيرين منّا .... ولا يفوتني القول أنّ ما يعانيه عنصر الشباب لدينا من المعوقات والبطالة بالأضافة للإننفتاح التكنولوجيا وسهولة الحصول على مذهبات العقل من مخدرات وكحول وتفشي الفاحشة والبغايا ودور الدعارة في مختلف مدننا وقرانا وغياب العدل الوظيفي كلها أسباب من  شأنها رفع مستوى الجريمة على أرض الوطن ومن شأنها أيضاً إحداث فجوة كبيرة في منظومة الأمن والأمان هذا مع عدم تغييب الدور الكبير للأسرة في متابعة وتربية أبناءها.....


أمّا إن كانت العاطفة والعقلية الجاهلية هي التي ستبقى مسيطرة علينا وعلى تصرفاتنا وعلى حكمنا وتعاملنا مع مختلف أوضاعنا ومعضلاتنا وبقيت لغة العقل لدينا مغيّبة  والقانون والقضاء لدينا في طي النسيان فأقل "احرقها والعنوا أبوها" .. ولننتظر حتى نرى من هو الخاسر ومن سيكون الربحان في نهاية المطاف....

 
حمى الله الوطن وجميلة الجميلات من كل شر ومكروه وألهم الله قيادتنا سبيل السداد والرشاد....
 

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
رابعة مصطفى المومني / الكويت     |     17-05-2014 11:02:50



يقول صلى الله عليه وسلم " لا تقطعوا شجرة لا تقتلوا بهيمة لا تقتلوا شيخا ولا امرأة ولا طفلا ".

هذا وقد دخل المسلمون بلاد الأعداء ، فكيف بمن يكون في بلده وعلى أرضه ويحرق أشجارها ويغتصب جمالها !!!!!

هذا محك الانتماء والوصل وحق البلاد على العباد ......

أحسنت أبو أحمد في دفاعك المستميت عن بلاد تنفسنا هواءنا النقي ورضعنا حبها منذ الصغر .... وهذا ديدنك في قول كلمات الحق حيث لا

يصح إلا الصحيح .... سلمت وسلم القلم والقلب النابض !!!!!!!!!
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     16-05-2014 00:04:55
الصديق العزيز منذر الزغول اﻷكرم
بداية لا بد لي من الشكر والتنويه لشخصكم الكريم على كل ما تبذلوه من جهود في سبيل توحيد الصف العجلوني دائما ومتابعتكم الحثيثة لكل ما يدور على أرض عجلون العزيزة .... جهود ليس أقل من أن نقول لكم شكرا عليها....

فيما يتعلق بما خالفتني فيه الرأي أخي أبو تقى للتوضيح أقول أنني هنا قد أطلقت العام وأردت به الخاص او المخصوم وهذا من بعض متاهات اللغة العربية التي أجيد التلاعب بها أحيانا وجاء هنا حقيقة للتعبير عن ضعف الموقف من أبناء عجلون تجاه عملية اﻹعتداء على الثروة الحرجية على وجه الخصوص...كنت أبحث عن اﻷفعال وليس التصريحات وما ينقل من كلام ولم تكن ردود اﻷفعال حقيقة على قدر مستوى الحدث ... تعرفني جيدا لا أكثر من استخدام العاطفة في كتاباتي ودائما ما أحاول الرقي نحو مخاطبة العقل وهذا ما يجعل البعض أحيانا يعتقدون أني شديد ومتسلط أحيانا أخرى .. عموما وكما تعرفني فأنا لا أخشى في الحق لومة لائم ......ولك مني أخي وصديقي ابو تقى فائق اﻹحترام وعظيم التقدير ....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     15-05-2014 23:50:57
اﻷصدقاء الأعزاء ... الشيخ يوسف المومني...الشاعر ماهر حداد ...الشاعر علي فريحات
جميع ما تفضلتم به صحيح .... وقد يكون ما نعانيه من ردود فعل شعبية إنما هو إنعكاس لواقع حال نعيشها وظروف صعبة نتحين الفرص للتعبير عنها وقد يكون التعبير أحيانا مؤذيا ومؤلما ومكلفا .... كل التقدير والاحترام لكم جميعا ..ابو المرح .. ابو المهند .. ابو الفاروق ...ولكم مني جميعا أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات. .
منذر الزغول - عجلون الاخبارية     |     15-05-2014 17:30:22

أخي العزيز أبو أحمد مقال جميل يصف الحالة التي وصلنا لها بكل دقة ، وقد وضعت يدك على الجرح في مواطن كثيرة في هذا المقال ، ولكنني أخالفك في نقطه واحده وهي أنني شخصياً لم أرى أحد ممن إستنكروا أحداث معان أو أي شخصية أو وجيه من محافظة عجلون وقفوا وقفة المتفرج .

صدقني أخي أبو أحمد أن حالة من الإستياء الشديد والحزن سادت كل محافظة عجلون صباح اليوم التالي لجريمة حرق الأشجار ، وطالب العديد من أبناء المحافظة بإيقاع أقصى العوبات بحق المعتدين على الثروة الحرجية .

كل الشكر أخي أبو أحمد ومعك في كل كلمة في مقالك وجزاك الله كل الخير ، ولنا بعون الله لقاءات حين عودتك في الصيف أرض الوطن

علي فريحات     |     14-05-2014 20:19:39
كل شيء صار مؤسفا
الأخ العزيز ابراهيم ريحان الصمادي ابو احمد المحترم
أحييك وأرجو الله لك بوافر الصحة والعافية
غضبتك في مكانها فالجهل عاد كأيامه الغطيطة أيام الوأد
والانفلات أصبح يعطى الفرصة الكافية عند كل حماقة ليأخذ مجراه
نعم هي غيبة الهيبة وحلول الخيبة لكل عاقل وليس للجاهل
والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله
========================
سلمت أخي وسلم قلمك المخلص
وتقبل وافر احترامي
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     13-05-2014 21:42:15
ندعو بالرحمة للشهيد
الأخ الحبيب ابراهيم الصمادي المحترم
نفس المشكلة فقد كتبت لك رد ولكن للأسف ذهب في مهب الريح ...وبداية ندعو معك بالرحمة للفقد
ونتساءل بحزن وقهر لماذا حرق الشجر وما ذنب الشجرة ؟ ...شرارة جاهل أحرقت غابات من روائءع عجلون بثواني
ولكن يا ترى كم من الأعوام حتى تعود كما كانت هذا إن سمح لها الحاقدون ..لمن نشكي أخي ابراهيم...رب
الكون هو أعلم بمن فعلها وهو الأقدر على الانتقام من تكلمت بلوعة أبناء عجلون الشرفاء قاطبة
ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل
وتقبل محبتي
واحترااامي
وتقديري
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     13-05-2014 14:27:56
اﻷخت العزيزة علياء أمارة
مهما كانت اﻷسباب فليس هناك مبرر للإعتداء على اﻷشجار والممتلكات العامة والخاصة ... فاﻷشجار كائنات حين وهي ثروة لا تقدر بثمن .... بالنسبة لما يقوم به اليهود من محاولات لطمس الهوية الفلسطينية وطمس اﻵثار والبناء فتأكدي أختي علياء أن الشمس لا تغطى بغربال وستبقى جميع أراضي فلسطين هي أراضي فلسطينية عربية رغما عن أنوف اليهود ومن يساندهم وهذا تاريخ لا يمكن لهم أن يمحوه أو يطمسوه .... كل اﻹحترام والتقدير لك أخت علياء ولجميع اﻷهل في فلسطين العربية .....
يوسف المومني     |     13-05-2014 07:42:52

ااخي ابا احمد الحبيب لك خالص الود والتقادير على كلماتك النابعة من انتماء حقيقي لبلدك وشعب بلدك

بالنسبة لمقتل الشاب علاء فهذه جريمة نكراء مهما كانت جريمته فان ملاحقة المطلوب يجب ان لاتودي بمقتله مهما كان

متى سياتي يوم وتتعامل الاجهزة الامنية برقي مع المحترمين والمجرمين

حيث الرقي مع المحترم عدم اهانته

والمجرم عدم الايداء لوفاته

متى
علياء أماره_فلسطين 48     |     12-05-2014 17:07:23

لا حول ولا قوة الا بالله ..الرسول عليه الصلاة والسلام قال في الحرب "لا تقطعوا شجرة..

لا ندري من هو المتهم الاول ومن هو المسؤول عما حدث اهي الاجهزة الامنيّه؟؟ ام المواطن الطفران ؟؟ ام الاثنان؟؟

كل ما اعلمه اننا هنا في فلسطين المحتلّه تم زرع الاف الاشجار في القرى والمدن المهجّره لاخفاء معالم البلاد الفلسطينيّه فيا ليت نلاقي حدا يقطع هالاشجار لتظهر الجريمه والحقيقه المرّه وليحرروا لنا فلسطين ..

العالم يتخبط ان كان في عجلون او في فلسطين ولا نعلم ما الذي يحصل بالضبط ولكن أظن البعد عن الله له نتائج اكبر من هذا..

يعطيك الف عافيه أبا احمد وبارك الله بالايادي ..تحيه من خلف الجبال لك ..
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-05-2014 22:43:20
اﻷخ الشيخ عقاب العنانزة اﻷكرم
إن ما تفضلت به من خلال تعليقك هو على درجة كبيرة من اﻷهمية ولا شك أن الخلطة المجتمعية التي نعاني منها حاليا إنما هي نتاج ﻷخطاء حكومية وسياسية ...فباﻹضافة للعمالة الوافدة لا ننسى موضوع اللاجئين وأعدادهم وتأثيرهم المباشر على الغلاء وارتفاع اﻷسعار واستهلاك الموارد ورفع مستوى البطالة أكثر مما هي عليه بين ابناء الوطن وما جلبه هؤلاء معهم من آفات اجتماعية استهدفت عنصر الشباب وأوقعت الكثيرين منهم في المحظور ..... سياسات خاطئة وكل اﻷمور بحاجة لمراجعة شاملة وقرارت حاسمه......ولك مني أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات. .
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-05-2014 22:35:48
الوالد الحاني ابو اﻷيهم اﻷكرم
مقدرات الوطن ومكتسباته خطوط حمراء وهي تعاني في اﻷساس من تسلط الفاسدين واللصوص عليها وعلينا أن نحارب هؤلاء لا أن نساعدهم على القضاء على ما تبقى منها فهي ملك لنا وعنوان لبقائنا واستمراريتنا ..... ولك مني أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات. ..
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     11-05-2014 22:31:57
الصديق والشاعر أنور الزعابي اﻷكرم

لك أن تتألم معنا وتحزن لهذه المشاهد فاﻷردن هو وطنك الثاني الذي تعشق وعجلون ونسائم هواءها العليل في روحك ووجدانك ..... نعم فالمجرم يجب أن يعاقب والمذنب يجب أن يأخذ جزاؤه .... صدقت فقد أساء الكثيرون فهمهم لسياسة اﻷمن الناعم واستغلوها بطريقة مشينة ولا بد من إعادة النظر في هذه السياسة في سبيل إعادة الهيبة ﻷجهزتنا اﻷمنية المختلفة ..... ولك مني أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات. ..
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     11-05-2014 22:18:32
اﻷخ المعلق بأسم عجلون الحبيبة
شكرا على المرور والدعاء وأدام الله عليكم أيضا نعمة الصحة والعافية ولك أطيب وأجمل تحياتي وأمنياتي. ..
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     11-05-2014 22:15:48
ابن العم كرم حداد اﻷكرم
جميعنا مع فرض القانون وبأي طريقة كانت مطالبين بأن تكون نتيجة فرض القانون وإعادة الهيبة للدولة بكافة أركانها موجهة لتحقيق اﻷمن اﻷجتماعي واﻹقتصادي والسياسي والوظيفي وأن تكون العدالة هي الميزان ولا يهم أي أجهزة الدولة يجب أن تتدخل ﻹعادة الهيبة واﻷمن واﻷمان سواء الجيش او اﻷمن العام .....ولك تحياتي وأطيب وأجمل أمنياتي. ...
عقاب العنانزه     |     11-05-2014 14:30:54
الوطن جزءٌ من لعبة الأمم الممارسه الآن ..
الأخ السيد أبو احمد المحترم .
في تونس كانت الحُجه فساد النظام الذي صنعوه بأيديهم . وفي ليبيا كانت الحُجه دكتاتورية القذافي وتسلطه على رقاب شعبه . وفي اليمن كانت الحُجه قبلية نظام الحكم وفساد أركانه . وفي مصر كانت الحُجه توريث الحكم لعلاء مبارك وفساد رجالات أبيه ..وفي سوريا كانت الحُجه طائفية العلويين في الحكم وتسلطهم على رقاب الشعب السوري .
مع وجاهة هذه الأسباب التي تسببت بإشعال الحروب الداخليه في هذه الأقطار وعدم توفر موجباتها على أرض المملكه . لم تجد الدول المُعاديه للأوطان والشعوب العربيه الباحثه عن خلق الصراعات وإدامتها وإدارتها . لجأت الى خلق أُحجية الفقر والبطاله بعدما تمكن عملائها على أرض الوطن من نهب مال الوطن والشعب والتحكم بمصير وعيش أبنائه وتخويف النظام من فرض و تطبيق سيادة القانون . والمقصود بالتالي هو إلحاق الأردن بالدول الفاشله ووضعها تحت الوصايه من خلال عمالقة الفساد والإفساد الذين صوّغوا انتهاك دستور المملكه وقوانينها على أرضها ويزعمون أنهم أركانها وقيادات مؤسساتها ...
دولة تحتضن أكثر من مليون ونصف عامل وافد يعملون في مختلف التخصصات والحرف والمهن وفي مختلف القطاعات والمؤسسات ويشتكي أبنائها من الفقر والبطاله . أُحجية بل ولغز باعث على طرح مئات التساؤلات عن شكل ونوع السياسة العامه التي تنتهجها دولتنا .هذه السياسه التي أنتجت أوكار ومفرّخات لكل أنواع العصابات والتعصّب والاستهتار والخراب والدمار والتطاول على المؤسسات والأملاك والأموال العامة والخاصه دونما رادع من ضمير أوتحسّب من أي مسائلة أو عقاب ...
ندعو الله مخلصين أن يهدي قيادتنا والمخلصين الشرفاء من أبناء وطننا الى سواء السبيل
مع أطيب تحياتي لك ودمت بخير ..
ابو ايهم     |     11-05-2014 10:25:26

الغالي ابو احمد ادامك الله وحفظك ..
حسبنا الله ونعم الوكيل وهدى الله الجميع لما فيه مصلحة المواطن والوطن بكل مافيه هواء وماء وشجر وتراب وحجر .. وان جميع الشرائع السماوية تحض على عدم المساس بمقدرات الاوطان بهذه الطريقة ..

دائما انت سباق لتحليل الظواهر الاّنية في المجتمع وتستثير عقول الجميع للبحث عن الحلول والعلاج بارك الله بك وحمى الله هذا الوطن
أنور الزعابي     |     11-05-2014 08:36:04
روعة المعنى وفطنة الفكر ورقي الكلمه


روعة المعنى وفطنة الفكر ورقي الكلمه

الاخ الاستاذ ابراهيم ريحان الصمادي المحترم


تحياتي وشكري وتقدير لكم على هذه المقالة الرائعة

والتي هي حافلة بكل المعاني والشرح والتحليل للموضوع

ويبقى أن تجد الاذان الصاغية والمستجيبة لافكاركم الراقيه

هذا وتقبلوا تحياتنا وأضافتنا على مقالكم الرائع
المي أشد وطأة وحرقة من الجمر

وفي قلبي لوعة مرة كمرارة الرمـــــــــاد الذي تناثر في ازقة وشوارع عجلون جراء هذه الجريمة

الا انسانية والا اخلاقية ولاتمت للاسلام بصله


وكوني قريبا من هذا المشهد وكل المشاهد في الاردن الغالي

فأقــــــــول

الذي أعتــــــــــــدى وحرق وتلف وعبث يجب أن يجرم او يجرموا

من قبل المدعي العام ومن قبل المحامين والمواطنين فهذه الجريمة مست الامن والوطن

والمواطن في الصميم

وهناك الف وسيلة ووسيلة لمعرفة هئولاء الجناة وجلبهم للعـــــــــدالة


فيما يتعلق بألامن الناعم وهي سياسة أطلقها الباشا وزير الداخلية الحالي

معالي حسين باشا هــــــــــزاع المجــــــــــــــالي

الذي مرر هذه السياسة من أجل التنفيس عن المعاناة الشعبية لابناء الوطن

والصبر والتريث والحكمة في معالجة الامور الطارئة وخاصة للحراكات والمظاهرات

الاصلاحية والانتقادات الموجهة من الشعب للحكومة تؤخذ بصدر رحب تعبيرا

عن الحرية والارادة للمواطن

ولكن للاسف أسيئت هذه السياسة من قبل الكثيرين وأستغلت أسواء أستغلال

فصار التطاول على الرئيس في الحكومة ووزرائة ونوابه وأعيانه بشكل عبثي ويومي

وهذا ما اشاهده وأقراءه يوميا في الصحف الالكترونية الاردنية

حتى أن كل من هب ودب أصبح يرمي بحذائه رئيس الوزراء الصابر والحكيم والشجاع

والذي أراه أنه يبذل المستحيل للاصلاح والعدالة ومكافحة الفساد

ولكن ماحدث من جريمة نكراء في حق الطبيعة والبيئة العلجلونية يتطلب الحزم والرد

الصارم والعقاب والالزام بالغرامة على هئولاء العابثين المجرمين


محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     10-05-2014 22:10:14
لا هيبة للدوله
الاخ الكاتب الكبير ابراهيم ريحان الصمادي الاكرم.
لكم المنا هذا العمل الطائش ممن اقدموا عليه اليسوا هم من ابناء عجلون؟ الم يستظلوا بظل اشجارها؟ ظاهرة العبث بمقدرات الدوله نظاهره مقلقه تحدث في جميع ارجاء الوطن وهي مؤشر على ضعف الدوله.لو كان للدوله هيبه لما حصل الكثير من التظاول على مقدرات الوطن حتى المراكز الامنيه لم تسلم من التطاول عليها.شعب لايحافظ على مقدرات الوطن لا يستحقها.ولا يستحق نعمة الامن والامان التي ينعم بها هذا الوطن.
مشهود لاخي ابراهيم اهتمامه وغيرته على هذا الوطن.ومن للوطن غير ابنائه المخلصين له؟
حفظك الله ورعاك وجمعنا بك في ربوع الحبيبة عجلون اخي ابراهيم ريحان الصمادي.
عجلت الحبيبه     |     10-05-2014 14:06:25

المحترم ابو ريحان الصمادي . قرأت كلامك ادام الله عليك بصحه والعافية ان شاء الله
كرم سلامه حداد/عرجان     |     09-05-2014 17:38:43

الاخ ابو الريحان الصمادي المحترم,,,
قرات مقالك بتعمعن , وحزن, والم,وحسرة, على ما اقترفت الايادي العابثة باجمل مواقع عجلون من حرق ودمار وخراب وكانهم يحاربون اعدائهم,,,وهل اصبح الاردن عدوا؟
ولقد انزلقت الدولة في متاهة سماها مدير الامن السابق (حسين باشا المجالي) الامن الناعم,واصبح حيط الدولة (واطيء) تحت قدم اي ازعر,
ومهما قلنا فقد سقطت هيبة رجل الامن العام والدركي (وهم فلذة اكبادنا) أمام حزم من الزعران ينتشرون هنا وهناك ويقلقون راحة الدولة والمواطن,واصبح الخروج من المنزل بدون سلاح مخاطرة كبيرة,
مهما علقنا وكتبنا فلن يكفي هذا ولن نعالج واقعا اصبح مفروضا علينا ,ولا بد ان نلجا الى اسلوب الدفاع عن النفس عند التعرض لخطر ما على قاعدة:اما قاتل او مقتول,,,,وهل هذا يرضي الدولة؟ ان نحتكم الى قوة العضلات ونحن الاكثر علما وتعليما على مسنويات عالمية؟
لكن ما اود طرحه , ان قواتنا المسلحة وقادتها من كبار ضباط الجيش يقع عليهم مسوؤلية, كبيرة جدا,بان يجتمعوا ويقرروا التدخل بلغة البسطار والقايش والمدرعة والدبابة رضي من رضي ورفض من رفض,,,لان مصلحة الوطن فوق مصلحة اي انسان, وفوق مصلحة الامن الناعم الذي اوصلنا للهاوية,
على القوات المسلحة الاردنية (وقد ارهق جهازي الامن العام والدرك من كثرة المشاكل) ان تتدخل وتفرض الامن بكل قسوة وقوة وشدة على الراضي والزعلان, وتحطم اوكار المخدرات , واوكار ناهبي السيارات, وسارقي المياه والكهرباء وزراعي الحشيشة , ومهربي البضائع وان تعيد الكرامة للوطن, والمواطن التي هدرت .
مهما حاولنا ان نكون انسانيين امام العالم فلا زلنا متهمين بالقمع والارهاب والتضييق على الصحافة , ووووووووومليون اتهام,,,,
مناشدة لجلالة سيدنا راعي الركب ان يوعز للقوات المسلحة ببسط الامن باية وسيلة ,
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح