السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
«جريمة قتل الوقت»
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

--

تردد على ألسنة كثير من الناس عبارة: ( تعال نقتل الوقت ) ويقصدون بها قضاء الوقت في اللهو واللعب واللغو، وما علم أولئك القائلون أنهم قتلوا أحد عناصر الحضارة كما يعرفها المفكر الإسلامي الكبير (مالك بن نبي) حيث جعله ثالث ثلاثة عناصر هي: الإنسان الذي ينشئ الحضارة، والتراب الذي ينشئ فيه الإنسان الحضارة، والوقت الذي ينشئ فيه الإنسان الحضارة.
إن المسلم الذي وقر الإيمان في قلبه يقدر الوقت حق قدره، لأنه أنفس بضاعة في حياته، ولأنه يعرف أن الله أقسم بالعصر الذي هو مطلق الزمن، وأقسم بأجزاء من الوقت كالضحى، والفجر، والليل، ويعلم أيضاً أنه مسؤول عن عمره ووقته يوم حسابه أمام الخالق عزوجل، كما ورد في حديث الرسول الكريم :» لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه « أي الوقت الذي قدره الله له في الحياة الدنيا.
ويخطئ من يظن أن الإسلام لا يعطي أهمية للزمن المستمر، ولا يعنى إلا بأجزائه أو لحظاته، فالدين العظيم الذي يحرص على الجزء من الوقت هو اشد حرصا على الكل، ومن الوسائل التي علمنا بها الله عز وجل قيمة الوقت، هذه العبادات التي تعبدنا بها، فهي لا تؤدى إلا في مواقيت دقيقة، ولا يقبلها الشرع الشريف خارج تلك المواقيت، فلا تؤدى قبلها، ولا تؤخر بعدها إلا لعذر، فالصلاة كتاب موقوت، والصوم شهر معلوم، والزكاة إلى الحول أو يوم الحصاد، والحج أشهر معلومات.
وقد جعل الله سبحانه وتعالى اللهو والعبث باطلا، وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :» كل شيء يلهو به الرجل باطل، إلا رميه بقوس، أو تأديبه فرسه، أو مداعبته أهله، فإنه من الحق» وحتى لا يظن المسلم ان هذا الباطل لا يترتب عليه جزاء، حذره رسول الله الكريم من أن قدميه لا تزولان يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن علمه ما صنع به.
إن الذين يقولون نقتل الوقت قد حكموا على أنفسهم، حيث أعترفوا بجريمتهم، وسموها صراحة قتلا، وهم صادقون، لأن قتل الوقت هو قتل حقيقي للحياة، إذ فيه تنجز الأعمال، وتستثمر الأموال، وتحقق الاماني والآمال، وتصلح الاحوال إذا استغل احسن استغلال، لأنه كما قال الإمام الغزالي رحمه الله :» كل مفقود عسى أن تسترجعه إلا الوقت «، وقد تعلمنا من العقلاء أن الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك، أي إذا لم تستفد منه فائدة تعود عليك بالنفع فإنك تعد آثما، وتكون كل لحظة تمر بك حجة عليك لا حجة لك عند الله عز وجل.
والمتبصر بأحوال الأمة يرى أن معظم الوقت يذهب سدى من غير فائدة تذكر، وكأن الله نزع البركة والخير من عمر الإنسان، تمضي الساعات على شبابنا وهم غارقون في اللهو واللغو والعبث فلا يصحوا الواحد منهم إلا وقد قطف الندم والحسرة، لأنه لم يفعل ويسخر احلى وقته في العمل البناء والانتاج المتواصل، وقد أخبرنا الرسول الكريم أن ما من يوم تطلع شمسه ولم يستفد الإنسان علما أو عملا يقربه من خالقه إلا محقت البركة من عمره، وإذا محقت البركة أصبح الإنسان كريشة لا وزن لها في مهب الرياح العاتية، لهذا علينا أن نستثمر الوقت وننميه كما ننمي اموالنا، لتزداد مع الأيام نواتج الخير والبركة في حياتنا العلمية والعملية.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  نظرة اليأس والتشاؤم الى المستقبل
  قم للمعلم وَفهِ التبجيلا
  آفة التعصب الفكري
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين
  حوادث الطرق بين الاستهتار والطيش
  مؤتمر القمة آمال وطموحات
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح