الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
دعوة للشرفاء من الرجال
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

تتشرف فلسطين المغتصبة من قبل العدو الصهيوني بدعوة جميع الرجال الرجال من الشرفاء العرب من مسلمين ومسيحيين الحضور إلى بيت الشرف والكرامة في فلسطين وذلك من أجل الجهاد وإسترداد كرامة الأمة المسلوبة من قبل بني صهيون .
إن حضوركم وتلبية الدعوة يزيدنا عزة وكرامة .
ملاحظة يرجى عدم إصطحاب أشباه الرجال
والمتآمرين ضد مصالح الأمة وقضاياها المصيرية وذوي النفوس اللتي تباع وتشترى حتى لا يفسدون حفل الإنتصار .
الدعوة عامة من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر .


مطبعة الشعوب الحرة تحيي شهداء المقاومة ، وتتمنى لهم السعادة والهناء مع الحور العين .
أيها الرجال الرجال إسمحوا لي بكلمات ألقيها أمامكم وبعدها نسأل الله أن يكون النصر وطرد العدو الصهيوني المتطرف على أيدي عباد أولى بأس شديد ، ونرجوا الله أن يكون وعد الآخرة ليسوءوا وجوه اليهود وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتببرا .
أيها الشرفاء في كل مكان من يعود إلى الوراء قليلا ويقرأ عن قرار مجلس الأمن أو ما سميت وقتها مبادرة روجرز والتي تنص على مايلي :


إنهاء جميع حالات الحرب مع إسرائيل ، واحترام سيادة ووحدة اراضي كل دولة في المنطقة واستقلالها السياسي ، وحقها في العيش بسلام في حدود آمنة ، معترف بها وسليمة من التهديد أو إستخدام القوة .


هذا القرار كان يعني بذلك الوقت الإعتراف الكامل الدائم بإسرائيل ، والرضوخ لها بما ستمليه علينا ، وبعد حين من الدهر تقدم الرئيس المصري انور السادات بطل السلام كما سماه كارتر وبيحن ومد يده لإسرائيل طالبا السلام حسب فرارات الأمم المتحدة ، وعندها قامت الشعوب الحرة ولم تقعد واحتجت على هذه الخيانة ، وحينها ومجاملة لتلك الشعوب التي لا يزال دمها يغلي في عروقها ، قامت الأنظمة العرببة بوصف السادات بالخيانة لأمته ودينه وشرفه ولأولى القبلتين وثالث الحرمين .


ومن أجل تهدئة الشعوب على فورة الدم بذلك الوقت قام الحكام العرب بأتخاذ قرار يقضي بنقل مقر الجامعة العربية من بلد الخائن إلى تونس .


بعد أقل من عشرون عاما تعود الأنظمة العربية لتحذو حذو السادات ، وقبلت التنازل عن الأرض مقابل السلام ، ولربما أتخذ القرار العربي بالذهاب إلى مدربد لإعتقاد الساسة العرب أن الغضب من أجل ضياع فلسطين قد أخذ كفايته ، وكان الرأي الخفي يقول : كفاية غضب ياعرب ، ولا بد أن فورة الدم قد إنتهت .


ذهب العرب إلى مؤتمر السلام في مدريد عام1990م . وذهبت معهم مصر كون لديها خبرة سابقة في الخطيئة ، وتفاوض العرب مع اليهود على أساس القرار الذي تفاوض به اليهود مع مصر ، وبعد سنوات وقعت إتفاقيات سلام مع الإسرائليين ضمنت إسرائيل على أساسها وقف إطلاق النار من جانب العرب لا بل وتم تقليص القوات العسكرية للدول العربية التي وقعت على الإتفاقية ، وبعدها تم تعديل المناهج التي كانت تنادي بالحرب والجهاد وتغييرها إلى ثقافة السلام ، كما ألغيت مادة التاربخ لبعض المراحل الدراسية وإستبدلت بمادة الثقافة العامة ، وبالمقابل لم تجري إسرائيل أي تعديل، بحجة أن جيشها هو جيش دفاع ولبس هجوم ، وبقيت مناهجهم تنادي بالعداء للعرب ، وأناشيد تقول : أنا اليهودي لن أهدأ ، ولن أنام
إذا لم آكل من لحمك يا عربي ياجبان
أنا اليهودي لن أهدأ ولن أنام
إذا لم أشرب من دمك يا عربي يا جبان


وبعد أيها الأحرار من الرجال ماذا ننتظر ، والله لن يهدأ بال لبني صهيون قبل زوال أمة محمد وبني يعرب عن بكرة أبيها ، والمصيبة أنه لا بزال هناك من يبحث لبني صهيون عن مخرج كما هو الحال مع القيادة المصربة ومبادرتها التآمرية والداعية إلى تقييد المقاومة الفلسطينية كما فعلت إسرائيل مع حركة فتح عندما قيدتهم بالإتفاقيات ، ثم قامت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيفي ليفني الشقراء الفاتنه بشراء ما تبقى منهم بفتنتها ، ولم تخجل هذه الصهيونية من الإحتفاظ بالدليل وبالصوت والصورة لممارستها الرذيلة معهم ، وكل هذا خدمة لوطنها اسرا ئيل كما تقول .
أما نحن فماذا قدمنا لقدسنا وأقصانا المغتصب ، وما هي حجتنا أمام الله والتاريخ والأجيال القادمة .


ماذا بقي أن نقول ... ما ذا يعني لو قامت مجموعة من الرجال الرجال من مسلمين ومسيحيين ومن الشرفاء من النواب ومن الشيوخ والشباب ورجال الدين المسيحي ودعوة الجماهير الشرفاء من العرب ، ومن ثم التوجه إلى غور الأردن واجتيازه والدخول إلى الأراضي الفلسطينية وبعدها ليحصل ما يحصل ، وليسقط منا الشهداء ، ألا تستحق منا فلسطين تقديم الأرواح الطاهرة لأجلها ، ألا إن سلعة الله غالية .


لا طريق لتحربر الاوطان إلا بتقديم الشهداء ، وهذه دعوة لإعلان الجهاد المقدس ، فأولى القبلتين وثالث الحرمين وأرض المعراج ومهبط الأنبياء والرسل وأرض المحشر والمنشر تستحق من الأشراف من الرجال التضحية والفداء ، وتأكدوا أيها الأحرار أن الغرب الصليبي المتصهين لن يلتفت إلى ما يجري في فلسطين بغير هذه الحركة ، وعندها فقط سيتحرك العالم الغربي المتآمر ضد هذه الأمة ، وسيتحرك على الفور ، ولن يكون تحركه من أجل سواد عيون الشعوب العربية بل من أجل ربيبته إسرائيل .


ألا إن سلعة الله غالية ، ألا أن سلعة الله غالية ، فهل من مجيب .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
امجد فاضل فريحات     |     30-07-2014 03:50:42
لا حياة لمن تنادي
أخي الأستاذ معاذ القضاه المكرم نتمنى وكما أشرت أن يتحرك ضمير العالم تجاه مايحدث في فلسطين المغتصبه ونتمنى الهداية للحكام العرب واسلم أخي معاذ .

الشيخ المكرم محمود العنانزه المكرم لقد أفرغ العرب والمسلمون فلسطين من حساباتهم ، وما من أمة ضيعت الجهاد إلا أذلها الله ، وها نحن نرى الإذلال وقد على جبين الأمتين العربية والإسلامية ، وبالمقابل لا حياة لمن تنادي .
أما قتال اليهود وكما أشرت فندعوا الله أن يكون في هذا الزمن لكي يظهر الغث من السمين ، واسلم ياشيخ ابو موفق .
محمد خير طيفور     |     27-07-2014 17:43:08
كل عام وأنتم بخير
لقد انقطعت لأكثر من 3 شهور عن الكتاية في هذه الوكالة الغراء بسبب فقدان ايميلي على الجوجل كروم والآن حلت المشكلة شاكرين لأخي وصديقي الاستاذ منذرالزغول محرر هذه الوكالة .....فكل عام وأنتم جميعا بخير فأرجو قبول تحياتي للجميع وخاصة اسرة كتاب الوكالة المحترمين .
محمود عزبي عنانزه ابو موفق     |     26-07-2014 14:04:11

يقول تعالى*سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضوربوا منهم كل بنان*صدق الله العظيم.
اقول الشكر المتواصل لاخي امجد . ان الذين يدسون رؤوسهم في التراب اقول لهم ان النصر قادم وقريب وعلاماته باتت ظاهره على يد اهل غزه وما حول فلسطين من الشرفاء والصادقين مع الله رضي من رضي وغضب من غضب والله خير الناصرين. يقول صلى الله عليه وسلم:لا تقوم الساعه حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر أو الشجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا ‏ ‏الغرقد ‏ ‏فإنه من شجر ‏ ‏اليهود - او كما قال صلى الله عليه وسلم
امجد فاضل فريحات     |     24-07-2014 05:09:40
محمد سلمان القضاه المنبر الحر
أخي محمد سلمان القضاه المكرم ماعليكم زود في نشر الوعي والمعرفة وشحذ الهمم ، ويكفي منبر الجزيره الذي تقفون فوقه الان قد أقلق العدو الصهيوني الكاذب بنقل المعلومة الصادقة وتعربة وفضح جرائم العدو الصهيوني الذي إخترق وتعدى على جميع الشرائع والأعراف الدولية .
دام قلمكم ومنبركم الحر أخي أبو راني .
امجد فاضل فريحات     |     24-07-2014 03:28:21
محمد سلمان القضاه المنبر الحر
أخي محمد سلمان القضاه المكرم ماعليكم زود في نشر الوعي والمعرفة وشحذ الهمم ، ويكفي منبر الجزيره الذي تقفون فوقه الان قد أقلق العدو الصهيوني الكاذب بنقل المعلومة الصادقة وتعربة وفضح جرائم العدو الصهيوني الذي إخترق وتعدى على جميع الشرائع والأعراف الدولية .
دام قلمكم ومنبركم الحر أخي أبو راني .
امجد فاضل فريحات     |     24-07-2014 03:24:44
ا
أخي محمد سلمان القضاه المكرم ماعليكم زود في نشر الوعي والمعرفة وشحذ الهمم ، ويكفي منبر الجزيره الذي تقفون فوقه الان قد أقلق العدو الصهيوني الكاذب بنقل المعلومة الصادقة وتعربة وفضح جرائم العدو الصهيوني الذي إخترق وتعدى على جميع الشرائع والأعراف الدولية .
دام قلمكم ومنبركم الحر أخي أبو راني .
امجد فاضل فريحات     |     23-07-2014 17:47:25
الكل في زمن الرخاء رجال
أخي عبدالله الزغول نرجو الله أن تتحفف أمانيك ، وأن لا يبقى مكان للمنظربن ولا للمتفاعسين سوائ داخل فلسطين أو خارجها .
ألا ترى يا عزيزي أنك تستكثر على المقاومة فب غزه وجود شخصان من قادتها خارج عزه ، وبالمقابل لا أراك تستكثر سكوت وخنوع القادة الرجال .
أرجو أن تتذكر أخي عبدالله أن موضوع المقال لا يتحدث عن النصر بقدر ما يتحدث عن الدعوة للشرفاء من الرجال بمساندة إخوانهم بأي شكل يوائ بأعلان الجهاد ، وهل أصبح الموت يخيف الرجال .
ليكن شعارنا :
لست أبالي حين أقتل مسلما على أي جنب إن كان بالله مصرعي .
والكل في زمن الرخاء رجال ، نسأل الله أن يفتح لنا باب الجهاد لنلتخق بالرجال الرجال . وسلمك الله أخي .
معاذ علي القضاه ابو اوس     |     23-07-2014 17:10:02

يعطيك العافيه اخ ابو العبد على هذا المقال الرائع ولكن لعل الشرفاء تتستيقظ
امجد فاضل فريحات     |     23-07-2014 15:38:54
الكلمة الطيبة صدقة
أخي الأستاذ ابراهيم الصمادي لا يزال الأمل معقود بشباب هذه الأمة لأن الخير بها إلى يوم القيامة ، وما تفضلتم به يا صديقي من عدم الإستجابه لأن الفئةالموجه لها الدعوة غير موجوده ، وهذا شيئ محزن والله يا صديقي ، فمنذ متى وهذه الأمة مخدرة أما آن لها أن تفيق من سباتها العميق ، وأنظر يا صديقي كيف يلتحم العدو مع بعضه ضد المقاومة ويلجأ لقتل الأطفال والشيوخ بلا هواده والعالم يرى ويسمع وللأسف أصبحنا جزء من هذا العالم ، كيف لا وقد تخلى العرب والمسلمون عن أدوارهم ، وأكثر ما يلفت الإنتباه الإعتقاد بأن من يدعو لمقاومة العدو وكأنه ضد النظام في بلده ، والكثير خائف حتى من السير في المسيرات .
قبل أيام سألت أحد طلبة التوجيهي هل خرجت إلى المسيرة من أجل غزة في كفرنجه فقال لي : لا أعوذ بالله لا يمكن أخرج ، أنا هاليومين بطلعو نتائج التوجيهي وأنا مش ناقص قرقعة من الأجهزة الأمنية لأني بدي أسجل بجامعة مؤته ، ثم قال ـ بلا غزه بلا هم مستقبلي أهم ، فقلت له يا رجل الكلمة الطيبة صدقة .../ واسلم يا صديقي .
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     23-07-2014 15:23:17
حكومة الظل تتأسى على حال الأمة
الكاتب المبدع الأستاذ أمجد فريحات الموقر

يكتب بمشاعر المرارة التي لا يحس بها إلا أبناء الأوطان والأمة الأبرار

ليتها تسمعك الأمة النائمة المخدرة وتستيقظ!!!



عبدالله الزغول     |     23-07-2014 13:55:01
لله وللتاريخ
السيد امجد حفظه الله
انت تذكرني باحد قادة حماس كان قبل ايام يتحدث من الدوحة ويعلن انتصار المقاومة وانتقلت لقناة ثانية فوجدت شخص اسمه اسامه حمدان يتحدث من بيروت ويبشر الامة بان اسرائيل انتهت
يا اخي الكريم النصر لا ياتي من قصور الدوحة وفنادق عمان ومن سلسلة خطابات وشعارات باهتة
نحن بحاجة لوقفة صدق مع انفسنا ومع غيرنا
ببساطة هل اعددنا لمثل هذه المواجهات البائسة
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     22-07-2014 23:03:11
لن يحضر أحد
أخي الكريم اتمنى عليك أن لا تتعب نفسك فؤ اﻹستعداد ﻹستقبال أيا من هؤلاء والسبب بسيط هو أنك وجهت دعوتك لفئة بكل أسف مفقودة أو غير موجودة أصلا مما يعني أن دعوتك لم يتلقاها أحد .... ولك تحياتي صديقي اﻷستاذ أمجد فريحات اﻷكرم ...
امجد فاضل فريحات     |     22-07-2014 18:38:18
انتفاضة بالدم فياضة
السادة الشرفاء من الرجال
الدكتور علي العبدي المكرم
الدكتور احمد عناب المكرم
الشيخ يوسف المومني المكرم
الحاج عقاب العنانزة المكرم
لماذا أفقد العرب معنى العروبه كما أشار الحاج عقاب العنانزه ، ماذا ينقص العرب ، فلنضع الخوف جانبا ، ولنوحد الموقف ولو على الأقل على المواقع الألكترونية ، مواقفكم ياشيخ عقاب مشهود لها بالرجولة ونصرة الآخرين .
نفس الرجال بحبي الرجال ، تأكد ياشيخ يوسف أن الخير لا يزال بهذه الأمة ونحن متألمون كما تتألم من بعد بعض الشباب عن جادة الصواب ، ولكن تأكد أخي أن الكثير منهم ينتظر من يعلق الجرس ، وسيأتي اليوم أخي يوسف ، إن غدا لناظره قريب .

مافي حدا من الحكام برد لا تندهوا مافي حدا ، ولكن تأكد يا سعادة الدكتور أحمد عناب أن الشعوب حية وخير دليل تلك الجماهير التي خرجت بالأمس ملبية الدعوة من أبناء محافظة عجلون ولواء كفرنجه ، من أجل شحذ الهمم لنصرة المجاهدين في غزه رمز العزه ، أما مواقفكم في الدفاع عن حقوق الأنسان والوقوف إلى جانب الحق والحقيقة ونصرة المظلوم فمشهود لها ، ولكم من الرجولة والشهامة نا يكفي لقول كلمة الحق ولو على قطع الرأس ، واسلم يا سعادة الكتور احمد عناب .
استاذي العزيز الدكتور علي العبدي ، وكما قال أحمد شوفي : وللحرية الحمراء باب ، وكما ذكرتم فالحرية شيء عظيم لن يتم الحصول عليها بدون الدماء ، ودماء الشهداء هي قناديل التحرير ، وبارك اللهم بحسكم الوطني العروبي الإسلامي
الحاج عقاب العنانزه     |     22-07-2014 13:28:36

لم يبقى من العروبه الاّ عورتها ... ولم يبقى من الإسلام الاّ اسمه ....ولم يبقى من الشعوب الاّ هياكلها ...
يوسف المومني     |     22-07-2014 12:06:25

يارب ييجي يوم يقدروا فيه الشرفاء يقدموا الجهاد

وييجي يوم برضه للخانعين يصيروا يحبوا الاوطان والجهاد

لان الحق على الشعوب اكثر من الحكام قفالشعوب تعشق الذل وليس الحكام من أذلوها

انها الشعوب العربية التي تتابع برامج المسابقات الغنائية وغزة تعزف لحن الموت والدم
]احمد عناب     |     22-07-2014 11:45:36

ما في حدا لا تندهوا ما في حدا
د. علي العبدي     |     22-07-2014 11:17:01
الرأي واحد
أخي الفاضل الأستاذ أمجد، الحرية شيء عظيم لا تنال بغير الدماء، وما دون ذلك كلام لا قيمة له. أشكرك على طرحك ونسأل الله العظيم أن يفرّج كرب الأمة إنه سميع مجيب.
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح