الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
قبل ما يفور التنور
بقلم أمجد فاضل فريحات

-

 يوم الخميس سيذهب المعلمون من جديد للإعتصام أمام رئاسة الوزراء ، وهذا هو الإعتصام الأول بعهد النقابة الثاني ، وللمعلمون جملة من المطالب وهي : تعديل نظام الخدمة المدنية ، وإقرار علاوة الغرفة الصفية ، بالإضافة إلى عدد من المطالب والتي تعلمها الحكومة وتدركها وزارة التربية والتعليم ، حيث جرى في السابق إرسال العديد من الإشارات والرسائل بهذا الشأن ، والكرة الآن في مرمى الحكومة .

 

 أما في الأيام القادمة وبحال عدم إستجابة الدولة وقيامها بأدارة ظهرها لهذا المد الجديد فسيكون هناك تصعيد من جديد يقوم على عدم المشاركة في تصحيح مباحث الثانوية العامة لهذه الدورة ، أما بداية العام الدراسي فستكون القشة التي ستقسم ظهر البعير عندما يتم الإعتصام داخل المدارس . الدولة يوجد لها تجربة سابقة خاضتها مع مجتمع المعلمين سابقا ، وعلى الرغم من سياسة العض على الأصابع والتهديد والوعيد من قبل الحكومة ، واستمرار الدولة بسياسة المراهنة على الوقت وعندها لجأ المعلمون إلى سياسة النفس الطويل ، وما بين هذا المد وذاك الجزر ، وبعد أن وصلت الأمور إلى طريق مسدود وكان الخاسر به مجتمع الطلبة ، بالوقت الذي لم يكن امام معشر المعلمين سوى هذا الخيار .

 

وهنا بدأت الدولة تفكر بشكل جدي بحل المعضلة حتى لا يحصل ما لا يحمد عقباه . المجتمع المحلي بذلك الوقت لم يطلع بشكل كامل على وجهة النظر الأخرى ، بل لم تكن هناك سوى المعلومات الرسمية والتي حرضت بها الأهالي وأقلقتهم على مصير أبناءهم ، وهنا وقع المعلمون في فخ المواجهة مع المجتمع المحلي ، حيث نجحت الحكومة إلى حد ماء وانسحبت من المواجهة وناءت بنفسها مكتفية مرة بالتهديد ومرة بنشر النصائح ، ومع هذا كله وأمام المطالب الشرعية والعادلة للمعلمين إستجابت الدولة على مضض ، متحججة بالظروف الإقتصادية السيئة والتي تلبسها الدولة أمام أي مطلب للشعب ، بالوقت الذي لا تلتزم هي بما تطلبه من الشعب ، والشعب على قناعة أن الدولة  تطبق مقولة : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله .

 

 القاعدة الشرعية تقول : درء المفاسد خير من جلب المنافع ، وبالتالي ، " وقبل ما يفور التنور " ومن باب النصيحة نتمنى أن لا تصل الأمور إلى طريق مسدود ، وبعدها نجلس نتباكي على عتبات الوطن الغالي علينا جميعا ، فيا حبذا لو تنزل الحكومة ووزارة التربية من برجها العاجي وتحاور مجتمع المعلمين وتنصت إلى طلباتهم ، وأن لا تبقى هي وتشريعاتها في واد والمعلمون في واد آخر ، وحتى لا يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلال . وختاما ليكن في العلم أن الإصلاحات التي ينوي وزير التربية والتعليم القيام بها ، وسياسة التخدير التي يتبعها لا تدل على وجود نية حفيقية وتوجه لدى صناع الفرار بأصلاح ما يمكن إصلاحه ، والشيء المؤسف أن كل هذا يحدث وسيحدث مستقبلا وسط غياب السلطة التشريعية ، لا بل وتغول السلطة التنفيذية عليها ، " وقبل ما يفور التنور وينادي على الحكومة ، أصحاب الحقوق المهظومة : " إرحل ، إرحل يا نسور


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
امجد فاضل فربحات     |     31-05-2014 19:44:05
أن تأتي متأخرا أفضل من أن لا تأتي ابدا
الاستاذ صهيب متابعة نشيطة منك لشأن المعلم وانا وانت مع الحل السلمي ولكن ما ذا أخي صهيب إذا تمترس المسؤول خلف قراره واسلم يا صديقي
الاستاذ فخري المكرم تأكد بأن هذا هو حال المعلم وسنبقى كذلك ولن نخرج من عنق الزجاجة ما دمنا غير متوحدين واسلم يا أخي
أخي المكرم الاستاذ كرم أن تأتي متأخرا أفضل من أن لا تأتي أبدا وكن ترى أخي فاحكومة وبطريقة غبية تدفع بأتجاه فور التنور فالظلم ظلمات وتاكد اخي ان وضع المعلم سابقا كان افضل حيق الاسعار كانت معتدلة وثابته لعشرات السنوات وهيبة المعلم موجوده ومعززه من المجتمع مع ان العبئ الدراسب كان كبير ، ولكن حاليا لجأت وزارة التربية إلى زيادة المناهج الدراسية عن التكرار والخشو وارهقت المعلم بأعمال كتابية في الختبارات وغيرهاأدت الى خلق جيل كبير من الأميين وشبه الأميبن والخبل على الجرار ناهيك عن عدد من الموظفين ومنهم قسم من المعلمين يخطئ في الإملاء .
ولهذا لم يغرش أحد لا نحن ولا أنتم غي السابق بل لكل شيء أوانه وقد آن الأوان للتغيير واسلم أخي
فخري النصر     |     29-05-2014 00:05:40
حق المعلم
المعلم هو وريث الانبياء والرسل عليهم السلام , ويجب احترام المعلم واعطاءه حقوقة كاملة بل زيادة ونص .
لكن الحكومة سوف تديرلاه ظهرها للمعلم كما دارت الحكومة ظهرها للشعب كاملة ولم تحترم صغير ولا كبير وهذ هو رئيس الحكومة يقدر ويكرم من القيادة اي ان رئيس الحكومة غير مسئل عن المعلمين ولا عن الشعب كاملا
كرم سلامه حداد/عرجان     |     28-05-2014 20:44:30

الاخ الاستاذ امجد فاضل فريحات المحترم,,,,
قد اعارضك مباشرة فيما ذهبت اليه, لان السوال الذي يدور في راسي :
لماذا المعلمون (غارشون) عقودا طويلة, ولم بتمرجلوا على الدولة الا خلال السنتين الاخيرتين؟
الا بدرك المعلمون بانهم قادة الفكر والعلم والثقافة , وان تمنرسهم خلف الاضرابات بضر ابنائهم اولا وكل ابناء الاردن؟
صدقا اقولها وانا مرتاح الضمير بان المعلمون حاليا مرتاحون بحصصهم , الاربع او الخمس يوميا والتي لا يزيد مجموع ساعاتها عن 4ساعات عمل بحد اقصى,,,
لا اقصد ان ازاود عليكم اخي امجد,,لاني كنت معلما في السابق وحصصي بشهد الله 32 حصة اسيوعيا وجميعها (رياضيات وعلوم),,, لا يل اشعر مع كل موظفي القطاع العام, ولكن ليس باسلوب التهدبد والوعبد وتعطيل مصالح الطلاب,,,,
وسانتظر الاجابة لماذا الاضرايات فقط في السنتين الاخيرتين؟؟؟
الأستاذ صهيب محمد القضاة     |     28-05-2014 02:00:33

ابدعت استاذ أمجد , فلا بد من الحكومه أن تكون على قدرٍ عالٍ من المسؤولية , وتتجنب تصعيد الموقف , كما ينبغي أيضاً من النقابة المحترمة أن تجد الحلول بطرق أخرى من غير ايقاف عملية التصحيح التي تؤثر بشكل كبير على الطلبة وأهاليهم الكرام وعلى المجتمع بشكل عام , لا نريد لوي الأيدي وكسر العظام , فكلنا شركاء في بناء الوطن .
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح