السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
بقلم محمد سلمان القضاة

-


كم وددنا أن تكون مقالتنا هذه المرة قصيرة ومباشرة وصريحة ومباشرة، وتكون أشبه بسيل البرقيات التي تتناغم مع رشقات صواريخ المجد والعز والفخار التي تطلقها المقاومة الفلسطينية، حماس والفصائل الأخرى على العدو الإسرائيلية، على قتلة الأنبياء وقتلة أطفالنا الفلسطينيين في غزة، ولكن ما يجري لأهلنا في غزة حدث جلل!


الكُتابُ والمحللون الغربيون –وكثير منهم يستقي فحوى مقالاتهم وتحليلاتهم من توجيهات دوائر استخباراتهم- وهؤلاء يقولون إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استطاعت الرد على العدوان الإسرائيلي على غزة والوقوف أمامه ومواجهته بفاعلية أكبر من تلك التي تعاملت بها الجيوش العربية مجتمعة مع إسرائيل في الحروب التقليدية، وإن هذا ما يثير الحنق لدى بعض الأنظمة العربية، مما جعل بعضهم يستعد لدفع فاتورة الحرب كاملة على طبق من ذهب لإسرائيل، إذا ما خلصتهم إسرائيل من حماس وما حولها.


والمحللون الغربيون يقولون إن مقاتلي المقاومة الفلسطينية من حماس وبقية الفصائل يستخدمون شبكة معقدة جدا من الأنفاق، وإنهم يعبرون من خلالها للوصول إلى أعماق الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عقود.


المقاتلون الفلسطينيون يظهرون فجأة من تحت الأرض –بسم الله الرحمن الرحيم- فيهاجمون القواعد العسكرية الإسرائيلية أو يفجرون أهدافا إسرائيلية منتقاة، ثم سرعان ما يختفون تحت الأرض، عائدين إلى حيث يعلم الله، وليس بالضرورة من حيث أتوا، مفجرين أبواب الأنفاق بمن يكون قد حاول اللحاق بهم من قوات إسرائيلية راجلة مرتجفة.


الذي يعيق المقاتلين الفلسطينيين أحيانا ويمنعهم من العودة بشكل أسرع بعد قصفهم الأهداف المرسومة، هو محاولتهم التقاط بعض العصافير، ممثلة في جنود إسرائيلين، يريدونهم أحياء، أو جرحى فيقومون بإسعافهم أثناء طريق العودة في الأنفاق والسراديب التحت أرضية الأخرى.


الجنود الإسرائيليون يعيشون في رعب دائم فوق الأرض، وبعضهم يقوم بإطلاق النار على نفسه، وذلك خشية أن يظهر لهم "جنيّ فلسطيني" أو مقاتل فلسطيني أو أكثر فجأة من تحت الأرض، فيدب في قلوبهم الرعب، وهم يرتجفون ويخشون الوقوع في الأسر.


وتقول التقارير الاستخبارية إن دولا عربية محورية -أو كان بعضها محوريا- تقوم بدعم إسرائيل والتعاون معها خلسة كي تخلصها من حركة حماس على وجه التحديد. وتشي التقارير أن هناك رضى من بعض المسؤولين الفلسطينيين أيضا–نقول بعض- رضى عما يجري من قصف لأهلنا في غزة، ظنا منهم أن إسرائيل ستقضي على حماس، وبالتالي –"يخلو الميدان لحميدان".


تحليلات أخرى تقول إن ما يجري في غزة هو حرب بالوكالة، وإن حماس والمقاومة الفلسطينية و شعب غزة هم المنتصرون، وإن إسرائيل هي الخاسرة والمهزومة، وذلك لأن عدوانها لن يتمكن من القضاء على المقاومة الفلسطينية، ولأنها تستهدف بالقصف الثقيل والشديد منازل المدنيين العُزّل، ولأنها تستهدف الأطفال الفلسطينيين، مما يشوّه سمعة إسرائيل بشكل متزايد أمام الرأي العام العالمي.


الذي يزيد من قهر وكيد وغضب المسؤولين الإسرائيليين -وخاصة أولئك الصقور الذين حول نتنياهو- هو أنهم يقصفون منازل الفلسطينيين في غزة بمئات أطنان القنابل والمتفجرات، ولكن مقاتلي المقاومة الفلسطينية لا يزالون يشنون هجماتهم عبر شبكة الأنفاق بنجاح، وأنهم تسللوا عبرها لثلاث مرات وشنوا هجمات ضد إسرائيل أثناء السبعة أيام الماضية، مما يفند مزاعم إسرائيل المتمثلة في قولها إنها تمكنت من تدمير شبكة الأنفاق الحدودية.


الجيش الإسرائيلي بعامة، وسلاح الجو الإسرائيلي بخاصة، يواجهون انتقادات لاذعة بسبب قصفهم منازل الفلسطيين بمئات أطنان المتفجرات أثناء العدوان الإسرائيلي الجاري على غزة منذ ثلاثة أسابيع.


خلاصة القول، المقاومة الفلسطينية في غزة ممثلة بحماس وفصائل المقاومة الأخرى هي المنتصرة، وبشرى للحرائر الفلسطينيات في غزة على وجه التحديد، وذلك بأن إحداهن أو أكثر سيلدن صلاح الدين الثاني والثالث والرابع حتى الألف ويزيد، وأنهن سيلدن المعتصم ومئات المعتصمين، فأهلنا في غزة عرفوا هذه المرة وأدركوا أكثر من أي وقت مضى أنه لا حياة لدى العرب والمسلمين على المستوى الرسمي، فلم يُنادُوا.


وتالله لو فُتحت الحدود أمام الشعوب العربية والإسلامية والمجاهدين لوجدنا ما يشبه النفير في يوم البعث-نستغفر الله العظيم- يتجه إلى فلسطين التاريخية المحتلة، يتناول النفير بعض فطوره على الحدود، ولا يتناول حلواه إلا على شواطئ غزة! مُحَرِرَاً الأرض من كل قتلة الأنبياء مرة واحدة وإلى الأبد، فهولا الذين يلعنون أدلوف هتلر صُبْحَ مَساء، يحرقون أطفال الفلسطينيين بهمجية تزيد عن ما يتهمون به تاريخ هتلر!


إعلامي أردني مقيم في دولة قطر

al-qodah@hotmail.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     04-08-2014 10:01:28
حكومة الظل تتأسى على حال الأمة.
إن ما ييبعث على القلق والأسف والحزن هو وقوف بعض الأنظمة العربية إلى جانب العدو الإسرائيلي علىالعن، وأما من يقف مع العدو بالخفية، فهو ربما متبع لـ"إذا بُليتم، فاستتروا"،

والله إن التاريخ دوّار، ولن يرحم من يقفون ضد أبناء دينهم وجلدتهم!!

محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     03-08-2014 16:16:53
حكومة الظل تدرك رجفة الراجفين وتعي من هم المتأمرون لصالح العدو وضد المقاومة الإسلامية
الأفاضل الكرام جميعهم ، كل باسمه ولقبه

الفاضل أحْمَدْ سَعْدِ الْعَنَاْنْزَة الموقر
نعم عاشت فلسطين وانتصرت المقاومة الفلسطينية الشجاعة في غزة
الكاتب المبدع الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي الموقر،
ليستجب المولى لدعائكم...ويلاحظ المرء الفرق بين شجاعتكم عند قولكم
"هم على والله ينصر الحق ... اللهم ثبت أقدامهم وأنصرهم .... هم يدافعون عن كرامة العرب قاطبة فأيدهم يا الله بجند من عندك فقد تخاذل العرب عن نصرتهم"

ونضيف..هم بعونه تعالى منتصرون..

الكاتب المبدع والمحلل البارع الحاج عقاب العنانزة الموقر

ما أجمل قوله تعالى:
في سورة الأنفال:
﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ(60) ﴾

أما الفصائل الفلسطينية المتناحرة، فليبق يتناحر من أراد أن يتناحر،
الشعب الفلسطيني ليس بحاجة إلا إلى مقاومة كالتي في غزة، والتي قامت بما لم تقم به جيوش عربية مجتمعة!!!

الفاضل محمد علي الصمادي الموقر

لماذا أنت محبط لهذه الدرجة يا سيدي وترتجف عن بُعد..فالمجندات الإسرائيليات يقفزن من الطائرات ولا يخفن ولا يترددن.



محمد علي الصمادي     |     02-08-2014 17:25:36
بعد التحية
وتالله لو فُتحت الحدود أمام الشعوب العربية والإسلامية والمجاهدين...
سيدي الكريم لا ينكر همجية العدوان على غزة الا شخص مجرد من الحس الانساني
ولكن بالله عليك هل نستطيع مجابهة اسرائيل بفتح الحدود والصراخ والشعارات الفارغة
ان الذين يراقبون قتل النساء والاطفال من فنادق الدوحة وقصور عمان والشام كان الاجدى بهم ان يعودوا الى غزة ويشاركوا بالجهاد فاما النصر او الشهادة والى جنات الخلد اما ان يتركوا الفقراء والاطفال يدفعون الثمن وهم يجاهدون بخطابات عفى عليها الزمن فهو الخزي بعينة
نحن بحاجة لوقفة صدق
عقاب العنانزه     |     02-08-2014 16:31:57
وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إ
لا للوهم. لا للغرور . لا للتغرير . لا للتهور.
لا يختلف اثنان من حيث موقف الشعب الاردني الداعم والمؤيد لحق شقيقه الشعب الفلسطيني على ارضه في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي البغيض .
لكن وكما هو معروف و واضح على ارض الواقع . فأن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني كله وسكان قطاع غزه على وجه الخصوص من عذابات يوميه واعتقال وقتل وتدمير لم تشهده كبرىات الحروب الحديثه هو بالاضافه للخلافات العربيه العربييه . بسب الانقسامات بين التيارات الفلسطينيه وارتهان بعضها لارادة واوامر قوى خارجيه تسعى للعب دور اقليمي كبير على حساب المصير والدم الفلسطيني . هذه القوى هي التي صنعت بعض ما بات يعرف بقيادات المقاومه وشراء مواقفها بالدعم المالي والتغرير بها ودفعها لاتخاذ قرارات واصدار تعليمات لقوى المقاومه على الارض . دون احتساب للنتائج في ظل الاختلال الكبير واللامحدود في ميزان القوى العسكريه بين قوات الاحتلال وقوى المقاومه . وهذا ما يسمى بالانتحار من اجل تسجيل المواقف والتباهي بالانتصارات الوهميه . تدمير غزه وقتل وجرح الآلاف من ابنائها لا يعتبر انتصارا في مقابل قتل وجرح بضعة عشرات من قوات الاحتلال واطلاق مجموعه من الصواريخ البدائيه في سماء اسرائيل . الى جانب التعامي عن حقيقة اطراف الصراع الحقيقين على الارض . اسرائيل ليس وحدها في حربها الوجوديه على ارض فلسطين . اسرائيل تدعمها وتقف الى جانبها كل القوى الغربيه التي دعمت قيامها سواء على ارض المعركه او في المحافل الدوليه . والكلام المعسول من بعض الدول الداعمه لها ما هو الا خداع للانظمه العربيه وتظليل للشعوب . باختصار لا نجاة للشعب الفلسطيني اسطورة الكفاح والنضال من المحارق التي يتعرض لها الاّ بوحدة القرار والموقف والصف الفلسطيني والابتعاد عن الارتهانات للخارج .
ثقافة العواطف والبكاء على الاطلال والارتكان على المغيبات وتجاهل الحقائق على الارض. اودى بالقضيه الفلسطينيه ومصير الشعب الفلسطيني الشقيق الى عوالم المجهول . لا يمكن لهذا الشعب ان يحقق آماله وطموحه بالعيش بكرامه على ارضه وهناك عشرة فصائل تتقاذفها افكار ايدولوجيه متصادمه ......
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     30-07-2014 23:43:21
اللهم ثبت أقدامهم
هم على والله ينصر الحق ... اللهم ثبت أقدامهم وأنصرهم .... هم يدافعون عن كرامة العرب قاطبة فأيدهم يا الله بجند من عندك فقد تخاذل العرب عن نصرتهم ...

ولك مني كل اﻹحترام والتقدير الصديق ابو راني اﻷكرم ....
أحْمَدْ سَعْدِ الْعَنَاْنْزَهْ     |     30-07-2014 22:00:54
لا حول و قوّة إلاَّ بالله
عاشت فلسطين حرّه عربيّه إسلاميّه من النّهر إلى البحر ، اللّهمّ نسألك النّصر لأخواننا في غزّة الصّمود على الصّهاينة الغاصبين
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح