الأحد 26 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رسالة مفتوحة إلى مدير تربية عجلون....

من المعروف أنّ قطاع التربية والتعليم في أي محافظة من أهم القطاعات وأكثرها تعقيداً بسبب العلاقة المباشرة للتربية مع شريحة واسعة من المجتمع، ناهيك عن المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها جراء ذلك ، إضافة إلى هذا العدد الكبير من الطلبة الموجودين على مق
التفاصيل
كتًاب عجلون

أيام العرب

بقلم الأديب محمد القصاص

ذكرى معركة الكرامة دروس وعبر

بقلم بهجت صالح خشارمه

المسألة المائية في العلاقات الدولية

بقلم الباحث سلام الربضي

ذكريات الكرامة

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

من يفتح ملف الأحزاب المخالفة

بقلم النائب السابق علي بني عطا

مواسم و مراسم ٢

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الزواج المبني على المحبة

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
بيوت مدمرة من الداخل !!!
بقلم د. محمد عدنان القضاة

=

ذات يوم دخلت مطعم في شارع الجامعة لشراء بعض العصائر والكوكتيل, حيث كنت أريد زيارة مريض في المستشفى وأثناء الانتظار دخل شاب وفتاه إلى المطعم ودار حديث بيني وبين صاحب المطعم فقال لي: يا رجل والله إنني أرى العجائب في هذا الزمان فقلت له: ما لذي يدفعك لهذا الحديث فقال: يدخل الشاب وليس معه المال ويشير لي بطرف عينه حتى لا تراه الفتاه فأفهم أن الحساب آخر الشهر فقلت لأحدهم ذات يوم: يا هذا كيف تحصل على النقود آخر الشهر فقال بسيطه بحكي لوالدي أو والدتي أنني احتاج كتاب بمبلغ 20 دينا فأحصل على المبلغ!!!!


وعلى شاكلة هذا الشاب الكثير من الشباب ! 


أقول لكم من قلب ناصح اتقوا الله في أولادكم ذكورا وإناثا وراقبوهم فإنهم أمانة في أعناقكم فإن ثورة الاتصالات الحديثة هدمت كثير من القيم, وجعلت المجتمع يقدس المال وينظر إلى القيم الصالحة على أنها هبل ودروشة مما أنتج جيلا بعيدا كل البعد عن الشعور بالمسؤولية , فتراه حينا مقلدا للغرب والشرق بما لا يليق وتجده حينا آخر تائه وضائع ولا يوجد له هدف محدد بل زاد الأمر على ذلك فقد تنكر كثير من الشباب لأهلهم وإخوانهم ودينهم وأصبح همهم الأعظم إرواء شهواتهم التي سيطرت عليهم صباح مساء .


أيها الإباء وأيتها الأمهات اتقوا الله في أولادكم وأعينوهم على الحياة بالتربية الصالحة, والنصيحة الصادقة فكيف ننظر لأب ينشر الرذيلة في بيته من خلال الأفلام الفاضحة وعلى مرأى من بناته المراهقات يشاهد مع زوجته التي لا تخاف الله ولا تراقب الله في تصرفاتها مقاطع للجنس وغيره فماذا ننتظر بعد ذلك وكيف ستتعامل هذه الفتاة مع التكنولوجيا الحديثة لا شك أن الدمار الأخلاقي ولربما الانحراف الجنسي مآل هذه البيوت المدمرة من الداخل .


أيها الآباء ستسألون أمام الله عن هذا الضياع والدمار فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ,يا من رضخت للواقع الفاسد والمريض أقول لك ستندم يوم لا ينفع الندم فولدك الذي أنجبته وأطعمته وعلمته للدنيا فقط سيخذلك في كبرك, لأنك لم تكن والدا مثاليا وصالحا وأنت أيتها الأم بماذا تجيبين الله تعالى عن التفريط ببناتك وأبناءك فالتي تفرط بدينها وقيمها من السهل ان تفرط بأي شيء آخر .


أيها الآباء انتم أمام مفترق طرق إما أن تكونوا آباء وأمهات صالحين وإما والعياذ بالله أن تكونوا ممن ضيعوا أمانة المسؤولية , وخانوا عهد الله فاستحقوا الخزي في الدنيا والعذاب في الآخرة وليعذرني من وجد القسوة في حديثي ولكنها والله نصيحة صادقة لا ابتغي بها إلا وجه الله وصلاح المجتمع, ولا تستبعد أيها الأب المهمل أن تقع أكبر الكوارث في بيتك لا سمح الله تعالى فكم من مصيبة وقعت بما يسمى زنا المحارم فيقع الأب على ابنته والأخ على أخته لأن البيئة خصبة ومليئة بالجراثيم والمهيجات والابتذال في اللباس من الأم والبنات والذكور في البيت والواحد .


أخيرا أدعو الله تعالى الرحمة والستر والعفو والعافية في الدين والدنيا والآخرةلنا أجمعين . 



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د.محمد عدنان القضاه     |     20-05-2014 21:35:39

الاستاذ الفاضل محمد المومني ابو حمزه صدقت لا بد من المناصحة في الخير لأخذ العبرة
تحبيه حاره لكم وللعائله الكريمه
الاستاذ محمد المومني ابو حمزه     |     20-05-2014 18:57:30
تحية للدكتور محمد القضاه
سلام عليكم كل الشكر والتقدير على هذا الكلام الطيب فكلامك كله نصائح ووصايا فهنيئا لمن اتعض وقبل النصيحة لان الاسرة هي اساس المجتمع فاذا فسدت الاسرة فسد المحتمع واذا صلحت الاسرة صلح المحتمع
د.محمد عدنان القضاه     |     19-05-2014 20:22:58

الاستاذ المحترم علي الربابعه أشكرك جزيل الشكر على هذه المداخلة الرائعة والتي يمكن ان تكون من فقرات هذا المقال وهي مهمة للغاية ولأنني أؤمن بالتشاركية وعدم احتكار الرأي والحقيقة
أتوجه الى كل أولياء الأمور بالتشارك معا لايجاد الحلول الحقيقية للمشاكل االتي تواجه أبناءنا وزيادة الوعي والتثقيف لهم لمساعدتهم على اخذ السمين والطيب من التكنلوجيا ورفض الغث والفاسد منها
علي الربابعه ابو لواء/الهاشميه -عجلون     |     18-05-2014 23:24:45
دققت ناقوس الخطر فهل من مدرك!!
الحقيقه يا دكتور انك دققت ناقوس الخطر من داخل البيوت لما هو ابعد من حدود الاسره
ويا حبذا انك لو انك طرحت طرقا لمعالجة هذا الامر الهام والخطير ولكن ربما مساهمات القراء تساعد في ذلك ..

وانا يا دكتور اقترح طرقا بسيطه لمعالجة السيطره على الابناء وقد اغفل عن البعض
ولكن هذا ما اعلم واعمل في حياتي كأب وراعي اسره في هذا المجتمع

اولا: تبدا اول واهم مرحلة بناء الاسره بعد ان تقرر لمن تعطي ابنتك
وانا ارى المبدأين اللذين خطهما رسول الله (ص) لبناء اسره كريمه هما:
أ . تقوى الله ب. حسن الخلق ..هما اساس الاسره الصالحه

تقوى الله ولا يوجد اخلاق = صفر
حسن خلق ولا يوجد تقوى لله = صفر

تقوى الله وحسن الخلق وجهان لعمله واحده ! هل رايت عمله بوجه واحد يشترى ويباع بها في الاسواق ؟ طبعا لا

ثانيا : الوالد لا يستطيع ان يراقب ابنائه 24 ساعه ولذلك عليه ان يتقبل مساعدة الاخرين في ذلك
ولهذا فليمنح المعلم بالمدرسه الثقة بانه مسؤل عن تربية الولد قبل تعليمه وليعطى هيبة المعلم
لا ان نجعل المعلم يخشى ان يشتكى عليه مع ان المعلم يجب ان يراقب من المدير ايظاً

ثالثا : ان نتقبل تدخل الاعمام والاخوال في سلوك الاولاد ان رأوهم على خطاْ في الشارع
او في المدرسه او حتى في البيت عند غياب الاب اذا طلبت الام نجدة احدهم ليكبح تصرفات
ابنها عندما يتمرد ويرفض الدراسه عند الامتحان او يرفض القيام للصلاه ...الخ

رابعا: ان يكون الأب ذا سلطه رحيمه على الاولاد وان يسألهم عن اداء الصلاة في وقتها
وان يمنحهم الحريه في النقاش والتعبير عن انفسهم وان يقدم لهم النصيحه

خامسا : ان يعلم الابناء ان اباهم اذا استشعر منهم ما يخل بالادب او يسي للاخلاق والدين
انما هو اسد مزمجر لا يتهاون ابدا في ذلك وليس هو الاب الرحيم الذي عرفوه بالامس

لأن سيدنا علي بن ابي طالب رضي الله عنه قال : ( من أمن العقوبة / / اساء الأدب )

وشكرا يا دكتور على هذا المقال الطيب

ام عدنان والعائلة     |     18-05-2014 22:53:06
كلام جميل ومعبر ومفيد
صدقت يا ابو عدنان الله يحفظ اولادنا ويجعلهم من الصالحين
مقالات أخرى للكاتب
  الظلم الاجتماعي سبب مباشر للإرهاب والتطرف
  تعريب الجيش العربي الأردني تاريخ ومجد
  العمالة الأردنية في خطر
  مزيدا من الخمور مزيدا من اﻹجرام
  أين الدوله ؟
  الانعكاسات الفكرية والثقافية للعنف.
  موقفنا من عاصفة الحزم موقف عقائدي
  أيها الجاحدون (الأردن لا يسألكم إلا المودة في القربى )
  إعلام رخيص يشّوه صورة الأردنيين
  جرائم باسم الدين
  الطيار معاذ الأردني بين ثلاثية الحب والجهل والخبث
  الإعلام العربي بين الواقع والمأمول
  جراح المسلمين ومصالح المستعمرين
  جيشنا العربي شكرا لا تكفي ....
  الأوفياء (عطاء غير محدود )
  عجلون جميلة الجميلات وأفقر الفقيرات
  انحباس الغيث وصلاة الاستسقاء
  معذبون في الأرض لأنهم مسلمون !!!
  مواقف للرسول صلّى الله عليه وسلم
  أين شهادات الخبرة؟سؤال يُخسر الأردن الكثير يا وزير التعليم العالي
  عجلون لا تريد نائبا ولا وزيرا
  في عجلون الثلج والمسلخ مصيبتان كبيرتان
  من المسؤول عن ضياع الأردن ؟
  مثال للتفاني في خدمة المجتمع
  العلاقة الزوجية والإساءة إليها
  استثمر وقتك
  مشاهد مخيفة تهدد الأمن الوطني
  تدريب النواب وتأهيلهم مطلب وطني
  السنة التحضيرية ميدان كبير لصقل المهارات الشبابية
  حيزان وغالب أمام القاضي
  فضل القرآن الكريم
  حرف (لا) يستحق الاحترام أحيانا
  طعم الاستقلال والقرار المسلوب
  غذاء لأطفالنا أشد خطر من السرطان !
  جيش هذه أخلاقه لن يخذله الله أبدا
  التعليم أقوى من السيف
  نائب وطن شجاع يستحق الاحترام
  هل خسر الوطن بغياب العلماء عن المنابر ؟
  مذابح وطن فأين النواب وشيوخ العشائر ؟
  التعليم في الأردن نعمة في خطر
  هريسة أردنيه!
  بين الرزق والكسب
  خطية الأعمى برقبة المفتح
  سمعة الأردن أمانة في أعناق أبنائه
  أيها الناخب الكريم إذا عجزت عن قول الحق فلا تقول الباطل
  هموم عجلونية
  افعلها يا دولة الرئيس وسيصفق لك الأردنيون جميعا .....
  صدقه عليه الصلاة والسلام
  اعرف نبيك (رحمته عليه الصلاة والسلام )
  دروس من السيرة العطرة (الأمل واليقين)
  لا تحرقوا الأردن
  شعبكم من ورائكم وليس أمامكم دولة الرئيس
  تجويع الأردنيين هدفا مقصودا
  من ينقذ الأردن ؟
  لسان عجلون الصادق
  نواب أم نوائب يا 111 ؟
  أنثروا القمح في أعالي الجبال!!!
  يا نواب الأمة,
  رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة
  ما رأيكم بمنطق الحمير ياساده..؟؟؟
  أيتام على مأدبة لئام – رسالة للأحرار
  العلاقة بين الدين والعنف في التاريخ البشري -دراسة موثقه
  ارتفاع أعداد الوفيات في عجلون في عنق وزير الصحة !!!
  البسا طير في مواقد الأردنيين
  من المستفيد من تقليل أعداد الأردنيين ؟نريد جوابا واضحا
  خط النار يحمي الوطن أيها العقلاء ...
  أخرجوهم من قريتكم ؟؟؟
  قوة الإيحاء الايجابي في تطوير الذات
  التوبه يا ربي ..... والله ما بعيدها!!!
  لا تجعل صوتك يقدم المتردية والنطيحة
  أحلام ضائعة فمن يدفع الثمن ؟
  إعلام وطني أم تجارة ضد الوطن؟؟؟
  من فضائل شهر رمضان
  برقيات رمضانية هامة لكل مسلم
  عجلون لا تشبه عمان
  الشاذون فقهيا (دعاة على أبواب جهنم )
  التلاعب بالفتوى وتزييف الوعي
  أمثلة على عدالة حكومات الشواهين!!!!!
  لا تصدقوهم فإنهم مخادعون مكشوفون
  انتصر الملك للشعب وسقط الرهان
  الخسران المبين
  نريد دولة رعاية لا حكومات جباية
  الإصلاح المنشود
  الاستعمار وصناعة العدو
  الأردنيون يريدون دستورا يحمي حقوقهم
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح