الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

 

 

المقدمة

يقع مقام الصحابي الجليل عكرمة بن ابي جهل في محافظة عجلون وفي أراضي بلدة الوهادنه ، ويمكن الوصول إلية من طريقين : الأول من بلدة الوهادنه – رأس الحمام –الحروث والى المقام ، بطول 5كم ،  والطريق الأخر مثلث دير الصماديه الجنوبي – شجرة ام الشرايط – الحروث والى المقام  بطول 7كم .

 

لا يوجد ما يدل على مكان المقام باستثناء يافطتين الأولى على مثلث الصوان – اشتفينا والثانية على مثلث دير الصماديه الجنوبي – الهاشمية ، تشير إلى وجود مقام للصحابي عكرمة بن أبي جهل من دون تحديد الموقع .


 

 

وقبل الحديث عن المقام لابد من الحديث عن صاحب المقام وهو الصحابي الجليل عكرمة بن ابي جهل رضي الله عنه .

نسبة

 

هو   عكرمة بن (أبي جهل  (    عمرو بن هشام بن المغيرة القرشي   المخزومي وكنيته أبو   عثمان ، كان في أواخر العقد الثالث   من عمره عند بداية الدعوة المحمدية ، وكان من   أكرم الناس حسبا ،   وأكثرهم مالا، وأعزهم نسبا ، ومن فرسان قريش     .

   سيرته قبل الإسلام :

تبدأ رحلة عكرمة عندما نشأ في أحضان هذا الأب الكافر ( ابو جهل ) الذي أخذ على نفسه العهد بعداوة رسول الله صلى الله عليه و سلم فوجد عكرمة نفسه مدفوعاً إلى عداوة النبي ومحاربته طاعة لأبيه الذي كان يعتمد عليه في كل صغيرة وكبيرة. لقد كان أبو جهل والد عكرمة جبار مكة الأكبر وزعيم الشرك الأول  

قاد أبوه معركة الشرك يوم بدر وكان ابنه عكرمة عضده الذي يعتمد عليه ويده التي يبطش بها ، وفي المعركة خر القائد  (أبو جهل ) صريعاً ورآه ابنه عكرمة بعينيه وهو مضرج بدمه وسمعه بأذنيه وهو يطلق آخر صرخاته  في الحياة ،

 خرج عكرمة إلى معركة  أحد تحت قيادة ابو سفيان بن حرب ، كان موقعة على ميسرة جيش قريش ، بينما كان خالد بن الوليد على الميمنة ،

وفي يوم الخندق حاصر المشركون المدينة المنورة  أياماً طوالاً ، فنفد صبر عكرمة وضاق ذرعاً بالحصار فنظر إلى مكان ضيق من الخندق وأقحم جوداه فيه فاجتازه ثم اجتازه وراءه بضعة فرسان في مغامرة جريئة ، ذهب ضحيتها المشرك عمر بن ود العامري .  

وفي فتح مكة رأت قريش ألا قبل لها بقتال محمد وأصحابه، وقررت على أن تخلي له السبيل إلى مكة ، لكن عكرمة ونفر معه تصدوا لجيش المسلمين ، فهزمهم خالد بن الوليد في معركة صغيرة قتل فيها من قتل ولاذ البقية بالفرار ومنهم عكرمة .

 

أسلامة

 

كانت تعليمات الرسول في يوم   فتح مكة ألا يقاتلوا أحدا إلا من يقاتلهم إلا أن النبي صلى اللـه عليه وسلم   استثنى منهم نفرا سماهم بأسمائهم   وأمر بقتلهم ،   وإن وجدوا   تحت أستار الكعبة  ومنهم   عكرمة ،    لشدة عداوته للإسلام والمسلمين . لذا تسلل عكرمة متخفيا من مكة قاصدا اليمن .

وبعد الفتح بايع رجال مكة رسول الله صلى الله عليه   وسلم على الإسلام  وبعدهم بايعت النسوة ومن ضمنهم ام حكيم زوجة عكرمة فأخبرت الرسول صلى الله عليه   وسلم بان عكرمة فر خوفا من منه إلى اليمن ، ثم طلبت له الأمان ، فأعطاه رسول الله الأمان .

 خرجت ام حكيم تبحث عنه لتبلغه عفو رسول الله ، وعندما وقف أمام رسول الله  قال : إلى ما تدعو يا محمد ، فقال : ادعوك إلى أن تشهد أن لا اله إلا الله واني عبدالله ورسوله ، وان تقيم الصلاة وان تؤتي الزكاة ، حتي عد له أركان الإسلام كلها ، فقال عكرمة : والله ما دعوت إلا إلى الحق ، وما أمرت إلا بخير ، ثم بسط يده وقال : أني اشهد أن لا اله إلا الله ، وانك عبدالله ورسوله .

ومنذ ذلك اليوم انضم   عكرمة رضي الله عنه   إلى موكب الدعوة فارسا   في  ساحات القتال ، كان لعكرمة في قتال المرتدين أثرا عظيما ، فقد ارسلة ابو بكر على جيش وسيره إلى أهل عمان الذين ارتدوا عن الإسلام ،  وانتصر عليهم ، ثم وجهه أبو بكر أيضاً إلى  اليمن ، فلما فرغ من قتال أهل الردة سار إلى الشام مجاهداً مع جيوش المسلمين .

 

استشهاده

 

وفي معركة اليرموك كان عكرمة رضي الله عنة قائدا إحدى الكتائب الإسلامية، قاتل من خلالها قتال الأبطال  ، كان جائدًا بنفسه حتى قيل له: أرفق بنفسك يا عكرمة ، فقال: كنت جاهدت بنفسي عن اللات والعزى ، فبذلتها لها، أفأ ستبقيها الآن عن الله ورسوله،لا والله أبدًا، ولما اشتد الكرب على المسلمين في أحد المواقف في معركة اليرموك نزل عن جوداه وكسرغمد سيفه وأوغل في صفوف الروم فانتبه إليه  خالد بن الوليد وقال : لا تفعل يا عكرمة فإن قتلك سيكون شديداً على المسلمين فقال : إليك عني يا خالد فلقد كان لك مع رسول الله سابقة ، أما أنا وأبي فقد كنا من أشد الناس على رسول الله ، فدعني أكفر عما سلف مني ، ثم نادى في المسلمين من يبايع على الموت ،  فبايعه عمه الحارث بن هشام بن المغيرة وضرار بن الازور وأربعمائة  من المقاتلين المجاهدين وقاتلوا محاولين وقف الروم، وأوقفوا زحفهم بعد مقتلهم جميعاً .

لقد برّ عكرمة بما قطعه للرسول من عهد، فما خاض المسلمون معركة بعد إسلامه، إلا وخاضها معهم، ولا خرجوا في بعث إلا كان في طليعتهم. وأصيب عكرمة وأبنه عمرو إصابة مميتة في هذه الوقعة، وقد وجدوا فيه بضعاً وسبعين بين ضربة وطعنة ورمية.

 وهكذا انْتَهَتْ حياتُ هذا الفارس ، وكُتِبَت له الشَّهادَة بعد أن كان مِن ألَدِّ أعْداء النبي عليه الصلاة والسلام ، رحمة الله عليك يا من وعدت رسول الله صلى الله علية وسلم وأوفيت . رحمة الله عليك يا من بذلت روحك الطاهرة رخيصة في سبيل الله . 

 

الطريق إلى المقام

صباح السبت الموافق 28-6-2014م وفي سيارة ذات دفع رباعي يممت نحو مقام الصحابي الجليل عكرمة بن ابي جهل وقطعت نحو 6 كم من بلدة الوهادنه / محافظة عجلون في طريق زراعي معبد باتجاه منطقة الجلسة – رأس الحمام – قطعة الجامع – الحروث – مثلث الشيخ راشد / الحروث ، ثم انعطفنا يمينا باتجاه الطرسوسة ،حيث ظهر لنا مقام الصحابي الجليل عكرمة بن ابي جهل .

كانت المرة الأولى للباحث لزيارة هذا المكان وكان برفقة  كل من الحاج محمد محمود ابو احمده من سكان خربة الشيخ راشد سابقا وممن يملكون مساحات واسعة من

الأراضي في تلك المنطقة ، وهو بمثابة الدليل في هذه الرحلة ، وكل من الأستاذ معاوية

 

 الشريدة وسيف الإسلام محمود الشريدة .

 

 

 انتهت الطريق المعبدة وسرنا في طريق زراعية ترابية صعبة بطول حوالي 2 كم ،وصلنا إلى قطعة ارض منبسطة تسمى ( قطعة المهرة )   ثم ترجلنا من السيارة لصعوبة المسير على الطريق ، وسرنا على الأقدام لمسافة حوالي 1 كم ، حيث وصلنا إلى قطعة ارض تسمى ( عكرم ) ، يقع على طرفها الغربي مقام الصحابي الجليل الشهيد عكرمة بن ابي جهل رضي الله عنة .

 

 

كانت طريقنا في منطقة رائعة جميلة تأخذ الألباب ،تتميز بتنوعها النباتي بين شجر السنديان والملول والخروب والبطم والزيتون ، أشجار خضراء وارفة الظلال وطيور جميلة تتنقل من شجرة الى شجرة تزرع البهجة والسرور في أنفس من يزورها .

 

وصف المكان :

يقع المقام في القطعة الوقفية رقم /7 من حوض ابو احمده /5،  من أراضي بلدة الوهادنه ،مساحتها حوالي (4300)م2. تربتها حمراء زراعية تعتمد على مياه الإمطار ، تبعد عن خربة الشيخ راشد باتجاه شمال غرب حوالي 3كلم .

 تراء لنا من بعيد سور يحيط بقطعة ارض على ربوة مرتفعة قليلا عن ما حولها يبلغ ارتفاعها 430م عن سطح البحر.وبالقرب منها ومن جهة الشرق شجرة ملول معمره وارفة الظلال ، تشرف هذه الربوة على مقام الصحابي الجليل شرحبيل بن حسنة فاتح الأردن في منطقة وادي اليابس الغور الشمالي ، كما تستطيع أن تشاهد منها جزء كبير من جبال فلسطين المحتلة في منطقة بيسان وطوباس .

 

 وصلنا المكان وبعد استراحة قصيرة تحت شجرة الملول المعروفة بشجرة عكرم  دخلنا السور الخارجي وهو مبني من الحجارة الدبش والاسمنت وله مدخل من جهة الشمال ، وهو عبارة عن سور بشكل مستطيل أبعادة من الشمال إلى الجنوب حوالي خمسون مترا ومن الشرق إلى الغرب حوالي أربعون مترا ، وارتفاعه حوالي 120سم وعرضه حوالي المتر ، مغطى سطحه بطبقة من الاسمنت زيادة في متانته ،له مدخل من جهة الشمال ،  وحسب الدليل بان هذه الساحة تم تنظيفها ولاسيما أنها كانت تضم كومه كبيرة من الحجارة ، ربما كانت عبارة عن بناء صغير تردم مع مرور الزمن ، حيث كان يشيرإلية الناس قديما بأنه المقام . 

 

وهنا أود أن أشير إلى (تعريف كلمة المقام ) هو بناء يُبنى فوق مكان دفن أحد الأنبياء أو الصحابة أو الأولياء الصالحين أو مكان صلاتهم وإقامتهم ، وليس بالضرورة أن يكون المقام مكان الدفن أو القبر ، بل من الممكن أن يكون مكان إقامته أو مكان صلاته أو كان قد مر عليه في يوم من الأيام، ومن ثم اشتهر هذا المكان أو ذاع بين الناس على أنه أحد مقاماتهم  فيشاد على هذا المكان بناء أو مسجد ، تقديرا لمقامة عند الله تعالى وعند الناس ، يصاحبه بعض مظاهر التقدير والاحترام والإعجاب . أما الدكتور احمد الصمادي مساعد مدير أوقاف محافظة عجلون يستبعد أن يكون هذا المقام قبرا للصحابي الجليل عكرمة بن ابي جهل ، وربما يكون أقام بة أو مر منه في وقتا من الأوقات ، ومن المعروف أن عكرمة بن ابي جهل كان من جند الأردن  قد شارك في فتح هذه الأرض الطيبة . 

 كانت على طرف السور الخارجي وبالقرب من المدخل الشمالي  شجرة بطم معمرة يبلغ قطر ساقها  أكثر مترين حسب الدليل ، إلا أنها وقبل أكثر من عشرون عاما أصابها جفاف ونشف ساقها وأوراقها  وانتهت حطبا ، بعد أن كانت شاهدا على تاريخ وأحداث هذه المنطقة مدة طويلة من الزمن .

داخل هذا السور يوجد سور أخر في جهته الغربية بشكل مستطيل يمتد من الشمال للجنوب بطول 15متر ومن الشرق للغرب بطول 10مترا ، وهو مبني بنفس طريقة بناء السور الخارجي ولكنه يمتاز بعرض جدرانه ، إذ يبلغ عرض الجدار حوالي متر وربع المتر ، وله مدخل في وسط السور من الجهة الشرقية نصبت أمامه لوحة من الرخام الأبيض محاطة من جميع الجهات بإطار من الحجر الأبيض المشذب معمول بطريقة ممتازة ، وأمامها رصيف إسمنتي بعرض نصف متر زيادة في متانتها ، محفور على الرخام العبارة التالية :

(بسم الله الرحمن الرحيم ، مقام الصحابي الجليل عكرمة بن ابي جهل رضي الله عنة من شهداء معركة اليرموك ) باللغتين العربي والانجليزي ، بالإضافة إلى شعار اللجنة الملكية لأعمار مقامات الصحابة . 

 

 

 

 

الخلاصة :

الزائر لهذا المكان لا يجد ما يدل على أثرا للمقام في هذا الموقع إلا هاذين السورين وهذه اللوحة التي كتب عليها اسم هذا المقام .

صاحب هذا المقام احد صحابة رسول الله صلى الله علية وسلم .واحد الأبطال الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في الذود عن نشر رسالة الإسلام ، واحد أبطال معركة اليرموك الخالدة ، الشهيد المهاجر عكرمة بن ابي جهل رضي الله عنة وارضاة.

و يشرفنا في الأردن أن يكون بلدنا ارض الحشد والرباط ، وان يتعطر ترابه بهذه الأنفاس الطاهر التي عطرت ترابه . وضمت قبور ومقامات هؤلاء الأبطال .

يعاني مقام عكرمة بن أبي جهل وهو احد مقامات الصحابة الموجودة في محافظة عجلون من الإهمال من قبل الجهات المعنية وبالأخص من قبل وزارتي الأوقاف و السياحة والآثار والأشغال العامة ، كونه من مواقع السياحة الدينية التي يجب الترويج لها ووضعها على الخارطة السياحية وتسويقه أمام الزوار والسياح الأردنيين والعرب والتعريف بالمقام وصاحبه

 

من هنا ومن هذا المكان ( مقام عكرمة بن ابي جهل ) رضي الله عنه نناشد سماحة وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية ومعالي وزير السياحة ووزير الإشغال العامة أن يتذكروا هذا الموقع المبارك وصاحبة وان يعطوه حقه من العناية كما هو الحال مع بقية مقامات وقبور الصحابة الأخيار . وأتمنى باسمي واسم أبناء منطقة الشفا من كل من السادة فضيلة مدير الأوقاف وعطوفة مدير الإشغال العامة وعطوفة مدير السياحة في محافظة عجلون لزيارة هذا المكان وعمل ما من شانه النهوض بهذا الموقع من طريق وترميم ووضعه على خارطة السياحة الدينية في محافظة عجلون ...

 

  


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الشاعر عثمان الربابعة     |     13-07-2014 14:25:25
بارك الله فيك على هذا الحس الديني.
بارك الله فيك على هذا الحس الديني.،الأستاذ الباحث محمود حسن الشريدة المحترم و الغيرة

على مقام سيدنا عكرمة رضي الله عنه ، وأنا كتبت مقالا حول المقام الشريف لكنني لم أوثقه

بالصور كما فعلت ، جزاك الله خيرا ، و اتصلت بالوزارة ، ووعدوا ، ولكن ....... ، أنا من خلال مقالك

الموثق هذا أعيد مناشدة أصحاب القرار ، إعطاء هذا المشروع حقه ، و ستكون سياحة دينية

ناجحة و تجارة و بلد ستعمر بجواره .إن شاء الله

و ها أنذا أعيد نشر المقال مرة أخرى ، لعل و عسى ، و أقول للباحث الأستاذ محمود حسين

الشريدة يحب أن نستمر في طرح هذا الموضوع حتى يستجاب لنا و يكون في صحيفتنا إن شاء

الله ، أستاذي أؤيدك بقوة و اشد على يديك :


الربابعة يناشد وزير الأوقاف إعادة إعمار وصيانة مقام الصحابي عكرمة بن أبي الحكم

الكاتب / المصدر: عثمان الربابعة - الهاشمية - عجلون

تاريخ الخبر 12-05-2013

عجلون الإخبارية - عندما تمر من عجلون باتجاه الهاشمية ، تقابلك لوحة بحجم كبير و باللون

الأخضر : (مقام الصحابي الجليل : عكرمة بن أبي جهل ، رضي الله عنه ، من شهداء معركة

اليرموك )، و عندما تمشي حسب اللوحة ، لا تجد مقاما ، و لا هم يحزنون ، رحمات ربي عليك يا

عكرمة بن أبي الحكم ،.

المهم : أصررت أن أزور مقام الصحابي المبارك ، فإذا هو على طريق دير الصمادية الجنوبي ، و لا

توجد أي لوحة هناك تشير إليه ، حتى وصلت إلى منطقة ( الحروث) ، طريق شبه مسفلت ،

سيارة دفع رباعي سارت بصعوبة ، قبل المقام ( و هو عبارة عن منطقة محاطة بسور من حجارة

عليها بعض الإسمنت لتتماسك ، و لوحة من رخام ، كتب عليها : (مقام الصحابي الجليل : عكرمة

بن أبي جهل ، رضي الله عنه ، من شهداء معركة اليرموك )، بحوالي 2 كم ، ينتهي الشارع شبه

المسفلت ، و تسير ببقايا طريق، مفتوح بواسطة هامر الأشغال العامة ، و لا يوجد مسجد و لا

مصلى , لا ....ولا ... أبدًا فقط السور .

بالمناسبة ما يسمى (مقام) موجود على ظهر جبل،يشرف على الغور الجميل،الهواء هناك يرد

الروح، و يمكن لو بني مقام يليق بالصحابي الجليل،عكرمة رضي الله عنه ، على غرار مقام

سيدنا معاذ بن جبل ،و مقام سيدنا عامر بن أبي وقاص، و مقام سيدنا شرحبيل بن حسنة، فاتح

الأردن ،أن يتحول إلى مكان سياحة دينية ناجحة، لكون الجو في منتهى الجمال ، قمة جبل، و

تسمح ببناء قرية محترمة .

أهيب بأخينا و حبيبنا، سماحة الشيخ محمد نوح القضاة ،وزير الأوقاف ،و ابن المنطقة ، الذي

يعرفها، و يحبها أكثر من غيره ، أن يزور المكان ، و يسلم على الصحابي الجليل ، و يقرأ عنده

الفاتحة ، ليكتب في سجل حسناته، أنه الذي أمر ببناء مقام، يليق بصحابي جليل: عكرمة بن أبي

جهل، رضي الله عنه ، بطل من أبطال اليرموك ، شرف الله الأردن ، أن يدفن فيها .
محمود حسين الشريدة     |     09-07-2014 10:34:26

الاخ الدكتور سامر عويس .... شكرا لمتابعتك ومداخلاتك على ما اكتب عن مواقعنا التاريخية والدينية ... وشكرا على كلماتك الطيبة ...
اما بالنسبة الى الباحث الصغير (سيف الاسلام ) فهو يحب مدرسته ويعتز بمدرسية ويحاول السير على خطى والدة ... نعم ما قلتة صحيح الارادة والرغبة والعقل المنفتح يصنع عالما ... اسال الله ان يأخذ باليد ... واكرر الشكر للأستاذ الفاضل د. سامر عويس ...
محمود حسين الشريدة     |     09-07-2014 10:24:48

الاخ والجار العزيز على الربابعة ابو لواء ... سباق لعمل الخير وانت في الطليعة باستمرار .. همنا واحد ومطلبنا مشترك للاهتمام بتاريخنا ومواقعنا التاريخية والدينية .... شكرا على كلماتك اللطيفة ... وكل عام وانت بألف خير ...
محمود حسين الشريدة     |     09-07-2014 10:16:31

الاخ والصديق الشاعر الكبير علي فريحات ابو فاروق ... شكرا لكلماتك الطيبة لا بل المشاعل المضيئة الصادرة من قلب شاعر مرهف الحس ... لم تقتصر قوافيه على الهم العجلوني بل لامست الهم العربي خارج حدود الوطن ... بارك الله بك واكثر من امثالك .. وكل عام وانت بألف خير ...
محمود حسين الشريدة     |     09-07-2014 10:03:05

اخي العزيز امجد القواقنة .... بارك الله بك وبمرورك الطيب وتاكد تماما انني فخور بهذه الصداقة رحم الله والدك طيب الذكر ابو ماجد ...

اخي الاستاذ معاذ الغزو ....اشكر مرورك وكلماتك الرائعة التي تفوح بعبق التاريخ الطيب ...
د. سامر عويس     |     09-07-2014 00:40:46

إضاءة مميزة ومهمة من الناحية الدينبة والتاريخية والسياحية والعسكربة والأهم من كل ذلك تلك الإضاءة على بعض مؤسساتنا المدنية النائمة........ نشد على يدك ابا محمد في مطالبة المسؤولين بأن أفيقوا إذ لا يعقل أن يبقى هذا المقام وغيره بدون طريق أو خدمات......

ما لفت إنتباهي وأعجبني كثيرا هو فكرة إصطحاب ذلك الباحث الصغير(سيف الإسلام) وإشراكه في البحث ما يزرع بداخلة إرادة الحصول على المعلومة والبحث عن الحقيقة ...لأن التمازج بين الإرادة والرغبة من جهة مع الذكاء والعقل المتفتح من جهة أخرى قد يصنع عالما.

يعطيك العافية جهود كم مشكورة وهي محل إحترامنا وتقديرنا .
علي الربابعه ابو لواء/الهاشميه -عجلون     |     08-07-2014 21:14:38

الاخ الباحث ابو محمد حفظك الله ورعاك
طرحك كان جميل جدا ومتزن ومتسلسل ورائع
ونحن نشد على يدك في كافة المطالب التي ذكرتها
من اجل حياء ذكرى رجال صدقوا ما عاهدو الله عليه
وقضو ا نحبهم في ارضنا الحبيب الاردن ..فمن واجب التكريم لهم
ان نهتم بمقاماتهم وان نبرز معالمهم وسيرتهم العطره بين كل الناس

مرة اخرى نقول شكرا لك على جهدك الطيب وجزاك الله عنا وعن المسلمين كل خير
علي فريحات     |     08-07-2014 19:01:59
مشاعل لن تنطفيء
الأخ العزيز والباحث القدير الدكتور محمود حسين الشريدة الأكرم

تحيط طيبة عطرة لكم وأجل التهاني بشر الصيام والرحمة والغفران ، وبعد؛

هؤلاء هم المشاعل التي لا تنطفيء ، وستبقى منارات لكل الأجيال التي تبحث عن مطالع النجوم ومدارج العزة وحقيقة الوجود....
قصة لست بأمهر ممن عرضها بهذا الأسلوب الجذاب والمختصر المفيد ؛ لمثال من التحول بين الجاهلية والهداية ... من عداء شديد لولاء وحب أشد .... هكذا نحن بالإسلام عندما يفعل فعله فينا وبعد أن نستقي ماءه العذب ...

حري بالمسؤولين أن يسمعوا مناشدة الباحث لتطوير المكان وإنصافه حقه لا سيما أن أماكن أخرى تأخذ منهم أكثر من حقها ولا تمت لأمتنا بصلة ، وهذه الأرض معبر لكل الأمم ومقام لكثير من العروق فما يهمنا هو أمتنا وحضارتنا وشواهدنا على أمجادنا ....

أشكر الأخ الباحث شكرا عظيما وأتمنى له كب التوفيق وحسن الثواب من الله تعالى
معاذ الغزو     |     08-07-2014 12:50:45

الله يعطيك العافية ابو محمد معلومات رائعة ومفيدة جدا. اتمنى لك دوام التقدم والعطاء وان تطلعنا دوما على هذه المعلومات القيمة.
امجد القواقنة     |     08-07-2014 11:40:43

الله يعطيك العافيه باحثنا الكريم االاستاذ محمود وربي يكتبلك اجر على قدر التعب اللي تعبته حقيقة انه جهد جبار تستحق عليه الثناء والشكر على الاقل من اهل عجلون الله يقويك وتحياتي لك يا صديقي وصديق والدي رحمه الله
محمود حسين الشريدة     |     07-07-2014 17:25:37
الوهادنه
اخي وصديقي العزيز الشيخ يوسف المومني .... اشكر مرورك الرائع ومحبتك لعجلون وقراها ... ادامك الله وكل عام وانت بخير ....
محمود حسين الشريدة     |     07-07-2014 17:22:15
الوهادنه
استاذي واخي العزيز الدكتور المبدع خليف الغرايبة ادامك الله ومتعك الله بالصحة والعافية :
ممتن ومقدر غاية التقدير والامتنان لأستاذي الكريم لك علي افضال كثيرة ... تعلمت منك الشيء الكثير ، ولساني يعجز عن الشكر فجزاك الله عني خير الجزاء .... اشكر مرورك وملاحظاتك ، متمنيا لك دوام الصحة والعافية ....
يوسف المومني     |     07-07-2014 16:42:25

رائع ورائد في كتاباتك اخي الاستاذ محمود وها هي عجلون وقراها في كل مرة تروي حكاية عظيمة وحدث عظيم ونكشف وجود كل من هو عظيم في تاريخ البشرية قد مر من هنا

من عجلون وقراها
د.خليف الغرايبة     |     07-07-2014 15:56:23
جهد طيب
أخي الكريم الباحث محمود الشريدة أبومحمد يحفظكم الله
مأجور ومبرور إن شاء الله في كتاباتك التي تكشف النقاب أحياناً عن معالم تاريخية أثرية، أو تثري هذه المعالم بمعلومات إضافيّة جديدة، حهــــــــــد طيب ، وهذا أنت أبا محمد، كما عرفناك، الله يقويّك ويعطيك الصحة والعافية.
محمود حسين الشريدة     |     07-07-2014 14:02:08
الوهادنه
اخي العزيز الدكتور علي العبدي .... تعودت على مداخلاتك القيمة التي تزيد الموضوع قيمة وجمالا .... اشكرك على هذه الاضافة التي عرفتها اليوم عن النصيحة التي قدمها سيدنا علي بن ابي طالب رضي الله عنه الى عكرمة بن ابي جهل رضي الله عنة ....
وهنا اخي العزيز اقترح على زملائنا في جمعية عجلون للبحوث والدراسات ان نرتب من خلال نشاطاتنا الثقافية زيارة جماعية لهذه المواقع التاريخية والدينية في محافظة عجلون بعد شهر رمضان المبارك .... شكرا لمرورك ومداخلتك المفيدة .... وتقبل الله طاعاتكم ...
محمود حسين الشريدة     |     07-07-2014 13:51:06
الوهادنه
اخي العزيز الحاج محمود نهار السواعي اشكرك جزيل الشكر على متابعة اخبار محفظتنا الجميلة وانت تسكن بعيدا عنها ... بينما الكثير من ابنا هذه المحافظة عند خروجهم منها
لا يلتفتوا اليها ولا يعنيهم اخبارها ... بارك الله بك اخا عزيزا وادامك على حب هذه الارض التي درجنا سوية على ترابها وتسلقنا جبالها وقطعنا اوديتها ويا ما شربنا من مياة الرمشينية
وام رسن وهجيجة وابو فلاح وصوفرة وغيرها ....
اخي العزيز : كم نحن بحاجة لان نذكرها ونكتب عنها حتى لا ينساها ابنائنا جيل التكنولوجيا والفيس بوك وتضيع اسمائها مع مرور الزمن ....
د. علي العبدي     |     07-07-2014 10:58:22
أثري باجتهاد
أخي محمود، لقد بذلت جهداً كبيراً في إضاءة هذا المكان، لقد قدّمت معلومات مهمة عن الصحابي الجليل وألقيت إضاءة لصحابي لا يوجد ما يدل عليه سوى أشياء بسيطة ... فالزائر للمكان وعند قراءة اللوحة التي تشير إلى المقام يفاجىء عند الوصول بأنّ المكان خال ولا يوجد سوى حجارة وسور و.... لا بد من المعنيين فتح الطريق الموصلة للمكان، وبناء مسجد أو مصلى ليختم الزائر رحلته بالصلاة..وقد قرأت أخي محمود عن هذا الصحابي مهدور الدم أنّ علياً أشار على عكرمة أن يأتي رسول الله وهو جالس عند الكعبة فيقول له : تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنّا من قبل لخاطئين" وفعلاً هذا الذي حدث، فلما نظر رسول الله إلى المتكلم فإذا هو عكرمة فتدمع عينه فيقول عليه السلام: " لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين" شكراً لك أخي الحبيب وبارك الله بك وبمرافقيك .. أنت تغار على هذه الأمة وغيرك نائم ولا عنده من (اقريش خبر ). أترك أثراً طيباً قبل الرحيل ...
محمود نهار السواعي     |     07-07-2014 10:36:53

الاستاذ محمود الشريده...اجمل تحيه معطره بعبق التاريخ...وبارك الله بجهودك لتعريف تلك المقامات لاهلنا وانا اجزم بأن احدا لم يعرف مااوضحته حتى جيران المقام....بارك الله بجهودك والى مزيد
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /18 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
  من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح